منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتدى العامة
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


مميز حصريا اضخم موضوع على الاطلاق عن الأساطير الرعب و السحر و امور ما وراء الطبيعة

مميز تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ساتحدث في هذا الموضوع عن امور ما وراء الطبيعة كالاشباح و المخلوقات الفضائية كما سأكشف زيف بعضها

ايضا سأتطرق هنا لاشخاص لهم بصمتهم في عالم الرعب مثل برام ستوكر و بيلا لوجوزي و ايضا بعض القتلة المتسلسلين مثل تيد باندي

كما سأتحدث عن اشخاص لهم بصمة في عالم السحر مثل هاري هوديني

ايضا سأتحدث عن بعض الأمور الغامضة كالفوبيا و اليوجا
كما ساقوم بالتحدث بشكل مفصل عن العجائب مثل عجائب الدنيا السبع

باختصار الموضوع سيكون شامل لكل النواحي سواء امور ما وراء الطبيعة او السحر او الرعب او العجائب او الأساطير

ملاحظة ليس كل ما سيذكر اساطير وخرافات فهناك امور مدونة بسجلات رسمية


قمت بتجميع هذا الموضوع من كتب متخصصة بهذه الأمور

يقول اينشتاين
شيئان ليس لهما حدود، الكون وغباء الإنسان، مع أني لست متأكداً بخصوص الكون


الفهرس

(أ)

ابو السلاسل

الاحتراق الذاتي

اختطاف ترافيس والتون

الاختفاء الغامض

ادب الرعب

ادغار كايسي

الأدلة المزيفة

آرثر فرجسون

أقراص دروبا الغامضة

اصنام تشرب الحليب

الإدراك الفائق للحس

الاسترفاع

الأشباح الجزء الأول الجزء الثاني

اشباح الرحلة 401

اشباح فرساي

الأطباق الطائرة
الفصل الأول الجزء الأول
الفصل الأول الجزء الثاني
الفصل الثاني الجزء الأول
الفصل الثاني الجزء الثاني

اطلانطس الفصل الأول الفصل الثاني

ام الدويس

الأمطار الغريبة

ال كابوني

امحوتب

اناء فرخ التنين

انستازيا

انفجار سيبيريا

انكوسيناثي انتسينتي

اوراق التاروت

اومو

(ب)

باثوري

باراسيكولوجي

بارني وبيتي هيل

البانشي

بحر الشيطان

بيغاسوس

(ت)

تابوت العهد المفقود

التحريك عن بعد

تحريك النار عن بعد

تحضير الأرواح

تشاكي

تماثيل جزيرة عيد الفصح

التنين

التواجد المزدوج

التياناك

تيد باندي

تيمورلنك

(ث)

ثاكي

(ج)

جاك الوثاب

جزار بلينفيلد الجزء الأول الجزء الثاني

جزار روستوف الجزء الأول الجزء الثاني

جماعة مشروع البوابة

جمجمة ستارتشايلد

جنيات كوتنجلي

جين تابن

(ح)

حقيقة مسخ بنما

(خ)

خطوط نازكا

(د)

دراكيولا حقيقي !!

(ذ)

ذو القناع الحديدي

(ر)

رأس ابليس

راسبوتين

رجل الثلوج

رجل العث

الرجل الفيل

رجل الكهرباء الخارق

روزويل

(ز)

زودياك

زومبي

(س)

ساحرة بيل

سبت الساحرات

السحر

السعلاة

سفاحات "ماخور الجحيم"

سليبي هالو .. والفارس مقطوع الرأس

سينما الرعب

(ش)

شامبالا

شبح الدم

شبح الفتاة ذات الثوب الأبيض

شبح القبطان ترايون

شبح قصر هامبتون

(ص)

الصخور الغامضة

(ض)

(ط)

طائر الفينيق

طائرات الأشباح

الطفلان الأخضران

(ظ)

الظهور الغامض

(ع)

عازف المزمار الجزء الأول الجزء الثاني

عجائب الإعدام

عيشة قنديشة

(غ)

الغرفة رقم 502

غيل دي ريز


(ف)

فرانكشتاين

فرسان المعبد و عبادة بافوميت

الفوبيا الجزء الأول الجزء الثاني

فودو الجزء الأول الجزء الثاني

فوكس

فيديو شبح الفارس الأخضر

فيكتور لوستيج

(ق)

القطار الشبح

قنبلة القيصر

قوثيك

(ك)

كابالا

الكابوس

كاليغولا

كرات الطاقة النفسية

الكرة البلورية

كهوف تاسيلي

كوشيساكي اونا

كونداليني

(ل)

لاميا

لعبة الموت

لعنة الطفل الباكي

لغز بيل جونيس

لغز جاك السفاح

لغز السفينة الشبح

لغز موت هتلر الجزء الأول الجزء الثاني

لغز وجوه بلمز

لوحة الأويغا

لوحة مسكونة بالأشباح

ليليث

(م)

ماري الدموية الجزء الأول الجزء الثاني

ماينوتور

المخلوق الغريب في المكسيك

مذبحة مدينة سالم

مردوخ

مزرعة الأطفال الجزء الأول الجزء الثاني

المستذئب

مستشفى عرقة

المصادفات الغريبة

مصاص الدماء

مقلصي الرؤوس (tsantsa)

مملكة الشيطان

المنطاد الشبح

مومياء آمن رع

(ن)

الناسا وكذبة القرن

نارتسانة

النجمة الخماسية

نوستراداموس
تنبؤات نوستراداموس 1 2 3 4 5
تفسير بعض التنبؤات

نيرفانا

(ه)

هاروت وماروت

هاري هوديني

هنري بورجيه

الهولندي الطائر

(و)

وحش لوخ نس

(ي)

يد المجد

يوجا

يوري جيلر

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
جزار بلينفيلد .. قصة أشهر سفاح في تاريخ أمريكا الجزء الأول



قصتنا الآن عن عن ايد جين، أسوء سفاح في تاريخ أمريكا – برأي البعض - وصاحب أشهر "سلخانة" للنساء في بلاد العم سام، القاتل الذي حول أجساد ضحاياه إلى قطع أثاث في منزله وخاط لنفسه ثوبا من جلودهم !!. وها نحن اليوم نتناول القلم ونشحذ الهمم لنكتب عن ذلك المزارع المغمور الذي غدا بين ليلة وضحاها حديث الإذاعات والجرائد في طول الولايات المتحدة وعرضها. ذلك الرجل الذي تصوره الناس كوحش كاسر لا يعرف الرحمة، بينما كان هو في الحقيقة ضحية لجنون وتطرف الآخرين.


الرجل الحقيقي الذي يقف خلف شخصية ايد جين التي نراها في السينما

كانت الشمس تتأهب للمغادرة وراء الأفق حين توقف المأمور آرثر شلي وبضعة من رجاله أمام منزل آل جين، خلع الرجل قبعته ووقف يتأمل المنزل الخشبي ذو الطابقين في عتمة الغروب، عادت به الذاكرة سنوات عديدة إلى الوراء فتذكر سيدة المنزل، أوجستا جين، تلك المرأة غريبة الأطوار التي اعتزلت الناس في هذه المزرعة الموحشة ومنعت أولادها من مخالطة الآخرين في البلدة، كان منزلها كئيبا على الدوام، لكن منذ موتها قبل عقد من الزمان، غدا المنزل أكثر كآبة من أي وقت مضى، وقد زاد من سوداوية الصورة وبؤس المنظر انقطاع التيار الكهربائي عن المنزل منذ سنين طويلة بسبب الامتناع عن دفع الفواتير. لذا حين استفاق المأمور شيلي من ذكرياته أخيرا كان كل شيء حوله قد غرق في عتمة حالكة، فتناول الرجل فانوسا من يد أحد مساعديه ثم سار متمهلا نحو المنزل وهو يروم الدخول إليه عبر باب السقيفة الكبيرة الملحقة به.

عرين الشيطان


منزل ايد جين في بلينفيلد

داخل المنزل لم يكن أفضل حالا من خارجه، كان الظلام دامس والهواء ثقيل مشبع برائحة كريهة لا تطاق، فتوقف المأمور عند الباب يغالب شعوره بالاشمئزاز، وراح يلوح بفانوسه يمنة ويسرة محاولا استكشاف أرجاء المكان، كانت هناك أكوام من النفايات في كل مكان، وفي طرف السقيفة القصي كان هناك شيء معلق إلى السقف، بدا لوهلة كأنه جسد غزال أو حيوان ما، لكن المأمور لم يستطع تبين ماهيته جيدا من مكانه حيث يقف، أقترب منه على مهل حتى توقف على بعد خطوات قليلة منه، وهنا تقلصت ملامح وجهه وانفرجت شفتاه وأحس بنبضات قلبه تتسارع، فما خاله جثة غزال، لم يكن في الحقيقة سوى جسد بشري معلق إلى السقف بواسطة الحبال ومثبت بخطاف، كان الرأس مقطوع والبطن مبقورة والأعضاء التناسلية منزوعة بالكامل، وبدا واضحا بأنها جثة امرأة، وقد أرتاب المأمور في كونها جثة السيدة التي جاءوا يبحثون عنها، فطفق هو ورجاله يفتشون بقية أرجاء المنزل


جثة السيدة واردن معلقة داخل منزل ايد جين

أملا في العثور على الرأس للتثبت من هوية صاحبة الجثة، ولم يدم بحثهم طويلا، فقد عثروا على الرأس في المطبخ داخل كيس من القماش السميك، وقد صدق حدس المأمور، لأنه كان فعلا رأس السيدة بيرنيس واردن التي اختفت من متجرها بصورة غامضة مساء اليوم السابق. لكن ذلك الرأس الدامي لم يكن الشيء الوحيد الذي عثرت عليه الشرطة داخل منزل الرعب في تلك الليلة، فقائمة الموجودات الطويلة اشتملت أيضا على ثلاجة مليئة بالأحشاء واللحوم البشرية مع عشرة رؤوس مبعثرة في أرجاء المنزل تعود لنساء تم نزع القسم العلوي من جماجمهن لتحويله إلى وعاء للطعام!، وهناك أيضا تسعة أقنعة صنعت من وجوه بشرية مسلوخة، وثوب طويل مصنوع من الجلد البشري وقد ركبت له أثداء حقيقية، كما أحتوى المنزل على قطع أثاث ومصابيح وأسرة تم صنعها أو تطعيمها بالعظام والأوصال البشرية إضافة إلى بضعة كراسي كسيت بطانتها بالجلد البشري. أما أغرب الموجودات وأكثرها إثارة للاشمئزاز فقد تمثلت في صندوق أحذية يحتوي على تسعة أعضاء جنسية أنثوية منزوعة بالكامل ومدبوغة بعناية كبيرة! مع أربعة أنوف مجذوعة وبضعة شفاه مبتورة علقت جميعها بالخيوط كزينة للنوافذ! وكان هناك أيضا حزام جلدي مصنوع من حلمات أثداء النساء!!.


رأس السيدة واردن

أخيرا حين انتهى المأمور شلي ورجاله من التفتيش، كان الجميع في حالة من الصدمة والذهول، لم يتخيلوا أبدا، حتى في أسوء كوابيسهم رؤية مناظر بشعة كتلك التي شاهدوها داخل منزل ايد جين. كان أمرا لا يصدق، خصوصا في بلدة صغيرة وهادئة مثل بلينفيلد، لا عهد لها بالجرائم الدموية. ويقال بأن تلك المناظر المرعبة، إضافة للاعترافات المروعة التي أدلى بها ايدي لاحقا، كانت سببا رئيسيا في تدهور صحة المأمور شلي خلال السنوات القليلة التالية، فقد ظلت كوابيس الرؤوس المقطوعة والجثث المسلوخة تطارد الرجل وتقض مضجعه حتى قضت عليه في النهاية. أما سكان بلدة بلينفيلد فقد شعروا بمزيج من المرارة والحيرة والخوف، لم يستطع معظمهم استيعاب حقيقة أن ايدي، ذلك الشخص الخجول الذي عرفوه لسنوات طويلة، هو في الحقيقة سفاح مجنون يتلذذ بتقطيع أوصال النساء وتشويههن، لا بل أن البعض منهم، كاد أن يغشى عليه من هول الصدمة، خصوصا أولئك الذين اعتادوا تركه كجليس لأطفالهم خلال تواجدهم خارج المنزل.

أخبار منزل الرعب في بلينفيلد سرعان ما انتشرت بسرعة البرق في طول البلاد وعرضها، فتدفق الصحفيين من أنحاء الولايات المتحدة إلى شوارع البلدة الهادئة زرافات زرافات وجميعهم يسألون سؤالا واحدا لا غير .. من هو إيد جين ؟.

