منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتدى العامة
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


مميز حصريا اضخم موضوع على الاطلاق عن الأساطير الرعب و السحر و امور ما وراء الطبيعة

مميز تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ساتحدث في هذا الموضوع عن امور ما وراء الطبيعة كالاشباح و المخلوقات الفضائية كما سأكشف زيف بعضها

ايضا سأتطرق هنا لاشخاص لهم بصمتهم في عالم الرعب مثل برام ستوكر و بيلا لوجوزي و ايضا بعض القتلة المتسلسلين مثل تيد باندي

كما سأتحدث عن اشخاص لهم بصمة في عالم السحر مثل هاري هوديني

ايضا سأتحدث عن بعض الأمور الغامضة كالفوبيا و اليوجا
كما ساقوم بالتحدث بشكل مفصل عن العجائب مثل عجائب الدنيا السبع

باختصار الموضوع سيكون شامل لكل النواحي سواء امور ما وراء الطبيعة او السحر او الرعب او العجائب او الأساطير

ملاحظة ليس كل ما سيذكر اساطير وخرافات فهناك امور مدونة بسجلات رسمية


قمت بتجميع هذا الموضوع من كتب متخصصة بهذه الأمور

يقول اينشتاين
شيئان ليس لهما حدود، الكون وغباء الإنسان، مع أني لست متأكداً بخصوص الكون


الفهرس

(أ)

ابو السلاسل

الاحتراق الذاتي

اختطاف ترافيس والتون

الاختفاء الغامض

ادب الرعب

ادغار كايسي

الأدلة المزيفة

آرثر فرجسون

أقراص دروبا الغامضة

اصنام تشرب الحليب

الإدراك الفائق للحس

الاسترفاع

الأشباح الجزء الأول الجزء الثاني

اشباح الرحلة 401

اشباح فرساي

الأطباق الطائرة
الفصل الأول الجزء الأول
الفصل الأول الجزء الثاني
الفصل الثاني الجزء الأول
الفصل الثاني الجزء الثاني

اطلانطس الفصل الأول الفصل الثاني

ام الدويس

الأمطار الغريبة

ال كابوني

امحوتب

اناء فرخ التنين

انستازيا

انفجار سيبيريا

انكوسيناثي انتسينتي

اوراق التاروت

اومو

(ب)

باثوري

باراسيكولوجي

بارني وبيتي هيل

البانشي

بحر الشيطان

بيغاسوس

(ت)

تابوت العهد المفقود

التحريك عن بعد

تحريك النار عن بعد

تحضير الأرواح

تشاكي

تماثيل جزيرة عيد الفصح

التنين

التواجد المزدوج

التياناك

تيد باندي

تيمورلنك

(ث)

ثاكي

(ج)

جاك الوثاب

جزار بلينفيلد الجزء الأول الجزء الثاني

جزار روستوف الجزء الأول الجزء الثاني

جماعة مشروع البوابة

جمجمة ستارتشايلد

جنيات كوتنجلي

جين تابن

(ح)

حقيقة مسخ بنما

(خ)

خطوط نازكا

(د)

دراكيولا حقيقي !!

(ذ)

ذو القناع الحديدي

(ر)

رأس ابليس

راسبوتين

رجل الثلوج

رجل العث

الرجل الفيل

رجل الكهرباء الخارق

روزويل

(ز)

زودياك

زومبي

(س)

ساحرة بيل

سبت الساحرات

السحر

السعلاة

سفاحات "ماخور الجحيم"

سليبي هالو .. والفارس مقطوع الرأس

سينما الرعب

(ش)

شامبالا

شبح الدم

شبح الفتاة ذات الثوب الأبيض

شبح القبطان ترايون

شبح قصر هامبتون

(ص)

الصخور الغامضة

(ض)

(ط)

طائر الفينيق

طائرات الأشباح

الطفلان الأخضران

(ظ)

الظهور الغامض

(ع)

عازف المزمار الجزء الأول الجزء الثاني

عجائب الإعدام

عيشة قنديشة

(غ)

الغرفة رقم 502

غيل دي ريز


(ف)

فرانكشتاين

فرسان المعبد و عبادة بافوميت

الفوبيا الجزء الأول الجزء الثاني

فودو الجزء الأول الجزء الثاني

فوكس

فيديو شبح الفارس الأخضر

فيكتور لوستيج

(ق)

