منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > القصص
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


رواية خنتك مع طيفك .... رواية كاملة

تلحناخمنت




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عدت لكم من جديد وبحوزتي مجموعة شيقة من القصص

ساضعها بين يديكم واحدة تلو الاخرى فيارب تنال اعجابكم



بسم الله نبدا

خنتك مع طيفك بعد ماتيقنت انك علي بعد الثرا والسحابه..
للكاتبة: ألم الظفرة
لعن م ن ق و ل ونكم

...
فجأة نادتني وصحت بي ظنون ..
ذقت في حلمن معه البعيد رحت..
أثرني سرحان في ذيك العيون..
يوم أنا بعيونها لحظة سرحت..
...

شخصيات قصتي..
سعيد 29سنة خاطب بنت عمة فاطمة ويحبها موت ..
سارة 27 سنة خاطبنها أحمد ولد عمها ..
سالم 25سنة يشتغل ويدور له على مزيونة وتطابق مواصفات اللي في بالة..
سهيل 23 سنة يدرس وما يفكر في العرس أبدا..يدرس في الكلية..
شما 21 سنة آخر العنقود..تدرس في الجامعة..وهي دلوعة أبوها..((بطلة القصة((
..............................عيال عمها.......................................... ....
عبيد 30 سنة معرس وماخذ بنت خالت شما ((مريم((
أحمد27 سنة خاطب سارة..
فاطمة 25 سنة خاطبنها سعيد..
عبد الله 23 سنة ..يدرس مع سهيل في الكلية..
عفرا 21 سنة مع شما في الجامعة..
...................................عيال خالة شما.....................................
مريم 28 سنة حرمت عبيد..
ميثا 22 سنة في الجامعة مع شلة شما..
محمد 26 سنة يشتغل.
مبارك 24 سنة يدرس مع سهيل وعبدالله في نفس الكلية..
موزة 20 سنة تدرس في الجامعة مع باقي الشلة..
...................................عيال عم شما.......................................
نورة 23 سنة في الكلية..
حمدان 21 سنة يدرس برى.. وهو أول واحد يسويها في العايلة ويدرس برى..
حمد وحمدة 19 سنة.. توأم وما شاء الله عليهم اللي يشوفهم يموت عليهم من حلاتهم.. هو في كلية الشرطة.. أما هي في الجامعة واكتملت الشلة..

يتبــــــــع

تلحناخمنت
الجزء الأول
..................
شما بنت ما شاء الله عليها جمالها غير ..طالعة على يدتها ..كانت هي أحلى وحدة فيهن.. وشما طلعت عليها.. العيون واسعات والخشم الطويل وشفايفها وبشرتها الناعمة..جسمها أوكي مخصرة ومتوسطة الطول..بنت عمها عفرا مثلها بس هي نعيمونة وايد نفس الطول ودلوعة وآخر العنقود مثل شما بس الفرق أنها ما كانت بجمال شما..
شما بنت متواضعة جدا ما تحب التكبر.. ورا هذا الجمال قلب طيب وحنون تحب الصغير والكبير ما تكره حد حتى لو أذوها ..تسامح كل اللي يغلط عليها ((قلبها كبير وايد..((
عيال عمها يحبونها وكل واحد راح يخطبها بس هي محجوزة لمنو؟؟ماحد يدري غير أبوها واللي حجزها وأبوة ((شو نحن البنات سلة للبيع عشان يحجزونا؟؟ولا لجمالنا ؟؟))..
شما وعفرا مثل التوأم كل وحدة تحب الثانية مايتفارقن عن بعض.. الكشخة والملابس والأغراض مثل الشي ..نفس التخصص في الجامعة ونفس المواد..
*في بيت بو سعيد..
شما:ألوووووو..
عبد الله:هلا..
شما:أهلين..شحالك عبد الله؟؟
عبدا لله:بخير..
شما:وين عفروة؟
عبدالله:أكيد أنت شموة؟
شما: متى نسيتني يا عبود؟؟
عبدالله :عبود فعينج..وبعدين حد ينساج؟؟..............((آه((
شما:المهم وين عفاري..؟
عبدالله:من عفروة إلى عفاري ما يصير أركدي على وحدة..
شما:لاحول ولا قوة إلا بالله..أهي وينها؟ أبغاها ضروري..
عبدالله:جبريت..عافانا الله..المهم..على ما أظن تسويلي ريوق..
شما:أوكي يوم بتخلص خلها تسويلي ضروري..بأي.
عبد الله :أوكي آنسة باي.
عبد الله يموت في شماني ما يقدر يتخيلها لواحد غيرة بس شو يسوي هذا القدر..
كان حاشر ابو شما ان ولد العم اولى بس ابوها ما رضى وما قاله منو اللي خاطبنها بيرقبون الفارس اللي مادري من وين طلع ويعلن الخطوبه وبعدها يشاورون شما واللي قاهرنه انه يحبها ف مايتخيل شما لغيرة..
بعد ساعة..
عفرا:هلا.
شما وهي معصبة: الحمد لله على السلامة آنسة عفرا..
عفرا:سوري ..
شما:عنبوه ساعة كاملة وأنا أرقبج؟
عفرا:لين ما خلصت الريوق لعبود..
شما:آها ..وشو بتسوين بعد ؟؟
عفرا:بس؟؟
شما:على شو؟؟
عفرا:قلت البنية أكيد تبغاني في شي ضروري..
شما:زهقانة واليوم الخميس لا زم نطلع مكان..
عفرا:وين يعني؟؟
شما:نروح بيت عمي بو نورة؟
عفرا:لا أحسن خلينا نروح بيت خالتج ترى مريم بتروح وبالتالي البنات كلهن بيجتمعن وبجذية نروح صوبهن..
شما:ذكية طالعة علي ما شاء الله..
عفرا:أوكي شو قلتي..
شما :ما يبغالها كلام أوكي..لا تنسين مري علي..سي يو..
عفرا:ولا يهمج..مي تو..
خط جحال أثمد في عيونها خلتها تطيح الطير من السما((وين ما شفت ولا طير))..مرن عليها وسارن صوبهم..

نبعد شوي عن أجواء البنات لأجواء الشباب الفضيعة إللي كلها كوميديا وأكشن..سهيل وعبدالله ومبارك وحمدان في ميلس بو مريم ..والسوالف والضحك اللي ما تخلص..
سهيل:عبد الله وينهم عزوز وجسوم؟
عبد الله:اتصلت عليهم وهم في الطريق..
حمدان:تلاقي عزوز مبتلش مع جسوم..
مبارك:ما شاء الله على جسوم كل هذا الأكل وما يمتن..
حمدان:صدقك..
سهيل: أقول مبارك وين شريط عرس عبيد؟
مبارك:صبر بدوره..
بعد ما لقى مبارك الشريط شغلوه وكان فيه عرس الرياييل والكل أيول سهيل وعبد الله ثنائي مرح سوالف ويولهم أيجنن ..أما حمدان وجاسم يولهم خطير الكل بيموت عليهم وما شاء الله ثنائي الله لا يفرقهم وطبعا الكل بيحبهم بس الفرق بينهم أن حمدان يسوي رجيم ألا جاسم يأكل 24 ساعة..
يدخل عليهم جسوم وعزوز..
جاسم:الله طا لعوا يولتي عجيبة أنا وحمدان و الله عجيبة..
مبارك: من مدح نفسه يباله رفسه
عبد الله:عزوز أرفسه
عزوز:دخيلك معصقل شو بيبقى منه؟؟
جاسم:حمدان يرضيك جذيه يسبوني وأنت ساكت واجعهم..
حمدان:أنتوا شبلاكم عليه ربيعي وعلى كيفه..أمدح وما عليك منهم أصلا هم ذا بحتنهم الغيرة غيرانين منا..
عبد الله:وايد شايفين عماركم..
جاسم:ألا أقول حمدان؟؟
حمدان:آمر..
جاسم:متى بترجع تسافر
حمدان:الأسبوع الياي لأن عندي أسبوع إجازة..
جاسم:عيل لا زم ما أفارجك أسبوع كامل..
سهيل:الله يعينك بتمل منه كثر ما بيجابلك..
جاسم:يا الله رجعوا يسبون الظاهر لا زم أروح عنكم..
مبارك :أسكتوا وخلونا نشوف الفلم بهدوء..
حمدان+جاسم+عبد الله:إن شاء الله..
جاسم وهو يهمس لحمدان:يا الله نطلع..
حمدان:وين؟
جاسم:نروح أي مكان..
حمدان:أوكي ..

*.........................عند البنات.......................*
اجتمعن البنات في الصالة ورحبن بشما بس ..الكل يسألها الكل يسولف معاها ..شمعنى أنا لا؟؟ما حد يعطيني ويه؟ والله أكسر بالخاطر..
عفرا: أقول موزة..
موزة: ..................
عفرا:موزة
موزة:هاه سوري كنت مندمجة مع شماني..
عفرا((هذا اللي أقوله الكل ما يعطيني ويه)):في أي تخصص دخلتي؟
موزة:في السكرتارية..
عفرا:الله وايد حلو..
موزة:عن أذنج بروح المطبخ..
وراحت ..أما اللي قاهر عفرا أن الكل يسولف مع شما حتى مريم ..الله يا زمن كان الكل يسولف معاي ومعاها والحين هي محط أنظار الجميع؟؟
أنا براويهن كلهن..
عفرا:أقول بنات..
ميثا:أييه وين داخلة في الخط؟ خلي شموة تكمل سالفتها ما علموج هلج آداب الحديث مع الآخرين؟؟
شما:ميثوة بس..
هنية صدق أحمر ويه عفرا((قفطة)) أنا أنا يا شموة تسمعين حد يسبني وتسكتين؟ بس..هذا اللي فالحة فيه؟ الله يسامحج..
طلعت عفرا عنهن صوب الحديقة اللي برى مالقت مكان غيرة..كانت الدمعة بتنزل بس مشتها قبل لا تنزل وتفضحها..قعدت على الكراسي وهي تتأمل الحديقة وتفكر بحالها واللي صار لها قبل شوي..
يت شما وسكرت على عيون عفرا..
شما بصوت خشن:أنا منو؟
عفرا: ....................
شما:سوري عفاري والله ما أقدر على زعلج..
عفرا: .........................
شما:عفروة سكوتج يقهرني ويذبحني ..بليز تكلمي..
عفرا: .............................
شما:عفروة حرام..
عفرا:هيه ما قلتي لهن حرام..
شما:أنا الصراحة أستحي من ميثا وما أقدر أرد عليها..
عفرا:ولو وبعدين أنا ما سويت شي غلط كنت أبغى حد يسولف معاي ..وبعدين أنا مش أختج وتوأم روحج؟؟
شما:طبعا وهذا شي مؤكد..
عفرا :ترضين حد يهزئني؟
شما:لا..
عفرا:خلاص عيل لازم أزعل..
شما:أوكي..وهذي بوسة..(وتحبها على سطارها(
عفرا:جذيه خلاص رضيت..
في مكان ثاني كانت عيون تراقب هذا الجمال الساحر الطفولي (الله ما حلاتها والله تجنن من ونحن صغار كنا دوم نلعب ويا بعض وكل ما يضربها حد أروح وأدافع عنها ..أحبا يا ناس ودي أفضح شعوري بس(
حمدان:السلام عليكم..(عفرا تغشت أما شما لا (ولد خالتي وكيفي))..
شما+عفرا:وعليكم السلام..
حمدان:شحالج شما؟
شما:بخير..الله يسلمك..وأنت؟
حمدان:ما أشتجي باس..
شما:عيل نخليك..بندخل داخل..
حمدان:الله يحفضج..
حمدان خلاص وصل حدة وده يروح ويمسك أيدينها ويقولها أنه يحبها بس في أشياء ما تخليك تسويها وبعد غيبة طويلة أخيرا شفتها (ربما صدفة خير من ألف ميعاد)..
عفرا :شموة..منو هذا؟
شما:حمدان ولد خالتي..
عفرا:ما زينة الصراحة مزيون..
شما :الله يهنيج فيه ..
عفرا:ليش تقولين جذيه؟
شما: ما أدري بس..
على الساعة 10 بالضبط رجعت شما وعفرا كل وحدة على بيتها أما عفرا كان التفكير شاغل بالها ((آه والله أنه حلو ليش شموة قالت جيه أصلا لازم تحب يديها مجلبه على جماله بس في شي محيرني ليش ما سلم علي؟ معقولة لهدرجة أنا قصيرة؟؟ المهم.. فديت ه))
من هذا اليوم بدا ينولد حب يديد في قلب عفرا مع أنها أول مرة تشوفه بس (حب من أول نظرة) بس هل بيبادلها الشعور نفسه؟ وشو بيستوي بها؟؟

*.............يوم الجمعة........................*
الكل قام يتسبح لصلاة الجمعة وقامت شما وحطت الدخون لأخوانها وهي قاعدة تغني (أبعد وخليني لمحمد المازم) (ترى صوتها فضيع) ودخل عليها سهيل وهي في المطبخ..
سهيل:الله على الآنسة قاعدة تغني..
شما:أهلين بسهيل..
سهيل :عنبوه اليوم الجمعة الناس تقرى قرآن وتسبح وتستغفر ربها وأنت العكس تغنين؟؟
شما:طرت على بالي وغنيت غصبن عني..
سهيل:أوكي خلصي وهاتي المدخن والعود ترى بتفوتنا الصلاة..
شما: من عيوني لو تطلب عيوني حبيبي وحبك بقلبي جنوني..
سهيل: أستغفر الله أستغفر الله..
بعد دقايق خلص الدخون وطلعت صوبهم في الصالة لقتهم قاعدين يسولفون في سالفة العرس واستغربت..
شما:شو السالفة؟؟
سهيل:عيوز مخالفة..
الكل:ههههههههههههههه..
شما: لا عاد صدق..
سعيد:أفكر أقدم عرسي وعرس سارة..
شما: الله بيكون عندنا عرس..
سالم:طالع جنها مستقطعة أول مرة تشوف عرس..
الكل:هههههههههههههههههههه. .
شما:الله يسامحكم أعبر عن فرحتي..
سهيل:أكيد تبغين الفكه من سويرة عشان يفضى البيت لج بس حامض على بوزج بقعد لج عضم في البلعوم..
شما:بسم الله عليك سهيل شبلاك قلبت علي مرة وحدة؟
سهيل:أمزح وياج أنت مول ماتستحملين حد يمزح معاج؟
*يدخل عليهم أبو سعيد*
بو سعيد:أنتوا للحين ما خلصتوا؟
سهيل :الله يهدي شموة من الصبح وأهي تسولف جنها عيوز صارطة مسجل ..
شما:هاه..أنا عيوز؟والله يجذب..
سالم:شو يجذب أقولج هاتي العود وأنت قاعدة تسولفين ..
سعيد:حتى أنها نست أتيب المدخن بكبرة..من كثر سوالفها..
شما: 3ضد 1 أوكي الله يسامحكم من أخوان..
بوسعيد:عن الهذربة الزايدة صدقهم عيوز..
الكل:هههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههه هههههههه.
شما:حتى أنت أنتقلت لك العدوى؟الله يسامحكم..
(توها بتروح أونها زعلانة..(
بو سعيد:أفا يا بنت محمد..زعلج ما يهون علينا..آسفين ..الحين الكل بيراضيج..
وقام الكل من أخوانها وتأسفلها ..استانست شما وبعدها طلع بو سعيد للصلاة وهي قعدت..
سهيل:شماني..فديتج كويلي سفرتي..
سالم:وبتلاقين نعالي اليداد في الكبت هاتيهن..
سعيد:وبربوشتي في الحجرة بعد هاتيها..
شما:آسف ة..
ركضت لين الدري وطلعت لهم لسانا وسوتلهم حرة ..عصبوا عليها وركضوا وراها أما هي أسرعت لغرفتها وقفلت الباب وراها..
سعيد:طالع الهبله تتحسبنا بنروغها؟؟يهال نحن؟؟
سالم:أصلا هي ياهل أنا رايح أيب نعالي..
سهيل:عن الأستهبال يالله بيصلون عنا..
بعد ما خلصوا حايتهم وصلوا للدري توهم بينزلون ألا يسمعون صريخ شما..وتطلع لهم وهي خايفة..لوت على سهيل لأنه كان أول واحد جدامها..
سهيل:بسم الله عليج شبلاج؟
سالم:طالع ويهها جنها شايفة جني ههههههه..
سعيد: شموة بلاج؟
طلعت لهم سارة والكل زعق..
الكل ما عدى شما: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآ..
سارة:بسم الله عليكم شبلاكم؟
سعيد:أهبي هباج الله شو هذا على ويهج؟
سارة:حاطة ماسك..
سهيل:ماسك فعينج زيغتي أختج..
سالم :أنت الصادق زيغتنا كلنا..
سارة:شو فيها؟أحافظ على جمالي ..
شما:وما عرفتي غير حمامي؟طلعتي جنج يني؟؟
سهيل: ما رحتي حمام سالم؟؟
سالم:فاضي أنت والله أن رحتي حمامي يا ويلج أنا ما أحب الخياس..
سعيد:يالله ترانا والله تأخرنا عن الصلاة..
وطلعوا واحد ورى الثاني أما شما من عقب ماهدت من الخوف"تراها خوااافه وااايد"قعدت تسولف مع سارة لين الصلاة وراحن يصلن..

مرت الأيام والكل منشغل..اللي في شغلة واللي في دراسته وكل خميس يجتمعون في بيت بو مريم بس غريبة أن عفرا ما صارت تروح صوبهم بعذر الدراسة أو الامتحانات ..

في الجانب الآخر ..جاسم كان متوله على حمدان بالحيل وكل ما يتصل عليه ما يرد..فاتصل على سهيل..
سهيل:مرحبا الساع..
جاسم:مرحبتين هلا والله..
سهيل:هلا بجسوم..
جاسم :هلا بك..شحالك؟
سهيل:بخير وشحا لك وشحال هلك؟
جاسم:كلهم بخير وعافية ألا بغيت أسألك ..
سهيل :تفضل..
جاسم:ما كلمت حمدان؟؟ولا أتصل عليكم؟
سهيل:لا ما أدري..
جاسم:أها..
سهيل:بسألك عنه ..ترانا كلنا هنيه في ميلس بو مريم كالعادة تعال أنت ولا تنسى عزوز..
جاسم:أوكي الحين بني..باي..
سهيل:باي..

*.........في بيت بو مريم وخاصة عند البنات.....................*
موزة:شماني..عيل وين عفروة؟؟
شما:قلت لها أتي بس هي شوي تعبانة..
ميثا :والله لا عت جبدي أبغى شي يسليني..أو نروح مكان..
موزة:اصبري لين عقب الامتحانات وبنطلع..
شما:صح راجعتن للامتحانات؟
ميثا:أنا مالي نفس لشيء ..
موزة:الله يخليج حاجة الكتب حج..
شما:أنا درست بس أحس أني ناسية كل اللي در ستة..
ميثا:ما شاء الله عليج بنت محمد بدون دراسة تأخذينA ..
شما:الله وأكبر عليج بتا كليني..
ميثا:ما شاء الله..
موزة :أتذكر أني موصية مبارك أييب فلم هندي..
شما:أوكي روحي هاتيه..
نزلت موزة ولقت مبارك وسألته وقالها أنة في السيارة وعطاها السويج وراحت أتيبه ونسى يقولها أن ريايل في الميلس..الكراجات مب بعيدة من البيت بوايد بالعكس متوسطة المسافة للبيت وهي تدور الشريط طبعا مشغلة الليت طلع ريال من الميلس رايح للكراجات وهو يسولف في التلفون ويضحك يعني شكله طاير من الفرحة ..ما عرفت شو بتسوي تمت قاعدة بمكانها قرب ماكان يشوفها أبتسم وآه من بسمته تسوالها ساويه ..لف فجأة شاف حد في السيارة يت عينة في عينها استحت..
((شفتها ونسيت نفسي من أكون..
ما أقدر أوصف شعوري لو شرحت..
شعرت ما بين عقلي والجنون..
وأقطعتها هتان من حبي أسترح..((
سكت تم واقف بمكانة حس بشي في قلبه.. ويهها البريء شكلها وايد وايد وايد طفو لي المكان كان مظلم شوي سمع حد يناديه ((جسوم وين رايح؟؟)) بندت الليت وهو رجع عشان ما يسبب أي إحراج لمبارك ولهاي البنت..موزة حمدت ربها أن مبارك ما شافها ولا راحت فيها هال مرة (بس والله مغامرة وفي نفس الوقت حلوة) وبعد ما دخلوا للميلس راحت للبيت وهي تركض..
حمدان في التلفون: جسوم الله يخسك وين رحت؟
جاسم: هنية بس كنت أ....أ.... أدور نعالي..
حمدان: أوكي أخليك سلم على اللي عندك..وبحاول أتصل عليك مرة ثانية مع أن امتحاناتي قربت وما في وقت أكلمكم باي..
جاسم:سلام يوصل باي..
قعد جاسم يفكر في البنت اللي شافها تأكد أنها من أهل البيت يعني أخت مبارك أكيد آخر وحدة لأن ما حد أصغر عن مبارك ألا وحدة..(معلومات سابقة(
مبارك:هييي وين سرحت؟
جاسم:عند حمدان..
مبارك:شو أخبارة؟
جاسم:يسلم عليكم أخليك..باي برجع البيت..
مبارك:تو الناس تعشى عندنا؟
جاسم :لا أحس راسي يعورني وأريد أرتاح شوي..
مبارك:على راحتك..
جاسم:عزوز يا الله قم الله يخسك من متى قاعد تاكل؟
عبد العزيز:الله أعلم اللي ياكل ولا يشبع..
جاسم:يالله برجع البيت ..
عبد العزيز:عدنا ما تعشينا..
جاسم:لا وبعد تفكر في العشاء بعد هذا الأكل كله؟ قم لا أحذفك بالهلنعل.
عبد العزيز:يالله ياي وراك..تصبحون على خير ..
الكل:وأنت من أهل الخير..

