منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > المنتديات التقنية > الاخبار التقنية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


من الذاكرة: الكشف عن الهاتف الذي سبق البقية بـ 5 سنوات ! “الـ iPhone الأول”




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
من الذاكرة: الكشف عن الهاتف الذي سبق البقية بـ 5 سنوات ! “الـ iPhone الأول”







شكرا آبل

لا أحد ينكر فضل آبل في ما وصلت له صناعة الهواتف الآن، بالفعل الآيفون بفكرته أدخل الكثير من التغييرات في سوق الهواتف، بدأنا نرى تقبل أكبر لشاشات اللمس حتى أصبحت هي السائدة الآن و أصبحنا نراها أساسا في كل شاشات الشركات المصنعة للهواتف مثل نوكيا و سامسونج و إتش تي سي و غيرهم، رأينا من آبل أيضا تركيزا أكبر على التطبيقات و كيفية عملها بسلاسة دون مشاكل و سهولة تحميلها و اليوم أصبحت هذه التطبيقات هي الفيصل في قرار شراء الجهاز من قبل الكثيرين.
آبل إكتسبت شعبية كبيرة من خلال إطلاقها لأجهزة الـ iPod “تعرف من هنا على عائلة الآيبود و تاريخها”، و في عام 2007 ظهرت إشاعات كثيرة عن رغبة الشركة في إطلاق نسخة آيبود مدموجة بهاتف!
هاتف iPod؟ مين بيشتريه بالله؟
خلال دراسة قامت بها Entertainment Media Research على 3 آلاف بريطاني تبين أن واحد من أصل خمسة يريد إقتناء هاتف الآىبود أما البقية فيفكرون في الإستمرار في شراء الهواتف المعتادة من شركات منافسة مثل نوكيا “الشرهه مو عليكم الشرهه عاللي سوا هالدراسة عليكم!”، لذلك كان يبدو لعدد كبير من الناس أن هاتف الآيبود يبدو مشروعا غير ناجحا.
ليس ذلك فقط، تخيلوا أن 4% فقط من المستهلكين أبدوا حماسهم لشراء الأغاني من خلال الهاتف! و 44% لا يفكرون بالموضوع إطلاقا! الآن معظم ملاك الآيفون أصبحوا يقومون بشراء الأغاني مباشرة من الآيتونز في هواتهم.










تفاءُل

كان هناك أيضا عدد من “العقلاء” المتفائلين بهاتف الآيبود القادم و كانوا يفهمون معنى أن تختصر مجموعة الأجهزة في جهاز واحد بيدك يشمل هاتفك و مشغل الموسيقى و متصفح ممتاز.هاتف الآيبود كما كان يسميه البعض تم الكشف عنه في يناير 2007 في معرض Mac World من قبل ستيف جوبز بشكل رسمي و بمسمى الـ iPhone وقد قال عنه:
جهاز سحري و ثوري و الذي يتقدم 5 سنوات عن أي هاتف في السوق حرفياً
قد لا يتفق الجميع مع هذه المقولة خصوصا أن الهاتف يفتقد للعديد من الخصائص المهمة في الهواتف مثل النسخ و اللصق! و لكن هل ننكر ما قدمه لنا الهاتف الجديد من آبل من توجه مختلف؟






آبل سرقت الإسم!

هل كنت تعلم أن إسم آيفون كان يعود لشركة سيسكو؟ أول جهاز آيفون تم تقديمه من InfoGear عام 1998 و ذلك قبل أن تستحوذ سيسكو عليها عام 2001، الجهاز كان بفكرة بسيطة وهو جهاز انترنت بسيط يمكنك من التصفح و متابعة بريدك الإلكتروني و يملك القليل من خصائص الهاتف المعروفة.
أجهزة الآيفون توقفت من سيسكو بعد الإستحواذ، في عام 2003 قامت سيسكو بالإستحواذ على شركة Linksys و في عام 2006 قررت سيسكو إطلاق أجهزة لينكسيس آيفون من جديد، صحيح ان الجهاز كان محدود الإمكانيات جدا ولا يمكن مقارنته بالايفون من ابل أو بأي هاتف آخر و لكن الفكرة ليست هنا الفكرة في الإسم.
بعد إعلان آبل بشكل رسمي عن الآيفون قامت سيسكو برفع قضية على آبل و ذكرت أنها كانت تحاول أن تحصل على تصريح بذلك من سيسكو، القضية إنتهت بالسماح لآبل بإستخدام الإسم .


يتبع ..






شاهد الكشف الرسمي عن الآيفون الأول و مواصفاته من مؤتمر Mac World 2007 كاملا في الأسفل.



الجزء الأول:






الجزء الثاني:











أبرز المواصفات

الجهاز يحمل شاشة 3.5″ تماما بنفس حجم الشاشة المتوفرة على أجهزة الآيفون الحالية وهي متعددة اللمس وقد كانت بكثافة 480×320، مساحة تخزينية تتراوح ما بين الـ 4 جيجابايت و حتى الـ 16 جيجابايت. الجهاز كان يحمل بطارية 1400mAh.
الجهاز يحمل زر الهوم الشهير الأسود ذو علامة المربع البيضاء أسفل الشاشة، أزرار جانبية لرفع و خفض الصورت، كما أن الجهاز تم إحاطته بإطار من الكروم اللماع لإضافة لمسة عصري له. الجزء الخلفي منه تم صنعه بواسطة الألمنيوم و البلاستيك المطلي باللون الأسود.






التصنيع و التوفر

هاتف الآيفون الأول تم تصنيعة من قبل مصنع فوكسكون الشهير و الذي لا زال يصنع الكثير من أجهزة آبل منها الآيفون الخامس المنتظر، الهاتف حصل علي عدة مسميات بين الناس منها iPhone Edge، iPhone 2G، و iPhone 1، الجهاز تم إطلاقه في الأسواق الأمريكية بعد الإعلان عنه بـ 6 أشهر تقريبا و ذلك في شهر يونيو و كان متوفرا في متاجر كل من آبل و AT&T وقد شهدت هذه المتاجر إزدحاما شديدا، خلال ساعات قليله بدأت المتاجر بمطالبة آبل المزيد من الدفعات من الآيفون، الأخيرة بدورها في محاولة لتجنب المشاكل التي من الممكن أن تحدث بين العملاء و الموظفين قامت بالإستعانة بعدد من رجال الأمن في مراكز البيع.
الهاتف الأول شق طريقه لأوروبا متأخرا جدا و ذلك في نوفمبر من نفس العام، تخيلوا أنه على الرغم من أن هذا الجهاز كان أول جيل من هواتف آبل إلا أنه نجح في صف طوابير طويلة من المنتظرين بشغف ليلا للحصول عليه! الهاتف تخطت مبيعاته المليون نسخة خلال أقل من 6 أشهر و بالرغم من صدورة في بعض الدول الكبرى متأخرا.




يتبع ..


كيف أبقت آبل الآيفون سرا عن الجميع؟

هل تعلم أن آبل نجحت في إخفاء الآيفون الأول عن عدسات الكاميرات و أبقت معلوماته التقنية سرية و مخبأه لما يقارب العامين و النصف؟ 30 شهرا تقريبا من السرية التامة و عدم الإفصاح عن المواصفات الداخلية والتصميمية للجهاز لم يكن أبدا أمرا سهلا.
آبل أعطت توجيهات صارمة لموظفيها و شركائها في المشروع و كذلك المدونين الذي سنحت لهم الفرصة برؤية الجهاز و أخبرتهم بأنها ستفصل الموظفين و تحاكم من يسرب المعلومات! قدرة آبل على جعل الموضوع سريا جعلها موضوعا متداول في كل مكان، حتى أن معرض CES الشهير ذاك العام شهد تناقل إشاعات و نقاشات حادة حول هاتف الآيبود القادم ليس فقط بين الزوار أيضا بين مسؤولي الشركات المختلفة، كل هذا و آبل لم تكن مشاركة في المعرض من الأساس!







الآيفون الأول كان البداية فقط

“هذه فقط البداية” كانت إحدى العبارات التسويقية التي إستخدمتها آبل للترويج عن هاتفها الجديد، ربما البعض قلل في البداية من الآيفون الأول لإفتقارة للكثير من الخصائص المعروفة و لكن الإقام تؤكد عكس ذلك!
الآيفون الأول حقق مبيعات ممتازة وصلت لأكثر من مليون جهاز خلال أقل من عام! الكثير من المراجعات إمتدحت الهاتف و ذكرت أن آبل نجحت في تقديم الهاتف الكمبيوتر المنتظر على الرغم من بعض النواقص.
آبل قامت بتحسين الآيفون كثيرا منذ عام 2007 و ها نحن نراه “و بالرغم من أنه هاتف واحد فقط” يقف في وجه مجموعة كبيرة من هواتف الآندرويد و الويندوزفون و غيرهم.
في لحظة كهذة أتمنى لو أنني كنت أملك الآيفون الأول فقط ليكون ضمن مجموعة ممتلكاتي و أعرضه على الرف يوما ما للذكرى.


♥ مع حبي لكم ♥
اخوكم ابراهيم حمادنه


الساعة الآن 09:04 PM.