منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


مميز الكفارات والدرجات .حديث عظيم.

مميز




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
الكفارات والدرجات

الحمد لله غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب، ذي الطول لا إله إلا هو إليه المصير، يحكم ما يشاء، ويفعل ما يريد، لا معقب لحكمه وهو السميع البصير.
والصلاة والسلام على أشرف رسله، غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، ومع ذلك لم يترك العبادة ولم يقصِّر، بل قال: ((أفلا أكون عبداً شكوراً))1، وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم القرار. أما بعد:
فلقد ألفت كتب كثيرة، وخصصت أبواب عديدة، وكلها تحمل اسم الترغيب والترهيب، وهذه الكتب والأبواب تضم بين دفتيها أحاديث المصطفى عليه الصلاة والسلام في هذين الأمرين، وذلك في الترغيب في كل ما ينفع في الدنيا والآخرة، والترهيب من كل ما يضر في الدنيا والآخرة.
وهذا حديث من أحاديث المصطفى في باب الترغيب، وسنتناوله بشيء من الشرح المبسط.
نص الحديث:
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات؟ قالوا: بلى يا رسول الله؟ قال: إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط))2.
غريب الحديث:
"الخطايا" جميع خطيئة، والخطيئة على وزن فعيلة، وهو الذنب3.
"الدرجات" جمع درجة، والدرجة: الرفعة في المنزلة، ودرجات الجنة: منازل أرفع من منازل4.
"بلى" أي نعم.
"إسباغ الوضوء على المكاره" أي إتقانه وإتمامه في وقت البرد الشديد.
"الخُطا" جمع خطوة، والخُطوة: ما بين الرجلين، والخطوة: المرة الواحدة5.
"الرباط" قال ابن فارس: الراء والباء والطاء أصل واحد يدل على شدّ وثبات، ومن الباب الرّباط: ملازمة ثغر العدو، وكأنهم قد ربطوا هناك فثبتوه ولازموه6.
المعنى الإجمالي:
إن من الأساليب التعليمة التي كان يتخذها النبي صلى الله عليه وسلم لتعليم أصحابه، وهو أسلوب يشدّ من انتباه المتعلم، وادعى لعدم نسيانه لما سيلقى عليه المعلم، وهو أسلوب التعليم بالسؤال.
ولقد اتخذ النبي صلى الله عليه وسلم هذا الأسلوب في مواقف شتى، ومنها هذا الموقف الذي نحن بصدد الحديث عنه، فلقد كان جالساً مع أصحابه ذات مرة، فقال محفزاً لهم وشادا لعزائمهم: ((ألا أدلكم؟)). فما كان من الصحابة رضوان الله عليهم إلا أن ردوا عليه كعادتهم في حبهم للخير، ومسابقتهم في فعله، وكيف لا يتسابقون في ذلك الأمر، وفيه رفعاً للدرجات، وحطاً للخطايا والسيئات؟ فأجابوه: "بلى يا رسول الله. أي نعم يا رسول الله.
فبدأ النبي صلى الله عليه وسلم في إجابتهم على السؤال الذي سألهم إياه بقوله: ((إسباغ الوضوء على المكاره)).
والمقصود بـ ((إسباغ الوضوء)) إتقانه وإتمامه على الوجه المطلوب شرعاً؛ وذلك بدءً بغسل الكفين ثلاثاً، ثم المضمضة والاستنشاق ثلاثاً، وذلك بأخذ ثلاث غرفات من ماء يشترك الفم والأنف في كل غرفة من تلك الغرفات الثلاث.
ثم غسل الوجه ثلاثاً، وذلك من منابت شعر الرأس إلى أسفل الذقن طولاً، ومن الصدغ إلى الصدغ عرضاً. ثم غسل اليدين إلى المرفقين ثلاثاً، بدءً باليمنى ثم اليسرى.
ثم مسح الرأس بالماء مرة واحدة، بدءً من مقدمة الرأس وانتهاءً بمؤخرته، أو العكس.
ثم غسل الرجلين إلى الكعبين ثلاثاً بدءً باليمنى ثم اليسرى.
ثم الدعاء بعد ذلك بالدعاء المشروع: ((أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله))7.
وعلى هذه الصفة التي ذكرناها، القرآن الكريم وسنة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم، قال الله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}[المائدة: 6].
وعن حمران مولى عثمان بن عفان أنه رأى عثمان دعا بوضوء فأفرغ على يديه من إنائه، فغسلهما ثلاث مرات، ثم أدخل يمينه في الوضوء ثم تمضمض واستنشق واستنثر، ثم غسل وجهه ثلاثا، ويديه إلى المرفقين ثلاثاً، ثم مسح برأسه، ثم غسل كلتا رجليه ثلاثاً، ثم قال: "رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتوضأ نحو وضوئي هذا، وقال: ((من توضأ نحو وضوئي هذا ثم صلى ركعتين لا يُحدِّث فيهما نفسه غفر الله له ما تقدم من ذنبه))8.
وعن عمرو بن يحيى المازني عن أبيه قال: شهدت عمرو بن أبي الحسن سأل عبد الله بن زيد عن وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فدعا بتور من ماء، فتوضأ لهم وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأكفأ على يديه من التور، فغسل يديه ثلاثاً، ثم أدخل يديه في التور فمضمض واستنشق واستنثر ثلاثاً بثلاث غرفات، ثم أدخل يده في التور فغسل وجهه ثلاثاً، ثم غسل يديه مرتين إلى المرفقين، ثم أدخل يديه فمسح رأسه، فأقبل بهما وأدبر مرة واحدة، ثم غسل رجليه9. وفي رواية: بدأ بمقدّم رأسه حتى ذهب بهما إلى قفاه، ثم ردهما إلى المكان الذي بدأ منه10.
وخص النبي صلى الله عليه وسلم المكاره بالذكر؛ لأن الناس غالباً إذا شعروا بالبرد وشدته، قد لا يتقنون الوضوء بالشكل المطلوب شرعاً، أو قد يتساهلون في بعض سننه، فأرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن أسباع الوضوء على المكاره سبباً لمحو الخطايا ورفع الدرجات.
ثم أخذ النبي صلى الله عليه وسلم يذكر سبباً آخر من أسباب محو الخطايا ورفع الدرجات: ((وكثرة الخطا إلى المساجد)).
وذلك لأنه قد جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏: ((من تطهر في بيته، ثم مضى إلى بيت من بيوت الله، ليقضي فريضة من فرائض الله كانت خطواته، إحداها تحط خطيئة، والأخرى ترفع درجة))11.
وعن جابر رضي الله عنه قال‏:‏ خلت البقاع حول المسجد فأراد بنو سلمة أن ينتقلوا قرب المسجد، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال لهم‏:‏ ((‏بلغني أنكم تريدون أن تنتقلوا قرب المسجد‏؟)) قالوا‏:‏ نعم يا رسول الله قد أردنا ذلك، فقال‏:‏ ((بني سلمة دياركم تكتب آثاركم، دياركم تكتب آثاركم)) فقالوا‏:‏ ما يسرنا أنا كنا تحولنا‏12.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏: ((‏صلاة الرجل في جماعة تُضعَّف على صلاته في بيته وفي سوقه خمسًا وعشرين ضعفًا، وذلك أنه إذا توضأ فأحسن الوضوء، ثم خرج إلى المسجد، لا يخرجه إلا الصلاة، لم يخطُ خطوة إلا رفعت له بها درجة، وحطت عنه بها خطيئة، فإذا صلى لم تزل الملائكة تصلي عليه ما دام في مصلاه، ما لم يحدث، تقول اللهم صلِّ عليه، اللهم ارحمه‏.‏ ولا يزال في صلاة ما انتظر الصلاة))13‏.‏
ومعناه أن الإنسان المسلم إذا توضأ في بيته، ثم أتى مسجداً من المساجد لأداء فريضة الصلاة، فإنه يكتب له بكل خطوة يخطو حسنة، ويحط عنه سيئة.
وهو إرشاد من النبي صلى الله عليه وسلم لأمته لارتياد المساجد، والمحافظة على الصلوات في المساجد مع جماعة المسلمين.
ولأن بعض المتخاذلين والكسالى عن الصلوات قد يعتذرون عن حضور الجماعة ببعد بيوتهم عن المساجد، وما أشبه ذلك، فأراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يرغب الناس في المبادرة إلى المساجد، وأن الإنسان كلما بعد داره عن المسجد كثر أجره.
ثم ذكر سبباً ثالثاً من أسباب محو الخطايا ورفع الدرجات: ((وانتظار الصلاة بعد الصلاة))، لأن بعض الناس، وخاصة في أيامنا هذه، قد يدخلون المسجد لأداء الصلاة، وربما إذا تأخر الإمام عن إقامة الصلاة تضايقوا، وربما رفعوا أصوتهم في المسجد على مؤذن المسجد لمَاذا لم يقم الصلاة؟ وربما أحدهم سابق الإمام في تكبيرات الانتقال، وربما لم يؤدِ الأذكار المشروعة بعد الصلوات، وربما... وربما..
فرغب النبي صلى الله عليه وسلم الناس في ((انتظار الصلاة بعد الصلاة)) أي انتظار صلاة العصر بعد صلاة الظهر، وأخبر أن ذلك من المرابطة في سبيل الله، وذلك أن المرابطة ثقيلة على نفوس بعض ضعاف الإيمان، والمنهمكين في جمع حطام الدنيا الفانية، وقد جاء في حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: ((ورجل قلبه معلق في المساجد))14.
فهو يحنّ إليها كلما ذكرها، أو كلما سمع صوت المؤذن يجلل بالله أكبر الله أكبر.. حي على الصلاة، حي على الفلاح...
