منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


قِصَّةُ قَوْمِ لُوط




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
قِصَّةُ قَوْمِ لُوط
الحمد لله ربِّ العالمين ، وأشهد أن لا إلـٰه إلَّا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أنَّ محمَّدًا عبده ورسوله ؛ صلَّى الله وسلَّم عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين ، أمَّا بعدُ :
استمعنا إلى آيات كريمات فيها ذكرٌ لخبرِ ونبأِ القوم الذين بُعث فيهم لوطٌ عليه السَّلام ، وهم قومٌ اقترفوا فاحشةً ما سبقهم إليها أحدٌ من العالمين ، ورذيلةً هي من أخسِّ الرَّذائل وأحقرها ، وأشنع الذُّنوب وأفحشها ، وهي معصيةٌ قذرةٌ نتِنة ، وفاحشةٌ رذيلة وسيِّئة للغاية ؛ ألا وهي : أنَّهم كانوا يأتون الذُّكران من العالمين .
وهذه الفعلة الشَّنيعة والصِّفة القبيحة التي اتَّصف بها هؤلاء القوم تدلُّ على مسخٍ في العقل وانحرافٍ في الفطرة وتحوُّلٍ إلى حياةٍ بهيميةٍ بل أحقر من حال بهيمة الأنعام ، لأنَّ أهل العلم ذكروا أنَّ هٰذه الفَعلة لا تُعرف حتَّى في بهيمة الأنعام ، لا يُعرف أن تيسًا ينزو على تيس ، أو حمارًا ينزو على حمار ، أو ثوراً ينزو على ثور ، أو كلباً ينزو على كلب ، هٰذا لا يعرف في بهيمة الأنعام وفي الحيوانات ، وإنَّما توجد هٰذه الفَعلة فيمن مُسخ عقله وانحرفت فطرته وأصبح لا يرى الأمور إلا بشهوانيّةٍ عمياء ، فليس له همّ إلا قضاء الشَّهوة ولو في أعفن الأمور وأحقرها وأرذلها وأخسِّها.
وعوقب هؤلاء القوم بعقوبة عظيمة جدًّا ونكال شديد ؛ بعث الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عليهم ملَكًا فجعل عالي القرية سافلها ؛ أي أن القرية بكاملها قُلِبت الأعلى إلى الأسفل ، وذلك القلب عقوبة لهم لقلْبِ العقول ومسخ النُّفوس والانحراف الشَّديد الذي وقع فيه هؤلاء ، وقد قال الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى : ﴿ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ﴾[هود:83] ، وأيضاً مرَّ معنا في سورة الذّاريات قول الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى : ﴿ فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذَنُوبًا مِثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ ﴾ [الذاريات: 59] .
وذِكر الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى لخبر هؤلاء ونبئهم وما أحلَّ بهم سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى من عقوبة حتَّى يعتبر العاقل ويتبصَّر اللبيب ، ويعرف أنّ هٰذه الحقارات والرَّذائل لا يُجنى منها إلَّا الحياة البئيسة والعقوبة في الدُّنيا والآخرة ، مثلما أحلَّ الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى بهؤلاء القوم ؛ ولهذا من يبتلى بهذه الفَعلة يُبتلى بأنواع من الآفات والعواقب الوخيمة التي يمرّ عليه ألوان منها في دنياه قبل أن يلقى الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى يوم القيامة ، وقصص القرآن إنَّما ذكرها الرَّحمن جلَّ وعلا لعباده ليعتبر العاقل ، ويتبصَّر الغافل ، ويرجع الخاطئ والضَّال ، ويحمد الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى المعافى.
ونسأل الله الكريم ربَّ العرش العظيم بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يحفظنا أجمعين بما يحفظ به عباده الصَّالحين، وأن يُصلح لنا شأننا كلَّه . اللهم إنّا نعوذ بك من منكرات الأخلاق والأهواء والأدواء ، ونعوذ بك من شرور أنفسنا وسيِّئات أعمالنا وشرِّ الشَّيطان وشركه ، وأن نقترف على أنفسنا سوءًا أو أن نجرَّه إلى مسلم ، اللهم إنا نعوذ بك من الشَّيطان الرَّجيم ، وصلَّى الله وسلَّم على رسول الله.

بارك الله فيك
وجزاك خير الجزاء





















ﻚﻴﻓ ﻪﻠﻟﺍ ﻙﺭﺎﺑ