منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتدى العامة
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


مميز حصريا اضخم موضوع على الاطلاق عن الأساطير الرعب و السحر و امور ما وراء الطبيعة

مميز تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ساتحدث في هذا الموضوع عن امور ما وراء الطبيعة كالاشباح و المخلوقات الفضائية كما سأكشف زيف بعضها

ايضا سأتطرق هنا لاشخاص لهم بصمتهم في عالم الرعب مثل برام ستوكر و بيلا لوجوزي و ايضا بعض القتلة المتسلسلين مثل تيد باندي

كما سأتحدث عن اشخاص لهم بصمة في عالم السحر مثل هاري هوديني

ايضا سأتحدث عن بعض الأمور الغامضة كالفوبيا و اليوجا
كما ساقوم بالتحدث بشكل مفصل عن العجائب مثل عجائب الدنيا السبع

باختصار الموضوع سيكون شامل لكل النواحي سواء امور ما وراء الطبيعة او السحر او الرعب او العجائب او الأساطير

ملاحظة ليس كل ما سيذكر اساطير وخرافات فهناك امور مدونة بسجلات رسمية


قمت بتجميع هذا الموضوع من كتب متخصصة بهذه الأمور

يقول اينشتاين
شيئان ليس لهما حدود، الكون وغباء الإنسان، مع أني لست متأكداً بخصوص الكون


الفهرس

(أ)

ابو السلاسل

الاحتراق الذاتي

اختطاف ترافيس والتون

الاختفاء الغامض

ادب الرعب

ادغار كايسي

الأدلة المزيفة

آرثر فرجسون

أقراص دروبا الغامضة

اصنام تشرب الحليب

الإدراك الفائق للحس

الاسترفاع

الأشباح الجزء الأول الجزء الثاني

اشباح الرحلة 401

اشباح فرساي

الأطباق الطائرة
الفصل الأول الجزء الأول
الفصل الأول الجزء الثاني
الفصل الثاني الجزء الأول
الفصل الثاني الجزء الثاني

اطلانطس الفصل الأول الفصل الثاني

ام الدويس

الأمطار الغريبة

ال كابوني

امحوتب

اناء فرخ التنين

انستازيا

انفجار سيبيريا

انكوسيناثي انتسينتي

اوراق التاروت

اومو

(ب)

باثوري

باراسيكولوجي

بارني وبيتي هيل

البانشي

بحر الشيطان

بيغاسوس

(ت)

تابوت العهد المفقود

التحريك عن بعد

تحريك النار عن بعد

تحضير الأرواح

تشاكي

تماثيل جزيرة عيد الفصح

التنين

التواجد المزدوج

التياناك

تيد باندي

تيمورلنك

(ث)

ثاكي

(ج)

جاك الوثاب

جزار بلينفيلد الجزء الأول الجزء الثاني

جزار روستوف الجزء الأول الجزء الثاني

جماعة مشروع البوابة

جمجمة ستارتشايلد

جنيات كوتنجلي

جين تابن

(ح)

حقيقة مسخ بنما

(خ)

خطوط نازكا

(د)

دراكيولا حقيقي !!

(ذ)

ذو القناع الحديدي

(ر)

رأس ابليس

راسبوتين

رجل الثلوج

رجل العث

الرجل الفيل

رجل الكهرباء الخارق

روزويل

(ز)

زودياك

زومبي

(س)

ساحرة بيل

سبت الساحرات

السحر

السعلاة

سفاحات "ماخور الجحيم"

سليبي هالو .. والفارس مقطوع الرأس

سينما الرعب

(ش)

شامبالا

شبح الدم

شبح الفتاة ذات الثوب الأبيض

شبح القبطان ترايون

شبح قصر هامبتون

(ص)

الصخور الغامضة

(ض)

(ط)

طائر الفينيق

طائرات الأشباح

الطفلان الأخضران

(ظ)

الظهور الغامض

(ع)

عازف المزمار الجزء الأول الجزء الثاني

عجائب الإعدام

عيشة قنديشة

(غ)

الغرفة رقم 502

غيل دي ريز


(ف)

فرانكشتاين

فرسان المعبد و عبادة بافوميت

الفوبيا الجزء الأول الجزء الثاني

فودو الجزء الأول الجزء الثاني

فوكس

فيديو شبح الفارس الأخضر

فيكتور لوستيج

(ق)

القطار الشبح

قنبلة القيصر

قوثيك

(ك)

كابالا

الكابوس

كاليغولا

كرات الطاقة النفسية

الكرة البلورية

كهوف تاسيلي

كوشيساكي اونا

كونداليني

(ل)

لاميا

لعبة الموت

لعنة الطفل الباكي

لغز بيل جونيس

لغز جاك السفاح

لغز السفينة الشبح

لغز موت هتلر الجزء الأول الجزء الثاني

لغز وجوه بلمز

لوحة الأويغا

لوحة مسكونة بالأشباح

ليليث

(م)

ماري الدموية الجزء الأول الجزء الثاني

ماينوتور

المخلوق الغريب في المكسيك

مذبحة مدينة سالم

مردوخ

مزرعة الأطفال الجزء الأول الجزء الثاني

المستذئب

مستشفى عرقة

المصادفات الغريبة

مصاص الدماء

مقلصي الرؤوس (tsantsa)

مملكة الشيطان

المنطاد الشبح

مومياء آمن رع

(ن)

الناسا وكذبة القرن

نارتسانة

النجمة الخماسية

نوستراداموس
تنبؤات نوستراداموس 1 2 3 4 5
تفسير بعض التنبؤات

نيرفانا

(ه)

هاروت وماروت

هاري هوديني

هنري بورجيه

الهولندي الطائر

(و)

وحش لوخ نس

(ي)

يد المجد

يوجا

يوري جيلر

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
مزرعة الأطفال الجزء الثاني


لندن .. فندق الموت

على العكس من ادعاءها، فالسيدة هاردنك لم تتوجه إلى منزلها الريفي المزعوم، بل ذهبت بالطفلة إلى العاصمة لندن، مضت خلال الشوارع المبللة بالمطر حتى وصلت إلى فندق متداعي قديم عند أطراف المدينة، هناك في إحدى الغرف كانت تنتظرها فتاة شابة في العشرينات من عمرها تناولت الطفلة منها ومددتها على طاولة خشبية قذرة كانت تتوسط الغرفة، أما السيدة هاردنك فقد انحنت والتقطت حقيبة صغيرة من تحت السرير، قلبت محتوياتها بيدها قليلا ثم أخرجت منها شريطا لاصقا أبيض اللون استلت جزءا منه بيدها ثم تقدمت نحو الطفلة وطوقت عنقها النحيل بذلك اللاصق، أحكمت لفه مرتين ثم عقدته بقوة، وحين انتهت من ذلك ارتمت على الكرسي الوحيد الموجود في الغرفة ترتاح من عناء السفر وراحت تتبادل أطراف الحديث مع الفتاة الشابة التي لم تكن في الحقيقة سوى ابنتها الوحيدة بولي، أما الطفلة المسكينة، فقد ظلت تتخبط وتنتفض على الطاولة بينهما، شحب وجهها الرقيق الجميل بالتدريج ثم شابته زرقة، لم تتمكن حتى من الصراخ، ماتت ببطء وصمت وسط ثرثرة السيدة هاردنك وابنتها، ثرثرة لم تخلو من قهقهة هنا وضحكة هناك، فبالنسبة للأم القاتلة وأبنتها كان منظر موت الطفلة شيئا روتينيا وعاديا، فتلك لم تكن المرة الأولى التي تقدمان فيها على هذا العمل الدنيء .. ولن تكون الأخيرة طبعا.

وما أن توقفت دوريس عن التنفس وغادرتها الحياة حتى نزعوا ملابسها عنها ثم قامت بولي بلف جثتها بخرق الحفاضات ودستها داخل حقيبة أخفتها لاحقا تحت السرير.

