منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > أخبار الساعه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


الصحف البريطانية الثلاثاء، 28 أغسطس 2012




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع



الجارديان:
محكمة إسرائيلية تصدر حكمها غدًا فى قضية مقتل راشيل كورى

تحدثت الصحيفة عن اقتراب موعد صدور الحكم فى قضية مقتل الناشطة الأمريكية راشيل كورى بعد أن دهستها جرافة إسرائيلية عام 2003.

وقالت الصحيفة: إنه بعد تسع سنوات من مقتل كورى، أثناء احتجاجها على هدم بيوت الفلسطينيين فى قطاع غزة، ستصدر محكمة إسرائيلية حكمها فى هذه القضية التى أقامتها عائلتها.

وتشير الصحيفة إلى أن محور القضية المستمرة منذ ما يقرب من عقد من الزمان يتركز حول ما إذا كان سائق الجرافة قد رأى الناشطة الشابة بردائها البرتقالى الشهير وقاد متعمدًا ومرَّ من فوقها أم لا.

وستصدر المحكمة الإسرائيلية حكمها غدًا الثلاثاء فى القضية المدنية التى رفعتها عائلة كورى ضد دولة إسرائيل.

وكان تحقيق للجيش الإسرائيلى قد وجد أن قواته لا تتحمل مسئولية الحادث، وأن سائق الجرافة لم يرَ الناشطة. ولم يتم توجيه أى اتهامات، وتم إغلاق القضية. وتوصل تقرير الجيش الإسرائيلى إلى أن راشيل كورى لم تدهس من قِبل مركبة هندسية، بل تعرضت على الأغلب للضرب فى لوح خرسانى، وهو اللوح الذى تحرك أو عاد إلى الوراء أثناء نقل كومة من التراب، فى الوقت الذى كانت تقف فيه خلفه. وتم اتهام كورى وغيرها من النشطاء الدوليين بالسلوك غير القانونى وغير المسئول والخطير، إلا أن شهادات الشهود فى رفح، والتى تم جمعها عقب مقتل كورى، لا توحى بشكوك كبيرة إزاء ما حدث. ووفقًا لإحدى هذه الشهادات فإن الجرافة تحركت نحوها ببطء، وكانت راشيل مرئية بشكل واضح تمامًا مباشرة أمامهم.

وتذكر الصحيفة أن اليوم الذى قتلت فيه كورى فى 16 مارس عام 2003 شهد مقتل طفلة فلسطينية تبلغ من العمر 4 أعوام وعجوز عمرها 90 عامًا، لكن بالطبع اهتمت العناوين الرئيسية لوسائل الإعلام العالمية بمقتل الناشطة الأمريكية الشابة، وتسبب فى أصداء دبلوماسية كبيرة.

من ناحية أخرى نقلت الصحيفة عن والدة راشيل كورى قولها إن معركتها ستستمر فهى تعرف أن هذه ليست النهاية.

المصدر



الإندبندنت:
الجيش السورى لن يستطيع أن يتبرأ من تعاونه مع الشبيحة

يكتب روبرت فيسك اليوم عن محاولات الجيش السورى تبرئة نفسه فى كل مذبحة أو مجزرة ترتكب بحق المدنيين فى سوريا.

ويقول فى مقاله اليوم بالصحيفة: إنه فى كل يوم يتم الحديث عن مذبحة جديدة فى البلاد، وبالأمس كانت مذبحة داريا، مذبحة من جانب القوات السورية - حسبما يقول هؤلاء المعارضون لبشار الأسد - لكن الجيش السورى يقول إنها مذبحة ارتكبها الإرهابيون المعادون لبشار.

ويشير فيسك إلى أن الجيوش ترغب بالتأكيد فى أن تظل أيديها نظيفة، لكن المشكلة أنه عندما تذهب الجيوش إلى الحرب تتحالف مع أبشع الميليشيات والقتلة والمسلحين ومرتكبى عمليات القتل الجماعى، ممن يسيئون لأصحاب الزى العسكرى، حتى يضطر الجنرالات وكبار الضباط إلى إعادة تقديم أنفسهم وتاريخهم.

