منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > أخبار الساعه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


خبر بن لادن قُتل برصاص قنّاص وأمرأة من قيادة السي اي ايه كلَّفت بملاحقته

خبر




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع




بن لادن قُتل برصاص قنّاص وأمرأة من قيادة السي اي ايه كلَّفت بملاحقته






مع حلول الذكرى الـ11 لهجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001 اليوم، يأتي صدور كتاب «ما من طريق سهل» ليكشف أسرار عملية الوصول إلى زعيم تنظيم «القاعدة» أسامة بن لادن واصطياده.

ويروي تلك التفاصيل، أحد أبطال العملية ومطلق النار على بن لادن في غرفة نومه في أبوت آباد بباكستان، وهو يواجه الآن أزمة مع وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بسبب الكتاب، وقد يتعرّض لملاحقة قانونية.

مات باسينونات أو «مارك أوين» (اسمه المستعار)، يلخّص في كتابه رحلة طويلة لاصطياد بن لادن بدأتها الولايات المتحدة منذ 2001، مروراً بعمليات فاشلة في جبال «تورا بورا» عام 2007، وبعد معلومات استخباراتية خاطئة فاقمت مناخ عدم الثقة بين إسلام آباد وواشنطن.

واختلفت تجربة 2011، إذ جمعت فرقة ملاحقة بن لادن، والتي قادتها امرأة «أنيقة ترتدي كعباً عالياً» حملت اسم «جين» في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) المعلومات طيلة 5 سنوات، وأشارت جميعها إلى وجود بن لادن في منزل من 3 طبقات في أبوت آباد قرب الأكاديمية العسكرية الباكستانية.

وكان الخيط الأول للاهتداء لبن لادن، العثور على ساعي بريده أحمد الكويتي وأخيه أبرار الكويتي اللذين قُتلا خلال العملية، وكانا يعيشان في الطبقة الأولى.

واعتمدت خلية «سي آي أي»، بعد التنصت على هاتف الكويتي، وتعقبه بأقمار اصطناعية إلى منزل أبوت آباد، إعادة الربط نظرياً بينه وبين بن لادن، وخصوصاً بعد اتصال بين الكويتي وأحد أفراد عائلته الذي سأله «أين تعمل الآن»، فأجابه: «أفعل ما كنت أقوم به سابقاً». وكان ذلك كافياً لتتعقبه «سي آي أي» إلى أبوت آباد، وحيث اشتبهت من خلال صور برجل نحيل وطويل (194 سنتمتراً) يمشي يومياً لساعات في حديقة المنزل المحاط بأسوار عالية، ويتجنب الخروج. وقالت جين حين سألها المؤلف إن كانت متأكدة من وجود بن لادن هناك: «مئة في المئة».

وكلفت فرقة خاصة من سلاح البحرية (نيفي سيل) أُسست بعد أزمة الرهائن في إيران عام 1980 بتنفيذ العملية.

وتألفت فرقة باصطياد بن لادن، وضمت 24 عنصراً (بينهم مؤلف الكتاب)، وخضعوا لتدريب طيلة 3 أسابيع في قاعدة في ولاية كارولاينا الشمالية، ثم توجهوا إلى جلال آباد (أفغانستان) ومنها في رحلة دامت ساعة ونصف الساعة إلى أبوت آباد ليل 2 أيار (مايو) 2011.

وفي تفاصيل العملية التي أُعِدّ لها لتشكّل مفاجأة ويتم من خلالها قتل بن لادن (كان القرار العسكري بقتله وفق الكتاب)، عرقل المخطط الأولي إلى حد كبير، سقوط المروحية قرب المنزل، إذ فرض اقتحاماً أكثر عنفاً من فريق «سيل» المنزل، وقتل معظم من فيه، بسبب مخاوف من إطلاقهم النار بعد سماعهم المروحية. ورافق الفريق مترجم يُدعى علي، واضطر إلى الحديث بلغة «الباشتون» مع سكان المنطقة الذين سألوا عن صوت سقوط المروحية، وأجابهم المترجم بأنها «عملية أمنية».

واستغرقت العملية نصف ساعة، والمفاجئ فيها أن بن لادن قتله قنّاص من الفريق، قبل وصول المؤلف ومعه عنصران آخران إلى الطبقة الثالثة، بعد قتلهم خالد بن لادن في الطبقة الثانية، والذي كان مسلحاً وفق الكتاب.

ويشرح باسينونات صورة وجود بن لادن على الأرض وحوله امرأتان تصرخان وتبكيان. لكن المؤلف لم يثق بموته، وأطلق رصاصاً على صدره وفي رأسه، قبل اقترابه منه، فيما قبض آخر على زوجتيه.

ويقول الكاتب إنه تعرّف إلى بن لادن من خلال أنفه الطويل والرفيع، قبل أن يسأل عنصر آخر من الفريق، زوجتي زعيم «القاعدة» عن هويته، فردت إحداهما: «إنه الشيخ... الشيخ... أسامة بن لادن».

وأُبلغ البيت الأبيض الذي كان يتابع ما يجري من الخارج عبر أقمار اصطناعية، بمقتل «جيرونيمو»، وهو الاسم الاستخباراتي لبن لادن. وبعد ساعات أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما النبأ للرأي العام، فيما واصلت قواته في أفغانستان إجراء فحوص الحمض النووي على الجثة، وتسليم ملفات الاستخبارات التي عُثر عليها في منزل زعيم «القاعدة».



المصدر








بارك الله فيك ويعطيك العافيه على الخبر
منتظر المزيد وتم احلى تقييم
ارق تحياااااااااااتي

الساعة الآن 02:14 AM.