تلحناخمنت
**الجزء الثاني**
أعرفكم على جاسم وعبد العزيز..
عبد العزيز هو أكبر واحد في عايلته بعد وفاة أبوة..عمرة 23 سنة مع عبدالله يشتغل في شركة أبوة.. وبعدة جاسم 21 سنة.. في الكلية وفي نفس الوقت يساعد أخوة في الشركة.. بعدة أمل 19 سنة..في الجامعة..وبعدها أسما 17 سنة..وبعدها سلمى 13 سنة..وآخر العنقود..سعود10 سنوات..
جاسم أول ما وصل على طول راح لغرفته كان يفكر في البنت اللي شافها..
((أول مرة أحس بشعور أتجاة وحدة ..مع أن بنات خالاتي وخاوالي جدامي.. ولا أحس بشي أتجاههن؟ ليش هي بالذات؟ لا يكون اللي في بالي؟ لا مستحيل؟؟ ما أريد أحب لو شو.. أمي ماراح تخليني آخذ غير (رغد) بنت خالي على قولتهم جاسم لرغد ورغد لجاسم..من ونحن صغار الكل يقول جذية))..
سمع صريخ في الصالة وطلع يشوف شو اللي مستوي..
جاسم:خير شو صاير؟
أسما:سلامي تقول أني أنا اللي كسرت لعبتها ولكن سعود هو اللي كسرها..
سعود:جذابة أصلا هي غيرانة من سلمى وكسرت لعبتها..
أسما:جذاب والله ما كسرتها وأصلا ليش أغار أنا بنت كبيرة وأعرف..
أم عبد العزيز:خير أصواتكم واصلة لي لغرفتي؟
سعود:أميه..أهي أهي (يصيح)أسما كسرت لعبة سلامي وهي تقول أنا تراها تجذب..
أم عبد العزيز:أسما..صدق أنج ياهل تجذبين؟أنا علمتكم على الصدق ..أمحق من مذهب لج..
أسما:أميه والله يجذب..
أم عبد العزيز:جب ولا كلمة أقول أنقلعي غرفتج ويا ويلج لو ضايقتي أخوانج..
وتطلع أسما والدموع على خدودها ..
جاسم:أميه ما كان لازم تسوين هذا كله الحين أنت تعرفين منو الصادق من الكاذب؟
أم عبد العزيز:أكيد سعود لأن ألعابه عندة ومستحيل يكسر لعوب أختة..
جاسم بصوت حازم وعالي:سعود قول الصدق ما حد بيضربك ولا بيقولك شي..
سعود خاف وقال :سلامي البارحة شلت فلوسي وأنا كسرت لعبتها هي ليش تشل فلوسي؟
جاسم:شفتي؟ سعود يا حبيبي مرة ثانية خبر أمي ولا أنا ولا تسوي مرة ثانية جذيه زين ..ترى الجذب يودي النار وأنت ريال..صح؟
سعود بكل ثقة:هيه ريال..
جاسم:خلاص روح العب أنت وسلامي وبعدين تأسف من أسامي ..
سعود:بس هي ضربتني..
جاسم:لأنك جذبت والجذب مو زين..
سعود:إ ن شاء الله ..
أما أم عبد العزيز ما عليها فهي تحب سعود أكثر شي وهي مدلعتنه مع أنة ولد يسمع الكلام بس كثر الدلع يخرب الياهل..
جاسم شخصية قوية في البيت الكل يسويلة ألف حساب عشان جذية أعترف سعود بسرعة لكن حن قلبه على أسما اللي طلعت تصيح.. أقرب وحدة له في البيت هي أسما يحبها موت مع أن أمل بعد يحبها بس أسما هي اللي أقرب له.. راح لغرفة أسما لقاها داسة راسها تحت مخدتها وهي تصيح على شبريتها..دخل عليها وقعد عدالها..
جاسم:أسومتي.. خلاص لا تاخذين في خاطرج تراة أعترف وأمي درت أنة هو اللي كسرها..
أسما:أصلا لو أبوية عايش جان ما تدلع كل هذا الدلع (هي وايد متعلقة بأبوها كانت أقرب له من بناته وبعد وفاتة أتعلقت بجاسم..وصار هو اللي تحبة وطبعا تحب عبد العزيز بس هو نادرا ما يكون في البيت بسبب شغلة) أمي كل يوم تواجعني بسببه كل يوم تصرخ علي أحس أنها بدت تكرهني وتحبة أكثر عني..
جاسم:لا تقولين جذية مستحيل أم تفرق بين عيالها.
أسما:لا فيه أمي كل يوم تلوي على سلامي وتسألها عن المدرسة أما سعود كل اللي يبغيه موجود وأوامرة مطاعة والله ما أحب أعيش معاهم..
جاسم:أسامي لا تبالغين وايد هذيلا مهمن كانوا أهلج ولازم تحبينهم وتطيعين أوامرهم أسوم بيي يوم وبتعرفين أو بتفهمين قصدي ولازم تضحين بنفسج للآخرين أهلج فوق كل شي..
أسما بدت تقتنع:يعني لازم أدوس فوق قلبي وأخلي الكل يتأمر والكل يعتبرني مثل الخدامة في ها لبيت مع أنك ما قصرت يايب لنا الخدامات؟؟
جاسم:أنا ما أقول دوسي على قلبج لا بس عاملي غيرج بطيب وبهداوة الكل بيعاملج مثل ما تعاملينة..
أسما:يعني مثلك؟
جاسم:ليش كل ها لصفات فيه؟
أسما: على راي حمد العامري (بك الأوصاف ربي مكمانك..جمال وخلق والطبع السنوعي(
جاسم:الله صح لسانج..
أسما:جاسم تدري بقولك شي بس..
جاسم:شو..
أسما:في مرة حد قالك أنك إذا حطوك على الجرح يبرى؟
جاسم:لا بس اللي قالتلي أياة وحدة مزيونة..
أسما:علينا ها لحركات لا يكون وحدة من بنات الشركة؟؟
جاسم:لا وحدة أسمها أسامي الحلوة..
أسما:جاسم والله أحبك..
جاسم وأنا بعد يالله عشان خاطري لا تزعلين ترى ما يهون علي زعلج..أوكي..
أسما:من عيوني ما بزعل..
وبعدها باسها على خدها ورجع لغرفته ولا زال يفكر فيها..ما له حل غير أمل راح لغرفتها ودق الباب (أمل غرفة بروحها أما أسما وسلمى مشتركة(
أمل:تفضل..
جاسم: شو قاعدة تسوين؟
أمل:توني بخلص دراسة ..تعبانة وباجر علي أمتحان..
جاسم:بالتوفيق..
أمل :آمين..
جاسم: بغيت أسأ لج..
أمل :خير؟
جاسم:عندي ربيعي أسمة مبارك سلطان مبارك..عندة أخت في سنج؟
أمل: موازي فديتها..
جاسم:شو؟
أمل:أوه سوري أعرفة مبارك أخو ربيعتي موزة..
جاسم:وأنت شودراج فيه؟
أمل :ذاك اليوم رحت صوبها..وعزوز وداني ولقى مبارك.
جاسم:أها..
أمل:ليش تسأل؟
جاسم:لا أهو ريال والنعم فيه قلت يمكن تعرفين حد منهم وبس أسأل فاضي وما عندي شغلة..
أمل:أها..
جاسم:عندها خوات غير ولا؟
أمل:وحدة معرسة والثانية أكبر منها 2 أو 3 سنين..
جاسم:أوكي حاس عمري تعبان وودي أرقد تصبحين على خير..
أمل:وأنت من أهل الخير..
من ذاك اليوم عرف شو أسمها مع أنة قال خلاص ما يبغى يفكر فيها خير شر بس شي بشدة لها وده يروح مرة ثانية ويلاقيها..وده يوقف جدام أمة ويقولها أنة ما يبغى رغد هي بنت والنعم فيها بس ما يحبها.. كذا مرة يروح بيت خالته عشان يسولف معاها ويعرف تصرفاتها وحياتها بس ما يقدر هو نفسه ما يتقبلها ومن دخلت موزة حياته قلبت علية حياته..
.................................................. .....
مرت الأيام بسرعة ويت الامتحانات.. الكل ألتهى فيها حتى أن البنات ما قامن يجتمعن مثل قبل وخاصة عفرا وشما (مع أنهن نفس المحاضرات يعني نفس الامتحانات) صارت ما تروح صوب شما ولا تسأل عليها وتبخل حتى باتصال ولا افتكرت فيها..أما شما العكس..كانت تسأل حرمت عمها اللي هي أم عفرا عنها وعن أحوالها قالت أكيد هي منشغلة بسبت الامتحانات..وقعدت تفكر في نفسها..الحين بعد الامتحانات بتعرس سارة يعني بتم بنت وحدة بين أخوان ولا حد يسولف معاي أخواني ما قصروا بس لازم أخت لي وعفرا آه لو هي تدري بحالي هل بتحن لي؟ ولا هي أصلا ما تفكر فيه ولا أطري على بالها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
كل ها لأسئلة في بالها متى بتلاقي أجوبتهن؟الله أعلم.
......................................
مرت أيام الامتحانات طويلة على الكل وأكثرها على شما ..آخر يوم امتحان
دخلت شما البيت وكعادتها تغني وأكيد هال مرة من الفرح آخر يوم.. تغني قصيدة سمعتها من FM وسجلتها وعاد قعدت تلحنا وتغنيها
لمت نفسي ولا مني وقتي
معاك
اشتكي من هم وابكي
من الم
يا خطاي اللي توافق
مع خطاك
لا سلم حبي ولا حبك
سلم
أنت أعز الناس ما تجهل
غلاك
معتقد هالحب ياتي
من عدم
كل ما مروا علي هذا
وذاك
كلهم لا شي وأنت بس
المهم..
كان سهيل قاعد في الصالة يتابع الأخبار..
سهيل:الله مازين هالصوت..حتى نانسي عجرم ما تي عدالة..
شما:أحم أحم..
سهيل:أشوفج اليوم فرحانة؟
شما:وعساه دوم..
أم سعيد:مبروك أكيد خلصتي امتحاناتج؟
شما:هيه..الله لازم اليوم نروح مكان..
سهيل:أوكي بوديج بشرط..
شما بلهفة :شو هو؟
سهيل:غنيلي أي أغنية ..
شما:بس؟من عيوني..
سهيل:تسلم عيونج..
شما:أمممممممممم..
سهيل:يالله عاد غني..
أم سعيد:آمروا بالمعروف وأنهوا عن المنكر وأنت عندك العكس خلها تقرالك قوران بدال هالغنى اللي ما وراه فايدة..
وراحت عنهم للمطبخ تامر وتنهى على الطبابيخ..
سهيل:ذليتيني عاد غني..
شما:أوكي ..خل الأغنية تطلع..
سهيل يستهبل:وينها في أي حجرة بطلعها..
شما:لا قصدي خلها تطلع من بالي..
سهيل:يالله عن الفلسفة الزايدة غني وأنا أخوج..
شما:أستعد..
سهيل:سباق أهو؟
شما:ههههههه..حرام عليك ..
سهيل: غني بلا دلع بنات..
شما:رحت يم الطبيب اللي يداوي الجروحي..
قال جرح المودة ما يسر الدوا به..
قلت قلبي تكلف يا الطبيب النصوحي..
قال طبه مع اللي ولعة وأشتقابه ..
سهيل يصفق:الله عجيبة والله رهيبة أختي ما حد مثلها..
شما:يا لله عاد الحين تكشتني..
سهيل:وين تبغين؟
وتدخل عليهم سارة..
سارة:طالع أخواني شو قاعدين يخططون ولا قالوا نشاور سارونة ولا نخبرها؟؟كأني بنت البطة السودة؟؟
سهيل:أوة أنت الكل في الكل يا العروس..وين تبغين تروحين؟
سارة:أي مكان..
شما:أبغي أروح البحر..
سارة:لا بسمر..
شما:والله كيفج تبغين تروحين يالله ولا أضربي راسج على الساس أصلا سهيل حاط شرط وأني أنا اللي أطلب المكان و بس..
سارة:شوي شوي عليج..
وتدخل عليهم أم سعيد:أسمعكم بتروحون مكان؟
سهيل:والله البنات يبغن يروحن البحر ويعزمنج..
أم سعيد:هيه والله من زمان مارحنا البحر خلنا نعزم حريم عمومك..
سهيل:إن شاء الله بس تزهبن..بعد ساعة تقريبا بنروح..بأي..
شما وهي طايرة من الفرحه:الله...ب أي....
الكل راح يرتب الأغراض وتذكرت شما عفرا وقالت على الأقل بتصل عليها وبعزمها عشان تروح معانا..
عفرا:ألو..
شما:أهلين
عفرا:..هلا
شما:داين ومن حقي أدينك يامسهر عيني خيالك كل ما اتصلت وقلت وينك اترد روحي بتصالك..
عفا:فديتج والله ولهت عليج
شما:وين يا القاطعة؟مول ما تتصلين..
عفرا:سوري انشغلت
شما:المهم أعزمج على البحر
عفرا:الله منو بيوديكم
شما:طبعا أخوي عمري وحياتي سهيل..
عفرا:ومنو بعد بيروح معاكم؟
شما:الكل ..
عفرا :أوكي ..
شما:يالله جدامج ساعة..
عفرا:إن شاء الله..
الكل راح والحين بقولكم ترتيبهم كالتالي..
عبيد وحرمته وفاطمة في سيارة..
سهيل وشما وسارة وعفرا..في سيارة..
سالم وأم سعيد والأغراض في سيارة..
الجو كان رهيب فضيع ما أقدر كيف أوصفة ..السما مغيمة والبراد ماله مثيل..أما في سيارة سهيل هي اللي فيها السوالف والأغاني والمتعة الحقيقية
سهيل:عفاري..
عفرا:نعم..
سهيل:بلاج صاخة؟ ما تسولفين؟
عفرا:قاعدة أسمعكم..
سهيل:شو رايج تسوقين؟
عفرا:لا دخيلك ما أحب..
سهيل:والله حلو..
شما:أنا ما عزمت علي..
سارة: دزت فيس من طبايع التيس..
شما:.........
سهيل:أفا..خلينا نوصل وبخليج تقحصين عليهن ويل..
شما:عدك ما تطنزت أنت بعد..
سهيل:يوه قلنا آسفين..
لحظت صمت..
عفرا:سهيل ممكن تشغل FM؟
سهيل:آمري واطلبي أنت ..
شغلة وطلعت أغنيت قمرهم كلهم لأصالة..طبعا سهيل يحب أغاني أصالة قعد يغني معاها أونه إهداء لشما الزعلانة..وكانت عفرا قاعدة وراه حط المنظرة عليها وقعد يغني(( نظراته توحي بشي بس بس ما أعرف شو قصدة ))لفت عفرا ويهها للدريشه وقعدت تفكر..
لا يغير قلبك منهم ولا ينشغل بالك بهم............
لوشفت في كوني نجوم أنت قمرهم كلهم...........
بعد السوالف والضحك وصلوا ونزلن الأغراض أما سهيل راح ينزل دراجة البحر عشان يلعبون عليها..فرشوا الزولية وحطوا دلال القهوة والشاي..
سهيل:شموة..
شما:هلا
سهيل:هاتي دبة البترول ورى في الدبة..
شما:أوكي..
عفرا:غريبة ما فيها بترول..
سهيل:لأنا من زمان ما يينا البحر عشان جذيه هي خالية..
شما:دوك..
ساعدت شما سهيل في صب البترول عفرا تمت تطالع سهيل وتدقق في كل حركة له يوم يسولف ويضحك ويزعل ويفكر آه عاد خوزوا عن الدرب إذا قعد يفكر شكلة يجنن ما أقدر كيف أوصفة وهو يفكر عيونه خشمه لحيته وكل تعابير ويهه تجنن..حست بشي في قلبها بس قالت ها مش حب هذا إعجاب أما اللي أحبه هو حمدان..فديته..
سهيل:منو بتركب أول وحدة؟
سارة:أنا.
شما:لا أنا طبعا..
سهيل:مستقطعات؟لا الضيفة أول..
عفرا: أنا؟؟ لا أخاف أركب بروحي..
شما:بركبج وراي..
سهيل:لا أنت متهورة أخاف تغرقينها..
شما: أها وأنت مش خايف علي؟
سهيل: أ ..أ..خلاص ركبيها بس لا تسرعين أوكي..
شما: أوكي..
بعد ما تجهزن البنات راحن صوب الدراجة في أول البحر طبعا لازم يتشلحن شموة لابسة صروال دقة أما عفرا وسارة لابسات أسترج..
ويحاولن أنهن مايخرسهن الماي عشان ما يمرضن وراهن عرس سعيد وسارة..

*****عند الحريم****
فاطمة وسالم وأم سعيد كلهم يسولفون فشافت أم سعيد صروال الدقة على شموة..
أم سعيد: الله ..ها طالعوا الصروال ما زينة هب صراويلكن الحين كل واحد أشين عن الثاني..
سالم: أكيد بتمدحينة لأنه موضة أول ..
فاطمة: ألحين كلنا حضرين ما بنتم بدوين ..
أم سعيد: يعلكم تفدونهم البدوين..

أما السيد عبيد ومريم كانوا يتمشون بعد ما ملوا من القعدة ..كان ماسك يدها بحنيه كل شوي يلف صوبها يتأملها كأنه أول مرة يشوفها..
ويهها الدائري خدودها الورديات شفايفها الصغار خشمها المتين ماكان مناسب ويهها بس غصب عنة حبها لجمالها الساحر اللي للحين ما تخلى عنها..فتح الموضوع..
عبيد:عيوني..
مريم (سرحانة..(
عبيد:مريومتي.
مريم:لبيه..
عبيد:في شو كنت سرحانه؟
مريم:ولا شي(جذابه(
عبيد:للحين مصرة؟
مريم:على شو؟
عبيد:أنج ما تحملين؟
مريم:شو ياب الموضوع في بالك؟
عبيد:بنسافر وبتتعالجين وبتييبين عيال وبتترسين لنا البيت والله في خاطري بنت تشابهج (ولف للبحر) وبسميها..شوق عبيد.. الله أسم حلو صح؟
لف عبيد صوب مريم اللي تفاجأ بأنه جرحها من دون قصد كانن الدموع حايرات في عيونها خلاص ما قدرت تستحمل كل هذا الضغط الكل يكلمها في هذا الموضوع الكل يعاتبها الكل يقولها إذا ما حملتي بيعرس عبيد أكيد لأن كل ريال جذيه إذا حرمته ما تييب عيال يعرس عليها أو يطلقها..وياخذ غيرها..
انفجرت تصيح أول ما شافها ما أستحمل ضمها لصدره ربت على كتفها باسها على يبهتها ..
عبيد:مريومتي آسف..والله آسف..
مريم: ...
عبيد:خلاص أنت تكفيني عن العيال كلهم.. بس عندي ياهله وحدة اللي هي أنت.. أرجوج لا تاخذين في خاطرج..
مريم تهدي شوي:أصلا أنا مستحيل آخذ في خاطري عليك بس عبيد أبغاك تعرف أني أتعذب كل ما أشوفك تفكر في العيال وتقول إذا يبتي ولد بسميه فلان وإذا بتي بنت بسميها فلانه أحس بالذنب أني أنا اللي حرمتك منهم ..بسألك سؤال أرجوك جاوب علي بصراحة أوكي..
عبيد:أكيد..
مريم:أنت ما فكرت.................ما فكرت..........
عبيد:أفكر في شو؟
مريم:أنك تعرس؟
عبيد:ش و؟مستحل أصلا يطري على بالي أنت عمري وحياتي وما أبا حد سواج أصلا لو ألف العالم كله ما ألاقي وحدة بمثل أوصافج.. أنت عمري وحياتي وقلبي ولو شو يصير ما آخذ وحدة غيرج..
مريم: بجوابك هذا طمنتني..والله كنت شاله هم في قلبي أنت تعرف قدر حبك في قلبي أنت دنيتي شو بيصير بي إذا رحت عني أو تخليت عني أكيد أختار الموت ولا أشوفك تبتعد عني..
عبيد:فال الله ولا فالج أصلا لا يمكن أتخلا عنج..
ضمها لصدره مرة ثانيه عشان تطمن أكثر ..كانوا بعيد شوي عنهم عشان ياخذون راحتهم ..

نرجع للبنات..بعد ماخذلهن كمن لفة رجعن للشاطي نزلت عفرا أولا لكن شما كانت حاطه ريلها على كندورة عفرا وتخرطفت وطاحت في البحر..
شما:ههههههههه
عفرا:آه برد..الله يسامحج ليش شو سويت تعقيني؟
شما:والله ما كان قصدي..هههههههههههههههههههه هههههههههههه
عفرا:أضحكي أصلا لوما خوفي عليج من المرض جان الحين عقيتج..
شما:آسفة والله سوري..
عفرا:آتشو..
شما:ههههههههههههههه..
بعد ما نزلن راحن صوب سهيل وسارة اللي كانت ترقبهن عشان إيي دورها وكانت فاطمة ياية من بعيد وراحت مع سارة..سهيل كان ملتهي يشغل FMفي الراديو ..
سارة:الحمد لله على السلامة يوم خلصتن ..
واحت عشان تلعب وما لاحظت على عفرا..
سهيل:عفروة شو اللي مخرسنج؟
عفرا :شموة اللي خرطفتني..
سهيل:غربل الله عدوج يا شموة بتمرض البنيه
شما:والله ما كان قصدي..
سهيل:يبتي معاج ثياب؟
عفرا:لا..
شما:بروح أدور إذا حد ياب ثياب خليج هنية..
وراحت شما عنهم هي كانت قاصدة تبغيهم يكونون بروحهم تحس أن سهيل بدى يكن شعور لعفرا يعني أكيد يحبها..(لأنها لاحظت حركتة في السيارة (
لاحظ سهيل بوجود بقعت دم على يدها وبغى يموت ..
سهيل:عفرا شو هذا؟
عفرا:ها.. هيه يوم طحت كانت حصاة عدالي فطحت عليها وضربت يدي..
سهيل:هاتي أشوف..
عفرا( مستحية): لا عادي ما تعورني..
سهيل:لا لازم أشوفها يمكن يكون الجرح عميق..أشوف الدم يصب بغزارة..
عفرا:لا بغسلة بالماي وبمشه بالكلينكس..
سهيل:لا والله أنج تخليني أشوفة..
بعد ما حسرت يد الكندورة شاف الجرح ما كان عميق بس لازم يبالغ راح وياب لها الماي وعنده شال وردي حاطنه على منظرة السياره وهذا الشال غالي عليه وايد لأنه من عند ناس غاليين على قلبه..
مش الجرح بالكلينكس والماي وبعدها طواها بالشال..
عفرا :مشكور..
سهيل:هذا الواجب يا الغالية..
عفرا:ليش تعبت عمرك؟ما كانت تعورني..
سهيل:علي؟شفتج كنتي بتصيحين كل ما أدق الجرح يعورج..
عفرا:لا تبالغ..ما كنت بصيح..
سهيل:..أكيد كان يعورج..
عفرا:هيه..
لحظت صمت..
الآنسة شما كانت تشوف هذا كله وهي فرحانة ودها أن عفرا تحس بسهيل..
شما: لقيت فطوم يايبة كندورة..أونها بتتسبح بس غيرت رايها (جذابة فطوم مع سارة تلعب على الدراجة(
سهيل:هي عروس وين يايه تتسبح ؟ولا بعد في البحر..
شما:عقبالك لين ما نلقى لك عروس..(ولفت صوب عفرا)ولا يمكن العروس موجودة بس ما شفناها..
عفرا استحت من هالموقف وراحت تبدل ثيابها..
سهيل:وأنت يا الدبة شو قصدج بالعروس؟؟
شما:القصة مفهومة..الحب باين من عيونك..
سهيل:أي حب ؟وبعدين حرام نهتم بالضيوف؟؟
شما:هاي مش ضيفة هاي بنت عمك وبعدين ما قد شفتك مهتم ببنت كل هذا الاهتمام حتى أنا ما بتهتم فيني جذية.. ..
سهيل: أسميج بنت محمد عرفتيها عال الطاير.
شما:يعني كل ظنوني صح في صح؟؟
سهيل:صح ويا ويهج..
هنية الفرحة ما وسعت قلب شما ضحكت ظحكة الكل سمعها ولوت على سهيل اللي استغرب من تصرف شما وبعدها راحت صوبهم..ولقت عفرا عندهم ..