وبالنسبة للجيش السورى فهو يقتل المدنيين، لكنه يدعى أنه يتخذ الحيطة لتجنب الأضرار الجانبية.

والإسرائيليون يقولون الشىء نفسه، وكذلك الحال بالنسبة للبريطانيين والأمريكيين والفرنسيين. وبالطبع عندما تؤسس جماعة تمرد – مثل الجيش السورى الحر - مواقع لها فى مدن وبلدان سوريا فإن القوى الحكومية تفتح النار عليها وتقتل المدنيين وآلاف اللاجئين عبر الحدود، مثلما حدث يوم الجمعة الماضى.

ويؤكد فيسك أن الجيش السورى يعمل مع الشبيحة سواء اعترف بذلك أو رفض الاعتراف، وهؤلاء الشبيحة هم قتلة أغلبهم من العلويين الذين قاموا بذبح المئات من المدنيين السنة. وربما تدين المحكمة الدولية فى لاهاى يومًا ما الجنود السوريين على هذه الجرائم، إلا أنه من المستحيل على الجيش السورى أن يطرد الشبيحة من تاريخ هذه الحرب ضد "الإرهابيين، والجماعات المسلحة" والجيش السورى الحر وتنظيم القاعدة.


الفايننشيال تايمز:
مرسى يعيد رسم أولويات الأمن القومى لمصر

قالت الصحيفة: إن محمد مرسى يسعى لإعادة رسم أولويات الأمن القومى المصرى من خلال توسيع العلاقات الدبلوماسية مع بلدان كان يتجاهلها النظام المصرى القديم.

وظلت مصر طيلة عقود تقف ضمن المعسكر الأمريكى، حيث كانت الولايات المتحدة حليفًا رئيسيًّا لها وموردها الرئيسى للأسلحة، لكن عشية الرحلات المثيرة التى يقوم بها الرئيس الإخوانى إلى إيران والصين، وكلتاهما منافستان للولايات المتحدة، قال المتحدث باسم الرئاسة: إن مصر ما بعد الثورة لن تنتمى إلى أى محور. إذ تسعى مصر لاستعادة بعضٍ من مكانتها الدبلوماسية التى فقدتها فى ظل حكم الرئيس مبارك.

وأشار بروزو دراغاى، مراسل الصحيفة، إلى أنه فى إطار سعى الحكومة الجديدة نحو إصلاح الاقتصاد المصرى وخلق فرص عمل فإنه من غير المحتمل أن يجازف مرسى بسنداته الاقتصادية وأسهمه الدبلوماسية مع واشنطن.

ومن المقرر أن تستقبل مصر مسئولين اقتصاديين من الولايات المتحدة بقيادة مسئول الخارجية روبرت هورماتس، الاثنين، بالتزامن مع استعدادها لاستكمال محادثاتها مع صندوق النقد الدولى أوائل سبتمبر للحصول على قرض بقيمة 4.8 مليار دولار.


نيويورك تايمز
المبادرة الرباعية لمساعدة سوريا تعزز توجه سياسة مرسى الخارجية بالابتعاد عن الغرب

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية على صدر صفحتها الرئيسية إن توجه السياسة الخارجية للرئيس محمد مرسى على ما يبدو يعزز من فكرة ابتعاده عن الغرب وعن الولايات المتحدة الأمريكية، وكانت آخر جهوده متمثلة فى التودد إلى إيران وبعض القوى الإقليمية للاشتراك معه فى مبادرة تساعد فى وقف العنف فى سوريا، الأمر الذى يزيد من مخاوف الغرب بأن حليفها الأبرز فى الشرق الأوسط ربما تكون لديه خطط أخرى فى ظل عهد الرئيس الجديد وتغير المشهد السياسى فى المنطقة بأسرها.

