منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


مع الآية الكريمه {يَا أَيها الذين آمنوا إِن جاءكم فاسق بِنبأ}




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع



قال الله تعالى فى كتابه العزيز :

بسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ

فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ } الحجرات6



هذه الآية من سورة الحجرات ويسميها العلماء "سورة الأخلاق" لأن فيها توجيه

إلى كل فعل طيب ، وكل أمر نبيل ....
.
" أخلاق المسلم وبناء المجتمع بشكل سليم "


وهي تعاليم إلهية لعباده ، وفي هذه الآية تنبيه وتحذير لسبب خطير وذنبه كبير ،

فيه فتنة وتفريق للصف ، وزرع للكُره بين الإخوان والأهل والأصدقاء والجيران

، والتسرع بإصدار الأحكام على الغير، فبمجرد سماع كلمة " فاسق " التى

أطلقها رب العزة والجلالة ، على من يسعى للتفرقة وإشاعة الكُره والبغضاء بين

المسلمين .

من يحزن لتوحد الكلمة وصفاء القلوب،من يكره تجمع المسلمين على هدف واحد

سامي ، ويترتب على هذا التسرع في إصدار الأحكام المتسرعة كُره وبغضاء

وهجر ، وهذا من أبغض الأعمال عند الله .

فلماذا لا تصفى القلوب ؟

ولماذا لا يعلم الحاسد والحاقد أن ما يسعى وراءه

هو غضب الله عليه ؟

ولماذا لا يرتاح هذا الفاسق حتى يفسد بين المسلمين ؟

أو لم يعلم أن الله تعالى قال أيضا ً في نفس السورة "الحجرات"الآية 12 :

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا

يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ

اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ }

أن تأكل جيفة لحيوان هي بغيضة جدا ًولكن أن تأكل لحم إنسان

ميت فهذه قمة البشاعة ، غيبة المسلم خطيرة جدا ً، أن تبهته

وتفتري عليه مصيبة ، أن يصل الحد إلى موتى المسلمين فهنا

قمة الإفتراء والبُعد عن رب العزة والجلالة .

أن تكذب على مسلم حي فهذا ذنب كبير وجريرة تستوجب الإعتراف والندم

والتوبة ، فما بالك بالكذب على مسلم ميت ، والكذب حرام بأي حال كما بينه

رب العباد فى كتابه الكريم ،

ووضحه رسولنا الحبيب عليه الصلاة والسلام فى حديثه الشريف :

"عليكم بالصدق ؛ فإن الصدق يهدي إلى البر ، وإن البر يهدي إلى الجنة ، ولا

يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يُكتب عند الله صديقا ً، وإياكم والكذب ،

فإن الكذب يهدي إلى الفجور ، وإن الفجور يهدي إلى النار ، ولا يزال الرجل

يكذب ويتحرى الكذب حتى يُكتب عند الله كذابا ً "

الراوي: عبد الله بن مسعود - المحدث: ابن العربي- المصدر: عارضة الأحوذي -

الصفحة أو الرقم: 4/343- خلاصة حكم المحدث:صحيح


فمن يريد أن يأكل لحم أخيه المسلم ميتا ً أو حيا ً..؟

من ..!!؟ ولا حول ولا قوة إلا بالله

فائدة : قرأ الأمام حمزة والكسائي بلفظ " فتثبتوا " بدلاً من " فتبينوا "

وللتبيان معنى كبير وللثبات معنى كبير وفي كُل ٍ خير.


وقانا الله وإياكم شر المعاصي والذنوب ، لا كبيرة مع الإستغفار ولا صغيرة مع


الإستمرار ، وهذه ليست من الصغائر بل هي من الكبائر . أسأل الله العظيم رب

العرش العظيم ، أن يبين لنا الحق وأن يثبتنا عليه وأن يجعلنا ممن يستمعون

للقول فيتبعون أحسنه.


سلمت يداااك وجزااك الله كل خيررررالجمال والتنسيق الراااائع والافاده عنوان كل طرحك
اسعد كثيرا بقراءة مواضيعك واكيد في انتظار الاروع دااائما
لا عدما هذا الجمال والتألق وانارة الاقساام
ارق تحيااااااااااااتي