منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


معنى حديث " لا تبع ما ليس عندك"




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع




معنى حديث " لا تبع ما ليس عندك"

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل عبد الرحمن السحيم بارك الله لك وزادك من العلم
لي سؤال بخصوص هذا الحديث : عن حكيم بن حزام قال : (يا رسول الله ، يأتيني الرجل فيريد مني البيع ليس عندي ، أفأبتاعه له من السوق ، فقال : لا تبع ما ليس عندك ) الراوي:حكيم بن حزام - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 3503. خلاصة حكم المحدث: صحيح
فهل المقصود هنا هو عدم البيع نهائيا لما هو ليس عند البائع أم من الممكن أن يقول للمشترى بأنه ليس عنده وسوف أدبره لك من مكان آخر . أم البيع يخص حالة أو بيوع دون بيوع ؟
فرجاء التوضيح من فضيلتكم.
وفقنا الله وإياكم وسائر المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات لما يحبه ويرضاه.



الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

المنهي عنه أن يبيع الإنسان ما ليس عنده ، بحيث يبيع ويتعاقد هو والمشتري ، أو يقبض النقود مِن المشتري قبل أن يمتلك البضاعة .


وأما إذا كانت البضاعة في السوق ، وينوي البائع أن يأتي بها ليكمل للمشتري ما يُريد ؛ فيجوز ، بشرط أن لا يقبض مِن المشتري شيئا حتى يَحوز البضاعة .


وفي فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة :

بيع السلعة على مَن طَلبها قبل شرائها وحيازتها لا يجوز ؛ لِمَا ثَبت عن النبي صل الله عليه وسلم من حديث زيد بن ثابت رضي الله عنه قال : " نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تُباع السلع حيث تُبتاع حتى يحوزها التجار إلى رحالهم " ، وقال عليه الصلاة والسلام : " من اشترى طعاما فلا يَبِعه حتى يستوفيه " ، وقال صل الله عليه وسلم : " لا تَبع ما ليس عندك " ، وقال ابن عمر رضي الله عنهما : " كُنّا نَشتري الطعام جُزافا ، فيبعث إلينا رسول الله صل الله عليه وسلم مَن ينهانا أن نَبيعه حتى ننقله إلى رِحالنا . اهـ .

وسُئل شيخنا العثيمين رحمه الله :

في بعض المحلات التجارية الآن يذهب المشتري لشراء سلعة ما من البائع ، فيقول له البائع : انتظر قليلاً ويذهب ويأتي بالسلعة مِن مَحلّ آخر . فما حكم هذا ؟ وهل يدخل في السَّلَم الحال ، أم لا؟

فأجاب رحمه الله :
أما إذا تعاقدا فهذا لا يجوز ، لقول النبي صل الله عليه وسلم : " لا تَبِع ما ليس عندك " ، وأما إذا تواعدا وقال : ائتني بعد العصر مثلاً ، وهو طلبها منه الصباح على نِيّة أنه سيشتري هذه السلعة ويبيعها عليه بعد العصر , فهذا بلا بأس به ؛ لأنه لم يحصل عقد .
المهم ألا يكون بينهما عقد قبل أن تُحْضَر السلعة , وَوَعْد كُلّ واحد منهما لا يُلْزِم الآخر .

والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد





















سلمت يداااك ويعطيك الف عااافيه على تألقك الدائم والرائع
اسعدني التواجد وتم احلى تقييم ومنتظر جديدك بكل شوووق
ارق تحياااااااااااااااتي

موضوع رائع تسلم ايدك
الله يعطيك الف عافيه اختي الغاليه
مبدعه دائما في طرحك
واصلي ابداعك