منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


تب




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
الحمد لله العزيز الغفار ، غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ ، أحمده سبحانه كما يحب ويرضى واستغفره وأتوب إليه فقد وعد على ذلك الحسنى ، واسأله الزيادة والهدى إنه سميع مجيب ، وأصلي وأسلم على سيد الخلق ، ومن أتانا مرسلا بالحق ، من كان يستغفر في اليوم أكثر من سبعين مرة وعلى آله وصحبه الأخيار ، الحائزين مراتب الفخار ، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى دار القرار .
أما بعد :
أخواني وأحبائي ، كم هي رحمة الله واسعة ، وكم هو حلمه سبحانه ، وعفوه ، على عباده المذنبين ، فكم يعصوه ، وكم يبارزوه ، وكم يحاربوا دينه ورسله وأولياءه ، وكم يفرط العبد على نفسه بالذنوب ، فيظلم ربه بالشرك والكفر والسب ، وكذلك يظلم نفسه بركوب الموبقات والمهالك من السيئات ، وإخوانه بشتى أنواع الاعتداءات ، وكم ... وكم .. والله العفو الكريم يقبل التوبة ويغفر الذنب ويكفر السيئات ، ويفرح بعبده الذي تاب وأناب مهما كانت ذنوبه واقرءوا معي إن شئتم قوله تعالى :{ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }(53).
وقوله تعالى في الحديث القدسي : (( ..مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَأَزِيدُ، وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَجَزَاؤُهُ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا أَوْ أَغْفِرُ وَمَنْ تَقَرَّبَ مِنِّي شِبْرًا تَقَرَّبْتُ مِنْهُ ذِرَاعًا، وَمَنْ تَقَرَّبَ مِنِّي ذِرَاعًا تَقَرَّبْتُ مِنْهُ بَاعًا، وَمَنْ أَتَانِي يَمْشِي أَتَيْتُهُ هَرْوَلَةً، وَمَنْ لَقِيَنِي بِقُرَابِ الْأَرْضِ خَطِيئَةً لَا يُشْرِكُ بِي شَيْئًا لَقِيتُهُ بِمِثْلِهَا مَغْفِرَةً )) لفظ مسلم (2687).
أخي القارئ ، أخي يا من أسرف على نفسه بالذنوب ، وكاد أن يقنط من رحمة الله ، أخي يا من قيدتك ذنوبك وكبلتك ولم تستطع أن تتخلص منها، أخي يا من غلبتك نفسك على الشهوات ، وجرتك إلى المهالك والموبقات ، أخي يا من تريد أن تتوب وترجع إلى ربك ولكنك أسير ذنوبك مقيد بالشهوات والشبهات لا تستطيع أن تتخلص وتحرر نفسك أرجو أن تفتح قلبك وسمعك جيدا لهذا العلاج ، وهذا السلاح الذي يمكنك أن تكسر به تلك القيود ، وتقتحم باب التوبة الواسع ، لتجد ربك سبحانه فرحا بك أشد الفرح .
أولا : اعلم - رحمني الله وإياك – أنه ليس العيب أن تذنب وتعصي ، والعيب كل العيب أن تذكر فلا تتذكر ، وأن تنصح فلا تنتصح ، أما التخلص من المعاصي بحيث تصبح معصوما فهذا ليس لأحد من الناس مهما كان ، فكل بني آدم خطاء وخير الخاطئين التوابون والعصمة للأنبياء فقط .
ثانيا : اعلم - غفر الله لي ولك – أنه على العبد إذا أذنب أن يتوب وأن يرجع ، حتى لو حصل وأن تكررت منه الذنوب ، وتنوعت المعاصي فباب التوبة مفتوح ولا يغلق دون العبد إلا عند بلوغ الروح الحلقوم ، أو ظهور الشمس من مغربها أو ظهور الدابة ، فلا يحول أحد دون باب التوبة ، فمن دخله فرح فرحا شديدا حين يستشعر أن ربه سبحانه يفرح به كذلك.
