منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > الشعر
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


لا بر فى الحب




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
لا برَّ في الحبِّ يا أهلَ الهوى قسمي
وَلاَ وَفَتْ لِلْعُلَى إِنْ خُنْتُكُمْ ذِمَمِي
وإن صبوتُ إلى الأغيارِ بعدكمُ
فَلاَ تَرَقَّتْ إِلى هَامَاتِهَا هِمَمِي
وَإِنْ خَبَتْ نَارُ وَجْدِي بِالسُّلُوِّ فَلاَ
وَرَّتْ زِنادِي وَلاَ أَجْرَى النُّهَى حِكَمِي
ولا تعصفرَ لوني بالهوى كمداً
إِنْ لَمْ يُوَرِّدْهُ دَمْعِي بَعْدَكُمْ بِدَمِي
وَلاَ رَشَفْتُ الْحُمَيَّا مِنْ مَرَاشِفِهَا
إِنْ كَانَ يَصْفُو فُؤَادِي بَعْدَ بُعْدِكُمِ
وَلاَ تَلَذَّذْتُ فِي مُرِّ الْعَذَابِ بِكُمْ
إِنْ كَانَ بَعْذُبُ إِلاَّ ذِكْرُكُمْ بِفَمِي
خلعتُ في حبكم عذري فألبسني
تجرّدي في هواكم خلعة َ السقمِ
ما صرتُ بالحبِ بينَ الناسِ معرفة
ً حتى تنكّرَ فيكم بالضّنى علمي
لَقَدْ قَضَيْتُمْ بِظُلْمِ الْمُسْتَجِيرِ بِكُمْ
وَيْلاَهُ مِنْ جَوْرِكُمْ يَا جِيرَة َ الْعَلَمِ
أَمَا وَسُودِ لَيَالٍ في غَدَائِرِكُمْ
طالت عليَّ فلم أصبح ولم أنمِ
لولا قدودُ غوانيكم وأنملها
ما هزَّ عطفي ذكرُ البانِ والعلمِ
كلا ولولا الثنايا من مباسمكم
ما شاقني بالثنايا بارقُ الظلمِ
يَا جِيرَة َ الْبَانِ لابِنْتُمْ وَلاَ بَرِحَتْ
تبكي عليكم سوراً أعينُ الدّيمِ
ولا انجلى عنكمُ ليلُ الشبابِ ولا
أفلتمُ يا بدورَ الحيِّ من إضمِ
مَا أَحْرَمَ النَّوْمَ أَجْفَانِي وَحرَّمَهُ
إلا تغيّبكم يا حاضري الحرمِ
غِبْتُمْ فَغَيَّبْتُمُ صُبْحِي فَلَسْتُ أَرَى
إلا بقايا ألمّت فيه من لممي
صَبْراً عَلَى كُلِّ مُرٍّ في مَحَبَّتِكُمْ
يا أملحَ الناسِ ما أحلى بكم ألمي
رِفْقاً بِصَبٍّ غَدَتْ فِيكُمْ شَمَائِلُهُ
مشمولة ً منذُ أخذِ العهدِ بالقدمِ
حليفِ وجدٍ إذا هاجت بلابلهُ
ناجى الحمامَ فداوى الغمَّ بالنَّغمِ
يَشْكُو الظَّمَا فَإِذَا مَا مَرَّ ذِكْرُكُمُ
أَنْسَاهُ ذِكْرَ وُرُودِ الْبَان وَالْعَلَمِ
حَيُّ الْهَوَى مَيِّتُ السُّلْوَانِ ذُو كَبِدٍ
مَوْجُودَة ٍ أَصْبَحتْ فِي حَيِّزِ الْعَدَمِ
خَافَ الرَّدَى مُنْذُ جَرَّتْ سُودُ أَعْيُنِكُمْ
بيضُ الظبى فاستجارت روحه بكمِ
الله فيها فقد حلّت جواركمُ
والبرُّ بالجارِ من مستحسنِ الشيمِ
لمَّا إليكم ضلالُ الحبِّ أرشدها
ظلَّت لديكم بظلِّ الضَّالِ والسّلمِ
يا حبذا لكَ من عيشِ الشبيبة ِ والـ
ـدَّهْرُ الْعَبُوسُ يُرِينَا وَجْهَ مُبْتَسِمِ
