منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > الشعر > جبر الخواطر
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


بوصلة حياة




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
بوصلة حياة



















إنه الليل أخيراً.. سفينتي للحلم، انتظره طويلاً عند المرفأ حيث شمساً متجبرة في السماء كما لو أنها إله، تبسط قدرتها على نوافذنا، تتلصص علينا، تسابق ظلنا، تعبث بوقتنا.. وغالباً ما توبخنا فتؤرق قيلولتنا المرجوة بلهيبٍ لا يقوَ على إطفاءه إلا من أضرمه.
يمر نهاري بطيئاً، كشيخٍ بثلاثة أرجل، اكتسي الضجر فلا شيء أفعله سوى قليلٌ من الصمت، وكثيرٌ من الانتظار! وحلمٌ لئيمٌ لا يستيقظ إلا عند المغيب، قريبٌ جداً من ذاك الضوء الفضي الساحر والثائر في آن..
ولأن القمر هو الوحيد المؤمن بعذريه حلمي الليلي.. بحت له به، و تلحفت به سنين مضت، اكتمه نهاراٌ، وأصرح به ليلاٌ. أشعر بالحرية والاطمئنان، أتجاهل أرق قلمي وازدحام أوراقي بالبياض، فأصرخ…وقد أرغم طيفه على الحضور متلبساً بي كي أتمم طقوس الجنون التي أعلنتها مذ بدأت الشمس في توضيب حقائبها مسافرة بعيداً عن سماءنا ، ربما ستزعج أناس غيرنا وهي تسترق النظر عليهم، وتقحم ضوءها في كل زقاق، فالعتمة أقل فضولاً من الضوء، وأكثر احتراماً.. فلا تلاحقنا ولم تحاول قط كشف أسرارنا، فيها صكوك تغفر زلاتنا.
حينما تنام جميع الأعين حتى تلك الساهرة التي تغفل. حينها فقط أطلق لذاتي العنان، أتحرر من الرقيب، أضع كل ما من شأنه إيقافي جانباً و أٌشهر قلمي رجلاً يكتب مستقبلاً على جسد ورقه، هنا لا شيء سوى كلمات تمردت. أرادت الحياة بعيدٌ عن ضجيج الصمت الملفق، كان لها حلماً.. صغيراً ثم كبُر.. وكبرنا معاً.
أنا وهي، خلقنا من ذات الضلع ، لنا ذات الطفولة الشقية، ويجمعنا تمرد بريء يحركه المنطق، نعيش حياتنا بين السطور شعراً ونثراً لا يفهمه ذاك الذي لا يعرف منا سوى أبجدية صماء، ارتشفها كمراهق نفث سيجارة على عجل، ثم داسها بحذائه وقال معتداً : ” أنا الآن رجل ” ، فلا يدرك هذا القارئ روحنا والجوهر ، مكتفياً بتقليب الجسد والقشور، ثم يقر حكمه ببتر القلم، ليستيقظ حلمنا باكراً ويبقى حبراً أجهضه الورق، عائماً بلا مرسى.. مهدداً بالغرق.
أنا وهي ، كُتبنا لأولئك الذين يروا في كفرنا إيمان، وفي خمرنا ما يثبت العقل ، يجعل من اعترافاتنا القمرية ، بوصله لنهار آخر غير ذاك الذي اعتدناه، فامنحونا رجاءً فرصة الحياة.




♥ مع حبي لكم ♥
اخوكم ابراهيم حمادنه


كلمات جميلة ومعبرة
احاسيس شاعرية ثرية
وجداننابض وحي
سلم ابداعك وسلمت
في انتظار الجديد
تقبل تحياتي
تقبلمروري
د. السيد عبد الله سالم
المنوفية - مصر

الساعة الآن 04:55 AM.