ثالثا : ما دام العبد يعلم أن له ربا يغفر الذنوب ويتوب إليه ويفرح به ، فلم يتأخر ، ويقدم رجلا ويؤخر أخرى ، أقبل ولا تخف ولا تتردد فربك أخبر أنه يقبل التوبة ويغفر الذنوب جميعا ، فإن الله سبحانه وتعالى يغفر له ما استغفره العبد ، ولا يتخلى عن مستغفرٍ يتعرض إلى نفحات ربه ؛ وخاصة في أوقات الإجابة والثلث الأخير من الليل حيث ينزل ربنا إلى السماء الدنيا فيقول : هل من مستغفر فأغفر له ...
رابعا : الإقرار بالذنب والاعتراف به والندم على فعله ، فإن الذي يذنب ويقر بذنوبه ويرجع ويتوب حتى لو تكرر منه نفس الذنب فهو خيرٌ عند الله ممن يزعم أنه لا يذنب أو أن ذنوبه صغيرة لا تستدعي التوبة ، أو أنه لا يفعل شيئا من المعاصي كما يقوله كثير ممن إذا أردت أن تنصحه أو تدعو له بالهداية فتقول له : الله يهديك .. وسامحك الله ، فيقابلك بقوله وماذا فعلت أنا لم أفعل شيئا وربما هو غارق إلى أذنيه بالتقصير والتفريط ؟؟
خامسا : مما يساعدك على ترك الذنوب والتقليل منها : أنك تأخذ ولاعة نار معك فإذا هممت بالمعصية والذنب أشعلها وضع إصبعك أو اثنين عليها وجرب نار الدنيا التي تبلغ أعلى درجاتها حوالي 4000 درجة مئوية ، فجرب ولو مرة واحدة لدقائق فقط ، بل لثوانٍ وتفكر في نار الآخرة التي هي أكبر منها بسبعين مرة ، تعترف ماذا يعني الإصرار على المعاصي وتعرف ماذا ينتظرنا مقابل هذه المعاصي التي نقترفها فحرارة الشهوة التي نجدها جزاءها حرارة النار فقارن بين الحرارتين وستجد الفارق .
سادسا : تفكر أن خطوة واحدة للمعصية ربما كانت آخر خطواتك من الدنيا فيختم لك بسوء الخاتمة التي تدخلك تلك النار ، ولا يعلم أحد مدى بقائك فيها ، ولا يخلصك منها أحد بسبب شهوةٍ كانت منك في نصف ساعة أو ساعة على أكثر تقدير تعقبها عقوبة سنين وأحقاب لا يعلمها إلا الله . احذر ، احذر فقد أعذر من أنذر { وأنذرهم يوم الآزفة إذ القلوب لذا الحناجر كاظمين ما للظالمين من حميم ولا شفيع يطاع .. }.
سابعا : إذا أحببت أن تعصي الله ، فافعل المعصية أمام أبيك وأمك ، فإن كنت لا تستطيع وأنك تدعي أنك تستحي منهما أو من أولادك وإخوانك ؛ فكيف استطعت أن تفعلها أمام من هو أقدر عليك ، وأعلم بك منهم .
تاسعا : إذا أردت أن تعصيه ، فاذهب حيث لا يراك ، واستخفي منه إذا أمكنك ذلك فإن كنت لا تستطيع فاعلم أن الله يراك ويراقبك فكيف تعصيه وهو يراك وينظر إليك .أجعلته أهون الناظرين إليك ؟؟
عاشرا : إذا أردت أن تعصيه فلا تأكل من رزقه ، وأطلب رزق غيره ، فإذا كنت لا تستطيع فكيف تأكل من رزقه وتعصيه . أهذا هو شكر النعمة والإحسان إلى من أحسن إليك ورد الجميل الذي أنت فيه؟؟
حادي عاشر : إذا أردت أن تعصيه فلا تسكن ملكه وأخرج من ملكه ، فإذا كنت لا تستطيع فكيف تسكن ملكه وتعصيه فيه ، أهكذا تفعل أمام خالقك وهل تستطيع فعل ذلك أمام من استضافك في بيته ؟؟ وهل تقبله لنفسك مع بعض ضيوفك ، يأتيك الضيف في بيتك فيعصي الله أمامك ويعصك في بيتك وأنت تنظر ، فلا شك أنك لا ترضى بذلك فكيف رضيته لربك تعالى . هل ذهب منك الحياء .
ثاني عشر : إذا جاءك ملك الموت وأنت لم تتب من معصيتك بعدُ ؛ فاطلب منه أن يؤخرك قليلا حتى تتوب من جميع ذنوبك وتصلي لله ركعتين فلا شك أنك ستقول لا أستطيع ..
