منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


إن الحسنات يذهبن السيئات




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
إن الحسنات يذهبن السيئات

الحمد لله غافر الذنب، وقابل التوب شديد العقاب، لا إله إلا هو إليه المرجع والمآب، والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد بن عبد الله، وعلى آله وصحبه، ومن والاه.
أما بعد:
فهذه وقفة قصيرة نقفها معكم -أيها الإخوة- ومع آية من كتاب الله -سبحانه وتعالى-، بل مع جزء من آية؛ وهو قوله -تعالى-: {إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ} سورة هود:114؛ ولهذه الآية - أيها الأحبة- سبب نزول؛ فعن ابن مسعود-رضي الله عنه- قال: جاء رجل إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله إني عالجت امرأة (أي تناولها واستمتع بها) في أقصى المدينة، وإني أصبت منها ما دون أن أمسها، (المراد بالمس الجماع، ومعناه استمتعت بها بالقبلة والمعانقة وغيرهما من جميع أنواع الاستمتاع إلا الجماع)1. فأنا هذا فاقض في ما شئت، فقال له عمر: لقد سترك الله لو سترت نفسك، قال: فلم يرد النبي-صلى الله عليه وسلم- شيئاً، فقام الرجل، فانطلق، فأتبعه النبي -صلى الله عليه وسلم- رجلاً دعاه، وتلا عليه هذه الآية: {وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ}؛ فقال رجل من القوم: يا نبي الله هذا له خاصة؟ قال: (بل للناس كافة)2. وهذا الحكم يعم جميع المسلمين في كل زمان ومكان؛ لقوله: (بل للناس كافة). وعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: كنت عند النبي -صلى الله عليه وسلم- فجاءه رجل، فقال: يا رسول الله إني أصبت حداً فأقمه علي، قال: ولم يسأله عنه؟ قال: وحضرت الصلاة، فصلَّى مع النبي -صلى الله عليه وسلم- فلمَّا قضى النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- الصلاةَ، قام إليه رجل، فقال: يا رسول الله! إني أصبت حداً فأقم فيَّ كتاب الله، قال: (أليس قد صليت معنا؟!). قال: نعم، قال: (فإن الله قد غفر لك ذنبك أو قال حدك)3. وقد جاءت آيات وأحاديث كثيرة تبين أهمية التوبة، وضرورة اتباع السيئة بالحسنة، وأن الحسنات تمحوا السيئات؛ قال الله -تعالى- {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} سورة الفرقان: 68-70. وقال تعالى: {ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ...} سورة الأعراف: 95. وعن معاذ بن جبل-رضي الله عنه- أنَّ رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال: (اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن)4. وعن أبي هريرة-رضي الله عنه- عن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: (ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع الدرجات؟) قالوا: بلى يا رسول الله، قال: (إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخُطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلك الرباط، فذلكم الرباط)5. وأنت - أيها الأخ المبارك - أتبع السيئة الحسنة تمحوها، وكل ما وقعت بذنب أو معصية أكثر من فعل الخيرات، تصدق، وأطعم المساكين، صلي ركعتين، أحسن إلى الوالدين، أحرص على كل خير؛ فإنَّ الله -عز وجل- يقول: {إن الحسنات يذهبن السيئات}. والرسول -صلى الله علية وآله وسلم- يقول: (وأتبع السيئة الحسنة تمحها)6. فكل ما وقعتَ في ذنب أو معصية تب إلى الله، وإياك، إياك من المللَ من التوبةِ ولو تبت من الذنبِ الواحدِ آلف مرةٍ، وأحذر من ضعف النفس وحيل الشيطان، فربما يحدُثك الشيطان أنك منافقٌ أو مخادعٌ لله بكثرةِ توباتك، والمهم أن تكون صادقاً في التوبة والندم والإقلاع، وكلما