**في بيت بو نورة..*
حمدة وحمد كانوا يسولفون في الصالة ودخلت عليهم أمهم ..
حمدة :أماية أتصل على بيت عمي بو سعيد وما حد رد علي..
أم نورة: كلمتني أم سعيد وقالت أنهم راحوا البحر..
حمد:ما عزمونا نروح معاهم؟
أم نورة:أنتوا تأخر توا في ييتكم وقلت لهم يروحون..
حمدة:والحين يينا خلي حمد يودينا..
حمد:يا الله أنا جاهز..
حمدة:فديت أخوي اللي دومة جاهز..
أم نورة:أخاف يتصل حمدان وماحد في البيت تراة من زمان ما اتصل..
حمد:أمايه ..حمدان متصل على جاسم وقالة يقولنا أنه مشغول ومتى ما فضى بيرجع للبلاد إن شاء الله بس ما بيتصل لأنه مش فاضي..
حمدة:فديتج أماية لا تقولين لا..
أم نورة:أمري لله يالله..
حمدة:آه فديتج والله أنج أحلى وأغلى أم في العالم..

**في البحر..**
بعد ماخلصوا عبيد ومريم من سوالفهم رجعوا عندهم وقعدوا يسولفون كانت الساعة حوالي 12 وشوي يشوفون سيارة حمد..
أم سعيد:يا مرحبا..بحمد..
حمد:يا مرحبابج..شحالكم؟
الكل:بخير..
حمد:الله سهيل يايب دراجة البحر؟
سالم:هيه..
حمد:بروح ألعب عليها..
سالم:خلني أروح معاك..
حمد:يالله..
حمدة:وأنا بعد..
حمد:أنت دومج لا صقه فيه(لزقت عنزروت(
حمدة:أخوي وتمون..
بعد ما لعبوا وأشبعوا حطوا الغدى وراحوا يتغدون..
بعد الغدى ..كان سهيل وحمد وشما وسارة وعفرا وفاطمة وحمدة قاعدين على الزولية أما الباقي رجع لأنه الظهر وما ودهم يتأخرون لين العصر وبعدين البيت خالي ومحد فيه ولازم يرجعون بس البنات وأولهن شما أصرن أنهن يقعدن للعصر..كانت الساعة 2 ونص..الظهر..
حمد قام يتكلم في تلفونة..سهيل كان يقرى الجريدة..
سهيل :الله أسمعن هاي القصيدة وايد عيبتني وإهداء لناس غالين..
أنت كلي وما أبي قلب سواك..
من عرفتك والمحبة لك تزيد..
قربي يمي تعالي يا ملاك..
أنت حبي وأنت نبضي والوريد..
لو دروبي في وصالك هي هلاك..
بأمشي دروب الأماني لو بعيدة..
هذا حرفي أجمل فنونة عطاك..
وأنت أحلى وأجمل أبيات القصيد..
عانقي قلب تولع في هواك..
يوم أشوفك يا حياتي يوم عيد..
في بعادك صرت أنا الشاكي جفاك..
وفي وصالك صرت أنا أسعد سعيد..
أنت كلي وما أبي قلب سواك..
هاك إيدي صافحيني أيد ب إيد..
وسلامتكم..
شما:الله صح لسانك والله فنان..
وإيي حمد..
حمد:يالله أنا برجع عندي شغل مهم..
حمدة:خلاص أنا برجع مع سهيل..
سهيل:هيه نسيت قبل شوي الوالد أتصل وقال لا تتأخرون..
البنات أستسلمن للأمر الواقع:أوكي نرجع..
الكل ركب السيارة بعد ما شلن الزولية عفرا شافت الجريدة وقالت بتشلها معاها عشان تقرى القصيدة اللي قراها سهيل لأنها عيبتها وايد وودها تقراها عشان تفهمها عدل..تفاجأت أن ماشي قصيدة في الجريدة والجريدة كلها أخبار وإعلانات مالقت حتى قصيدة وحدة..
(ما أشوف ولا قصيدة..معقولة ؟؟معقولة يكون سهيل هو اللي قالها من بالة؟ يعني هو شاعر؟ بس ولا مرة سمعتة يقصد وشماني ما قالت لي أو طرت سالفة أنه يقصد) الكل كان منشغل.. سهيل شاف عفرا شالة الجريدة وكل علامات التعجب والاستفهام باين من تعابير ويهها وعرف شو قصدها.. راح صوبها..
.................................................
شوظنكم بيقول لها؟؟
وهي شو ردة فعلها؟؟

تلحناخمنت
.....الجزء الثالث......
بعد ما شافها سهيل راح صوبها..
سهيل:مش فاهمة؟ الحين بفهمج..
..قالوا حبيبك يقرا شعر..
..قلت إيه..
..يقراه بعيوني قبل..
..تسمعونه..
..لولاه حتى طاري الشعر..
..مابيه..
..لكن كتبته لجل خاطر..
..عيونه..

من بعد ما سمعت عفرا كل هذا ما استحملت عقت الجريدة من أيدينها وراحت بسرعة وحتى أنها ركبت مع حمد..سهيل حس بالذنب وحس أن الدنيا ضاقت به (أكيد أزعلت..بس أنا ما قلت شي يزعل..بس أني اعترفت بحبي لها؟؟(
على الساعة 3 بالضبط وصل الكل لبيته.. بعد ما وصلوا الكل راح يتسبح ويعين من الله خير ..بعد ما طلع سهيل من الحمام انسدح على شبريته وهو يفكر في اللي استوى اليوم (أكيد زعلت يوه مني ليش أزعلها بس ما كان قصدي..بس.. أنا اللي كنت رافض العرس واللي مستحيل أحب صرت أحب ولا بعد غرقان على قولت محمد عبدة (وأدري أني غارقن مهما سبحت) بس أه كم أقول بس يا ليت ما شي في هذا الكون كلمة أسمها (بس) هي الحين تعرف أني أحبها يمكن تتحسب أني ألعب عليها (أكيد أن شموة وهي تسولف قالت لها أني ما أفكر في العرس) وهي بتفسر حبي غلط..شو الحل؟أصلا الكل يعرف إني رافض فكرت العرس..بس ليش ما كنت أحب سالفة العرس؟؟أنا بروحي ما أعرف ليش وين عيل العالم وأنا لي سألوني ليش؟ شو أجاوب؟؟ (من كثر ما فكر تعب حط راسة ورقد)..
.................................................. ........
مرت أيام إجازة 15 يوم طويلة عليهم لأنهم ما راحوا مكان الكل علية شغل وما حد فضى يروح..
البنات شما وسارة يقضن أوقاتهن من سوق لمركز ...
بقى من الإجازة 5 أيام فقط..
.................................................. ..........
**ناظرت للساعة ..كانت 5 العصر وما صلت لأنه توها واعية..حست بشعور غريب شي بيستوي اليوم..شو؟؟قامت وتوضت وراحت تصلي..
استغفرت ربها وبدلت ثيابها وتعطرت لبست شغابات نعيمونات تجحلت وحطت قلوس وكان شكلها يجنن أحرقت بكلتها من كثر ما تستشورها..
وتعايزت تلبس شيلة..لبست نعال البيت اللي فيهن أرنوب (ياهل) بس اللي يشوفها يقول يا بختها محلاتها..
نزلت تحت..البيت كان هادئ وايد ما حد فيه (وين راحوا؟(
كملت طريقها للصالة دخلت وما لقت حد..(وينهم؟) أتصل على أمي وما حد يرد دورت في البيت والغرف ما لقيت حد..(غريبة هاجروا وما خبروني؟) نادت الخدامة لتسألها وقالت أنها ما تعرف..زاد قهرها على منو تتصل عشان تعرف أهل البيت وين؟ خلاص من القهر بصيح..ما حست ألا بباب البيت ينفتح وقالت الحمد لله أن حد يا..سوت نفسها معصبة عشان تعرف وين راحوا..لكن رجع ويهها من دون تعبير ..شافتة ودها حد يضربها كف مش مصدقة..معقولة؟؟ ابتسمت..لكن أنا من دون شيلة ..فشلة..
حمدان:شما..
شما: ........
حمدان نزل راسة لأنه حس أنها مستحية..
شما: أقرب الصالة..
وراحت لغرفت الخدامة عشان تشل لها شيلة(غريبة متى رجع من السفر؟) وبعدها راحت للمطبخ عشان تخلي الخدامة تييب الفوالة..
تقدمت ودخلت الصالة (شافت ملاك..آه شو أسوي بعمري؟ من زمان وهو جدامي والله حلو عن قبل ما يسافر كان غير الله يعني السفر يحلي الواحد؟) كان يتابع دقات الساعة الكبيرة (تك توك تيك توك) ابتسمت ودخلت عليه..
حمدان:ألا حرمت عمي وين؟
شما:ما أدري؟
حمدان:سهيل؟ولا سعيد؟ولا سالم؟
شما:ما أدري؟
حمدان:عمي؟
شما:ما أدري؟
حمدان:وشموة؟
شما:ما أدري؟
حمدان:شموة شي بلاج؟
شما:ها ؟!
حمدان:والله أن فيج شي..
شما:لا بس أحيدك مسافر ..متى رجعت؟
حمدان:حبيت أسويها مفاجأة..
شما:رحت بيتكم؟
حمدان:لا رحت بيت واحد من الشباب وبعد ما خلصت ييت صوبكم..
شما:يا مرحبابك..
حمدان(خذها فرصة):شما أنا ييت عندكم عشان أفتح معاج في موضوع من زمان كنت أبغيج تعرفينة بس الله كتب أنج اليوم تعرفينة..
شما:تفضل.
حمدان:شما أنا قبل لا أسافر خطبتج عند عمي وقلت أول ما أتخرج وأرجع للبلاد أيكم وأخطبج رسمي ..وعلى بال ما ألقى شغل أريد أسمع الجواب بالموافقة أو الرفض..أبغاج تفكرين عدل ..أوكي..
شما:أ..
قاطعها:لا تقولين شي عمي يدري بس ما حد يعرف أني قلت لج بس أكيد الكل بيعرف أني أنا اللي خاطبنج..
يالله أخليج سلمي على عمي وأمج والكل عموما وإن شاء الله بعد ما أسلم على أهلي باييكم عشان أسلم عليهم..
وقام عشان يروح..بس.
شما:حمدان ما تقهويت..
حمدان:لا بروح أسلم على أهلي لا تنسين أنهى مفاجأة..
شما:الله يحفظك..

"في مكان ثاني..
دخل شوي ..شوي..شاف حمد وحمدة يتواقعون..
حمدة:هات الجهاز عاد..
حمد:والله المسلسل بيبدى..
حمدة:رح الميلس..
حمد:والله كيفي عايبتني القعدة هنية..
حمدة :حرام ..يالله عاد(وتروح صوبة وتمط الجهاز(
حمد:احترمي نفسج تراني أكبر عنج..
حمدة:اللي يسمعك يقول أكبر مني ب2 أو 3 سنين..ألا بدقايق..
ضحك عليهم حمدان وله عليهم وعلى وجعتهم الله يهديهم..
حمدان:مرحبا أيها التوأمان..
التوأم:حمدان؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وتركض حمدة صوبه ويا خذها بأحضانة..
حمدة:يا مرحبا متى رجعت؟
حمد:أنورت البلاد بوجودك..
حمدان:الظاهر تولهتم علي؟
تدخل عليهم نورة..
نورة:شو سالفتكم وجعتكم واصلة لفوق؟؟
حمدان:هاي..
نورة:حمدان.؟؟يا مرحبا سوري ما شفتك..
وتروح تسلم عليه..
حمدان:عيل وين أميه؟
نورة:شفتها فوق في حجرتها..
حمدان:عيل خلونا نروح صوبها نفاجأ ها..
الكل:يالله..
حمدان:يا طلاب هيا إلى الصفوف قفوا طابورا منتضما ورائي..
نورة:شو نحن في مدرسة؟
حمدان:قولي الصراحة..ما ولهتي على أيام المدرسة؟
نورة:الصراحة..هيه..
حمدة:الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك..
حمد:آه تتذكرون هاي الجملة والمقلب اللي سويناة في نواري؟
حمدان:ذاك اليوم للحين في بالي ..
حمدة:قل شكلها للحين في بالي ..آخ لو كانت عندنا كيمرة جان صورتها..
نورة:تطنزون؟ ..بس لا تنسون الصور اللي بفضحكم بها..
حمدان:لا دخيلج شكلي وأنا ياهل مب حلو..
حمدة:ها نسيت والله سوري..
نورة:وعاد شو كان شكلج كشه ويا ويهج..ألا حمد..ما فيني أكمل..
حمدان:بكمل عنج..يوم كانت الخدامة لاويه علية..
الكل:هههههههههههههههه
حمد:والله ذليتوني بهاي الصورة كنت ياهل..
نورة:أسمع أمي ياية..
حمدان:بندس ورا الباب..
بعد ما دخلت أم نورة..استغربت على عياها أنهم هاديين وما يتواجعون كالعادة..
أم نورة:شبلاكم صاخين؟
نورة:لأن عندنا مفاجأة لج..
أم نورة:دخيلكم ما أبغي مقالب كل مرة تطلعولي بمقلب..
حمد:لا ها لمرة مفاجأة حلوة وايد..
حمدان:أنا رجعت..
أول ما لفت أم نورة غمى عليها من المفاجأة..
حمدة:أماية بسم الله عليج..
نورة:حمد رح هات لها قلاص ماي..
وهنيه تقوم أم نورة: صادوة. .
حمدان:الله يغربل بليسج خوفتينا..
نورة:هالمرة أنت سويتيلنا المقلب..
أم نورة:عشان تعرفون أني مش هينة..
.................................................. ..............
مسترخية على كرسيها المفضل شكلها سرحانة لبعيد وين؟شبلاها ؟شو فيها؟؟دخلت سارة على شما ونادتها بس ما جاوبت ..
شما:أف شو؟
سارة:أنت اللي شبلاج؟
شما:حرام الواحد يرتاح ويقعد يفكر؟
سارة:لا بس..
شما:وبعدين قمت العصر وما لقيت حد وين رحتوا؟
سارة:كنت زهقانة..وأنت راقدة..وأمي بتروح بيت عمي بو عبيد..ورحت معاها وبعدين اتصلت حرمت عمي أم نورة وقالت أن حمدان رجع من السفر ويعزمون الكل على العشا وأنا ياية ببدل ثيابي وبروح صوبهم..
شما:ما شاء الله لو يحطونج مذية الأخبار أحسن..
سارة:أنا الغلطانة اللي قاعدة أجاوب على أسألتج..باي..
شما:سارونة وين رايحة؟ كنت أمزح تعاي.. آه....
سارة:شبلاج؟
شما:أحس أني مسخنة شوي..
بعد ما لمست سارة يبهت شما لقتها وايد حارة فقالت لازم تروح المستشفى وراحت هي معاها ووداهم سهيل..
طلعت حرارتها مرتفعة من دون سبب أستغرب الدكتور بس عطاها بندول ورجعت البيت..أول ما وصلت رقدت من التعب بعد ما كلت لها حبت بندول..
..................................................
البنات كلهن مجتمعات وسوالف في بيت بو نورة..فيه وحدة ساكتة ومن كم يوم وهي على هذا الحال صارت ما تحب حد بدى الكرة يستغل ضعفها ويستولي على قلبها صار القريب من قلبها بعيد والبعيد أبعد..
صارت أهموم الدنيا كلها على راسها وصارت أضعف عن قبل فقدت حيويتها والهالات اللي تحت عيونها بدت تزيد سواد عن اللي قبل..
نورة:عفروة شبلاج؟
عفرا:ها..لا ماشي ..
حمدة:ساروة صدق اللي سمعتة؟
سارة:شو؟
حمدة:شماني مريضة ولا تتميرض؟
ميثا:حرام عليج فديتها شماني الله يشفيها مستحيل تمثل..
سارة:قبل لا نييكن كنا في المستشفى..
نورة:الله يشفيها..
فاطمة:آمين فديتها تولهت عليها..
موزة:ما تستاهل بنت محمد..باجر بروح صوبها..
ميثا:ليش باجر؟اليوم..
سارة:لا مش اليوم الحين تلقينها راقدة..
لفت ميثا صوب عفرا وعطتها نظرة..
ميثا:شبلاج جنج مسكينة تبغي حد يتصدق عليها؟؟
عفرا:لا حبيبتي..تعبانة شوي..
ميثا:عاد ونها سمعتنا نتفدى شماني عشان نتفداها أهي بعد..
هنية عصبت عفرا وماحبت تقعد اكثر وتسمع هالكلام اللي يجرحها وراحت البيت حست أن الدنيا ضايقه عليها
((ليش هن جذية؟ ليش ما حد يحبني؟ ولا حد يطيق يقعد معاي؟ شموة ولا عاد تسأل علي البنات وما يعطني ويه ..صارت شموة الكل في الكل..يعني كنت أروح معاها بس وجودي مثل عدمي عندهن..!!
آه..والله صرت أكرههن ..حتى أن أي شي بيصير لي وهذا اللي بيصير بسبة شموة..أكيد بكرهها وخلاص بتنتهي من حياتي ..بس ليش يا زمن لعبتبي وخليتني مثل اللعبة بيدينك ؟؟ليش تقسى علي؟شو ذنبي باللي يصير؟؟شو سويت؟؟!!ليش يا زمن؟!!!!!!!!!!))
رقدت عفرا من التعب ومن الحزن والقهر اللي في قلبها من كثر الغل اللي في قلبها..نست تسكر الباب مر عبد الله واستغرب يتحسب أن الكل في بيت عمه دخل ولقى عفرا راقدة على الشبرية بس مش مرتاحة أول ما وصل لقى الدموع مخرسه المخدة عق شيلتها وحاول بس بصعوبة يعق دفتها.. لحفها وحبها على يبهتها ((آه فديتج يا شموة ..عفاري تشبهج وايد((
تأملها قبل لا يطلع وراح قفل الباب ودخل المفتاح من تحت(خاف عليها لأن ما حد في البيت).. وراح للعزيمة
.................................................. ........
بعد السوالف وأخذ أخبار الكل حطوا العشا وتعشى الكل كانت الجمعة حلوة الكل يضحك والكل متوله على الثاني صار لهم أيام ما اجتمعوا ..
بعد ما خلى البيت..كانت الساعة 12 ونص..
كانت أم نورة وأبو نورة يسولفون عن العزيمة وشو اللي صار وأشياء وايده دخل عليهم حمدان حس بوله كبير يوم فارق أمه وأبوة حس بالشوق ودة يصرخ ويقول أحبكم والله يطول بعاماركم ..وقفت الدمعة عند عينة كان شكلهم يجنن أبوة منسدح على ريول أمة وهم يسولفون طالت وقفته ..ما حس بعمرة ألا أبوة يناديه..
أبوة:حمدان..شبلاك واقف أدخل..
أمة:شكلة متوله..
حمدان:طبعا متوله عليكم حد عندة أبو طيب وأم حنونة وما يتوله؟
أمة:يعني أفداك من ولد يالله يا رحمن أني أشوفك معرس وألحق على عيالك
أبوة:آمين..
حمدان:صدق أن دعوة الأم مستجابة ..
أمة:شو يعني ما فهمت..
حمدان:أبوية تراني اليوم قلت لبنت عمي تفكر في الموضوع على بال ما أدور لي شغل وبترد علي..
أمة:صبر شو بنت عمي وأي موضوع..؟؟
أبوة:يا بنت الحلال الريال خطب شما بنت محمد..
أمة:أحلف؟
أبوة:ليش أجذب ما تصدقيني؟هاذوه الريال جدامج تخبرية..
أمة:صدق اللي أسمعة؟
حمدان:هيه..
أمة:مبروك..الحمد لله اللي أستجاب لدعائي أنها تكون من نصيب ولدي والله أن فيها الخير والبركة..
حمدان:شبلاج أماية وعيتي علينا الييران..
نورة وحمدة يايات يركضن..
البنات:شو السالفة شو اللي صاير؟
حمدان:ما شي..
أمة:شو بعد ما شي؟أخوكن خطب شما ..
البنات:صدق؟
حمدان مستحي:هيه..
حمدة:الله شماني بتكون حرمت أخوي؟
نورة:فديتها والله أنك تستاهلها..
حمدان:شوي شوي عدها ما ردت علينا البنت..
نورة:وهذا ضمان من عندي أنها بتوافق..
أمة:أصلا تحب يديها مجلبه اللي بتاخذ ولدية..
حمدة:هاي كيمرة هي أنج بتضمنينها؟
حمدان:هه والله أصلا تتحسب عمرها في السوق..
الكل:هههههههههه
يدخل عليهم حمد:عسى هال ضحكة دوم يا ربي..
الكل:آمين..
أمة:هلا بولدي عيوني حمد..
حمد:هي أدهني سيري ..
أمة:وايه شعنة؟
حمد:أسمعج خطبتي لحمدان وأنا لا..
أمة:أنت أشر بس والباقي علي..
حمدة:القوم هذا كله بس لحمد؟
نورة:بدت الغيرة بين التوأم..
حمدان:أحيد التوأم يكونون يد وحدة أما أنتم لا..
الكل:هههههههههههه..
أبو نورة كان يشوف عياله ويفكر((آه والله وكبرتوا يا عيالي أحيدكم صغار وكنتوا تلعبون آه الله يا وقت مضى أيام مرت وين؟؟ صدقك يا ميحد حمد.. عسى أن شاء الله قعدكم هاي دوم والله لا يفرقكم ((
حمدان:صح أبوية؟
أبوة:ها؟
حمد:الله الله أمية الحقي الظاهر أبوية يفكر فيييييييييي..
أمة:في شو؟
أبوة:لا والله مش اللي في بالك
الكل:ههههههه..
أمة:صبر شو قاعدين تقولون؟
حمد:يعني الحقي على أبوية الظاهر من خطب حمدان وهو يفكر في العرس باجر بييب العديلة..
أمة:فال الله ولا فالك يا لحمار تفاول علي؟
حمدة:الله طاح كرتك خوز عن الدرب..
نورة:حليلة طاح كرته ولد أمة..
الكل:هههههههههه
أبوة:يالله يا عيالي بسكم من السوالف والسهر باجر ورانا صلاة الصبح ووعية من الفير...
الكل قام وحب أبوة وأمة على روسهم..وراحوا يرقدون بعد هال تعب كلة..

.........................اليوم اللي بعدة................................
كانت قاعدة على كرسيها المفضل..وهي تعبانة من التفكير البارحة ما باتت الليل من كثر ما تفكر..لازم تقول لحد ويشاركها ما غيرها..
تلبست شماني وراحت لعفرا كانت الساعة 11 والبيت هدوء دخلت كالعاده لقت عبدالله يتريق..
شما:السلام عليكم..
عبدالله:وعليكم السلام هلا والله ببنت العم ..
شما:هلا بك..
عبد الله:شحالج؟
شما:بخير أشوفك تتريق ؟
عبدالله:هيه البارحة رقدت متأخر..
شما:أكيد سهرانين ؟
عبدالله:هيه كنا في بيت عمي سهرانين مع الشباب ..
شما:أصلا أنتوا ما ياكم يوم وما سهرتوا..
عبدالله :قولي ما شاء الله بتحسدينا
شما:ما شاء الله عيل وين عفروة؟
عبدالله:هيه صح البارحة لقيتها تصيح..
طاح قلب شما:ليش؟؟؟
عبدالله:لقيتها راقدة ومخدتها خرسانة دموع..
شما:بسم الله عليها..شبلاها..
عبدالله:روحي صوبها وسأليها وبعدين طمنيني..
شما:أوكي..
عبدالله (آه يا ناس شو أسوي بجتل عمري ما أقدر أصبر منو هذا اللي بياخذج مني؟ والله العظيم أني أبغاج ليتج من نصيبي ..بس الصبر مفتاح الفرج وبصبر لين ما الله يفرجها لازم يكون عندي أمل(
صون الهوى وبا صونة عهد الهوى ندراة..
عنكم يلوا يعذلونة كل العذل خلاة..
والله ما يسونة لي عالي مستواة..
قلبي فضى مضمونة وأرجوك لا تنساة..
راحت صوب عفرا اللي فرحت يوم شافتها على الأقل بتخفف من الحزن اللي في قلب عفرا (عن سالفة البارحة) ونست شما سالفة عفرا وصياحها لأنها بدت في سالفتها وبعد صمت طويل..
تكلمت شما وقالت كل اللي في بالها يعني عن حمدان وشو اللي قالها المصيبة هي أن عفرا ما صدقت هذا في البداية بس يوم شافت شما غرقانه في بحر حيرتها صدقت كانت عفرا تطعن سكاكين في قلبها والسبب صمت الحب لو قالت له؟ بس كيف بتقولة؟
هنية دق باب غرفت عفرا أن أم سعيد متصلة عشان شماني تروح مع سارة عند المصمم بروفة لفستان العرس..وباقي على العرس أسبوع..
وهنيه كانت فرصة لعفرا عشان تفرغ اللي في قلبها وما حد يعرف عن الحب الصامت
....................
شو ظنكم بيصير؟؟

تلحناخمنت
الجزء الرابع"
)ليش شموة؟ليش مش أنا؟ليش لأنها أحلى عني ولا؟
ليش الكل يحبها؟ليش الكل يسويلها ألف حساب؟شو ذنبي؟(
بعد نوبت بكاء شديدة قررت التالي..كانت الساعة 1 ونص ومن عوايد أبو عبيد أنه يكون في المكتب اللي في البيت في هذا الوقت راحت صوبة..
دقت الباب..
أبو عبيد:تفضل..(يوم شافها).. يا مرحبا والله بآخر العنقود يا هلا بعفاري..
عفرا:هلا
أبو عبيد:شبلاج؟حد مضايقنج؟
هنية ما رامت تكتم حزنا أو خلوني أقول دموعها صاحت ولقت قلب حنون وطيب لوى عليها وخفف من حزنها وحاول أنة يعرف شو اللي صاير..قالت له أنها تبغى تنتقل دبي عند خالتها مؤقتا لأن في حد مضايقنها وما قالت منو هو أو هي..تفهم أبوها الموضوع والبرهان حزنها وشكلها المصفر وجسمها اللي صار أضعف عن قبل حس أن بنته بتضيع من يديه وقال خلها تغير جو.. ارتاحت عفرا يوم عرفت أن أبوها راضي عنها ..
وفي نفس الوقت لمت أغراضها وجهزت عمرها وعلى طول اتصل ابو عبيد بولده عبيد عشان يوديها.. وصلها لدبي عند خالتها..
أمها:لكن يا بو نورة ..
أبوها:يا بنت الحلال خليها شورها عندي..
أمها:شو بقول للناس؟
أبوها:راحت تغير جو وتسلم على خالتها..
أمها:لكن ما أقدر على فراقها..
أبوها:أستهدي بالله يا حرمة البنية ألا عند أختج وكل يوم والثاني أتصلي وكلميها ودبي ألا عدالنا خلي حد من عيالج يودونج وهي قالت لي كل أربعاء بتي وما تقطعنا من الاتصالات..
أمها:شورك وهداية الله..
بعد هذا الحوار الكل راح يرقد..
.................................................. ................
في بيت أبو سعيد يوم الجمعة الساعة 12..
شما:والله ما ياني رقاد..
سارة :شو اسويبج؟
شما: صح اتصلت على بيت عمي وقالولي عفروة راحت دبي؟
سارة:هيه كلمت نورة وقالت تغير جو ..
شما:وليش ما قالت لي ولا ودعتني؟
سارة:ملت منج ومن مقابل ويهج..
شما:لا صدق؟
سارة :و أنا شو دراني؟... هيه لين الحين ما رديتي؟
شما:أرد وين؟
سارة:علي ياللي تستهبلين؟
شما:شو؟
سارة:حمدان؟
شما:ها شو دراج؟
سارة:أصلا الكل درى حتى الفريج الثاني يدرون واللي وراة واللي وراة..
شما:شو أخبار الساعة؟
سارة:المهم؟
شما:ما أعرف شو أقول بس خليني لي بعد العرس وذيج الساعة برد..
سارة:حرام تخلين الريال قاعد على نار..
شما:خليني أول أستانس في العرس وبعدين خير..
سارة:كيفج..
بعد التفكير الطويل رقدن البنات
.....................................
..الصبح..
سهيل:يالله شماني أخرتيني على الكلية..
شما:يالله الحين بايي..
أم سعيد:صبر ما تريقتي..
شما:ما عليه هناك بتريق..باي..
أم سعيد:الله يحفضج..
بعد ما ركبت شما عقت غشاتها لأن السيارة مخفي كان الحزن باين من عيونها..شافها سهيل..
سهيل:يعني أفدا شماني شبلاج؟
شما:فديتك ما بلاني شي..
سهيل:بس عيونج يقولن شي ثاني؟
شما:الصراحة..مزعلتني عفاري..
سهيل:أفا ما عاش لي يزعل الشمي خليني أرجع من الكلية بروح صوبها وبتي تراضيج..
شما:يا ليت..
سهيل:صدق..
شما:بس هي في دبي..
سهيل:دبي؟؟؟وشو رايحة تسوي؟
شما:على قولتهم تغير جو..
سهيل:بس؟
شما:هي..
سهيل:لكن ما ......
شما:برايك وصلنا بعدين بنكمل سوالفنا مع السلامة..
سهيل:الله يحفضج..
بعد ما نزلت شما حس سهيل بالضيق في قلبه ليش يا عفرا كل ما أقترب منج تبتعدين عني؟
..................................
في الكلية..
فر عليه رسالة صغيرة مقرفصة ..ينادية بصوت واطي بس ما رد عليه ..
عبدالله :سهيل أف أسمعني عاد..
سهيل:ها..
Mr. Jake:Abdullah sohill go out
عبدالله: Sorry I
Mr. Jake:I said go out
عبدالله:أف توني متكلم ما قلت شي ..سهيل يالله قم الحمد لله حد معاي على الأقل بسولف مع حد..
طلع عبدالله مع سهيل لأنهم مسوين إزعاج على قولت Mr. Jake
وحطهم غياب مع تنغيص درجات مع أن سهيل ماله ذنب..
عبدالله:شعندك يا أخي من الصبح وأناديك ما رديت علي؟
سهيل:ها شتبغى؟
عبدالله :تعرف أني ما أحب محاضرة E
سهيل:تبغاني أحببك فيها يعني؟
عبدالله:بسم الله شبلاك اليوم صاير جبريت؟
سهيل:الله يخليك والله متضايق..
عبدالله:وين كنت سرحان؟
سهيل:تعبان..
عبدالله:أنا شاك في شي لا تقول صدق اللي في بالي؟
سهيل:وشو اللي في بالي؟
عبدالله:لا والله؟يعني...يعني...
سهيل:قل ولا ألفك بكف على ويهك..
عبدالله:لا وصاير عصبي بعد هذا مش من عوايدك..
صكت سهيل قعد يتأمل عبدالله (تشبهك وايد آه فديتها ليش راحت دبي ابتعدت وايد عني فديتك يا عبدالله يمكن يشغلني شوي عنها لكن وين يشغلني وهو يشابهها وايد حتى أني ما أقدر أنساها(
عبدالله:هااااااي وين رحت؟
سهيل:أف والله أنك فاضي..
عبدالله:الظاهر أنك بديت تحب..ولا تقولي وحدة من الكلاس؟
سهيل:لا تطمن مش من الكلاس..
عبدالله:يعني أنك تحب؟
سهيل:شو؟لا من قالك ؟أنا ما أحب..
عبدالله:علي؟
سهيل:فسر على كيفك المهم نروح الكفتيريا..
..يا طيب القلب حكم قلبك الطيب..
..أخرت غيرك وبعدته وقربتك..
..ليه أنت باعد مع أنك دايم قريب؟..
..من وين ما أصد في عيوني تخيلك..
..ليه أنت ناسي وذكري عندكم غيب؟..
..تنسى وأنا أتذكرك وأنسى أني تذكرتك..
..صارحتك بما يكن القلب يا حبيب..
..الظاهر أخطيت في ظني وصارحتك..
..لو بعزي الصبر دونك قال ما ثيب ..
..المشكلة يا طويل العمر مشكلتك..
..الصبر شيب وشوق القلب ما شيب..
..لا زال يلعب بقلبي كل ما شفتك..
..كم أحسن الظن فيك وترجع تخيب..
..كدرت بالي وأنا ما يوم كدرتك..
..اليوم حتى شعوري منك متريب..
..هذا خفوقي يحذرني وحذرتك..
.................................................. ............
مر الأسبوع طويل عليهم اللي قضوه في الدراسة والشغل واللي يروح السوق عشان يخلص حاياته للعرس ..شما تولهت على عفرا خذت الرقم بس كل ما تتصل يقوللها في الجامعة ولا راقدة ولا تتسبح يعني كل يوم وبعذره.. أما سهيل واصل حدة قرر بعد العرس يكلم أبوة أنة يبغى يخطب عفرا والباجي عليهم..

الأربعاء..
الكل قايم من وقت و الترتيبات في البيت والمطبخ كل شي جاهز بس باقي المعازيم..اليوم عرس مخصص في القاعة للرياييل ويوم الخميس عرس للحريم..الكل مرتبش وفرحان والفرحة هال المرة فرحتين سعيد لفاطمة وأحمد لسارة..ولا تنسون أنهم عيال عم..
على الظهر كانن الحريم في بيت أبو سعيد والغدا جدامهن بس تعرفون الحريم ما يسكتهن شي حتى وهن على الغدا سوالف..
)ما شاء الله)والبيت يعم بالعيال والخدامات والحشرة..
..................
سارة:أف هال الإزعاج مسولي توتر..
فاطمة:تحملي..
الحناية:ماما مافي هرك إيد مال أنت
شما:سارونة شبلاج خلي الحناية تضبط الحنى ..
فاطمة:جنة أخوية بياكلج
شما:هي والله Tact easy..
سارة:ما عليه بنشوف يوم عرسج..
تذكرت حمدان وكلامة..للحين ما ردت علية أو أنها نست السالفة بالمرة..بسبب العرس وأنشغالها به قالت خلية لبعد العرس..
فاطمة:ها سكتي؟
شما:لا تذكرت شي..
سارة:شماني شغلي التلفزيون عشان أتسلى على بال الحناية ما تخلص..
شما:من عيوني..
.................................................. ............
Serprays
أبو عبيد:يا مرحبا الساع ببنت أبوها..
عفرا:المرحب باجي..
أم عبيد:ها جنج نسيتينا؟
عفرا:ما عاش اللي بينساكم..وبعدين هذا عرس أخوي وأختي ما تبوني أحضره؟
أبو عبيد:شحالج؟وشحال خالتج وعيالها؟
عفرا:بخير الحمد لله..كلهم يسلمون عليكم..
أم عبيد:وشعنه ما يو معاج؟
عفرا:بيون المغرب..
أبو عبيد:خليج من أمج..وين ما تتصلين علينا؟عنبوه أنت وعدتيني كل يوم تتصلين علي..
عفرا:والله الدراسة لاهيتني وبعدين أستحي كل يوم أتصل من تلفون خالتي..
أبو عبيد:وتلفون البيت؟
عفرا:ما عندهم الصفر..
أبو عبيد:خلاص من اليوم بيج تلفون يديد وآخر موضة بعد لو تبينة..
أم عبيد:هيه خرب البنيه أنت دلعها..وبدلعك الزايد بتخربها..
عفرا(ماهقت من الله أنهم يوافقون على التلفون):حرام كل البنات عندهم تلفون ما عداي أنا..
أبو عبيد:خلاص خلي العرس يمر على خير وروحي معاي عشان تاخذيه..
عفرا(وهي تلوي على أبوها):يالله يعني أفداك..
))أبو عبيد حس بالفرح غمره من يديد بعد هال الفراق ..شاف بنته رجعت مثل أول وأحسن..ورجعت عفرا اللي يعرفونها..لكن هل تغيرت داخليا؟
فرح أبو عبيد وحمد ربه بس يا رب ما ترجع دبي مرة ثانيه لأني إن قلت لها لا أكيد بيحز في خاطرها..((
عفرا:هيه أبوي وين رحت؟
أبو عبيد:ها؟ لا هنيه..
عفرا:عيل وين العروس؟
أم عبيد:في بيت عمج ..
أبو عبيد:في بيت محمد؟
أم عبيد:هيه..ليش؟
أبو عبيد:هي عروس وين وديتيها بيت ريلها؟
أم عبيد:الحناية يت هناك وبالمرة تتحنى مع بنت عمها ..
عفرا:هيه ولا تنسى أنهن عرايس وكل وحدة تواسي الثانية وتساعدها..
أبو عبيد:والله اللي يريحكم..أترخص وراي شغل..
عفرا :الله يحفضك..
لا حظت أم عبيد الحنى على يدين بنتها..
أم عبيد:ما شاء الله متى تحنيتي؟
عفرا:البارحة رحت مع بنات خالتي الصالون وبعدة رحت وشريت لي فستان جاهز روعة لو تشوفينه ..تموتين عليه..
أم عبيد:ومنو اللي بيعدلج؟
عفرا:البارحة كلمت راعيت الصالون وتواعدت معاها أتي هنيه البيت..
أم عبيد:من وين لج بالفلوس؟
عفرا:من وين يعني؟من عند أبوي فديته..
أم عبيد:ما بتروحين بيت عمج محمد؟
عفرا وبسرعة:لا لا ما بروح..
أم عبيد:عيل أخليج بروح لهم يمكن يبغن مساعدة..
عفرا :الله يحفضج..
وبعد ما راح أم عبيد فضى البيت على عفرا حست بشوق للبيت ولأخوانها وخاصة عبد الله ولهت عليه وعلى سوالفه وضحكته وهزبته بعد ما أنساها..
نادت الخدامة عشان تشل الشنطة فوق وراحت للصالة..قبضت السماعة ودقت على رقم من زمان ما دقت عليه..
عفرا:يا مرحبا الساع بأخويه..
المتصل:يا مرحبتين..
عفرا:عفوا..هذا مش رقم..سوري أنا غلطانة..
المتصل:لا لا أنت مش مغلطة أكيد ما عرفتي صوتي بعد ها ذي الغيبه الطويلة ..
عفرا:هيه ما عرفتك..
المتصل:معاج سهيل..
عفرا:سهيل؟
سهيل:هيه..ليش؟
عفرا:بس هذا مش رقم........
سهيل وقاطعها:هيه رقم عبد الله تبادلنا البطاقات ..إذا تبغينه أتصلي على رقم تلفوني..
عفرا:وأنا شعرفني برقم تلفونك؟
سهيل:نسيت..تفضلي *******..
عفرا:واو رقمك عجيب وتعطيه عبد الله؟
سهيل:لا بس لكم يوم وبرجعة..
عفرا:أوكي..ما أطول عليك..
سهيل:لا وين يا مرحبا بج في كل وقت..
عفرا:باي..
سهيل:عفرا..
عفرا:لبيه..
سهيل:لبيتي حايه بس ما بتحضرين العرس؟
عفرا:هههه أنا هنيه معقولة عرس أخواني ولا أحضره؟
سهيل:أها..
عفرا:ليش شي في خاطرك؟
سهيل:لا سلامتج..باي..
عفرا:الله يحفضك..
((آه فديتها..والله ولهت عليها..فديت سوالفها آلا ضحكتها تسوا الدنيا وما فيها..متى بيي ذاك اليوم اللي بيجمعني فيه معاج؟والله بكون أسعد واحد في الدنيا..لكن هي تحس فيه؟أكيد مسرع ما نسيت سالفت البحر؟)) ويقاطعة صوت أبو اللي يبغاه..
.....................توقعاااات........... ......... ..
شو ظنكم بيصير؟هل بتكون عفرا من نصيب سهيل؟ وشما من نصيب حمدان؟ وشو بيصير بجاسم وموزة ؟ والمصيبة الكبرى عفرا تغيرت ولا بعدها مثل عفرا القبلية اللي كانت تحب شما؟ وشو بيصير في القصة بتكون حزينة ولا فرحة؟ شو ظنكم بيصير بشما؟ وهل هند ربيعت عفرا لها دخل في السالفة ولا؟؟؟ كل هذي الأسئلة بجاوبها من خلال باقي القصة وعسى أنها تعجبكم..
............. نرجع للقصة............
على الساعة 7 بعد صلاة العشاء في القاعة..طبعا قاعة الرياييل .. كان الجو ولا أروع الرزفة مع اليوله وطبعا لا ننسى اليويلة..الكل مرتبش..الكل كاشخ ومتعدل ..ريحة العطر تنشم على بعد ميل.. الكل مستانس للمعرس.. اللي قاعد واللي واقف واللي يصب قهوة واللي يهني المعا ريس واللي مبتلش له في شغلة..
صفق لهم الجمهور وهم متشققين..وواثقين من أنفسهم وايد..طبعا هم..
الشيخ:حمدان + الشيخ:جاسم..
من كثر ما أيولون عند الكيمرة.. راعي الكيمرة نفسه مل منهم ومن كثر ما يصورهم..ورزفوا لين ما دار راس حمدان وقعدوا..هنيه أفتك المصور منهم...
حمدان:آه والله تعبت..
جاسم:خلني يا أخي مستانس..أيول وأيول مشتاق يوم الهجر طال..
ولا تقول الفراق..الفراق حراق يا طيب الفال(يدندن على الأغنية..(
حمدان:أنا داير راسي..وبعدين نحن ثنائي وكلنا نيول مع بعض..
جاسم:على هواك..
رن تلفون حمدان..:جاسم ممكن تييب لي قلاص ماي؟
جاسم:من عيوني..
حمدان:تسلم..ألو..
المتصلة:ألو..
حمدان(مستغرب):هلا..
المتصلة:حمدان ما أريد أخوفك وايد بس تعال أرجوك..
حمدان:منو انت ؟وبعدين وين أروح؟وليش تصيحين؟؟

