منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


معاملة الرّسول للأطفال




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
معاملة الرّسول للأطفال




أخرج الشيخان عن أنس رضي اللّه عنه قال: كان النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أحسن النّاس خُلقًا، وكان لي أخ يُقال له أبو عُمَيْر، قال: أحسبه فطيمًا، وكان إذا جاء قال: ''يا أبا عُمَيْر ما فَعَل النُّغَيْرُ''، النُّغَيْر: تصغير نغر، وهو العصفور.
العناية بالنَّشء مسلكُ الأخيار، وطريقُ الأبرار، ولا تفسد الأمم إلاّ حين تفسد أجيالها الناشئة، ولا ينال منها الأعداء إلا حين ينالون من شبابها.
زينة الحياة الدُّنيا وعدّة الزمان هم شباب الأمّة، الناشئون في طاعة ربّهم، المتسابقون في ميادين الصّالحات، أولئك لهم الحياة الطيّبة في الدّنيا والنّعيم المقيم في الآخرة، يُظلّهم اللّه بظلّه يوم لا ظلّ إلاّ ظلّه سبحانه: ''.. وشابٌّ نشأ في طاعة اللّه''. فالطفولة من أخطر المراحل، ومن هنا كان أسلافنا يعنون بأبنائهم أتمّ العناية، يعلّمونهم وينشّئونهم على الخير، ويبعدونهم عن الشرّ، ويختارون لهم المعلّمين الصّالحين، والمربّين الأكْفَاء، الحكماء الأتقياء.
المصطفى صلّى اللّه عليه وسلّم راعى الأطفال، واهتمَّ بأمرهم، فلم يكن يتضجّر ولا يغضب منهم، إن أخطأوا دلّهم من غير تعنيف، وإن أصابوا دعا لهم.
يروي الإمام أحمد في مسنده أنّ أبا هريرة رضي اللّه عنه قال: كنّا نصلّي مع النّبيّ العشاء، فإذا سجد رسول اللّه وثب الحسن والحسين على ظهره، فإذا رفع رأسه أخذهما من خلفه أخذًا رفيقًا ووضعهما على الأرض، فإذا عاد إلى السّجود عادَا إلى ظهره حتّى قضى صلاته..''.
محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم، وهو خير خلق اللّه، كان يلاعب الأطفال، ويمشي خلفهم أمام النّاس، ويقبِّلُهم ويضاحكهم. ورد في السنن عن يعلى بن مرة رضي اللّه عنه قال: خرجتُ مع النّبيّ وقد دعينا إلى طعام، فإذا الحسين بن عليّ يلعب في الطريق، فأسرع النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أمام القوم ثمّ بسط يديه ليأخذه، فطفق الغلام يفرّ ها هنا، ويفرّ ها هنا، ورسول اللّه يلحقه يُضاحكه حتّى أخذه، فجعل إحدى يديه في ذقنه والأخرى في رأسه ثمّ اعتنقه، ثمّ أقبل علينا وقال: ''حسين منّي، وأنا من حسين''.
لقد بلغ من عناية الرّسول صلّى اللّه عليه وسلّم بالأطفال أن يهتمَّ بأمرهم حتّى أثناء تأديته للعبادة، يقول أبو قتادة: كان رسول اللّه يًصلّي وهو حامل أمامة بنت بنته زينب، فإذا ركع وضعها وإذا قام حملها.


جزاكي الله خير الجزاء اختي الكريمة
وبارك الله فيكي على هذا الطرح القيم و المفيد
جعله الله فى ميزان حسناتكي

























الساعة الآن 09:14 PM.