وفي صباح اليوم التالي غادرت السيدة هاردنك مجددا، ألقت التحية على صاحبة الفندق الشابة وقدمت لأبنتها الصغيرة ثوبين من أثواب دوريس كهدية، أما باقي الثياب فقد وجدت طريقها لاحقا إلى متجر الثياب المستعملة.

ولم تغب السيدة هاردنك عن الفندق طويلا، عادت عصر ذلك اليوم وهي تحمل صيدا جديدا، هذه المرة طفل عمره 13 شهر سرعان ما أجهزت عليه بنفس الطريقة التي قتلت بها دوريس في اليوم السابق، ومرة أخرى قامت بولي بلف جثة الطفل بالحفاضات ثم دستها إلى جانب جثة دوريس داخل الحقيبة القماشية التي حملتها معها مساء ذلك اليوم حينما غادرت الفندق برفقة أمها، فالسيدة هاردنك لم تكن تطيل المكوث في مكان واحد لفترة طويلة لئلا يفتضح أمرها، وكالعادة أجزلت الأجرة والبقشيش لصاحبة الفندق الغافلة عن حقيقة ما جرى في فندقها من جرائم فظيعة، ثم مضت مع أبنتها إلى المحطة، ركبتا القطار إلى بلدة ريدنج القريبة من لندن، هناك حثتا السير بخطى مسرعة ومحترسة حتى وصلتا إلى بقعة خالية ومظلمة على ضفاف التايمز، لبثتا لفترة حتى تأكدتا من خلو المكان، ثم قامت بولي بربط الحقيبة إلى حجر وتعاونت مع أمها في إلقائها إلى مياه النهر الباردة.


وفيما كانت ايفيلينا الحزينة تروح عن نفسها بتخيل الحياة الهانئة السعيدة التي تنعم بها طفلتها في منزل السيدة هاردنك الريفي الجميل، كانت جثة دوريس تغوص إلى قاع نهر التايمز في حقيبة رخيصة من القماش!.



من هي السيدة هاردنك ؟


أسمها الحقيقي هو ايميليا داير (Amelia Dyer )، ولدت عام 1838 في بلدة صغيرة بالقرب من مدينة بريستول الانجليزية، كانت الأصغر من بين خمسة أشقاء، وعلى العكس من معظم المجرمات والقاتلات المحترفات، فان ايميليا لم تعاني من الفقر والتفكك الأسري في طفولتها، بل ولدت في عائلة ميسورة الحال، حيث كان والدها يمتلك مصنعا للأحذية، وقد حظت بتعليم جيد في صغرها وعرف عنها ولعها بالأدب والشعر، لكن الشيء الوحيد الذي نغص طفولتها وترك أثرا كبيرا في نفسها هو مرض أمها بالتيفوس الذي أفقدها صوابها قبل أن يقضي عليها تماما عام 1848.

ايميليا غادرت منزل العائلة بعد موت والدها عام 1861 أثر خلاف نشب بينها وبين أشقاءها حول الميراث، وسرعان ما تزوجت برجل يكبرها بثلاثين عاما، ثم بدأت العمل في مجال التمريض، وهي مهنة كانت تحظى بالاحترام في ذلك الزمان لكنها لم تكن تدر الكثير من المال، إلا أن ايميليا وجدت الوسيلة لكسب المزيد بعد تعرفها على سيدة تدعى ايلين دان، وهي صاحبة مزرعة أطفال جنت ثروة صغيرة عن طريق توفير المأوى للنساء الحوامل خارج أطار الزواج، وكذلك عن طريق رعاية وتربية الأطفال غير الشرعيين الذين كانوا يولدون في منزلها، أو يرسلون أليها لكي تتبناهم.

ايلين التي هاجرت إلى الولايات المتحدة فيما بعد هربا من ملاحقة الشرطة، لم تعلم ايميليا كيفية إدارة المزرعة والاعتناء بالأطفال فقط، وإنما علمتها كيف تتخلص منهم أيضا!. ولم يمض وقت طويل حتى تفوقت ايميليا على معلمتها في دناءة النفس وخبث المسلك، فافتتحت مزرعة أطفال خاصة بها في منزلها، ولم تأل جهدا أو وسيلة للتخلص السريع من الأطفال تحت رعايتها، فكانوا يتساقطون واحدا بعد الآخر.

نقطة الضعف الوحيدة في نشاط ايميليا الإجرامي انحصرت في حاجتها إلى شهادة وفاة قانونية للطفل الميت حتى تستطيع دفنه من دون جلب الشبهات لعملها المربح، ولهذا الغرض كان عليها عرض جثة الطفل على طبيب متمرس ليؤكد بأن الوفاة حدثت لأسباب طبيعية، وطبعا أغلب أطباء ذلك الزمان ما كانوا يكلفون أنفسهم عناء التحري عن سبب الوفاة الحقيقي، خصوصا عندما يتعلق الأمر بطفل غير شرعي نبذه أهله، فكانوا يعزون الوفاة ببساطة للمرض وسوء التغذية نتيجة فقدان حليب الأم.

لكن حدث في عام 1878 أن ارتاب احد الأطباء في سبب موت طفل من مزرعة ايميليا وتقدم بشكوى أدت إلى إلقاء القبض على ايميليا وتقديمها للمحاكمة، لكنها لسوء الحظ لم تحاكم بتهمة القتل وإنما بتهمة الإهمال، وهكذا حصلت على حكم مخفف بالأشغال الشاقة لمدة ستة أشهر فقط، وبالرغم من كونها عقوبة مخففة جدا قياسا بعقوبات ذلك الزمان، إلا إنها تركت أثرا مدمرا في نفس ايميليا، حتى أنها قضت ردحا من الزمن في مستشفى للأمراض العقلية. وبعد تلك التجربة المريرة قررت ايميليا أن لا تلجأ إلى الأطباء مرة أخرى، وبدأت تتخلص من جثث الأطفال بطريقتها الخاصة، غالبا عن طريق رميهم في النهر القريب من منزلها. لكن ايميليا تعرضت للمشاكل مجددا بسبب عودة بعض الأمهات ومطالبتهن برؤية أطفالهن، فراحت تتبع سياسة جديدة قائمة على استعمال الأسماء المستعارة وتبديل محل سكنها من حين لآخر بحيث يصعب على الشرطة وعلى أمهات الأطفال تتبعها وملاحقتها. وهكذا ظهرت إلى الوجود شخصية السيدة هاردنك التي أوقعت ايفيلينا في شرك حبائلها، إلى جانب أسماء وشخصيات أخرى استعملتها ايميليا عبر السنين للتمويه عن حقيقة شخصيتها.




أخيرا .. التايمز يتكلم ..


في الثلاثين من آذار / مارس 1896 عثر ربان أحد قوارب الشحن التي تمخر عباب التايمز على حقيبة صغيرة كانت طافية فوق مياه النهر بالقرب من بلدة ريدنج الانجليزية، داخل الحقيبة كانت هناك رزمة ورقية تحتوي على جثة متحللة لطفلة رضيعة. الربان أخبر الشرطة حول الحقيبة، وبدأت في الحال تحقيقات مكثفة للوصول إلى رأس خيط يمكن أن يقود إلى كشف لغز الرضيعة الميتة، وبتفحص الأدلة، لاحظ المحققون وجود كتابة دقيقة جدا على حاشية الرزمة الورقية التي كانت داخل الحقيبة، وباستخدام العدسات المكبرة أستطاع المحققون قراءة تلك الكتابة التي تضمنت أسم امرأة تدعى "السيدة سميث" إلى جانب عنوان منزل في ريدنج، وقد قادهم ذلك العنوان إلى منزل ايميليا داير مباشرة، لكن الشرطة لم تطرق الباب على الفور وإنما راحت تراقب المنزل لعدة أيام، فالمحققون كانوا يرتابون في طبيعة عمل ايميليا منذ فترة طويلة، لكنهم لم يكونوا يملكون دليلا قويا يقودهم إلى إدانتها في حال إلقاء القبض عليها، لذا قرروا نصب كمين محكم لها، فأرسلوا لها خطابا مزيفا من امرأة وهمية تزعم بأنها أم عازبة تبحث عمن يتبنى ابنتها الرضيعة مقابل مبلغ مجزي من المال، وبالطبع ما كانت ايميليا لتفوت صيدا سهلا ومغريا كهذا، لذا سارعت إلى الرد برسالة تعرض خدماتها على تلك الأم الوهمية، وقد ذيلت تلك الرسالة بأسم السيدة سميث، وكان ذلك كافيا لإثبات الجرم عليها في قضية الطفلة الرضيعة التي عثر عليها في مياه التايمز.

