منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > الصحة والعلاج
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


مميز ثبت علمياً .. متجدد

مميز




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
طآبت آوقآتكم آعزآئي ,,,
جميل آن يكون لكل منآ كنز وفير من المعلومآت
ملم بكل مآهو جديد علمياً
لدينآ متسع رآئع من الذآكره لـ نستغله ونثريه ونجدد نشآطه
حتى نكون على إطلآع وآسع نفخر به




سيكون لي حضور متجدد يومياً بإذن الله بمعلومه علميه
أأمل لكم ولي الإستفآده ولآ مآنع من مشآركتكم وإثرآء بعضنآ البعض
سـ تكون معلومآت لآحصر في نوعيتهآ ، بل سـ تكون بكآفة آنوآعهآ

بشرط آن تكون مثبته علميآ ..

يتبع




ثبت علميا ان ..



أن لعقار ( aliskiren ) المستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم فائدة أخرى ألا و هي انخفاض حدوث الأزمات القلبية و الجلطات.

و أجرى العلماء اختبارات على حيوانات المعامل حيث اكتشفوا أن العقار يخفض ضرر انسداد الشرايين و الذي يسبب الأزمات القلبية و الجلطات.

و يعمل عقار ( aliskiren ) على منع نشاط إنزيم ( renin ) و الذي تنتجه الكلى.

ثبت علميا :
ان ( المكسرات لا تسبب زيادة الوزن )

___________________




ا من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ويحد من الوفيات المرتبطة
يقلل تناول المكسرات يومي
بها بنسبة %28




أصدر علماء بارزون أحدث نتائج التجارب واسعة النطاق الم
تعلقة بتناول المكسرات وارتباطه بالصحة، لا سيما في
مرض احتشاء
عضلة القلب، والسكتة الدماغية
، وأمراض القلب والأوعية الدموية. تشير أحدث الدراسات العلمية
ا من ناحية
إلى مزايا تناول المكسرات بشكل منتظم، ليس فقط فيما يتعلق بصحة القلب والأوعية الدموية بل أيض
وظا
ئف الكلى، وداء السكري، والوظيفة المعرفية، وتصلب الشرايين، ومتلازمة التمثيل الغذائي، والمؤشرات الحيوية
للالتهابات، وما إلى ذلك. ومن الأهمية بمكان التركيز على أن الأدلة العلمية تشير إلى أن تناول المكسرات ليس
ا بارتفاع خطورة زيادة الوزن، بل أنها تعزز من
مرتبط
أهميتها كمصادر للعناصر الغذائية الأساسية.
ف
في إطار عمل المؤتمر الدولي للتغذية الذي انعقد في الفترة

من 15 - 20 سبتمبر في مدينة غرناطة، نظ
الدولي للمكسرات والفواكه المجففة "
INC" (International Nut and Dried Fruit Council
( ندوة
"المكسرات في الصحة والمرض" حيث ش
ارك خمسة من أبرز الباحثين في العالم آخر المكتشفات
ضمن البيانات الهامة المقدمة، تركز دراسة PREDIMED
على المدى الذي يقلل به تناول حفنة يومية من
المكسرات )
15
غرام من الجوز، و
7.5
غرام من البندق، و
7.5
غرام من اللوز( من الإصابة بأمراض القلب
والأوعية الدموية
(الموت من احتشاء عضلة القلب، والسكتة الدماغية، وأزمات القلب والأوعية الدموية) بنسبة 28%


بــــــــارك الله فــيك
شكراً جزيلا لك


يثبت


التمر






مكوِّناتُ التمر

يحتوي التمرُ dates على دهونٍ وسكَّريات وبروتينات، وعلى العديد من العناصر الغذائيَّة الأساسيَّة من فيتامينات ومعادن، مثل الكالسيوم والأحماض الأمينيَّة والكبريت والحديد والبوتاسيوم والفوسفور والمنغنيز والنحاس والمغنيزيوم (الذي يُفيد الجسم بشكلٍ كبير) والفيتامينات A1 و B1 و B2 و B3 و B5. كما يُعدُّ التمرُ مصدراً رائعاً للألياف الغذائية (حيث تُوصي جمعيةُ السرطان الأمريكية بتناول 20 إلى 35 غراماً من الألياف الغذائية في اليوم).
يُفيد تناولُ التمور في مُعالجة الإمساك (غذاءٌ مُليِّن) ومكافحة الاضطرابات المعويَّة وتعزيز زيادة الوزن (عند النَّاحِلين) ومشاكل القلب والإسهال وسرطانات البطن. ويُقال إنَّ استهلاكَ حبَّة تمر واحدة يومياً أمرٌ ضروري لاتباع نظام غذائي مُتوازن وصحِّي، والحفاظ على صحَّة العَينين.
يحتوي كيلوغرام من التَّمر على ما يُقارب 3000 سعرة حرارية. وهذه السعراتُ الحراريَّة كافيةٌ وحدَها لتلبيةِ الاحتياجات اليومية للجسم البشري. وهو يُسمَّى بملك الحلويَّات، لأنَّه فاكهة مثالية من حيث الهضم والعناصر المفيدة والمكوِّنات المتوازنة.