فَيَا رَعَى اللهُ سُكَّانَ الْحِمَى وَحَمَى
حيَّ الحجونِ وحيَّاهُ بمنسجمِ
وَحَبَّذَا بِيضُ لَيْلاَتٍ بِسَفْحِ مِنى
ً كانت قصاراً فطالت منذُ بينهمِ
أَكْرِمْ بِهِمْ مِنْ سَرَاة ٍ في شَمَائِلِهِمْ
قد صيَّروا كلَّ حرٍّ تحتَ رقِّهمِ
رُمَاة ُ غُنْجٍ لأسْبَابِ الرَّدَى وُسِمُوا
باسمِ السّهام وسمّوها بكحلهمِ
صبحُ الوجوهِ مصابيحٌ تظنّهمُ
زَرُّوا الْجُيُوبَ عَلَى أَقْمَارِ لَيْلِهِمِ
إِذا اكْتَسَى اللَّيْلُ مِنْ لأْلاَئِهِمْ ذَهَباً
أجرى السرابَ لجيناً فوقَ أرضهمِ
كَأَنَّ أُمَّ نُجُومِ الأُفْقِ مَا وَلَدَتْ
أنثى ولاذكراً إلا بحيّهمِ
أو أنَّ نسرَ الدّجى بيضاتهُ سقطت
لِلأْرْضِ فَاسْتَحْضَنَتْهَا في خُدُورِهِمِ
لانت كلين القنا قاماتهم وحكت
أَجْفَانُ بِيضِهمِ أَجْفَانَ بِيضِهِمِ
تَقَسَّمَ الْبَأْسُ فِيهِمْ والْجَمَالُ مَعاً
فَشَابَهَ الْقِرْنُ مِنْهُمْ قَرْنَ شَمْسِهِمِ
تناطُ حمرُ المنايا في حمائلهم
وسُورُهَا كائِنات في جفونِهِمِ
مُفَلَّجَاتٌ ثَنَايَاهُمْ حَوَاجِبُهُمْ
مقرونة ٌ بالمنايا في لحاظهمِ
كُلُّ الْمَلاَحَة ِ جُزْءٌ مِنْ مَلاَحَتِهِمْ
أصلُ كلِّ ظلامٍ من فرعهمِ
وَأطُولَ ليلي وَوَيْلِي في ذَوَائِبِهِمِ
وَرِقَّتِي وَنُحُو لي في خُصُورِهِمِ
إنَّ النّفوسَ التي تقضي هوى ً وجوى ً
فِيهِمْ لأَوْضَحُ عُذْراً مِنْ وجوهِهِمِ
غُرٌّ عَنِ الدُّرِّ لَمْ تَفْضُلْ مَبَاسِمَهُمْ
إلا سجايا رسولِ اللهِ ذي الكرمِ
مُحَمَّدٍ أَحْمَدَ الْهَادِي الْبَشِيرِ وَمَنْ
لَوْلاَهُ في الْغَيِّ ضَلَّتْ سَائِرُ الأُمَمِ
مُبَارَكُ الإِسْمِ مَيْمُونٌ مَآثِرُهُ
عَمَّتْ فآثارُهَا بِالْغَوْرِ وَالأَكَمِ
طَوْقُ الرِّسَالَة ِ تَاجُ الرُّسْلِ خَاتِمُهُمْ
بَلْ زِينَة ٌ لِعِبَادِ اللهِ كُلِّهِمِ
نورٌ بدا فاجلى همُّ القلوبِ بهِ
وزالَ ما في وجوهِ الدّهرِ من غممِ
لَوْ قَابَلَتْ مُقْلَة َ الْحِرْبَاءِ طَلْعَتُهُ
ليلاً لردَّ إليها الطّرفَ وهوَ عمي
تَشْفِي مِنَ الدَّاءِ والْبَلْوَاءِ نِعْمَتُهُ
وَتَنْفُخُ الرُّوحَ في الْبَالِي مِنَ الرِّمَمِ
كم أكمهٍ برئت عيناهُ إذ مسحت
من كفّهِ ولكم بالسّيفِ قدُّ كمي
وكم لهُ بسنينِ الشّهبِ عارفة ٌ
قَدْ أَشْرَقَتْ في جِبَاهِ الأَلْيُلِ الدُّهُمِ
لطفٌ من اللهِ لو خُصَّ النّسيمُ بما
فِيهِ مِنَ اللُّطْفِ أَحْيَا مَيِّتَ النَّسَمِ
على السّمواتِ فيهِ الأرضُ قد فخرت
وَالْعُرْبُ قَدْ شَرُفَتْ فيهِ عَلَى الْعَجَمِ
سرّت بمولدهِ أمُّ القرى فنشا
في حجرها وهو طفلٌ بالغُ الحلمِ
سيفٌ بهِ نسخُ التوراة ُ قد نُسخَت