تلحناخمنت
الجزء الخامس
...............................
المتصلة:أنا موزة بنت عمك..
حمدان:وشو بلاج؟
موزة:أمك طاحت علي مرة وحدة ولا أعرف شو أسوي..
حمدان:بس من دقايق مكلمتني..وبعدين وين أنت؟
موزة:أنا رحت بيتكم أييب أغراض نورة ولقيت أمك وهي تكلمني غمى عليها أرجوك ما حد عندي الكل في المعا ريس والله خايفة..وما لقيت غير تلفون أمك..
"وأيي جاسم..
حمدان:يا موزة هدي بالج الحين بايي وبشوفها أكيد أرتفع الضغط عندها..باي..
موزة:باي..
..جاسم أول ما سمع الاسم...
جاسم:خير شو صاير..؟
حمدان:الوالدة أرتفع الضغط عندها وبنت عمي كانت عندها واتصلت علي لأني في المكالمات الصادرة..
جاسم:أوصلك؟
حمدان:أكيد.. قبل شوي عبد الله شل سيارتي و ما أدري وين راح..
جاسم:أوكي يالله...
جاسم كان يسوق بسرعة جنونية (سبحان الله بعد هال الغيبة الطويلة أخيرا بشوفج ولا بسمع صوتج؟المهم أشوفج حتى لو مغشاة المهم أشوفج..ليش أنا متعلق فيج هال كثر؟ولا بعد من أول نظرة؟يمكن البنت مخطوبة؟أكيد ما شاء الله عندها عيال عم..لا لا يمكن مش مخطوبة باين أنها صغيرة..و(
حمدان:شوي شوي الله يهديك..
جاسم:ها سوري والله سرحت..
وبعد وصولهم للبيت نزل حمدان وراح بسرعة للصالة عشان يساعد أمه وموزة كانت حاطة ظل خفيف وجحال من داخل وقلوس..ومتحجبه..
حمدان:موزة..فتحي باب البيت وبعدة باب السيارة من ورى ..
(كان خايف على أمة ونسى يقولها أن جاسم في السيارة..(
ركضت للباب وفتحته وبعدها راحت لباب السيارة..
في هذه الأثناء جاسم في السيارة يرقب حمدان وشوي يشوف الباب ينفتح وتطلع منه بنيه.. هي أكيد موزة..بس مش متغشيه؟ يمكن ما تدري أني في السيارة..
أول ما فتحت الباب تفاجأت بوجود شخص وبعدها تأكدت أنه مش حد من عيال عمها وتغشت..
موزة:آسفة ما كنت أدري أنك في السيارة..
جاسم:لا عادي..
وطلع حمدان شال أمه..وراحت موزة تييب لها أي دفة من غرفة الخدامات اللي تحت وبسرعة البرق ألا وهي راكبة السيارة..
حمدان ما قال شي هاذي حرمت عمها وأكيد تبغى تتطمن عليها..
بعد وصولهم للمستشفى
بعد ما طلعت الدكتورة نادت حمدان وراحوا للغرفة..أما موزة وجاسم فكانوا في غرفة الانتظار..طال الصمت لفت موزة له..قعدت تدقق فيه..
(معقولة؟أكيد هو ..هو اللي شافني ذاك اليوم في الكراجات..يا محلاته يا ربي شو حلو ..يذبح..(
موزة:ممكن أسألك سؤال؟
جاسم وباستغراب:تفضلي..
موزة:أنت جاسم أخو أمل؟
جاسم:هيه..
موزة:إذا تتذكر ذاك اليوم في بيتنا..
جاسم تذكر الكراجات:هيه..بس ليش؟
موزة:لا بس مشكور أنك ما قلت أنك لقيتني..يعني فكيتني من هزبه من أخواني..
جاسم:ولو أنت مثل أختي وأغلى..
موزة أغلى؟: مشكور..
جاسم:العفو..
وأول ما سكتوا ألا حمدان ياي وتطمنوا أنها بخير وقامت وراحوا للبيت..
.....................................
بعد مرور هذا اليوم بسلام على الرياييل..الكل عرف عن أم نورة وتحمد لها بالسلامة..وأول من شكروا هي موزة على المساعدة..وأبو نورة شكر جاسم خصوصا على مساعدته ووقفته معاهم ذاك اليوم..
مر يوم الأربعاء على خير..
جاسم +عبد العزيز:مساء الخير..
أم عبدالعزيز:مساء النور..
جاسم:ما رقدتي؟
أمه:وين أيني نوم وأنتوا مش في البيت؟
عبد العزيز:والله اليوم كان روعة..هيه أنت وحمدان وين أختفيتوا فجأة؟
جاسم:هيه طاحت أمه عليهم ..
أمه:وعساها بخير؟
جاسم:الحمد لله مرتفع الضغط عندها ورجعناها..
عبدالعزيز:هو وأمة أنت شخصك..
جاسم:سيارته عند عبدالله..وأنا تكرمت وساعدتة..
أمه:يا الله الحمد لله أنك عطيتني ولد مثل جاسم..
عبد العزيز:هيه وأنا ولد البطة السودة؟
أمة:لا أنت بجري وفرحتي الأولى..
جاسم:هيه أنا تدهنين سيري بس؟
أمة:لا أنتوا كلكم غلاة ومعزته مثل الشي..
جاسم:على فكرة باجر لازم تحضرين عرسهم..
أمه:أكيد وأمل بعد تبغي تروح على قولتها صوب ربيعتها موزة..
جاسم..آه فديت الاسم:هيه ..
أمة :نسيت ترى رغد تسلم عليك..
جاسم هذا وقتها؟:الله يسلمها..
أمة :يا ولدي لي متى بتم جذيه ترى خطوبتكم طولت يالله متى العرس؟
جاسم:أمايه..تو الناس عبد العزيز اللي هو أكبر مني ما عرس تبيني أنا أعرس؟
عبدالعزيز:والله لوتبغي تعرس قبلي عادي أنا منشغل في الشركة..
جاسم:أماية رغد ما أباها غصب آخذها؟؟؟
أمة:ش هال الكلام يا جاسم هاي بنت خالك وما بتلاقي حد أحسن منها والله أنك خبل والحين بتسمع كلام من زمان ما سمعتة عن هال الدلع ترى البنيه تبغاك.. بقوة ولا بطيب بتاخذ رغد..سمعت..وإن عصيتني..لا أنت ولدي ولا أنا أعرفك..
وهنيه قامت لغرفتها أما جاسم خلاص فقد الأمل بأنه يفتك من رغد ويفكر في حبه اللي ما حد غيرة موزة..
عبدالعزيز:جاسم..شبلاك؟
جاسم:ما شي..
.......................
وراح أهو الثاني لغرفته أما عبد العزيز حس بأخوة وقال لازم أتزوج لي متى بتم أركض ورا الشغل عمري يقضي بسرعة خلني أتهنا في حياتي وبالمرة أساعد أخوي اللي مستحي مني أكبر منه ويعرس قبلي؟
وبعدين ليش ما يبغي رغد؟
...............................
ظلت هذي التساؤلات في بال عبد العزيز أما جاسم كان صدق خلاص يأس من هاذي الحياة..
**..على باب الأمل واقف أناظر للفجر نورة..
ولا أدري لوين أوصل كأني بدنيتي مجهول..
تهيأ لي بخفه نجمة بأن شفت لي صورة..
عليم الله ذي دمعة أو أنه قلب لي مذهول..
أو أنه أحساس ولا أدري بإحساسي ومستورة..
تعبت أنسج خيالاتي وأرتب فكريه وأقول..
عسى الأيام تجمعنا معك يا باهي الصورة..
ترى الشوق في صدري يفوق البحر عرض وطول..
لكن من بدى عمري أشوف الدنيا مقهورة..
وأخاف أوصل لواقعنا وأبدد حلمي المأمول..
أخط بخاطري أشواق هي في القلب مسطورة..
عساها الدنيا تتبسم وكل الهم عني يزول..
تراني بدنيتي عايش وبي أشجان مدثورة..
عليم الله نعم والله أحس بعالمي مجهول..
زمن قاسي ولا يرحم ..يزيد القلب ف كسورة..
و لكني أنا بصبر ومن يصبر تراة ينول..
وبعد هال الحزن والتفكير..حط راسة ورقد من التعب يمكن ينسى الدنيا وما فيها ما عدى موزة اللي ما بينساها..
.................................................. ........
.. الخميس..في بيت بو سعيد..
البنات مجتمعات في غرفة وحدة والمعدلة تعدل وحدة ورا الثانية..أما شما ما لقت مكان ونزلت تحت لقت حرمة عمها وسلمت عليها وبشرتها أن عفرا يت من دبي ..هنيه شماني من الفرحة ما كانت تعرف شو تسوي..
لبست نعالها ..وركض على بيت عمها أبو عبيد..
أول ما دخلت ما لقت حد..أكيد عمي وعيالة برى ..مالقت عفرا قالت أكيد في حجرتها..
أول ما وصلت لباب غرفتها كان مفتوح قعدت تشوفها وهي تنشف شعرها (كانت ترقب المعدلة..(
(آه فديتها..والله ولهت عليها..وعلى سوالفها..عفروة..تبادليني الشعور نفسه ولا؟يارب أنها ما تغيرت(
شما(وهي داخلة):مرحبا يا أغلى وأحلا وأجمل بنت في الكون..
عفرا:...........أف (بصوت واطي.(
شما:عفاري..أكيد تولهتي علي؟
عفرا: ...........
شما:عفروة..لا لا أعرفج تتغلين علي صح؟
وتروح شما لعفرا وتلوي عليها من الوله..بس عفرا تبعد شما عنها..وتلف صوب المنظرة..
شما:عفروة..بلاج ؟صدق زعلانة؟؟
عفرا:للحين ساكته وما تكلمت..
شما:أتكلمي... ولا حد قص لسانج؟؟ عفروة ..عفروة..آه..
تزعل وأنا اللي منك زعلان تقسى وتجرح قلب مغليك..
غالي معي لو كان لي كان متعود تزعل وأراضيك..
وأن كنت ناوي الصد يا فلان الروح في بعدك تناجيك..
وأن ييتني في الحب ضميان بسقيك من حبي
وبروي ك.....
عفرا:شموة..ممكن تطلعين؟
شما:عفاري عن الدلع الزايد والله متولهه عليج بالحيل..
عفرا:خلاص والله لا عت جبدي من الصبح أقولج أطلعي وأنت مسويه عمرج بريئه..وبعدين عفروة القبلية راحت وأنا عفرا بنت عبيد اليديده اللي لها مكان ثاني في قلوب الكل..وعفروة اللي يعوينها ينقص عليها بكلمة ولا بكلمتين وترضى راحت ..راحت ودعت الدنيا..
شما مستغربه:عفروة بسم الله عليج شبلاج؟
عفرا:بتطلعين ولا تبيني أطلعج؟
شما وهي خلاص مش مستحمله..
شما:عفروة أنت تعرفين أني أحبج ولا يوم فكرت أكرهج ..حرام..عليج..والله حرام..
وطلعت والدموع ينهمرن من عيونها..
عفرا"
"هه اونها عاد ماتدري شو استوى..ياربي والله انها حقيييرة"وتضرب يدها ع الطاوله"آه كرهتها والله العظيم كرهتها ماحبها...
آه ليش انا يصير فيه جيه؟؟
لا لا لازم ما احزن ليش احزن بسبت وحدة لاراحت ولايت ؟؟
وحدة سلبت الكل مني؟؟ خلها تولي بتصل على المعدله بشوف وينها تأخرت"

تلحناخمنت
..الجزء السادس..
……………….
طلعت شموة برى من الحزن اللي فيها وهي مستغربة من تصرف عفرا(شو سويت بها؟؟عفروة؟؟حرام عليج) وقعدت على الكرسي اللي في الصالة وهي حاطه يديها على ويهها تصيح..
(بهالسهوله تتركيني يا عفروة؟؟؟(
..في عبارات العيون أشياء كثيره تسألك..
..دمعها حكي ونداها بلل الخد الندي..
..ما قدرت أرضي غرورك واستحيت أزعلك..
كل مالك وأنت تنهيني وأنا أرد أبتدي..
عبدالله:شماني؟؟ شبالج؟؟عسى ما شر؟؟؟؟؟
شما:ها؟(مستغربه لأنها تحيد الكل في العرس(
عبدالله:ليش تصيحين؟
(بعد ما مسحت دموعها(
شما:لا بس كنت ...............كنت عند عفروة وولهت عليها وايد وقلت برجع البيت
وبعده ما ستحملت وقعدت أصيح..
عبدالله:كل هذا الصياح؟أونج متولهه؟
شما:شو؟أجذب عليك يعني؟
عبدالله:لا بس حطي عيني في عينج..
شما:تأخرت برجع البيت ..بأي..
عبدالله:مع أني مش مصدق..بس ما عليه..بأي..
طلعت شما وهي تجر وراها جبال من الهموم والحزن ..مش مصدقه أن أعز ربيعاتها واللي أعتبرتها مثل أختها تسوي بها جذيه..أوكي بس تقولي السالفه ليش تسوي بيه جذيه؟شو سويت بها..؟؟؟؟..

**في بيت بو سعيد**
موزة:شماني..شماني..(وين راحت؟(
شما:منو يناديني؟
موزة:وينج؟من الصبح أدورج..
شما:ليش؟
موزة:كلنا خلصنا ما عداج والمعدله بتعدل العروس يالله..
شما:الله الله على الكشخة عجيبة بنت خالي..
موزة:مشكورة..يالله والله ساروه وفطوم بيذبحني.
شما:أنت شخصج يذبحنج؟يا ويلهن أن مدن يديهن عليج..
موزة:آه فديت اللي يدافعون عني أنا.....هيه نسيت..عفروة يت من دبي؟
شما(آآآآآآآآآآآآآآآه):ما أدري؟؟
موزة:أوكي خلينا نروح قبل لا يعصبن أكثر..

...على الساعة 9ونص..
الكل في القاعة والبنات يرقصن على الكوشة والعيايز ما تخلص سوالفهن.. والحريم كل وحده تنشد عن البنت اللي لابسه وردي ومن بنته؟ ولا البنت اللي لابسة برتقالي وشسمها؟ عشان يخطبن لعيالهن..
على نغمات أغنية راشد الماجد للعروس..دخلت سارة أولا كانت روعة الفستان مفصلتنة عند زهير مراد وفاطمة معاها..المكياج عجيب مطلعنها كأنها قمر..سمت عليها أمها من كل عين حاسدة وقعدت على الكوشة والكل خذ صوره معاها..
..بعد نص ساعة..
دخلت فاطمة اللي الكل أنبهر بجمالها الخلاب اللي غطت على الكل عيون الحساد حواليها وأمها معاها تقرى عليها وتسمي..
وقعدت على الكرسي اللي عدال سارة..بعدما تصورن..شافت سارة أن عفرا قاعدة في طاوله بروحها ومعاها بنات ما تعرفهن أما كل بنات خالاتها وبنات عمومتها معاها ليش ما تي وتتصور معانا؟؟
نادتها ويت تتصور..كانت شما قاعدة عدال سارة أول ما شافت عفرا حبست دمعتها ووقفت عفرا ورى شما بعد إلحاح من سارة.. نزلت دمعة من عين شما بس المصورة صورتها..تلاحقت دمعتها ومسحتها عشان ما تفضحها..وبعدها..راحت عفرا ولا بينت..
وشوي..يدخلون أحمد..وشافته سارة وهي خلاص ودها تصيح..
وبعدها دخلوا سعيد اللي واصل حدة من الفرحة خلاص هذوة بياخذ الإنسانة اللي يحبها ويموت فيها..
بعد ما تصوروا مع بعض كل واحد خذ حرمته وراحوا..
اليوم بيباتون في دبي ببرج العرب..أحمد وسارة بيروحون لندن شهر العسل أما سعيد وفاطمة بيروحون ألمانيا ((سعيد يحب الأماكن الرومانسية وايد.. وألمانيا مشهورة وايد بالأماكن الرومانسية..((
.................................................. ...................
على الساعة 1ونص..كانت شموة ترد بشريط ذاكرتها للورى شوي وهي تفكر في كل اللي صار لها..
((ليش يا ربي ؟شوصار بها؟ليش تغيرت مرة وحدة؟؟؟ شو السبب؟؟يا الله الحين أكلمها؟ولا لا..؟؟بعد ما طردتني من بيتهم..حرام عليه أدخله لين ما نرد لبعض..
بس متى أيي ذاك اليوم؟؟والله تعبت قلت عرس خواني وبفرح فيه وبنكون ثنائي حلو؟؟وشو صار؟ تفارقنا؟؟؟لا لا لازم نرد مع بعض وترد صداقتنا مثل قبل وأكثر..
باجر إن شاء الله بروح بيتهم وبتفاهم معاها واللي يصير يصير..((
بعد الفكير قررت تنزل شوي تتحوط..أكيد الكل راقد ((ليش أبدل الفستان ولا أخرب هالكشخة؟؟ قبل ل أرقد ببدل ثيابي)) طبعا كل هذا جدام المنظرة..
طلعت من غرفتها..والبيت هدوء..نزلت من الدري شوي شوي..وهي نازلة طاحن خصل من بكلتها على ويهها وهي تشل ذيل الفستان..دخلت المطبخ وشربت لها عصير وراحت للصالة بتبدل في القنوات على بال ما ييها رقاد..
وصلت للباب وكان مفتوح أول ما فتحته شوي عشان تدخل..
فجأ ة..
تفاجأت بوجود شخص ما كانت متوقعه أنها تلاقيه ولا هنيه في بيتهم..شو يسوي؟؟
هو مش مصدق هاي شموة ؟ولا منو؟لا هاي ملاك من السما نازل لي..
**يا أرض احفظي ما عليكي حبيب قلبي حظر..
**يا أرض احفظي ما عليكي اليوم طالع قمر..
**اليوم طالع قمر في طلتك يا سلام..
**حلاه غير البشر وأخذت مشي الحمام..
**شفتك وضاع الكلام ضيعت حتى الغزل..
**أعذرني والله جمالك ما خلا فيني عقل..
**وقفت قلبي بسحرك يا روحي والله ستر..
**وقفت قلبي بسحرك يا روحي والله ستر..
حمدان: أنت شموة؟؟(تدرون سحرته بجمالها وهو مش مصدق أنها بهالجمال(
شما:أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أأأأأأأأأأأأأأأأ..
حمدان ضحك ضحكه ماقد ضحكها في حياته كانت مستحيه وخدودها صارن ورديات مثل لون الفستان.: هههههههههههههههههههه..
شما:ليش تضحك؟؟ليش في شي يضحك؟؟
حمدان:لا سلامتج..بس بس..هههههههههههههههههههههه ..
هنيه أستحت شما وراحت بسرعة لحجرتها..
((براويك يا حمدانو شماني شو بتسويبك ياحمار..الحين ببدل ثيابي وبمسح هالكشخة وبنزله وبراويه شي ما قد شافه في حياته((
أما حمدان تم يضحك ويضحك ما قدر يمسك عمره..ورن تلفونه..
حمدان:هههههههههههههههههه ألو..
سهيل:عسى هالضحكه دايمه..
حمدان:آمين.
سهيل:ليش تضحك؟
حمدان:قاعد أشوف مسرحية في التلفزيون وضحكتني..
سهيل:أوكي ترى كنتاكي مسكر ورحت بيتزا هات شو تبغا؟جبنه ولا؟
حمدان:أنت تعرف أني أحب الجبن ليش تسأل بعد؟
سهيل:ما عليه خلني بس أوصل وبراويك..مع أنك قلت (يقلدة)أفا يا ريال خلني أروح عنك بتعبك معايه..بس أنا الغلطان..
حمدان:آسفين وأول ما تيي بحبك على راسك..شي تبغى بعد؟
سهيل:لا خلني أشوف شغلي..نص ساعة وباييك..
حمدان:في حفض الرحمن..
وبعد ما سكر كان لاف ويهه للتلفزيون ويبدل في القنوات..ما حس ألا بماء منجب عليه ولا بارد بعد..
حمدان:ااااااااااااااااااا اااااااا
شما:ههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههه
حمدان:شموه؟؟
شما:لا أم دويس..
حمدان:الله يغربل بليسج ليش خيستيني؟
شما: وحدة بوحدة سيد حمدانو..(وأول مرة تناديه بهاللأسم)..
حمدان:حرام عليج والله برد اليوم ..تبيني أمرض ؟؟ وأموت عنج؟؟ بعدين منو بتاخذين؟؟منو اللي بيبتلش في وحدة حركاتها حركات يهال؟؟
شما:أنا حركاتي حركات يهال؟؟؟بس ما عليه..لو ما أخاف أني أخيس الصالة جان يبت سطل بكبره ..قل الحمدلله أنه جيك ماي بس..مش سطل..
حمدان:الحمدلله ياربي..
شما:لا ثرك طلعت مطيع..
حمدان: لا؟؟عيل أنت أم الخير((خيرو)) ((مسلسل سوري فيه الريال أسمه مطيع وحرمته الدبه خيرو يسمونها أم الخير((
شما:أصلا غلطان اللي يالس ويتكلم معاك..
(توها بتطلع من الباب..يمسكها من يدها(
حمدان:أفا يا شماني..زعلتي مرة وحدة ؟؟ما عاش من يزعلج..
شما:أحم أحم..ثرة فيه ناس يزعلون لزعلي..ويتضايقون؟؟
حمدان:المهم عندي سوال وإن شاء الله ألقى إجابته..
شما:ما شاء الله طلعت أنا معلمه وما أدري ..هههه..تفضل..
حمدان:ما عليه هالمرة بعديها.............فكرتي في اللي قلته لج؟؟
شما(تستهبل):شو قلت لي؟؟
حمدان:عن الموضوع اللي كلمتج فيه أول ما ييت من السفر..
شما:وشو هذا الموضوع وأنت متى سافرت؟؟
حمدان:تستهبلين يعني؟؟؟؟؟؟
شما:ههههههههههههههههههههه هههه يا حلاتك وأنت معصب..
حمدان:أوكي شو قلتي..
شما:شو أقول بعد؟
حمدان(معصب):وافقتي ولا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شما:بسم الله عليك عصبت مرة وحدة..
حمدان:والله أنت مخليتني على أعصابي..
شما:فكرت....و........و........
حمدان: و شو؟؟؟؟؟؟؟؟
شما:خلني أييب لك كندورة تبدل ثيابك عن لا تمرض..(وهي طالعة(
حمدان يركض ويمسكها من يدها:تخليني على نار وتروحين؟؟؟؟؟؟حرام عليج ردي عاد..
شما أستحت من هالحركه وفتحت يدينها منه:السكوت علامة ..
حمدان: الحمد لله يوم رديتي..ويازين المستحى عليج..
شما: لا تعليق..
وراحت على طول لغرفتا أما حمدان من الفرحة قعد يغني وطرى على باله مقطع صغير ويعجبه..
..يا أعز من في الأرض مخلوق..
..مسموح لو للقلب سراق..
وراح لغرفت سهيل عشان يبدل ثيابه..
أما في غرفت شما..تحس أنها طايره من الفرحة ((آه فديته يا ناس أحبه والله أحبه((
..يامن أخذت القلب والروح وياك..
..لا تفتكر في يوم أبعد وأخليك..
..ما ذقت طعم الحب يا شوق لولاك..
..كل الهنا شفته بنظرات عينك..
رقدت شما من الفرحة..أما سهيل أول ما رد شاف حمدان يغني ويضحك..
سهيل :حمدان..غريبة يوم رحت عنك وأنت صاحي..من كلمتك في التلفون وأنت مش صاحي شبلاك ؟؟ لا يكون المسرحية خبلت بك؟؟
حمدان:آه فديت المسرحة أنا..
سهيل:لا لا مستحيل(وحط يدة على يبهته)حرارتك مثل ما هي..
حمدان:حرام يكون الواحد فرحان ومستانس؟؟
سهيل:لا بس
حمدان:الله حط البيتزا يالله والله أيعان..
عرف سهيل أن حمدان ما بيتكلم دام الأكل جدامه تعشو وبعدها راحوا يرقدون..

..بعد مرور أسبوعين..
كانت شما قاعدة في الصالة وتقرى المجله..يدخل عليها سهيل..
سهيل:شبلاهم الحلوين بروحهم؟؟
شما:هلا سهيل..
سهيل:الظاهر أنج زهقانه؟؟
شما:هيه والله بعد ما عرست سويره..
سهيل:شو رايج نروح البحر؟؟
شما:يالله..
سهيل:وأمي وين؟
شما:في بيت عمي..
سهيل:أي عم؟
شما:عمي بو عبيد..
سهيل:أها وشحال عفروة؟؟
شما:هااااااااا.......بخير..
سهيل:للحين في دبي؟؟
شما:هييه..
سهيل:أوكي..أرقبج في السيارة..
شما:أوكي..
بعد ما بدلت ثيابها وتعدلت نزلت وقالت للخدامة أنها بتروح مع سهيل عشان ما تستهم أمها..وركبت السيارة وكان مشغل الراديو وفرحان وهي زادت فرحتها ((الله يهنيك ويسعدك يا أخوي ياسندي والله يفرحك مثل ما فرحتني..آمين((
وبعد ما وصلوا نزلوا..شافت شما سيارة حمدان
..ياهي دنيا غريبة رحت ولا كني بلقاك..
لك طريقه عجيبه ويل من كان يهواك..
وكان مع ربعه وهو شكله يجنن..لابس كمبوس وقميص فيه صورة ميكي ماوس وبنطلون جنز عجيب مع نعال الرياضة كان شكله يسوي رياضه والشباب من حوله مسوين تحدي...ألخ..
ضحكت عليه..وأول ما شافهم راح صوبهم..
حمدان:السلام عليكم..
سهيل+شما:وعليكم السلام..
حمدان:غريبة أنتوا هنيه..؟؟
سهيل:شماني كانت زهقانه وقالت ألا توديني البحر..
شما:يا سلام؟أصلا مأدري منو اللي عزم علي؟؟
سهيل:أونها الطرنبه مسويه عمرها بريئه..وقلت غصب عنك بعد..
شما:أنا؟؟الله يسامحك صدق أنك لوتي..
حمدان:حرام عليك..أعرفها شماني ما تجذب..
سهيل:وشو اللي مخلنك واثق من نفسك؟؟
حمدان:أحساسي..
سهيل:الله الله عليك يا أبو الأحاسيس..
حمدان يأشر على كندورة سهيل:سهيل شو هذا على كندورتك؟
سهيل وهو منزل راسه:وين؟؟؟؟
حمدان كان في يدة غرشة ماي باردة وجبها على راس سهيل وهو مش لابس غترته..سهيل:شو هذا؟؟الله يخسك؟؟
حمدان:أرد ثأر شماني..
شما:مشكور..بردت حرتي فيه..
سهيل:ما عليه..يالله أركبي السيارة جدامي برجعج البيت..
شما:لا لا سوري والله آسفة..
حمدان:حرام عليك..عن خاطري خلها..
سهيل:2ضد1..أكيد بخليها..
بعدها خلاهم حمدان وراح صوب ربعه وشما وسهيل قعدوا يسولفون للمغرب ورجعوا للبيت..

في دبي..
عفرا:هلا وغلا..
هند:أهلين فيج..شحالج؟؟
عفرا:بخير دامني في دبي..
هند:أقول عفرا..ذاك اليوم كان في شنطج صورة..
عفرا:هيه أتذكرها وبعدي ما دري وينها ضاعت..
هند:هاي شما بنت عمج؟؟
عفرا:هيه بس شدراج؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هند:ها....لا بس خمنت..
عفرا:ما شفتيها وين؟؟مادري وين ضيعتها..
هند:أ...........ب...........ه........يمك طاحت في مكان دوريها عدل..
عفرا:من متى وأنا أدورها مالقيتها..
هند:عفروة..أسمع أمي تناديني بخليج..باي..
عفرا:أوكي باي..
بعد ما سكرت عفرا رجعت بشريط ذكرياتها لورا لبوظبي..تولهت عليها وعلى سوالفها..بس..لا ليش أفكر فيها وأنزل نفسي لهالمستوى؟؟

نرجع لبوظبي...................
يا ذا النجوم اللي بمثلي سهارا..
قولي لنجم الياة يطلع مع سهيل..
في عيون ما ذاقت طعم النوم..عيون ودها تسأل وتفضح عمرها بحبها الصافي لشخص بعيد..لكنه قريب من القلب..وده يرح صوبها ويقولها مرة ثانيه بس بطريقه مباشرة مش مثل هاذيج المرة..هالأنسان اللي ما يؤمن بالحب والخرابيط وما يحب سالفت العرس يغرق في الحب مرة وحدة؟؟
شو الحل؟؟أكتب لها رسالة؟؟لا لا ..آخذ رقمها وأكلمها؟؟لا لا مش زين..
ياربي شو أسوي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
..........................اليوم اللي بعدة......................
أم سعيد تنادي الخدامة:روكي..روكي..
روكيا: Yes madam
أم سعيد:وين شموة؟
روكيا: In her room
أم سعيد.:والله أنها بلشه خدامه ما تعرف عربي وأنا ما عرف عنجليزي..
هذا بنيه مال أنا شموة بنتيه داخل حجرة مالها..
روكيا: Sorry madam
أم سعيد:مالت عليج الشرهة علي أنا اللي قاعدة أكلمج..ذلفي عن ويههي..
بعد ما طلعت أم سعيد من الصالة وهي معصبه على الخدامة راحت لغرفت شما دقت الباب بس ماردت عليها..أول ما دخلت لقتها قاعدة عند الشبرية وهي تصيح.. ولا ويه على عمرها..
ش السالف ة و؟؟

تلحناخمنت
.............الجزء السابع...............
دخلت أم سعيد غرفة شما ولقتها لاويه على عمرها وتصيح..
أم سعيد:بسم الله عليج شموة شبلاج بنيتي قولي شبلاج؟؟
شما:أميه ..أميه..
أم سعيد:هاه هاذيه أنا ..
شما:وينج ما أشوفج؟؟؟ظلام .....ظلام.....
أم سعيد وهي تمسك يدين بنتها:بنتيه هاذيه أنا عنج بلاج والله روعتيني..
شما:أميه ما أشوفج ظلام .....ظلام..
أم سعيد:يا ربي شموة غدت عميى؟؟؟؟ألحقوا يا عيالي على ختكم...سهيل.. سالم...سهيل..سالم..
شما وهي تصيح:لا مستحيل..أميه لا تقولين جذيه..
سهيل وسالم كانوا في غرفتهم وسمعوا صراخ أمهم..
سهيل:خير بلاكم؟؟
سالم:شصار؟
أم سعيد:الحقوا على أختكم ما تشوف..
شما وهي تصيح:لا لا مستحيل..
يركض سهيل صوبها:شموة قومي أوديج المستشفى..
سالم مش مصدق:لا أكيد هذا مقلب من مقالبج..
أم سعيد:هذا وقتك أنت يالله تلاحقوا على أختكم..
شما:عميا؟؟؟أنا عميا؟؟لا مستحيل..
غمى على شماني اللي هي مش مصدقة من اللي صار وشلوها أخوانها وراحوا المستشفى..وأم سعيد معاهم..
....
سعيد وفاطمة كانوا يايين من السفر وحبوا يسونها مفاجأة لأهل البيت بعد ما دخلوا نادوا أهل البيت وما من مجيب..
نادوا الخدامة وقالت لهم سمعت صريخ وصياح وطلعوا من البيت وما تعرف وين راحوا..
سعيد:لا يكون أمي صار فيها شي؟؟؟
فاطمة:لا إن شاء الله..
سعيد:بس الخدامة.....
فاطمة:لا تفاول على عمتي....أتصل على سالم ولا سهيل..
سعيد:إن شاء الله..والله يستر بس..
بعد ما اتصل على سالم طمنه وقاله ان شموة تعبانه شوي وما بلاها شي بس سعيد من نبرة صوت سالم ما تطمن وقالة لازم يروح المستشفى و فاطمة اللي ماطاعت تيلس في البيت ..

"في المستشفى"
سهيل أول ما سمع كلام الدكتور ما صدق..شموة أخته اللي يحبها ويموت فيها اللي متعلقنها وهي أغلى شخص في قلبه طبعا بعد عفاري..لو تبغى عيونه فدوى لها..
سهيل:شو يعني هالكلام اللي قاعد تقولة؟؟؟؟؟؟
الدكتور:يعني في حد عاملها عمل..
سهيل:قصدك سحر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الدكتور:مش مسدأ كلامي؟؟ والله عملت لها كل الفوحوصات مرة وأتنين وتلات وكلها بتئول أنها مش عميا.. إلا إزا كان عمل..
سهيل وهو مش مقتنع:خلاص بسفرها برى..
الدكتور:يا أخ سهيل البنت عاملين لها عمل وبعدين لو سفرناها برى مش حيعملوا لها حاجة وحتخسر فلوس كتير..
سهيل:لكن هاي أختي..
الدكتور:أنا عارف بغلاوتها بألبك لكن حنجيب لها أحسن الدكاترة عندنا وحنعمل كل الفحوصات اللازمة وإن شاء الله خير...
سهيل:لا تعليق..
سالم طول الوقت قاعد يسمع الكلام اللي يدور حواليه وما تكلم من الصدمة..
(معقولة في ناس مايحبونج يا شموة؟؟؟أنت اللي تحبين الكل والكل يحبج؟؟اللي كل ما ضايقج حد سامحتيه.. وكل من غلط عليج بعد سامحتيه..؟؟لكن منو هالكلب الحقير اللي ما يخاف الله يسويلج سحر؟؟؟ منو؟؟؟؟؟؟؟؟(
أم سعيد في بداية الأمر ما صدقت بسالفة السحر لأنها ما تؤمن بالسحر لكن بعد ما خبرها الدكتور وأكدلها خلاص عرفت أن هذا القدر..
"
""
..بعد مرور كم أسبوع..
""
"
الكل درى بسالفت شما وتضايق ..الكل اللي أستغرب منو اللي بيسويلها سحر؟؟؟عفروة الوحيدة اللي ما تعرف بسالفة شماني اللي كانت لاهيه في دبي مع ربيعاتها اللي ماحصلت من وراهن خير..صارت بعيدة عن أهلها..وما حن قلبها على بنت عمها..ولا فكرت بالاتصال..
........
أما شماني في بداية الموضوع ما كانت مصدقة..كانت ما تتكلم مع حد..تقعد بروحها في الغرفة ولا تطلع..وفي بعض الأحيان ما تتغدى ولا تتعشى..
كانت تصيح من الحزن والقهر..
(حمدان..حمدان لو درى شو بيكون ردة؟؟أكيد بيقول عميا وليش أبلش عمري بها؟؟ آه آه آه آه..أحبك يا حمدان والله أحبك لكن القدر ما بيخليك من نصيبي والله يعوضك في وحدة غيري خلاص خلاص أنتهى اللي بيننا أنتهى.. وينج؟؟ وين ج؟؟؟؟؟ يا عفروة ؟؟ليش خليتيني ورحتي ؟؟ما عرفتي شو صار بشماني؟؟اللي كل يوم تطريج اللي ودها تروح صوبج لدبي لومشي بتوصلج لكن كيف تييج وأنت ما تبينها؟؟؟ياربي يارب سامحني إن غلطت على حد ولا جرحته..يارب سامحني..(
شموة غيرت غرفتها ونزلت تحت بعد إصرار أبوها عشان إذا ودها تروح صوبهم تكون قريبة منهم تقدر تمشي بروحها تدل أماكن البيبان والكراسي وأشياء ثانية يعني ما تحتاج لأحد عشان يساعدها..
شموة قررت التالي.. خلاص بتنهي علاقتها مع حمدان إذا عرف يا هو ينهي العلاقة أو أنا اللي بنهيها..
حمدان في هذا الوقت كان مسافر لشغل في شهر وبيرجع ولا حد منهم اتصل عشان مايعرف الحقيقة مش كفايه أنها خطيبته واللي يحبها؟؟
حمدان:مرحبا الساع..
جاسم:المرحب باجي..
حمدان:شحالك وشحال الأهل؟؟
جاسم:بخير والحمدلله كلهم بخير وسهالة..
حمدان:عاش والله من سمع صوتك..
جاسم: عاشت أيامك..ألا عدك مسافر؟؟
حمدان:هيه..ألا هالشغل اللي متعبني..آه بس لو أفتك منه وأسوي اللي في بالي..
جاسم:ولا بعد شي في بالك؟؟
حمدان:أشياء وايدة وما ألاقي الوقت عشان أقولها لك..
جاسم:خلاص أنا اللي متصل وبدفع الفاتورة ولا تقول لا..؟؟
حمدان:السالفة مش سالفة فلوس سالفة الوقت..
جاسم:يا خي ما علموك التلخيص في اللغة العربية؟؟
حمدان:ههههههههههههه تنكت حضرتك؟؟
جاسم:يالله عن الرمسه الزايدة وأدخل في الموضوع..
حمدان:آه..
جاسم:لا..لا..ورى هال آه بلاوي يالله شوقتني تكلم..
حمدان:لو قلت لك أني أحب وحدة وأموت فيها وأرقب اليوم اللي بيجمعني فيها..شو بيكون ردك؟؟؟
جاسم:لا تعليق...
حمدان:هييي وين رحت؟؟
جاسم:هنيه بس ما أعرف شو أقول..
حمدان:ما قلت لك؟؟
جاسم:زين وعسى بس خطبتها؟؟
حمدان:هيه..
جاسم:وأبوها ما وافق؟؟
حمدان:لا تستعيل على رزقك..البنت بنت عمي والكل موافق حتى هي..
جاسم:زين وشو المشكلة؟؟
حمدان:شغلي وبعدين هاي خطبة كلام بس عدنا ما دخلنا الجد..
جاسم:وشو ترقب أدخل في الجد..
حمدان:إن شاء الله بعد ما أرد من السفر بقول لأبوي نروح ونخطبها ونحدد الملجة والعرس..
جاسم:مرة وحدة.؟؟حضرتك مستعيل؟؟
حمدان:تدري من متى وأنا خاطبنها؟؟
جاسم:من متى بعد؟؟؟
حمدان:من أول ما خلصت الثانوية وسافرت عشان أدرس وأخلص وأشتغل وبعدها العرس..
جاسم:ما شاء الله عليك..
حمدان:جسوم نسيت أقولك..أنت مش خاطب ولا مالج؟؟
جاسم:لا معرس..
حمدان:ههههههههههههههههههه هههههههه الله يخسك ..قصدي ما قلت لي ..
جاسم:دخيلك..لاتذكرني؟؟
حمدان يتطنز:لا يكون البطلة ماتت؟؟
جاسم:ياليت..
حمدان:بسم الله عليك..شبلاك..يالله فضفض..
جاسم:لوقعدت أقولك من اليوم لباجر ما بتفهمني..
حمدان:أفا يا أخوي..أفهمها وهي طايرة..
جاسم:السالفة وما فيها..أني ما أريد آخذ بنت خالي وأمي مصرة أني آخذها بالغصب..
حمدان:لا أنت حالتك معقدة وايد..
جاسم:قلت لك ما بتفهمني..
حمدان:زين وشو بعد؟؟
جاسم:طحت طيحة في هواهم..
حمدان:لا تقولي لي أنك حبيت وحدة غير بنت خالك؟؟
جاسم:قل أصلا متى حبيتها؟؟
حمدان:هي تحبك؟؟
جاسم:أمي تقول ان البنيه تبغاني ..
حمدان:خلاص المهم أنها تحبك وبتطيع كل أوامرك وهي بتحببك فيها غصب عنك...
جاسم:لكن قلبي متعلق في وحدة غيرها..
حمدان:أوكي فهم الوالدة الموضوع وإن شاء الله بتتفهم..
جاسم:ياكم عدت لها السالفة أني ما أريدها بس هي................
حمدان:لا تنس أن الجنة تحت أقدام الأمهات ولا تفكر في يوم تعصي أمك لوحدة ..
جاسم:وأنا أقدر؟؟ هاي أمي ولا تذكرني..
حمدان:أوكي أخليك برقد لي ساعة على بال ما أيي موعد الشغل..
جاسم:الله يعينك وترد البلاد سالم غانم..
حمدان:منو هذا؟؟(حب يغير الجو ويضحكه(
جاسم:منو؟؟
حمدان:سالم غانم..
جاسم:ههههههههههه الله يهديك يعني ترد البلاد بخير وسهالة..
حمدان:هيه توني فهمت..لازم يحطونك معلم..أتخيل جسوم بنظاراتة والخيزرانة في يدة ويضرب الطلاب..أستاذ جاسم..
جاسم:عن الطنازة تراك خسرتني وايد..الله يعين هالشهر كم بتطلع الفاتورة..
حمدان:مع السلامة..
جاسم:في أمان الله..
وبعد ما سكر جاسم قعد يفكر في كلام حمدان(لا تنس أن الجنة تحت أقدام الأمهات ولا تفكر في يوم تعصي أمك لوحدة) آه يادنيا..شو الحل والله راسي بينفجر كثر ما أفكر في السالفة..خلني أرقد لي كم ساعة ..اللي يقول أصلا بييني رقاد..
"
""
...بعد مرور شهر تقريبا...
""
"
زهقت شموة من يلست البيت بعد ما سئلت الخدامة قالت أنهن راحن بيت عمها بو عبيد وقررت تروح صوبهم..
كان الوقت العصر تقريبا بعد ما لبست لها كندورة يديده طبعا بمساعدة الخدامة.. مسكتها الخدامة من يدها وراحن بيت بو عبيد..
وصلن أول ما دخلن ما سمعن صوت في الصالة..قالت شماني للخدامة تروح تناديهن ولا تدورهن عشان تروح صوبهن..
تمت واقفه مكانها وملت من وقفتها وتمت تتمشى شوي"يعني تلف يمين ويسار" وجابلة غرفة.. وهي ما تدري أنها مقابل الباب..طلع لها واحد من الغرفة وهو متكشخ ريحة العطر تنشم من بعد ميل..
أبتسم لها..هي تذكرت شي يضحك وأبتسمت
(آه فديتج يا عفروة وينج معقولة الكل درى ألا أنت؟؟؟(
...........:…صدفة..
شما:بسم الله روعتني..
.........:ليش يني جدامج؟؟
شما:ههههههه..يالله عاد والله متفيج..
........:لا صدق عاد..
شما:عبود ماجنك مصخنها؟؟
..........:عبود؟؟؟؟؟؟؟؟
شما:أوهوا سوري خلاص التوبة ما بقول عبود مرة ثانية يا سيد عبد الله..
..........:بس أنا مش عبد الله..شي بلاج فقدتي الذاكرة؟؟
شما:مش عبد الله؟؟
........:شماني أنت شي بلاج؟؟

.......في دبي......
عفرا كانت لايعة جبدها وطفرانة من البيت الكل لاهي عنها..اللي ملتهي في شغلة واللي في دراستة...وما لقت حد غير......
هند:يا هلا ومرحبا..
عفرا:أهلين..
هند: شبلاها أميرة زمانها زهقانة؟؟
عفرا:الكل ملتهي وماحد عندي..
هند:شو رايج تروحين معاي؟؟
عفرا:وين؟؟
هند:القرية العالمية؟؟
عفرا:لا أروح بروحي ما أقدر..
هند:ما عليج ..هيه خاواتي بيروحون.....وحرمت أخوي..
عفرا:أنا ما أحيد عندج أخو معرس غير اللي في أول ثانوي..
هند: أوهوا نسيتيني..قصدي أخت حرمت أخو بنت خالتي..
عفرا: والله مافهمت..
هند:الحين المهم السيرة..
عفرا:لا لا خلاص ما بروح..
هند:خلاص نروح السيتي..
عفرا:لكن.........
هند:أنت ما تقولين أنج زهقانة؟؟خلينا نروح ونستانس..
عفرا خلاص استسلمت لكلام هند:أوكي بس ما نتأخر..
هند:الله بس أنتظر موافقتج ولا يهمج ماراح نتأخر..
وبعد ما أقنعت هند عفرا أنهن يروح السيتي أستانست وايد..
"
""
في بيت بو عبيد وخاصة....شماني..
هنيه أتي سارة عشان تشوف شما وتفاجأة بوجود هذا الشخص ما كانت متوقعه تلاقيه..
سارة:هلا شماني...حمدان؟؟؟؟؟مرحبا بك..
شما:حمدان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حمدان:شماني بلاج؟؟؟
سارة:لا ما بلاها شي..
وتمسك يد شموة وتروح..................بس..
حمدان:شموة ردي علي شبلاج..
شما وخلاص ما تقدر تمسك دموعها:ما بلاني شي..
وتسرع في مشيتها مع أنها ما تشوف وسارة ما سكه يدها بس يروح حمدان ويمسكها من يدينها..بس لقاها منزله عيونها والدنيا دايره بها وما تعرف شو تقوله..
شما:شو بعد؟؟ماحد قالك؟؟؟؟ماحد علمك؟؟؟
حمدان:يقولي شو؟؟؟
سارة:حمدان شموة عميا يعني ما تشوف..
واول ما سمع هالكلام ماصدق ويشد أيدينه على أيدينها مش مصدق وشموة خلاص طاحت دمعتها وفتحت يدينها من يدينه..
حمدان تم واقف مكانه ما صدق((ليش يا زمن؟؟ليش في اللي أحبها؟؟((
يدخل عبدالله يدور حمدان..
عبدالله:وينك انته؟؟ قاعد أدورك تأخرت..
حمدان: ..............
عبدالله:حمدان شبلاك؟؟
حمدان: ....................
عبد الله:حمدان...حمدان...
حمدان:عبدالله صدق اللي سمعته؟؟
عبدالله:وشو سمعت؟؟
حمدان:أن شموة.........شموة..........عميا؟؟؟ ؟؟؟
هنيه أنصعق عبدالله ما كان متوقع أن حمدان بيعرف بالموضوع بهالسرعة.....ماتوقع بوجود شموة وهنيه في بيتهم..؟؟؟؟؟

.............في دبي.............
وخاصة في السيتي سنتر..
عفرا تفجأت أن هند ياية بروحها وماحد معاها غير الخدامة وعصبت عليها وايد بس من أصرار هند ركبت عفرا السيارة وراحن السيتي..بعد ما تحوطن راحن الكوفي لأن هند عطشانة..
عفرا:هذا وقتج ألا قبل شوي يايه من البيت..
هند:بس عاد مللتيني من كثر ما تتحرطمين أنا ياية أستانس..
عفرا:تستانسين في الكوفي؟؟
هند:الله يهداج دوم تضيعيني في الكلام..قصدي أرتاح شوي من كثر ما مشينا..
عفرا:ول تأخر الوقت خلينا نرجع..
هند:شو؟؟تو الناس الساعة عشر..
عفرا:شو تو الناس تأخرت ولازم أرجع..
هند:الله طالعي صوب هاذك الريال مازينة..والله غاوي..
عفرا:هندوة..؟؟؟؟؟؟؟؟
هند:قصدي الصبي هاذاك ما تشوفينه..
عفرا:أنا أقولج يالله نرجع..
هند:بس أنا عندي كلام ونسيت أقوله لج..
عفرا :مش وقتة في التلفون قوليلي..
هند:بس هذا فيه حياة وموت..
عفرا:روعتيني تكلمي..
هند:أنتقمت لج..
عفرا:ما فهمت؟؟؟شو قاعدة تقولين؟؟
هند:مثل ما سمعتي..أنتقمت لج من شموة الله ايغربلها فقدتها..
عفرا:صبر أي شموة؟؟
هند:بعد كم شموة عندج؟؟.. شموة اللي رافعة خشمها فوق مسويه عمرها الطالبة المميزة بسبتها أنفصلت من المدرسة وانتقلت لدبي الله يغربلها ياربي كثر ما غربلتني هذا يزاها..
عفرا:لا يكون أنت هند صراقت تلفونات المعلمات في المدرسة؟؟؟وين راح عن بالي وأقول..وأنا أقول...وين شفت هالويه..
هند:أحترمي نفسج ولا تسبين ولا تنسين منو قاعدة تكلمين؟؟
عفرا:ومنو غير السراقة؟؟
هند:ربيعتي وتمونين..(هنيه ظحكت هند)المهم الحين تلاقينها حزينة وهموم الدنيا كلها على راسها والله في خاطري أعرف أخبارها..آه والله انتقمت لي ولج مشكورة لولاج ما انتقمت..
عفرا وهي معصبة:يا الحيوانة شسويتي بشموة؟؟
هند:بلاج شوي شوي لا تنسين أننا في السيتي والناس قاعدة تشوفنا..
عفرا وهي تشنق هند من كندورتها وتطلع كل الغيض فيها..
عفرا:ما تتكلمين شسويتي بها..
هند:بسم الله فجيني..
عفرا:تكلمي أحسن لج والله لو ما تكلمتي لأجتلج..
هند:شوسويت بعد؟؟شليت صورتها وسحرتها وخليتها عميا مرة وحدة..
عفرا:ولا بكل جرأة تقولينها يالحقيرة؟؟
هند:تراج وايد مصختيها..فجيني أصلا قولي الحمدالله أني سويت فيها جي نسيتي؟؟نسيتي الأيام والليالي اللي تعذبتي فيهن بسبتها؟؟؟ها نسيتي؟؟
عفرا:أنت مايخصج..والحين تفجين السحر..
هند:لا والله تعبت فيهن وايد من غير الروحة والييه والفلوس اللي صرفتهن؟؟
عفرا:تفجينه ولا الحين أوديج للشرطة؟؟
هند:والله ما ترومين..تخسين..منو أنت عشان تهدديني؟؟
عفرا توها كانت بتصفعها على ويهها ألا بواحد ما سكنها من يدها ..استحت وما قدرت شو تقول بس نظرة من عيونة خلنها تروح وراه ..

.............في ابوظبي............
عبدالله بعد ماعرف أن حمدان درى بسالفة شماني وداة للبحر يعني المكان الوحيد اللي يقدرون ياخذون راحتهم هناك..
نزل حمدان وقعد يمشي على الشاطي بروحة أما عبدالله قعد في السيارة حس أن حمدان ودة يقعد بروحة ...
بعد مرور نص ساعة..
أشر حمدان على عبدالله عشان ينزل ويقعد معاه..
حمدان:شو السبب؟؟
عبدالله:يقولون الدكاترة بعد كل الفحوصات ما له سبب غير......
حمدان:غير شو؟؟
عبدالله:سحر..
حمدان:سحر؟؟؟؟؟زين وليش ما سفروها؟؟ ليش ما تصرفوا؟؟
عبدالله:حمدان..أستهد بالله ..عمي وعيالة ما قصروا فيها طرشوا الفحوصات بالفاكس لمستشفى مشهور في لندن..
حمدان:ليش ماسفروها؟؟
عبدالله:اللي سمعته أنها هي بعد ما تريد تسافر بعد ما أقتنعت ..
حمدان:والله مش على كيفها..
عبدالله وهو معصب:خلاص رح صوبها وقلها غصب عنج بسفرج وساعتها بتشوف ردها...
حمدان حس أنه مصخها وايد كثر ما يسأل:آسف..
عبدالله:لا عادي أنت توك داري..خلنا نروح بيتكم لا تنسى أنك توك ياي..
حمدان:كيف تبغاني أجابلهم بويه فرح ومتبسم؟؟ من بعد اللي سمعته؟؟
عبدالله: والله كيفك..بخليك بروحك ورد البيت مشي..
عبدالله وهو واقف:يالله ولا بروح..
حمدان: ما تروم تسويها..
عبدالله: تتحداني؟؟
حمدان: لا خلاص..أنت غلبتني هالمرة..
..........
كانت هاديه وما تسولف كان التفكير شاغل بالها..شو بيصير في حياتي؟؟
سارة:شماني..
شما:هاه..
سارة:شبلاج؟
شما:ماشفتي ردة فعل حمدان؟؟
سارة:شموة أنت تحبينة؟؟
شما: من زمان ماكنت أحس بشي أتجاهه لكن من دريت أنه هو اللي خاطبني حسيت بشي ثاني..وذاك اليوم بعد عرسج رحت البحر وبالصدفه لقيته وكل مايقول شي ..يعني كل كلامه يدافع عني من ذاك اليوم حسيت صدق أنه يحبني ولا بعد يموت فييه..وشعوري حبيته ............حبيته..
سارة:والحين...شو؟؟
شما:مثل مادخلنا بالمعروف نطلع بالمعروف..
سارة:ما فهمت؟؟
شما:مستحيل ياخذ أنسانة عميا...
سارة:يعني ما بتاخذينة؟؟
شما:كيف آخذه وأنا عميا؟؟؟؟؟؟كيف؟؟
سارة: ..................
شما:أبا ارجع البيت..
سارة:توج يايه..قعدي شوي..
شما:ماريد..ابا ارجع ارجوج..
سارة:أوكي أوكي هدي أعصابج..يالله نروح..
بعد ماوصلت سارة شماني قعدت تسولف عندها شوي وبعدها ردت البيت لأن أحمد سأل عنها..
"
""
في دبي
""
"
ركبت السيارة وهي خلاص مفتضحه شو بتقوله؟؟ ساد الصمت في السياره..
مطر:من متى وأنت هنيه؟؟
عفرا:من..من...الساعة 9..
مطر:ومنو معاه ييتي؟؟
عفرا:مع ربيع... دريولكم..
مطر:نحن ما عندنا بنات يطلعن من البيت بروحهن... ولا ورايحة السيتي..
عفرا:اضطريت اروح هناك..
مطر:زين خلي وحدة من خاواتي تروح معاج ونحن ما بنقصر بنوديكن وين ما تبن..
عفرا:بس..
مطر:اسمعي البيت ما تطلعين منه الا اذا ما ستأذنت منيه سامعه ولا لا؟؟
عفرا وهي معصبه:وانت بصفتك منوه عشان استاذن منك؟؟؟؟
مطر:ما دام انج في بيتنا احترمي قوانيننا عنبوة ما تستحين على ويهج؟؟ لولا ما ييت جان الحين انت في مركز الشرطة..
عفرا: ...............
مطر:رمستي وما بعيدها مرة ثانيه أياني واياج الاقيج بروحج رايحه مع الدريول ..
عفرا:ان شاء الله..
مطر:هالمرة بعديها ولا بخبر حد وان عدتيها ما تشوفين خير..
عفرا:خلاص قلت لك ما بعيدها..
مطر:لا ترفعين صوتج عليه..
عفرا:والله شف عمرك من اول ما ركبنا وحضرتك يا لس تواجعني..لو هو ابوية ابرك لي..
مطر:هيه ابوج اللي مدلعنج وهذا من دلعه الزايد..وبعدين خايف عليج مثل ما اخاف على خاواتي..والحين تعبت من كثر ما فهمج بس احذرج..لا تعيدينها..
عفرا ما عطته ويه (كلامة يقهر..بس الحمد لله انها عدت على خير الليلة) نزلت للبيت وما ردت عليه..
من غيضها دخلت وما لقت حد في الصالة خالتها راقدة (أكيد الحين 10 ونص.. والباقي يا على النت ولا يدرس للإمتحان) دخلت غرفتها وقفلت على عمرها الباب..
تمت تفكر في الكلام اللي سمعته من هند..تذكرت شما (آه ياشماني أنا السبب أنا السبب..في اللي انت فيه..شو اسوي كنت..كنت ...يوة شو اللي قاعد يصير بي؟؟
كنت في غفلة والحين؟؟الحين صحيت...بس شعقبة؟؟شعقبه؟؟ عقب ما فات الفوت؟؟سشويت في شماني؟؟ هدمت حياتها..انا اللي يبت الحزن لقلبها.. اكيد الحين يالسه تعاني..أكيد ارفضت حمدان لأنها...... لأنها...عميا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟(
وقعدت عفرا تصيح ما صدقت انها قاسيه القلب وايد كابرت وصارت تكره الكل ألا هند اللي لعبت بي لعبه وسوت كل اللي في بالها..قررت ترجع بوظبي وتستسمح من شماني وبعدها بتلاقي هند وبتحل الموضوع وان شاء الله يكون يهالسهوله..
اتصلت على بيت عمها..
.................................................. .
سهيل كان مار عدال غرفت شماني وسمعها تصيح وصياحها يقطع القلب..دخل صوبها ولوى عليها وهداها ...قعد يسولف عليها شوي لين ما رقدت..ولحفها ..
حبها على يبهتها..وقد يفكر((آه يا عفروة وينج؟؟ الكل محتاج لج وأكثرهم شماني.. وينج؟؟؟((
((ياليت كل ما اشتاقلك..
شوقي وصوتي يوصلك..((

رن ..رن..رن....رن....رن....رن...
ركض سهيل للتلفون
سهيل:ألو...........
عفرا: ........
سهيل:ألو.......
عفرا:مساء الخير..
سهيل:عفروة؟؟
عفرا:........هيه..
سهيل:توج تذكرتي أن لج عيال عم؟؟ وينج وينج من زمان؟؟
عفرا:خير شو صار؟؟
سهيل:وين الخير؟؟يوم ما رحتي من هنيه الكل صار مهموم تقلبت علينا حياتنا..
عفرا:روعتني..شصار؟؟
سهيل:شموة..شموة..محتاجتلج ..تبغاج هنيه عدالها..قبل شوي ياي من عندها وهي تصيح.. تبغاج..تدورج..كل ما تنادي ثمها ما ينطق غير اسمج.. حرام عليج اللي قاعدة تسوينه فيها..حرام..
عفرا:سهيل..شبلاها؟؟(مع انها تعرف بس حبت تتاكد(
سهيل:صارت عميا..والسبب هو السحر..
عفرا:سحر؟؟
سهيل:هيه..
عفرا: ............
سهيل:عفروة؟؟
عفرا:لبيه..
سهيل:ماتولهتي على شماني؟؟على هلج؟؟على الكل اللي هنيه؟؟
عفرا:.....هيه..
سهيل:بس ليش غبت كل هاللأيام؟؟
عفرا:ظروف..
سهيل:وشو هالظروف اللي تخليج تبتعدين عن هلج؟؟عن اللي يحبونج؟؟ عن شماني اللي هي خت من خاواتج؟؟شو؟؟؟؟؟؟
عفرا وهي تصيح:سهيل..بس خلاص لا تقعد تحاسبني..اللي فيه مكفنيه..والله ندمانه ندمانه ..خلاص برجع برجع..
سهيل:بترجعين بعد شو؟؟
عفرا:سهيل أرجوك لا تحسسني بالذنب..أرجوك..
سهيل:هدي بالج بس حبيت تحسين باللي تحسه شماني...واللي أحسه أنا..
عفرا:سهيل ..ممكن تعطيني شماني؟؟
سهيل:توني كنت عندها وهي راقدة..
عفرا:خلاص باجر بتصلها..
سهيل:أوكي ولا تنسين..تصبحين على خير..
عفرا:لا ما بنسى ...وانت من أهل الخير..
بعد ما سكرت عفرا عنه قعدت تفكر فيه وفي كلامة..

تلحناخمنت
....الجزء الثامن....
اليوم اللي بعدة..
عفرا قررت ترجع أبوظبي خلاص مش مستحملة اللي صار وقررت ترجع وتروح صوب شما بس اللي مانعنها هي هند لازم أكلمها وأخليها تفج السحر بأي طريقة كانت.. مابرجع أبوظبي ألا وشماني تشوف..
........................
شما حالها مثل ماهو أنتقلت لغرفتها اليديدة تحت عشان تكون قريبة عليهم ولو حتاجت شي تنادي الخدامة..
حمدان على حاله متمسك بشماني ومستحيل يتخلى عنها كل يوم أيي بيتهم بس عشان يقنعها هو ما يقدر ياخذ غيرها ووعدها أنه ما بياخذ غيرها..هي وبس..
هي تعبت كثر حنتة وكل مايتصل ترد الخدامة تقوله أنها راقدة ولا تتغدى ولا في الحمام....يعني تجذب عليه لأن شما هي اللي موصيتنها..
مل من كثر ما يرقبها راح لبيتها..بيت عمه..
أول مادخل نادى بس ما حد رد عليه البيت خالي راح سيدة غرفت شما توله عليها وايد.. فجأة دق الباب..سمع صوت شي مكسور..
شما:منو؟؟((كانت لابسة شيلتها((
حمدان:شي صار لج؟؟
شما:حمدان؟؟
حمدان:آسف دخلت دون أستأذان..شي صار لج؟؟
شما:لا بس أنت دقيت فجأة وخفت..
حمدان:كل ما أتصل الخدامة تقولي أنج مشغولة ولا في الحمام ولا راقدة..ووو..
شما مرتبكة:هيه أنا أقول لها..
حمدان:ليش عاد؟؟أنت تعرفين أنيه.....
تقاطعة:أدري والله أدري أرجوك حمدان لا تضغط علي أرجوك والله تعبت من كثر التفكير تعبت من كل اللي قاعد يصير لي ..أرجوك..خلني أعيش حياتي وأنت عش حياتك ..ربي كتب لي أتم عميا..أرجوك..لا تخليني أترجاك..أنت ما مليت من كثر ما تكلمني؟؟ ما قلت خلاص هذي عميا شو الفايدة منها؟؟ وأني ما أنفعك..والله بتلاقي بنت أحسن عني ...أرجوك..خلاص...خلاص..
حمدان:شموة..شوي ..شوي..عليج والله لو ألف العالم كله ما ألاقي وحدة مثلج..شماني ما أقدر أتخلى عنج..
شما:حمدان خلاص أقطع علاقي بك ولا عاد أريد أسمع صوتك ولا أشوفك.........
((هنيه حزنت شموة..كيف أشوفة وأنا عميا؟؟كيف؟؟أشوف هالجمال والحلاة والحسن كله والقلب الطيب؟؟؟((
حمدان:شما...
شما:أرجوك أطلع ..
حمدان:شموة..أحبج وأموت فيج..
شما وهي تصيح:حمدان..أطلع ولا أنا اللي بطلع..
وتوها بتقوم يمسكها من يدها..
حمدان:خليج أنا اللي بطلع وآسف إذا كدرت بالج وما راح تشوفيني أو تسمعين صوتي..خلاص راح أنتهي من حياتج بالنسبة لج لكن مستحيل تنتهين من حياتي دامني حي..مستحيل..
بعد هالكلام طلع حمدان ولا عاد رد لشما ولا اتصل عليها..ورجعت شما لوحدتها..

...........في بيت بو عبيد..........
عبيد:السلام عليكم..
أم عبيد:وعليكم السلام هلا بولدي..
عبيد وهو يحب أمه على راسها:هلا بج..شحالج؟؟
أم عبيد:بخير دامك بخير..
عبيد:عيل وين مريم ما أشوفها..
أم عبيد:على ما أظني قبل شوي يايه من المستشفى مع محمد..
عبيد:شبلاها؟؟
أم عبيد:قالت ما خذه برد وخذت لها دواء والحين أشوا..
عبيد:بروح أشوفها..شي في خاطرج؟؟
أم عبيد:لا سلامتك..
عبيد:الله يسلمج..
راح عبيد صوب بيته وهو مستغرب ((ليش ما كلمتني؟؟وليش ما قالت لي أوديها؟؟لا أكيد شي بلاها..يا الله أستر..((
دخل قسمة وحس بشعور غريب هذا الشعور حسسه بشي ثاني حسسه بالفرح والسرور خلاه يتخيل أشياء وايدة..كمل طريقة دورها في الغرفة وما لقاها في الحمام مش موجودة دخل مكتبة ولقاها قاعدة على الكرسي ولافه ويهها صوب الدريشة اللي ورا المكتب وتتأمل للطبيعة..
عبيد:مريوم..
مريم: ......
عبيد:سلامات سمعت أنج رحت المستشفى..
مريم: ........
استغرب أنها ما ترد عليه راح صوبها وشافها تصيح عورة قلبة ومسكها من جتوفها..
عبيد:مريوم..بسم الله عليج شبلاج؟؟
مريم ابتسمت:ما شي..
عبيد:يالله عاد خوفتيني..
مريم:شوق بتي؟؟
عبيد ما عرف شو قصدها:شو؟؟عيدي ما سمعت؟؟
مريم:شوق عبيد بتي..
عبيد:أنت....أنت.........أنت........
مريم:هيه أنا حامل..
عبيد ما صدق وأخيرا ..وأخيرا بييهم ولد ولا بنت؟؟من بعد هالصبر؟؟صدق أن الصبر مفتاح الفرج.. صاح..هيه صاح..من الفرحة ولوت عليه أول مرة تشوفة يصيح كانت صياحة يقطع القلب وصاحت معاة..
((والله أشكالهم تحزن ما هقوا من الله أنها تحمل من زمان وهو ودة ببنت وإذا يا ولد عادي ما تفرق المهم يكون عندهم ياهل بس هو يحب البنات((
الكل درى بحمال مريم والكل بارك لها ورج الفرح للعايلتين شما قامت تطلع من البيت مثل أول بعد ما كان حمدان يزن عليها نسته بس دوم هو في بالها وتحاول تنساة ما تريد تعرف شو أخبارة..
من سمعت بخبر مريوم..ضحكت وأول مرة تضحك بعد هالحزن..
سهيل:عسى هالضحكة دوم إن شاء الله..
أم سعيد:آمين..
فاطمة:الحمدلله أن الله بيرزقهم..
شما:هيه وأنت الله الله بج نبغى ولد عشان يا خذ بنت اخوج..
سعيد:من الحين تحجزين لولدي؟؟يقول هو اللي بيختار اللي يبغاها صح حبيبي؟؟
وهو يطالع بطن حرمته..هنيه أستحت فاطمة مش حلوة يسوي هالحركة جدام أخوة..
أم سعيد:لازم عمته وتحبه..بتحجزلة من الحين..
فاطمة:و أنت شدراج أن اللي ببطني ولد واللي ببطنها بنت؟
سهيل:يمكن عندها الحاسة السادسة ونحن ما ندري..
الكل:ههههههههههههههههههه
شما:سهيل طالبتنك طلبه قل تم..
سهيل:كم شما عندنا؟؟ تم..
شما:مشكور..أبغاك توديني البحر من زمان ما رحنا..
فاطمة:الله صدق والله حتى أنا تولهت على البحر..
شما:أنت خلي ريلج يوديج أكوه عدالج..
سعيد:لا فاطمة ما شي سيرة ولدي ما يحب البحر..
فاطمة:حرام عليك..
سعيد:ياعمري أنت أصلا يبالج سيرة سبشل بروحج مش مع المزطة..
شما+سهيل:نحن المزطة؟؟
أم سعيد:بسم الله على عيالي..
فاطمة:عوينك طاح كرتك ..
سعيد:أصلا كرتي ما يطيح..
فاطمة:مغتر بعمرك..
سهيل:يالله شموة لا نضيع وقتنا معاهم..
شما:يالله..
قامت شموة تلبس عباتها وتروح مع سهيل الكل فرح لشما أخيرا أنها بتطلع البيت..
يتصل جاسم على حمدان..
جاسم:مراحب..
حمدان:هلا والله..
جاسم:شحالك؟؟
حمدان:بخير والحمد لله ..وأنت شحالك.؟؟
جاسم:بخير..أسمع صوت عندك؟؟
حمدان:هيه رايح البحر مشي ألعب رياضة..
جاسم:الله خلك هناك ولهت عليك وعلى سوالفك..
حمدان:لا خلاص تعال البيت..
جاسم:شلك في البيت خلك وبيي صوبك..
حمدان:لا ما فيه مليت وبرجع و....
جاسم:يالله الحين باييك عن الرمسه الزايدة..
حمدان:لا تتأخر..
جاسم:لك مو على عيني؟؟على راسي..
حمدان:ههههههههه يالله..
جاسم:باي..
.............................
بعد ما وصلوا شما وسهيل شاف حمدان من بعيد ريوس بسيارتة ما ودة يذكر شما به وترجع مثل ما كانت وهو ما ودة بعد يرجع حمدان مثل قبل حسه يتحسن..بس المشكلة حمدان أشر وأتصل على سهيل ونزل سهيل بعد ما جذب على شما أنه شاف واحد من الشباب وهو متصل به..
سهيل:هلا والله..
حمدان:أهلين بلاك ما رديت بسرعة؟؟
سهيل:لا قعدت أدور على التلفون ويوم نزلت لقيته..
حمدلن:يا حياك صوبنا..
سهل:لا وقت ثاني..
حمدان:لا أفا والله أنك تقرب..
سهيل:لا تحلف ياريال ..ال..الوالدة معاي وبرجعها البيت..
حمدان:حرمت عمي معاك؟؟يامرحبابها من زمان ما سلمت عليها يالله ياينك..باي..
سهيل:لكن...ألو....ألو..
وسكر حمدان التلفون وحط سهيل في الأمر الواقع ما عرف شو بيسوي وركب السيارة توة بيقول حق شموة ألا ببابها ينفتح..
حمدان:السلام عليج حرمت عمي...........
شما:.......حرمت عمك.....؟؟؟؟؟؟
سهيل:يا ربي شسويت؟؟؟؟؟؟
حمدان:هاي أمك؟؟؟؟
سهيل:والله غصب عني وأنت أصري..
شما:سهيل ودي البيت..
حمدان:شما والله ما أدري أنج أنت.
شما:أكيد هذا مقلب من مقالبك؟؟
سهيل:لا والله...
حمدان:خلاص..أنا مواعد واحد من الشباب..وآسف على المغثة..
سهيل:أفا شهالكلام لا مغثة ولا شي لا تحط في خاطرك..
حمدان:مع السلامة..
سهيل+شما:الله يحفظك...
بعد ما راح..
شما:الله يسامحك..
سهيل:والله العظيم ما كنت أريدة يعرف أنج أنت وجذبت عليه أنج أميه وهو ما عطاني فرصة سكر التلفون وطب علينا مرة وحدة..
شما:والله أنسدت نفسي نرجع البيت..
سهيل:ما بنرجع بعد ما قولج اللي في خاطري..
..............................
وبعد ما بعدوا شوي نزلوا وقعدوا يسولفون..ووصل جاسم لحمدان..
حمدان:تصدق؟؟
جاسم:لا والله..سحر؟؟؟ما أصدق..
حمدان:كل الدكاترة قالوا مالها دوى غير أنهم يفجون السحر..
جاسم:زين وين المشكلة فجوة..
حمدان:غبي أنت لازم اللي مسوي السحر يفجة..
جاسم:وشو الحل..
حمدان:ما شي حل الكل ما يعرف منو اللي مسوي السحر..
جاسم:وأنت للحين تبغاها؟؟
حمدان:وبتم أبغاها لين الله ما يا خذني وأموت..
جاسم:فال الله ولا فالك تدعوا على عمرك؟؟
حمدان:والله عفت الدنيا وما فيها ما أريد حد غيرها..
...............................
شما:والله..
سهيل:قد مرة جذبت عليج؟؟
شما:لا بس أنت قلت أنك تحبها ......و.......
سهيل:شو أسوي؟؟
شما:الصراحة ما أعرف عفروة من زمان ما كلمتها من يوم ال..............
سهيل:من يوم شو؟؟؟؟؟
شما:ها..من يوم عرس خواني بعد ما راحت دبي..
سهيل:هيه ذاك اليوم أتصلت..
شما وهي فرحانة:متى؟؟
سهيل:فليل من كم يوم...آه...آآآآه..آآآآآآآه..
سهيل حط يدة على قلبه وحس بألم فضيع..
شما:سهيل..سهيل..بلاك؟؟
وغمى عليه..
شما ما عرفت شو تسوي غير أنها تشل تلفونة وتتصل على رقم من زمان ما أتصلت عليه..
شما:ألو....
حمدان:هلا سهيل..
شما وهي تصيح:حمدان ألحق على سهيل طاح علي وما عرف بلاة..
حمدان:وهذا مقلب من مقالبة ولا؟؟
شما:والله العظيم ما أعرف مادري شبلاة غمى عليك والله ما أجذب..
حمدان:خلاص الحين ياي وتغش واحد معاي..
شما:زين..
وبعد ما تغشت شما ألا بحمدان وجاسم يتيين وركبوة سيارتة مع شما وجاسم في سيارتة وراهم وراحوا المستشفى..
طول الطريق وشما خايفة على سهيل وحمدان على نار هو بعد يحب ولد عمة وما يريد يخسرة..
بعد ما وصلوا..يوا الممرضين وساعدوهم أما شما نزلت ومسكها حمدان من يدها ودخلوا المستشفى نست حمدان وقعدت تفكر في سهيل وشو راح يصير له بعد ما قعدها على الكرسي قعد يرقب الدكتور وبعد ساعة ونص تقريبا..
طلع الدكتور..وهو مواطن..
الدكتور:أخ حمدان؟؟
حمدان:نعم..
الدكتور:أنت تقرب لللأخ سهيل؟؟
حمدان:هيه ولد عمي..
الدكتور:تفضل معايه على المكتب..
وشما سمعت كل الكلام أكيد في شي جايد..
الدكتور:للأسف بقولك حالتة بس بيكون بخير إن شاء الله..
حمدان:خير دكتور خوفتني شبلاه سهيل؟؟
الدكتور:للأسف......................... ....... .
شو ظنكم بيصير به؟؟

تلحناخمنت
....الجزء التاسع ....
الدكتور:للأسف طلع عندة مرض القلب..
حمدان:شو؟؟
الدكتور:لا زم تسفرونه برى عشان يسوله عمليه زرع قلب..
حمدان:صبر..ما فهمت..أنت متأكد..سهيل ما غيره؟؟
الدكتور:يا خوي أنت ريال مؤمن بالله وقدره وهذي مشيئة الله..
حمدان..بعد ما أقتنع بكلامه:ونعم بالله..بس..
الدكتور:لا بس ولا شي..أهو بخير والحمد لله وماراح يصير إلا كل الخير.. المهم خل ولي أمره يراجعني وتوقعون كل الأوراق اللازمة..
حمدان:مشكور دكتور وما قصرت..
الدكتور:ولو أخوي هذا الواجب..
الدكتور وهو رايح..ناداه: حمدان..
حمدان:أهو بخير؟؟
الدكتور وهو مبتسم:تطمن بخير..
وبعد ماراح حمدان لجاسم خذة على يم وقاله كل اللي صار..
جاسم:لا حول ولا قوة إلا بالله..والحين؟؟
حمدان:ما لي غير أجذب عليها لين ما تعرف الخبر من عمي..
جاسم:تتوقع بيصير به شي؟؟
حمدان:لا إن شاء الله..الدكتور طمني وقال أنه بخير..
جاسم:خلاص يالله طمنها ورجعها البيت..
حمدان:ما بتروح معاي؟؟
جاسم:لا لا رح وقل لهم أنا ما بستحمل..
حمدان:الله يعينج يا بنت عمي..
جاسم:ليش؟؟
حمدان:لأنها هي اللي أكثر وحدة من خاواتة تحبه أكثر من نفسها..
جاسم:الله يعينهم كلهم يالله عشان ما تشك في الموضوع ,,
حمدان:يالله..
من بعد ما راح حمدان لشما طلع جاسم وراح للبيت ما كان له نفس يطلع يروح مكان من بعد ما عرف الخبر..
في بداية الأمر شما شكت بس أقنعها حمدان أنه مريض شوي وبيرقدونه وأنه بيوصلها وبيرجع عنده وتطمنت ورجعت معاه..
أم سعيد كانت فارشة زوليتها في الحوش عند الشير والجو مغيم وحلو..شافت سيارة سهيل داخله وفرحت لوصولهم..واللي فرحها أكثر أن شما تخلت عن وحدتها وصارت تطلع من البيت ..
نزل حمدان شما عند باب البيت وهي كملت طريقها بروحها..وشاف حرمت عمه وراح صوبها..أم سعيد أستغربت أن هذا حمدان مش سهيل وخافت..
أم سعيد:خير وين ولدي؟؟
حمدان:السلام عليكم..
أم سعيد:وعليكم السلام..هاه وينه سهيل؟؟
حمدان:ما شي تعبان شوي ورقدوه في المستشفى..
أم سعيد:بسم الله عليه قبل شوي كان رايح عني ما فيه ألا العافيه..
حمدان:لا قالي أن..فيه..حرارة مرتفعه ورقدوه بروح صوبه..
أم سعيد:عيل صبر بروح معاك..
حمدان:وين تروحين الله يهديج؟؟تلاقين الشباب مطيحين عنده..
أم سعيد:يعني ما أروح؟؟
حمدان:بعدين تعالي مع عمي..يالله شي في خاطرج؟؟
((هو كان يبغى يروح بسرعة يخاف يزل لسانه بكلمه وهو مش هاين عليه((
أم سعيد:الله يحفظك..
وبعد ما راح حمدان ما عرف كيف بيقول لعمه..كلمه وقاله يروح المستشفى لسهيل وطمنه أنه بخير..وبعد ما عرف أبو سعيد تحمل..وطلع المرض وراثي.. لأن أبو أبو سعيد اللي هو يد سهيل كان عنده مرض القلب..
رجع البيت وجمع الكل في بيته من عيالة وحريم عيالة..
وقالهم..بس بصعوبه في البدايه ما عرف شبيقولهم بس توكل على الله وقال..
أولا ما صدقوا الخبر وأولهم شما اللي من اول ما سمعت الخبر صاحت..
((جذابين ما أصدق..هو تعبان شوي وبيطلع..حمدان..هيه حمدان هو اللي قالي هالكلام أنه بخير وما بلاه شي..حمدان يحبني ومستحيل يجذب على..لا ..لا((
أم سعيد ودمعتها عند عينها:أستهدي بالله يا بنيتي ما صار الا الخير..الحين لازم نحمد الله ونشكره لهالمرض علاج ولازم نقوي إيمانا بالله وندعو في صلاتنا..
شما:بس ..سهيل؟ماحد في البشر غير سهيل؟؟
فاطمة:أستغفري ربج هذا القدر ومكتوب..قومي قومي معايه ارتاحي شوي..
شما:لا ما اريد..
فاطمة:وغلاتي عندج..
بعد اصرار فاطمة قامت شما معاها..
سعيد:ابويه..بعد شوي بروح المستشفى وبخلص أوراق السفر..
سالم:وأنا بروح معاه..
أبو سعيد:خلاص رح معاه وما وصيكم على عماركم..وأنت سعيد؟؟
سعيد:لا تنسى أني خلصت إجازاتي ومستحيل يعطوني..
سالم:تطمنوا جاسم كلمني أنه بيروح معاه..
سعيد: وشركة أبوه؟؟
سالم:عبد العزيز بيتكفل بها لين ما يرجع جاسم..
أبو سعيد:يزاه الله ألف خير..خلاص شوركم وهداية الله..
...............................................
قبل كم يوم..مبارك كان مسوي حادث وما صار به شي والحمد لله بس أنه ما قدر يمشي على ريوله ويحتاج علاج طبيعي مدة شهر ونص وسفروه لندن..
أمه راحت معاة مع موزة ورافقهم محمد..وهم مايعرفون باللي صار لهم..وهم من أسبوعين مسافرين..
..................................
قام سهيل وشاف حمدان عداله وكان متوقع اليي يصير له لأنه من كم يوم عوره قلبه وراح المستشفى وعرف أن في مرض القلب..
حمدان:وليش ما قلت لنا؟؟
سهيل:ما ادري ..كنت..والله ما اعرف شقولك..
حمدان:شو بعد ما تعرف أنت مريض وساكت؟؟
سهيل:ما عرفت كيف بواجههم..
حمدان:المهم الحين أنت بخير..و..
وقال حمدان كل شي عن السفر والعلاج وسهيل مؤمن بقضاء الله وقدرة.. لأنه يعرف هالشي وساكت..
سهيل:حمدان بطلب منك طلب..
حمدان:آمر..
سهيل:ودي أرد البيت قبل لا أسافر..
حمدان:من عيوني خلني أقول للدكتور ما شاء الله عليه مواطن وطيب وحبوب..
سهيل:يالله الحين بيأذن العشا..
حمدان:خلاص بصلي وبرجع..
سهيل:لا تتأخر..
وبعد ما صلى وكلم الدكتور وافق بشرط يرجع المستشفى مره ثانية..عشان يتطمنون عليه..
وبعد ما وصل البيت الكل استغرب بوصوله واول ما شافته أم سعيد لوت عليه وقعدت تصيح..وبعد نص ساعة استأذن وراح صوب..
شما كانت تصلي وبعدها قعدت تدعو ربها..
((يالله يا أرحم الراحمين أنك تشفي أخويه وجميع المسلمين..آمين((
سهيل:آمين..
شما:سهيل؟؟؟؟؟
سهيل:هيه..
وبعدها ركضت له وتخرطفت وكانت بتطيح بس مسكها وقعدة تصيح وكمل ساعة وهي لا ويه عليه..وبعد ساعة..
سهيل:خلاص شموة أضحكي لا تعورين لي قلبي..
شما:كيف تبغاني أضحك؟؟
سهيل:خلاص عاد لا تقعدين تتدلعين علينا..قلنا آخر العنقود بس عن هاللعب يهال..
شما:ههههههه..
سهيل:هيه الحين أنت عجبتيني.. بس ما طول عليج..ترا السفر باجر الصبح وحبيت أسلم عليج قبل لا أسافر..و..
شما:الله يسلمك..و شو؟؟
سهيل وهو متردد:شموة..هاي الرسالة خليها أمانة عندج..
شما:إن شاء الله بس..لمنوه؟؟
سهيل:ل...عفروه..
شما سكتت وما تكلمت..
سهيل:بلاج؟؟
شما:لا ما شي بس كنت متوقعه أن الرساله لها..
سهيل:ما شاء الله عليج يا بنت محمد..
شما:حبيبي أفهمها وهي طايره..
وقرب منها ومد يده ليدها وفتحها ..حط فيها الرسالة ور ضغط على يدها بقو عشان تعرف بقيمة الرساله واللي فيها
سهيل:وعندي طلب صغيروني..
شما:آمر أنته بس وأنا أنفذ..
سهيل:بس ما تزعلين أوتضايقين؟؟
((أكيد السالفة عن حمدان..(هذا تفكير شما(( (
سهيل:ليش ما تسافرين معاي وتحاولين تلقين لج علاج؟؟
شما((الحمد لله أن السالفة ما تخص حمدان)): سهيل....كم مرة كلمتوني عن هالموضوع..خلاص ما أريد..ما أريد..
سهيل:زين خلاص هدي بالج..ماحد بيغصبج على شي ما تبينه..
شما:أوكي..بس ها يوم بتسافر هاتلي هديه على ذوقك..
سهيل:إن شاء الله كم شموة عندي؟؟... أقول أبغاج تغيرين من حالج..وأريد يوم أرد ألقى شموة القبيلية المرحة الحبوبة زين؟؟
شما وهي تضم أخوها لصدره:إن شاء الله ترد لنا بالسلامة..
سهيل:آمين..يالله أخليج برجع المستشفى ..ترى باجر ورانا سفرة..
شما:الله يحفضك ويشفيك..
بعد ما طلع سهيل أنسدحت شما على الشبريه وهي تفكر في عفرا((الله يادنيا..وينج ياعفروه؟؟كل هذا يصير وأنت بعيدة ولا تدرين شصار بنا..
معقوله ما حد قالج؟؟معقوله عمي هالكثر يبا يبعدها عن الهم والحزن باللي يصير بنا؟؟ما فكرت فيوم شحالهم هلج؟؟عمومتج؟؟وعيالهم؟؟شصا ر بهم هم حيين ولا ميتين؟؟بس والله في خاطري أعرف شو في هاي الرساله..شو كاتب لها؟؟((طرى على بالها حمدان))آه حمدان..ما صدق اليوم لقيته..بس كيف شكله؟؟للحين مزيون ولا زادت حلاته؟؟هو للحين يباني ولا شل هالفكره من باله؟؟يووه ليش أفكر فيه هالقد؟؟خلني أكمل صلاتي أبرك لي..((
تمت هاي التساؤلات في بال شماني وودها تعرف إجاباتها..

.........................في دبي.......................
عفرا كانت قاعدة في الصاله تجلب في هالقنوات بعد ما تعبت من كثر ما درست أمتحانها لباجر..
البيت ما حد فيه غير الخدامة..الشباب كل واحد وشغلة ودراسته ولا عند الربع..
البنات..وحدة راقدة والثانيه مدمنت نت..ما تفارجه ألا عشان تاكل ولا تروح للحمام ولا ترقد ولا تروح المدرسة حتى الصلاة ما تصليها((أستغفر الله))كم مرة نصحتها عفرا بس هي دلوعة واللي تباه يصير((عمرها 16 سنه)) والكل لاهي عنها ..
فجأة..
يرن تلفونها ومن سمعت رنته طار قلبها تروعت حست أنه شي صاير..
الرقم غريب ؟؟
عفرا يتردد وخوف:ألو..
المتصلة:السلام عليكم..
عفرا:وعليكم السلام..
المتصله:الأخت عفرا؟؟
عفرا:هاه..هيه..
المتصله:أكيد ما عرفتيني بس أنا اليازي أخت هند..
عفرا تطمنت:هلا والله..شحالج؟؟
اليازي: بخير بس..
عفرا:شبلاج؟؟
اليازي وهي تصيح:هند..هند..عطتج عمرها..............
عفرا:شو؟؟
اليازي تصيح وما تكلمت..
عفرا وهي خلاص بتصيح:متى؟؟
اليازي بعد ما هدت شوي:قبل البارحة فليل..
عفرا:ليش الحين داقة؟؟ما دقيتي من البارحة؟؟حرام عليج..
اليازي:أعرف أنج ربيعتها بس والله لقيت هالرسالة في كبتها ومعاه كيس صغير لج..
عفرا:لي؟؟
اليازي:هيه..
عفرا:خلاص أنا بايي بيتكم ..
اليازي:خلاص أرقبج..
وبعد ما سكرت عفرا..صاحت على ربيعتها..مع أنها سوت هذا كله بس للحين هي تحبها بس صبر.. ماتت؟؟لكن كيف بفج السحر؟؟لا..لا..لا..ماحد يعرف مكانه غيرها..
يالله..هذا كله مني..كل اللي صار بسببي..؟؟
بعد ما تلبست وطلعت قالت للخدامة أنها راحت بيت هند وبترجع بعد ساعة لأن الساعة 7المغرب وما بتتأخر عشان اللي صارلها من قبل وأستحت من كلام مطر..
..................................................
وصلت لبيتهم وكان مظلم دخلت ولقت الكل حزين ويصيح...لقت شوي من الحريم أما البنات ما شاء الله عليهن الصالة كلها متروسه..سلمت على أم هند وواستها ..
بعد نص ساعة ترخصت مع اليازي وراحن غرفة هند..
اليازي وهي تطلع الكيس مع الرسالة:هذا لج..
شلته عفرا ولقت مكتوب على الكيس..هذا مهم لعفرا..طاحت دمعتها..
اليازي:عفرا..خلاص عاد من دخلتي وأنتي تصيحن..
عفرا وهي تمش دمعتها:أوكي..ممكن تخليني بروحي؟؟
اليازي:زين وبعد شوي بايي..
عفرا:زين..
وبعد ما طلعت اليازي فتحت عفرا الرسالة وقرتها..
بسم الله الرحمن الرحيم..
أختي الغاليه ..
عفاري..
شحالج؟؟وأخبار شماني؟؟
عفروة..أريد أقولج شي الكل ما يعرفة..عفروة آسفه سامحيني على كل اللي سويته..
أنا ربي هداني من بعد ذاك اليوم اللي تواقعنا فيه..
وعرفت الطريق الصحيح...كم مرة حاولت أكلمج بس أنت يا تسكرين في ويهي ولا تغلقين التلفون..وما قدرت أيي بيتكم..
المهم..ممكن تفتحين الكيس قبل لا تكملين قرايت الرسالة؟؟
(فتحت عفرا الكيس ولقت شي ما عرفت شو هو..ورجعت كملت الرسالة..)
هذا السحر اللي سويته لشما وأنت حلفتي أنج تفجينه فحققت لج اللي تبينه..
عفروة..وصيتي..أوصيج على شما تراها والنعم من بنيه وأكيد بتسامحج على اللي صار شما قلبها كبير وتسامح الكل..
وصيتي الثانية..أنج تستسمحين منها بدالي..أرجوج أريد أكون مرتاحة في آخرتي ..
ولا تنسيني في دعواتج ..أنا محتاجة لها..
حسيت أني بموت وقلت لازم أكتب لعفروه وإن شاء الله تلاقي اليازي هذا الكيس..
عفروة..
نتلاقى في جنة الفردوس إن شاء الله..
لا تنسيني من دعواتج..
أختج..هند..

بعد ما قرت عفرا الرسالة صاحت على اللي فات..
((آه ياليتني رديت عليج ذاك اليوم..الله يرحمج ويغمد روحج الجنة((

بعدها فتحت السحر..اللي كان ملفوف بشريطة وفيها صورة شما وفيها شي مثل التراب وكلام مكتوب بس ما عرفت شمعناه..
طلعت من الغرفة وسلمت عليهم مرة ثانية ورجعت للبيت..
......................في أبوظبي.................
شما كانت قاعدة في غرفتها ومشغلة القرآن وتقرا معاه..فجأة..
حست أنها تشوف شي..شافت اللون البنفسجي..بعدها شافت المسجل اللي جدامها..لفت يمين ويسار صاحت ..
((أن....أن..أنا أش أشوووف؟؟((
وقامت من محلها وطلعت للصالة وهي طايرة من الفرحة البيت مثل ماهو من أول ماعمت للحين ما تغير فيه شي بس وينهم؟؟لفت للساعة ولقتها 10ونص فليل..
فرحت..آه أول مرة أشوف كم الساعة مش أنادي الخدامة تطالع كم..هههههههه
ماصدقت ماوعت ألا وهي قابضة سماعت التلفون وأتصلت على الرقم لا إراديا..
((برق لمع في مقلتي والحشى نار ..وأشوف من بين المقادير حدفي
..جاني رسول أخبار من وادع وسار.. قاسي حروفة ضاقت أحزان وصفي
..ياخلي دمعي هل مع كل تذكار.. يزيد جرحي وجرحي الأمس يكفي
..وللشوق فيني والعنا صمت وأسرار ..ولوصل عن مات المحبين يجفي
.. ودي بشوفه والزمن يهلك أعمار.. وأخاف عمري ينتهي قبل تلفي))..
كان مشغل الراديو ويغني معاه وهو مهموم ومتكدر يتذكر الأيام اللي فاتن والحال اللي صاروا فيها..سمع رنة تلفونة..شاف الرقم رقم بيت عمة..غريبة منو بيدق هالساعة؟؟
حمدان وهو يحط سماعة التلفون على أذنه: ألو..
شما: حمدان؟؟
حمدان: شما؟؟
شما: شحالك؟؟
حمدان:بخير..وأنت؟؟
شما:بخير بس وين أنت؟؟أسمع صوت السيارة؟؟
حمدان:هيه توني ياي من عرس واحد من الشباب في بدع زايد ليش؟؟
شما:الحين أنت في الطريق؟؟
حمدان:هيه..شي تبين؟؟
شما:لا بس كنت أتطمن عليك وقبل لا تروح بيتكم إذا كان فيه وقت ممكن تي هنيه؟؟ هاه؟؟حمدان؟؟ألو..حمدان..ألو ..
طاحت سماعة أذن حمدان في الدوسه وشلها عشان يسمع شقالت شما بس..
وهو ميبي توه بيقوم ألاب..........................؟؟

تلحناخمنت