منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتدى العامة
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


عذراً رسول الله...




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
عذراً رسول الله
"لأجلك محمد"
يا خير الناس... كنتم خير أمةٍ أخرجت للنَّاس يوم اهتديتم الى الله الحي الذي لا يموت و كنتم مثالا للجميع يوم اتبعتم حبيبه وخاتم رسله وخير خلقه "محمد" وهو يكلمكم قول الله، يعظكم ويناشدكم الله أن تكونوا مؤمنين أمناء لتأمنوا يوم الفزع الأكبر... امتحنه الله فائتمنه على الرسالة وأمره بالتبليغ فكان الصادق بقوله أميناً على وحيه ولم يعظكم عن ضلال ولا تدنيس ولا خداع ولا ليرضي الناس ولا طلباً للمجد أو الشهرة أو الفخر ولا طمعاً بالرئاسة عليكم، وإنما وعظكم بأمر الله وضحّى وتعب لأجل هدايتكم وتحمل عنكم ومنكم الكثير وتحمل منكم الأذية حتى قال "ما أوذي نبي كما أوذيت" عاملكم معاملة الأب الرؤوف وحن عليكم حنو الأم على أولادها وتوسلكم أن تكونوا صادقين محبين وأوفياء أتقياء...
وعاملكم بالأخلاق الحسان والتسامح والغفران والحلم والسخاء والمحبة والرحمة فكان رحمة لكم "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" عاملكم معاملة نزيهة عادلة لا لوم فيها فسمعتموه وآمنتم بنبوته وبرسالته وقبلتموه واخترتم طريقه طريق الحق وعملتم بوصيته حتى أصبحتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر، فكان لكم ما ملكتم من نشر وانتشار في كل أنحاء العالم، والتاريخ يشهد على الفتوحات الإسلامية والثقافة والحضارة الإسلامية عبر عصور خلت والآن تفرَّقتم وتزعزعتم وذهبت ريحكم ولم تحفظوا سيرة نبيِّكم الذي عاش فيكم ولكم وعمل على خلاصكم وأنتم تسمعون اليوم الإهانات الموجهة لقائدكم العظيم وهم يحاولون أن يشوهوا حقيقته وأن يمسّوا كرامته وتنصتون ترقدون رقود الإبل التي أفلجها الشبع، لا تحركون ساكناً، تختبئون وراء أصابعكم وأنتم بمرأى من الجميع كالطائر الذي يخفي رأسَه في التُّراب كي لا يرى والجميع ينظرون إليه فكيف تمكثون في الظلام وأنتم أبناء النور الذي يأبى الظلم والظلام.. أبناء محمد.
فالنوم ليس لكم بل لأبناء الليل الداجي الذين يرقدون رقود الموت وأنتم الأحياء والأحياء لا يرقدون ولا ينامون في يقظة الحياة فاصحو واستيقظوا ولا تتجاهلوا بما يضع بسيرة قائدكم العظيم.
أوفوا بعهدكم الذي عاهدتم تمسكوا برسالة محمد وتلحَّفوا عباءته بكل فخر واعتزاز ارفعوا راية لا إله إلا الله محمد رسول الله وامضوا ولا تهابوا الموت، وكيف تهابون الموت وأنتم عشاق الشهادة ولا تخافوا وأنتم الأعلون، فمن العدل عند الله أن ينصركم ويخذلهم، فالشرّ يجذع من النور ويتلاشى أمامه كما يتلاشى الظلام عند بذوغ فجر منير والبوم الذي يبغي الخراب منبوذٌ من محيطه حتى يرتد وإلا فالأوجب إخراسه وتهذيبه حتى يتأدب.
خضراء عامل

سلمت يدااااك ويعطيك الف عااااافيه على الطرح المميز والرائع
تم احلى تقييم وفي انتظار مواضيعك الرائعه والمميزه
ارق تحياااااااااااااتي

الساعة الآن 09:04 AM.