منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات القلب المفتوح > مشاكل المراهقة الشباب
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


مميز هل الماريجوانا والحشيش لهما تأثير جنسى على الإنسان

مميز




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
الإنسان منذ بدء الخليقة يسعى لما يزيد من قدرته الجنسية لأنها تضفى إليه صفات محببة إلى نفسه ، ولقد وجد الناس فى تعاطى المخدرات أشياء ظنوا أنها تزيد من قدرتهم الجنسية ، وهم بذلك واهمون لأن المخدرات تلغى عقولهم وتفقدهم الإحساس بالوقت والمسافة ، فإذا جلس معك دقائق ظن أنها ساعات ، والمخدرات معظمها نباتات وبعضها يتم تخليقه فى المعمل أى أنها مواد كيماوية ، وأشهر أنواع المخدرات المتداولة فى مصر هى الحشيش أو المريجوانا وحديثاً البانجو .
أما عن عقاقير الهلوسة ، فإنها كما تسمى تؤدى إلى الهلوسة ، وكذلك فإن من يتعاطاها ربما يخيل إليه أنه قام بعملية جنسية ناجحة لم يعمل مثلها طول العمر وهو فى الحقيقة وهم ، وربما لم يتحرك من مكانه ولم يجالس امرأة فى ذلك الحين .
ومن الأقراص التى يتعاطاها بعض الناس أقراص ( الامفيتامين ) وهى عقاقير ترفع الضغط وفى بعض الأحيان تستخدم للتخسيس ، ويتعاطاها البعض مثل السائقين حتى يكونوا فى حالة يقظة وانتباه لفترة معينة، هذه العقاقير يستخدمها البعض لتنشيط الحالة الجنسية وهى وإن كانت فى أول إستخدامها تزيد الحالة الجنسية إلا أنها مع الاستخدام المستمر تؤدى إلى فقدان الإهتمام بالجنس وإلى الضعف الجنسى ، ولكن كل هذه الأعراض قابلة للزوال إذا ما توقف الإنسان عن إستعمالها .
( الكوكايين ) يستخدم عن طريق الإستنشاق ، وهو قد يؤدى إلى زيادة الطاقة الجنسية ، ولكنها زيادة وقتية لأنها تكون مصحوبة بما نسميه تطاير الأفكار أى أن الإنسان يفكر فى موضوع وبسرعة ينتقل إلى موضوع آخر وهذا يؤدى إلى حدوث إرتباك ذهنى مما يؤثر على القدرة الجنسية .
أما مدمنى الأفيون فإنهم يعانون من فقدان الإهتمام بالجنس ، والرجال المدمنون تكون قدرتهم الجنسية متقلبة ، وبعض المدمنين قد يرتكب الكثير من الجرائم للحصول على المال اللازم لشراء هذه العقاقير (المخدرات ) .

والمدمن إنسان لا فائدة فيه فليس عنده طاقة ولا شعور ، والسيدة المدمنة تعانى من إنقطاع الطمث ، وقد يلجأ المدمن إلى أسلوب غير سوى للحصول على المال لشراء العقار ، ولكن مع التوقف عن تعاطى هذه المواد تعود القدرة الجنسية إلى حالتها الطبيعية .


أما عن الخمر فإن أحسن كلمة هى ما قالها شكسبير فى رواية ماكبث ( إن الخمر تزيد الرغبة الجنسية ولكنها تُذهب بالقدرة على ممارسة الجنس فالخمر إذا تناولها الإنسان بكمية كبيرة فإنها تؤدى إلى هبوط كامل فى القدرة الجنسية .




هل الماريجوانا والحشيش لهما تأثير جنسى على الإنسان ؟




الكميات القليلة منها تزيد الرغبة الجنسية ويشعر الشخص أنه يستجيب بطريقة أفضل وتزيد الإهتمامات الجنسية وتجعل قمة اللذة مدتها أطول وأكثر متعة ولكن مدمني الماريجوانا والحشيش يفقدون كل هذه الفوائد ( الاستجابة بطريقة أفضل، وزيادة الاهتمامات الجنسية )وأيضا الأمفيتامين الذى يؤدى إلى الإدمان وقلة القدرة الجنسية وينطبق الشئ نفسه على الكوكايين .

بـــــــــــــــارك الله فيــــــــــك




الساعة الآن 07:47 PM.