الشرطة قامت بمداهمة منزل ايميليا داير، في الداخل كانت هناك رائحة تحلل بشرية تزكم الأنوف، لكنهم لم يعثروا على أية جثة، وبدلا عن ذلك عثروا على الكثير من الأدلة التي تدين ايميليا، كالخطابات التي تبادلتها مع الأمهات المخدوعات، وملابس الأطفال المغدورين، والأشرطة اللاصقة التي استعملت في قتلهم، والإعلانات التي كانت تعمد إلى نشرها في الجرائد من حين لآخر للإيقاع بضحاياها، إضافة إلى وصولات استلام الأطفال.

الشرطة فتشت أيضا مياه نهر التايمز في محيط البقعة التي عثرت فيها على جثمان الطفلة الرضيعة، وسرعان ما انتشل الغواصون ستة جثث أخرى لأطفال، من ضمنها دوريس ابنة ايفيلينا، وجميعهم كانوا مقتولين بنفس الطريقة، أي بالشريط اللاصق حول أعناقهم، وهي الطريقة التي أصبحت علامة فارقة ومميزة لجرائم ايميليا، حتى أنها أخبرت الشرطة لاحقا في اعترافاتها بأن : "الشريط اللاصق هو العلامة التي يمكنك من خلالها معرفة فيما أذا كانت الجثة تعود لي أم لا".



المحاكمة


صورة نادرة لاميليا داير قبيل اعدامها

ومن خلال الرسائل التي عثر عليها في منزلها، توصل المحققون إلى قيام ايميليا بقتل ما لا يقل عن 20 طفلا خلال الأسابيع القليلة التي سبقت إلقاء القبض عليها، وبعملية حسابية بسيطة توصلوا إلى أن مجموع ضحاياها خلال السنوات الطويلة التي أمضتها في ممارسة مهنة التمريض والاعتناء بالأطفال في منزلها لا يقل عن 400 طفل، وهو رقم قياسي لا ينافسها عليه أي من القتلة والسفاحين في تاريخ أوربا الحديث.

ايميليا اعترفت بجرائمها بالتفصيل، لكنها أنكرت أن تكون ابنتها بولي شريكة معها في تنفيذ تلك الجرائم، وشعرت براحة كبيرة حين علمت بإسقاط التهم عن أبنتها وزوجها لاحقا وإطلاق سراحهما، بالرغم من أن بولي شهدت ضدها خلال محاكمتها.

وخلال المحاكمة حاولت ايميليا الدفاع عن نفسها بإدعاء الجنون، فهي فعلا دخلت مصحة الأمراض العقلية مرتين في السابق، لكن المحكمة رفضت ذلك الادعاء واعتبرت دخولها المصحة مجرد طريقة لجئت إليها للفرار حين كان أمرها يوشك على الافتضاح بسبب عودة بعض الأمهات ومطالبتهن بأطفالهن.

المحلفون لم يستغرقوا سوى أربعة دقائق ونصف لإدانة ايميليا داير بالتهم الموجهة إليها، وفي العاشر من حزيران / يونيو 1896 اقتيدت ايميليا إلى المشنقة، تم سؤالها للمرة الأخيرة وهي تقف على منصة الإعدام فيما إذا كان لديها شيء لتقوله لهذا العالم قبل رحيلها عنه، فهزت رأسها بالنفي وأجابت : "ليس لدي شيء لأقوله"، فتقدم إليها الجلاد وطوق عنقها بالحبل بعدما كان تطويق الرقاب عملها الذي أتقنته لسنوات طويلة، وساد صمت رهيب لم يقطعه سوى صوت سقوطها المدوي عن المنصة، هوت بالحبل ثم تخبطت واختنقت لعدة دقائق .. لم تتمكن حتى من الصراخ .. احتست أخيرا من نفس الكأس المرة التي سقتها لمئات الأطفال الأبرياء، وتجرعت مثلهم طعم الموت البطيء والصامت قبل أن تغادر روحها البليدة إلى الجحيم مباشرة.

ونظرا لبشاعة وفظاعة جرائم ايميليا داير فقد أصدر البرلمان البريطاني قانونا يشدد الرقابة على مزارع الأطفال، لكن بالرغم من ذلك استمرت الجرائم بحق الأطفال، واستمرت الصحف تحمل بين الحين والآخر نبأ القبض على بعض النساء ممن هن على شاكلة ايميليا داير، ففي عام 1898 تم العثور على رزمة داخل أحد القطارات وفي داخلها كانت هناك طفلة رضيعة عمرها ثلاثة أسابيع في حالة يرثى لها، كانت مبللة وباردة، لكنها لا تزال على قيد الحياة، وقد توصل المحققون لاحقا إلى أنها ابنة غير شرعية لأرملة تدعى جين هيل، هذه الأرملة كانت قد سلمت طفلتها الرضيعة إلى امرأة تدعى السيدة ستيوارت لكي تتبناها مقابل مبلغ 12 جنيه، لكن على ما يبدو فأن السيدة ستيوارت تركت الطفلة في القطار وفرت بالمبلغ، ويقال بأن السيدة ستيوارت تلك لم تكن في الحقيقة سوى بولي ابنة اميليا داير.

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
غموض يلف مخلوق غريب في المكسيك






مازالت وسائل الإعلام تتناول قصة ذلك المخلوق الصغير الذي عثر عليه في المكسيك و زعم أنه من خارج الأرض ، القصة ما زالت تلقى انتشاراً واسعاً منذ أن بثته قناة تلفزيونية مكسيكية وانتشر الخبر في موقع إلكتروني ألماني يهتم بأخبار المشاهير وذلك منذ أيام قليلة. وتناولته أيضاً عددا من المواقع العربية والصينية والكورية.


نص الخبر

اكتشف العاملون في مزرعة واقعة في المكسيك طفلا حياً لمخلوق غير أرضي على حد زعمهم في حفرة نصب فيها شرك في مايو 2007، وأخذ فريق من العلماء يقومون بالتحقيق في هذا الأمر.وجاء في التفاصيل أن العاملين في المزرعة حاولوا إغراق ذلك المخلوق خوفا منه.إذ كان يتخبط وجسمه يترنح بإستمرار، فيما كان يصرخ بصوت عال. وبعد أن فشلت محاولاتهم الثلاث لإغراقه قتلوه نهائياً وذلك بعد أن تمكنوا من تغطيسه في الماء لعدة ساعات. وكان صاحب المزرعة قد ذهب إلى ذلك المكان النائي حيث اكتشف الطفل، ولكنه لم يسلمه إلى جامعة محلية للبحوث العلمية إلا في نهاية العام الماضي. وسبق أن ترددت تقارير صحفية حول رؤية أجسام طائرة مجهولة في السماء UFO و دوائر محاصيل Crop Circles في نفس المنطقة التي عثر فيها على المخلوق. وهناك أناس يرون أن هذا الطفل تركته مخلوقات غير أرضية بعد زيارتها لكرة الأرض. ومن جانبه قال جايمي موسان (56 سنة) والخبير في الأجسام الطائرة المجهولة أن المزارعين المحليين أخبروه بوجود مخلوق آخر في مزرعتهم لكنه هرب بعد اكتشاف الفخ الذي تم نصبه.