طفولة مضطربة


أسمه الحقيقي هو ادوارد ثيودور جين (Edward Theodore Gein )، أبصر النور في مدينة لاكروسي في ولاية وسيكنسن الأمريكية في 27 آب / أغسطس عام 1906، والده جورج كان مدمنا على الكحول وزوجا ضعيفا مهزوز الشخصية خاضع بالكامل لسيطرة زوجته أوجستا التي كانت هي المعيل والمدبر لشؤون العائلة الصغيرة المكونة من الزوجين وطفليهما إيدي الصغير وأخوه الأكبر هنري.

كانت أوجستا امرأة قوية وحازمة، شديدة التدين، متطرفة في معتقداتها، الناس في نظرها مجموعة من الخطاة والمذنبين الذين يجب تجنبهم والابتعاد عنهم، خصوصا النساء، فجميع نساء العالم لم يكن بنظرها سوى أدوات شيطانية لإغواء البشر .. مجرد عاهرات وساقطات .. باستثناءها هي طبعا!.
وقد تحول توجسها من الناس وخوفها من الوقوع في الخطيئة إلى نوع من الهوس والوسواس القهري، فباعت منزل العائلة ومتجر البقالة الصغير الذي كانت تديره في لاكروسي واشترت بثمنهما مزرعة كبيرة نسبيا في ضواحي بلدة بلينفيلد، وحولت تلك المزرعة إلى ما يشبه السجن أو المعتقل، منعت الغرباء من الاقتراب منه وحرمت أطفالها من مخالطة الآخرين، وهكذا أصبحت آراءها الدينية المتشددة ونظرتها العوراء للحياة هي الطاغية والمهيمنة على تفكير وسلوك أبنيها، فنجحت في تشويه وتدمير تلك الروحين الطاهرتين البريئتين.


حتى عندما سجل الطفلين في المدرسة، حرصت أوجستا أشد الحرص على منعهما من اللعب والتواصل مع زملائهما وعاقبتهما بقسوة كلما حاولا التعرف على أصدقاء جدد، وقد تجلى تأثير أوجستا السيئ والمدمر بصورة أوضح على ايدي، الابن الأصغر والأشد تعلقا بأمه، فشب المسكين طفلا خجولا مضطربا مذعورا، وجد فيه زملائه فريسة سهلة ودعوة سانحة ومفتوحة للسخرية والضحك والتنمر، وهكذا تحولت المدرسة للأسف من فرصة ذهبية لتحسين وتطوير سلوكه الاجتماعي إلى عامل أضافي ساهم في تعزيز اضطرابه، لكن قد تكون الحسنة الوحيدة للمدرسة في حياة ايدي هي التعليم بحد ذاته، فمع أنه لم يكن طالبا لامعا أو بارزا في صفه، إلا أنه كان متفوقا بالقراءة ومولعا بشكل خاص بمطالعة المجلات والجرائد.

ايدي وهنري قضيا معظم فترة الطفولة والصبا والشباب معا، لم يكن لديهما أي أصدقاء، قاما بجميع أعمال المزرعة واجتهدا لإرضاء أمهما، لكنها نادرا ما أسمعتهما كلاما جميلا أو شكرتهما، بالعكس .. غالبا ما تعرضا للإهانة والتعنيف من قبلها لسبب ومن دون سبب.

موت هنري الغامض



في عام 1940 مات الأب السكير أخيرا، رحل جورج جين أثر أصابته بنوبة القلبية، وبموته تغيرت حياة الأخوين بشكل جذري، فمع أن والدهما لم يكن له دور يذكر في حياتهما وكان عاطلا عن العمل لأغلب فترات حياته، إلا أن الأعمال المؤقتة والمتفرقة التي كان يشتغل بها من حين لآخر في البلدة كانت تسهم في توفير بعض النقود للعائلة، وبموته اضطرت أوجستا للسماح لولديها بالعمل في البلدة من أجل إمرار المعاش، ومثل أبيهما أشتغل الولدان في وظائف مؤقتة تعتمد على الجهد البدني ولا تتطلب أية مهارة أو خبرة، كأعمال الحمل والنقل والبناء والزراعة، كما أشتغل ايدي أيضا كجليس للأطفال في منازل الجيران والمعارف، وقد عشق هذا العمل بصورة خاصة لأنه كان يشعر براحة وعفوية كبيرة عند تعامله مع الأطفال.


مطبخ ايد جين


بمرور الزمن، ومع اندماج الأخوين أكثر فأكثر في حياة البلدة، بدأ هنري يتمرد تدريجيا على قيود وقوانين أمه، راح ينتقد طريقتها في الحياة وبلغت به الجراءة حد مجادلتها صراحة بشأن تأثيرها السيئ والمدمر على حياة وشخصية شقيقه الأصغر. وقد تسببت هذه الانتقادات بمرارة كبيرة لايدي الذي كان خاضعا بالكامل لسيطرة أمه.

الوضع المتأزم بين هنري وأمه لم يدم طويلا، ففي يوم 16 أيار / مايو عام 1944 وقعت حادثة مروعة في مزرعة آل جين غيرت مجرى الأحداث بالكامل وأعادت الأمور إلى نصابها المعتاد. في ذلك اليوم قرر هنري حرق بعض الحشائش والأحراش في أطراف المزرعة، لكن النيران خرجت عن سيطرة الأخوين فطلبا مساعدة دائرة المطافئ في البلدة، وبحلول المساء تمكن رجال الإطفاء من إخماد الحريق، لكن هنري كان مفقودا، اختفى أثناء الحريق، مما حدا بالشرطة إلى القيام بحملة تمشيط واسعة خلال الليل بحثا عنه، وقد عثروا عليه بعد عدة ساعات ممددا على الأرض وقد فارق الحياة في بقعة بعيدة نسبيا عن مكان الحريق وقد خلا جسده من أية آثار لحروق أو جروح.

كان موت هنري مريبا بحق، لكن الشرطة اعتبرته عرضيا ورجحت أصابته بنوبة قلبية جراء الذعر من الحريق، إلا أن الشكوك المحيطة بظروف موته طفت على السطح مرة أخرى بعد اكتشاف جرائم ايدي عام 1957 حيث بدء المحققون يرتابون في تورطه بمقتل شقيقه بسبب انتقادات هذا الأخير لأمه وتمرده عليها، لكن تلك الشكوك لم ترق إلى مستوى الاتهام، وظلت ظروف مقتل هنري لغزا يكتنفه الكثير من الغموض.

وحدة وأوهام



عاش وحيدا مع اوهامه

في عام 1945 ماتت أوجستا جين أثر نوبة القلبية، وقد شكل موتها صدمة كبيرة وخسارة فادحة لايدي، فأمه كانت تعني كل شيء بالنسبة له، وبموتها أنهار عالمه تماما، ظل وحيدا في المزرعة، أقفل أبواب معظم غرف المنزل وحرص على بقاءها على حالها، أي كما كانت في حياة أمه واكتفى هو بالعيش وحيدا في حجرة صغيرة مجاورة للمطبخ، كما أستمر في العمل من حين لآخر في البلدة، في أشغال مؤقتة كالعادة، أما أوقات فراغه الطويلة فقد أمضاها في قراءة المجلات ومطالعة الكتب، خصوصا تلك التي تتحدث عن الموت والقتل والسادية والتعذيب، وقد أعجب أيما إعجاب بقصص معسكرات الأسر النازية، استهوته بشكل خاص تجارب النازيين الوحشية على البشر، ومن شدة إعجابه بتلك القصص راح يقتني كتب التشريح ليتعلم منها أصول تقطيع وتمزيق الأجساد البشرية!. ومن ناحية أخرى فأن موت أوجستا أطلق العنان لغرائزه المكبوتة، فشعر برغبة عارمة لممارسة الجنس، تلك الممارسة التي كانت أمه تعدها خطيئة وقذارة، لكن خجله الشديد من النساء حال دون تحقيق رغبته، فطفق يبحث عن وسيلة أخرى للتنفيس عن لواعج ومكنونات نفسه.

وفي يوم ما، بينما كان جالسا في منزله يطالع الجرائد محلية، وقعت عيناه فجأة على خبر نعي أحدى السيدات التي توفت حديثا في البلدة، وأثناء قراءته لتفاصيل الخبر، برقت في عقله فكرة غريبة وشاذة إلى درجة أنها قد لا تخطر إلا على عقول المجانين!.


حفار القبور


الى اليمين قناع ايدي المشهور وهو عبارة عن وجه بشري حقيقي والى اليسار رأس عثروا عليه في منزله

السيدة التي نقلت الجريدة خبر موتها كانت في الخمسينيات من عمرها، امرأة في خريف العمر، صنف من النساء عشقه ايدي بشدة لأنه رأى فيها صورة أمه، فراح يراقب جنازتها من بعيد، حتى إذا ما دفنت وأنصرف ذووها والمعزين، تسلل تحت جنح الظلام إلى المقبرة و أنشب معوله في تربة القبر الذي لم تمض سوى ساعات قليلة على إغلاقه، أزاح التراب وأستل الجثة من التابوت ساحبا إياها إلى سيارة الشحن القديمة التي ورثها عن أخيه، ثم عاد إلى القبر ثانية فسواه بعناية كبيرة لئلا يشك أحد بتعرضه للنبش.

في تلك الليلة عاد ايدي إلى المنزل محملا بأولى غنائمه البشرية، امرأة حقيقية من لحم ودم .. صحيح أنها ميتة، لكنها أفضل بالطبع من خيالاته وأوهامه الفارغة، امرأة يستطيع أن يفعل بها ما يشاء من دون أن تطارده عيناها بنظرات لاسعة تستفز طبعه الخجول.

صنع لنفسه ثوبا من جلود البشر .... صورة غير حقيقية مأخوذة من احد افلام الرعب

تذكر عزيزي القارئ بأننا لا نتحدث هنا عن إنسان سوي، بل عن مختل مضطرب، فحتى الجنس عنده لم يكن كما هو عند الناس الطبيعيين، ولاحقا حين سأله المحققون عما إذا كان قد مارس الجنس مع الجثث أنكر قيامه بذلك لأنها حسب قوله : "كانت رائحتها فظيعة"، لكنه مع هذا أحتفظ بجميع الأعضاء الجنسية لجثث النساء التي حملها إلى منزله، انتزعها من أجسادهن العفنة وخبأها في صندوق خشبي للأحذية، ربما لكي يفرغ فيها شهوته لاحقا كلما طاب له ذلك، أو لكي يضيفها لاحقا إلى ذلك الثوب المخيف الذي صنعه من الجلود المنزوعة من بطونهن وأوراكهن وأفخاذهن، الثوب الذي ارتداه ورقص به على أنغام خيالاته المجنونة في ظلمة ذلك المنزل الموبوء برائحة الموت والعفن، وهو ثوب أراده تجسيدا لصورة أمه التي سيطرت على جسده وروحه وأفكاره، المرأة التي أخضعته لسلطانها حتى تحولت في نظره إلى رمز القوة المطلقة في هذا العالم، وهكذا فأن خوفه وكرهه الباطني لتلك السلطة الغاشمة والدكتاتورية القاسية التي مارستها عليه تحول بالتدريج إلى رغبة لا تقاوم في أن يتحول هو نفسه إلى امرأة .. إلى مخلوق قوي ومسيطر.

هناك بعض المصادر الأمريكية تشير إلى إن أيدي نبش قبر أمه أيضا وعبث بجثتها، وأخرى تحدثت عن أكله للحوم البشر؛ طبعا لا يوجد ما يثبت قيامه بتلك الأمور، وفي نفس الوقت لا يستبعد قيامه بذلك، فثلاجته كانت مليئة بالأحشاء واللحوم البشرية، وكان هناك قلب بشري داخل مقلاة على الموقد.

وبغض النظر عن الأقاويل والقصص الكثيرة التي تداولها الناس عن ايدي، فالشيء المؤكد هو أنه كان عبقريا في تعامله مع الجثث، كان يعلقها إلى السقف ثم يقف يتأملها مستلا سكينه، تماما كفنان موهوب يتأهب لخلق لوحة جميلة، بعدها كان يباشر عمله بروية محولا تلك الأجساد إلى تحف غريبة، كأن يصنع وعاءا من الجمجمة، أو مزهرية من ثدي، أو يبدع أثاثا من الأيدي والأقدام ويخلق أقنعة من الجلود المسلوخة .. كان فنانا موهوبا بحق!!.

