منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية > قسم القرآن وعلومه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


مميز المعاصي تعمي القلب

مميز




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع

المعاصي تعمي القلب

ومن عقوباتها أنها تعمي القلب ، فإن لم تعمه أضعفت بصيرته ولابد ، وقد تقدم بيان أنها تضعفه ولابد ، فإذا عمي القلب وضعف ، فاته من معرفة الهدى وقوته على تنفيذه في نفسه وفي غيره ، بحسب ضعف بصيرته وقوته .

فإن الكمال الإنساني مداره على أصلين : معرفة الحق من الباطل ، وإيثاره عليه .

وما تفاوتت منازل الخلق عند الله تعالى في الدنيا والآخرة إلا بقدر تفاوت منازلهم في هذين [ ص: 93 ] الأمرين ، وهما اللذان أثنى الله بهما سبحانه على أنبيائه بهما في قوله تعالى : واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار [ سورة ص : 45 ] .

فالأيدي : القوة في تنفيذ الحق ، والأبصار : البصائر في الدين ، فوصفهم بكمال إدراك الحق وكمال تنفيذه ، وانقسم الناس في هذا المقام أربعة أقسام ، فهؤلاء أشرف الأقسام من الخلق وأكرمهم على الله تعالى .

القسم الثاني : عكس هؤلاء ، من لا بصيرة له في الدين ، ولا قوة على تنفيذ الحق ، وهم أكثر هذا الخلق ، وهم الذين رؤيتهم قذى العيون وحمى الأرواح وسقم القلوب ، يضيقون الديار ويغلون الأسعار ، ولا يستفاد من صحبتهم إلا العار والشنار .

القسم الثالث : من له بصيرة بالحق ومعرفة به ، لكنه ضعيف لا قوة له على تنفيذه ولا الدعوة إليه ، وهذا حال المؤمن الضعيف ، والمؤمن القوي خير وأحب إلى الله منه .

القسم الرابع : من له قوة وهمة وعزيمة ، لكنه ضعيف البصيرة في الدين ، لا يكاد يميز بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان ، بل يحسب كل سوداء تمرة وكل بيضاء شحمة ، يحسب الورم شحما والدواء النافع سما .

وليس في هؤلاء من يصلح للإمامة في الدين ، ولا هو موضع لها سوى القسم الأول ، قال الله تعالى : وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون [ سورة السجدة : 24 ] .

فأخبر سبحانه أن بالصبر واليقين نالوا الإمامة في الدين ، وهؤلاء هم الذين استثناهم الله سبحانه من جملة الخاسرين ، وأقسم بالعصر - الذي هو زمن سعي الخاسرين والرابحين - على أن من عداهم فهو من الخاسرين ، فقال تعالى والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر [ العصر : 1 - 3 ] .

ولم يكتف منهم بمعرفة الحق والصبر عليه ، حتى يوصي بعضهم بعضا به ويرشده إليه ويحضه عليه .

وإذا كان من عدا هؤلاء فهو خاسر ، فمعلوم أن المعاصي والذنوب تعمي بصيرة القلب فلا يدرك الحق كما ينبغي ، وتضعف قوته وعزيمته فلا يصبر عليه ، بل قد يتوارد على القلب حتى [ ص: 94 ] ينعكس إدراكه كما ينعكس سيره ، فيدرك الباطل حقا والحق باطلا ، والمعروف منكرا والمنكر معروفا ، فينتكس في سيره ويرجع عن سفره إلى الله والدار الآخرة ، إلى سفره إلى مستقر النفوس المبطلة التي رضيت بالحياة الدنيا ، واطمأنت بها ، وغفلت عن الله وآياته ، وتركت الاستعداد للقائه ، ولو لم يكن في عقوبة الذنوب إلا هذه وحدها لكانت داعية إلى تركها والبعد منها ، والله المستعان .

وهذا كما أن الطاعة تنور القلب وتجلوه وتصقله ، وتقويه وتثبته حتى يصير كالمرآة المجلوة في جلائها وصفائها فيمتلئ نورا ، فإذا دنا الشيطان منه أصابه من نوره ما يصيب مسترق السمع من الشهب الثواقب ، فالشيطان يفرق من هذا القلب أشد من فرق الذئب من الأسد ، حتى إن صاحبه ليصرع الشيطان فيخر صريعا ، فيجتمع عليه الشياطين ، فيقول بعضهم لبعض : ما شأنه ؟ فيقال : أصابه إنسي ، وبه نظرة من الإنس :


فيا نظرة من قلب حر منور يكاد لها الشيطان بالنور يحرق



أفيستوي هذا القلب وقلب مظلم أرجاؤه ، مختلفة أهواؤه ، قد اتخذه الشيطان وطنه وأعده مسكنه ، إذا تصبح بطلعته حياه ، وقال : فديت من لا يفلح في دنياه ولا في أخراه ؟


قرينك في الدنيا وفي الحشر بعدها فأنت قرين لي بكل مكان

فإن كنت في دار الشقاء فإنني وأنت جميعا في شقا وهوان



قال الله تعالى : ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين وإنهم ليصدونهم عن السبيل ويحسبون أنهم مهتدون حتى إذا جاءنا قال ياليت بيني وبينك بعد المشرقين فبئس القرين ولن ينفعكم اليوم إذ ظلمتم أنكم في العذاب مشتركون [ سورة الزخرف : 36 - 39 ] .

فأخبر سبحانه أن من عشي عن ذكره ، وهو كتابه الذي أنزل على رسوله ، فأعرض عنه ، وعمي عنه ، وعشت بصيرته عن فهمه وتدبره ومعرفة مراد الله منه - قيض الله له شيطانا عقوبة له بإعراضه عن كتابه ، فهو قرينه الذي لا يفارقه في الإقامة ولا في المسير ، ومولاه وعشيره الذي هو بئس المولى وبئس العشير .


رضيعا لبان ثدي أم تقاسما بأسحم داج عوض لا نتفرق

ثم أخبر سبحانه أن الشيطان يصد قرينه ووليه عن سبيله الموصل إليه وإلى جنته ، ويحسب هذا الضال المصدود أنه على طريق هدى ، حتى إذا جاء القرينان يوم القيامة يقول أحدهما للآخر : ياليت بيني وبينك بعد المشرقين فبئس القرين كنت لي في الدنيا ، أضللتني [ ص: 95 ] عن الهدى بعد إذ جاءني ، وصددتني عن الحق وأغويتني حتى هلكت ، وبئس القرين أنت لي اليوم .

ولما كان المصاب إذا شاركه غيره في مصيبة ، حصل له بالتأسي نوع تخفيف وتسلية ، أخبر الله سبحانه أن هذا غير موجود وغير حاصل في حق المشتركين في العذاب ، وأن القرين لا يجد راحة ولا أدنى فرح بعذاب قرينه معه ، وإن كانت المصائب في الدنيا إذا عمت صارت مسلاة ، كما قالت الخنساء في أخيها صخر :


ولولا كثرة الباكين حولي على إخوانهم لقتلت نفسي

وما يبكون مثل أخي ولكن أعزي النفس عنه بالتأسي



فمنع الله سبحانه هذا القدر من الراحة على أهل النار فقال : ولن ينفعكم اليوم إذ ظلمتم أنكم في العذاب مشتركون [ سورة الزخرف : 39 ]
ارجو مساعدة في النشر
الساعة الآن 10:48 AM.