منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > قسم الموسوعة التاريخية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


احداث تاريخية أربع حوادث لأهم أربع مخابرات في المنطقة

احداث تاريخية




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
وكانت البداية مع حادث انفجار ضخمة هزت دمشق وأدى الي مقتل وزير الدفاع السوري العماد داود رجحة والعماد آصف شوكت صهر الرئيس السوري ورئيس جهاز الأمن القومي.
وبعدها بيوم واحد توفي اللواء عمر سليمان رئيس المخابرات المصرية السابق في احدي مستشفيات كليفلاند بالولايات المتحدة الأمريكية وفي نفس اليوم توفي مسئول رفيع المستوي في الموساد الإسرائيلي في حادثة سير في تل أبيب ولم يعلن الموساد عن أسم المسئول ولا طبيعة وظيفته في الموساد، أما الحدث الأخير فكان اعفاء رئيس المخابرات السعودي الأمير مقرن بن عبدالعزيز من منصبه وتعيين الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز رئيسا جديدا للاستخبارات السعودية..
ويبقي السؤال.. هل الصدفة وحدها هي السبب في تزامن كل هذه الأحداث في نفس الأسبوع، وفي تصريحات خاص لبوابة الشباب أكد اللواء خالد مطاوع الخبير الأمني والاستراتيجي أن كل هذه المسائل قدرية بحتة وأنه من الممكن جدا أن يجد التاريخ في المستقبل رابط بينهم ولكن الآن فكل حادثة تفسر علي حدي فتفجير مبني الأمن الوطني السوري ومقتل رئيس المخابرات ورئيس جهاز الأمن القومي هو جزء من الحرب ضد نظام بشار الأسد لاضعافه واسقاط النظام السوري أما مقتل اللواء عمر سليمان فهي وفاة طبيعية جدا وما حدث أن اللواء عمر سليمان خلال الفترة الأخيرة كانت لديه عدة مشكلات في القلب وبسبب ذلك تردد علي ألمانيا وبعد تزايد الأعراض قرر السفر الي كليفلاند وكان السفر لاجراء فحوصات طبية وتحاليل فلم يمهله القدر ووافته المنية هناك وما قيل عن مقتله في حادثة سوريا هو كلام غير صحيح بالمرة فجهاز المخابرات المصري تعود علي اقحامه في مثل هذا النوع من الحوادث للنيل منه ولكن العلاقة بين اللواء عمر سليمان والجهاز السوري لم تكن قوية ولا جيدة علي الاطلاق خلال فترة مبارك فما الدافع لوجوده هناك بعد أن ترك منصبه وبالتالي فان اقحام اسمه في هذا الحادث لا معني له أما مقتل المسئول الرفيع في الموساد والذي لم يعلن عن اسمه ولا منصبه فهو كما قالوا حادث سير في تل أبيب ولا يمكن ان يكون قتل في سوريا لأن ما حدث في سوريا كان بتخطيط المخابرات الأمريكية وليس الموساد الاسرائيلي أما الشأن السعودي فهو تقليد لأنه من طبيعة المخابرات السعودية تغيير قيادتها كل فترة كشأن داخلي واستبدال الأميرمقرن بالأمير بندر شيء طبيعي نظرا لتغير الوضع المخابراتي في المنطقة بالكامل عقب الثورات العربية وازدياد الصعوبات التي تواجه النظام السعودي الملكي خاصة بعد تفكك الأنظمة العربية القديمة.


نفى قائد الجيش السوري الحر رياض الأسعد، الأنباء التي ترددت عن مقتل اللواء عمر سليمان، نائب رئيس الجمهورية السابق، في التفجير الذي استهدف مبنى الأمن القومي في دمشق، الأربعاء الماضي، مؤكدا أن ''هذا لم يحدث''.
وشدد الأسعد، في تصريح لصحيفة ''الخبر'' الجزائرية في عددها الصادر، الثلاثاء، على أنه ''لم يبق أي طريق للحل السياسي في سورية''، مشيرا إلى أن 80 ألف عسكري بينهم ضباط كبار وعمداء وعقداء انشقوا عن الجيش النظامي.
وأكد أن ''المعارك مستمرة حتى إسقاط نظام بشار الأسد، رافضا دعوة الجامعة العربية التي تقضي بخروج آمن للرئيس السوري، مقابل تنحيه عن الحكم''.
وأضاف: ''نحن نسعى بكل الإمكانيات من أجل إسقاط نظام الأسد، والإعلان عن تحرير دمشق وسورية كلها من حكمه، وأن يكون ذلك الآن وليس بعد أيام''، غير أنه اعترف في الوقت نفسه بالصعوبات التي تواجه الجيش الحر في التسلح.
وتابع الأسعد: ''لا نقبل بالخروج الآمن للأسد، بل يجب أن يُحاكم على المجازر التي اقترفها في حق الشعب السوري، وأن يُحاسب على دماء السوريين التي سالت''.
ونفى أن تكون قوات الجيش السوري الحر قد تراجعت في دمشق، وأرجع انسحابها من بعض المناطق التي كانت قد سيطرت عليها في وقت سابق إلى ''حسابات تكتيكية''، وليس بفعل هزائم منيت بها على أيدي الجيش النظامي.
وأوضح قائلا: ''الذي يجري هو عمليات كر وفر تفرضها حرب العصابات المنتهجة داخل المدن، ما دفع بعض الفصائل للانسحاب بفعل القصف الكثيف لقوات النظام في عدة مناطق وتجنبا لإسقاط المزيد من القتلى فقط''.
وأشار الأسعد إلى أن الجيش السوري الحر لا يتوقع حلا سياسيا في سوريا، متهما النظام بإجهاض خطة المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي عنان
لا بد من تنسيق الموضوع و الا سيحذف
الساعة الآن 05:24 AM.