منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > أخبار الساعه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


هل تحل الهواتف النقالة أزمة سوريا؟




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
هل تحل الهواتف النقالة أزمة سوريا؟






هل تعتقد أن بإمكان الوسائل التكنولوجية تخفيف حدة النزاعات والصراعات السياسية الجارية في سوريا؟ إن كنت كذلك، فيبدو أن معك كثيرين، ويخالفون رأيك العديد أيضا.

فقد أقترح أحد قراء موقع CNN، أن تقوم القوات الأمريكية بإنزال ملايين الهواتف النقالة على الشعب السوري، ليتمكنوا من توثيق ما يحدث على أرض الواقع، ليكون ذلك دليل إدانة موثق ضد نظام الأسد، فيما رأى قارئ أخر أن هذا الرأي ساذج، وأن المشكلة في سوريا ليست مشكلة نقص تكنولوجيا بل نقص في الأسلحة ووسائل الدفاع عن النفس.

جاءت هذه الآراء تعليقاً على تقرير نشرته CNN، أشار إلى المخاطر والتحديات التي يتعرض إليها الصحفيون والمدنيون في سوريا، جراء تحميل مقاطع فيديو أو صور للهجمات الشرسة التي يشنها النظام على المدنيين في سوريا.

فرأى أحد القراء أن على القوات الأمريكية بدلاً من قصف الجوي أو البري أو إرسال مراقبين دوليين إلى سوريا؛ إسقاط 20 مليون هاتف محمول ذات خاصية تصوير الفيديو، ليتمكن كل رجل وامرأة وطفل في سوريا من تسجيل وتوثيق ما يحدث من انتهاكات من قبل نظام الأسد لتكون بذلك إثباتات إدانة لنظام الأسد، يحاسب عليها دولياً.

ورغم أن هذا الرأي يبدو طريفاً، إلا أن هذا النوع من التسليح استخدم من قبل في جبال النوبة بالسودان، فوفقاً لتقرير نشرته جريدة "نيويورك تايمز" الأمريكية، فإن أمريكيا يدعى ريان بويت، قام بتسليح السكان ليس بأسلحة بيضاء أو ذخيرة حيه، بل بأدوات ووسائل تكنولوجيا تساعدهم في التقاط تسجيلات رقمية، لسقوط القنابل فوق كهوفهم.

وقد كتب نيكولاس كريستوف، الصحفي بجريدة "نيويورك تايمز" أن الأمريكي ريان، كون شبكة من 15 شخصاً لجمع المعلومات والتقاط الصور والفيديوهات، لتوثيق الأعمال الوحشية التي حدثت في جبال النوبة، مستخدماً في ذلك جهاز كمبيوتر محمول يعمل بالطاقة الشمسية وهاتفا يعمل عن طريق الأقمار الصناعية، ليتمكن من نقل ما يحدث إلى "مشروع كفى" التابع لمنظمة مكافحة الإبادة الجماعية، ومقرها واشنطن.

وأيضاً زود ريان تقريره هذا بمقابلات لشهود عيان، ما ساعد منظمة مكافحة الإبادة الجماعية ومبادرة هارفرد الإنسانية، في العثور على أدلة للأعمال الوحشية التي كانت تحدث، متضمنة صور لثمانية مقابر جماعية عبر الأقمار الصناعية، ما ساعد الصحافيين والرأي العام العالمي في تكوين صورة صحيحة عما يدور هناك.

في حين رأى قارئ أخر أن ما يحدث في سوريا ليس بسبب قلة الصور أو مقاطع الفيديو المرسلة نظراً لوجود كثيراً منها يومياً في العديد من مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها، تُوّثق المجازر، لكن بماذا تنفع هذه الصور أو المقاطع المصورة الشعب السوري سوي في توثيق مجزرة تلو الآخرة، من دون فائدة، فهو ليس لديه وسيلة فعليه للدفاع عن نفسه.
----------------------------------------

-----------------------------------------

http://arabic.cnn.com/2012/scitech/6...ile/index.html

مشكورررررررررر يا غالي على الطرح الرائع

الساعة الآن 08:44 PM.