منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > الشعر
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


قصيدة معان للدكتور يوسف أبو هلالة




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
معان العلا كم في هواك أعاني؟ *** بعادك أدمى مهجتي وبراني

ذرعت قرى الدنيا رياضا منيفة *** وجنات حسن باهر ومغان

فلم تلتفت إلا إليك نواظري *** ولم يتعلق في سواك جناني

يقولان لي ماذا دعاك لحبها؟ *** وما طقسها إلا كجاحم آن

حجارتها الصوان والملح أرضها *** وليس بها للخصب ثم يدان

خليلي كفا عن ملامي فإنني *** رأيت بها غير الذي تريان

إذا لم تكن تنمو الجنان بساحها *** فأخلاق أهليها رياض جنان

وإن زهدت أن تشرع الورد كفها *** فكم أشرعت للعز رمح طعان

تلذ لها الأكفان بالطهر ملبسا *** ولا ترتضي بالعهر لبس ليان

"شعيب" نبي الله إذ حظيت به *** حوت شرفا ما ناله القمران

نضته نبيا بالهداية صادعا *** لينقذ من أسر الهوى الثقلان

فكانت لدين الله أكرم منهل *** جناباه من نفح الهدى عطران

ولما أتى خير العباد "محمد" *** لكل مكان مرسلا وزمان

به آمنت واعتز بالله أهلها *** فما عزمها عما يزين بوان

"بفروة" إن قام المفاخر فاخرت *** وفروة في الإسلام بكر معان

أتى بين من نالوا الشهادة أولا *** وما هو في ركب الشهادة ثان

ويوم مضى جند الرسول لمؤتة *** لإرغام أهل الكفر والشنآن

أقاموا عليها ليلتين، رحابها *** لهم حاضنات، والشعاب حوان

من الروم ما صدت خطاهم عن الفدا *** حشود ولا غاب القنا المتداني

فما صدروا إلا وإجماع رأيهم *** يميل لخوض الحرب بعد حران

فكانت إلى الجنات أقرب شاطئ *** لديه امتطوا للخلد بحر أمان

لذا لألأت فيما شدا "ابن رواحة" *** قصيدتها العصماء عقد جمان

% % %

عروس الصحاري ما الجياد إذا عدت *** لغاية سبق في مجال رهان

بأسرع من أهليك جريا إذا مضوا *** لنصرة مظلوم ونجدة عان

إذا عزموا فالمهمة القفر روضة *** يلوح لهم والقاصيات دوان

فهم حين يقوى الضغط بركان ثورة *** وهم حين يصفو الأمر نبع حنان

لدى الحرب إن شبت كأن أكفهم *** تقود الأعادي للردى بعنان

مطايا المعري صفو فجرك راقها *** فظنته نبعا سائغ الرشفان

فصاغ لك الدر النضيد قصيدة *** حوت خير ألفاظ وخير معان

فصار بما غناك أروع مبصر *** وإن كانتا عيناه لا تريان

% % %

أصخت لها سمعي فقامت بعزها *** تباهي قصيا في البلاد ودان

إذا أطبق الصمت المعيب فلن ترى *** له فاضحا إلا صهيل لساني

وإن حمحمت خيل الغزاة لغارة *** سيمتدح الميدان كر حصاني

ولست أبالي والندى ملء ساحتي *** إذا مبغض بالمبطلات رماني

فكم عز في أرضي جناب موحد *** وكم قلمت نصلي أظافر جاني

ألم تذكروا إذ ساق "لورنس" جحفلا؟ *** يضم من الأعراب كل مهان

يرومون إرغامي، فلما صدمتهم *** جعلت أمانهم خيط دخان

على ساحة "الجرذان" بعثرتهم لقى *** يغلفها صبغ من الدم قان

وفي "سمنة" لما تلظت شرورهم *** وألقى عليها جيشهم بجران

هتفت بهم موتوا، فلما تكشفت *** رفلت بنصر وارتدوا بهوان

فعادت نسور الجو من وفرة القرى *** تحط فلا تشتاق للطيران

مع الترك في الإسلام حاربت من بغى *** وأشرعت ضد الإنجليز سناني

% % %

سلوا الدهر عن صبري على ما ألم بي *** سلوا الهول طاغ عن رسوخ جناني

فيوم جرى سيل البلاء بساحتي *** بأجزل حظ في المصاب رماني

فلم يخب إيماني ولم تكب عزيمتي *** ولم يفتقدني الصبر حيث نماني

فيا راكب الأقمار للشهب قاصدا *** ستبصر فوق النيرات مكاني

معان وهل لي من ثراك بحفنة؟ *** فقد هد طول الإغتراب كياني

أشم بها دنيا من العطر والشذى *** وأترع منها أكؤسي ودناني

ورب قصي في الفؤاد مكانه *** ودان إلى العينين ليس بدان

حبيبة قلبي إن نسيتك لا رأت *** عيوني ولا هز اليراع بناني

وهيهات ما ترك الوفاء بعادتي *** ولا الهجر إن طال التفرق شاني

فما أنا في شرع الهدى غير مسلم *** وما أنا في الأنساب غير معاني


طرح اكثر من رائع ..

يعطيك الف عافيه ..


طرح رائع
و كلمات بديعة
تسلم يداكى