وآية ُ السَّيفِ تمحو آية َ القلمِ
يَغْشَى الْعِدَا وَهْوَ بَسَّامٌ إِذَا عَبَسُوا
والموتُ في ضحكات الصارمِ الخذمِ
يفترُّ للضّربِ عن إيماضِ صاعقة
ٍ وَلِلنَّدَى عَنْ وَمِيضِ الْعَارِضِ الرَّذِمِ
إِذَا الْعَوَالِي عَلَيْهِ بِالْقَنَا اشْتَبَكَتْ
ظَنَنْتَ فِي سَرْجِهِ ضِرْغَامَة َ الأُجُمِ
قد جلَّ عن سائرِ التشبيهِ مرتبة
ً إذ فوقهُ ليسَ إلا الله في العظمِ
شَرِّفْ بِتُرْبَتِهِ الْعِرْنِينَ مُنْتَشِعاً
فَشَمُّ تُرْبَتِهِ أَوْفَى مِنَ الشَّمَمِ
هُوَ الْحَبِيبُ الَّذي جُنِّنْتُ فِيهِ هَوى
ً يا لائمي في هواهُ كيفَ شئتَ لمِ
أرى مماتي حياتي في محبّتهِ
ومحنتي وشقائي أهنأ النّعمِ
أَسْكَنْتُهُ بِجَنَانِي وَهْوَ جَنَّتُهُ
فأثلجت فيه أحشائي على ضرمِ
عَيْناً تُهَوِّمُ إِلاَّ بَعْدَ زَوْرَتِهِ
عَدِمْتُهَا وَفُؤَاداً فِيهِ لَمْ يَهِمِ
واهاً على جرعة ٍ من ماءِ طيبة َ لي
يُبَلُّ في بَرْدِهَا قَلْبٌ إِليهِ ظَمِي
للهِ روضة ُ قدسٍ عندَ منبرهِ
تعدُّها الرُّسلُ من جنّاتِ عدنهمِ
حَدِيقَة ٌ آسُهَا التَّسْبيحُ نَرْجِسُهَا
وَسْنَى عُيُونِ السَّهَارَى في قِيَامِهِمِ
تَبْدُو حَمَائِمُهَا لَيْلاً فَيُؤْنِسُهَا
رَجْعُ الْمُصَلِّينَ في أَوْرَادِ ذِكْرِهِمِ
قَدْ وَرَّدَتْ أَعْيُنُ الْبَاكِينَ سَاحَتَهَا
ونوَّرت جوّها نيرانُ وجدهمِ
كفى لأهلِ الهوى شبَّاكه شبكاً
فكم بهِ طائراتٌ من قلوبهمِ
نبيُّ صدقٍ بهِ غرُّ الملائكِ لا
تَنْفَكُّ طَائِفَة ً مِنْ أَمْرِ رَبِّهِمِ
وَالرُّسْلُ لَمْ تَأْتِهِ إِلاَّ لِتَكْسِبَ مِنْ
سَنَاهُ أَقْمَارُهُمْ نُوراً لِتِمِّهمِ
فِيهِ بَنُو هَاشِمٍ زَادُوا سَناً وَعُلاً
فكانَ نوراً على نورٍ لشبهممِ
أُصُولُ مَجْدٍ لَهُ في النَّصْرِ قَدْ ضَمِنُوا
وُصُولَهُمْ للأعادِي فِي نُصُولِهِمِ
زهرٌ إلى ماءِ علياءٍ بهِ انتسبوا
أَمْسَوْا إِلَى الْبَدْرِ وافَى الشُّهْبَ بِالرُّجُم
مَنْ مِثْلُهُمْ وَرَسُولُ اللهِ وَاسِطَة ٌ
لِعِقْدِهِمْ وَسِرَاجٌ في بُيُوتِهِمِ
ما زالَ فيهم شهابُ الطورِ متّقداً
حتى تولّد شمساً من ظهورهمِ
قد كان سراً فؤادٌ الغيبِ يضمرهُ
فضاقَ عنهُ فأضحى غير مكتتمِ
هواهُ ديني وإيماني ومعتقدي
وحبُّ عترتهِ عوني ومعتصمي
ذُرّيَّة ٌ مِثلُ مَاءِ الْمُزْنِ قَدْ طَهُرُوا
وطهّروا فصفت أوصاف ذاتهمِ
أَئِمَّة ٌ أَخَذَ اللهُ الْعُهُودَ لَهَمْ
عَلَى جَمِيعِ الوَرَى مِنْ قَبْلِ خَلْقِهِمِ
قَدْ حَقَّقَتْ سُورَة ُ الأحْزَابِ ما جَحَدَتْ
أَعْدَاؤُهُمْ وَأَبَانَتْ وَجْهَ فَضْلِهِمِ
كفاهمُ ما بعمى والضّحى شرفاً
والنُّورِ والنَّجْمِ مِنْ آي أتَتْ بِهِمِ
سلِ الحواميم هل في غيرها نزلت
وهل أتى هل أتى إلّا بمدحهمِ
أكارمٌ كرمت أخلاقهم فبدت
مِثْلَ النُّجُومِ بِماءٍ في صَفَائِهِمِ
أطايبٌ يجدُ المشتاقُ تربتهم
ريحٌ تدلُّ على ذاتيِّ طيبهمِ
كَأَنَّ مِنْ نَفَسِ الرَّحْمنِ أَنْفُسَهُمْ
مخلوقة ٌ فهو مطويٌّ بنشرهمِ
يَدْرِي الْخَبِيرُ إذَا مَا خَاضَ عِلْمَهُمُ
أيُّ البحورِ الجواري في صدورهمِ
تَنَسَّكُوا وَهُمُ أُسْدٌ مُظَفَّرَة
ٌ فاعجب لنسكٍ وفتكٍ في طباعهمِ
عَلَى الْمَحَارِيبِ رُهْبَانٌ وإِنْ شَهِدُوا
حَرْباً أَبَادُوا الأَعادِي في حِرَابِهِمِ
أينَ البدورَ وإن تمَّت سنى ً وسمت
مِنْ أَوْجُهٍ وَسَمُوهَا في سُجُودِهِمِ
وأين ترتيلُ عقدِ الدّارِ من سورٍ
قَدْ رَتَّلُوهَا قِيَاماً في خُشُوعِهِمِ
إِذَا هَوَى عَيْنٍ تَسْنِيمٍ يَهُبُّ بِهِمْ
تَدَفَّقَ الدَّمْعُ شَوْقاً مِنْ عُيُونِهِمِ
قاموا الدّجى فتجافت عن مضاجعها
جنوبهم وأطالوا هجرَ نومهمِ
ذَاقُوا مِنَ الْحُبِّ رَاحاً بالنُّهَى مُزِجَتْ
فأَدْرَكُوا الصَّحْوَ في حَالاَتِ سُكْرِهِمِ
تبصّروا فقضوا نخباً وما قبضوا
لذا يُعدُّون أحياءً لموتهمِ
سيوفُ حقٍّ لدين الله قد نصروا
لا يَطْهُرُ الرِّجْسُ إِلاَّ في حُدُودِهِمِ
تالله ما الزهرُ غِبَّ القطرِ أحسنَ من
زهرِ الخلائقِ منهم حينَ جودهمِ
همُ وإياهُ ساداتي ومستندي الـ
ـأَقْوَى وَكَعْبَة ُ إِسْلاَمِي وَمُسْتَلَمِي
شُكْراً لآلاَءِ رَبِّي حَيْثُ أَلْهَمَنِي
وَلاَهُمُ وَسَقَانِي كَأْسَ حُبِّهِمِ
لقد تشرّفتُ فيهم محتِداً وكفى
فخراً بأنّي فرعاً من أصولهمِ
أَصبحْتُ أُعْزَى إِلَيْهِمْ بِالنِّجَارِ عَلَى
أَنَّ اعْتِقَادِيَ أَنِّي مِنْ عَبِيدِهِمِ
يَا سَيِّدِي يَا رَسُولَ اللهِ خُذْ بِيَدِي
فَقَدْ تَحَمَّلْتُ عِبْئاً فِيهِ لَمْ أَقُمِ
أَسْتَغْفِرُ اللهَ مِمَّا قَدْ جَنَيْتُ عَلَى
ويا خجلي منهُ ويا ندمي
إن لم تكن لي شفيعاً في المعادِ
فمن يجيرني من عذابِ الله والنّقمِ
مولايَ دعوة ُ محتاجٍ لنصرتكم
مِمَّا يَسُوءُ وَمَا يُفْضِي إِلَى التُّهَمِ
تَبْلَى عِظَامِي وَفِيهَا مِن مَوَدَّتِكُمْ
هوً مقيمٌ وشوقٌ غيرُ منصرمِ
مَا مَرَّ ذِكْرُكمُ إِلاَّ وَالْزَمَنِي
نَثْرَ الدُّمُوعِ وَنَظْمَ الْمَدْحِ في كَلِمِي
عليكم صلواتُ اللهِ ما سكرت
أرواحُ أهلِ التُّقى في راح ذكرهمِ

شكراً جزيلاً
بارك الله فيك
وجزاك الله خيرا
استمر في التألق والابداع
مع احترامي وتقديري
ameed asia
شاكر مرورك
االعطر
يسلموووووو

شعر جميييل ^_^