منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


وكان الإنسان عجولاً




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع













وكان الإنسان عجولاً






يقولُ ربُّنا - تباركَ وتعالى - مبيِّنًا وموضِّحًا صفةً من صِفات الإنسان الجِبِليَّة، وآفةً من آفاته الخطيرةِ، والمؤذنةِ بهلاكه إذا هو لم يتداركْها ولم يعالجها: ﴿ وَيَدْعُ الإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الإِنْسَانُ عَجُولاً ﴾ [الإسراء: 11].

هذه الصفةُ هي صفة التعجُّل أو العجَلَة، وعدم الصبر والتأنِّي والتُّؤَدَة، فالإنسانُ مجبولٌ على استِعجالِ ما يراه خيرًا له أو مصلحةً، واستِعجالِ تركِ ما يراه شرًّا له أو مَفسَدة، حتى إنَّه يدعو بالشرِّ على أبنائه أو مَن هو قريبٌ منه إذا بدا منهم ما لا يُحِبُّه أو ما لا يُعجِبه؛ كما قيل في تفسير قوله - تعالى -: ﴿ وَيَدْعُ الإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ ﴾، وكذا في قوله - تعالى -: ﴿ وَلَوْ يُعَجِّلُ اللهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُمْ بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ ﴾ [يونس: 11].

فالإنسانُ يُبادِر بالدُّعاء لتَحقِيق غايته المتعجلة، وربَّما باشَر كذلك كُلَّ أسبابِ تحقيق غايته، وهو لا يعلم أنَّ مَضرَّةَ ما يَتَعجَّله أكبرُ وأعظم، وأن الخيرَ في الصبر والتأنِّي.

والله - عزَّ وجلَّ - يحبُّ الأناة، وهي التثبُّت وترك العجَلَة؛ كما جاء في "صحيح مسلم" أنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - قال لأشجِّ عبدالقيس: ((إنَّ فيك لخصلتين يحبُّهما الله: الحلم والأناة)).

ويَقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((التأنِّي من الله، والعجَلَة من الشيطان))؛ (أخرجه البيهقي في "الكبرى" من حديث أنس، وحسَّنه الألباني في "صحيح الجامع"، ورواه الترمذي والطبراني في "الكبير"، والبغوي في "شرح السنة" عن سهل بن سعد - رضِي الله عنه - وضعَّفه الألباني في "ضعيف الجامع"، ورُوِي كذلك من حديث أبي هريرة - رضِي الله عنه).

فالتأنِّي من الله؛ لأنَّه مُندَرِج في الحكمة التي يُؤتِيها الله - تعالى - بعض عباده، والحكمة خير كثير؛ كما قال - عزَّ وجلَّ -: ﴿ يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُولُو الألْبَابِ ﴾ [البقرة: 269].

والتعجُّل في الأمور يكون من وَساوِس الشيطان، قال المناوي في "التيسير": أي: هو الحامِل عليها بوسوسته؛ لأنَّ العجَلَة تمنع من التثبُّت والنظَر في العَواقِب، وذلك وقَع في المَعاطِب، وذلك من كَيْدِ الشيطان ووَسوَستِه؛ ولذلك قال المرقش:
يَا صَاحِبَيَّ تَلَوَّمَا لاَ تَعْجَلاَ
إِنَّ النَّجَاحَ رَهِينُ أَلاَّ تَعْجَلاَ



وقال عمرو بن العاص: "لا يَزال المرء يجتَنِي من ثمرة العجلة النَّدامة"؛ ا.هـ.

وقد جعل - صلى الله عليه وسلم - التُّؤَدَة جزءًا من النبوَّة فقال - صلى الله عليه وسلم -: ((السَّمْت الحسن والتُّؤَدَة والاقتِصاد، جزءٌ من أربعة وعشرين جزءًا من النبوَّة))؛ (أخرجه الترمذي من حديث عبدالله بن سَرْجِس - رضِي الله عنه - وحسَّنَه الألباني في "صحيح الجامع").

فالتُّؤَدَة والتأنِّي من شَمائِل الأنبِياء والمُرسَلِين - عليهم الصلاة والسلام - وفي هذا حَثٌّ على الاقتِداء بهم والتخلُّق بهذه الصفة الحميدة.

لكن مدْح التُّؤَدة والتأنِّي خاصٌّ بأمور الدنيا فحسب، أمَّا أمور الآخِرة والتقرُّب إلى الله - تعالى - فالواجب فيها الإسراعُ والتعجُّل؛ يقول - صلى الله عليه وسلم -: ((التُّؤَدة في كلِّ شيءٍ خيرٌ، إلا في عمل الآخرة))؛ (أخرجه أبو داود والحاكم والبيهقي من حديث سعد - رضِي الله عنه - وصحَّحه الألباني في "صحيح الجامع").

وقد حثَّنا ربُّنا - تبارك وتعالى - على المسارعة والمسابقة إلى الخير في عِدَّة آيات؛ فقال - عزَّ وجلَّ -: ﴿ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ أَيْنَمَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللهُ جَمِيعًا إِنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾ [البقرة: 148]، وقال - تعالى -: ﴿ وَلَوْ شَاءَ اللهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ﴾ [المائدة: 48]، وقال - تعالى -: ﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدِّتْ لِلْمُتَّقِينَ ﴾ [آل عمران: 133].

صُوَر العجَلَة:
وصُوَر التعجُّل في حياتنا كثيرةٌ جدًّا؛ إذ ما من موقف أو سلوك إلا ودخول العجَلَة وارِدٌ عليه، لكن صُوَر العجَلَة تتلخَّص في جانبَيْن اثنَيْن:
جانب التفكير:
كثيرًا ما نتعجَّل في تفكيرنا في بعض القضايا الخاصَّة بنا، أو حتى القضايا العامَّة، فنخلُص إلى قرارات أو نظريَّات أو قناعات نهائيَّة، لم تأخذ حقَّها الكامِل من الوقت، فيقع من جرَّاء ذلك القصور والخطأ.

ومعنى أن يتأنى الإنسان في التفكير قبل أخْذ القرار: أن يُكثِر من مُراجَعة نفسه، ويَستَشِير مَن حولَه من أهل الخبرة الثقات.

ومن أمثلة هذا:
التعجُّل في قرار الخطبة، ومقاييس قبول الطرفَيْن لبعضهما، والتعجُّل في قرار أو القناعة بالطلاق والانفِصال الزوجي من أحد الطرفَيْن.

جانب العمل:
والجانب العملي أو السلوكي عادَةً ما ينبَنِي على الجانب التفكيري؛ لهذا كان الواجِب بعض التأنِّي في العمل، حتى بعد التفكير وأخْذ القرار المُناسِب.

ووجوب التأنِّي في سلوكيَّاتنا أو أعمالنا بعد التفكير العمِيق، يَرجِع إلى أكثر من أمر، فقَراراتنا ليست مَعصُومة من الخطأ أو القصور، كما أنَّ الواقع الذي تصدُر عنه أحكامُنا قابِلٌ للتغيُّر باستِمرار.

والذي يَعجَل في شؤونه كلِّها دون النظر إلى عَواقِب الأمور والاستِفادة من أهل الخبرات - حَرِيٌّ به ألا يُوفَّق في شيءٍ من حياته!

علاج العجلة:
أهمُّ سُبُلِ عِلاج العجَلَة وعدم التأنِّي، استِشعارُ خطورة هذا الداء ابتِداءً، بحيث تتحرَّك في الإنسان عزائِمُه نحو تغيير هذا السلوك.

التمرُّن والتعوُّد لترك العجَلَة، والتحلِّي بخُلُق التُّؤَدَة؛ ومعنى ذلك: أن يُراجِع الإنسان نفسَه إذا دعَتْه إلى التعجُّل في أمرٍ ما، ومع الوقت يَعتاد الإنسان التأنِّي في أموره كلِّها، ويَستَبدِل التُّؤَدة بخلق العجلة.

إعمال أثر عظيم من آثار الإيمان بالله - تعالى - وهو أثر الإيمان بقدَر الله - تعالى - في حياتنا، فكلُّ شيءٍ في هذا الكون مُقدَّرٌ مَقضِيٌّ منه، فعلامَ التعجُّل وما قدَّره الله - تعالى - علينا واقِعٌ في أوانه ووقته؟

والإيمان بالقدر على وجهه الصحيح يجعَل الإنسانَ أكثرَ صبرًا في مَواقِفِه وفي أفعاله كلِّها؛ لأنه يَعلَم أنَّ ما قدَّره الله - تعالى - عليه سيكون.

النظر في عَواقِب التعجُّل في تجارِبنا الخاصَّة وفي تجارِب مَن حولَنا، فكثيرًا ما نندَم على قرارٍ أو موقفٍ في حياتنا، ونتمنَّى لو أنَّ الزمان رجع بنا، وأنَّنا استقبلنا من أمرنا ما استَدبَرنا، وكذلك كثيرًا ما يحدث هذا مع مَن حولَنا، والواجب الاستِفادة من هذا كلِّه.

تعجُّل محرَّم:
ثم إنَّ هناك تعجُّلاً آخَر محرَّمًا لدى الإنسان، وهو تعجُّل الملذَّات والشهوات المحرَّمة، والمؤمن سيَسعَد بكلِّ الملذَّات في الآخِرة، فإذا ما أقدم على شهوة محرَّمة انتَقَص بذلك ممَّا له عند الله - تعالى - يومَ القيامة، وربَّما مُنِعَه تمامًا.

وعلاج هذا - بالإضافة إلى ما فات - يكون بتَعمِيق الإيمان باليوم الآخِر، وما أعدَّ الله فيه لأهل طاعته، وما توعَّد فيه أهل معصيته، كما يكون بالنظر الصحيح لشهوات الدنيا وأنها في الحقيقة شهوات ناقصة، وما تُخلِّفه من آلامٍ ومَتاعِبَ كثيرًا.


والحمد لله ربِّ العالمين، وصلِّ اللهم وسلِّم على نبيِّنا محمد وعلى آله وصحبه، ومَن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.







الساعة الآن 12:41 PM.