القطار الشبح

قنبلة القيصر

قوثيك

(ك)

كابالا

الكابوس

كاليغولا

كرات الطاقة النفسية

الكرة البلورية

كهوف تاسيلي

كوشيساكي اونا

كونداليني

(ل)

لاميا

لعبة الموت

لعنة الطفل الباكي

لغز بيل جونيس

لغز جاك السفاح

لغز السفينة الشبح

لغز موت هتلر الجزء الأول الجزء الثاني

لغز وجوه بلمز

لوحة الأويغا

لوحة مسكونة بالأشباح

ليليث

(م)

ماري الدموية الجزء الأول الجزء الثاني

ماينوتور

المخلوق الغريب في المكسيك

مذبحة مدينة سالم

مردوخ

مزرعة الأطفال الجزء الأول الجزء الثاني

المستذئب

مستشفى عرقة

المصادفات الغريبة

مصاص الدماء

مقلصي الرؤوس (tsantsa)

مملكة الشيطان

المنطاد الشبح

مومياء آمن رع

(ن)

الناسا وكذبة القرن

نارتسانة

النجمة الخماسية

نوستراداموس
تنبؤات نوستراداموس 1 2 3 4 5
تفسير بعض التنبؤات

نيرفانا

(ه)

هاروت وماروت

هاري هوديني

هنري بورجيه

الهولندي الطائر

(و)

وحش لوخ نس

(ي)

يد المجد

يوجا

يوري جيلر

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
إدغار كايسي: المتنبئ النائم





طوال 43 عاماً كان لرجل اسمه إدغار كايسي Edgar Cayce قدرات مذهلة وغير عادية إلى درجة أن البعض وصفه بأنه " أقوى رجل قرأ الطالع على مر التاريخ " ، حيث كان يدخل في حالة غفوة Trance ما بين اليقظة والنوم ويزود الشخص بمعلومات مفصلة عن ماضيه وحاضره ومستقبله بما فيها تفاصيل حياته السابقة ولذلك عرف باسم " المتنبئ النائم " Sleeping Prophet ، كان كايسي يطلق على تلك المعلومات اسم " القراءات" Psychic Readings .


- تناولت قراءاته النفسية التي بلغت أكثر من 14,306 محفوظة ومصنفة في أرشيف رابطة البحوث والتنوير ARE في فيرجينيا بيتش - ولاية فيرجينيا الأمريكية جوانب متعددة منها التنبؤ بوقوع الحرب العالمية الثانية وبإغتيالات رؤساء مثل حادثة إغتيال الرئيس الأمريكي جون كينيدي وما سوف يكون عليه مستقبل الطب وما يتعلق بنهاية العالم و حتى عن قارة أتلانتس وحادثة إنقلاب قطبي الأرض الذي حصلت في الماضي البعيد والتي تطابقت مع تقدير علماء الأرض فيما بعد، لكن أكثر ما يميز قدرات كايسي المزعومة هو طريقة تشخيصه للأمراض وعلاجها عن طريق الدخول في حالة الغفوة أو التنويم المغناطيسي الذاتي ومن ثم القراءة.


كايسي ونوستراداموس

تشبه حياة كايسي حياة العراف نوستراداموس الذي عاش في القرن 16 ، حيث كانا كلاهما متواضعين بشأن قدراتهما وبدأ كلاهما كمعالجين للأمراض ثم اشتهرا لاحقاً بتنبؤاتهما عن المستقبل . كان نوستراداموس يهودياً ويعالج حالات مرضية في حقبة تاريخية انتشر فيها مرض الطاعون في أوروبا وكان على صلة وثيقة بملك فرنسا وقدم رباعيات ملغزة تلمح إلى أحداث مستقبلية وكان يعتمد على التنجيم . في حين أن كايسي يعتبر نفسه مسيحياً ملتزماً وعاش قبل بروز حركة العصر الجديد New Age مع أن البعض يرى أنه هو من أسس تلك الحركة وكان له تأثير على تعاليمها.


النشأة والطفولة

ولد إدغار كايسي في بلدة ريفية من ولاية كنتاكي الأمريكية في عام 1877 ، ونشأ في كنف عائلة ريفية من الطبقة المتوسطة ومتدينة ، كان لسكان البلدة مزارع القطن والتبغ . ومنذ نعومة أظفاره كان كايسي مختلفاً عن باقي الأطفال في الرؤى التي تراوده. وفي أحد الأيام غرق أحد عمال أبيه في المزرعة وبعدها صار كايسي يرى شبحه حول الترعة التي غرق فيها وكانت تلك الرؤى البداية.