ومضت "نيويورك تايمز" تقول إن المبادرة الرباعية تشكل من لجنة من أربع دول تضم مصر، وإيران، وتركيا، والمملكة العربية السعودية، وتعد أبرز أولويات السياسة الخارجية للإسلامى مرسى الذى انتخب ليكون أول رئيس لمصر قبل شهرين.

وتضع خطة الرئيس مرسى مسارا مستقلا لحل الأزمة السورية فى الوقت الذى تسعى فيه البلاد لاستئناف عملية نقل السلطة، خاصة بعد فشل محاولات الجامعة العربية والأمم المتحدة للحيلولة دون سقوط سوريا فى دوامة الحرب الأهلية.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن ياسر على، المتحدث باسم الرئيس مرسى قوله: "نحن عازمون على إنجاح هذه المبادرة"، لافتا إلى أن الأزمة السورية ستكون القضية الرئيسية على رأس زيارته المقبلة إلى الصين، والتى تعد هى وإيران وروسيا أحد أعمدة الدعم للرئيس السورى بشار الأسد. وأضاف على "جزء من المهمة سيكون فى الصين، وجزء فى روسيا وجزء فى إيران".

ويرى عماد شاهين، المحلل السياسى فى الجامعة الأمريكية بالقاهرة، أن خطة مرسى تزيد من مخاوف العواصم الغربية حيال تغيير القيادة الإسلامية فى أحد أكبر الدول العربية للنظام الإقليمى المعروف بدعم أمريكا، فتوجهه الجديد يطيح بالتقسيم الأمريكى المعتاد للمنطقة والقائم على تقسيم الدول إلى تلك الصديقة للغرب مثل مصر والسعودية، وتلك الصديقة لإيران.

ورغم أن مباردة مرسى تنطوى على التعاون مع خصوم الولايات المتحدة، إلا أن مبادرته هذه بالتحديد تتفق مع الأهداف الغربية بوقف تدفق الدماء السورى.


إيران تستغل "مؤتمر عدم الانحياز" لتعزيز علاقاتها العامة ولترويج وجهة نظرها بشأن "النووى"

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إن إيران تستخدم أكبر مؤتمر دولى ستضيفه البلاد منذ أكثر من ثلاثة عقود، ويضم أكثر من 120 دولة، للترويج لوجهة نظرها فى مواجهتها مع الغرب الذى يصر على أنها تسعى لتطوير أسلحة نووية ضمن برنامجها النووى المثير للجدل.

وأشارت الصحيفة إلى أن إيران عرضت فى مدخل قاعة المؤتمرات - التى ستستضيف مؤتمر عدم الانحياز - حطام ثلاث سيارات تعود لعلماء إيرانيين فى الطاقة النووية تم اغتيالهم أو استهدافهم وهم يقودونها، بالإضافة إلى الحطام، وضعت صور العلماء الإيرانيين مع عائلاتهم وأطفالهم.

وبينما تنكر طهران أن يكون لبرنامجها النووى أى صبغة عسكرية، وجهت أصابع الاتهام إلى إسرائيل باستهداف علمائها. ولم تعترف إسرائيل بأنها فعلت ذلك، ولكنها أيضا لم تقم بنفيه بصورة قاطعة.

ورأت الصحيفة أن مؤتمر عدم الانحياز تستخدمه إيران كساحة للعلاقات العامة، حيث سيحضر الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون المؤتمر رغم الضغط الذى تقوم به الولايات المتحدة وإسرائيل لمنعه عن ذلك. كما قال الرئيس المصرى محمد مرسى إنه سيحضر المؤتمر رغم الجمود الذى صبغ العلاقات المصرية الإيرانية طوال ثلاثة العقود الماضية وبالتحديد منذ استضافة الرئيس المصرى الراحل أنور السادات شاه إيران الذى خلعه الإسلاميون الإيرانيون عام 1979 ولا يزالون فى السلطة إلى اليوم.