رجعت للذنبِ بضعفٍ النفس أرجع للتوبة. قال الإمام النووي –رحمه الله-: باب قبول التوبة من الذنوب وإن تكررت التوبة7. وفي الحديث المتفق عليه من حديث أبي هريرة-رضي الله عنه- أنَّ الله -عز وجل- قال لذلك الرجل الذي تكرر منه الذنب فكرر التوبةَ فقال الله له: (علم عبدي أن له ربُ يغفر الذنبَ ويأخذَ به، غفرتُ لعبدي، غفرتُ لعبدي، غفرتُ لعبدي فليفعل ما شاء)8. وعن عقبة ابن عامر-رضي الله عنه- أن رجلاً أتى النبي -صلى الله علية وآله وسلم- فقال: يا رسول الله إن أحدنا يذنب، قال الرسول -صلى الله علية وآله وسلم-: (يكتب عليه)، قال الرجلُ: ثم يستغفر منه ويتوب، قال: (يغفرُ له ويتابُ عليه)، قال: فيعودُ فيذنب، قال الرسولُ: (يكتب عليه)، قال الرجل: ثم يستغفر منه ويتوب، قال: (يغفرُ له ويتابُ عليه)، قال: فيعودُ فيذنب، قال -صلى الله علية وآله وسلم-: (يكتبُ عليه ولا يملُ اللهُ حتى تملوا)9.
فيا أخي الكريم: إياك وإهمال التوبة مهما كانت معاصيك، والمهم أن تكون جاداً في التوبة صادقاً فيها. أغلق أبواب الشيطان، وسد المنافذ، وافعل الأسباب، وستجد أثر ذلك على قلبك.
أيها الأخ الحبيب، ويا أيتها الأخت الغالية: لستي بعيدة، وإنك لقريب جداً، إن السعادةَ بالاستقامة وأنت قريب منها، المهم أن يكون عندك العزم والهم الصادق، قال ابن القيم-رحمه الله-: أخرج بالعزمِ من هذا الفناءُ الضيق المحشو بالآفاتِ إلى ذلك الفناءَ الرحبِ الذي فيه ما لا عين رأت فهناك لا يتعذر مطلوب ولا يفقد محبوب10.
فيا أيها المحب: أرجعِ إلى فطرتِك، وإلى الخير في نفسك، وستجد أنك قريب من الهداية، والهدايةُ قريبةُ منك.
فإذا استقام على الهداية ركبنا *** يخضّر فوق هضابنا الإقدام
وترف أغصان السعادة فوقنا *** وتزول من أصقاعنا الأسقام11.
وفي الأخير هناك تنبيه مهم جداً، وهو أنَّ السيئات التي تمحها وتكفرها الحسنات إنما هي صغائر الذنوب، وأما كبائر الذنوب فإنه لا بد لها من توبة خاصة بها، والدليل ما رواه أبو هريرة –رضي الله عنه- عن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: (الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان؛ مكفرات لما بينهنَّ ما اجتنبت الكبائر)12. وعن عثمان –صلى الله عليه وسلم- عن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: (ما من امرىءٍ مسلم تحضره صلاة مكتوبة، فيحسن وضوءها، وخشوعها، وركوعها؛ إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم يؤت كبيرة، وذلك الدهر كله)13. نسأل الله أن يتوب علينا إنه هو التواب الرحيم. ربنا تقبل منَّا إنك أنت السميع العليم، وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم. ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.


________________________________________
1 - تعليق: محمد فؤاد عبد الباقي، على صحيح مسلم(4/2115). الناشر : دار إحياء التراث العربي – بيروت.
2 - رواه مسلم.
3 - أخرجه مسلم.
4 - رواه الترمذي وقال حديث حسن وأحمد والحاكم، وحسنه الألباني في صحيح الجامع الصغير رقم (97).
5 - رواه مسلم.
6 - سبق تخريجه.
7 - شرح النووي على مسلم(17/75). الناشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت. الطبعة الثانية(1392هـ).
8 - أخرجه البخاري.
9- أخرجه البيهقي في شعب الإيمان، والمعجم الأوسط للطبراني.
10 - راجع الفوائد، صـ(42).الناشر: دار الكتب العلمية- بيروت. الطبعة الثانية(1393هـ).
11 - بتصرف من شريط: "المحرمون" لفضيلة الدكتور/ إبراهيم بن عبد الله الدويش- حفظه الله-.
12 - رواه مسلم.
13 - رواه مسلم.

جـــــــزاك الله خيـــــــرًا




















الساعة الآن 12:40 AM.