منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


آيات وعظات أعظم الغبن




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع

آيات وعظات أعظم الغبن




صالح بن عواد المغامسي

الغبن لوعة في الصدر وحسرة وحرقة في القلب يجدها الإنسان على فوات مطلوب أو ذهاب مرغوب .
وأهل الدنيا تصيبهم حالات الغبن إذا فقدوا شيئاً دنيوياً إما تجارة كانوا يأملونها أو عطاء لم يحضروا تقسيمه أو ما شابه ذلك .

وأهل الآخرة سلك الله بي وبكم سبيلهم إنما يصيبهم الغبن على أمور ربطها النبي صلى الله عليه وسلم وكتاب الله بأحوال :

فمن أعظم الغبن أن يقول الله عز وجل : (( وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ)) سورة المائدة. ويكتب للإنسان أن يقرأ القرآن سراً وجهاراً وليلاً ونهاراً أزمنة مديدة وأياماً عديدة ولا تفيض عيناه مع أن الله يقول : (( إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِنقَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّداً{107} وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولا{108} وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعاً{109} )) سورة الإسراء .

ومن أعظم الغبن أن يدرك الفرد منا أبويه , أحدهما أو كلاهما وهما أحوج الناس إليه , فلا ينال ببرهما الجنة والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( إلزمهما فثم الجنة ) , والله جل وعلا يقول : (( إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً{23} وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَالرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً{24} )) سورة الإسراء .

ومن أعظم الغبن أن يخرج الإنسان حاجاً إلى بيت الله الحرام , والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( أنا عند ظن عبدي بي ) فيكتب له أن يقف في يوم عرفة ويدعوا الله ويغلب على ظنه بعد ذلك أن الله لن يغفر له .

ومن أعظم الغبن أن يقول الله جل وعلا : (( وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ )) سورة آل عمران , فيخبر الله أنها جنة عرضها السموات والأرض ولا يجد أحدنا فيها موضع قدم .

ومن أعظم الغبن أن يخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن من انطبقت عليهمالصخرة فتوسلوا إلى الله جل وعلا بصالح أعمالهم , هذا ببره وهذا بعفته وهذا بأمانته , فتنزل على أحدنا النوائب وتحل به المصائب وتدلهم عليه الخطوب ولا يجد في سالف أيامه عملاً صالحاً يتوسل به إلى الله .

وإن من أعظم الغبن أن يصدر الإنسان بين الناس ولا يكون له سريرة تعدل ما يجهر به .

نعوذ بالله من الخذلان . اللهم لا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين وكلنا اللهم إلى رحمتك وعفوك .



جزاك الله خير
وأحسن إليك فيما قدمت
دمت برضى الله وإحسانه وفضله




















الساعة الآن 03:16 PM.