منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


فوائد في ضوابط من آيات القرآن




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع




فوائد في ضوابط من آيات القرآن

من كتاب مجموع الفوائد واقتناص الأوابد



جمع الله في هذه الآية على اختصارها توحيد الربوبية وتوحيد العبادة وتوحيد الأسماء والصفات، وهي قوله:

{{رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا *}}
[مريم: 65] .
وقوله:
{{هُوَ الْحَيُّ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَادْعُوهُ}}
[غافر: 65] الآية.

وفي هذه الآية الجزاء على كل خير وكل شر،
{{فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ *وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ *}}
[الزلزلة: 7 ـ 8]
وتتضمن الترغيب في الخير، والتحذير من ضده.


وفي هذه الآية بين الأمر بكل أصول الخير والنهي عن أصول الشر.
{{إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ *}}
[النحل: 90] .


وجمع في هذه الآية بين أصول الطب،
{{وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلاَ تُسْرِفُوا إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ}}.


وجمع في هذه الآية بين الأمر بكل خلق جميل،
{{خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ *}}
[الأعراف: 199] .


وجمع في هذه الآية بين الإخلاص لله والمتابعة للرسول والصدق وتدارك التقصير والتوحيد ولزوم الصراط المستقيم والبشارة بحصول المحبوبات والسلامة من المكروهات، وهي قوله:
{{إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلاَئِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ *}}
[فصلت: 30] .


وجمع في هذه الآية بين الحقوق الثلاثة: حق الله الخاص، وحق رسوله الخاص، والحق المشترك، وهي قوله:
{{لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً *}}
[الفتح: 9] .


وذكر في هذه الآية أوقات الصلاة الخمسة:
{{أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا *}}
[الإسراء: 78] .


وجمع الله أصول الحكمة في قوله تعالى:
{{وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً}} إلى قوله: {{ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ}}
[الإسراء: 23 ـ 39] الآية

وفي قوله: {...{وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا}} [النساء: 36] الآية.


وجمع أوصاف الكمل على وجه التفصيل في قوله:
{{وَعِبَادُ الرَّحْمَانِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْناً}}
[الفرقان: 63 ـ 77] إلى آخر السورة.


وجمع الله أصول التوحيد، وهي إثبات جميع المحامد والكمالات لله وتنزيهه عما ينقصها أو يضادها بوجه من الوجوه في سورة:
{{قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *}}.


وجمع الله الاستعاذة من أصول الشر وأنواعها وأوقاتها وأحوالها في سورتي:
{{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ *}}، {{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ *}}
إلى آخرهنَّ.


وجمع الله بين صفات المفلحين الرابحين وبين صفات الخاسرين في سورة:
{{وَالْعَصْرِ *إِنَّ الإنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ *إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ *}}

.
وجمع الله بين كمال القرآن لفظاً ومعنًى ومناسبةً وحكمةً في قوله:
{{وَلاَ يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلاَّ جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا *}}
[الفرقان: 33] .


وذكر الله أصول العلم الصحيح، وهي الدلائل والمسائل في قوله تعالى:
{{وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ}}
[الأحزاب: 4] .


وذكر الله الزاد الحسي والمعنوي واللباس الحسي والمعنوي في قوله تعالى:
{{وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى}}
[البقرة: 197]

{{يَابَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ}}
[الأعراف: 26] .



وبين الله أصناف الرحمة وأصولها وفروعها في سورة الرحمن إلى آخرها؛ فكلها تفاصيل لمضمون قوله:
{{الرَّحْمَانِ}}
وأصناف رحمته.


وحثّنا الله على ما يعين على جميع الأمور في قوله:
{{وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ}}
[البقرة: 45]


وعلى ما يدفع شرور الشياطين في قوله:
{{إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ *}}
[النحل: 99] .


وذكر الله الأسباب التي تحصل فيها الهداية، وهي الاجتهاد مع حسن القصد في قوله:
{{وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ *}}
[العنكبوت: 69]

وفي قوله:
{{يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ}}
[المائدة: 16] .


والأسباب التي تسد على العبد الهداية وتوجب له الضلال والغواية في قوله:
{{فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلاَلَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ}}
[الأعراف: 30]

وفي قوله:
{{وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا *}}
[النساء: 115] .




وقد جمع الله أصول الإيمان والإسلام في قوله تعالى:
{{قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيْسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ *}}
[البقرة: 136] .


وقد جمع الله أصول الشرائع الواجبة في كل شريعة والمحرمات في كل شريعة في قوله تعالى:
{{قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ}}
[الأعراف: 29] الآية

وفي قوله:
{{قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّي الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ *}}
[الأعراف: 33] .


وجمع الله بين العبادة والاستعانة في قوله:
{{إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ *}} [الفاتحة: 5] ، {{فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ}}
[هود: 123] .
ولها نظائر في القرآن. وفي السنّة قوله صلى الله عليه وسلم:
«احرص على ما ينفعك واستعن بالله»([1]).




ذكر الله أن أحكامه في غاية الحسن والإحكام، وكذلك مخلوقاته في قوله:
{{وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ}}
[المائدة: 50]

وفي قوله:
{{الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ}} [السجدة: 7] ، {{صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ}}
[النمل: 88] .


وجمع الله بين إثبات عموم القضاء والقدر وشموله لأفعال المكلفين كما شمل ذواتهم وصفاتهم، وبين إثبات مشيئة العبد، وأنه مختار في أفعاله كلها غير مجبور في قوله:
{{لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ *وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ *}}
[التكوير: 28 ـ 29]
وفيها رد على طائفتي الجبرية والقدرية.


وذكر الله نفي التمثيل وأنه ليس له مثيل في جميع صفاته وإثبات صفاته في قوله:
{{لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}}
[الشورى: 11]
وفيها رد على طائفتي التشبيه والتعطيل.


وجمع الله بين تميز الرسول عن البشر بالرسالة والوحي المتضمنين كمال أوصافه صلى الله عليه وسلم، وبين مشاركته للبشر في الصفات البشرية في قوله تعالى:
{{قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ}}
[الكهف: 110] ؛
ففيها رد على الغالين بالرسول، الذين جعلوا له من أوصاف الله أو من حقوقه ما ليس له، وبين الجافين في حقه بالتكذيب أو التنقيص.


وجمع الله بين الاستدلال بالآيات الأفقية والنفسية على أنه حق ورسوله حق ووعده ووعيده حق في قوله:
{{سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ}}
[فصلت: 53] .


وبين الاستدلال بالمخلوقات المذكورة على توحيد الخالق وصدق رسله، والاستدلال بصفات الخالق على ما يفعله ويشرعه ويحكم، ولهذا قال:
{{سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ *أَلاَ إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِنْ لِقَاءِ رَبِّهِمْ أَلاَ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُحِيطٌ *}}
[فصلت: 53 ـ 54] .


ذكر الله أن جميع الكفار الذين دخلوا النار قد خالفوا العقل كما خالفوا السمع، وأنهم سيعترفون بذلك في قوله:
{{كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا}} إلى قوله: {{وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ *}{فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ}}
[الملك: 8 ـ 11] .


ويُستدَلُّ على يسر الشريعة بقوله تعالى:
{{لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلاَّ}}
[البقرة: 286]

{{إِلاَّ مَا آتَاهَا}}
[الطلاق: 7]

{{يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ}}
[البقرة: 185]

{{وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ}}
[الحج: 78] .


فهي في ذاتها في غاية اليسر والسهولة، ومتى عرض[(12)] للعبد في بعض الشرائع عجز أو نحوه حصل له من التخفيف ما يناسبه فإن المشقة تجلب التيسير.




[1] ـ أخرجه: أحمد (1/293)، والترمذي (2516)، وقال: «حديث حسن صحيح».
ولابن رجب رسالة مصنفة في شرح هذا الحديث، قام بتحقيقها جاسم بن فهيد الدوسري.


















الله يعطيك العافيه اختي
ابداع وتميز متواصل
الله لا يحرمنا منك ومن مواضيعك يا غاليه
في انتظار جديدك الرائع والمشوق دائما