منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية > قسم القرآن وعلومه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


مميز ان علينا جمعه وقرآنه

مميز




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
النسيان لا شك أنه طبيعة البشر، ولكن الله تعالى قد تفضل على النبي صلى الله بنعمة ظاهرة ومعجزة باهرة، وهي أنه لا ينسى من القرآن شيئا إلا ما أراد الله نسخه، أو ما يعرض له من النسيان المؤقت كشأن عوارض الحافظة البشرية ثم يقيض الله له ما يذكر به.
كما قال تعالى: سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى * إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ {الأعلى:6-7}
قال الطاهر بن عاشور: إلا الذي شاء الله أن ينساه، وذلك نوعان: أحدهما وهو أظهرهما أن الله إذا شاء نسخ تلاوة بعض ما أنزل على النبي صلى الله عليه وسلم أمره بأن يترك قراءته، فأمر النبي المسلمين بأن لا يقرؤوه حتى ينساه صلى الله عليه وسلم والمسلمون.
النوع الثاني: ما يعرض نسيانه مؤقتا كشأن العوارض البشرية ثم يقيض الله له ما يذكره. انتهى.
وقال عز وجل: لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ * فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ {القيامة:16-19}
قال السعدي: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا جاءه جبريل بالوحي، وشرع في تلاوته عليه، بادره النبي صلى الله عليه وسلم من الحرص قبل أن يفرغ، وتلاه مع تلاوة جبريل إياه، فنهاه الله عن هذا، وقال: { ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه} وقال هنا: { لا تحرك به لسانك لتعجل به } ثم ضمن له تعالى أنه لا بد أن يحفظه ويقرأه، ويجمعه الله في صدره، فقال: { إن علينا جمعه وقرآنه } فالحرص الذي في خاطرك، إنما الداعي له حذر الفوات والنسيان، فإذا ضمنه الله لك فلا موجب لذلك. اهـ.
وقال ابن كثير: تكفل له أن يجمعه في صدره، وأن ييسره لأدائه على الوجه الذي ألقاه إليه، وأن يبينه له ويفسره ويوضحه. فالحالة الأولى جمعه في صدره، والثانية تلاوته، والثالثة تفسيره وإيضاح معناه اهـ.
ولا يخفى أن هذا هو الموافق لمقتضى قوله تعالى: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ [الحجر: 9] وراجع للفائدة الفتويين رقم: 117051، 133786 .
والله أعلم.

جزاك الله خيراً
وجعله في ميزان حسناتك
ورزقك جنةً عرضها السموات والأرض

الف شكر
على المرور الطيب
و الرد المبارك
يسلموووو

شكراً جزيلاً
بارك الله فيك
وجزاك الله خيرا
استمر في التألق والابداع
مع احترامي وتقديري
ameed asia
الف شكر لك
على مرورك
العطر
و تعليقك المزهر
يسلموووووووووو



الساعة الآن 08:01 PM.