- اكتشف إدغار كايسي قدرته الغامضة عندما كان عمره 13 سنة. كان أنذاك طالباً ، فذات يوم غلبه النعاس فسقط رأسه على كتاب الإملاء الخاص به. وعندما امتحنه والده في وقت لاحق ، تمكن إدغار من تهجئة كل كلمة في الكتاب ، حتى أنه كان يعرف رقم صفحة التي تتواجد فيها ، في تلك اللحظة علم الأب بموهبته حيث قال:


"كل ما كان عليه هو أن ينام فوق كتبه ليلاً ، ثم يصبح مُلماً بكل ما فيها بسرعة كبيرة سواء أكانت كتب القراءة أو الرياضيات أو التاريخ أو أياً كان ، وقد أصبح طالباً استثنائياً بدلاً من أن يكون طالباً متوسطاً".


توقف مفاجئ عن النطق




عندما أصبح كايسي في 23 من عمره فقد بشكل مفاجئ قدرته على النطق ، حيث فشل الاطباء على مدار عام كامل في تفسير مرضه أو علاجه. وكملاذ أخير قام والدا إدغار بإقناعه بأن يذهب إلى أحد أخصائيي التنويم المغناطيسي. وفعلاً حضر طبيب عائلته وسجل كل التفاصيل الدقيقة للجلسة. ووفقاً لرواية الطبيب : غرق " إدغار كايسي" في نوم عميق وعندما استيقظ أدهش الجميع ! ، إذ استطاع الكلام لأول مرة بعد مرور سنة كاملة كما يقول أبوه الذي استطرد قائلاً : " بدأ إدغار الكلام وقال نعم نحن يمكن أن نصاب بحالة انقباض في الحلق ومن ثم ينقبض تدفق الدم لذلك يجب علينا محاصرته" . وعندما طلب منه المنوم المغناطيسي في وقت لاحق بأن يستيقظ ، وقف إدغار وسعل قليلاً من الدم ثم تمكن من التحدث ، وأنا اعتقد أن هذا ربما كان أول القراءات ".


قدرة علاجية محيرة

أقنع طبيب العائلة كايسي بمحاولة تطبيق التشخيص على المرضى الآخرين الذين لم ينفع معهم طرق علاج الطب التقليدي ، وقد وافق ، لكن وفقاً لابنه فإن النتيجة النهائية قد أصابته بخيبة أمل ، حيث قال:


" ظهرت المشكلة عندما بدأ الناس يطرحون عليه أسئلة في نهاية بعض القراءات على سبيل المثال : من هو الحصان الذي سيفوز في السباق ؟ ، وما سيحدث في سوق الأسهم ؟ ، ونتائج مباريات الكرة ؟ ..الخ، وعندما اكتشف ما كان يفعله الناس ، قرر التخلي عن هذا الأمر " .


في تلك الفترة تخلى كايسي عن قراءاته النفسية ، وتزوج وانتقل إلى ولاية آلاباما حيث عمل كمصور. وقبل عام 1914 أنجب ولدين هما (إدغار إيفانز) و ( هيو لين) . وعندما أصبح (هيو لين ) في الثامنة من عمره ، أصيب بجروح خطيرة نتيجة انفجار وقع في الغرفة المظلمة التي يستخدمها كايسي لتحميض الأفلام. ووفقاً ﻠ(إدغار إيفانز)، فإن الطبيب المحلي لم يكن لديه أمل كبير حول ذلك حيث قال : "قام الأطباء بفحصه وقالوا : "حسناً، نحن نعتقد أننا سوف نستأصل إحدى عينيه ، ويرجح أن يفقد بصره في كلتا عينيه" ، فقال :"أبي ، أعطني قراءة " ، وبالنسبة ﻠ(إدغار كايسي) ، كان هذا هو الاختبار النهائي ، بعد أن توقف عن ممارسة قراءاته لعدة سنوات ، فهل يستطيع الآن إنقاذ ابنه من العيش كفيفاً ؟


- يذكر إدغار إيفانز ما حدث فيقول : "قام بوصف علاج للعيون كان يشمل حمض التانيك ، وهو ما لم يحدث قط في ذلك الوقت ، واعتقد الأطباء أنه قوي للغاية ، لكنهم اعتقدوا أيضاً بأنه سيفقد عينيه على أية حال ، لذلك لم يكن هناك ضرر من المحاولة ، وعندما وضعوه عليه لأول مرة ، قال هيو لين : هذا يجب أن يكون علاج أبي ، لذلك هو لا يضر ".


