منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > أخبار الساعه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


مخاوف من انجرار الأردن إلى الصراع في سوريا




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
محللون :تدخل عمان لتأمين الترسانة الكيميائية يحتاج لمظلة سياسية دولية

مخاوف من انجرار الأردن إلى الصراع في سوريا


متظاهرون ضد نظام الأسد يحتشدون في بنش بالقرب من أدلب «رويترز»

عمان - أ. ف. ب.
حذر محللون من "عواقب وخيمة" في حال انجر الاردن الى النزاع الدائر في سوريا مع ارتفاع وتيرة العنف في الجارة الشمالية وازدياد المخاوف من احتمال استخدامها لأسلحتها الكيميائية.
ويراقب الاردن من كثب تصاعد العنف في سوريا، فيما تحدث العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني والحكومة عن تشديد الاجراءات الأمنية على امتداد حدود المملكة الشمالية.
وقال رئيس الوزراء فايز الطراونة خلال زيارته للمنطقة الحدودية الشمالية: "نراقب عن كثب كل التطورات في سوريا لضمان ان لا يكون لها انعكاسات امنية او انسانية او اجتماعية على الاردن".
وتترافق تلك المخاوف مع استمرار تدفق اللاجئين السوريين الى الاردن مما يشكل عبئا اقتصاديا ولوجيستيا على المملكة، التي تقول انها تستضيف اكثر من 140 الف لاجىء سوري منذ اندلاع الاحداث في سوريا في مارس 2011.
وأضاف الطراونة أن الحكومة لن تتوانى عن اتخاذأي إجراء من شأنه الحفاظ على متطلبات امن الاردن ومواطنيه، مع مراعاة الظروف الانسانية للاشقاء السوريين.
ووفقا لمصادر مقربة من الحكومة الاردنية "هناك اجتماعات يومية لبحث امكانية ارسال قوات اردنية خاصة في حال سقوط النظام السوري لتأمين الاسلحة الكيميائية والجرثومية".
ورغم انه لم يتسن تأكيد ذلك من قبل المسؤولين الا انه من الواضح ان الاردن يراقب بقلق متصاعد التطورات في سوريا.
من جانبه، رأى عريب الرنتاوي، مدير مركز القدس للدراسات السياسية، ان تدخل الاردن لتأمين الاسلحة الكيميائية السورية "محتمل" لكنه يحتاج الى "مظلة سياسية عربية ودولية والا فعواقب ذلك ستكون وخيمة".
وفيما تشتد المواجهات بين الجيش السوري والمعارضة المسلحة في مختلف مناطق سوريا وخصوصا في العاصمة دمشق والعاصمة الاقتصادية حلب ، يتصاعد قلق المجتمع الدولي على امن الاسلحة الكيميائية التي يقول ان نظام الاسد يمتلك كميات كبيرة منها.
وأضاف الرنتاوي أن الحديث لم يعد عن حقوق الإنسان والديمقراطية والتحول الديمقراطي والانتقال السياسي في سوريا وبات كله حول الترسانة الكيميائية والبيولوجية في سوريا.
ويرى ان السبب الاول وراء اثارة موضوع الاسلحة الكيميائية السورية هو "امن اسرائيل الذي يشغل الولايات المتحدة والعالم كله".
من جانبه، اعتبر محمد المصري، الباحث في مركز الدراسات الاستراتيجية بالجامعة الاردنية ان "موقع الاردن الجغرافي المجاور لسوريا يجعله مرشحا قويا للقيام بعملية تأمين الأسلحة الكيميائية".
و أضاف أن "مسألة الاسلحة الكيميائية السورية بالنسبة للأردن ليست فقط معضلة دولية او اقليمية بل هي تشكل خطرا مباشرا على امنه".
ويوضح ان الاردن هو الدولة العربية الوحيدة "المهيأة" لهذا الدور، مبررا ذلك بأن جيران سوريا العرب الآخرين "غير مهيئين"، فيما تركيا "حساسة تجاه الفكرة، أما تدخل اسرائيل او اميركا فتدخلهما هو بمنتهى الخطورة لانه سيخلق ابعادا اخرى للأزمة".








المصدر












تحيااااااااااتي





















الله يعطيك الف عافيه
شكرا لكـ على الخبر

الساعة الآن 08:12 AM.