منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


مميز سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ

مميز




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع


{
سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ
حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ } فصلت53
صدق الله العظيم


نجاة فرعون : فاليوم نجّيك بدنك



فرعون كان طاغية عصره .. يقول تعالى عن قصة فرعون وطغيانه ونهايته : ( وَقَالَ
فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ * وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لَا يُرْجَعُونَ * فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ ) [القصص: 38-40].

ولكن شاء الله تعالى أن

يُغرق فرعون وينجِّيه بدنه فيراه أهل عصرنا فيكون ظاهرة تحير العلماء ، وقد
كان جسد فرعون لا يزال كما هو وعجب العلماء الذين أشرفوا على تحليل جثته
كيف نجا بدنه على الرغم من غرقه ، وكيف انتُزع من أعماق البحر وكيف وصل
إلينا اليوم ، هذا ما حدثنا عنه القرآن في آية عظيمة يقول فيها تبارك
وتعالى : ( فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً وَإِنَّ
كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آَيَاتِنَا لَغَافِلُونَ
) [يونس: 92]
حقيقة الأهرامات وحديث القرآن عنها

تبين للعلماء أن الحجارة التي بُنيت منها الأهرامات هي عبارة عن طين ويعتبرون أن هذا الكشف العلمي خاص بهم ،
ولكن القرآن قد سبقهم للحديث عن ذلك بمنتهى الوضوح ….


باحثون
فرنسيون وأمريكيون يؤكدون أن الأحجار الضخمة التي استخدمها الفراعنة لبناء
الأهرامات هي مجرد طين تم تسخينه بدرجة حرارة عالية ، هذا ما تحدث عنه
القرآن بدقة تامة ، في قوله تعالى على لسان فرعون عندما قال : ( فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ )
[القصص: 38].

ويؤكد هذه الحقيقة كبار العلماء في أمريكا وفرنسا ، وقد تم

عرض صور المجهر الإلكتروني لعينات من حجارة الأهرامات ، وجاءت الإثباتات
العلمية على أن بناء الصروح العالية كان يعتمد على الطين ، تماماً كما جاء
في كتاب الله تعالى ، وهذا السر أخفاه الفراعنة ولكن الله يعلم السر وأخفى ،
فحدثنا عنه لتكون آية تشهد على صدق هذا الكتاب العظيم .
_______________________
أول صورة للطبقة الثانية من طبقات الأرض

إننا نعيش على جحيم ملتهب ! هذه حقيقة رآها العلماء بالصور ، فالقشرة الأرضية لا تشكل إلا طبقة رقيقة جداً ، وهناك طبقة
ثانية تحتها تتألف من صخور منصهرة …..

هذه
صورة عرضها موقع ناشيونال جيوغرافيك للطبقة الثانية للأرض ، وهذه أول
صورة مباشرة تم الحصول عليها بعد قيام العلماء بثقب في جزيرة هاواي ( وهي جزيرة بركانية تشكلت بفعل انطلاق الحمم المنصهرة وتجمدها ) ،
وشاهد العلماء هذه الطبقة الملتهبة في حالتها الطبيعية بعد إجراء الحفر في
أرض الجزيرة البركانية على عمق 2.5 كيلو متر . ويؤكد الباحثون المختصون
بعلم البراكين أن هذه فرصة لدراسة طبقات الأرض عن قرب .
إن هذه الصورة تذكرني بآية عظيمة ونعمة من نعم الخالق تبارك وتعالى ! فماذا سيحدث لو أن القشرة الأرضية ( الطبقة الأولى )
والتي تعوم فوق الطبقة الثانية الملتهبة ، لو أن هذه القشرة الرقيقة غاصت
قليلاً في الحمم الملتهبة ، ماذا سيحدث ؟ إن سطح الأرض سيهتز وينقلب ويغرق في
بحر من اللهب ! وهذه النعمة تجعلنا نحمد الله تعالى ، يقول عز وجل : ( أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ ) [الملك: 16].
ومعنى ( تَمُورُ ) أي تضطرب وتميل وتغرق .
________________________________
أمواج تحت المحيط تشهد على صدق القرآن
آية عظيمة كلما تذكرتها أتذكر عظمة الخالق سبحانه وتعالى يقول فيها : ( أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ ) [النور: 40].

يشبّه الله أعمال الكفار برجل يعيش في أعماق المحيط حيث تتغشاه الأمواج العميقة من فوقه ثم هناك طبقة ثانية من الأمواج على سطح الماء وفوق هذا الموج سحاب كثيف يحجب ضوء الشمس ، فهو يعيش في ظلمات بعضها فوق بعض .


في هذه الآية العظيمة حقيقة علمية لم تنكشف يقيناً للعلماء إلا في نهاية عام 2007 وذلك من خلال اكتشافهم لأمواج عميقة في المحيط لأول مرة تختلف عن الأمواج السطحية على سطح الماء ، أي أن هناك موج عميق وموج سطحي ، وهو ما عبرت عنه الآية بقوله سبحانه وتعالى مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ .

وقد تفاجأ العلماء بهذه الأمواج التي أكدوا أنهم لم يكونوا يتوقعون وجودها ، وسبحان الله ! لو أنهم اطلعوا على قرآننا لعلموا بها ولأدركوا أن هذا القرآن هو الحق !
___________________
المنطقة التي غُلبت فيها الروم
نرى في هذه الصورة أخفض منطقة في العالم ، وهي المنطقة التي دارت فيها معركة بين الروم والفرس وغُلبت الروم ، وقد تحدث القرآن عن هذه المنطقة وأخبرنا بأن المعركة قد وقعت في أدنى الأرض أي في أخفض منطقة على وجه اليابسة ، فقال :

( الم * غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ
مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ * وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ * يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآَخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ ) [الروم: 1-7].