فرغب النبي صلى الله عليه وسلم في المرابطة في المسجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، وقد جاء في هذا المعنى أحاديث كثيرة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏: ((لا يزال أحدكم في صلاة مادامت الصلاة تحبسه لا يمنعه أن ينقلب إلى أهله إلا الصلاة))15.
وأسباب مغفرة الذنوب كثيرة جداً، ولكن اقتصرنا على بيان ما جاء في الحديث، وذلك خشية الإطالة، ومن باب خير الكلام ما قل ودل، والمهم هو العمل والتطبيق.
تنبيه:
قوله صلى الله عليه وسلم: ((ما يمحو الله به الخطايا ويرفع الدرجات)) قد يشكل على البعض كيف يمحو الخطايا ويرفع الدرجات في آن واحد؟! فيقال: لا تعارض بين محو الخطايا ورفع الدرجات، فقد جاء في الحديث عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رجلاً أصاب من امرأة قُبلةً، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فأنزل الله تعالى: {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ} [هود: 114]، فقال الرجل‏:‏ ألي هذا‏؟‏ قال‏:‏ ((‏لجميع أمتي كلهم))16.
وقال تعالى في صفات عباد الرحمن، وذلك في سورة الفرقان، وهو يعدد صفات المتقين: {فَمَنْ تَابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ}[المائدة: 39].
ملحوظة:
ولكن مغفرة الذنوب بما ذكرناه سابقاً، مشروط بعدم وجود مانع من ذلك وذلك كأن يكون الإنسان مرتكب للكبائر؛ كما قال الله تعالى: {الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى}[النجم: 32]، وقال تعالى: {إِن تَجْتَنِبُواْ كَبَآئِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلاً كَرِيمًا}[النساء: 31].
وقال النبي صلى الله عليه وسلم:‏ ((‏الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات ما بينهن إذا اجتنب الكبائر))17‏. وذلك كله بعد فضل الله وعفوه ورحمته ومشيئته.
بم تدفع العقوبات؟:
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "والمؤمن إذا فعل سيئة فإن عقوبتها تندفع عنه بعشرة أسباب:
1- أن يتوب فيتوب اللّه عليه، فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له.
2- أو يستغفر فيغفر له.
3- أو يعمل حسنات تمحوها، فإن الحسنات يذهبن السيئات.
4- أو يدعوا له إخوانه المؤمنون ويستغفرون له حيًا وميتًا.
5- أو يهدون له من ثواب أعمالهم ما ينفعه اللّه به.
6- أو يشفع فيه نبيه محمد صلى الله عليه وسلم.
7- أو يبتليه اللّه تعالى في الدنيا بمصائب تكفر عنه.
8- أو يبتليه في البرزخ بالصعقة فيكفر بها عنه.
9- أو يبتليه في عرصات القيامة من أهوالها بما يكفر عنه.
10- أو يرحمه أرحم الراحمين.
فمن أخطأته هذه العشرة، فلا يلومن إلا نفسه، كما قال تعالى فيما يروي عنه رسوله صلى الله عليه وسلم : ((يا عبادي، إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها، فمن وجد خيرًا فليحمد اللّه، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه))18"19.
والحمد لله رب العلمين، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
________________________________________
1 رواه البخاري (1078)، ومسلم (2819).
2 رواه مسلم (251).
3 انظر لسان العرب (1/66). مادة – خطأ.
4 انظر لسان العرب (2/266) مادة (درج).
5 معجم مقاييس اللغة لابن فارس (2/198).
6 المصدر السابق (2/478) مادة (ربط).
7 رواه مسلم (234).
8 رواه البخاري (162)، ومسلم (226).
9 رواه البخاري (184).
10 رواه البخاري (183)، ومسلم (235).
11 رواه مسلم (666).
12 رواه مسلم (665).
13 رواه البخاري (620).
14 جزء من حديث أخرجه البخاري (629)، ومسلم (1031).
15 رواه مسلم (649).
16 رواه البخاري (503)، ومسلم (2763).
17 رواه مسلم (233).
18 رواه مسلم (2577).
19 مجموع الفتاوى (10/45-46).

جزاك الله خيرا على طرحك القيّم
جعله الله في موازين حسناتك
انار الله قلبك بالايمان وجعلك من الصالحين

















الساعة الآن 11:40 AM.