منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية > قسم القرآن وعلومه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


دروع واقية ...!!!




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
دروع واقيـــــــــــة ..!!

قال الله تعالى:
{وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ }
الأنفال 33


وضع الله في قرآنه الكريم قاعدة قرآنية لأمة النبي صلى الله عليه وسلم إذا ساروا عليها لن يعذبهم الله في الدنيا بزلازل ولا بخسف ولا بمسخ ولا بقذف ولا بجوع ولا بقحط ولا بعدو من سوى أنفسهم إذا ساروا على هذه القاعدة ما هذه القاعدة؟
{وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ }

دروع واقية
أنزلها لنا الله تُحصننا من فتن هذا الزمان، وتجعلنا وإخواننا وأهل بلدنا جميعاً في أمان

الدرع الأول:
أن نعمل بشريعة النبي العدنان
صلى الله عليه وسلم{وَأَنتَ فِيهِمْ} بشريعتك وسنتك وسيرتك وأوصافك الكريمة فإذا عملنا بشرع الله وحكَّمناه فزنا جميعاً بتوفيق الله ورعاية الله

الدرع الثاني:
لزوم الاستغفار وأن نداوم على الاستغفار لله ، يقول الله في كتابه مبيناً فوائده لعباده {اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً }

يضمن النجاة في الآخرة لأنه يغفر للمستغفرين وفي الدنيا حاجات الإنسان إما لمال وإما لولد وإما لمطر من السماء وإما لعيشة طيبة تتوق إليها نفوسنا جميعاً نكون فيها في خير حال وذلك كله بابه وكنزه الاستغفار {يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً{11} وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً{12}

وماذا وراء ذلك من الدنيا؟ بالإضافة إلى أنك إذا نظرت إلى قول الله : {وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ} تجد أنه إذا جاء المدد مع المال كان فيه البركة فالقليل يُغني عن الكثير وإذا جاء المدد مع الولد كان باراً بأبيه مطيعاً له في كل الأحوال لا يغيظه ولا يشق عصا الطاعة عليه ولا يهجره ولا يتركه ولا يجفوه لأنه جاء مدداً من الله لهذا العبد المؤمن ..

ولِمَ لا نداوم على الاستغفار؟!
ألسنا جميعاً في همٍ الآن؟!
ألسنا جميعاً في ضيقٍ الآن؟
لِمَ لا نلجأ إلى الله ونستغفر الله؟
وقد كان الحبيب صلى الله عليه وسلم الذي يستجيب دعاءه الله يقول:
( يا أيها الناس توبوا إلى الله واستغفروه فإني أتوب إلى الله في اليوم مائة مرة)
النبي
صلى الله عليه وسلميستغفر الله في اليوم مائة مرة ونحن لا نُحرك اللسان بالاستغفار ولو مرة والاستغفار لا يحتاج ضرورة إلى وضوء ولا إلى التواجد في المسجد ولا إلى الاتجاه للقبلة فيجوز أن أستغفر وأنا أسير في الطريق أو وأنا في المواصلات أو وأنا مضطجع أستعد للنوم

بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قال فيمن يستغفر : ( من قال : أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم ، وأتوب إليه ، ثلاثا غُفِرت ذنوبه ، وإن كان فَارًّا من الزحف )
لماذا لا تختم صحيفة يومك بالاستغفار للعزيز الغفار؟
نحن يا أمة الحبيب نحتاج في هذا الوقت العصيب إلى الاستغفار وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا شحت السماء بالماء وأخبروه أن الزرع والضرع أوشك على الهلاك والجفاف وخرج بهم لصلاة الاستسقاء كان يبدأ معهم أولاً بالتوبة إلى الله والاستغفار ثم بعد ذلك يُصلي بهم صلاة الاستسقاء وفى ذلك يقول العباس رضي الله عنه : ما نزل بلاء إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة نصوح .
فتوبوا إلى الله وأديموا الاستغفار لله وبعد ذلك تخيروا الأوقات التي يستجيب الله فيها الدعاء وادعوا الله بصلاح الحال لبلادنا وبصلاح الحال لرجالنا وبصلاح الحال لكل أهلينا وأولادنا وبناتنا وعدم تمكن الأعادي جميعاً منا .

من كتاب [أمراض الأمة وبصيرة النبوة]

بارك الله فيك
بارك الله فيكِ
وجزاكِ الله خير الجزاء
دمتِ برضى الله وحفظه ورعايت
ه