تحليل المختبر





قام العلماء بتحليل للحمض النووي (DNA) بهدف مقارنته مع الأصناف الأرضية الأخرى بإستخدام تقنية تكوين الصورة بالرنين المغنطيسي النووي. وتبين من نتائج الفحص أن نموذج جثة الطفل غير الأرضي ليس إصطناعياً، وتركيب جسمه متشابه جداً مع تركيب جسم العظاية(السحلية)حيث لاحظوا مثلاً إنعدام جذور أسنانه، وقدرته على البقاء تحت الماء لمدة طويلة ، ولكن في نفس الوقت وجدوا تشابهاً مع الصفات الخصوصية للإنسان فمخه كبير جداً وخاصة نصفه الخلفي، علما بأن أنسجة المخ المسؤولة عن التعلم والذاكرة متطورة لدى الإنسان. ومن ذلك توصل العلماء إلى نتيجة أن هذا المخلوق ذكي للغاية. وحتى الآن أنجزت 4 مختبرات أعمال الفحص . وفي رأي الخبير شيجيموري أن هذا يشكل دليلا آخر على أن ذلك الطفل جاء بالتأكيد من خارج الكرة الأرضية، وعندما طُلِبَ منه تخمين من أين جاء هذا المخلوق قال شيجيموري: " إنني أنتظر حاليا أن تقوم المختبرات بفحص جديد. وقبل ظهور نتيجته، يصعب عليَّ أن أعلق على ذلك. بيد أنني أظن أن هذا المخلوق ليس من كوكبنا."


فرضيات التفسير

تتحدث آخر الأخبار عن أن الشخص الذي عثر على المخلوق (المسخ) أنه لقي مصرعه حرقاً داخل سيارته المتوفقة في الموقف فهل سنكون مرة أخرى أمام خبر ملفق جديد يتحدث عن أدلة "دامغة"عن المخلوقات غير الأرضية ؟ أم أن الأمر يستحق الإهتمام والدراسة ؟وهل علينا تصديق كل ما يقال من آن لآخر ؟ ربما تكشف لنا الأيام المقبلة أدلة موثقة بشهادة العلماء حول الموضوع ، ولكن نتساءل هنا :لماذا ظهر المخلوق عارياً إن كان فعلاً من حضارة ذكية متقدمة ؟ ولماذا تركه أهله الفضائيين ؟ وهل تملك الكائنات الذكية ذنب مثل ما هو ظاهر على ذلك المخلوق؟ فمعظم المزاعم حول تجارب الإختطاف من قبل المخلوقات لم تظهر أن لديهم ذنب ، ولماذا لا يكون ذلك المخلوق نوعاً نادراً من القرود الصغيرة التي لم تكتشف بعد ؟ أو أن يكون قرداً مألوفاً سلخ عنه جلده مثلاً ؟ وهناك أمر آخر جدير بالملاحظة : لماذا قاموا بقتله ؟ هل شكل تهديداً لهم ؟ ذلك الكائن الصغير ونصبوا فخاُ لاصطياده أولاً ؟ من ينصب الفخ ويرى مخلوقاً فريداً لن يتخلص منه والخبر لم يذكر أن هناك فعلاً تهديد وهل هناك فعلاً تجارب غير أخلاقية أو غير قانونية تجريها منظمات سرية على الجينات بهدف إنتاج مخلوقات هجينة بين الإنسان وحيوانات أخرى ؟ . هل نحن أمام مخلوق أرضي جديد لم يكتشفه العلم بعد؟ أم أم خبر ملفق ؟ أم نتاج تجربة تهجين وراثي مع الإنسان ؟ أم أنه فعلاً مخلوق غير أرضي تركه أهله ؟


اترككم مع الفيديو
كود PHP:
http://www.youtube.com/watch?v=BUz0J8Kx53g&feature=player_embedded 

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
فرسان المعبد وعبادة "بافوميت"





في القرن الـ 12 الميلادي نجحت مجموعة من الأوروبيين المتشددين في إقامة موطئ قدم لهم في مدينة القدس العربية وبعض النقاط الواقعة على الساحل الشرقي لبلاد الشام ضمن إطار الحملات الصليبية المتلاحقة التي دامت 200 سنة (1095 إلى 1291 ) والتي كان يشنها بعض ملوك أوروبا بإيعاز من البابا بحجة "إنقاذ القدس (أروشليم) " من أيادي المسلمين العرب الذي كانوا يصفهم الصليبيون بـ "الهمج" على حد زعمهم، عرفت تلك الجماعة باسم "فرسان المعبد " Knights Templar وكانت تتمتع بنفوذ قوي تجلى بالقوة العسكرية والإقتصادية التي فاقت في بعض الأحيان قوة العديد من عروش أوروبا، الأمر الذي أكسبهم إعجاب معظم الشعوب الأوروبية .



- غير أنه بعد فترة من الزمن تكشفت معلومات حول ممارسات سرية داخل الجماعة تبدأ بالهرطقة وتنتهى بطقوس عرف فيما بعد أنها تدخل في إطار عبادة الشيطان حيث كشفت التحقيقات التى جرت فيما بعد عن ممارسات وثنية وجنسية فاضحة تجرى سراً داخل المعابد وتحت الأقبية من بينها تدنيس رموز المقدسات المسيحية وتسخير قوى الشيطان لاكتساب النفوذ والسيطرة والمتعة .


النشأة


كما فعلت المسيحية فى القرون الأولى حينما انزوت فى الخفاء كذلك فعلت الأديان القديمة في هذا العصر وكان من نتيجة هذا أن ظهرت الجمعيات السرية بكثرة فى جميع أنحاء أوروبا ، فقد وصلت بعض هذه الجمعيات إلى حد من القوة اضطرت البابوات إلى شن حروب عليها . وربما كان من أهم الجمعيات السرية أو لعلها أهمها جميعاً " جمعية فرسان المعبد" Knights Templar وكان الغرض الظاهر لهذه الجمعية هو حماية المسيحيين .وهم في طريقهم إلى الحج إلى الأماكن المقدسة ، أما غرضها الحقيقي فهو إعادة بناء معبد سليمان فى أورشليم وبالتالي ينتقل نفوذ كرسي البابوية من روما إلى هناك .



وتؤكد وثائق تاريخية أن الغرض السري من تأسيس الجمعية يتضح من خلال حقيقة في غاية الأهمية وهي أنه كانت توجد في الوقت الذي تأسست فيه الجمعية طائفة تسمى "طائفة يوحنا المسيحية" تزعم أن للأناجيل الأربعة معان باطنية وأن يوحنا هو الذي يملك مفاتيح حل هذه الرموز . وترى هذه الطائفة أن السيدة مريم أنجبت المسيح سفاحاً (حاشا لله) ، وقد اتخذ رؤساء هذه الجماعة لقب ( المسيح) وانحطت نظرياتهم بسرعة لتصل إلى عبادة الأوثان والإعتراف برموز وشعائر أساتذة السحر الأسود ، وهو ما ورثته عنهم جماعة فرسان المعبد ومارسته بحذافيره .


عبادة بافوميت





عرف عن فرسان المعبد تقديسهم لصنم برأس قط أسود ، وقد ارتبط هذا الصنم بأشكال أخرى منها : صنم برأس جمجمة - رأس بوجهين - شخص ملتح - شخص متعدد الرؤوس - أو الشكل الأشهر وهو جسد آدمي برأس تيس وجناحين وظلفين مشقوقين . وهو يمثل الشيطان ويمثل الربط بين فكرة الخصوبة الذكرية والسيطرة على عناصر الخليقة بواسطة علوم السحر . وكان هذا الصنم يعرف باسم "بافوميت" Baphomet (انظر يمين الصورة) و كانت له تماثيل متعددة ، إلا أن أشهرها كان موجوداً على واجهة كنيسة سانت ميري Merri Saint في فرنسا ولا زال موجوداً حتى الآن (إنظر يسار الصورة) .



وكان بافوميت بالنسبة إلى فرسان المعبد رمزاً لعدد من لمفاهيم منها النور السماوي لإله وثني يدعى "بان" ، بينت الإكتشافات الحديثة صحة تورط فرسان المعبد في عبادة بافوميت وهي مستندات ترجع إلى القرن الثالث عشر.


نهاية أم تحول إلى الماسونية ؟




انتهت جمعية فرسان المعبد مع الإتهامات التي وجهها إليها البابا والملك فيليب وهي تتضمن مزاولة السحر وأنهم خلال حفلاتهم كانوا يبصقون على صورة المسيح وينكرون الرب ويقبلون قائدهم في مواضع داعرة ويعبدون رأساً نحاسياً ذي عينين من عقيق أحمر ويجلسون فى اجتماعاتهم مع قط أسود كبير ويضاجعون شيطانات ، وفي سنة 1312 أصدر البابا كليمنت الخامس Clement V مرسوماً بإنهاء الجمعية على أساس تهمة التجديف أو المروق الديني .




- وقبل إحراق جاك دي مولاي في 1314 آخر قادة فرسان المعبد مع أصحابه ، تأسست 4 محافل دولية للماسونية السحرية ، أحدها فى نابولي للشرق و أدنبرة للغرب و ستوكهولم للشمال وباريس للجنوب ، حيث سجلت بعض الأعمال الفنية جانباً من تقديس تمثال بافوميت فى المحفل الماسوني الاسكتلندي ، وذلك فى حفل ترقية أحد أعضاءه إلى الدرجة 18 كما يظهر في الرسم إلى اليمين.



ومع ذلك لم يختلف المؤرخون على شىء قدر اختلافهم على هذه الاتهامات التي وجهت إلى فرسان المعبد حيث يذهب المدافعون عنهم إلى أن طمع الملك فيليب الرابع واحتياجه الدائم إلى المال هو الذي حدا به إلى دفع البابا إلى إصدار الاتهامات بالسحر والكفر والشعوذة ضد جماعة فرسان المعبد .

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
أبرز حادثة إختطاف غامضة في اسكتلندا




ظهر في الآونة الأخيرة كتاب جديد وملفت يسبر العالم الغامض لمشاهدات الأجسام الطائرة المجهولة (يوفو)UFO في اسكتلندا ويذكر أيضاً التفاصيل الكاملة لأول حالة إختطاف من قبل المخلوقات تم الإبلاغ عنها، بحث مؤلف الكتاب (مالكولم روبنسون) في تلك الحادثة التي وقعت منذ 17 سنة حينما كان الصديقان (غاري وود) و (كولن رايت) يقودان سيارتهما باتجاه قرية (تاربراكس) الكائنة في (وست لوثيان) واللذان يبلغان من العمر الآن 46 و42 سنة على التوالي، كان من المفترض أن تستغرق رحلتهما 30 دقيقة فقط غير أنهما وصلا متأخرين إلى وجهتهما بأكثر من ساعة ونصف حيث لم يتمكن أياً منهما من معرفة أين ذهب ذلك الوقت ؟!

- ثم بعد فترة استعادا التفاصيل المذهلة لتجربتهما وذلك تحت تأثير التنويم الإيحائي (المغناطيسي) وكيف أن مركبة فضائية حلقت أمامهما قبل أن يصعدا بتأثير شعاع إلى داخل المركبة ومن ثم قامت مخلوقات غريبة بتجريدهما من ملابسهما وأجروا فحصاً عليهما قبل أن يعودا بنفس طريقة الشعاع إلى الأرض مجدداً. لم يغير كلاً من الرجلين روايتهما حيث نجحا في إختبار جهاز الكشف عن الكذب على التلفزيون. والآن يشار إلى تجربتهما بمسمى "حادثة A70".


- قام مؤلف الكتاب (مالكولم) وهو خبير معتمد في ظاهرة الاجسام الطائرة المجهولة UFO وقد أسس هيئة علمية مستقلة للبحث في الظواهر الغريبة تسمى Strange Phenomena Investigations والمعروفة إختصاراً بـ SPI بإجراء تحقيق مفصل حول مزاعم الرجلين حيث كان لهذا التحقيق أثراً بالغاً عليه، وبعد إستكمال أطراف التحقيق في تلك الحادثة صرح مالكولم بالقول:"كنت متشككاً بحماس، وفي الواقع لم أكن أعتقد بصحة تلك القصص التي تحكي عن آليات طائرة فوق سماء اسكتلندا ، لكن عندما يغوص المرء في تفاصيل التحقيق حول تلك الأحداث يتجاوز ذلك الحاجز، فبعد عدد قليل من السنوات في التحقيق يتجمع لديك معارف أساسية ومتينة للتحقق من روايات الأشخاص الذين يتحدثون عن تلك الأمور".



- تشكل حادثة A70 فصلاً رئيسياً في كتاب مالكلوم الجديد الذي يحمل عنوان :"ملفات قضايا اليوفو في اسكتلندا" UFO Case Files of Scotland حيث يحلل فيه المؤلف عدداً من مشاهدات اليوفو في اسكتلندا في السنوات الأخيرة الماضية .

- ومن الجدير بالذكر أن النسبة العظمى (95%) من التقارير حول الأجسام الطائرة المجهولة تملك عادة تفسيرات طبيعية ومحددة مما يبقي نسبة ضئيلة منها (5%) مجهولة السبب . أسس مالكلوم روبنسون هيئته العلمية SPI لأجل البحث في موضوع الأجسام الطائرة المجهولة وظواهر ما وراء الطبيعة Paranormal في السبعينيات من القرن الماضي. لكن لم يحدث إختراق في منهجه التشككي المتصلب حول اليوفو إلا مع بداية التسعينيات.

وقائع القصة

في 17 أغسطس من عام 1992 وبعد الساعة 11:30 ليلاً غادر (غاري وود) و صديقه (كولن رايت) مدينة (إيدينبرغ) متوجهان إلى منزل صديقهما في (تاربراكس) لتسليمه نظام إستقبال بالأقمار الصنعية. كانت سيارة غاري تسير بسرعة 65 كيلومتر بالساعة وكانت الحركة المرورية قليلة الإزدحام. وحينما عبرت السيارة محمية (هاربيريغ) شاهدا جسماً طائراً له شكل قرص مؤلف من طبقتين ويحلق على إرتفاع 6 أمتار (20 قدم) فوق الطريق وبكل تأكيد لم يكن طائرة عادية أو مروحية.

- أصيب الإثنان بالهلع حيث قام (غاري) الذي يعمل مصلحاً لسيارات الإسعاف بوضع رجله على الدواسة بقوة وأقفل أبواب السيارة بكوعه. ثم إنبعث عن ذلك الجسم غشاوة (كتلة ضبابية) فضية اللون ومتلألئة وما لبثت أن لمست السيارة فقبع الرجلان في ظلام دامس. وبعدها استعاد الرجلان نظرهما فيما زال (غاري) يقود كالمجنون مقاوماً بصعوبة لئلا يفقد السيطرة على السيارة وفي نفس الوقت يحاول أن يتمالك أعصابه. وبعد وصولهما إلى وجهتهما يستعيد (غاري) بصراحة ما حدث ، إذ قرع الباب وفتح لهما صديقهما متسائلاً عن سبب تأخرهما في المجيء 90 دقيقة. ثم وصفا تجربتهما وطلبا أقلاماً وأوراقاً لرسم ما شاهداه. ثم غادرا منزل صديقهما عائدين إلى (إدينبرغ) سالكين هذه المرة طريقاً آخر إلى منزلهما. و كان يساور (غاري) شعوراً بأن أمراً آخر قد حدث !


أمر آخر قد حدث !

مالبثت أن راودت (غاري) أحلام غريبة ومزعجة تطورت إلى الشعور بصداع حاد أدى به إلى إجراء مسح مقطعي CAT Scan حيث لم يظهر أية أمور غير عادية. ثم بدأ يفكر بأن ما حدث ربما يكون يوفو لكنه رفض ذلك الإحتمال ، وقبل كل شيئ لم يكن لديه أية إهتمام في تلك القصص كما لم يكن صديقه (كولن) مؤمناً بحدوث تلك الأمور، زار (غاري) مكتبته على أمل أن يعثر على أية أمور تتعلق بظاهرة الاجسام الطائرة المجهولة فوجد تفاصيل عن هيئة التحقيقات في الظواهر الغريبة SPI فقرر الإتصال مع مؤسسها (مالكولم روبنسون).




- أصغى (مالكولم) بإمعان وهكذا علم بأن شيئاً غريباً قد حدث لكلا الرجلين. واعتقد في البداية أنها حادثة إعتيادية من تجارب المواجهة عن قرب Close-Encounter مع أجسام طائرة غريبة. و من ثم جرى تنسيق مقابلة دعى فيها (مالكولم) كلاً من (غاري) و(كولن) إلى منزله، يقول مالكلوم:"لم يسبق لي أن قابلت أفراداً على ذلك المستوى من الصراحة والصدق فبإمكان المرء ملاحظة الصدمة التي عانوا منها والتي ما زالوا يعانون منها ، شيئ جعل القشعريرة تسري في بدني، أنا أصدقهم".


جلسات التنويم المغناطيسي

أستدعيت (هيلين والترز) وهي إخصائية علم نفس ومؤهلة للقيام بجلسات العلاج بالتنويم المغناطيسي hypnotherapist للمساعدة في الكشف عن الغموض عبر استرجاع ما حدث خلال جلسة التنويم المغناطيسي، وخلال الجلسة الأولى بدا (غاري) شديد الإضطراب وانهمرت الدموع من عينيه بينما بقي (كولن) هادئاً، وبعد القيام بجلسات على مدار عدة أسابيع استعاد (غاري) بعضاً من ذكرياته حول الحادثة حيث يروي أنه رأى أشكال مبهمة ، بينما كانت أجسادهما (غاري و كولن) ترتعشان أثناء استعادتهما لتلك الواقعة، ولم تخلو نتائج تلك الجلسات التي تستعيد الذكريات من مشاعر الفزع والضيق.


- كلا الرجلان صرحا بأن السيارة كانت متوقفة بعد أن فتح الأبواب ثلاثة من المخلوقات الصغيرة ، يستعيد (كولن) أن (غاري) وضع على نقالة طافية لا تستند على قوائم. وعانى غاري من ألم قوي في البطن ويستعيد بأن مخلوقاً آخر كان يقبع خلف جانب من المركبة الفضائية. صعد (كولن) من خلال سلم الصعود داخل الجسم حيث وجد نفسه داخل غرفة دائرية فيها كرسي منحني الشكل. تم تجريد (كولن) من ملابسه حتى أصبح عارياً تماماً ووضع على الكرسي وأخضع لفحص طبي ، يتذكر (غاري) بأنه نقل إلى غرفة دائرية فيها طاولة مرتفعة وهو أيضاً جرد من ملابسه ووضع على الطاولة. وفيما يلي سرد للقصة بحسب رواية كل من الرجلين:


القصة بحسب رواية (غاري)

امتدت يد رمادية إلى صدره، كان المخلوق الصغير بطول 130 سنتمتر (4 أقدام ونصف) وجسده شبيه بأجساد الأطفال، ورأسه كبير وشكله كثمرة الأجاص (الكمثرة) وعيونه سوداء، كما رأى غاري مخلوقات صغيرة بنية اللون وكانت طيات من الجلد تغطي وجوههم وكذلك رأى رجلاً يلبس بدلة سوداء مع ربطة عنق، يستعيد غاري فيقول أنه كان ممدداً وهو عاري وكان هناك مخلوقان صغيران عند أقدام الطاولة أحدهما كان يحمل جسماً لامعاً ماسي الشكل (معين) ينبض بضوء برتقالي اللون، ثم قام المخلوق بتمرير ذلك الجسم الماسي على جسده ، وعلى يساره كانت تجلس أنثى عارية على الأرضية وكانت تصرخ وترتعد ، ثم قال لها بعقله (عن طريق التخاطر) :"لماذا تفعلين ذلك ؟"، ثم جاء الرد ببساطة :"ملجأ".


القصة بحسب رواية (كولن)

وجد (كولن) نفسه عارياً في حجرة زجاجية (او بلاستيكية شفافة من مادة Perspex) وكان كلاً من رسغي يديه وكاحليه مقيداً . ومع أنه لم يتمكن من رفع رأسه إلا بمقدار ضئيل إلا أنه لاحظ حجرات أخرى تحوي أناساً ، كما استعاد أحاسيس مزعجة كما لو أن عصاً ساخنة حمراء دخلت في عينه أو دماغه تورم. ثم جره المخلوقات عبر الغرفة قبل أن يقوم صغار من المخلوقات بإلباسه ثيابه.


A70: أقوى حالة يوفو في اسكتلندا


كلا الرجلين عادا من تجربتهما مع آثار ندبات على أجسادهما لم تكن ظاهرة عليهما قبلها، مما يزيد من الغموض. ويصف (مالكلوم) ذلك بالقول:"ربما كانت تلك الحادثة أقوى حالة يوفو في اسكتلندا لحد الآن، كما لم تكن مواجهة قريبة مع يوفو فقط وإنما أيضاً مع مخلوقات. وبالنسبة لي أثرت تلك القضية على حاجز الشك الذي أنتهجه والذي يضرب به المثل، تعاملت بقرب مع تلك الحالة ورأيت واختبرت أثر الصدمة على كلا الرجلين وشعرت بألمهما. ووصلت لقناعة مفادها أن الرجلين لم يفتعلاها فهما أبعد من أن يقوما بذلك عن ذلك، كما أنهما لم يرغبا في إشهار ما حدث معهما أمام الجمهور ، أريد من (غاري) و(كولن) الخروج لكي تكون تجربتهما أملاً للبوح عن حالات إختطاف مشابهة أخرى. لقد أذهلتني ردة فعل العالم وتركيز الإعلام المسعور ". ويساعد (مالكلوم) الآن منتجي فيلم يخططون لتحويل القصة إلى فيلم. حيث قام صانعو الفيلم بالإتصال مع مالكلوم والرجلان اللذان مرا بتلك التجربة وبلغوهم جميعاً بضرورة تجنب الحديث عن حادثة A70 أمام الجمهور، وبعد أن يرى العالم القصة على الشاشة الكبيرة سيذهل بوقائعها التي جرت في عام 1992.

الفيديو

أثناء إنعقاد المؤتمر العالمي لبحث ظاهرة الأجسام الطائرة المجهولة International UFO Congress في الولايات المتحدة االأمريكية قدم (مالكولم روبنسون) ثلاثة قضايا موثقة عن الأطباق الطائرة في اسكتلندا وهي : حادثة Livingston وحادثة A70 موضوع هذا المقال وحادثة Fife .وشرح أيضاً إنتقاله من التشكك بالظاهرة إلى التصديق بها.

كود PHP:
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=-RJ1-R1Z4Uo 


تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
عودة رجل بعد 8 سنوات على "موته"






مشى مئات الأشخاص ولمسافات طويلة باتجاه هلوليكا في ترانسكاي من جنوب أفريقيا وذلك لسماع سائق التاكسي الذي زعم أنه عاد من الموت بعد 8 سنوات من دفنه !، فما زال الغموض يحيط برجل اسمه إنكوسيناثي إنتسينتي البالغ من العمر 39 سنة والذي من المفترض أنه مات في حادث إطلاق نار إثر حادثة عنيفة في التاكسي حيث دفن رسمياً. يتحدث إنتسينتي نفسه عن قصته المليئة بالغموض والتي لم تملك أي تفسير لما حصل. كما انتشرت تلك الحادثة المزعومة للبعث من الموت كالنار في الهشيم في ولاية ترانسكاي مما دفع حشوداً من البشر تتجمع حول مكان سكنه. ومازال يردد قصته التي تتحدث كيف أنه أجبر على تناول دم البشر وعصير الذرة والتوت البري عندما كان يعيش في الغابات منذ ساعات الصباح الباكر وحتى وقت متأخر.

يقول إنتسينتي:"أشعر بالتعب من كثرة إخبار الناس عن قصتي طوال اليوم وكل يوم".ومن المعتقد أنه تم إطلاق النار على إنتسينتي في عام 2001 خلال حادثة عنف لها صلة بسائقي التاكسي بين رابطتي إنسيدو و بوردر تاكسي.ويزعم إنتسينتي أن المسلحين كانوا في سيارات تاكسي بيضاء اللون حيث رأى كل ما حدث، يقول:"خلال إطلاق النار وجدت نفسي واقفاً في الجانب الآخر من العالم أشاهد شخصاً يمثلني أنا وقد أصيب بطلقات نارية في جبهته وركبته اليمنى ومعدته ووسط ظهره".


ويقول إنتسينتي أنه تلقى إصابة بالغة، ويكمل:"وجدت نسختي Duplicate وقد حُملت إلى مستشفى سان برناباس في ليبودي، شهدت احتضاره وموته أمامي، حيث نقلت الجثة إلى مستودع الجثث وهناك تم التخلص من الأعضاء الداخلية قبل حفظها في البراد". كما يزعم أنه شاهد الجنازة ومن ثم أخذه أربعة من الساحرات إلى الغابة السوداء حيث قابل هناك العديد من الأشخاص المختطفين". يقول أيضاً : "كنا على الغالب نشرب الدماء ونأكل الإزينسيبا (ضرب من عصير الذرة)، والتوت البري، وتم فك أسري بعد أن أخبرتني الساحرات أنني الآن على قدر كبير من القدرة ليجعلوني أعمل أفعالاً شيطانية".

انتشر خبر "عودته" في 23 مارس 2009 عندما عثر عليه وعمه واشنطن كالينغوما (59 عاماً) وأمه العجوز إمبيكاني إنتسينتي يتجول في شوارع إنغكيليني فأخذوه إلى البيت. يعتقد عمه كالينغوما أنه جرى اختطاف إنتيسيتي لكنه في نفس الوقت لا يستطيع تفسير سبب إقامة جنازته ؟! ، ويعود قرار فتح القبر إلى أهل أبيه ليتأكدوا ما يوجد داخل الكفن" بينما والدته تقول أنها تعتني بابنها الآن وسعيدة بأن ابنها رجع إليها بعدما دفن جسده. وأقام أصحاب سيارات الأجرة المحليين حفلة خاصة في منطقة تجمع التاكسي في هلوليكا للابتهاج بعودة إنتيسيتي من الموت. صديقه القديم دوما أندزيندي يقول:"الناس هنا في خدمة سيارات الأجرة ما زالوا يحتفلون، وسنكون بجانبه إلى أن يتعافى، ويبدو أن دماغه في حالة غير مستقرة".

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
أشباح الرحلة 401




في 29 ديسمبر من عام 1972، أقلعت طائرة N310EA التابعة لشركة إيسترن ايرلاينز Eastern Airlines من مدينة نيويورك وعلى متنها 178 راكباً، لكن لم يقدر لهذه الرحلة التي تحمل الرقم 401 من أن تكتمل على خير ، فهوت الطائرة وتحطمت بالقرب من هضاب ايفرجليدز الواقعة في ولاية فلوريدا الأمريكية.

وبعد أن سارعت السلطات الى مكان الحادث عثروا على عدد من الركاب كانوا مازالوا على قيد الحياة، نجا منهم 77 راكباً فيما لقي 99 مصرعه، وبقي الكابتن لوفت ومساعده دونري اللذان سرعان ما توفوا إثر نقلهم إلى المستشفى، وبعد بضع اسابيع تم الابلاغ عن مشاهدات شبحية لهما ولعدد من الركاب الموتى.






نتيجة التحقيق

اكتشف هيئة التحقيق القومي لسلامة النقل NTSB انه جرى التبديل من وضعية الطيار الآلي الذي يتحكم بالإرتفاع إلى وضعية التحكم المقود CWS عن غير عمد، في هذا الوضعية الجديدة وعندما يحرر الكابتن ضغطه على المقود فإن الطيار الآلي سيحافظ على الإرتفاع الذي حدده الكابتن إلى أن يحرك المقود مرة أخرى، لكن المحققين يعتقدون أن وضعية تشغيل الطيار الآلي تبدلت عدة مرات في الوقت الذي كان فيه الكابتن يحاول الإلتفات ليتحدث إلى مهندس الرحلة الذي يجلس خلفه من جهة اليمين ، أدى الضغط الخفيف على عصا القيادة إلى إبطاء الطائرة في وضع سيطرة نظام المقود اليدوي CWS.

لكن الوقت كان ليلاً وكانت الطائرة تحلق فوق هضاب ايفرجليدز ولم يكن هناك أضواء أرضية أو أي مؤشرات بصرية على أن الطائرة فعلاً تبطء من سرعتها باتجاه هبوطها في المستنقع. كما لوحظ أن الكابتن (لوفت) لم يكن وقتها قد لاحظ وجود تورم في منطقة من دماغه والتي اكتشف لاحقاً أنها تتحكم في الرؤية.

والتقرير النهائي أشار إلى خطأ الكابتن لأنه لم يلاحظ هو وطاقمه أجهزة الرحلة خلال الدقائق الأخيرة منها لكي يتحقق من وجود بطء غير متوقع في السرعة ولكي يحول دون إصطدامها على الأرض. وفي سبتمبر 2009 تم العثور على بقايا إضافية في موقع التحطم.



قصص أشباح وضجة إعلامية



على مدى الأشهر والسنوات التالية بدأ الموظفين في شركة طيران إيسترن إيرلاينز بالتبليغ عن مشاهداتهم لأعضاء طاقم الرحلة الموتى ولكن على متن طائرة أخرى هي L-1011 . والقصة وما فيها أنه جرى إنتشال بعض أجزاء الطائرة المنكوبة N310EA (الرحلة 401) وجرى تركيبها في طائرة أخرة هي L-1011 ، ورغم أنه جرى إنتشال بعض القطع من الطائرة المنكوبة وإعادة إستخدامها في طائرات أخرى تابعة لأسطول الشركة فإن ما نتج عن الحادثة هو الخسارة الكاملة لهيكل الطائرة N310EA.

وكانت أخبار تلك المشاهدات (بلغ عددها 27 مشاهدة) والتي تضمنت رؤية أرواح (دون ريبو) و(بوب لوفت) قد انتشرت شركة إيسترن إيرلاينز إلى درجة أن الشركة حذرت موظفيها من إقالتهم إن قاموا بتناقل قصص الأشباح تلك، فيما وصفها المسؤول التنفيدي في الشركة فرانك بورمان بأنها "منتهى السخافة" وقام باتخاذ إجراءات لمقاضاة منتجي فيلم "شبح الرحلة 401" The Ghost of Flight 401 الذي أنتج في عام 1978 بتهمة القذف والتشهير. والغريب في الامر ان الشركة استعانت بكاهن لطرد الاشباح من طائراتها (بحسب بعض المصادر).

- وفي عام 1979 سجل المغني بوب ويلش أغنية في ألبومه "ثلاثة قلوب" Three Hearts أغنية بعنوان "شبح الرحلة 401" .

- ألهمت حادثة التحطم المذكورة فيلمين أنتجا للتلفزيون وهما "حادثة التحطم رحلة 401" مستنداً إلى كتاب روب وسارة الذي طبع في عام 1977 اللذان يذكران فيه تفاصيل الحادثة بنوع من الدراما وما تلاه من جهود الإنقاد وتحقيق NTSB بينما كان فيلم "شبح الرحلة 401" مستنداً إلى كتاب فولر. وبرز كذلك ذكر الحادثة أيضاً في الموسم الخامس من مايداي Mayday (والمعروف أيضاً باسم "التحقيق قي حوادث تحطم الطائرات") وكان عنوان الحلقة "من الذي كان بيده التحكم ؟!" ، وكذلك حملت الحلقة الرابعة (الموسم الأول) من المسلسل التلفزيوني الشهير الخوارق Supernatural عنوان "شبح 401" وفسر على أن الحادثة وقعت في ظروف ماورائية.

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
حقيقة مسخ بنما





في منتصف سبتمبر الماضي أثار اكتشاف مخلوق غريب في منطقة سيرو أزول الواقعة شرق مدينة بنما عاصمة دولة بنما التي تفصل بين قارتي أمريكا الشمالية والجنوبية جدلاً واسعاً بين الناس ، فالبعض زعم أنه قادم من الفضاء الخارجي والآخرين رأوه كحيوان عادي. وتناقل الخبر كالعادة العديد من المنتديات الإلكترونية وبعض وسائل الإعلام ومنها جريدة الرأي الكويتية، وفي الخبر ورد:
"كان إثنين من الفتيان يلهوان على سطح تل عندما رأوا مخلوقاً يقترب نحوهم قادماً من مدخل كهف فأصيبوا بالذعر ورموه بالحجارة حتى الموت."، كما أظهرت قناة 13 في التلفزيون البنمي صوراً لذلك المخلوق الغريب الذي ظهر خلال عطلة نهاية الأسبوع وأثار انتباه القاطنين هناك. لكن السلطات لم تصرح أي شيء عن حقيقة ذلك الخبر، وتقول جريدة Telemetro أن 4 أطفال تترواح أعمارهم بين 15 و 16 سنة قالوا أن ذلك الشيئ كان خارج الماء فرموه بالحجارة حتى الموت. خوفاً من أن يهاهجمهم. فما هي حقيقة الخبر ؟ هل نحن أمام خبر كاذب آخر أو دمية؟ وهل درجت العادة لدى بعض وسائل الإعلام على بث أخبار مثيرة دون التيقن منها ؟ ربما لجذب أكبر نسبة من المشاهدين ؟


حقيقة المسخ



لدى التدقيق في الصور يلاحظ أن المخلوق هو نوع من القردة المتسلقة على الأشجار يدعى بالحيوان الكسلان Sloth (أنظر الصورة) وسمي بهذا الإسم نظراً لبطئ حركته ، لاحظ شكل المخالب الثلاثية الطويلة في هذه الصورة وقارنها مع صورة المخلوق المزعوم ، ولاحظ أيضاً كيف تم سلخ المخلوق وإزالة الشعر عنه بهدف الترويج لفكرة "المخلوق الغريب القادم من الفضاء". إن بان السبب بطل العجب وللعلم تعيش تلك المخلوقات التي تقضي معظم وقتها بالنوم (16 ساعة في اليوم ) في الغابات المطرية في بنما ومؤخراً أجرى العلماء بحثاً عن عادات النوم لدى الحيوان الكسلان. تجد ذلك هنا فيما نقلته شبكة الأخبار البريطانية BBC .

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
إناء فرخ التنين




بمظهره الناعم وجلده الفاتح اللون ومخالبه وأسنانه القصيرة وذيله الصغير ، هل يبدو ما نشاهده في الصورة حقاً فرخ لتنين ؟ بالطبع من المستبعد أن يكون كذلك ، رغم أن هذا النموذج المثير الذي يبدو واقعياً خدع الكثير من الخبراء .



يُعتقد أن التنين الذي نشاهده في الإناء لزجاجي (ربما كان مملوءاً بسائل الفورمالديهايد ) من بنات أفكار العلماء الألمانيين الذين كانوا يودون إذلال نظرائهم الإنجليز في التسعينيات من القرن التاسع عشر 1890 حينما كان التنافس العلمي بين البلدين على أشده.


هل كان القصد من وراء النموذج أن يكون من أعظم الخدع في كل العصور ؟


وفقاً لوثائق عثرت عليها معه قام متحف التاريخ الطبيعي بإبعاد " التنين " لأنهم اعتقدوا أنه كان خدعة ثم أرسلوا الإناء الذي يبلغ طوله 2.5 قدم (حوالي 73 سنتمتر) مع عتال ليجري التخلص منه لكن يبدو أن العتال اعترض على ذلك وأخذه معه إلى المنزل ليظهر فيما بعد في مرآب أوكسفوردشاير.


تقول الصحف أن العتال كان يعرف إما باسم (موريدن ) أو باسم (فريدريك هارت) الذي عثر حفيده (ديفيد ) على هذا الإناء في مرآب منزله ، يبلغ ديفيد من العمر 58 سنة وهو من قرية (ساتون كورنتاي) المطلة على نهر التايمز في مقاطعة أوكسفورشاير البريطانية ويقول :


" والدي جورج الذي هو ميت الآن كان قد تركه لي في منزلي عندما انتقل من مدينة لندن وذلك منذ 20 عاماً ، لم أكن هناك عندما وضعه في مرآب منزلي فلم يسبق لي أن شاهدته لكنني وجدته مرمياً مع أغراض مهملة وغيرها . ولما رأيته تلقيت صدمة كبيرة لأنني تذكرت صندوقاً في ورشة أبي عندما كنت صغيراً ، كان أبي معتاداً على قول أن الصندوق قابل للكسر لأن به إناء زجاحياً لكن لم يسبق لي أبداً أن شاهدت ما في داخل هذا الصندوق. لم أعرف إلا من وقت قريب ، وعندما رأيته لأول مرة لم يكن لدي أدنى فكرة عن ما يمكن أن أفعل به . فمثل هذه الأمور لا وجود لها ، ولكن لفت نظري مظهره الغريب جداً ".


طلب (ديفيد هارت) الذي يدير شركة خدمات التسويق من صديقه (أليستاير ميتشيل ) مساعدته على التحقيق في خلفية قصة التنين ثم قال ميتشيل (42 عاماً) الذي يدير أيضاً شركة للتسويق في أكسفورد :


" في أواخر 1800 كان هناك تنافس شديد بين بريطانيا والمانيا وفرنسا على لقب الدولة الرائدة في العالم ، ويبدو أن نموذج التنين كان محاولة من جانب الأطراف المعنية في ألمانيا لتشويه السمعة العلمية للمجتمع البريطاني ، ففي ذلك الوقت كان العلماء بمثابة نجوم الغناء اليوم حيث كانت أخبار إنجازاتهم تنشر بكثافة وقوة في الصحف، وستكون ضربة دعائية كبرى لألمانيا إن استطاعت أن تزيح بريطانيا من الميدان . وتشير بعض الوثائق إلى تلك الدعاية وهي مكتوبة باللغة الألمانية ويعود تاريخها إلى السنين العشر الأولى من 1890. وقد قمت بعرض صور التنين لأحد الأشخاص من جامعة أكسفورد وكمثل كل من يراها للمرة الأولى وصفها بالأمر المدهش ومن الواضح انه لم يستطع قول فيما اذا كان حقيقياً أم لا، لكنه اراد ان يأتي ويأخذ خزعة منه ، إنه لأمر مدهش حقاً. فهو بطول 30 سنتيمتراً تقريباُ ولكنك إذا أخرجته من الإناء الزجاجي وفردته مع ذيله فسيبلغ طوله متر واحداً على على الأرجح ، التنين لا تشوبه شائبة من أسنانه الصغيرة إلى حبله السري ، ومهما نظرتم عن كثب لا يمكنك معرفة ما إذا كان حقيقياً !! ، من المحتمل أنه مصنوع من مادة المطاط لأن ألمانيا كانت رائدة في تصنيعه حول العالم في ذلك الوقت ، أو يمكن أن يكون مصنوعاً من الشمع ، لا بد أن يكون خدعة ، إذ لم يبرهن أحد علمياً على وجود التنانين ، لكن كل من يرى هذا الإناء سيسأل على الفور : ' هل هو حقيقي ؟! ' " .


يعتقد العلماء أن التنانين من صنع الخيال وقد جرى استلهامها من المخلوقات التي وجدوها " غير عادية " والتي كانت تجوب الأرض في زمن ما ، وكما يقال :" للأسطورة جذور في الواقع " - إقرأ عن أسطورة التنين.

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا