منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


فهذا عمله باطل




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
الرياء ينقسم باعتبار إبطاله للعبادة إلى قسمين :


الأول : أن يكون في أصل العبادة أي ما قام يتعبد إلا للرياء ؛ فهذا عمله باطل مردود عليه لحديث أبي هريرة في الصحيح مرفوعاً ، قال الله تعالى : ( أنا أغنى الشركاء عن الشرك ، من عمل عملاً أشرك معي فيه غيري تركته وشركه ) .
الثاني : أن يكون الرياء طارئاً على العبادة ، أي : أن أصل العبادة لله ، لكن طرأ عليها الرياء ؛ فهذا ينقسم إلى قسمين :

الأول : أن يدافعه ؛ فهذا لا يضره . مثاله : رجل صلى ركعة ، ثم جاء أناس في الركعة الثانية ، فحصل في قلبه شيء بأن أطال الركوع أو السجود أو تباكى وما أشبه ذلك ، فإن دافعه ؛ فإنه لا يضره لأنه قام بالجهاد .

القسم الثاني : أن يسترسل معه ؛ فكل عمل ينشأ عن الرياء ، فهو باطل ؛ كما لو أطال القيام ، أو الركوع ، أو السجود ، أو تباكى ؛ فهذا كل عمله حابط ، ولكن هل هذا البطلان يمتد إلى جميع العبادة أم لا ؟ نقول : لا يخلو هذا من حالين :

الحال الأولى : أن يكون آخر العبادة مبنياً على أولها ، بحيث لا يصح أولها مع فساد آخرها ؛ فهذه كلها فاسدة . وذلك مثل الصلاة ؛ فالصلاة مثلاً لا يمكن أن يفسد آخرها ولا يفسد أولها ، وحينئذ تبطل الصلاة كلها إذا طرأ الرياء في أثنائها ولم يدافعه .
الحالة الثانية : أن يكون أول العبادة منفصلاً عن آخرها ، بحيث يصح أولها دون آخرها ، فما سبق الرياء ؛ فهو صحيح ، وما كان بعده ؛ فهو باطل . مثال ذلك : رجل عنده مئة ريال ، فتصدق بخمسين بنية خالصة ، ثم تصدق بخمسين بقصد الرياء ، فالأولى مقبولة ، والثانية غير مقبولة ؛ لأن آخرها منفك عن أولها . ص117 ـ 119 .
أبو ربيع محمد الفاخري

بارك الله فيك
















رفع الله قدرك وجزاك الله خيرا ورحمك الله ووالديك اللهم امين وجعل ماتقدمه في ميزان حسناتك

جزاكم الله خيرا وخصوصا اخ سامي