منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتدى العامة
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


أمك بصمتك




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
صباح يوم الاثنين الساعة ال6 صباحا
في أحد أيام عطلة الأسبوع والأجواء تسودها الهدوء التام في جو يملئه
الصمت ينطلق شيخا وقد ترجل من سيارته الفارهة وهو يتقدم نحو ذلك المنزل العتيق
وسط ذلك الضباب الكثيف وهو يفرك يداه تارة وينفخ فيهما تارة لكي يشعر بالدفء
من شدة الصقيع ثم يطرق الباب بهدوء
الباب يطرق !! لينطلق صوت امرأة من خلف الباب بصوت مرتجف
: من هناك ؟:.. كحكح كحك هذا أنا احمد يا أمي افتحي الباب ..
أهلا بك يا بني تفضل بالدخول يدخل ذلك المسن وهو مطأطئا رأسه إلى الأرض
الأم تنظر بقلق لتطمئن على أبنها الذي يبدو في حاله كئيبة لتحضر الأم كوبا من الحليب الساخن
قد أعدته مسبقا ثم تسأله عن حاله كيف حالك وحال الأولاد هل أنتم جميعا بخير ..
احمد نعم بخير والحمد لله يا أمي كيف حالك أنتي
.. ما بك يا بني تبدوا على غير عادتك هل حصل لأحدكم مكروه لا سمح الله
أحمد لا لا يا أمي جميعنا بخير والحمد لله فقط اشتقت إليك يا أمي
ولأكنك لم تعتاد أن تأتي إلي في مثل هذه الساعة المبكرة ..
لا يا أمي اطمئني ولكن أحببت أن أتحدث إليك .. حسنا تحدث يابني فأنا كلي لك أذانا صاغية :..
أريد أن أبوح لك بشيء ولكن خشيت أن أصغر في نظرك يا أمي !! ماذا ؟
أحمد حسنا عندما كنت أجلس مع أطفالي وقد التف أحفادي من حولي وهم يركضون ويلعبون
تدرين يا أمي كم اشتقت لتك الأيام عندما كنت في سنهم وبينما كنت أراقبهم وكلي فرحة وبهجة
بل سعادة لا توصف تدرين يا أمي كم تمنيت بأن أشاركهم تلك اللحظات أو على الأقل بأن أحدثهم عن طفولتي
وكم كنت شقيا ومدللا ولكن لم أستطع ؟ تدرين يا أمي تدرين لماذا لأني لست بمثلك ؟
نعم أنا لم ولن أكون مثلك أبدا يا أمي تدرين لماذا لأني لا أملك الصبر الذي تملكينه
فأنا قد كنت صارما وحازما على تربية أولادي ولا أتجاوز عن أي شقاوة كانوا يقوموا بها ..
حينها لو أفصحت عن تدليلك لي سأكون متناقضا في منهجي معهم وربما أفقد هيبتي أمامهم !!
تدرين يا أمي أني لم أتفرغ لأولادي الأيتام ؟؟؟!!!!
نعم الأيتام الذين اعتكفت على أن أحثهم على أمورهم التلعليمية أكثر من الجلوس بقربهم
وقت مرض أحدهم تدرين يا أمي تدرين لماذا أقول لك ذلك لأني كبرت
وبدأت أشعر وكأني طفل صغير يحتاج من يعتني بي فشعرت بالحرج أن أضعف أمامهم
حينها تذكرت يا أمي تدرين يا أمي تدرين لماذا
فعلا تذكرت الآن بقولك اليتيم من فقد أمه وليس أباه ؟؟
فعلا أنتي محقة يا أمي تدرين يا أمي تدرين لماذا لأني عندما كنت طفلا وعندما أصاب بأي أذى
من الذي كان يلازمني !! أنتي يا أمي وكنت اعلم يقيننا بأنك لست من يجلب الشفاء ؟
أو على الأقل لم تكوني دكتورة لكي تكوني سببا لذلك بوصفك لي الدواء..
ولكن كنت أرى عيناك الرحيمة التي تراقبني ليل مساء
ولا تغفلني ولو للحظة عني وأنتي تحاولين جاهدة بأن تقدمي لي أي شيء فقط لكي اشعر بالراحة
على الأقل لعلي أتماثل للشفاء حينها لم يكن الوقت كوقتنا هذا مستشفيات ومصحات
وأطباء ومتخصصين واستشاريين إلى آخرة وكنتي وقتها لا تملكين سوا تلك القطعة المتهرئة
التي قمتي بقطعها من محرمك الذي تغطين به رأسك الطاهر لكي تبللينها بالماء
وتضعينها على جبيني وقد امسكتي بيدي وقمتي بملاطفتي لكي تشدين من أزري
وقد كان ذلك الشعور بالنسبة لدي كافيا تماما لاني كنت أشعر بالأمان
واني بخير ولا أحتاج لطبيب يطببني
تدرين يا أمي تدرين لماذا أنا مستاء لأني لم أعلم أولادي كما تعلمت منك ؟
نعم لقد تعلمت منك عدم اليأس والتوكل على الله والتقرب اليه بالطاعة كم أنتي عظيمه يا أمي
كم أنتي عظيمة لم أنسى تلك اللحظات العصيبة التي ممررتي بها وخاصة وقت مرضي
وخاصة عندما يشتد بي الم المرض ولم يعد ذلك التكميد يجدي نفعا كنت أراقبك بعناية
وأنتي قد ذهبتي وتوضأتي و وقفتي بين يدي الله عز وجل وقد قمتي بالصلاة
ثم اطلني السجود ذليلة لله لتكوني في اقرب وضع للعبد إلى ربه لتطلبي منه بأن يشفيني
لتعتدلين وأنتي تذرفين الدمع وجسمك قد اعتلته رجفة لم تكوني قادرة على إخفائها أمامي
لقلقك علي تدرين يا أمي تدرين لماذا أقول لكي كل هذا لأني اشتقت إليك كثيرا
نعم اشتقت لكي أكون طفلا يرتع بين أحضانك من جديد وكان ذلك صعبا على صعب جدا
أن أبديه أمام أولادي وأحفاديلأنهم لن يستطيعوا ان يمنحوني ما أريده من عطف الأم
كما أريد لذل خجلت ومن جانب آخر خشيت أن ينظر إلي بعضهم بعين الشفقة والأخر بعين الاحتقار
تدرين يا أمي تدرين لماذا جئتك راكضا قبل فجة الضوء لأني اعرف بأن قلبك الكبير سيحتويني بشغف
كيوم ولادتي ولن يخذلني حين أعانقه تدرين يا أمي تدرين لماذا لأنك الآن ها أنت تتفقدين ملامح وجهي
بلمسات يديك الحانية بعدما صرتي غير قادرة على تمييز ملامحي وأنتي ترتدين تلك النظارة
التي كانت تبدو في قمة الأناقة لارتدائك لها بني كف عن ذلك كعادتك تحب المجاملة
لا لا أبدا يا أمي أنا لا أجاملك تدرين يا أمي تدرين لماذا لأن تلك النظارة فعلا قبيحة بدون وجهك الجميل
.. يا بني قد كان ذلك في الماضي وأما الآن فلا ... لا يا أمي مازلتي لي كذلك ..
يتنهد احمد بقوة تقلق الأم .. الأم أ..أنت بخير يا بني .. أحمد نعم يا أماه أنا بخير على الأقل في هذه اللحظة
ولكن تدرين يا أمي أني أخشى الموت الأم لا اله إلا الله يا بني استغفر ربك وكن مؤمنا كلنا سنموت
ولن يبقى إلا الله عز وجل سبحانه ... أحمد اعرف يا أمي اعرف ولكن لم أكن اقصد الموت بعينه !
ولكن تذكرت قول الله تعالى :
) لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه )
)يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه (

وأسفاه يا أمي وقتها سأتنكر لك وسأفتقدك يا أمي ؟



حتى أني أخشى بأني لن أتذكرك .. الأم تضحك وهي تقول لا عليك لا عليك ستتذكرني



التعجب على وجه الأبن المسن احمد ..



إذا أحسنت الدعاء لي في مماتي وقد يجمعنا الله بفضلة وكرمه وحينها ستعرفني وقد بدت علامة



وحينها ستجد أمك زهراء بانتظارك بمشيئة الله



احمد شكرا يا أمي كم أنتي عظيمه حتى وأنا في هذا السن وأنتي تداريني وتخففي علي



وتحثني على عدم اليأس يأخذ احمد يقبل يدي أمه ويضع رأسه الذي قد اشتعل شيبا في حضن أمه كل الطفل



الوديع وهي تمسح بيديها عليه وتقبله وكأنه لتوه ولد احمد ...



( الهم أحفظ لي أمي زهراء بفضلك ياكريم من كل مكروه وأطل في عمرها وأدم عليها الصحة والعافية )


احمد شكرا يا أمي كم أنتي عظيمه حتى وأنا في هذا السن وأنتي تداريني وتخففي علي
وتحثني على عدم اليأس يأخذ احمد يقبل يدي أمه ويضع رأسه الذي قد اشتعل شيبا في حضن أمه كل الطفل
الوديع وهي تمسح بيديها عليه وتقبله وكأنه لتوه ولد احمد ...
( نصيحة مني شخصيا أنا أخوكم قميص الحرب بارود )
( أحمد)
في البداية اشكر الأخ سامح لدعوتي لمشاركته في الكتابة عن هذا الموضوع القيم موضوع الأم .
وأرجو أني قد قدمت ولو جزء بسيط يليق بأعظم مخلوق على وجه الوجود ألا وهو ( الأم ).
ثانيا نصيحتي هي يا أخوان لم يفت الأوان بعد من له والدين وهو مقصر معهم فل يبادر ببرهما
قبل أن توافي المنية أحدكم فمهما هجرتهم فأنهم سيعفون عنك فورا .
ثالثا : الله عز وجل لم أمر بعبادته ثم أمرنا في المقام الثاني بأن نحسن إلى والدينا..
بقوله تعالى :
وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا
أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا .
حيث أن ذلك الأمر من أوائل الأمور التي سوف تحاسب عليها والأم خاصة حيث أن الحكمة
بمناداتك يوم القيامة بأسم أمك هو التذكير لك بأمك لأهميتها أولا ثم أن من خلال أمك سوف تعرف
كل شيء في حياتك من لحظة أمر الله تعالى بتكوينك في جميع مراحل نمو الجنين إلى ولادتك إلى موتك
( أمك
بصمتك )
هذا رأيي الشخصي .

منقول

سلمت يدااااك ويعطيك الف عااافيه على الطرح المميز والرائع
تم احلى تقييم ومنتظر جديدك بكل شووووووووق
وكل عااااام وانتم بألف خيررررررر
ارق تحياااااااااااتي

رائعههههههههههههههههههههه
الساعة الآن 01:38 AM.