- وبدا الأمر وكأنه معجزة ، ففي غضون ستة أسابيع ، عاد بصر ( هيو لين ) لوضعه الطبيعي تماماً ، وانتشر خبر شفاء الصبي ، وسرعان ما أصبح كايسي مشهوراً.


- نال كايسي شهرة واسعة في عام 1920 في تشخيص الأمراض ، وعلى الرغم من أنه لم يخضع لأي تدريب طبي ، وعلى مدار حياته أجرى أكثر من 9000 تشخيصاً أو " قراءات " Readings يدلي بها خلال دخوله لمرحلة الغفوة . وفي عام 1925 ، انتقل إلى ( فيرجينيا بيتش ) في ولاية فيرجينيا الأمريكية ، وفتح مركزاً هناك.


120 ألف صفحة من القراءات !



ساهمت كتابات كايسي في إيجاد أتباع له ، لم تكن جميع قراءات كايسي ( أو تكهناته ) صادقة إلا أن أغلبيتها تحققت . كان كايسي على إطلاع بسجلات أكاشية Records Akashic وهي نوع من المكتبة أو أي شيء يقيم في مستويات عليا من الوجود ، وله صلة بحدوث الأحلام و تجارب خارج الجسد OBE


أكاشية : صفة مأخوذة من الكلمة السنسكريتية " أكاشا " التي تعني السماء أو الفضاء أو الأثير ، وهي مصطلح صوفي يصف خلاصة المعلومات الصوفية المستقاة والمرمزة في مستوى لا مادي من الوجود.

ووفقاً لحديث ابنه كان كايسي يتلقى على مدار السنوات اﻠ(20) التالية الآلاف من مطالب الحصول على قراءات ، حيث قال الابن : " لقد شعر بأنه لا يستطيع أن يرفض مطالب الناس لذا فقد بدأ القيام باثنين وثلاثة وأربعة وخمسة حتى وصل إلى تسعة وعشرة قراءات في اليوم الواحد، وكان ذلك كثيراً جداً بالنسبة له".


- ونظراً للإجهاد ..أصيب إدغار كايسي بجلطة وتوفي في 3 يناير 1945 مخلفاً وراءه أكثر من 120 ألف صفحة من القراءات ، ولا تزال هذه القراءات بمثابة منبع أمل لأولئك الذين يبحثون عن علاجات استعصت على الطب الحديث أمثال كاثي كومورا .


حالة كاثي كومورا

في عام 1986 ذهبت كاثي كومورا البالغة من العمر 27 عاماً إلى طبيب العيون الخاص بها بعد حدوث بعض المشاكل البسيطة لديها في الرؤية. وقد ذعرت عندما أخبرها طبيبها بأنها مصابة بالتهاب شديد في العصب البصري ، كما أخبرها أنها ربما تصبح عمياء ، تقول كاثي: " لقد كانت تجربة مرعبة جداً ، فقد قال لي الطبيب أنني لا ينبغي أن أتعجل لأبتاع العصا البيضاء (العكاز)، لكن كلامه هذا كان خطيراً وقد كنت خائفة للغاية ، أدركت فجأة أن هناك احتمالاً بأن أصبح عمياء ".


- ومنذ أن علمت كاثي أنه لا يوجد علاج معروف لهذا المرض ، اختارت البحث عن علاج بديل فوجدت طبيباً اسمه ( جون باجانو) وهو أخصائي في تقويم العظام في ولاية نيو جيرسي لكنه على دراية كافية في الأساليب الغامضة التي ابتكرها إدغار كايسي Edgar Cayce بعد أن درس قراءاته لمدة 30 عاماً ، فذهبت إليه ، حيث قال : "كان كايسي محدداً للغاية بشأن مناطق العمود الفقري التي يجب تقويمها ، والحقيقة التي تقول بأن كايسي قد اقترح هذا الإجراء المحدد لمشاكل العين لا تعني تحديداً قيامه بتشخيصها على أنها التهاب في العصب البصري ، فهو تحدث عن مشاكل الرؤية والعمى وهذا ما جعلني اقترب من دراساته وليس إلتهاب العصب البصري هو ما جعلني أفعل ذلك ". وفي غضون سبعة أيام ، عاد بصر كاثي كاملاً. وأعرب الدكتور ( جون باجانو ) أن علاج كايسي كان مسؤولاً عن شفاء كاثي .