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
جزار بلينفيلد .. قصة أشهر سفاح في تاريخ أمريكا الجزء الثاني

جرائم القتل




من البقايا البشرية التي تم العثور عليها في منزل ايدي


لسنوات طويلة أستمر ايدي في زيارة مقابر بلدة بلينفيلد تحت جنح الظلام، نبش خلالها العديد من القبور، أحيانا كان يتكاسل عن حمل الجثة بأكملها إلى منزله فيكتفي باستقطاع الأجزاء التي يحتاجها منها!، لكن رغم نجاحه الباهر في جميع غزواته وغاراته الليلية، ورغم أن أحدا لم ينتبه إلى كل تلك القبور المنبوشة والجثث المنهوبة، إلا أن الضجر بدء يتسلل إلى قلب أيدي بالتدريج، أصابه الممل مثل جميع الناس، تماما كما يخفت لهيب الحب والغرام في قلوب العاشقين بعد سنين من الزواج، وكما يمل الشخص من سيارته الجديدة بمرور الوقت وتكرار استعمالها .. الخ .. وهكذا فأن ايدي أيضا مل من الجثث المتآكلة التي كانت مقابر بلينفيلد تجود بها عليه، صار يتطلع إلى شيء جديد .. بالتأكيد هو لم يرد تجربة العلاقة مع امرأة حية، امرأة يمكنها أن تسخر من خجله وضعف شخصيته، لكنه تطلع إلى جثة طرية وطازجة، أراد احتضان امرأة ميتة لا تفوح منها رائحة العفن ولم يبدأ جسدها بالتحلل بعد، وللحصول على هكذا جثث لم يكن أمامه سوى خيار واحد .. القتل.

لا احد يعلم على وجه الدقة متى أرتكب ايدي أولى جرائمه، ولا العدد الحقيقي لضحاياه، فبلدة بلينفيلد شهدت اختفاء العديد من النساء والرجال والأطفال خلال الفترة التي قضاها ايدي وحيدا في المزرعة، أي منذ موت أمه عام 1945 وحتى إلقاء القبض عليه عام 1957. لكن جميع تلك القضايا قيدت ضد مجهول، ولم تنسب لايدي سوى جريمتين فقط، الأولى هي جريمة قتل ماري هوغان عام 1954 التي كانت تدير نزلا وحانة في بلينفيلد، والثانية جريمة قتل بيرنيس واردن عام 1957 التي كانت تدير متجرا للعدد والأدوات في بلينفيلد أيضا، وهي الجريمة الوحيدة التي أدين بها أيدي لاحقا. وفي كلتا الجريمتين اعتمد ايدي أسلوبا واحدا، دخل إلى موقع الجريمة عند خلو المكان، أستغل معرفة الضحية به واطمئنانها إليه، وحين أدارت له ظهرها باغتها بإطلاقه من مسدسه في الرأس فأرداها قتيلة في الحال، أخيرا سحبها إلى سيارة الشحن خاصته ونقلها إلى منزله حيث قام بتقطيعها والعبث بجسدها. والأمر الذي سهل على ايدي ارتكاب جريمته هو ثقة سكان البلدة به، كانوا لا يأبهون له كثيرا، عرفوه شخصا خجولا مسالما كثيرا ما أضحكتهم جمله وعباراته الطريفة، والعديد منهم فتحوا له أبواب منازلهم فكان صديقا لهم ولأطفالهم. الطريف أنه كان يحدثهم أحيانا بصراحة عن الجثث والرؤوس البشرية التي تملئ منزله، لكن أحدا لم يصدقه؛ في إحدى المرات أصطحب معه إلى المنزل احد أصدقاءه من فتيان البلدة وأراه رأسا بشريا كان قد قام بقطعه وتحنيطه، وحين عاد الفتى إلى منزله اخبر والديه عما رآه، فضحكا منه ولم يأخذا كلامه على محمل الجد. لا بل والأدهى من ذلك أنه خلال البحث عن ماري هوغان التي قتلها ايدي ، سأله احد الرجال عرضا عما إذا كان قد رآها، فأجابه ايدي بأنها موجودة في منزله، لكن الرجل ظنه يمزح!.

حتى القاء القبض على ايدي حدث الصدفة، فأبن السيدة واردن كان يعمل في مكتب المأمور، وقد تذكر بأن ايدي كان كثير التردد على متجر والدته في الأسابيع الأخيرة، وتذكر أيضا أنه أخبره في الليلة السابقة لاختفاء أمه بأنه سيعود في الصباح ليشتري من المتجر عبوة من سائل مانع التجمد. وقد شهد أحد جيران السيدة واردن بأنه رأى ايدي وهو يقف بشاحنته إمام المتجر صباح اليوم التالي، كما أن السيدة واردن نفسها كانت قد سجلت بيع لتر من سائل مانع التجمد كآخر فقرة في دفتر مبيعاتها في ذلك اليوم. وهكذا فقد قرر المأمور شلي زيارة ايدي في منزله لسؤاله عن سبب تواجده في متجر السيدة واردن صباح يوم الجريمة فأفضت تلك الزيارة إلى اكتشاف الجثث في منزل ايدي .

الوحش يعترف



القاء القبض على ايدي


في اليوم الأول لاعتقاله بقى ايدي صامتا ورفض تماما التحدث إلى الشرطة، لكنه بدأ يتكلم في اليوم التالي، أخذ يروي تفاصيل جرائمه بإسهاب وحماس منقطع النظير، بدا وكأنه يستمتع بأخبار الشرطة عن التفاصيل، حتى المحققين ذوي البال الطويل في التعامل مع عتاة المجرمين شعروا بالاشمئزاز والغثيان من اعترافاته، لم يصدقوا بأن أنسانا يمكنه اقتراف كل هذه الشرور لسنوات طويلة من دون أن يكتشف أمره، وأيقنوا في النهاية بأنهم أمام إنسان مجنون بالكامل.

ايدي أخبر المحققين بأن معظم الجثث التي عثروا عليها في منزله هي لنساء ميتات أصلا، وحين رفضوا تصديقه قادهم بنفسه إلى القبور التي قام بنبشها، وللتأكد قاموا بفتح أثنين من تلك القبور، وبالفعل كان التابوت فارغا. وأجمالا تم العثور على جثث وبقايا خمسة عشر شخصا في منزل ايد جين، كلها لنساء، لكن لم يتم اتهام ايدي سوى بجريمة واحدة، وهي قتل السيدة بيريس واردن.

منزل المزرعة تعرض للحرق بعد إلقاء القبض على ايدي، تحول إلى كومة ركام، وحين أخبروه باحتراق منزله أجاب ايدي بهدوء : "كأحسن ما يكون". والأرجح أن سكان بلدة بلينفيلد هم من قاموا بحرق المنزل خلسة لكي لا يتحول إلى معلم من معالم بلدتهم.

خلال محاكمته الأولى عام 1957 قرر القاضي بأن ايدي غير مؤهل من الناحية العقلية للمثول إمام المحكمة، لذا تم تحويله إلى إحدى المصحات العقلية حيث مكث هناك 11 عاما حتى اطمئن الأطباء لقدرته على المثول أمام المحكمة مرة أخرى، وهكذا حوكم ثانية عام 1968 وتمت إدانته بفقرة قتل واحدة، لكن بسبب مشاكله النفسية تم تحويله إلى المصحة العقلية مرة أخرى ليقضي بقية حياته هناك. الأطباء في المصحة قالوا بأن ايدي كان أفضل مرضاهم. و ايدي نفسه كان في غاية السعادة وقضى أروع سنوات حياته هناك، فالرجل في النهاية كان مختلا عقليا بحاجة إلى الرعاية والتفهم والحنان.

في 26 تموز / يوليو 1984 فارق ايد جين الحياة في إحدى المستشفيات بسبب مضاعفات أصابته بالسرطان، والمفارقة أنهم قاموا بدفنه في المقبرة التي طالما اعتاد نبش قبورها خلال حياته .. مقبرة بلينفيلد!!. رحل ايدي أخيرا .. لم يتبق من ذكراه سوى شاهد قبر محطم و حكاية تروى و عبرة لكل أب وأم حريصين على مستقبل أطفالهم، فهو لم يكن وحشا كاسرا كما صوره الإعلام، بل كان هو الضحية، طفل مسكين جنت عليه تربية خاطئة معوجة حطمت روحه المتوثبة للحياة وأصابتها بالشلل، فالروح عزيزي القارئ كما الجسد، تمرض أحيانا، وقد تبقى عليلة وكسيحة لما تبقى من حياتها. وكم في هذه الدنيا من أمثال ايد جين، رجال ونساء قد تبهرك هيئتهم ويسحرك كلامهم، لكن لو أتيحت لك فرصة النظر إلى دواخلهم .. "لوليت منهم فرارا ولملئت منهم رعبا" .. لأنك لن ترى سوى روح مريضة مشوهة تعج بالآلام والأوهام ..


شاهد قبر ايد جين


ايد جين في السينما



هناك العديد من الأفلام التي تناولت قصة ايد جين أو اقتبست بعضا من جوانبها وشخوصها، كالقاتل المختل والأم المستبدة والقناع المصنوع من الجلد والمنزل النائي المنعزل وغيرها من الأمور التي لم تخلو من مبالغة وتضخيم لغرض إسباغ المزيد من الإثارة والرعب على الأحداث.
ومن هذه الأفلام نذكر على سبيل المثال لا الحصر :
- Psycho - عام 1960
- Deranged - عام 1974
- The Texas Chainsaw Massacre – عام 1974
- The Silence of the Lambs – عام 1991
- In the Light of the Moon - عام 2000
- Ed Gein: The Butcher of Plainfield – عام 2007



افلام رعب عن ايد جين

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
السعلاة


يتحدث موضوعي هذا عن الأشباح والمستذئبين ومصاصي الدماء وغيرها من المخلوقات ‏المخيفة التي تتداخل عوالمها الغامضة أحيانا مع عالمنا المادي فتثير في قلوبنا خوفا وهلعا عظيما. والغريب أن ‏اغلب هذه القصص جرت وقائعها في بلاد الغرب .. كتبت عنها الصحف هناك وتحول بعضها إلى أفلام رعب ‏مشهورة فطار صيتها واشتهرت في جميع إرجاء المعمورة. وأحيانا وسط هذا الكم الهائل من الرعب الغربي ‏أتساءل حول سبب خلو الشرق القديم من مخلوقات خارقة القوى كتلك التي نشاهدها في السينما .. أليس غريبا أن ‏تخلو بلادنا من مصاصي الدماء والأشباح والمستذئبين وغيرها من الكائنات الغامضة ؟!! أم إن وسائل إعلامنا ‏الضعيفة والمتهالكة هي السبب في بقاء فلكلورنا الثري مجهولا ومنسيا حتى بالنسبة لنا.‏


السعلاة .. مخلوق مخيف لديه القدرة على التحول


كان الأعرابي يقود فرسه قاطعا تلك الفيافي القاحلة التي عركها وعركته لسنين طويلة حتى أصبح ملما بأدق تفاصليها؛ لم يبدو عليه التعب لكنه كان غاضبا، فها هو يسير وحيدا في تلك الصحراء الموحشة .. اللعنة .. دمدم بغضب ثم همس محدثا نفسه بحسرة : ما كان لي أن أمضي معهم لولا طمعي .. وها أنا ذا أعود وحيدا خالي الوفاض .. اللعنة ..
اطرق الرجل متذكرا تفاصيل ما حدث معه، لقد خرج مع رهطٍ من قومه في غزوة طمعا في الغنيمة، لكنهم انهزموا هزيمة منكرة وتفرقوا كلٌ يريد النجاة بنفسه ..
وفيما كان الأعرابي سارحا في أفكاره يؤنب نفسه .. ظهرت في الطريق الخالي أمامه امرأة .. لا يعلم كيف صارت قبالته فجأة كأنها خرجت من العدم .. تفحصها جيدا .. كانت غادة حسناء ترتدي ثوبا داكنا لمع جيدها الأبيض من بين طياته كالبرق؛ لكن من أين أتت هذه الفاتنة وماذا تفعل مثلها في هذا القفر الموحش ؟ .. تساءل الرجل مع نفسه قبل أن تبادره المرأة بصوت عذب رخيم : حياك الله يا أخا العرب .. هل لك في مساعدة امرأة ضعيفة تقطعت بها السبل.

- حياك الله .. رد الرجل تحيتها ثم أردف متسائلا : من أنتِ وماذا تفعلين لوحدك في هذا المكان المنقطع ؟.
- آه يا سيدي .. لقد كنت مسافرة مع قومي .. لكني ابتعدت قليلا عن القافلة لقضاء حاجة .. وحين أردت اللحاق بهم مرة أخرى كانوا قد رحلوا .. لقد نسوني وتركوني خلفهم وحيدة.
- أي طريق سلكوا وكم مضى على رحيلهم ؟ سألها الرجل مرة أخرى.
- لقد ذهبوا في هذا الاتجاه عند انتصاف النهار .. أشارت المرأة إلى الطريق الذي كان الرجل يسلكه.
- أنها نفس طريقي .. هلمي واركبي ورائي لعلنا نلحق بهم .. قال الرجل وهو يمد يده إلى المرأة ليردفها خلفه على الفرس.