وقد ثبُت بالفعل أن منطقة البحر الميت وما حولها هي أدنى منطقة على اليابسة
_______________________


نرى في هذه الصورة كوكب الأرض على اليمين ويحيط به مجال مغنطيسي قوي جداً وهذا المجال كما نرى يصد الجسيمات التي تطلقها الشمس وتسمى الرياح الشمسية القاتلة ، ولولا وجود هذا المجال لاختفت الحياة على ظهر الأرض ، ولذلك قال سبحانه وتعالى :


( وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا مَحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آَيَاتِهَا مُعْرِضُونَ ) [الأنبياء: 32]. فهل نشكر لله تعالى هذه النعمة العظيمة ؟
________________
ظهر الفساد في البر والبحر


يقول تعالى : ( ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ) [الروم:41]

لنتأمل هذه الآية وما تحويه من حقائق لم يصل إليها العلماء إلا في هذه الأيام :


- أولاً : ( ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ ) والعلماء يقولون : بالفعل إن هناك فساداً خطيراً على وشك الظهور ، طبعاً : الغلاف الجوي لم يفسد نهائياً ولكن هنالك إنذارات تنذر بفساد هذه الأرض ، حتى إن العلماء يستخدمون كلمة ( Spoil ) وهي تعني الفساد أو أفسد بهذا المعنى .

- ثانياً : ( ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ ) قالوا كما رأينا يشمل هذا التلوث البر والبحر ( بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ ) القرآن أكد على أن الفساد لا يمكن أن يحدث إلا بما اقترفته يد الإنسان ، هذا الإنسان هو المسؤول عن التلوث وهذا ما تأكد منه العلماء وأطلقوا بشأنه التحذيرات .

- ثالثا ً: ( لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا ) إذاً هنا نوع من أنواع العذاب ، فالله تبارك وتعالى يذيق هؤلاء الناس بسبب أعمالهم وإفسادهم في الأرض بعض أنواع العذاب كنوع من البلاء .

- رابعا ً: ( لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ) المقصود بها أن هنالك إمكانية للرجوع إلى الوضع الطبيعي المتوازن للأرض ، وهذا ما يقوله العلماء اليوم
________________________-
النمل يتحطم


اكتشف
العلماء حديثاً أن جسم النملة مزود بهيكل عظمي خارجي صلب يعمل على حمايتها

ودعم جسدها الضعيف ، هذا الغلاف العظمي الصلب يفتقر للمرونة ولذلك حين

تعرضه للضغط فإنه يتحطم كما يتحطم الزجاج ، حقيقة تحطم النمل والتي اكتشفت

حديثاً أخبرنا بها القرآن الكريم قبل 14 قرناً في خطاب بديع على لسان نملة ! قال الله تعالى :

( حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ) [النمل: 18].


فتأمل كلمة ( يَحْطِمَنَّكُمْ ) وكيف تعبر بدقة عن هذه الحقيقة العلمية ؟
__________________________
القلب يفكر: القرآن يسبق علماء الغرب في تحديد دور القلب

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم





سبحان الله العلي العظيم .... الله يجزاك عنا خير الجزاء وحسن الثواب..

سلمت يدااااك ويعطيك الف عااافيه والى الاماااام والافضل
تم احلى تقييم ومنتظر جديدك بكل شووووووق
ارق تحياااااااااااااااتي

الجواب الشيخ السحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاك الله خيراً

أما قوله تعالى : (لا يَحْطِمَنَّكُمْ) فقد قال فيها طائفة من المفسِّرين : لا يَكْسِرَنّكم ، والْحَطْم الْكَسْر .

أقول : والْكَسْر مُمكن في الحشرات ، ذلك أن الحشرات لها أيدٍ وأرجل ، وهذا مُشاهَد في النمل والبعوض وغيرها . وأما هذا الذي قيل ، فهو مما يُستأنس به ولا يُعوّل عليه . أما لماذا ؟

فلأن الحقائق العلمية – وإن سُمِّيَت حقائق – فإنها قابلة للتغيّر ، وبالتالي قد يجرّ هذا إلى تكذيب القرآن في حال تغيّرها وتكذيبها أو تفنيدها ، كما وقع في غير مثال .


ثم إن حقائق القرآن لا تقبل التغيّر ، وما يُسمى " حقائق علمية " قابل للتغيّر .

قال سيد قطب رحمه الله :
لا يجوز أن نعلق الحقائق النهائية التي يذكرها القرآن أحيانا عن الكون في طريقه لإنشاء التصور الصحيح لطبيعة الوجود وارتباطه بخالقه , وطبيعة التناسق بين أجزائه . . لا يجوز أن نُعَلِّق هذه الحقائق النهائية التي يذكرها القرآن , بفروض العقل البشري ونظرياته , ولا حتى بما يسميه "حقائق علمية " مما ينتهي إليه بطريق التجربة القاطعة في نظره . إن الحقائق القرآنية حقائق نهائية قاطعة مطلقة .

أما ما يصل إليه البحث الإنساني - أيا كانت الأدوات المتاحة له - فهي حقائق غير نهائية ولا قاطعة ; وهي مقيدة بحدود تجاربه وظروف هذه التجارب وأدواتها .. فَمِن الخطأ المنهجي - بحكم المنهج العلمي الإنساني ذاته - أن نُعَلِّق الحقائق النهائية القرآنية بحقائق غير نهائية . وهي كل ما يصل إليه العلم البشري . اهـ .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد