منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية > الخيمه الرمضانيه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


التبيان لفضائل ومنكرات شهر شعبان




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
التبيان لفضائل ومنكرات شهر شعبان

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:
فإن الله تعالى فضَّل بعض الأزمنة والأوقات على بعض، وخصها بأمور دون غيرها، ومن ذلك شهر رمضان والعشر الأواخر خيره، وليلة القدر أفضل لياليه، قال تعالى: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ} [القدر: 1-3]. وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي قال: "من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه"[1].
ومنها عشر ذي الحجة، فقد حُث فيها على مزيد من الطاعة والعبادة أكثر من غيرها؛ فعن ابن عباس رضي الله عنهما قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : "مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الأَيَّامِ" يَعْنِي أَيَّامَ الْعَشْرِ. قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَلاَ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ. قَالَ: "وَلاَ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ إِلاَّ رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ"[2]. وغير ذلك من الأزمنة الفاضلة، كالثلث الأخير من الليل.
ومن هذه الأزمنة شهر شعبان، فالناس فيه طرفا نقيض ما بين منكر لما خصّ فيه من عبادات، ومن مبتدعٍ فيه ما لم يشرعه الله ولا رسوله ، والحق الوسط في ذلك، فنثبت ما أثبته الشرع من غير زيادة ولا نقصان، وهذا ما سيرد بيانه إن شاء الله تعالى.


سبب تسمية شعبان:

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى: "وسمي شعبان لتشعبهم في طلب المياه، أو في الغارات بعد أن يخرج شهر رجبالحرام، وهذا أولى من الذي قبله، وقيل فيه غير ذلك"[3].


ومن فضائله أن الأعمال ترفع فيه:

لما رواه أسامة بن زيد -رضي الله عنهما- قَال: "قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْرًا مِنْ الشُّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ؟ قَالَ: ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ، فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ"[4].


كثرة صيام النبي فيه:

لحديث أسامة السابق، ولحديث أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- قالت: "مَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ اسْتَكْمَلَ صِيَامَ شَهْرٍ قَطُّ إِلاَّ رَمَضَانَ، وَمَا رَأَيْتُهُ فِي شَهْرٍ أَكْثَرَ مِنْهُ صِيَامًا فِي شَعْبَانَ"[5].


حكم صيام النصف من شعبان:

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : "إِذَا كَانَ النِّصْفُ مِنْ شَعْبَانَ فَأَمْسِكُوا عَن الصَّوْمِ حَتَّى يَكُونَ رَمَضَانُ"[6]. قال ابن رجب رحمه الله تعالى: "صححه الترمذي وغيره، واختلف العلماء في صحة هذا الحديث ثم في العمل به؛ فأما تصحيحه فصححه غير واحد منهم الترمذي وابن حبان والحاكم والطحاوي وابن عبد البر، وتكلم فيه من هو أكبر من هؤلاء وأعلم، وقالوا: هو حديث منكر، منهم ابن المهدي والإمام أحمد وأبو زرعة الرازي والأثرم، وقال الإمام أحمد: لم يرو العلاء حديثًا أنكر منه"[7].
أما صيام النصف من شعبان مفردًا فهذا لا أصل له، بل إفراده مكروه نصَّ عليه الشيخ تقي الدين -رحمه الله تعالى- في الاقتضاء (2/632)، وقال المباركفوري رحمه الله تعالى: "لم أجد في صوم يوم ليلة النصف من شعبان حديثًا مرفوعًا صحيحًا"[8].
أما حديث "إذا كانت ليلة النصف من شعبان، فقوموا ليلها وصوموا نهارها" فقد رواه ابن ماجه (1388)، والبيهقي في الشعب (3922)، وابن الجوزي في العلل المتناهية (2/562) وقال: حديث لا يصح. وقال البوصيري رحمه الله تعالى: هذا إسناد فيه ابن أبي سبرة، واسمه أبو بكر بن عبد الله بن محمد بن أبي سبرة، قال أحمد وابن معين: يضع الحديث[9]. وقال المباركفوري: ضعيف جدًّا[10].


ليلة النصف من شعبان:

عن عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- أنَّ رسول الله قال: "يَطَّلِعُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ إِلَى خَلْقِهِ لَيْلَةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِر لِعِبَادِهِ إِلاَّ لاثْنَيْنِ: مُشَاحِنٍ، وَقَاتِلِ نَفْسٍ"[11].
وعن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- عن النبي قال: "يطلع الله إلى خلقه في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن"[12]. قال البوصيري رحمه الله تعالى: إسناده ضعيف لضعف عبد الله بن لهيعة، وتدليس الوليد بن مسلم[13]. قال أبو حاتم الرازي رحمه الله: "هذا حديث منكر بهذا الإسناد"[14]. وذكر الدار قطني الحديث في العلل من عدة طرق، ثم قال: "والحديث غير ثابت".
وعن زيد بن أسلم -رحمه الله تعالى- قال: ما أدركنا أحدًا من مشيختنا ولا فقهائنا يلتفتون إلى النصف من شعبان، ولا يلتفتون إلى حديث مكحول، ولا يرون لها فضلاً على ما سواها[15].
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: (أما ليلة النصف من شعبان فقد رُوي في فضلها من الأحاديث المرفوعة والآثار ما يقتضي أنها ليلة مفضلة، وأن من السلف من كان يخصها بالصلاة فيها)[16]. ويلاحظ هنا أن الأحاديث الواردة في فضلها لا تخلو من مقال واضطراب، ولم يصح عن النبي ولا عن أحد من أصحابه تخصيصها بقيام أو صلاة، وإنما جاء ذلك عن بعض السلف..
قال الحافظ ابن رجب رحمه الله تعالى: (كان التابعون من أهل الشام كخالد بن معدان ومكحول ولقمان بن عامر وغيرهم يعظمونها، ويجتهدون فيها في العبادة، وعنهم أخذ الناس فضلها وتعظيمها. وقد قيل إنه بلغهم في ذلك آثار إسرائيلية، فلما اشتهر ذلك عنهم في البلدان اختلف الناس في ذلك؛ فمنهم من قبله منهم ووافقهم على تعظيمها، منهم طائفة من عباد أهل البصرة وغيرهم، وأنكر ذلك أكثر علماء الحجاز منهم عطاء وابن أبي مليكة، ونقله عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن فقهاء أهل المدينة وهو قول أصحاب مالك وغيرهم، وقالوا: ذلك كله بدعة"[17].
وقد زعم أقوام أن المراد بقوله تعالى: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ * فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ * أَمْرًا مِنْ عِنْدِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ} [الدخان: 3-5] أنها ليلة النصف من شعبان. وهذا خطأ بيِّن، بل المراد بذلك ليلة القدر كما صوَّبه ابن جرير رحمه الله تعالى في تفسيره (11/221)، وقال ابن القيم رحمه الله تعالى: (وهذه هي ليلة القدر قطعًا؛ لقوله تعالى: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ} [القدر: 1]. ومن زعم أنها ليلة النصف من شعبان فقد غلط"[18]. وقال ابن كثير رحمه الله تعالى: (ومن قال: إنها ليلة النصف من شعبان فقد أبعد النَّجْعَة؛ فإن نص القرآن أنها في رمضان)[19]. وقال الشنقيطي رحمه الله تعالى: (إنها دعوى باطلة)[20].


صلاة الألفية:

ومن البدع المنكرة في شهر شعبان ما أحدثه بعض الناس في القرن الخامس من تخصيص ليلة النصف بصلاة سموها صلاة الألفية، وأول من ابتدعها ابن أبي الحمراء سنة 448هـ وكان حسن التلاوة؛ حيث قام يصلي في المسجد الأقصى ليلة النصف من شعبان، فأحرم خلفه رجل وهكذا، فما ختمها إلا وهو في جماعة، ثم جاء العام القادم فصلى معه خلق كثير وشاعت وانتشرت[21]. قال ابن القيم رحمه الله تعالى: (وهذه الصلاة وضعت في الإسلام بعد الأربعمائة، ونشأت من بيت المقدس، فوضع لها عدة أحاديث)[22]. قال أبو شامة رحمه الله تعالى: (وللعوام فيها افتتان عظيم... وزين لهم الشيطان جعلها من أصل شعائر المسلمين)[23].
وصفتها ما جاء في الأثر المكذوب "يا علي، من صلى مائة ركعة في ليلة النصف، يقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب، وقل هو الله أحد عشر مرات. يا علي، ما من عبد يصلى هذه الصلوات إلا قضى الله عز وجل له كل حاجة طلبها تلك الليلة". رواه ابن الجوزي في الموضوعات (2/127) من عدة طرق، ثم قال: (هذا حديث لا نشك أنه موضوع، وجمهور رواته في الطرق الثلاثة مجاهيل وفيهم ضعفاء، والحديث محال قطعًا... وقد جعلها جهلة أئمة المساجد مع صلاة الرغائب ونحوها من الصلوات شبكة لمجمع العوام، وطلبًا لرياسة التقدم، وملأ بذكرها القصاص مجالسهم، وكل ذلك عن الحق بمعزل) ا.هـ.
وقال أبو شامة رحمه الله تعالى: (وهي صلاة طويلة مستثقلة لم يأت فيها خبر ولا أثر إلا ضعيف أو موضوع)[24]. وقال ابن تيمية رحمه الله تعالى: (إن الحديث الوارد في الصلاة الألفية موضوع باتفاق أهل العلم بالحديث)[25]. وقال ابن القيم رحمه الله تعالى: (ومن الأحاديث الموضوعة أحاديث صلاة ليلة النصف من شعبان -إلى قوله- والعجب ممن شم رائحة العلم بالسنن أن يغتر بمثل هذا الهذيان ويصليها)[26]. وقال الحافظ أبو الخطاب بن دحية رحمه الله تعالى: (وقد روى الناس الأغفال في صلاة ليلة النصف من شعبان أحاديث موضوعة وواحد مقطوع، وكلفوا عباد الله بالأحاديث الموضوعة فوق طاقتهم من صلاة مائة ركعة في كل ركعة الحمد لله مرة، وقل هو الله أحد عشر مرات، فينصرفون وقد غلبهم النوم، فتفوتهم صلاة الصبح التي ثبت عن رسول الله أنه قال: "من صلى الصبح فهو في ذمة الله"[27].
وقال ابن الجوزي رحمه الله تعالى: (وقد رأينا كثيرًا ممن يصلي عدة الصلاة ويتفق قصر الليل فيفوتهم صلاة الفجر ويصبحون كسالى)[28]. وقال السيوطي رحمه الله تعالى: (والعجب من حرص الناس على هاتين الليلتين -الألفية والرغائب- وتقصيرهم في الأمور المؤكدات الثابتة عن رسول الله )[29].
والمحذور هنا هو تخصيص هذه الليلة بصلاة دون غيرها، أو أداء الصلاة فيها على الصفة المذكورة المنكرة، قال أبو شامة رحمه الله تعالى: (المحذور المنكر تخصيص بعض الليالي بصلاة مخصوصة على صفة مخصوصة، وإظهار ذلك على مثل ما ثبت من شرائع الإسلام كصلاة الجمعة والعيد وصلاة التراويح، فيتداولها الناس وينشأ أصل وضعها ويُربَّى الصغار عليها قد ألفوا آباءهم محافظين عليها محافظتهم على الفرائض بل أشد محافظة، ومهتمين لإظهار هذا الشعار بالزينة والوقيد والنفقات كاهتمامهم بعيدَيِ الإسلام بل أشد على ما هو معروف من فعل العوام، وفي هذا خلطوا ضياء الحق بظلام الباطل)[30].
وخير من هذا كله ما رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله قال: "يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ فَيَقُولُ: مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ، وَمَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ، وَمَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ"[31]. وهذا من فضل الله تعالى وكرمه ورحمته بهذه الأمة أن جعل ذلك في كل ليلة، فله الحمد أولاً وآخرًا.
ومما يشرع في شهر شعبان أن من عليه قضاء من رمضان لا يجوز له تأخيره حتى دخول رمضان الذي يليه من غير عذر؛ عن عَائِشَةَ -رضي الله عنها- تَقُولُ: "كَانَ يَكُونُ عَلَيَّ الصَّوْمُ مِنْ رَمَضَانَ، فَمَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَقْضِيَهُ إِلاَّ فِي شَعْبَانَ، وَذَلِكَ لِمَكَانِ رَسُولِ اللَّهِ "[32].
ومما ينهى عنه في شعبان صيام يوم الشك؛ لما رواه صِلَةُ قَالَ: كُنَّا عِنْدَ عَمَّارٍ -رضي الله عنه- فِي الْيَوْمِ الَّذِي يُشَكُّ فِيهِ، فَأُتِي بِشَاةٍ فَتَنَحَّى بَعْضُ الْقَوْمِ، فَقَالَ عَمَّارٌ: (مَنْ صَامَ هَذَا الْيَوْمَ فَقَدْ عَصَى أَبَا الْقَاسِمِ )[33].
اللهم اجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم، موافقة لسنة نبيك محمد ، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
المصدر: موقع الإسلام اليوم.
[1] رواه البخاري (1802).

[2] رواه البخاري (926)، وأبو داود (2440) واللفظ له.

[3] فتح الباري (4/213)، وانظر: كشف المشكل من حديث الصحيحين لابن الجوزي 1/319.

[4] رواه أحمد (21753)، والنسائي (2356)، وصححه ابن خزيمة.

[5] رواه البخاري (1868)، ومسلم (2777).

[6] رواه أحمد (9707)، وصححه ابن حبان (3589).

[7] لطائف المعارف ص151.

[8] تحفة الأحوذي 3/368.

[9] مصباح الزجاجة (491).

[10] تحفة الأحوذي 3/368.

[11] رواه أحمد (6642) من طريق ابن لهيعة.

[12] رواه ابن ماجه (1390).

[13] الزوائد (493)، وله شاهد رواه ابن حبان (5665) من حديث معاذ رضي الله عنه.

[14] العلل لابن أبي حاتم (2012).

[15] انظر: البدع للطرطوشي (130)، والبدع لابن وضاح (46).

[16] اقتضاء الصراط المستقيم 2/631.

[17] لطائف المعارف ص151.

[18] شفاء العليل ص45.

[19] تفسير ابن كثير 7/232.

[20] أضواء البيان 7/319.

[21] انظر: الحوادث والبدع (132)، والباعث (124).

[22] المنار المنيف (98).

[23] الباعث (124).

[24] الباعث على إنكار البدع (124)، وانظر: الأمر بالاتباع للسيوطي (139).

[25] اقتضاء الصراط المستقيم 2/632.

[26] المنار المنيف (99).

[27] الباعث (127).

[28] الموضوعات 2/127.

[29] الأمر بالاتباع (136).

[30] الباعث (132).

[31] رواه البخاري (1094)، ومسلم (1808).

[32] رواه مسلم (2744).

[33] رواه أبو داود (2336)، والنسائي (2187)، وابن ماجه (1645)، وصححه ابن حبان (3596)، والحاكم (1547).






















الساعة الآن 01:05 AM.