تظهر كأمرأة جميلة وسط الاماكن المهجورة والمقفرة


مضيا لبرهة صامتين .. فكر الرجل في المرأة .. كانت بارعة الجمال وهما وحيدان وسط هذا البحر الشاسع من الرمال : لعل الآلهة أرسلتها عوضا عن الغنيمة التي فاتتني هذا اليوم .. حدث الرجل نفسه وهو يتحسس يد المرأة الناعمة التي طوقت جسده .. مد أصابعه نحوها بهدوء .. لمسها بلطف .. لكن تبا ما هذا ؟! .. لقد وقعت يده على جسد خشن كأنه وبر الإبل .. فزع الرجل بشدة .. أدار وجهه نحو الحسناء الجالسة خلفه، ما شاهده كاد أن يقلع فؤاده من موضعه، كانت وجه المرأة الصبوح قد اختفى وحل محله وجه أسود كالح لم ير في حياته شيئا في قباحته؛ أدرك الرجل على الفور بأن المرأة التي أردفها خلفه لم تكن سوى سعلاة محتالة اتخذت صورة امرأة جميلة لتغرر به وتخدعه .. أراد أن يفتك بها بسيفه لكنها أطبقت أسنانها الحادة على رقبته فأسقطته عن فرسه يتخبط في دماءه، صرخ طلبا للنجدة، لكنهما كانا وحيدين في تلك الصحراء القاحلة المترامية الأطراف فذهبت صرخاته أدراج الرياح بينما راحت السعلاة تتلذذ بامتصاص دمه.
... عذرا عزيزي القارئ، فهذه القصة خيالية أردت منها بيان تصورات قدماء العرب عن السعلاة. تلك المخلوقة المتوحشة المخادعة التي أسهبوا في ذكر أخبارها ومثالبها، فهي عندهم كمصاصي الدماء والأشباح لدى الغربيين، وهم لم ينفكوا يتذاكرون أخبارها العجيبة في مجالسهم ومنتدياتهم. قالوا عنها بأنها من سحرة الجن، لديها القدرة على التحول والتصور بأشكال متعددة، تارة في هيئة عجوز ظريفة تخدع الأطفال الصغار فتأخذهم معها وتأكلهم، وحينا في صورة حسناء جميلة تتصيد المسافرين الوحيدين في الصحراء والغياض المقطوعة لتتلاعب وتتلهى بهم ثم تمص دمائهم .. أنها مصاصة دماء قديمة .. أقدم بكثير من الكونت دراكولا ورفاقه الذين نشاهدهم في أفلام الرعب الهوليودية.
السعلاة خرافة قاومت الزمن، فهي ذات الـ "سعلوة أو سلعوة" التي تخوف الأمهات أولادهن بها في بعض البلدان العربية. وأغلب الظن استوحى العرب خرافتهم هذه من فلكلور وأساطير الأمم الأخرى حينما كانت قوافلهم التجارية تسير بين أطلال الحواضر العظيمة في مصر والعراق والشام. بالتأكيد شاهد أولئك التجار العرب صورا مخيفة لمخلوقات جبارة تجمع بين صفات البشر والحيوانات منقوشة على جدران وهياكل المعابد الفرعونية والبابلية، ولابد من أنهم تذكروا تلك النقوش المخيفة بينما كانوا يسيرون وسط الصحراء تحت جنح الليل البهيم عائدين أدراجهم نحو مدنهم البعيدة كمكة ويثرب والطائف.
آمن القدماء بحقيقة وجود الغول والسعلاة والعنقاء والشق .. وغيرها من الوحوش التي نسميها اليوم خرافة، أمنوا بوجودها وذكروها في كتبهم، فالمسعودي أورد بعضا من أخبارها في كتابه (عجائب الزمان) فقال : "ومنهم – أي السعالي – من تظفر بالرجل الخالي في الصحراء أو الخراب , فتأخذ بيده فترقصه حتى يتحير ويسقط فتمص دمه".


ربما تكون مستوحاة من الآلهة القديمة


أما القزويني فقد كتب عن السعلاة في (عجائب المخلوقات) قائلا : "ومنها السعلاة وهي نوع من المتشيطنة متغايرة للغول .. وأكثر ما توجد السعلاة في الغياض وهي إذا ظفرت بإنسان ترقصه وتلعب به كما يلعب القط بالفأر. قال: وربما اصطادها الذئب بالليل فأكلها، وإذا افترسها ترفع صوتها وتقول: أدركوني فإن الذئب قد أكلني، وربما تقول: من يخلصني ومعي ألف دينار يأخذها والقوم يعرفون أنه كلام السعلاة فلا يخلصها أحد فيأكلها الذئب.". ويبدو مما كتبه القزويني بأن قوى السعلاة الخارقة تخور أمام حيوان مفترس كالذئب، فهي أذن مخلوقة يمكن قتلها والتخلص منها.
ويقول الجاحظ عن السعلاة في كتاب (الحيوان) : " والسعلاة اسم الواحدة من نساء الجن إذا لم تتغول لتفتِن السفّار. قالو: وإنما هذا منها على العبث، أو لعلّها أن تفزع إنساناً جميلاً فتغير عقله، فتداخِلَه عند ذلك، لأنهم لم يسلَّطوا على الصحيح العقل".
قال : "وقد فرق بين الغول والسعلاة عبيد بن أيوب، حيث يقول:
وساخرة منِّي ولو أ ن عيَنها *** رأتْ ما أُلاقيهِ من الهولِ جّنتِ
أزلُّ وسِعلاةٌ وغولٌ بَقفْرةٍ *** إذا الّليل وارى الجن فيه أرّنتِ

وهم إذا رأوا المرأة حديدة الطّرف والذِّهن، سريعة الحركة، ممشوقة ممحصة قالوا: سعلاة".
أما الدميري في كتاب (حياة الحيوان) فيقول عنها : " السعلاة: أخبث الغيلان وكذلك السعلاء تمد وتقصر، والجمع السعالي. واستسعلت المرأة، أي صارت سعلاة أي صارت صخابة وبذية .. ويقول أيضا : السعلاة ما يتراءى للناس بالنهار، والغول ما يتراءى للناس بالليل".
ومن طريف أخبارها هو عشقها لرجال الأنس فربما خدعتهم ليتخذوها زوجة وربما أنجبت أطفالا! كما ورد في بعض الحكايات، فالمسعودي كتب عن ذلك قائلا : "وحكي أن صنفا من السعالي يتصورن في صور النساء الحسان ويتزوجن برجال الأنس كما حكي عن رجل يقال سعد بن جبير ، أنه تزوج منهن وهو لا يعلم ما هي؛ فأقامت عنده وولدت عنده أولادا وكانت معه ليلة على سطح يشرف على الجبانة ، أذا بصوت في أقصى الجبانة نساء يتألمن فطربت وقالت لبعلها أما ترى نيران السعالي شأنك وبنيك أستوص بهم خيرا فطارت فلم تعد أليه"!!.
ويقول الجاحظ عن ذلك أيضا : " وذكر أبو زيدٍ عنهم أن رجلاً منهم تزوج السعلاة، وأنها كانت عنده زماناً، وولدت مِنه، حتى رأت ذات ليلةٍ برقاً على بلاد السعالي، فطارت إليهن، فقال:
رأى برقاً فأوضع فوَق بكْرٍ *** فلا بكِ ما أسال وما أَغاما
فمن هذا النتاج المشترك، وهذا الخلْقِ المركَّب عندهم، بنو السعلاة، من بين عمرو بن يربوع".
هل السعلاة مجرد خرافة ؟

في الحقيقة بعد أن تطرقنا لأقوال القدماء عن السعلاة فلابد لنا من البحث في أصل الخرافة .. فمن حقنا أن نتساءل حول كل ذاك التراث الغني الذي نقله الناس عن السعالي .. هل هو مجرد خرافة ؟.
في الواقع، هناك صورة نمطية رسمها الناس للسعلاة تتمثل في كونها حيوانية الشكل والهيئة، جسدها مغطى بفرو كثيف، مخالبها طويلة وحادة وربما كان لديها قرون، كما أنها هالكة .. أي بإمكان الإنسان أن يقتلها. وهذه الأوصاف تقودنا إلى الاستنتاج بأن الجذور الحقيقية لخرافة السعلاة تتحدث عن حيوان .. مخلوق غريب محتال يفتك بالبشر من دون أن يعرفوا ماهيته، لأنهم بالطبع كانوا على دراية تامة بأنواع الحيوانات المفترسة .. كالأسد والنمر والذئب .. ولابد في أن السعلاة لم تكن حيوانا تقليديا وإلا لأدركوا حقيقتها، ومن المعروف بأن أغلب الأساطير تدور حول أمور يعجز البشر عن تفسيرها.
لكن هل هناك حقا مخلوقات غامضة تعيش في عالمنا العربية ؟


لم لا .. فمع كل التطور الذي وصلت إليه البشرية لازال العلماء يكتشفون من حين لآخر أصناف جديدة من المخلوقات، أذن ما الذي يمنع من وجود هكذا مخلوقات في الشرق سابقا وحاليا .. لا تنسى عزيزي القارئ بأن اغلب الأراضي العربي هي صحارى قاحلة لم تكتشف معظم أرجاءها ؟ وربما تكون هناك مخلوقات منقرضة عاشت في تلك الفيافي المجهولة.
على العموم، ظهور هكذا مخلوقات واختفاءها ليس أمرا غريبا عبر التاريخ، فمثلا وحش بحيرة لوخ نيس في اسكتلندا والإنسان الثلجي في التبت والقدم الكبيرة في أمريكا .. كما ظهرت وحوش عديدة خلال التاريخ العربي وكتب عنها المؤرخون، فعلى سبيل المثال، كتب أبن الجوزي في المنتظم عن أحداث عام 304 هجرية قائلا : " وفي فصل الصيف من هذه السنة: تفزع الناس من شيء من الحيوان يسمى الزبزب، ذكروا أنهم يرونه بالليل على سطوحهم، وأنه يأكل أطفالهم، وربما قطع يد الإنسان إذا كان نائماً، وثدي المرأة فيأكله، فكانوا يتحارسون طول الليل، ويتزاعقون، ويضربون الطسوت والهواوين والصواني ليفزعوه فيهرب. وارتجت بغداد من الجانبين بذلك، واصطنع الناس لأطفالهم مكاباً من سعف يكبونها عليهم بالليل، ودام ذلك حتى أخذ السلطان حيواناً أبلق كأنه من كلاب الماء، وذكروا أنه الزبزب، وأنه صيد، فصلب عند رأس الجسر الأعلى بالجانب الشرقي فبقي مصلوباً إلى أن مات، فلم يغن ذلك شيئاً، وتبين الناس أنه لا حقيقة لما توهموه، فسكنوا إلا أن اللصوص وجدوا فرصة بتشاغل الناس بذلك الأمر، وكثرت النقوب وأخذ الأموال". وكتب أبن الجوزي أيضا عن أحداث سنة 337 هجرية قائلا : " فمن الحوادث فيها أنه يوم السبت لإحدى عشرة ليلة بقيت من المحرم تفرغ الناس بالليل وتحارسوا وكان سبب ذلك: خيل إليهم حيوان يظهر في الليل في سطوحهم فتارة يظنونه ذئباً، وتارة يظنون غيره، فبقوا على ذلك أياماً كثيرة ثم سكنوا، وكان ابتداء ذلك من سوق الثلاثاء إلى غيره ثم انتشر في الجانبين".
السلعوة المصرية .. رعب متكرر الظهور


صورة على الانترنت يقال بأنها لسعلوة مصرية بعد قتلها


السلعوة مخلوقة خرافية قديمة في الفلكلور المصري، يقال بأنها كانت تحرس المعابد والهياكل الفرعونية وتفتك بمن ينتهك حرمتها، ويقال بأن هناك نساء لديهن القدرة على التحول إلى سلعوة في الليل ليذهبن إلى المقابر ويلتهمن جثث الموتى.
المثير في السلعوة المصرية هي أنها خرجت من نطاق الخرافة المحضة لتتحول إلى حقيقة مرعبة، حيث ظهر هذا المخلوق المرعب مرارا خلال السنوات الخمس عشرة المنصرمة فتسبب في قتل وجرح العديد من الناس، خصوصا الأطفال، في بعض مدن وقرى مصر.
الناس وصفوا المخلوق كالآتي : " تشبه السلعوة الذئب والكلب والثعلب في منظرها وتتميز بسرعتها وسواد لونها وأذنيها كأذني الثعالب وقدميها الأمامية قصيرة عن الخلفية وتتميز بالذكاء والمكر وعدم الخوف من البشر وقدرتها الكبيرة على الاختباء والترصد وتجمع صفات الكلب والذئب والثعلب وابن آوى".
علماء الحيوان لا يعرفون ما هي السلعوة ولا يملكون تصنيفا لها، لذا فهي على الأرجح حيوان هجين بين الكلب أو الذئب وأبن آوى .. لكن أيا ما كانت حقيقة السلعوة المصرية فهي تثبت بأن الأساطير والخرافات القديمة قد يكون لها جذور حقيقية.
السعلاة والمستذئبين ومصاصي الدماء
في الحقيقة، أسطورة السعلاة العربية قريبة جدا من خرافة المستذئب الأوربية، فالسعلاة حيوان من ذوات الأربع يمكنه التحول ليتخذ شكل إنسان، فيما المستذئب هو إنسان بإمكانه التحول ليتخذ صورة الذئب، ولا أستبعد أن تكون لخرافة المستذئب أصول شرقية شقت طريقها الى الفلكلور الأوربي عن طريق الأندلس. كما يوجد تشابه واضح بين خرافتي السعلاة ومصاص الدماء فكلاهما يعشق مص دماء البشر. وعلى العموم، أيا ما كانت حقيقة السعلاة فهي مخلوق أسطوري مشوق !! يمتلك كل مواصفات النجاح في أفلام الرعب لو أصبحت لدينا يوما ما سينما رعب عربية حقيقية.