واشنطن بوست
أزمة "الزبالة" من أكبر التحديات أمام مرسى وسببها إعدام الخنازير

اعتبرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية فى تقرير لها عن مشكلة تراكم القمامة بشكل بات يمثل عائقا كبيرا أمام المواطن المصرى، وأكدت أن هذه المشكلة كان يمكن حلها لو لم يتم إعدام الخنازير عام 2009 للحيلولة دون انتشار مرضى "أنفلونزا الخنازير"، وذهبت إلى أن عدم حل هذه المشكلة ربما يكون من أكبر التحديات التى تواجه الرئيس محمد مرسى فى أول مائة يوم له فى الحكم.

وقالت الصحيفة الأمريكية إن الخنازير لعبت دورا كبيرا فى التخلص من القمامة، إلا أن المشكلة تفاقمت بعد إعدامها، ولم يجد القائمون على هذه الصناعة مثل عاطف شنودة، حلا سوى أن يحتفظوا ببعض الخنازير سرا حتى يتسنى لهم متابعة عملهم.

ورغم أن الرئيس مرسى تعهد بحل هذه الفوضى خلال أول مائة يوم، إلا أن أجندته الطموحة التى تضم كذلك حل أزمة المرور وتحسين مستوى رغيف الخبز وإعادة الأمن، على ما يبدو لم تستطع حل هذه المشكلة حتى الآن. فمع سوء الأوضاع الاقتصادية وتدهور البنية التحتية، زادت صعوبة حل مشكلة القمامة.

ونقلت "واشنطن بوست" عن عمرو صبحى، وهو أحد مؤسسى موقع "مرسى ميتر"، الذى يتابع تقدم الرئيس مرسى فى الوفاء بتعهدات حملته الانتخابية فى أول مائة يوم قوله: "المواطنون يراقبون وينتظرون أن تتغير الأوضاع، وما يحدث مؤشر جيد بكل تأكيد".

ويقول الموقع إن الرئيس مرسى لم يحقق سوى وعد واحد من وعوده الـ64، وهناك 14 وعدا فى طريقهم إلى التحقيق، إلا أن مشكلة القمامة على ما يبدو لن تحل قريبا.

وأضاف صبحى الذى انتخب مرسى ويقول إنه فخور بجعل رئيسه يتحمل المسؤولية "لا أرى أى تغير ملموس فى هذا الشأن".


رومنى يتقدم على أوباما بفارق نقطة واحدة..وقضايا المرأة والصحة ستحسم السباق

فى آخر مؤشر على احتدام المنافسة بين الرئيس الأمريكى باراك أوباما وخصمه الجمهورى ميت رومنى، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، فى استطلاع للرأى أجرته بالاشتراك مع قناة "آيه بى سى" الأمريكية، أن رومنى يتقدم على أوباما بفارق نقطة واحدة، حيث حاز رومنى على 47% من أصوات الناخبين، مقابل 46% لأوباما"، فى أول استطلاع يتغلب فيه المرشح الجمهورى على الرئيس الأمريكى.

وأوضح الاستطلاع الذى نشرت نتائجه "واشنطن بوست" على صدر صفحتها الرئيسية أن "رومنى متقدم، ولو بفارق ضئيل، فى موضوع الاقتصاد، فى حين أن أوباما يتقدم المرشح الجمهورى بفارق 34 نقطة فى المسائل الاجتماعية، وفى قضايا المرأة".

وبين الاستطلاع أن: "72% من الناخبين يؤكدون أن كيفية تعامل الرئيس مع الاقتصاد ستؤثر فى خيارهم الانتخابى فى نوفمبر المقبل".

ولفت الاستطلاع إلى أن50% من الناخبين يولون أهمية للخطة الصحية التى اقترحها المرشح الجمهورى لمنصب نائب الرئيس بول راين، فى حين أن 50% منهم يؤكدون أن الاختلافات بين الحزبين فى قضايا المرأة ستؤثر فى خيارهم الانتخابى".