منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية > قسم القرآن وعلومه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


مميز ويسألونك عن الجبال

مميز




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
وبعد
إن الله تبارك تعالى قادر مقتدر ,يقول لشئ كن فيكون , ومن طلاقة قدرته أنه يوم القيامة يبدل الأرض غير الأرض والسموات
قال تعالى (يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات وبرزوا لله الواحد القهار )

يقول القرطبي
واختلف في كيفية تبديل الأرض ، فقال كثير من الناس : إن تبدل الأرض عبارة عن تغير صفاتها ، وتسوية آكامها ، ونسف جبالها ، ومد أرضها ; ورواه ابن مسعود - رضي الله عنه - ; خرجه ابن ماجه في سننه وذكره ابن المبارك من حديث شهر بن حوشب ، قال حدثني ابن عباس قال : إذا كان يوم القيامة مدت الأرض مد الأديم وزيد في سعتها كذا وكذا
ومن طلاقة قدرته جل وعلا ,أنه ينسف الجبال ,هذا الجبال الشامخة يوم القيامة تكون هباءا منثورا
قال تعالى (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا 0فَيَذَرُهَا قَاعًا صَفْصَفًا 0لَا تَرَىٰ فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا )
يقول بن كثير

يقول تعالى { ويسألونك عن الجبال} أي هل تبقى يوم القيامة أو تزول؟ { فقل ينسفها ربي نسفا} أي يذهبها عن أماكنها ويمحقها ويسيرها تسييراً ""أخرج ابن المنذر عن ابن جريج قال: قالت قريش: يا محمد كيف يفعل ربك بهذه الجبال يوم القيامة، فنزلت الآية"" { فيذرها} أي الأرض { قاعا صفصفا} أي بساطاً واحداً، والقاع هو المستوي من الأرض، والصفصف تأكيد لمعنى ذلك، وقيل الذي لا نبات فيه، والأول أولى، وإن كان الآخر مراداً أيضاً باللازم، ولهذا قال: { لا ترى فيها عوجا ولا أمتا} لا ترى في الأرض يومئذ وادياً ولا رابية ولا مكاناً منخفضاً ولا مرتفعاً، كذا قال ابن عباس وغير واحد من السلف { يومئذ يتبعون الداعي لا عوج له} أي يوم يرون هذه الأحوال، يستجيبون مسارعين إلى الداعي حيثما أمروا بادروا إليه، ولو كان هذا في الدنيا لكان أنفع لهم، ولكن حيث لا ينفعهم كما قال تعالى: { أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا} ، وقال: { مهطعين إلى الداع}

وقال محمد القرظي: يحشر اللّه الناس يوم القيامة في ظلمة، وتطوى السماء وتتناثر النجوم وتذهب الشمس والقمر، وينادي مناد فيتبع الناس الصوت يؤمونه، فذلك قوله: { يومئذ يتبعون الداعي لا عوج له}

قال السهيلي: الداعي: هو إسرافيل عليه السلام، وهو المنادي المذكور في سورة ق في قوله تعالى: { واستمع يوم ينادي المناد من مكان قريب} ، وقال قتادة: لا عوج له لا يميلون عنه، وقال أبو صالح: لا عوج له: لا عوج عنه، { وخشعت الأصوات للرحمن} قال ابن عباس: سكنت، وكذا قال السدي، { فلا تسمع إلا همسا} قال سعيد بن جبير عن ابن عباس: يعني وطء الأقدام. وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس { فلا تسمع إلا همسا} الصوت الخفي، وقال سعيد بن جبير: الحديث وسره، ووطء الأقدام، فقد جمع سعيد كلا القولين، وهومحتمل، أما وطء الأقدام فالمراد سعي الناس إلى المحشر وهو مشيهم في سكون وخضوع، وأما الكلام الخفي فقد يكون في حال دون حال، فقد قال تعالى: { يوم يأت لا يكلم نفس إلا بإذنه فمنهم شقي وسعيد} .

فسبحان من خلق فأبدع وأحيا وأمات وأنشأ ودمر

وعلى كل واحد منا أن يستعد لذاك اليوم

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

جزاك الله خيرا
وأحسن إليك فيما قدمت
دمت برضى الله وإحسانه وفضله

شكراً جزيلاً
بارك الله فيك
وجزاك الله خيرا
استمر في التألق والابداع
مع احترامي وتقديري
ameed asia
بوركت حيث انت
وجزيت نعيم الدارين
كل التقدير و التحية
باقة ورد