منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > المنتديات التقنية > الاخبار التقنية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


زيادة كبيرة لمستخدمي المواقع الإجتماعية في العالم العربي




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
زيادة كبيرة لمستخدمي المواقع الإجتماعية في العالم العربي

















كثير منا يستخدم المواقع الإجتماعية بشكل كبير جداً، بل إنه في بحث تم نشره قبل فترة فإن إستخدام مواقع التواصل الإجتماعي أصبح أشبه بالإدمان في بعض الأحيان، و بحسب آخر الأرقام التي صدرت من تقرير الإعلام الاجتماعي العربي بلغ عدد مستخدمي فيسبوك في العالم العربي 45.2 مليون مستخدم بحلول نهاية يونيو 2012، بزيادة قدرها 50 بالمائة عن الفترة ذاتها من العام الماضي، وبواقع ثلاثة أضعاف منذ يونيو 2010.


مليونا مستخدم تويتر نشط وأكثر من 45 مليون مستخدم فيسبوك في العالم العربي الإصدار الرابع من تقرير الإعلام الاجتماعي العربي يدرس تأثير الإعلام الاجتماعي على التغيرات الثقافية والمجتمعية في العالم العربي


دبي،الإمارات العربية المتحدة: 17 يوليو 2012 – أظهر الإصدار الأخير من تقرير الإعلام الاجتماعي العربي استمرار نمو استخدام الإعلام الاجتماعي، وازدياد الأثر على التغيرات الثقافية والاجتماعية في العالم العربي. وبحسب التقرير بلغ عدد مستخدمي فيسبوك في العالم العربي 45.2 مليون مستخدم بحلول نهاية يونيو 2012، بزيادة قدرها 50 بالمائة عن الفترة ذاتها من العام الماضي، وبواقع ثلاثة أضعاف منذ يونيو 2010 بينما يستخدم تويتر اليوم أكثر من مليوني مستخدم نشط في المنطقة. بالإضافة إلى ذلك، يستخدم ما يزيد على 4 ملايين شخص في العالم العربي شبكة لينكدإن.

ويواصل الإصدار الرابع من سلسلة تقارير الإعلام الاجتماعي العربي، الذي يعده برنامج الحوكمة والابتكار في كلية دبي للإدارة الحكومية، تحليل الاتجاهات والتوزيع الديمغرافي لنمو وسائل الاعلام الاجتماعي في المنطقة العربية. ويتضمن التقرير دراسة إقليمية تدرس السلوكيات المتغيرة لمستخدمي الإعلام الاجتماعي العرب تجاه المشاركة المدنية، والتمكين المجتمعي، ووجهات نظرهم حول مجتمعاتهم وهوياتهم. كما يقدم الإصدار الرابع من التقرير، وللمرة الأولى، إحصاءات إقليمية حول استخدام شبكة لينكدإن، شبكة التواصل الاجتماعي الخاصة بالأعمال.

كما يؤكد التقرير أن اللغة العربية أصبحت اليوم اللغة الأسرع نمواً عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي في المنطقة.

وقال فادي سالم، مدير برنامج الحوكمة والابتكار في كلية دبي للإدارة الحكومية، والكاتب المشارك في التقرير: “تواصل منصات الإعلام الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك ويوتيوب دورها كوسائل تواصل رئيسية لأكثر من 12 بالمائة من السكان العرب، الذين يستخدمونها أساساً في رفع مستوى الوعي المجتمعي، ونشر المعلومات، وحشد المجتمع المحلي. ويشير نمو استخدام اللغة العربية إلى أن الإعلام الاجتماعي في المنطقة العربية قد تجاوز بشكل واضح مفهوم كونه منابر للـ “النخبة”، وأنه أصبح الآن أداة للجماهير عامةً، وتستخدم بشكل متزايد على صعيد المشاركة في أنشطة المجتمع المدني وإحداث التغيير في المجتمعات العربية.”

وأظهر التقرير أن ارتباط مستخدمي قنوات التواصل للاجتماعي العرب وتفهمهم ومساهمتهم في مجتمعاتهم ومع مواطنيهم، قد تحسن بشكل ملحوظ من خلال استخدام وسائل الإعلام الاجتماعي.

بدورها قالت رشا مرتضى، الباحث المشارك في برنامج الحوكمة والابتكار والكاتبة الرئيسية للتقرير: “يعتقد معظم الذين استطلعت آراؤهم أن الهوية الوطنية أوالشعور بأنهم” مواطنون عالميون” قد تعزز من خلال قنوات التواصل الاجتماعي. وحتى على المستوى الشخصي، قال العديد من المشاركين في الاستطلاع أن استخدام وسائل الاعلام الاجتماعية وتعرضهم لمجموعة متنوعة من الأفكار والآراء، قد عوَّدهم أن يكونوا أكثر انفتاحاً وتسامحاً مع وجهات النظر المختلفة.”

وشملت النتائج الأخرى للتقرير، أن الانتفاضات العربية ما تزال موضوع النقاش الرئيسي على تويتر. وعلى سبيل المثال، في مارس 2012، أنتج مستخدمو تويتر العرب أكثر من 172 مليون تغريدة، في حين أن وسمي (hashtags) “البحرين” و “سوريا” باللغتين العربية والانجليزية كانا الأكثر استخداماً على تويتر في المنطقة العربية. بالإضافة إلى ذلك، يأتي حوالي ربع مستخدمي فيسبوك العرب من مصر، وربع آخر من دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تضم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة معاً 80 بالمائة من المستخدمين في منطقة الخليج.

هذا، وتهدف سلسلة تقارير قنوات التواصل الاجتماعي العربية إلى إبراز وتحليل اتجاهات استخدام الإعلام الاجتماعي في العالم العربي. وتعد جزءاً من مبادرة بحثية أكبر تركز على المشاركة الاجتماعية من خلال منصات تكنولوجيا المعلومات والشبكات الاجتماعية بهدف تحسين السياسات، والحكم الرشيد والاندماج الاجتماعي في الدول العربية. وتهدف هذه المبادرة بشكل خاص إلى دراسة إمكانات مثل هذه التطبيقات في ترسيخ التعاون، وتبادل المعرفة، والابتكار من خلال تعزيز المشاركة، سواء ضمن أو بين الحكومات والمواطنين والقطاع الخاص.

يذكر أن كلية دبي للإدارة الحكومية التي تأسست عام 2005 برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تلتزم بنهج يقوم على إنتاج المعرفة ونشر أفضل الممارسات العالمية. وتنفذ الكلية مجموعة متنوعة من البرامج التي تسعى لدعم قدرات الدولة والمنطقة على تبني سياسات عامة فعّالة.










♥ مع حبي لكم ♥
اخوكم ابراهيم حمادنه


الساعة الآن 10:34 PM.