منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > أخبار الساعه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


رئيس مصر الجديد : الأسباب والعواقب




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
رئيس مصر الجديد : الأسباب والعواقب






نشرتصحيفة " روسييسكايا غازيتا" في عددها الصادر في 26 يونيو/مقالةبهذا العنوان

بقلم السياسي المخضرم والمستشرق المعروف الاكاديمي يفغينيبريماكوف

يتناول فيها مغزى انتخاب محمد مرسي لمنصب رئيس مصر بالنسبة الىمصر والشرق الاوسط وروسيا.

لا بأس من التذكير بأهمية مصربصفتها مركز الحياة السياسية في العالم العربي ،
واحدى الدول القياديةالتي جرت فيها في مطلع عام 2011 أحداث ثورية اطلقت عليها تسمية " الربيعالعربي".
ان انتخاب محمد مرسي رئيسا لمصر كان تعبيرا عن ارادة الشعب، وكانت الانتخابات ديمقراطية لأول مرة.
وقد ساعدت عدة ظروف على التعبيرعن إرادة الشعب.
اولها ، ان التصويت كان بمثابة احتجاج ضد النظام القديمالذي حظر نشاط منظمة " الاخوان المسلمون" وزج بأعضائها في السجون.
وثانيا، كان المنافس الرئيسي لمحمد مرسي هو رئيس وزراء سابق في عهد مبارك ،
وأقترن إسمه بالسلطة السابقة المتهمة بفرض الانظمة الدكتاتورية وبالفسادعلى مدى اعوام طويلة وفي المسئولية عن الاحداث الاخيرة – بإطلاق النار علىالمظاهرات السلمية.
وثالثا ، ان حركة " الاخوان المسلمون " هي أكبرقوة سياسية منظمة في مصر .
وبالرغم من انها لم تشارك في المرحلة الاولى منالموجة الثورية التي اجتاحت ميدان التحرير في القاهرة ،
فأن الكثيرين مناعضائها كانوا في صفوف المتظاهرين واندمجوا معهم ولم ينظر إليهم كغرباء .
ورابعا،لقد شكل " الاخوان المسلمون" في بداية الربيع العربي حزب الحرية والعدالةالذي تخلى عن الواجهة الاسلامية وحتى أعلن استعداده لقبول الاقباطالمسيحيين في صفوفه.
وخامسا ،
كانت الاحزاب العلمانية في مصر فياللحظة الراهنة عاجزة عن مواجهة " الاخوان المسلمون" كما لا يستبعد انالعديد منها أيد مرشحهم بأعتبار انه قادر على مقاومة الاسلاميينالمتشددين من حزب " النور " الذي توطدت مواقعه.
ويلفت الانتباه انمحمد مرسي أعلن لأول مرة في خطابه انه يعتزم ان يصبح " رئيسا لجميعالمصريين" ولهذا ينسحب من منظمة " الاخوان المسلمون" ومن حزب الحريةوالعدالة.

كما أعلن ان مصر ستحترم جميع إلتزاماتها الدولية .
ومن الطبيعان يجلب هذا الاعلان الاهتمام على نطاق واسع لأن غالبية الدول تريدالإبقاء على اتفاقية السلام بين مصر واسرائيل التي انضمت سلطاتها الى حملةالتأييد الدولي.
لكن هل يمكن ان نعتبر هذا كله نهاية الحديث ؟
انالا اعتقد ذلك.
وقبل كل شئ لأنه ستطفو على السطح الآن المصاعب الاقتصاديةالخطيرة ،
حيث ان الاقتصاد المصري كان يراوح في مكانه طوال العام .
يضافالى ذلك عدم توفر المهارات المهنية لدى الذين تولوا السلطة – وتوجيه النقددائما أسهل من البناء.
ولا ريب في ان الذين صوتوا ضد مرسي يشكلون قوةكبيرة ،
حيث انه فاز بتفوق يبلغ مليون صوت من مجموع 27 ملايين ونصف مليونصوت للناخبين المشاركين في الانتخابات الرئاسية .
وسيجد الرئيس الجديدصعوبة في مقاومة اتجاهات تفكير "الشارع المصري" الذي تستثيره غارات سلاحالجو الاسرائيلي المستمرة على غزة .
وأفعال اسرائيل هذه هي الرد عقابا علىالقصف الصاروخي من اراضي قطاع غزة ،
لكن الغارات تؤدي الى مصرع الاهاليالفلسطينيين المسالمين الذين يتجاوز عدد ضحاياهم على عدد الضحايا لدىالجانب الاسرائيلي.
لقد مارست مصر طوال اعوام كثير في عهد مبارك دورالوسيط سعيا الى إجراء المفاوضت الفلسطنيية – الاسرائيلية واستقرار الوضعفي غزة التي كانت قبل حرب الايام الستة اقليما اداريا مصريا.

وسيظهرالزمن فيما اذا سيواصل الرئيس المصري الجديد ممارسة هذا الدور.
ولربماان الأمر الرئيسي هو – الجيش المصري.
فبالرغم من ان قيادته وكذلك رجالأجهزة الأمن لم يصوتوا ، بلا ريب ، لصالح محمد مرسي ،
فان الجيش لم يقم –وهذا قبل كل شئ بفضل الشعب المصري- بأية أفعال من شأنها ان تحبطالانتخابات الرئاسية.
لكن الجيش كان على مدى عقود طويلة اللاعب الرئيسيعلى الساحة السياسية والاقتصادية المصرية.
فهل سيوافق الجيش على تسليمالرئيس المنتخب الجديد السلطة الفعلية ؟
هذا ما سيظهره الزمن أيضا.
لقدهنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين محمد مرسي بمناسبة انتخابه الى أرفعمنصب في الدولة.
وانا اعتقد بأن هذه التهنئة ليست من باب الواجب الرسمي ،
بل هي تعبير عن الآمال في اقامة تعاون بناء بين روسيا والقيادة الجديدة في مصر بهدف تطوير العلاقات بين البلدين واحلال السلام والاستقرار فيالشرق الاوسط .






الله يعطيكـ العافيه
شكرا لكـ على الخبر

يعطيك العافية يا بطل
واصل تالقك وطرحك المميز
بانتظار جديدك ومفيدك

الساعة الآن 09:19 PM.