منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية > قسم القرآن وعلومه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


الإعجاز القرآني في وصف السحاب الركامي




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
ان الحمد لله ، نحمده و نستعينه ، و نستغفره ، و نعوذ بالله
من شرور انفسنا و من سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له
و من يضلل فلا هادي له ، و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، و أن محمدا
عبده و رسوله صلى الله عليه و على آله و أصحابه و من تبعهم
بإحسان الى يوم الديـــن و سلم تسليما كثيرا ، أمابعد ..
الإعجاز القرآني في وصف السحاب الركامي


نشرت المقالة بمعرفة الأستاذ الدكتور: حسني حمدان الدسوقي.
هب أن عالما متخصصا فى الأرصاد الجوية وقف محاضرا أمام طلابه فى الجامعة، فحدد عنوان محاضرته "السحاب الركامى". وسوف يوحى العنوان بأن هناك أنواعا من السحاب اختار المحاضر منها نوعا بذاته، ولن يتأتى ذلك إلا بعد دراسة ما يحدث فى نطاق الرجع. وهذا يتطلب امتلاك الوسائل التى تمكننا من معرفة أنواع السحب، وتلك الوسائل متاحة اليوم بعد اختراع البالون والطائرة وأجهزة الرصد المختلفة التى لم يكن لها وجود إلا فى المائتى سنة الماضية، بمعنى أنه منذ قرابة 1400 سنة لم يكن متاحا دراسة السحاب فى الغلاف الجوى، وكان قصارى جهد الإنسان أن يرى بعينيه السحاب بين السماء والأرض ولم يخطر بخياله أن يرتقى السحاب ويدرسه. هذه كانت الملاحظة الأول على عنوان المحاضرة.


ولنا أيضا أن نتصور عناصر المحاضرة مرتبة كالتالى:
1-مرحلة تجميع السحب.


2-مرحلة التآلف بين السحب.


3-مرحلة تراكب السحب.


4-مرحلة تكوين فروج بين السحب ونزول المطر.


5-جبال البرد فى السماء.


6-نزول البرد من السماء.


7-علاقة البرق بالبرد.


من المؤكد أن المحاضر سوف يحشد كما كبيرا من الملاحظات والمعلومات الحقلية التى مجالها السحاب وأيضا التجارب المعملية الفيزيائية ومجموعة النظريات والقوانين المتحكمة فى العناصر السبعة للمحاضرة. وسيعتبر الطلاب ومن يصلهم تلك المعلومات عن السحب الركامية إنجازا علميا لا بأس به توصل إليه العلماء بعد تقدمالعلم وامتلاك التقانة اللازمة لدراسة السحب فى السماء. إلى هنا والأملر طبيعى.


ولكن المدهش حقا أن تلك المنجزات العلمية قد أشار إليها القرآن بمنتهى الدقة والوضوح فى وقت لم يكن متاحا على وجه الإطلاق دراسة السحب الركامية، كما أن النبى الذى نزلت عليه تلك الآيات كان أميا ولم يتلقى العلم عن غيره من السابقين مع العلم بأنالوصول إلى المعلومات لم تكن متاحة بعد نزول القرآن بأكثر من ألف عام. بل إن حقيقة المفردات القرآنية الواردة فى النص القرآنى ما زالت تحتاج إلى علوم المستقبل لكشف أسرارها.


والآن للننظر إلى قوله تعالى:
﴿أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاء مِن جِبَالٍ فِيهَا مِن بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاء وَيَصْرِفُهُ عَن مَّن يَشَاء يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ ﴾ سورة النور آية 43.


وإذا تأملت في الآية الكريمة ستراها ترتب مراحل تكوين السحاب الركامي خطوة خطوة مشيرة إلى التدرج الزمني. يسوق الله السحاب برفق وسهولة، ثم يجعل تلك السحب المتفرقة ملتئمة لغاية قدرها فى سابق علمه، ويجعل الله تلك الأجزاء بعضها على بعض، وينزل قطرات الماء النامى من مخارج فى ركام السحاب، وينزل بردا من جبال السحاب ابتلاء للعباد، ولذلك البرد برق يذهب بالأبصار.


وقد جاء العلم متوافقا مع إشارات القرآن بشأن السحب الركامية، حيث تبين أن السحاب الركامى هو أحد أنواع السحب يجود بالمطر الوفير، وهو النوع الوحيد الذي قد يصاحبه البرد والبرق والرعد، ويتميز هذا النوع بسمك كبير وقد يصل إلى أكثر من (15كم) ويشبه الجبال.وأصبح معلوما أن السحب الركامية تتكون ابتداء بتجميع قطع السحب إلى مناطق تجميع حيث يبدأ السحاب الركامى بأن تسوق الرياح قطعاً من السحب الصغيرة إلى مناطق تجميع يؤدى سوق قطع السحاب لزيادة كمية بخار الماء في مسارها - وخاصة أول منطقة التجمع - وهذا السوق ضروري لتطور السحب الركامية في مناطق التجمع وتتلاحم السحب معا، ويجلب التحام السحب المزيد من بخار ويؤدى ذلك إلى زيادة سمك السحاب بطريقة لوغاريتمية.


والتساؤلات الآن؟
1-من أخبر محمداً، صلي الله عليه وسلم، بأن أول خطوة في تكوين السحاب الركامي تكون بدفع الهواء للسحاب قليلا قليلاً؟﴿يُزْجِي سَحَابًا ﴾!!


2-ومن بين له أن الخطوة الثانية هي التأليف بين قطع السحب ﴿ثم يؤلف بينه ﴾ ومن أخبره بهذا الترتيب؟


3- ومن بين له أن ذلك يستغرق فترة زمنية حتى يعبر عنه بلفظ ﴿ثم ﴾.


4-ومن أخبر محمداً أن عامل الركم للسحاب الواحد هو العامل المؤثر بعد عملية التأليف؟


5-ومن أخبره أن هذا الركم يكون لنفس السحاب، وأن ذلك الانتقال من حالة التأليف يستغرق بعض الوقت ﴿ثم يجعله ركاماً ﴾؟


6-ومن الذي أخبر محمداً صلي الله عليه وسلم، أن في السحاب مناطق خلل وهي التي ينزل منها المطر؟ أحصى الرسول كل أنواع السحاب حتى تبين له هذا الوصف الذي لابد منه لتكوين البرد؟


7-ومن أنباه عن نوبات البرد التي لابد منها في السحاب الركامى لكي يتكون البرد﴿وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ ﴾ [النور: 43].




تايم فيور timeviewer تيم فيور timeviewer - meet experts
بارك الله فيكِ
وجزاكِ الله خير الجزاء
دمتِ برضى الله وحفظه ورعايت
ه























تايم فيور timeviewer تيم فيور timeviewer - meet experts
الساعة الآن 10:27 AM.