ثالث عشر :تفكر إذا مت على ذلك وجاءتك زبانية النار ليأخذوك ويلقوك فيها مكبلا بالسلاسل ، كما قال تعالى : { خُذُوهُ فَغُلُّوهُ (30) ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ (31) ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ (32)} الحاقة .
فدافع عن نفسك وامتنع من الملائكة الذين وصفهم الله تعالى بقوله : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (6)} التحريم .
فلا شك أنك ستقول لا أستطيع ، فإذا كنت لا تستطيع ، أن تختبئ وأن تخرج من ملكه وأن تترك رزقه ، وأن تؤخر أجلك إذا حضرك ، وأن تمتنع من زبانية النار ، فاستيقظ من سكرتك قبل وقوع الأمر بك أم أنك لا تستطيع ؟ فإن كنت لا تستطيع - فاصدقني القول - لأقول لك أنت مجنون مختل العقل ، فكيف يهون عليك مراقبة خالقك وإلاهك ومولاك ، ورازقك ومن أكرمك وعلمك ولطف بك وأحسن إليك ، وهو يراك حين تقوم وتقبلك في الحياة ، ويسمعك حيث كنت وأحللت ، ثم تذهب للمعصية برجليك وربما تذهب وأنت تستغفر الله بلسانك ونفسك تلهف للمعصية ؛فأي عقل عندك ؛وأي تناقض للعقل أكبر من هذا ، أخي يا من أسرفت على نفسك تب إلى الله واستعن به وابتعد عن رفقة السوء ومجالس السوء ، وأهل البدع والمحدثات ، ولا ترتاد الأسواق ، والشوارع التي يكثر فيها الفساد ، وعليك بتحصين نفسك بالعلم ، والزواج والصيام ، وذكر الله والرفقة الصالحة ؛ فإذا تبعتك المعصية وبرزت لك وتغلب عليك شيطانك وضعفت فاهزمه بالتوبة والاستغفار مرة ثانية وثالثة وهكذا جدد التوبة والاستغفار في يومك وليلك ، فإنك ستجد أثر ذلك ، وإن ربك لن يتخلى عنك فقد قال لعدونا إبليس :{ إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلًا (65)
} الإسراء .
وقد أخبرنا نبينا فيما صح عنه أنه قال :<< لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ الْمُؤْمِنِ، مِنْ رَجُلٍ فِي أَرْضٍ دَوِّيَّةٍ مَهْلِكَةٍ، مَعَهُ رَاحِلَتُهُ، عَلَيْهَا طَعَامُهُ وَشَرَابُهُ، فَنَامَ فَاسْتَيْقَظَ وَقَدْ ذَهَبَتْ، فَطَلَبَهَا حَتَّى أَدْرَكَهُ الْعَطَشُ، ثُمَّ قَالَ: أَرْجِعُ إِلَى مَكَانِيَ الَّذِي كُنْتُ فِيهِ، فَأَنَامُ حَتَّى أَمُوتَ، فَوَضَعَ رَأْسَهُ عَلَى سَاعِدِهِ لِيَمُوتَ، فَاسْتَيْقَظَ وَعِنْدَهُ رَاحِلَتُهُ وَعَلَيْهَا زَادُهُ وَطَعَامُهُ وَشَرَابُهُ، فَاللهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ الْعَبْدِ الْمُؤْمِنِ مِنْ هَذَا بِرَاحِلَتِهِ وَزَادِهِ >> مسلم (2744).

فإذا أحببت أن تتخلص مما أنت فيه فكن محسنا الظن بربك فرحا به موحدا له مبتعدا عن الأهواء والبدع ، وأخلص له في الخدمة يخلصك ؛ وأصدق معه يصدقك وارجع إليه واسأله سؤال مضطر ، وقد جل في علاه قال :{ أم يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء } أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يتوب علي وعليك وعلى جميع العاصين المذنبين من المؤمنين إنه ولي ذلك والقادر عليه .
أبو بكر يوسف لعويسي
جزاك الله خيرا على طرحك القيم
وجعله في ميزان حسناتك

بارك الله فيك وجزاك عني الجنة
الساعة الآن 10:19 AM.