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
ليليث

أصل التسمية:

برزت شخصية (ليليث) للمرة الأولى حوالي عام 3000 ق.م كشيطانة أو روح مرتبطة بالرياح والعواصف فعرفت باسم (ليليتو) لدى (السومريين) باللغة الأكادية في حين أن لفظ (ليليث) قد ظهر للوجود حوالي عام 700 ق.م في المعارف اليهودية باللغة العبرية..حيث ظهرت في طبعة الكتاب المقدس(العهد القديم) الخاص بالملك (جيمس) باعتبارها شيطان الليل واتخذت شكل بومة نائحة..وقد أشار لها النص باعتبارها روح أو ريح حاملة للأمراض..
وكلتا الكلمتين تردان إلى الأصل (ليل) (Lyl ) وتعني الليل وتترجمان حرفيا بمعنى (كيان ليلي أنثوي)
للفظ (ليليث) جذر لغوي في الفصيلة السامية والهندو-أوروبية ..
فالاسم السومري (ليل) نجده ممثلا في اسم إله والرياح والعواصف (أنليل) وكذلك زوجته سيدة الهواء(نينليل) وهي ربة الرياح الجنوبية الحارة التي تعطي الحرارة للنساء أثناء الولادة ما يؤدى لقتلهن مع أطفالهن (المقصود هنا هو حمى النفاس)
ومن المعروف أن آلهة الشر في الحضارة السومرية ثلاثة :
(ليلو)- (ليليتو)- (أردات)

نشأة الأسطورة:




ليليتو السومرية


(ليليث) : شيطانة عواصف بلاد الرافدين..ترافق الريح..وتحمل معها المرض والموت...
ظهر اسم (ليليث) في قرص طيني سومري من مدينة (أور) يعود إلى سنة 2000 ق.م
وتحكي الأسطورة أن إله السماء أمر بإنبات شجرة صفصاف على ضفاف نهر (دجلة) في مدينة (أورك)
وبعد أن ترعرعت الشجرة اتخذ تنين من جذورها بيتا له بينما اتخذ طائر مخيف من أغصانها عشا له في حين كانت (ليليث) تعيش في جذع الشجرة..وعندما سمع (جلجامش) ملك (أورك) بهذه الشجرة حمل سيفه ودرعه وقتل التنين واقتلع الشجرة من جذورها بينما هربت (ليليث) مع الطائر إلى البرية..
لذلك تعد شجرة الصفصاف بالنسبة ل(ليليث) كالتابوت بالنسبة لمصاصي الدماء في المعتقدات الشعبية
وفي المعتقدات السومرية القديمة تسمى (ليليث) ب(يد أيناندا) وهي الآلهة الأم التي كانت ترسل (ليليث) إلى الطرقات لإغواء الرجال وإحضارهم إلى المعبد حيث تقام حفلات الإخصاب المقدسة
(ليليث) في الكتاب المقدس:




لوحة من عصر النهضة تصور ليليث - على شكل ثعبان - مع آدم وحواء



ذكر في الإصحاح 1و2 من سفر التكوين في قصة بداية الخلق ما يلي :
(المرأة الأولى المخلوقة التي لا اسم لها(من باب التحقير ويقصد (ليليث)) يزودها (يهوه)* بأجنحة تمكنها من الهروب من جنة عدن لتفارق (آدم) إلا أنها لم تتوقع أن يقتفي أثرها ثلاثة من الملائكة هم (سينوئي) و(سنسنوئي) و (سامينجيلوف) فيجدونها عند البحر الأحمر ويطلبون منها العودة لكنها تأبى ذلك وترتبط بالشيطان وتلد منه 100 طفل في كل يوم فتتوعدها الملائكة بقتل أولادها فتحقد على (حواء) وذريتها وتقتل أبناء حواء من البشر لأنها غارت منها لأن (حواء) خلقت من طين لتكون بديلا لها مع (آدم))


وصفها :

ورد في الكتاب المقدس وصف (ليليث) في ثلاث نصوص:
1- وصفت بأنها جميلة جدا ومغرية للغاية وكانت تتجسد ليلا أمام الرجال لإغوائهم ومن ثم تقتلهم
2- وصفت بأن لها أجنحة ومخالب وكانت تأتي ليلا لقتل الأطفال ولقبت ب(قاتلة الأطفال)
3- وصفت (ليليث) أيضا على أنها الحية التي أغوت (آدم) و (حواء) للأكل من الشجرة المحرمة


مأواها :

1- ذكر في العهد القديم-كتاب الرسل-إشعيا-الإصحاح 34 :
(في نهاية (أدوم) التي تتحول بفعل غضب (يهوه) إلى كتلة نارية من القار والكبريت وقبل أن تصبح مكانا قفرا لا يستطيع أحد اجتيازه إلا البجع والقنفذ وطائر البوم والغراب وكلها ستتخذ من هذا الخواء مأوى لها كي تجد الهدوء برفقة القطط المتوحشة والضباع والساتير* والأفاعي السامة والنسور تتخذ (ليليتو) منها أيضا مأوى لها)
2- ذكر في كتاب (الزوهر)*- أشعياء 34:14 :
(عندما كان الشخص المقدس المبارك الذي جلب الدمار ل(روما) الشريرة وحولها إلى خراب ليصل للحياة الأبدية فإنه سيقوم بإرسال (ليليث) هناك ويجعلها تستقر في هذا الخراب لأنها خراب العالم وهذا ما يشير إليه العدد وهناك سوف تستقر (ليليث) وتجد لنفسها مكانا للراحة)
ومن هنا يتضح لنا أن (ليليث) تسكن الخرائب والقفار لذلك اتخذت في أساطير الأقدمين شكل (البومة)

معتقدات ارتبطت بأسطورة (ليليث)




درجت الامهات على وضع الحجب والتمائم لأطفالهن لحمايتهم من المخلوقات الشريرة كليليث


ظلت أسطورة (ليليث) شائعة بين الناس حتى نهاية القرن الثامن عشر قبل أن تنحسر تلك الأسطورة وتتوارى في غياهب الكتب العتيقة مع بداية خروج (أوروبا) من عصور الظلام ..
وقد ارتبطت بتلك الأسطورة العديد من المعتقدات أذكر منها على سبيل المثال

كانت الأمهات يصنعن تمائم لأطفالهن وخصوصا حديثي الولادة منهم تحوي أسماء الملائكة الثلاث المذكورين في الأسطورة لاعتقادهن أن (ليليث) تخاف من هذه الأسماء من ثم تهرب دون إيذاء الأطفال
القابلات كن يصنعن نفس (الحجاب) للأمهات المقبلات على الولادة لحمايتهن وأطفالهن من شرور (ليليث)
إذا حدث إجهاض كان الكل يجزم بأن الأم غير طاهرة بل ممسوسة بروح (ليليث) الشريرة فيتحاشاها الناس وتحرم عليها دور العبادة ..



تتسلل خلسة لتؤذي الأطفال


في حين كان يعتقد أن الجنين الساقط طفلا مجنحا لأنه ابن (ليليث) لذلك كان يتم التخلص منه بدفنه في الخرائب ..
حدث في (سيموني) أن امرأة أجهضت وعرض الأمر على القضاء فأقر القضاة أنه بالفعل طفل ولكن له أجنحة

كان الناس يرسمون دائرة حول سرير الأم ورضيعها –خصوصا لو كان ذكر- وفي وسط الدائرة يرسمون النجمة الخماسية ويكتبون فيها أسماء الملائكة الثلاثة المذكورين إضافة إلى (آدم) و (حواء) مع الكثير من التعاويذ في الأركان الأربعة للمخدع
كان الاعتقاد أن الطفل إذا ضحك أثناء النوم فهذا دليل كاف على أن (ليليث) موجودة لذلك يسارع أحدهم بضرب الطفل على شفتيه بإصبع واحد لترحل (ليليث)
صورت (ليليث) على شكل بومة كما أسلفت ولذلك كانت البوم دوما نذير شؤم وخراب في معتقدات الأقدمين

(ليليث) في الأدب :


صور الأدب (ليليث) في صورتها الصحيحة وهي باختصار :
*امرأة متمردة تضيع نفسها في التأكيد على حقها في الحرية واللذة والمساواة مع الرجل
*امرأة شهوانية مدمرة تطمح إلى التفوق والقدرة

وقد تناولت العديد من الأعمال الأدبية (أسطورة ليليث) أذكر منها على سبيل المثال :
مسرحية ألمانية بعنوان (جيتا) عام 1565
رواية (الفردوس المفقود) ل(ملتون) عام 1667
وقد أشار إلى (ليليث) مستخدما اسم (الحية الساحرة)
رواية (نهاية الشيطان) ل(فكتور أوجو) عام 1886
وقد مزج بين (ليليث) و (إيزيس) كابنة الشيطان أو امرأة الظلام الكبرى حيث يقول:
هذه (ليليث) التي نسميها (إيزيس) على ضفة نهر النيل..
إنني (ليليث)(إيزيس) الروح السوداء للعالم)

مسرحية (بيت الحياة) ل(دانتي جابرييل روسيتي) وعرضت ما بين 1870 و 1881 كما أن (دانتي) رسم ل(ليليث) لوحة خالدة طبقت شهرتها الآفاق في زمانها
مسرحية (ليليث) ل(ريميه دوجورمو) عام 1892
رواية (ليليث) ل(جورج ماكدونالد) عام 1895
رواية (الإله يخلق أولا (ليليث)) ل(مارك شادورن) عام 1937
رواية (لوليثا في لوليثا) ل(جاليمار) عام 1959
رواية (البابوية جان) ل(لورانس دورال) عام 1983
مسرحية (مثلث في مصنع الذخيرة) ل(أوديل إيريت) عام 1983وكذلك تحولت تلك المسرحية إلى رواية برؤية جديدة ل(بيير جون جوف) عام 1985
رواية (البابوية) ل(كلود باستير) عام 1983

الجدير بالذكر أن الطبيب النفسي النمساوي د.(فريتز ويتلز) ابتكر عام 1932 عقدة سماها (عقدة (ليليث))..
ولكن الغريب إنها ليس لها علاقة ب(ليليث)!!..
حيث إن المغزى من الأسطورة كالعادة هو إزاحة الرجال من طريق الشهوة المحرمة بتحذيرهم ببيان خطر الموت المحدق بهم
ولكن د.(فريتز) يفاجئنا برؤية مختلفة حيث قال إن المغزى من الأسطورة هو تحذير النساء اللاتي لا تتبعن قانون (آدم) من مصير الهجر والحزن والضياع الأبدي

وأخيرا ..




معتقد ديني ام مجرد اسطورة خيالية


مما لا شك فيه أن أسطورة ليليث تعرضت لقضية الخلق فهي أفكار ومعتقدات تنعكس على حياة الشعوب رغم أنها مجرد وهم يتعارض مع إدراكنا الحسي..
و يبقى السؤال :
هل (ليليث) بالفعل (معتقد ديني) أم مجرد (أسطورة خيالية) أم أنها لعبت دور الوسيط بالنسبة للعقل البشري في الربط بين الأحداث الخارقة المستعصاة على الفهم والمعتقدات الدينية؟؟

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
الفوبيا

الفوبيا تعني الخوف .. كلمة جاءت من الكلمة اليونانية (fobos) .. ومعناها الهلع المرضي من شيء معين .. كالفأر أو الظلام أو الحشرات .. أحياناً يكون الخوف في حد ذاته ضروري للبقاء .. إذ أنه ينبه الكائن الحي إلى أي أخطار قد يغفل عنها في كثير من الأحيان .. ولكن الفوبيا أو الرهاب خوف غير معقول يخيل للفرد أن خطراً يهدده .. والحقيقه هي أنه لا وجود لهذا الخطر .. وهكذا يصاب بذعر لا مبرر له يحول بينه وبين السلوك بطريقة عقلانية .. يحتاج خلالها الشخص إلى علاج نفسي حتى يتخلص منه ..

المعالجون النفسيون صنفوا هذا المرض إلى ثلاث أنواع:

النوع الأول

وهو الرهاب البسيط وهو الخوف من أجسام أو مواقف معينة مثل الخوف من الحيوانات أو الفراغات المتقاربة أو المرتفعات.

النوع الثاني
هو رهاب الخلاء وهو الخوف من الأماكن العامة المفتوحة مثل الحافلات العامة ومراكز التسوق المكتظة وهي صعب الهروب منها مما يجعل المريض تدريجيا أن يصبح حبيس المنزل.


النوع الثالث
هو الرهاب الاجتماعي و هنا يخاف المريض من أن يظهر دون المستوى الاجتماعي أو الفكري أو أن يشعر بالإحراج في المواقف الاجتماعية.

النوع الأول (خصوصا الخوف من
الحيوانات) يبدأ في مرحلة الطفولة ويستمر حتى مرحلة البلوغ، أما رهاب الخلاء فهو عادة يبدأ في أواخر مرحلة المراهقة أو بداية مرحلة البلوغ. أما النوع الثالث فعادة يرتبط بمرحلة المراهقة فقط.


و لو شاهدنا قائمة امراض الرهاب لوجدنا بعض الأمراض الطريفة بالفعل مثل الخوف من المرايا والخوف من الدجاج كما يروي لنا التاريخ قصص العديد من المشاهير المصابين بالرهاب المرضي والذين تأثروا سلبا بهذا المرض فمثلا القائد الفرنسي الشهير نابليون بونابرت كان مصابا بفوبيا القطط ... حيث كانهم يخشاهم لدرجة الرهبه

انواع الفوبيا
انواع الفوبيا كثيرة جدا وهي


Ablutophobia الخوف من الإستحمام
Acarophobia الخوف من الحكة أو من الحشرات التي تسبب الحكة
Acerophobia الخوف من الرائحة النتنة
Achluophobia الخوف من الظلام
Acousticophobia الخوف من الضوضاء
Acrophobia الخوف من المرتفعات
Aerophobia الخوف من الخدمة العسكرية
Aeroacrophobia الخوغ من الأماكن الواسعة والمفتوحة
Aeronausiphobia الخوف من دوار البحر أو الجو
Agateophobia الخوف من الأشياء الغير صحية ( غير معقمة ....)
Agliophobia الخوف من الألم
Agoraphobia الخوف من الزحام
Agraphobia الخوف من التحرش الجنسي (كلينتون )
Agrizoophobia الخوف من الحيوانات غير الأليفة
Agyrophobia الخوف من عبور الطرق
Aichmophobia الخوف من الإبر والأشياء المسننة
Ailurophobia الخوف من القطط (نابليون)
Albuminurophobia الخوف من أمراض الكلى
Alektorophobia الخوف من الدجاج

Alliumphobia الخوف من الثوم
Allodoxaphobia الخوف من ابداء الرأي
Amathophobia الخوف من الغبار
Amaxophobia الخوف من ركوب السيارة
Ambulophobia الخوف من المشي
Amnesiphobia الخوف من فقدان الذاكرة
Amychophobia الخوف من الإنخداش
Anablephobia الخوف من النظر إلى أعلى
Ancraophobia الخوف من الرياح
Androphobia الخوف من الرجال (شارون)
Anginophobia الخوف من الإختناق
Anglophobia الخوف من إنجلترا ومن الإنجليزيين
Angrophobia الخوف من الغضب
Anthrophobia الخوف من الزهور

Anthropophobia الخوف من المجتمع
Antlophobia الخوف من الطوفان
Anuptaphobia الخوف من البقاء وحيداً
Apeirophobia الخوف من اللامحدودية أو اللانهائية

Aphenphosmphobia الخوف من الملامسة
Apiphobia الخوف من النحل
Apotemnophobia الخوف من الأشخاص المبتوري الأطراف (من لديهم يد أو رجل مبتورة )
Arachnephobia الخوف من العناكب
Arithmophobia الخوف من الأرقام
Arrhenphobia الخوف من الرجال
Arsonphobia الخوف من النار
Asthenophobia الخوف من الضعف
Astraphobia الخوف من الرعد والأضواء
Astrophobia الخوف من النجوم والأجرام السماوية
Asymmetriphobia الخوف من الأشياء الغير متناسقة
Ataxiophobia الخوف من أمراض العضلات
Ataxophobia الخوف من الإضطراب وعدم الترتيب
Atelophobia الخوف من النقص
Atephobia الخوف من الدمار
Arachibutyrophobia الخوف من أن تعلق الفستقة في أعلى الحلق
Athazagoraphobia الخوف من تجاهل الآخرين و عدم المبالاه
Atomosophobia الخوف من الإنفجارات النووية
Atychiphobia الخوف من الفشل
Aulophobia الخوف من آلة الفلوت ( وهي آلة عزف موسيقية )
Aurophobia الخوف من الذهب
Auroraphobia الخوف من الأضواء الشمالية
Autodysomophobia الخوف من الناس أصحاب الرائحة السيئة
Automatonophobia الخوف من التماثيل والدمى والحيوانات الشمعية وكل الأشياء التي تصور ذوات الأرواح
Automysophobia- الخوف من الإتساخ
Autophobia- الخوف من الإبتعاد عن الجماعة
Aviophobia- الخوف من الطيران

Bacteriophobia- الخوف من البكتيريا.
Ballistophobia- الخوف من الصواريخ والرصاص.
Bolshephobia- الخوف من البلاشفة.
Barophobia- الخوف من الجاذبية.
Basophobia or Basiphobia- الخوف من عدم القدرة على الوقوف او المشي والهبوط.
Bathmophobia- الخوف من السلالم او المنحدرات الحادة.
Bathophobia- Fear of depth.
Batophobia- الخوف من المرتفعات.
Batrachophobia- الخوف من البرمائيات مثل الضفادع و السمندل.
Belonephobia- الخوف من الألم او الإبر
Bibliophobia- الخوف من الكتب.
Blennophobia- الخوف ممن سال لعابه.
Bogyphobia- الخوف من الهموم.
Botanophobia- الخوف من النباتات.
Bromidrosiphobia or Bromidrophobia- الخوف من وائح الجسمر.
Brontophobia- الخوف من البرق والرعد.
Bufonophobia- الخوف من صغار الضفادع (الشرغوف).
Cacophobia- الخوف من القبح.
Cainophobia or Cainotophobia- الخوف من الحداثة.
Caligynephobia- الخوف من النساء الجميلات.
Cancerophobia or Carcinophobia- الخوف من السرطان.
Cardiophobia- الخوف من القلب.
Carnophobia- الخوف من اللحم.
Catagelophobia- الخوف من التعرض للسخرية.
Catapedaphobia- الخوف من القفز من الأماكن المرتفعة والمنخفضة.
Cathisophobia- الخوف من الجلوس.
Catoptrophobia- الخوف من المرآة.
Cenophobia or Centophobia- الخوف من الأشياء الجديدة أو الأفكار.
Ceraunophobia or Keraunophobia- الخوف من البرق والرعد.(Astraphobia, Astrapophobia)
Chaetophobia- الخوف من الشعر.
Cheimaphobia or Cheimatophobia- الخوف من البرد.(Frigophobia, Psychophobia)
Chemophobia- الخوف من الكيمياء او العمل مع الكيمياء.
Cherophobia- الخوف من الفرح.
Chionophobia- الخوف من الثلج.
Chiraptophobia- الخوف من التعرض للمس.
Chirophobia- الخوف من الأيدي.
Chiroptophobia- الخوف من الخفافيش.
Cholerophobia- الخوف من الغضب او من الكوليرا.
Chorophobia- الخوف من الرقص.
Chrometophobia or Chrematophobia- الخوف من الأموال.
Chromophobia or Chromatophobia- الخوف من الألوان.
Chronophobia- الخوف من الوقت.
Chronomentrophobia- الخوف من الساعات.
Cibophobia- الخوف من الطعام.(Sitophobia, Sitiophobia)
Claustrophobia- الخوف من الأماكن الضيقة.
Cleithrophobia or Cleisiophobia- الخوف من الأماكن المغلقة.
Cleptophobia- الخوف من السرقة.
Climacophobia- الخوف من السلالم , التسلق , نزول الدرج.
Clinophobia- الخوف من الذهاب للسرير.
Cnidophobia- الخوف من اللسع.
Cometophobia- الخوف من المذنبات.
Coimetrophobia- الخوف من المقابر.
Coitophobia- الخوف من الجماع.
Contreltophobia- الخوف من الاعتداء الجنسي.
Coprastasophobia- الخوف من الإمساك.
Coprophobia- الخوف من البراز.
Consecotaleophobia- الخوف من العيدان.
Coulrophobia- الخوف من المهرجين.
Cremnophobia- الخوف من المنحدرات.
Cryophobia- الخوف من البرد والصقيع.
Crystallophobia- الخوف من الكريستال او الزجاج.
Cyberphobia- الخوف من الحواسيب او العمل على الحواسيب.
Cyclophobia- الخوف من الدراجات.
Cymophobia or Kymophobia- الخوف من الأمواج.
Cynophobia- الخوف من الكلاب والأرانب.
Cypridophobia or Cypriphobia or Cyprianophobia or Cyprinophobia - الخوف من السافلات أو الأمراض التناسلية.

Decidophobia- الخوف من اتخاذ القرارات.
Defecaloesiophobia- الخوف من تحركات الأحشاء المؤلمة.
Deipnophobia- الخوف من العشاء.
Dementophobia- الخوف من الجنون.
Demonophobia or Daemonophobia- الخوف من الشياطين.
Demophobia- الخوف من الحشود. (Agoraphobia)
Dendrophobia- الخوف من الأشجار.
Dentophobia- الخوف من اطباء الأسنان.
Dermatophobia- الخوف من الآفات الجلدية.
Dermatosiophobia or Dermatophobia or Dermatopathophobia- الخوف من مرض جلدي.
Dextrophobia- الخوف من اعضاء الجانب الأيمن من الجسم.
Diabetophobia- الخوف من السكري.
Didaskaleinophobia- الخوف من الذهاب للمدرسة.
Dikephobia- الخوف من العدالة.
Dinophobia- الخوف من الدوخة.
Diplophobia- الخوف من ضعف الرؤية.
Dipsophobia- الخوف من الشرب.
Dishabiliophobia- الخوف من التعرية امام شخص ما.
Disposophobia- الخوف من رمي الأشياء.
Domatophobia- الخوف من البيوت او السكن في البيوت.(Eicophobia, Oikophobia)
Doraphobia- الخوف من الفرو او جلود الحيوانات.
Doxophobia- الخوف من التعبير عن الآراء.
Dromophobia- الخوف من عبور الطريق.
Dutchphobia- الخوف من الهولندية.
Dysmorphophobia- الخوف من التشوه.
Dystychiphobia- الخوف من الحوادث.

Xenoglossophobia- الخوف من لغات أجنبية.
Xenophobia- الخوف من الغرباء أو الأجانب.
Xerophobia- الخوف من الجفاف.
Xylophobia- 1) الخوف من الكائنات الخشبية. 2) الغابات.
Xyrophobia-الخوف من شفرات الحلاقة.
Zelophobia- الخوف من الغيرة.
Zeusophobia- الخوف من الله أو الآلهة.
Zemmiphobia- الخوف من المناجذ.
Zoophobia- الخوف من الحيوانات.

يتبع


تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
فوكس


الأخوات ( فوكس ) الشهيرات في أمريكا في أوائل القرن العشرين كن ثلاث شقيقات يتخاطبن مع الأرواح في بيتهن ، وذلك عن طريق إحدى خبطات معينة ، فكانت الأرواح ترد بشفرة مماثلة ... وعن طريق هذه الرسائل المتبادلة عرفن أن هناك قتيلاً دفن في جدران منزلهن ... عمت شهرة الأخوات الثلاث ربوع البلاد ، ومن هنا ظهرت فكرة التخاطب مع الأرواح وتكونت جمعيات في كل مكان من العالم تجرب الشيء ذاته . لكن حب الشهرة يحرك المرء دوماً ... وأحياناً يعترف المجرم بجريمته ليفتخر بعبقريته مفضلاً السجن على الكتمان ... هكذا اعترفت إحداهن – وتدعى مارجريت فوكس – بأن الصوت الرهيب الذي كانت تحدثه الأشباح أحدثته هي بمفاصل قدمها ! ... وقد أحدثت صوت ( الدقات الشبحية ) أمام 2000 متفرج مذهول في مسرح كبير . وقد قالت بعد هذا الاعتراف ، كل موضوع الوساطة الروحية هذا نصب في نصب .. لكنه نصب على أعلى طراز ويحتاج إلى تدريب شاق !
كانت هذه ضربة قوية جداً لعلم الوساطة الروحانية ... وقد رفض كثيرون من علماء البارسيكولوجي الاعتراف بهذه الهزيمة .

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
مذبحة مدينة سالم


حادثة مشهورة جداً حدثت في مدينة ( سالم Salem ) – حالياً دانفرز – الأمريكية وتعتبر من أبشع حوادث التاريخ الأمريكي وأكثرها إثارة للذعر .

