منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > المنتديات الاخرى - Misc Section > منتدى المواضيع المحذوفه(نرجوا مراجعة شروط الحذف الجديدة في الوصف)
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


الرضا بالقضاء والقدر.. فوز و"راحة بال"




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



الرضا بالقضاء والقدر.. فوز و"راحة بال"

انه تقدير الله تعالى للاشياء في القدم ، وعلمه سبحانه انها ستقع في اوقات معلومة ، وعلى صفات مخصوصة ، وكتابته لذلك ومشيئته له، ووقوعها على حسب ما قدرها وخلقه لها.
والقرآن الكريم ذكر ذلك في كثير من الايات كقوله -على سبيل المثال- في سورة القمر : (إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ) القمر:49. وهذه اية ومثال ، وعدد الايات التي تكلمت عن القضاء والقدر عشرة، منثورة في تضاعيفه.
والسنة النبوية المطهرة كانت لها اربع ادلة صرحت بالقضاء والقدر ، منها حديث جبريل المشهور وفيه (وان تؤمن بالقدر خيره وشره)، وعلى ذلك اجمعت الامة على وجوب الايمان به.
حتى الجاهلية قبل الاسلام ، عرفت القدر ولم تنكره ، فافصحوا عنه بخطبهم ، واشعارهم ، فمن قول لعنترة :
يا عبل اين من المنية مهربي --- ان كان ربي في السماء قضاها؟
ولما نردد الكلمة المشهورة على السنة الناس بـ( ان الحذر لا ينجي من القدر) نتذكر قائلها، وهو هاني بن مسعود الشيباني، اباح بها يوم ذي قار في الخطبة التي القاها.
فما من شيء الا وقد خلقه الله بقدر، قال الحسن البصري رحمه الله في كلمته عن القدر: (ان الله خلق خلقا فخلقهم بقدر، وقسم الاجال بقدر، وقسم ارزاقهم بقدر، والبلاء والعافية بقدر).
ولك ان تسرح في ابيات الشافعي لترسخ عندك الايمان بالقدر ، تلك التي سرحت في فكر ابن عبد البر فقال عنها (هذه الابيات مِنْ اثبت شيء في الايمان بالقدر) قوله:-
وما شئت كان وان لم اشـأ ---- وما شئت ان لم تشـأ لم يكن
خلقت العباد على ما علمت --- وفي العلم يجري الفتى والمسن
على ذا مننت وهذا خـذلت --- وهــذا اعنـت وذا لم تعن
فمنهـم شقي ومنهـم سعيد --- ومنــهم قبيح ومنهم حسن
يقول الشيخ محمد الغزالي: (إحساس المؤمن بأن زمام العالم لن يفلت من يد الله يقذف بمقادير كبيرة من الطمأنينة في فؤاده، إذْ مهما اضطربت الأحداث وتقلبت الأحوال فلن تبُتّ فيها إلا المشيئة العليا ، والحق أنه لا معنى لتوتر الأعصاب واشتداد القلق بإزاء أمور تخرج عن نطاق إرادتنا، ومن ثم ينبغي أن نستقبل الدنيا بيقين وشجاعة ويعجبني قول عليّ:
أيُّ يوميّ من المـوت أفــرّ؟ --- يـوم لا يُقْـدَر؟ أو يوم قُدِر؟
يـوم لا يُقـدَرُ لا أحــذره --- ومن المقدور لا ينجو الحَذِر!!
وذاك ما عنته الآيات الكريمة: ( قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ، قُلْ: هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ) التوبة. يعنون كسب المعركة بالنصر، أو الموت فيها دون الظفر بها، وهو حسن كذلك، لأن ما عند الله من مثوبة محفوظ مضمون.
أما الذين لا دين لهم فهم إن انتصروا أو انهزموا بين عذابين: آجل أو عاجل!! هذا موقف المؤمنين بالأقدار يتّسم بالقوة والتحدي، ولا شائبة فيه لريبة أو استخذاء ، غير أن كثيراً من الناس يجهلون هذه الحقيقة أو يجحدونها، ويباشرون أعمالهم وهم يحملون بين جوانبهم هموماً مقيمة، ومشاعر عقيمة، وهم لا يجزعون من أحزان تصيبهم فحسب، بل يجزعون من أحزان يتوقعونها، ويفترضون أن المستقبل قد يرميهم بها)
وعلى النفس المعرفة بان الرضا هو نتاج الايمان بقدر الله، فمن رضي عن الله رضي الله عنه ، بل ان رضا العبد عن الله من ثمار رضا الله عنه ، فهو محفوف بنوعين من رضاه عن عبده ، رضا قبله اوجب له ان يرضى عنه ، ورضا بعده وهو ثمرة رضاه عنه.
وابن القيم رحمه الله في مدارج السالكين قال : (من ملأ قلبه من الرضا بالقدر ملأ الله صدره غنى وامنا وقناعة وفرغ قلبه لمحبته والانابة اليه ، والتوكل عليه، ومن فاته حظه من الرضا امتلأ قلبه بضد ذلك واشتغل عما فيه سعادته وفلاحه).
وهذا هو السر الذي يسأل عنه الكثير من الناس في بعض مَن يُعجبوهم، تراهم يعيشون على وهن، لكنهم سعداء سعادةً ملأتهم وملأت غيرهم، وكل ذلك بالقناعة، الكنز الذي لا يفنى وإنْ فنى متاع الحياة الدنيا وايامها النزيرة، ثم اذا ابتلاهم مولاهم فوق بلواهم الاولى تراها شقينة هينة بالرضا ، وليس هذا لانه لم يحس بالم وعناء ، وانما الكرب يعيش مع نَفََسِه لكنه لا يعترض على الحكم ولا يتسخط على الحاكم ، وهذا هو الايمان.
اذا اشتدت البلوى تخفَّف بالرضا --- عن الله فقد فاز الرضيُّ المراقب
وكم نعمة مقرونة ببلية على --- الناس تخفى والبلايا مواهب
أتمنى أن أكون وفقت في الشرح
ودمتم برعاية الله




بارك الله فيك وجزاك الله كل خير
شكرا الك على طرحك الموضوع

الله يعطيك العافيه
وفي انتظار جديدك دائما
دمت بحفظ الله ورعايته



















سلمت يداااك وبارك الله فيك موضوع مميز من شخص رااائع
جزااااك اللهــ الــف خيـر
مشكور يعطيك العافية

بارك الله فيك

شكراااااااااا على الطـــــرح الـــرائــع
^_^ بارك الله فيك ^_^
الساعة الآن 12:35 AM.