رأي المتشككين

يعارض المتشككون بشدة إجراءات كايسي مثل البروفسور بول كورتز من جامعة بوفالو بولاية نيويورك إذ يقول: "أعتقد أن الكثير من مواد كايسي تعتمد على الخداع، كما أعتقد أن هناك تأثير وهمي في ذلك العمل ، فإن كنت كان لديك إعتقاد بأن شخصاً ما سيقوم بشفائك ، وأعطاك حبات من السكر الأبيض دون معرفتك بحقيقتها ،فعند ذلك ستشعر بتحسن و ربما تشفى فعلاً وهذا يعود إلى العقل الذي يمكن أن يكون له ذلك التأثير المهيمن".


استمرار طرق كايسي

على الرغم من وفاة كايسي في عام 1945 ، فإن العديد من الممارسين لا يزالون يتبعون تعاليمه ، ويرفض البعض اعتبار تلك العلاجات مجرد مصادفة أو حسن حظ . وما زالت أساليب إدغار كايسي تعطي أملاً عند أولئك الذين لم يستطع الطب الحديث علاج أمراضهم .


ويبقى السؤال هنا : كيف يمكن تفسير حياة إدغار كايسي الفريدة ؟ فعلى الرغم من رفض المجتمع الطبي لتأييد أساليبه إلا أنه في الوقت نفسه غير مستعد للتخلي عنها !

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
كرات الطاقة النفسية وممارسات الـ كي غونغ





قد يفتن الأطفال الصغار بأبطال الأفلام بسبب الأمور الخارقة التي تؤديها شخصياتها وتتأثر مخيلتهم إلى درجة أنهم يتصورون أنه بالإمكان فعلها كإصدار نار أو صاعقة من مقدمة أيديهم أو القدرة على نقل الأشياء بدون لمسها. لكن مع تقدمهم في السن يكتشفون بأن تلك الأمور هي ضرب من الجنون وأنها ليست حقيقية إلا في عقولنا ، حيث تكون القوى الخارقة للطبيعة عبارة عن أفكار يصعب تقبلها للكثير منا وقد لا يتسنى للكثير منا فهمها. لكن حقيقة كون البعض منا غير قادر على القيام بها لا يعني بالضرورة انها أمور مستحيلة الحدوث. وربما توجد هناك أمور في هذا العالم تتخطى إدراكنا الحسي الناتج عادة عن استخدامنا للحواس الخمس وتتجاوز قوانين الفيزياء التي ننصاع لها . وكما يقولون : "وضعت القوانين لتُخرق".


كرات الطاقة النفسية Psi-Balls
أي شخص قد تتسنى له الفرصة للمشاركة في دورات تدريبية في الطاقة الذاتية النفسية سوف يكتشف عاجلاً أو آجلاً وجود ما يطلق عليه اسم كرات بساي Psi-Balls ، حيث تأخذ الطاقة النفسية شكل كرات أو أي شكل مرتبط بذات الأمر . ويمكن أن تتراوح استخداماتها ما بين العلاج ، أو التخاطر Telepathy ، حتى تصل إلى تحريك الأغراض بقوة الذهن Telekenesis حيث يزعم العديد من الناس أنهم تمكنوا من إلقاء تلك الكرات من أنفسهم باتجاه الأشياء لتحريكها بينما يزعم آخرون بأنهم تمكنوا من زرع أفكار في عقول أشخاص آخرين. وآخرون تمكنهم من رؤية الطاقة وألوانها. فيما يعتقد البعض أن لهم القدرة على القيام بمختلف تلك الأمور ، لكن المتشككين بشأنها يحاولون اتهام من يقوم بها بالجنون . ولكن ما مدى صحة هذا الأمر وهل ممكن الحدوث حقاً مع تركيز الطاقة ؟