منافع التمر


يمارس التَّمرُ دوراً مُهمَّاً في الدعم التغذوي لنموِّ العضلات. ويُعدُّ محتوى التمر من النيكوتينيك (فيتامين B2) مفيداً لعلاج الاضطرابات المعويَّة، حيث إنَّ تناول كمِّيةٍ كافية من التمور يُساعد الشخصَ على الحفاظ على مراقبة نموِّ الكائنات الحيَّة الممرضة، وبذلك يفيد تناولُ التمر في تنشيط ظهور الجراثيم الصديقة أو المفيدة في الأمعاء. وهو يُزوِّد الجسمَ المُتعَب بطاقةٍ اضافيَّة خلال نصف ساعة بعد تناوله.
بما أنَّ التمرَ يحتوي على البوتاسيوم وعلى 20 نوعاً مختلفاً من الأحماض الأمينيَّة، فهو يُساعد على السيطرة على الإسهال، لأنَّه يُسهِّل عمليَّةَ الهضم. وتُشير الأبحاثُ إلى أنَّ تناول كميَّة مرتفعة من البوتاسيوم تصل إلى حوالي 400 ملغ يُمكن أن يُقلِّلَ من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية بنسبة 40٪. كما أنَّ تناولَ التمر عند الإفطار بعدَ الصيام يُساعد على تَجنُّب الإفراط في تناول الطعام؛ فعندما يمتصُّ الجسمُ القيمةَ الغذائية للتمر، يختفي الشعورُ بالجوع. ويمكن الاستفادة من منافع التمر بتناوله كما هو، أو بشرب منقوعه (بعد 24 ساعة من النَّقع في الماء) أو بأكل التمر المَهروس.
كما يُفيد تناولُ التمر المرأةَ الحامل في تسهيل الولادة، لأنَّه يُقوِّي عضلاتِ الرَّحم، ممَّا يجعلها تتمدَّد بسلاسة عندَ الولادة. وليس تناولُ التمر شيئاً مُهمَّاً لتسهيل الولادة فقط، بل هو مُهمٌّ للرضاعة الطبيعيَّة بعدَ الولادة, حيث يُزوِّد حليبَ الأم بالعناصر الغذائيَّة المفيدة لصحَّة طفلها.
تأثير استهلاك التمر في أواخر شهر الحمل في المخاض والولادة
أُجريَت دراسةٌ استقصائيَّة ما بين 1 فبراير/شباط 2007 إلى 31 يناير/كانون الثاني 2008 في جامعة الأردن للعلوم والتكنولوجيا لمعرفة أثر تناول التمر في أواخر أشهر الحمل على المخاض والولادة. قارنت هذه الدراسةُ ما بين 69 امرأة تناولن ستَّ حباتٍ من التمر بشكلٍ يومي قبلَ موعد ولادتهن المُتوقَّع بأربعة أسابيع، و 45 امرأة لم يتناولن ذلك.
لوحظَ من الدراسةِ أنَّ النساءَ اللاتي تناولن التمرَ أظهرنَ توسُّعَ عنق الرحم لديهنَّ أكثر من المجموعة الأخرى بنسبة مرة ونصف، كما كانت نسبة بقاءَ الأغشية الجنينية سليمةً أكثر من المجموعة الثانية بنسبة مرَّة وثُلث.
بلغت نسبةُ الولادة الطبيعيَّة في المجموعة الأولى، أيَّ من تناولنَ التمر، 96٪؛ أمَّا في المجموعة الثانية، فقد بلغت 79٪. وانخفض استخدامُ المجموعة الأولى للأوكسيتوسين (المحرِّض للولادة) إلى النِّصف تقريباً.
كما أظهرت الدراسةُ أنَّ مرحلةَ ما قبل الولادة كانت أقصرَ لدى مجموعة النساء الأولى مُقارنةً بالمجموعة الثانية؛ فقد استغرقت المجموعةُ الأولى 510 دقائق، والمجموعة الثانية 906 دقيقة (إلى النصف تقريباً). وخلُصت الدراسةُ إلى أنَّ تناول التمور قبلَ الولادة بأربعة أسابيع يُقلِّل بشكلٍ كبير حاجةَ الحامل إلى عمليَّة تحريض الولادة، كما يُؤدِّي ذلك إلى ولادةٍ أفضل.


