منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


أما آن للمسلمين أن يصححوا أخطاءهم؟




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع









أما آن للمسلمين أن يصححوا أخطاءهم



الحمد لله اللطيف الكريم، الرؤوف الرحيم، الذي هدانا للإسلام وجنَّبَنا طريق الغواية والتأثيم؛ فضلاً منه ونِعمة والله ذو الفضل العظيم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادةً أرجو بها النجاة، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله الذي اصطفاه واجتَباه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه صلاة وسلامًا دائمَين إلى يوم لقاه.


أما بعدُ:

فقد توالتْ على المسلمين النكبات من أعدائهم، وغفلوا وتغافَلوا عمَّا هم عليه من أوضاع سيئة لدى أكثر المسلمين؛ وخصوصًا ما يتعلَّق بالعقيدة، فمعظم بلاد المسلمين ظهَر فيها الشرك؛ من دعاء الأموات، والطواف على قبورهم، وبناء المساجد عليها، والذبح وصرْف الأموال لها وسدَنتِها، وشدِّ الرحال لها، وغير ذلك مما نهَى عنه نبيُّنا - صلوات الله وسلامه عليه - وحذَّر منه.

ففي الصحيحَين أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((قاتَل الله اليهود والنصارى؛ اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد))، وفي حديث: "لعن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - زوَّاراتِ القبور والمتَّخذين عليها المساجد والسُّرُج".


وإن مِن الشرك أيضًا موالاة الكفار، وإعانتهم على بعض إخوانهم من المسلمين ممن اتُّهموا بأعمال ضدَّهم، ومِن ذلك خوفهم، وطلب حلِّ مشكلاتهم، ومِن ذلك تفرُّق المسلمين شيعًا وأحزابًا، وبُعْد أكثرهم عن تعاليم ربهم وسنَّة نبيِّهم، وتعدُّد طوائفهم، وعدم حلِّ مُشكلاتهم فيما بينهم دون تدخُّل أعدائهم فيما بينهم؛ فإن حلَّ مشكلاتهم لن يتحقق إلا بالرجوع إلى كتاب ربهم وسنة نبيِّهم - صلوات الله وسلامه عليه - قال تعالى: ﴿ وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ﴾ [الحجرات: 9]، وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((انصر أخاك ظالمًا أو مظلومًا))، قيل: هذه نُصرته مظلومًا، فيكف أنصره ظالمًا؟! قال - صلوات الله وسلامه عليه -: ((تمنعه من الظلم، فذلك نصرك إياه)).

ففي دينِنا الحنيف حلُّ مشكلات المسلمين فيما بينهم، فليسوا في حاجة إلى تدخُّل أعدائهم فيما بينهم؛ فإن الأعداء يُريدون إيقاد الفتن بين المسلمين، وإشغالهم فيما بينهم، وتَفريق كلمتهم؛ لما يَخافونه مِن قوة المسلمين فيما لو اجتمَعوا على كلمة الحق، وحكَّموا كتاب ربهم وسنَّة نبيِّهم، واستعدوا لأعدائهم بما أمرهم الله به من الأخذ بأسباب القوة الحسية مع القوة المعنويَّة، وهي الإيمان بالله الصادق، وامتثال أوامر الله، واجتناب نواهيه، فإنهم بذلك يكونون قوة ضاربةً، وقلعةً حصينةً لا يُفكِّر الأعداء في اختراقها، أو التسلُّط عليها، أو إذلالها، ما دامتْ كذلك؛ بل ستكون مُصلِحةً لأحوال البشرية، ومُنقِذةً لها مما تُعانيه من حروب مدمِّرة، وإفساد في الأرض، وتجبُّر لطُغاة مِن البشر استحوذوا على خيرات الأرض في بلاد المسلمين، وأفسدوا أجواءها، وغرَسوا في الأرض الموادَّ الفتَّاكة المُهلِكة للحرث والنسل، واستعانوا في ذلك بأفراخٍ لهم تربَّوا في أحضانهم، وأكلوا من أطعمتهم المُنتِنة، وبِطُغاة ممَّن يَنتسب للمسلمين ممن جرَّ على الإسلام والمسلمين الويلات؛ كل ذلك في غفلة من المسلمين بما أُريدَ بهم.

ومِن المأسوف له أن البعض من المسلمين يقول بأنهم أصدقاء، وهم لا يألون جهدًا في عداوة المسلمين، وإن كانوا يُخفونها في بعض الأحيان مكرًا وخداعًا؛ فقد أظهروها صراحةً؛ فيَنبغي الحذر منهم وعدم خوفهم؛ فإن الله يقول: ﴿ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾ [آل عمران: 175]، وقال - جل وعلا -: ﴿ إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ * يَوْمَ لَا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ ﴾ [غافر: 51، 52].

إن مَن اتَّكل على الله كفاه، ومَن اتَّكل على مخلوق وُكل إليه وخذَله وهو أحوج ما يكون، والله يدافع عن الذين آمنوا ويَنصر مَن نصَره.

إن المسلمين اليومَ في حاجة إلى مُحاسبة نفوسهم، وتصحيح أخطائهم، والمرجعُ في ذلك كتابُ الله وسنة نبيِّه - صلى الله عليه وسلم - والرجوع للحق فضيلة، وما بعد الحق إلا الضلالُ، والصراع بين الحق والباطل قديم ومستمرٌّ، والله يَبتلي عباده المؤمنين بأعدائهم؛ ليَظهر الصادقُ في إيمانه، والمُجاهد في سبيله، والناصِر لدينه المستحق لسعادة الدارَين.

فعلى الدول الإسلامية - حكَّامًا وشعوبًا - أن يتَّقوا الله في أنفسهم، ويرجعوا إلى الله بتحكيم كتابه وسنة نبيه، ويَنبِذوا الخلافات فيما بينهم التي لم يَستفِد منها سوى عدوِّهم الذي أضرم ناره، وشَوى صيده على جمرِها المتَّقد، وشغَلَهم عنه بالمنكرات والمحرمات، التي أصبحت مَعاول هدم لحياتهم، وأغرقتْهم في بحر الرذائل، وشغلتهم عما أُريدَ بهم حتى أذلُّوا أنفسهم أمام أعدائهم، الذين أصبحوا يتحكَّمون في رقابهم، ويرمونهم بالتُّهَم، ويَمتصُّون دماءهم.


أرجو الله العلي القدير أن يُرينا فيهم عجائب قدرته، وأن يُذلَّهم، ويَنصر الإسلام والمسلمين، إنه سميع مجيب، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.





جزاك الله خيرا على طرحك القيّم
جعله الله في موازين حسناتك
انار الله قلبك بالايمان وجعلك من الصالحين


الساعة الآن 12:58 AM.