بدأت الحادثة فعلياً عام 1692 م عندما اشترى ( ساموئيل باريسSamual Paris ) اثنين من العبيد ليعتنوا بأبنائه ، أحدهما كان امرأة تدعى ( تتوبا Titub ) ، جعلها مسئولة عن ابنته ( بتي ) والبالغ عمرها تسع سنوات بالإضافة إلى ابنه أخته ( أبيغال ) والبالغ عمرها أحد عشر عاماً .

وفي تلك الأيام كانت الثقافة السائدة بين الناس هي قراءة كتب ( التنبؤ ) و ( الخرافات ) فكانت الفتاتان تشغلان وقت فراغهما بهذا النوع من القراءات وقد كانت الخادمة ( تتوبا ) المرافقة لهم في أغلب الوقت تسليهم بقص قصص السحر الأسود لهم ..
ويبدو أن الفتاتين قد ذهلتا بهذا النوع من القصص وانجذبتا إليه بشدة فبدأتا بمحاولات لممارسة هذا النوع من السحر وفجأة ودون أي مقدمات أصيبت الفتاتان بحالة تشبه الصرع ولا يعرف حتى اليوم إن كانت الفتاتان قد أصيبتا بالصرع فعلاً أم أنهما قامتا بتمثيل هذا الدور كمزحة سمجة منهما لإثارة ذعر والديهما وجذب الاهتمام نحوهما .

وبالفعل عندما رأى الأب ( ساموئيل ) ما حدث اتصل فوراً بالدكتور ( وليمغرغس William Griggs ) الذي لم يجد أي دليل طبي على وجود مرض معين فأعلن على الفور أن الفتاتين ممسوستين بفعل السحر ...!

وقد كان السحر في ذلك العصر جريمة لا تغتفر بسبب سيطرة مجموعة ( بيورتنز Puritans ) المسيحية المتشددة على البلدة والتي كانت تؤمن بالتطبيق الحرفي لكل ما جاء في الإنجيل ومن ضمنها معاقبة السحرة أشد العقاب وقتلهم !!
لهذا السبب ضغط ( ساموئيل ) بشدة على الفتاتين لكي تخبراه بمن فعل بهما ذلك .. وتحت الضغط الشديد والرعب الذي عم المنزل اتهمت الفتاتان الخادمة ( تتوبا ) والتي قبض عليها فوراً وتم تعذيبها بشدة حتى اعترفت على نفسها بممارسة السحر و الشعوذة لكي تتخلص من هذا العذاب ..! وادعت أمام المحكمة أن كلباً أسود هددها بالموت وأمرها بممارسة السحر والشعوذة على الفتاتين !!

كما ادعت أيضاً أن رجلاً يرتدي ملابس سوداء قد زارها وطلب منها أن توقع اسمها في دفتر خاص شاهدت فيه مجموعة من أسماء السحرة والمشعوذين في هذه المدينة .

وهنا نجد ثغرة قد تكون دليلاً على براءة ( تتوبا ) فمن المعروف أن العبيد في ذلك الزمن لا يجيدون القراءة والكتابة فكيف لها أن تقرأ الدفتر أو حتى توقع فيه !! ففيما يبدوا أن ( تتوبا ) قد ألفت القصة لكي تنجو من التعذيب !!

وهنا بدأت المجزرة وبدأت حمى البحث عن المشعوذين في جميع أنحاء البلدة و كانوا يستعينون بـ ( بتي ) و ( أبيغال ) في معرفة إن كان الشخص مشعوذاً أم لا بطريقة غريبة ..

فقد كانوا يعرضون المتهمين الجدد على الفتاتين فإن تقلص جسدهما وبدأتا بالصراخ حكم القاضي فوراً على المتهمين بالإعدام دون أي دليل آخر أو حتى مناقشتهم !! واستمرت عمليات الاتهامات والإعدامات العشوائية عامي 1692 و 1693 وازداد عدد الضحايا تدريجياً حتى وصل رسمياً إلى 24 شخصاً من بينهم طفله عمرها أربع سنوات اتهمت بالشعوذة وتم قتلها دون رحمة !!

ولم تتوقف هذه المجزرة حتى جاء الحاكم الجديد ( وليم فبسسWilliamPhipps ) الذي أمر بالعفو عن كل المتهمين وإنهاء هذه القضية التافهة ...!

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
مصاص الدماء




في أدب الرعب مصاص الدماء هو شخصية فلكلورية أسطورية تمتلك بعض القدرات الخارقة ، تنهض من قبرها بحثاً عن ضحايا لتمتص دماءهم ، وجذور هذه الأسطورة تبدأ من التراث الروماني والمجري والذين لا زالوا – في بعض القرى الصغيرة – يحشون فم الميت بالثوم خوفاً من أن ينهض بحثاً عن الدم .

وقد دخل لفظ ( فامباير Vampire ) إلى القاموس الإنجليزي لأول مرة في عام 1721 عن طريق ترجمة تقرير ألماني يتحدث عن مصاصي الدماء ( Arnold Paole ) وهو عسكري سابق زعم أنه تعرض للهجوم من قبل مصاص دماء وبعد وفاته اعتقد الناس أنه قد يعود ليمتص دماء جيرانه ! بصورة عامة ترتبط صورة مصاص الدماء بشخصية ( دراكولا ) التي ابتكرها الكاتب المعروف ( برام ستوكر ) متأثراً بشخصية الحاكم ( فلاد الوالاشي ) الذي قيل أنه يحب شرب الدماء وقيل أيضاً أن ( برام ستوكر ) قد تأثر بمرض حقيقي شهير يطلق عليه الأطباء اسم ( البروفيريا ) يؤدي إلى نقص مادة ( الهيموجلوبين ) في الدم فيجعل شكل المصاب به شاحباً وقد تبرز له بعض الأنياب في حالات متقدمة .

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
القاتلة الأسطورة .. لغز بيل جونيس


صورة نادرة لبيل جونيس مع اطفالها الثلاثة الذي يعتقد انها قتلتهم جميعا خنقا بيدها


قاتلة لم يعرف قلبها الرحمة ، كانت تستمتع بتشريح و تقطيع جثث ضحاياها و رمي اشلائهم الى الخنازير الجائعة لتلتهمها و كل هذا من اجل المال الذي كانت تعشقه بجنون الى الحد الذي لم تبالي بقتل اطفالها من اجله ، اصبحت حياتها و موتها لغزا حير المحققين و الباحثين لعقود طويلة تحولت خلالها الى اسطورة احتلت مكانها بجدارة بين اشهر القتلة و المجرمين في التاريخ.

العام 1907 ، ليلة مظلمة و ممطرة ، جميع الانوار مطفأة في بلدة لابورتي باستثناء نور المصباح الباهت المنبعث من احد المنازل الخشبية الكبيرة و المنعزلة عن البلدة ، كل شيء في تلك الليلة كان مرعبا و لكن لو قدر لك عزيزي القاريء ان تقترب من احدى نوافذ ذلك المنزل لعرفت المعنى الحقيقي للرعب ، هناك خلف النافذة المتراقصة بفعل الريح العاصفة ، داخل ذلك المنزل كانت تنتصب امرأة طويلة القامة و ضخمة الجثة ، قسمات وجهها تفيض قسوة و قد تناثرت خصلات شعرها الذهبي حول رأسها بدون اعتناء لتضفي على مظهرها المزيد من الفضاضة و الوحشية ، كانت تمسك بيدها ساطور ضخم تهوي به على جثة احد الرجال العارية و الممدة امامها على الطاولة ، بين الحين و الاخر كانت تمسح قطرات العرق و الدم المتناثر على وجهها ، اخذت تقطع الاطراف و الاعضاء الى قطع صغيرة و استمرت بالعمل حتى اختفت الجثة و تحولت الى سطلين خشبيين كبيرين مملوئين بقطع اللحم البشرية ، حملتهما بهدوء الى الحضيرة و افرغتهما بسرعة امام الخنازير الجائعة التي سرعان ما التهمت وجبتها الشهية ، عادت المرأة الى المنزل ثم سرعان ما خبئت الاضواء و غرقت البلدة في ظلام و سكون تام لم يمزقه سوى ضوء البرق و صوت الرعد الهادر.


البداية من النرويج



رغم ان الكثير من الاساطير و الشائعات دارت حول حياة بيل جونيس التي كانت بحق لغزا كبيرا لايزال يؤرق الكثير من الباحثين ، الا ان المتفق عليه هو انها ولدت عام 1859 لعائلة نرويجية فقيرة مكونة من الاب و الام و ثمانية اطفال كانت بيل اصغرهم ، لا يعرف الكثير عن طفولتها و لكن و حسب برنامج للتلفزيون النرويجي عنها فأنها تعرضت في ريعان شبابها الى حادث كان له اثر كبير في صياغة شخصيتها القاسية ، فبينما كانت ترقص في احدى المناسبات و هي حامل ، تعرضت الى اعتداء من شخص بالغ ضربها بقسوة على بطنها مما ادى الى اجهاض طفلها و رغم انها تعافت من هذا الحادث سريعا الا ان جميع من عرفها اتفقوا بأن شخصيتها تبدلت بشكل كبير و ملحوظ بعد هذا الحادث ، و ربما كان هذا سببا رئيسيا لاصرارها على الهجرة الى امريكا فقد عملت لمدة ثلاث سنوات في احد المزارع الكبيرة من اجل ان تجمع ثمن تذكرة الرحلة بالسفينة الى العالم الجديد.


الهجرة الى العالم الجديد



و في عام 1881 تحقق حلمها و وصلت الى امريكا لتعيش مع اختها التي كانت قد سبقتها بالهجرة و قد عملت في البداية كخادمة و كان همها الوحيد هو جمع المال و بأي طريقة كانت و قد وصفت اختها ولعها هذا قائلة : "بيل كانت مهووسة بجمع المال و الذي كان نقطة ضعفها الرئيسية".

في عام 1884 تزوجت من مادز سورينسون في شيكاغو و قد قام الاثنان بافتتاح متجر للحلويات الا انه كان مشروعا فاشلا و قد احترق المحل فجأة بعد عدة اشهر و ادعت بيل ان النار اشتعلت نتيجة انفجار مصباح نفطي و رغم انه لم يعثر ابدا على اي اثر لهذا المصباح المزعوم الا ان بيل استلمت قيمة التأمين على المحل كاملة و استخدمت المبلغ في شراء احد المنازل الذي سرعان ما احترق هو الاخر لتستلم مبلغ التأمين عليه هو ايضا و تشتري منزلا اخر.

رزق الزوجان بأربعة بنات توفى اثنين منهما بعد اصابتهما بصورة مفاجئة بالحمى و الاسهال و التقيؤ و هي علامات تشبه اعراض التسمم ، و قد استلمت بيل مبلغا كبيرا من شركات التأمين لأن الطفلتين كانتا مؤمن على حياتهما.

في عام 1900 مات زوجها فجأة ، بعد يوم واحد فقط من سحب بوليصتي تأمين على حياته!! و رغم ان العديد من اقاربه اصروا على انه تعرض للتسمم الا ان طبيب العائلة سجل سبب الوفاة على انها حمة قلبية و استلمت بيل جونيس 8500 دولار من شركة التأمين و هذا المبلغ كان يعادل ثروة في ذلك الزمان قامت جونيس بواسطته بشراء مزرعة في منطقة لابورتي في ولاية انديانا و انتقلت للعيش فيها مع ابنتيها.


بيت المزرعة و الرعب القادم



منزل بيل الجديد في المزرعة كان في السابق بيت دعارة و كان يحتوي على عدة اقسام ترفيهية و هناك تعرفت بيل على زوجها الثاني عام 1902 و الذي حملت لقبه فيما بعد ، كان بيتر جونيس مهاجرا نرويجيا قوي البنية يدير مزرعة لتربية الخنازير و يعمل قصابا ايضا و كان متزوج سابقا و له طفلتان ماتت احداهما فجأة و بعد اسبوع واحد فقط من زواجه من بيل. و في ديسمبر عام 1902 مات بيتر جونيس نتيجة لتعرضه لحادثة مروعة فحسب ادعاء بيل فأن آلة معدنية ضخمة سقطت على رأس زوجها عرضا من احد الرفوف فحطمت جمجمته و قتلته في الحال ، لم يصدق احد رواية بيل فزوجها بيتر كان رجلا قويا و كان يدير مزرعة ضخمة و لم يكن رجلا اخرق ليموت بهذه الطريقة و قد انتهت لجنة تحقيق الى ان الحادثة هي جريمة قتل و اتهمت بيل بتدبيرها و مما زاد الطين بلة هو ان جيني ابنة بيتر جونيس ذات الاربعة عشر ربيعا اخبرت احدى زميلاتها في المدرسة بحقيقة ما حدث لوالدها قائلة : "لقد قامت امي بقتل ابي ، لقد ضربته بالساطور على رأسه فمات في الحال ، ارجوا ان لا تخبري احدا بذلك".

