منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


كما تدين تدان




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع












كما تدين تدان





قال أبو الدرداء -رضي الله عنه-: « البِرُّ لا يَبْلَى، والإثْمُ لا يُنسَى، والدَّيَّانُ لا يَنام، فكُنْ كَما شِئْت، كَما تَدينُ تُدان » [أخرجه أحمد بن حنبل في «الزهد» برقم (773) وإسناده صحيح].

التعليق على الأثر:
(البِرُّ): هو اسْمٌ جامِعٌ لكلِّ خِصال الخير والعملِ الصالح... ومِن أعظم هذه الأعمال الصالحة: الأخلاق الحسنة، ولذلك قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «البِرُّ: حُسْنُ الْخُلُق» [رواه مسلم].


(لا يَبْلَى): يعني لا يَنتهي ولا يَفنى ولا يَضيع؛ فلا يَضيع أجْر فاعلِه في الآخرة ولا في الدنيا، ولا يَنسى الناسُ معروفَه، ولا بدّ أن يُجازيه اللهُ عليه بالخير في الدنيا ولو بإبْعادِه عن شرٍّ أحاطَ بهِ، لذلك قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «صَنائِعُ المَعْرُوفُ تَقِي مَصارِعَ السُّوءِ و الآفَاتِ و الهلكَاتِ، و أهلُ المعروفِ في الدنيا هُمْ أهلُ المعروفِ في الآخرةِ» [صحيح الجامع/3795].

لكن هنا تنبيه: لو قال أحَدٌ (يجب أن أفعل خيراً، لعلَّ هؤلاء أحتاج إليهم في المستقبل)؛ فهذا خيرٌ مَشْبُوهٌ، ومعَهُ إشراك بالله -عز وجل-، فعلينا أنْ نفعل خيراً من دون أن ننتظرَ ردَّهُ مِن أحدٍ، لكنْ نُوقِنْ أننا إذا فعلنا خيراً لابد أن نجدَ أثرَهُ حتى في أصعب الظروف؛ فالله -عز وجل- يَسُوقُه لنا (جزاءً منْهُ عطاءً حِساباً)، كما وعَدَنا -سبحانه.

(والإثم): وهو اسْمٌ جامِعٌ لكل خصال الشرِّ والعمل الطالح السيّء، ومن ذلك وصْفُ الرسول -صلى الله عليه وسلم- له بأنَّهُ: «الإثمُ: مَا حَاكَ فِي صَدْرِكَ وَكَرِهتَ أَن يَطَّلِعَ عليه النَّاسُ» [رواه مسلم]، وفي حديث آخر: «الإثمُ: ما لمْ تسْكُن إليهِ النفْسُ ولمْ يطمَئِن إليهِ القلبُ، وإنْ أفْتاكَ المُفْتون» [رواه أحمد بسند صحيح].

(لا يُنسَى): أيْ: لا يَنساه الناس لكَ ولا يَنساه الله -حاشاه-؛ فستُجازَى عليه وتُحاسَب في الدنيا والآخرة؛ ولا يَرفعُ هذا إلا المُسامحةُ والتوبةُ ورَدُّ الحقوقِ والتراجُعُ، وإلا فإنّ الله لن يَفْلِتَك ﴿ جَزَاءً وِفَاقًا ﴾ [النبأ: 26]؛ فقد يغنيك وينعم عليك ويغرّك ما أنت فيه ثم تصاب بمصيبة لا تخرج منها إلا وقد ذهب كل ما لديك حتى صحّتك وأهلك وأولادك -نسأل الله العافية-... قال -تعالى-: ﴿ والذين كَسَبُواْ السيّئات جَزَاءُ سَيّئَةٍ بِمِثْلِهَا ﴾.. وهذا من رحمة الله بعباده فإنّه لا يجازيهم على السيئات بأكثر منها، وعلى عكس ذلك قال: ﴿ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا ﴾: الحسْنى، وَزِيَادَةٌ}.

(والدَّيَّانُ): وتشمل عدَّة معانٍ؛ منها: أنَّه صاحِبُ الدَّيْن (القرْض) الذي أقرَضْتَه وأعطيتَهُ المال، وهنا المعنى على المجاز؛ حيث شبَّهَ الذي يعمل البرّ أو الإثم كأنما هو يُقرض الله قرضاً سَيَرُدُّه لهُ ويُسَدِّدُه إيَّاه.

ومنْها: أنَّه صاحِبُ الدِّين (الجزاء) الذي يجازي كلٌ بما كسب ويعفو عن كثير...

(لا يَنام): الله لا يغفل -حاشاه- عن ردِّ هذا القَرض وهو العَدْل وهو الكريم الأكرم وهو الغنيّ الوهَّاب وهو المعطي الجوّاد وهو الشكور الشاكر، وهو (الديَّان)...

وجاء في بعض روايات هذا الأثر: قوله (لا يموت) وهو أبْلَغُ وأشدُّ من النوم؛ فالناس قد تخشى القرض والإقراض لاحْتمال ذَهاب الحقوق وضياعها؛ فالله حيٌّ لا يموت ولا تضيع عنده الحقوق؛ كما جاء في الحديث الشريف: «يَحشُرُ اللهُ العبادَ يومَ القيامةِ عُراةً غُرْلًا بُهْمًا. قال: قلنا: وما بُهمًا؟ قال: ليس معهم شيءٌ، ثمَّ يناديهم بصوتٍ يسمعُه من بعُد كما يسمعُه من قرُب: أنا الدَّيَّانُ، أنا الملِكُ، لا ينبغي لأحدٍ من أهلِ النَّارِ أن يدخُلَ النَّارَ وله عند أحدٍ من أهلِ الجنَّةِ حقٌّ حتَّى أقُصَّه منه، ولا ينبغي لأحدٍ من أهلِ الجنَّةِ أن يدخُلَ الجنَّةَ ولأحدٍ من أهلِ النَّارِ عنده حقٌّ حتَّى أقُصَّه منه حتَّى اللَّطمةَ. قال: قلنا: كيف وإنَّنا نأتي عُراةً غُرلًا بُهمًا؟ قال: بالحسناتُ والسَّيِّئاتُ» [رواه أحمد بسند حَسَن].

قال -تعالى-: ﴿ الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ﴾ [غافر: 17].

(فكُنْ كمَا شِئْتَ): أي أنتَ بالخَيار بأنْ تكون على الحال الذي تريد.. أنْ تكون مِن أهل البِرّ أو مِن أهل الشَّرِّ..

واعمَلْ ما تشاء مِن الصالحات أو مِن السيّئات..

فالنتيجة يجب أنْ تكون على يقينٍ منها، وهي:
(كما تَدينُ تُدان): يعني: كما تَفعل يُفعل بك، وكما تُجازِي تُجازَى، وهو مِن قولهم: "دِنْتُه بما صَنَعَ" أي: جازيتُه.

وهذه حِكمةٌ بليغةٌ، وقاعدة عظيمة، جاءتْ الشواهدُ من الكتاب والسُّنّة دالَّةً على صدْقها، فهي سُنَةٌ كونية جعلَها اللهُ عِظَةً وعبرةً للناس؛ فـ(الجزاء من جنس العمل).

وكلّما تأمّلْنا في نصوص الوحي، وفي حوادث التاريخ، وفي سنن الله في أرضه؛ نجد أنها لا تتخَلّف عن هذه القاعدة (الجزاء من جنس العمل، وكما تدين تدان)، وهذا مِن مقتضى عدل الله وحكمته -سبحانه وتعالى-، فمَن عاقب بجنس الذنب لم يَظلِم، ومَن دانكَ بما دِنتَه به لم يتجاوَز:
فَلا تَجزَعنَّ مِن سُنَّةٍ أَنتَ سِرْتَها
وَأَوَّلُ راضِيْ سُنَّةٍ مَن يَسِيرُها



وكما أنّها لا تختص بالجانب السيئ والعمل الطالح -فقط-، بل هي تشمل الجانب الحسَن والعمل الصالح؛ ولذلك قال -تعالى-: ﴿ هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلَّا الإِحْسَانُ‎ ﴾... وأدلَّة هذه القاعدة وشواهدها كثيرة في الكتاب والسنّة، بل عليها مدار العمل ومناط الجزاء عموماً.



والحمد لله رب العالمين، وسلام على المرسلين.











الساعة الآن 02:06 PM.