منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


ما أجمل هذا الخضوع




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع




ما أجمل هذا الخضوع










مــا أحـوجـنـا إلـى الدموع المخلصة التي تترجم صدق الإيمان وثباته

واستعلاءه على أهواء البشر..

فإلى الله تعالى نشكو عجزنا وضعفنا وقسوة قلوبنا..!


منزلة عظيمة من منازل المؤمنين :

تسمو فيها النفس وتعلو على أهواء البشر

يقف الإنسان بين يدي ربه خالياً يتدبر

آيات الله (عــز وجـــل) بسكـينة ووقار

فتلامس الآيات قلبه، وترتجف جوانحه ، فيطأطأ رأسه ذلاً

ويعفر وجهه بالأرض

عبودية وإخباتاً ، ويناجي ربه بتضرع يطلب منه العون والغفران

فتنحدر الدموع

من بين عينيه إنابة وخضوعاً.


يقــرأ الآية من كتاب الله فتعمر قلبه ، وتزكيّ نفسه

وتغير من طبيعته وسلوكه

وتدفعه إلى الـمـزيد من الطاعات والإقبال على الله.

قال الله (تعالى) :

( إنَّمَا المُؤْمِنُونَ الَذِينَ إذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجـِـلَتْ قُلُوبُهُمْ

وَإذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إيمَاناً

وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ) الأنفال



تُجْلَبُ علينا الفتن بخيلها ورجلها..

ولكنها تتساقط وتتناثر تحت قدمـينا ، فننظر

إليها باستعلاء وثبات ، ونمضي لا نلتفت إليها

مرطباً السالتنا بحمد الله والثناء

عليه، فمناجاته لربه تكسبنا القوة والعزيمة، وقلباُ أبيض كالصفا

لا تضره فتنة

مادامت السماوات والأرض .

قـال رسـول الله صل الله عليه وسلم:

(سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.. ذكر منهم :

ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه من الدمع !)

وقال :

(عينان لا تمسهما النار : عين

بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله«.

سبحان الله !

ما أعلاها من منزلة..

وما أكرمها من صفة. حيث يتجلى عمق الإيمان

وصفاؤه في القلب.


إن رقـــة القلب وسكينته وإخباته لربه

وتذللا بين يديه تعظيماً وإجلالاً ، منزلة

سابقة من منازل المؤمنين

تتقاصر أمامها نفوس الضعفاء ، وهم العجزة .

بهذه القلوب الحية الصادقة العامرة

بنور العلم والإيمان انطلق الصحابة

رضي الله عنهم

بتيجانـهــــم الشمّاء ، يدكون الحصون

مقبلين غير مدبرين ، يفتحون

الآفاق ، ويرفعون راية التوحيد

حتى تهاوت على أيديهم عروش كسرى وقيصر.

فما أحوج الأمة إلى العالم الرباني الذي

إذا سمع الآية تتلى بين يديه وجل قلبه

وفاضت عيناه بالدمع، ووقف عند حدودها

وعض عليها بالنواجذ ، ولم يتجاوزها

إلى غيرها لهوى في نفسه أو ضعف في ثباته..

ما أحوج الأمة إلى الداعية الذي يجتهد في

التعليم والتبليغ والتربية ، حتى إذا جن

عليه الليل وهدأت العيون، نشط لمناجاة

ربه والوقوف بين يديه رافعاً أكف

الضراعة والإخبات، يسأل الله (تعالى)

العون والتأييد بعين باكية ونشيج عذب..!


مــا أحـوجـنـا إلـى الدموع المخلصة التي تترجم

صدق الإيمان وثباته واستعلاءه

على أهواء البشر.. فإلى الله (تعالى)

نشكو عجزنا وضعفنا وقسوة قلوبنا..!

قال رسول الله صل الله عليه وسلم :

( لو تعلمون ما أعلم : لبكيتم كثيراً ، ولضحكتم قليلاً )



م/ن





















سلمت يداااك ويعطيك العااافيه واصلي تميزك والى الامام والافضل
تم التقييم ومنتظر جديدك بكل شوووووق
ارق تحياااااااااااااااتي


سلمت أناملك ع الطرح
وسلم ذوقك على حسن الابـــــداع

ب إنتظآر جديدك وعذب أطرٌوحآتك
كل الوووود


جزاكي الله الف خير اختي
الابداع والتميز عنوانكـ دائما
واصلي ابداعكـ

الساعة الآن 05:18 AM.