الاحتياطات


على الرُّغم من أنَّ التمرَ يحتوي على قيمةٍ غذائية كبيرة، ينبغي توخِّي الحذرُ الشديد عند تناوله، لأنَّ سطحَه لزجٌ وتلتصق فيه الشوائبُ بسهولة. وبذلك، يجب استهلاكُ التمر الذي جرت مُعالجتُه وتعبئته بشكلٍ صحيح فقط. كما يجب التأكُّدُ من غسله جيِّداً قبلَ تناوله لإزالة الشوائب الموجودة عليه.
كما يجب الانتباهُ إلى عدم الإكثار من تناول التمر عند مرضى السكَّري، واتِّباع إرشادات الطبيب في ذلك.







التين








تُعدُّ شجرةُ التين إحدَى أشجار الفواكه الموسميَّة القديمة في التاريخ، وهي تُزرَعُ في الأجزاء الغربية من آسيا ومنطقة الشَّرق الأوسَط. ولكن، يمكن أن يَتَوفَّرَ التينُ المُجفَّف دائماً في الأسواق. وتنتمي شجرةُ التين إلى عائلة التُّوت، وهناك العديدُ من أنواع التين في العالم.
يُزوِّد التينُ الجسمَ بالعديد من الفوائد الصحيَّة، لأنَّه يحتوي على فيتامينات ومعادن وألياف. كما يحتوي التين على الفيتامينات A و B1 و B2 وعلى الكالسيوم والحديد والفوسفور والمنغنيز والصوديوم والبوتاسيوم والكلور والنحاس (لاسيَّما المجفَّف). وتعدُّ كمياتُ الكالسيوم والبوتاسيوم والحديد في التين أكبر منها في الكثير من الفواكه الشائعة الأخرى، وهو من أغنى الفواكه بالألياف.



مكوِّناتُ التين


يحتوي كلُّ 100 غ من التين المجفَّف غير المطبوخ على ما يلي:

الطاقة
249 سعرة حرارية

البروتين
3.30 غ

دهن
0.93 غ

كربوهيدرات (سكَّريات)
63.87 غ

سكاكر
47.92 غ

ألياف غذائية
9.8 غ





فوائد التين
  • الوقايةمن الإمساك: تحتوي كلُّ ثلاث حصص من التين (الحصَّة تعادل 40 غراماً تقريباً) على نحو 5 غرامات من الألياف. لذلك، فهو يُساعد على تنشيط وظيفة الأمعاء، ويمنع حدوث الإمساك، فهو مُليِّن.
  • إنقاصالوزن: إنَّ الأليافَ الموجودة في التين تُساعد على تقليل الوزن أيضاً, حيث يُوصى بتناول التين لدى الأشخاص الذين يُعانون من السِّمنة المفرطة. ولكن ينبغي الحذرُ من تناول الكثير من التين، لاسيَّما مع الحليب، لأنَّه يُؤدي إلى زيادة الوزن.
  • خفض الكولستيرول: يحتوي التين على البِكتين، وهي أليافٌ قابلة للذوبان. عندما تمرُّ الأليافُ عبر الجهاز الهضمي، فإنَّها تمتصُّ كرات الكوليسترول وتُخرجها خارج الجسم.
  • الوقاية منأمراض القلب التاجيَّة: يحتوي التينُ المُجفَّف على البوليفينول وأوميغا 3 وأوميغا 6. وهذه الأحماضُ الدهنيَّة تُقلِّل من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجيَّة. والتينُ غنيٌّ بالفلافونويدات، وهي من المواد المُضادَّة للأكسدة، والتي تمنع الضَّرر الذي تُسبِّبه الجذورُ الحُرَّة.
  • الوقاية منسرطان القولون: إنَّ وجودَ الألياف يُساعد على تطهير القولون من المواد التي تُسبِّب السَّرطان.
  • علاج مرض السُّكري: تُوصي الجمعيةُ الأمريكية لمرض السُّكري بتناول التين للحصول على مُعالجة غنيَّة بالألياف. تقلِّل أوراقُ التين من كمِّية الأنسولين التي يحتاج إليها مرضى السُّكري الذين يُعالجون بحُقَن الأنسولين، فالأَوْراقُ ذات خصائصٍ مُضادَّة للسُّكري. كما أنَّ التين غنيٌّ بالبوتاسيوم الذي يُساعد على التحكُّم في نسبة السُّكر في الدم. ويمكن أن تُؤخَذَ أوراقُ التين بشكل مَنقُوع مائي أو على شَكل شاي التين.
  • الوقاية منارتفاع ضغط الدم: اعتاد الناسُ على استهلاك الكثير من الصوديوم على شكل أملاح. قد يُؤدِّي استهلاكُ كمِّية قليلة من البوتاسيوم وكميَّة عالية من الصوديوم إلى ارتفاع ضغط الدم. ولكن، يحتوي التينُ على نسبةٍ عالية من البوتاسيوم ونسبة قليلة من الصوديوم. لذا، فهو يساعد على الوقايةِ من ارتفاعِ ضغط الدم.
  • تقوية العظام: يُعدُّ التينُ غنياً بالكالسيوم, لذا فهو يُساعد على تقوية العظام. وبذلك، فالتينُ يجعل العظامَ أكثر كثافة وأقوى, بالإضافة إلى ذلك، يحتوي التين المُجفَّف على كمِّياتٍ كافية من فيتامين K ومن المغنيزيوم، وهما من العناصر المُهمَّة لصحَّة العظام.
  • الوقاية من الضمور البقعي: يفقد كبارُ السنِّ القدرةَ على الرؤية بسبب الضمور البقعي في الشبكية. وتُعدُّ الفواكهُ والتين خياراتٍ جيِّدة عموماً لتجنُّب حدوث هذه المشكلة.
  • تخفيف الانزعاج أو الألمالحلق: إنَّ وجود كمِّية كبيرة من الصمغ في التين يُساعد على شفاء التهاب الحلق أو الوقاية منه. إذا كان الشخصُ يُعاني من الزكام، فمن الأفضل له تناول التين، لأنَّه يحتوي على هلام أو صمغ نباتي يُساعد على تخفيف التهاب الحلق. كما يُساعد ذلك على التخلُّص من البلغم وتوسيع القصبات الهوائية عندما يُعاني الشخصُ من إحدى مشاكل التنفُّس. كما يُعدُّ التينُ مُفيداً جداً لاضطرابات الجهاز التنفُّسي المُختلفة، بما في ذلك السُّعالُ الديكي والربو.


الاحتياطات


إنّ تناول الكثير من التين يُمكن أن يُسبِّبَ الإسهال. كما يحتوي التينُ المُجفَّف على نسبةٍ عالية من السُّكريات، وقد يُسبِّب تسوُّس الأسنان. وبما أنَّ التين يمكن أن ينقصَ سكَّر الدم، لذلك يُفضَّل عدم الإكثار من تناوله قبلَ الجراحة، لأنَّه قد يؤثِّر في ضبط مستويات السكَّر خلال الجراحة وفيما بعدَها. كما يُفضَّل عدمُ التعرُّض للشمس بعدَ استعمال أوراق التين، لأنَّها قد تزيد حساسيةَ الجلد لأشعَّة الشمس.









شكراً جزيلاً
بارك الله فيك
وجزاك الله خيرا
استمر في التألق والابداع
مع احترامي وتقديري
ameed asia
بارك الله فيكم
على هذا المرور
الجميل
و الطرح النافع
مشكووورررين

خلع الأسنان يضعف الذاكرة


سجلت إحدى الدراسات باستكهولم أن فقدان الأسنان
يؤثر على حدة الذاكرة ويقلل من القدرة على تذكر الأشياء، وفي إطار الدراسة
نفسها أفاد الباحثون بأن كبار السن الذين احتفظوا بأسنانهم كاملة كانوا
يتمتعون بذاكرة أقوى حيث وجد الأطباء أن فقدان الأسنان يقلل من
كفاءة الأعصاب المؤثرة على المخ المختصة بالذاكرة ولقد طبقت الدراسة على
عدد كبير من المسنين، كما أفادت الدراسة بأن مضغ طعام مناسب على
اللثة يساعد على توصيل الدم إلى الجمجمة وأعصاب المخ أكثر من استخدام
الأسنان والتركيبات الصناعية.

غسل المحاصيل الزراعية من المبيدات الحشرية!

أثبتت إحدى الدراسات أن غسل المنتوجات الغذائية النباتية بمزيج من الماء والقليل من صابون الجلي، بالإضافة لإزالة القشرة ونزع الأوراق الخارجية (في منتوجات مثل للملفوف والخس مثلا)، بإمكانه القضاء على بقايا المبيدات الحشرية الموجودة على 21% من الخضار والفاكهة. تقشير القشرة لوحده، قادر على إزالة كل البقايا في الموز، الجزر والبطاطا (البطاطس). والأمر ذاته يصح عند الحديث عن الذرة أيضا، والتي تخلو من بقايا المبيدات الحشرية تماما بعد تقشيرها.