لكن فيما بعد ، انكرت جيني اقوالها امام المحققين و اصرت بيل على انها بريئة من حادثة مقتل زوجها و بسبب أنها كانت حامل بطفل من زوجها (ولد عام 1903 و سمته فيليب ) و لأنها تجيد التظاهر و التمثيل فقد استطاعت اقناع المحققين باطلاق سراحها و اسقاط التهمة عنها ، اما بالنسبة لابنة زوجها جيني التي كانت الشاهدة الوحيدة على جريمة قتل والدها فقد اختفت فجأة عام 1906 و قد اخبرت بيل الجيران بأنها ارسلتها الى احدى المدارس الخاصة في شيكاغو الا ان الحقيقة هي انها قتلت جيني و سيكتشف المحققون جثتها لاحقا في المزرعة.


عروس الموت .. الفخ القاتل



في هذه الاثناء قامت بيل باستأجار رجل اعزب اسمه راي لامفر ليساعدها في ادارة المزرعة كما و قامت بنشر الاعلان الاتي في جميع جرائد المدن الكبيرة :

"أرملة جميلة تملك مزرعة كبيرة في واحدة من افضل مناطق ريف لابورتي - انديانا ، ترغب بالتعرف على سيد محترم يكون مساوي لها في المقام و موافق على دمج ثروتيهما. لن تقبل اي رسالة مالم يكن المرسل مستعد للقيام بزيارة شخصية بعد الرد. هذا الاعلان للجادين فقط"

بعد هذا الاعلان بدء الرجال يتوافدون من كل حدب و صوب نحو مزرعة بيل جونيس ، كان اغلبهم طامعا بثروة الارملة الجميلة و هم يظنون انهم وقعوا على صيد سهل و غنيمة مباحة و لكن لم يدر بخلدهم بأنهم هم من اصبحوا صيدا و غنيمة و انهم لن يغادروا هذه المزرعة ثانية و هم احياء ، كان جميعهم من ميسوري الحال و اغلبهم جلب معه كل ثروته على شكل نقد او شيكات ، كانوا جميعا يختفون بعد اقل من اسبوع على تواجدهم في المزرعة و لم يرهم احد بعد ذلك ، لم ينج منهم سوى شخص واحد اسمه جورج اندرسون ، الذي لم يجلب كل ثروته معه الى المزرعة و لم تعجبه بيل كثيرا فهي لم تكن بالجمال الذي توقعه كما انه ادرك بأنها امرأة قاسية و حين فاتحته بأمر المال اخبرها ان عليه العودة الى المدينة ليجلب بقية ماله ، و في تلك الليلة و بينما كان اندرسون نائما استيقظ على صوت في الغرفة و فتح عينه ليرى بيل تقف فوق رأسه و هي ممسكة بشمعة ، كانت هناك نظرة غريبة و مرعبة في عينيها جعلته يصرخ هلعا فتركته و خرجت من الغرفة على عجل اما هو فقد انتفض من سريره و هو يرتجف رعبا و لبس ملابسه و هرب من المنزل و لم يره احد في لابورتي مرة اخرى.



لغز المرأة المقطوعة الرأس



مع ازدياد عدد الرجال المختفين في المزرعة بدأت الشكوك تحوم حول بيل جونيس و بدء الكثير من اقارب الضحايا بالبحث عنهم و كانت بيل تخبرهم بأنهم غادروا مزرعتها و انها لا تعلم شيء عنهم ، في هذه الاثناء واجهت بيل مشكلة جديدة حيث كان راي لامفر مساعدها في المزرعة يهيم بها حبا و عشقا و بدأت الغيرة تأكل قلبه مع توافد المزيد و المزيد من الرجال و الخاطبين و اخذ يتصرف بتهور و نزق مما اجبر بيل على فصله من عمله ثم قامت بأخبار الشريف بأنه قام بتهديدها ، الا ان لامفر أخذ يهددها بكشف ما يعرفه من اسرارها ، و بينما بدأت الامور تزداد سوءا بالنسبة لها فقد بدأت بيلي على ما يبدو بالاعداد لأمر ما حيث قامت بالذهاب الى محاميها في البلدة و اخبرته بأنها تخشى على حياتها بسبب تهديدات لامفر و قامت بوضع وصية تذهب ثروتها بموجبها الى اطفالها الثلاثة كما قامت بسد جميع حساباتها في البنوك و سحب جميع موجوداتها.

في 28 ابرل عام 1908 استيقظ عامل المزرعة الذي ينام في الطابق الثاني للمنزل على رائحة دخان خانقة و عندما فتح باب غرفته رأى النيران تلتهم المنزل ففر هاربا من النافذة و هرع الى البلدة لطلب النجدة ، و في الصباح كان منزل بيل جونيس قد تحول الى كومة رماد وجدوا في داخله اربع جثث محترقة ممدة واحدة جنب الاخرى ، الاولى كانت لسيدة و لكنها كانت بدون رأس بالأضافة الى ثلاث جثث اخرى كانت تعود لأطفال.

بالنسبة للسيدة مقطوعة الرأس فلم يتمكن المحققون من التعرف عليها فيما اذا كانت تعود الى بيل جونيس رغم ان الجيران شهدوا بأنها لا يمكن ان تكون لبيل فهي اقصر قامة و اصغر حجما و لكن طبيب الاسنان الخاص ببيل قال ان الجثة تعود لها لأن المحققين وجدوا الى جانبها اثنان من الاسنان الكاذبة التي كان قد صنعها لها ، في الحقيقة سيدوم هذا الجدل حول جثة المرأة المقطوعة الرأس لمئة سنة اخرى ، لكن بالنسبة الى جثث الاطفال فقد تم التعرف عليها بسرعة حيث كانوا اطفال بيل الثلاثة ، البنتين و الطفل الصغير .

بدء المحققون بالتفتيش و الحفر في ارجاء المزرعة و بدأت الجثث تظهر الواحدة تلوا الاخرى ، كانت هناك عشرات الجثث ، في حضيرة الخنازير و في ارجاء مختلفة من المزرعة ، لقد وجد المحققون بقايا 40 جثة لرجال و اطفال دفنوا في قبور ضيقة و صغيرة.

قام المحققون بالقبض على راي لامفر و اتهم بقتل بيل جونيس و اطفالها الثلاثة و رغم تبرئته من جريمة القتل و لكن المحكمة اتهمته بجرائم اخرى و حكم عليه بالسجن لمدة عشرين عاما لم يقض منها سوى اقل من سنة اذ سرعان ما اصابه المرض و مات في السجن في عام 1909.


اعترافات لامفر المرعبة



في عام 1910 ، تقدم احد القساوسة الى المحكمة ليشهد بما اخبره به راي لامفر بينما كان يحتضر في السجن ، في اعترافاته تلك كشف لامفر جميع جرائم بيل كما اقسم على انها مازالت حية ترزق ، لامفر و قبل موته بوقت قصير اخبر القس و سجين اخر معه في الزنزانة بأنه لم يقتل اي شخص و لكنه ساعد بيل في دفن جثث العديد من ضحاياها ، فعندما كان يحضر احد الخطاب الى المزرعة كانت بيل تقوم بتوفير سكن مريح له و تقوم بمحاولة اغراءه و تقديم وجبات طعام شهية و متنوعة له ، ثم تقوم بتخديره بواسطة فنجان قهوة و بعدها تقوم بتحطيم رأسه بواسطة الساطور ، احيانا كانت تنتظر حتى ينام الضيف ثم تقوم بدخول غرفته خلسة و هي ممسكة بشمعة و تقوم بتخديره بواسطة الكلوروفورم ، و لكونها امرأة ضخمة و قوية فقد كانت تقوم بحمل ضحيتها من سريره كالأطفال و تنزل به الى الطابق الأسفل لتضعه على الطاولة و تقوم بتقطيعه ، لقد كانت خبيرة بتقطيع و تشريح الجثث حيث تعلمت ذلك من زوجها الثاني الذي كان قصابا ، احينا كانت تقوم بدفن البقايا في حضيرة الخنازير و في اجزاء اخرى من المزرعة و احيانا كانت تقدم البقايا الى الخنازير الجائعة لتلتهمها.

بالنسبة للمرأة المقطوعة الرأس التي اكتشفت تحت ركام المنزل المحترق فقد اخبرهم لامفر بأنها تعود في الحقيقة الى امرأة استقدمتها بيل من شيكاغو بحجة توظيفها كمدبرة للمنزل ثم قامت بتخديرها في نفس اليوم الذي وصلت به و قطعت رأسها و قامت بوضعه في كيس ربطته بحجر ثقيل و رمته في بقعة عميقة من البحيرة ثم قامت بسحب الجثة و مددتها في الطابق الاسفل للمنزل و بعد ذلك قامت بتخدير اطفالها الثلاثة و قتلتهم خنقا ثم مددت اجسادهم الصغيرة الى جانب جثة المرأة مقطوعة الرأس.

بعد ذلك قامت بيل بتعرية جثة المرأة المقطوعة الرأس و البستها بعض من ثيابها ثم قامت بخلع اثنان من اسنانها الكاذبة و رمتهم جنب الجثة لكي يظن الجميع بأنها جثتها ، ثم اشعلت النار في المنزل و غادرته على وجه السرعة ، و اعترف لامفر بأنه ساعدها في تنفيذ خطتها و انهما اتفقا على الفرار معا الا انها خدعته و لم تأت الى الطريق الذي واعدته عنده ليهربا معا و هربت لوحدها عن طريق المزارع و اختفت في الغابة المحيطة بالبلدة.

لامفر اخبر القس بأن بيل جونيس هي امرأة غنية ، لقد قامت بقتل 42 رجلا او اكثر حضروا الى مزرعتها و قد جلب كل منهم مبلغا من المال يتراوح بين 1000 و 32000 دولار ، لذلك فقد قدر بأنها جمعت ما يقارب الـ 250000 دولار و هو ما يعادل ثروة كبيرة جدا في ذلك الزمان.

على الرغم من ان شهادة لامفر هذه موثقة الا ان الكثيرون يطعنون بها خاصة لكونه جزءا من اللغز فهو المشتبه به الرئيسي في قتل بيل جونيس و اطفالها الثلاثة.


ماذا حدث لبيل جونيس بعد ذلك؟؟



لعقود طويلة كانت هناك الكثير من التقارير عن مشاهدة بيل ، الكثير من الاصدقاء و المعارف اقسموا بأنهم رأوها في شيكاغو و نيويورك و لوس انجلوس و سان فرانسسكو ، حتى عام 1931 كانت هناك تقارير تقول بأنها تعيش في مسيسيبي كأمرأة غنية جدا و لديها الكثير من الاملاك ، لقد استلمت الشرطة و لمدة عشرين عاما تقريرين يوميا على الاقل من اناس يدعون انهم شاهدوا بيل جونيس الا ان اي من هذه المشاهدات لم يتم التثبت منه و بقى اللغز بدون حل.

بالنسبة للسكان في بلدة لابورتي و الذين عرفوا بيلي لسنوات فهم منقسمين في الرأي حول جثة المرأة مقطوعة الرأس ، البعض يظن انها تعود لبيلي و ان لامفر قد قام بقتلها حقا و انه هو المجرم الحقيقي الذي قام بأختلاق القصص حول بيل للتنصل من جرائمه و اخرون يظنون بأن الجثة لا تعود لها و انها خدعة قامت هي بها للفرار و التغطية على جرائمها.

في عام 1931 القي القبض في لوس انجلس على امرأة تدعى "ايستر كارلسون" متهمة بتسميم و قتل احد الرجال من اجل المال و قد زعم شخصين ممن يعرفون بيلي بأنها هي ، الا انه لم يتم التأكد من هذه المزاعم و قد ماتت المرأة في نفس السنة بينما كانت تنتظر محاكمتها.

في عام 2007 قام فريق بحث امريكي من جامعة انديانابوليس بفتح قبر السيدة مقطوعة الرأس التي وجدت في البيت المحترق لعمل تحليل DNA للتأكد من انها بيل جونيس و في حال ثبت العكس فسيقوم الفريق بفتح قبر ايستر كارلسون لأجراء الفحص عليها و بانتظار النتائج التي يتوقع اعلانها في الاشهر القادمة.

يبقى ان نذكر انه على الرغم من اختلاف المحققين و الباحثين حول شهادة راي لامفر الا ان اغلبهم يتفقون على ان بيل جونيس كانت مجرمة محترفة شديدة القسوة و انها بالفعل قامت بالعديد من الجرائم قبل شرائها المزرعة و بعدها ، بل ان الكثيرون يعتقدون بأن اول جرائمها كانت في النرويج حتى قبل هجرتها الى الولايات المتحدة ، و ربما يكون لامفر شريكا لها في جرائمها و لكن يبقى اللغز قائما ، هل ماتت بيل جونيس في المزرعة و هل جثة المرأة مقطوعة الرأس تعود لها؟ ام انها كانت اذكى و ادهى من الجميع و رسمت خطة هربها من المزرعة بدقة و احكام؟

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا