منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > أخبار الساعه
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


المملكة تدعم شركاء تحالف الحضارات لتعزيز السلام




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
المملكة تدعم شركاء تحالف الحضارات لتعزيز السلام











جددت المملكة أمس إدانتها للمجزرة التي استهدفت المدنيين في بلدة الحولة السورية والتي راح ضحيتها الأبرياء من النساء والأطفال، داعية إلى معاقبة مرتكبيها.
وأعربت عن ثقتها في قيام الصين بدورها في حقن الدماء بسورية وإيقاف القتل وتدمير المدن وترويع الآمنين والعمل على حماية المدنيين وإدانة الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان والمساعدة على تمكين المنظمات الإغاثية العربية والدولية من أداء واجبها الإنساني.
جاء ذلك في كلمة المملكة التي ألقاها وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور نزار بن عبيد مدني في جلسة العمل الأولى للدورة الخامسة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي - الصيني المنعقدة في مدينة الحمامات التونسية.
وقال الدكتور مدني: إننا وفي الوقت الذي نشيد فيه بجهود الجامعة العربية لحل الأزمة السورية نثق في قدرة الصين على القيام بدورها المنشود في سورية، مبينا أن المملكة تنظر بالتقدير إلى الجهود الكبيرة التي يبذلها العرب والصين على حد سواء لإدانة الإرهاب بكافة أشكاله ومعالجة أسبابه ورفض ربطه بدولة أو شعب أو دين بعينه وتقدر عاليا اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة قرار إنشاء المركز الدولي لمكافحة الإرهاب تحت مظلة الأمم المتحدة والذي جاء استجابة لمقترح خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أثناء المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب الذي عقد في الرياض عام 2005.
وقال الدكتور مدني، إن المنتدى حقق في فترة قصيرة نسبيا نجاحاً ملموساً وتقدما ملحوظاً في تنفيذ الأهداف التي رسمت في إطاره لتوفر حسن النوايا وسلامة المقاصد وجدية العمل لدى الطرفين إيمانا منهما بضرورة التعاون والتنسيق وفق نسق ومسار منظم، مؤكدا أن المملكة تشعر بالرضا لما تحقق حتى الآن من نتائج وما أحرز من تقدم وتؤمن بقدرة الطرفين على تجاوز أي معوقات اعترضت طريق الخطط والبرامج المتفق عليها في الدورات السابقة والعمل على تذليلها وتهيئة السبل للدفع قدما بمسيرة المنتدى وتعزيزه ودعمه.
وطالب الدكتور مدني، بالمحافظة على مسيرة المنتدى كنموذج ناجح لعمل مشترك منظم يجسد رغبة الجميع في المضي قدما في بناء علاقات شراكة استراتيجية تقوم على مبادئ الاحترام المتبادل والتعاون المثمر والبناء لخدمة السلام والأمن وتحقيق المصلحة المشتركة بين العرب والصين.
ونوه بالعلاقات السعودية - الصينية ونموها في المجالات كافة، وقال إن الصين أصبحت شريكا رئيسيا للمملكة مما يشكل رافدا وداعما للتعاون العربي - الصيني.
وأكد الدكتور مدني أن المملكة تدرك الأهمية الكبرى للصين ودورها المؤثر على الساحة الدولية، وتأمل في تعاون دائم ومستمر وتنسيق متواصل بين الطرفين في القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتثق أن دور الصين الفاعل على الصعيد الدولي سيسهم في دعم المواقف العربية وفي مقدمتها المطالب المشروعة للشعب الفلسطيني وحقه في إقامة دولته المستقلة وتؤكد على الرغبة الصادقة من الجانب العربي لتحقيق السلام في الشرق الأوسط كخيار استراتيجي.
وأشار في هذا الصدد إلى المبادرة العربية المتوازنة للسلام التي تستند على قرارات ومبادئ الشرعية الدولية وما قابلها من تعنت ورفض من الجانب الإسرائيلي الذي شكل عقبة في وجه محاولات تحقيق السلام في الشرق الأوسط جميعها الأمر الذي يضع مجلس الأمن الدولي أكثر من أي وقت مضى أمام تحمل مسؤولياته لاتخاذ موقف حازم يلزم الطرف المتعنت باحترام الشرعية الدولية والالتزام بتنفيذ مقتضياتها وبما يضمن حفظ الأمن والسلم في منطقتنا وفي العالم.
وبين أن الجانبين العربي والصيني يحرصان على دعم وإنجاح الجهود الرامية إلى إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى ودعم منظومة نزع السلاح ومنع الانتشار.
وأفاد الدكتور مدني، أن الاجتماع الثاني للمجلس الاستشاري لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب سيعقد في جدة الأحد المقبل.
وأكد أن الجانبين الصيني والعربي يؤيدان بقوة تعزيز الحوار بين الحضارات والشعوب واحترام الخصوصية الثقافية في إطار الاحترام والمساواة ويدعمان كل الجهود الإقليمية والدولية في هذا السياق، متحدثا بوجه الخصوص عما تم إحرازه من تقدم انتهى إلى توقيع اتفاقية تأسيس مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في فيينا عاصمة النمسا.


المصدر

الساعة الآن 02:12 PM.