منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > الشعر > جبر الخواطر
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


ليله في غرفه انثى




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته





تَصويرٌ لمكانٍ ..
بَدأ يَكونُ أشبَهُ بِمقبَرةِ أَشبَاحٍ ..!!

ظلامٌ دَامس ../
يَسكُنُ الزَّوايا ..!
وَجهٌ عَابِس ../
يَخَافُ المرَايا ..!

دَقَاتُ عَقارِبِ ساعَةٍ
تَتَقَدمُ .. بِـ وحشِيَّةٍ دُونَ رُجُوع
..!

وَ ضوءٌ خَافِت ..
يُمَارِسُ إشتِعَاله الأَخِير
علَى بقَـايا تِلكَ الشُّموع ..!


وَ حُرقةُ قَطراتٌ مالِحَة
تتَأهب للسُقوطِ ..
ليُقَال عنهَا مُجرَّد : دُمُوع ..!

و أَلفِ .. آآآهٍـ .. وَ .. آآآهـ
تَخرُجُ مِن أَعمَاقِ الصَّدرِ صاخبةٌ ../
لـ تَقتُل هُدوء الصَّمتِ المُهيمِنُ عَلى المَكانِ
لـ تُعَانِقها شَهقاتٌ خائِفة ../
مُبَللةٌ بِـ وَابلٍ مِن عَذاب مرَار ..!



إقتِرَابٌ مِن أَصوَاتِ الجِرَاح
..
فَـ هَل لازَالَت تَسكُن هُنَا أَروَاح ..؟!!



وَ بَعد الإِقتِرَاب ..
هُنَاكَ فِي آخِر زَاوية .. مِن الغُرفَةِ المُظلِمة
يَرتَمِي جَسدُأُنثَى .. فِي عقدِهَا الثَّانِي
مُطَأطِئة رَأسُها ..
مُدفِنَة العيُون ..
سَابِلةٌ شَعرُها فِي جُنون ..!


حَاضنةً رَجفَة رُكبَتيَها .. بِرَعشَةِ ذِرَاعَيها
وَ كَأنها تُمارِسُ .. طُقُوسِ الإحتِظَار الأَخِير
عَلى ألحَانِ زفرَاتِ نَـاي ضِلعِها الحَزِين
..!

بَعدَ أَن أَيقَنت أنَّ الفَرح عَلى قلبِها أَصبَح مُحَال
و أَنين الحُزنِ .. بِجبروتٍ أَخذَ فِي صَدرِها يَختَال
فلا الإبتِسَام .. و لا الأَحلَام ..
و لا الآمَـالِ .. و لا الخَيَال ../
استَطَاعت أَن تَرسُم لهَا الحيَاة .. و تُحَقِقَ المَنال ..!



فَـ هاهُو قَلبُها الضَّعِيف ..
يُقَلَّبُ بَين أَيدِي الأَقدَار
و يُزهَقُ بِقبضَة لَعنَةِ الظُروفِ
دُونَ شُعورٍ بِذنبٍ أَو خَوف ..!

فـ هَل حُرِّم الحُب بِـ تشرِيعٍ مِن الظُلمِ و الجَبَرُوت
أَم أَنَّه اقتِصَاص مِن فَرحَة القَلبِ ..
حتَّى يُخنَق فـ يُقتَلُ مِن دُونِ صَوت ..!
فَـ لا مَراسِمَ تشيِيعٍ .. ولا حُضنِ تَابُوت ..!

أَم حُكِم علَيها .. بِـ مرَارة الحِرمَان
خَلف قُضَبانِ .. الصَّمتِ و الكِتمَان
لِـ يُصبِحَ الدَّمعُ .. هُوَ الجلَّاد ..
و المُجتَمَع لَها سَجَّان ..؟!



لِـ
يَبقَى قَلبُها فِي حُرقَةٍ و ذُهُول
و أَزهَارِ العُمرِ يعتَصِرُها الذُّبُول ..!
وَ سَنوَاتِ الإِحتِظَارِ ..
عَلى الرُوحِ تَطُول ..!



يَومٌ جَديدٌ .. يَصَحبُهُ الصَّباح ..!!




تَسللت خُيوطُ الصَّباح مِن بَينِ زوَايا ستَائِر غُرفتِها
لِـ تشُق طرِيقُها مُتسللةً لِـ تُدَاعِب رِمشها ../
فَـ تعكِسُ لَمعَة وَمِيضٍ كـ المَاسِ ..
انتثَر علَى وَجنَتيهَا ..!
عَلَّهُ .. يُسكِنُ الرَّعشَةُ فِي شفَتَيهَا
..!



عِندَها .. رَفَعت رَأسها بِحُزنٍ و انكِسَار
وَ ابتَسَمَت .. إِبتِسَامة سُخرِية مِن الأَقدَار
فلازَالت تُشرِقُ عليهَا بِـ شَمسِ النَّهار
أمَا كَفتهَا .. سَنوَاتِ الإِحتِظَار ...؟!!!




لَم تَنتَهِي الرِّوَايَة
..!


فَـ لَم يَزَل للعَذَابِ بَقية ../
مازَالتِ النَّبضَاتِ بَينَ الأَضلاعِ حيَّة
..~











الله يعطيك العافيه اختي
الابداع والتميز عنوانكـ دائما
واصلي ابداعكـ

باااارك الله فيك ويعطيك الف عااافيه على الطرح الرائع والقيم
اسعدني التواجد وتم احلى تقييم اكيييييييد
ارق تحيااااااااااااااتي

الساعة الآن 12:34 PM.