منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


ما حكم وضع سلسلة على الرقبة للرجال تحمل علامة الصليب




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع




ما حكم وضع سلسلة على الرقبة للرجال تحمل علامة الصليب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
شيخنا الفاضل أحد الأخوة بعث بهذا السؤال على بريد الموقع هذا نصه :


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وجزاكم الله ألف خير .. عن كل ما تعملوه لخدمة ونصرة هذا الدين ولي سؤال واحد .. وأرجو ان اجد الإجابة عليه
س/ ما حكم وضع سلسلة على الرقبة للرجال تحمل علامة " الصليب " ..؟ هل تخرج من الملة ..؟ وما حكم إذا كانت بغير صليب .. هل مباحة أم لا ..؟ أفيدوني جزاكم الله خيراً



الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاك الله خيراً

لا يجوز حَمل الصُّلْبان ولا وَضْعها في الرّقاب ، وقد كان من هديه عليه الصلاة والسلام نقض الصليب إذا كان منقوشا .

روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يترك في بيته شيئا فيه تصاليب إلا نَقَضَه .
وفي المسند من طريق أم عبد الرحمن بن أذينة قالت : كنا نطوف بالبيت مع أم المؤمنين ، فَرَأت على امرأة بُرْداً فيه تصليب ، فقالت أم المؤمنين : اطرحيه اطرحيه ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى نحو هذا قَضَبَه .
أي أزَالَه ونقضه .

وعيسى عليه الصلاة والسلام إذا نَزل في آخر الزمان كَسَر الصليب . كما في الصحيحين .

وهذا يَدلّ على أن الصليب ليس من شريعة عيسى عليه الصلاة والسلام ، بل هو مما افتراه اليهود وصدّقته النصارى .

ومن لبِسَه جاهلاً عُلّم ؛ لأن الجاهل يُعلّم .

ومن أصرّ على لبسه بعد عِلمه بأنه صليب ، فإنه يَكفر بهذا الفِعل .
وهذا يُؤكِّد على قاعدة عند أهل السنة : أنه ليس كل من فَعَل الكفر كافر .
ويَدلّ على هذه القاعدة أدلة كثيرة ، منها :
1 – ما رواه الإمام أحمد وابن ماجه من طريق عبد الله بن أبي أوفى قال : لما قَدِم معاذ من الشام سَجَد للنبي صلى الله عليه وسلم . قال : ما هذا يا معاذ ؟ قال : أتيت الشام فوافقتهم يسجدون لأساقفتهم وبطارقتهم ، فوددت في نفسي أن نفعل ذلك بك . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فلا تفعلوا .. الحديث .

2 – ما رواه الإمام أحمد والترمذي من حديث أبي واقد الليثي رضي الله عنه أنهم خرجوا عن مكة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حنين قال : وكان للكفار سِدرة يَعكفون عندها ويُعَلِّقُون بها أسلحتهم ، يُقال لها : ذات أنواط . قال : فمررنا بِسِدْرَة خضراء عظيمة ، فقلنا : يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قلتم والذي نفسي بيده كما قال قوم موسى :
( اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آَلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ ) إنها السنن ! لتركبن سنن من كان قبلكم سُنة سُنة .


فالصحابة قالوا قولاً مُقتضاه الكفر ، ومعاذ رضي الله عنه فَعَل فِعلاً ظاهره الكفر ، إلا أن النبي صلى الله عليه وسلم عذَر أصحابه بحداثة عهدهم بالكفر والجهل .


أما الذي يُصرّ على ذلك ويُعانِد ، فإنه يَكفر بهذا الفعل .


أما الجاهل فيُعذر ويُبيّن له ويُعلّم ، كما فَعلتْ عائشة رضي الله عنها مع المرأة التي كانت تَلْبَس بُرداً فيه ( صليب ) .


وأما لبس السلاسل للرِّجال فلا يَجوز ، لأن هذا من حُليّ النساء .

وقد لَعن النبي صل الله عليه وسلم الذي يتشبّه بالنساء ، كما في صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : لعن رسول الله صل الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء ، والمتشبهات من النساء بالرجال .
وقال ابن عباس رضي الله عنهما : لعن النبي صلى الله عليه وسلم المخنثين من الرجال ، والمترجِّلات من النساء ، وقال : أخرجوهم من بيوتكم . رواه البخاري .

والله أعلم .




المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد





















تسسسسلمي وجزاك الله خيرا

جزاك الله كل خير