- (يوشيمار لوبز) الصحفي الذي يكتب حول الظواهر الغامضة يقول أنه عثر لأول مرة على موضوع حول الكرات النفسية عندما كان يقوم بالبحث عن الإسقاط النجمي ،وأنه جرب الكرات النفسية بنفسه أما بالنسبة للنتائج ، فقد شعر بأن الطاقة تنبعث من بين يديه مع أنه لم يراها أبداً ولم يكن قادراً على نقل أية أشياء معها. ولقد جرب أيضاً استخدام "مراقب" Watcher وهو تقنية تعلمها من كتاب (ميليتا دينينج) و (أوسبورن فيليبس) الذي يحمل عنوان ( الدليل العملي للإسقاط النجمي ). والمراقب هو طاقة مستخرجة من الضفيرة الشمسية الموجودة بأي شخص وتتشكل في أي هيئة مرغوب بها مثل كرة أو حتى شكل إنسان. وينصح الكتاب بإبقاءها على شكلها البسيط وعدم محاولة تشكيلها في أشكال معقدة ، مثل شكل حيوان لأنها يمكن أن تتخذ حياة خاصة بها (بحسب زعم الكاتب) ، وعند الحصول عليها يمكنك إرسالها إلى أي مكان تريده ، حيث يمكن إرسالها إلى مكان ما واستكشافه والحصول على معلومات عنه أو حتى يمكن إرسالها إلى حلم خاص بشخص ما. وبعد استدعاءها واستيعابها ستنهال على الشخص الذي أصدرها كل أنواع الصور والمشاعر حول رحلتها. يقول (يوشيمار لوبز) :" لم يسبق لي أن جربت استخدامها لتحريك الأشياء أو لعلاج أي شخص لكني واثق بأن هذه الأمور ممكنة".

- وهناك أدلة كثيرة في مواقع شبكة الإنترنت تعرض خطوة بخطوة كيفية صنع كرة طاقة نفسية. ووفقا لأحد هذه المواقع يمكن استخراج الطاقة من الشمس أو السماء من خلال تاج الشاكرا Chakra الخاص بك (الشاكرا : كلمة باللغة السنسكريتية وترمز لدائرة النشاط الحيوي) أو من الأرض تحت قدميك.


ممارسات الـ كي غونغ Qi Gong
لا يعتبر تشكيل الطاقة موضوعاً جديداً ، حيث أنه يشيع بين المشاركين في ممارسات الـ كي غونغ . و اﻠ كي غونغ Qi Gong هو ممارسة زرع تقليدية تشمل طرقاً للتراكم والتحوير والعمل مع الـ كي Qi (أو طاقة الحياة تشي Chi ) ، والتنفس أو الطاقة الموجودة داخل الجسم. ويتم ممارسة اﻠ(كي غونغ) لأغراض الرعاية الصحية ، وكتدخل علاجي واحتراف طبي وطريق روحي و / أو كعنصر من الفنون الصينية للدفاع عن النفس.

- ويكون لدى معلمي اﻠ (كي غونغ) القدرة على تشكيل اﻠ (تشي) حولهم وداخلهم. وهذه القدرة تمكنهم من تبريد أو تسخين أي شيء يرغبونه مثل المياه. ويمكنهم أيضاً جعل أجسادهم أخف أو أثقل كما يمكنهم علاج الأجسام المادية باستخدام التيارات الكهربائية أو الحرارية المنبعثة من (تشي) الخاصة بهم. وأفضل العروض ، كان من قبل المعلم (جون تشانغ) - الذي يوصف بخبير الكهرباء ، والمعلم ( جو ) الذي يوصف بخبير الحرارة. وكان لكل واحد منهما حالات مختلفة وفريدة من نوعها.

المعلم جون تشانغ



يكرس المعلم ( جون تشانغ ) John Chang نفسه كمعالج باستخدام كل من قدرته العقلية وعلمه بطريقة الوخز بالإبر. وهو يقول بأن قوته مستمدة من التأمل اليومي للأسرار القديمة المصحوبة بفن كي غونغ . كما يقوم بمعالجة مرضاه عن طريق إحداث صدمات كهربائية في الأجزاء المريضة من أجسادهم. وهو قادر على خلق تيارات كهربائية عن طريق استقطاب طاقاته السلبية من الجزء السفلي من جسده واستقطاب الطاقات الإيجابية من الجزء العلوي. وعندما يجتمع الاثنان معاً ، يقومان بإنتاج الكهرباء. وهذا يتطلب أولاً معرفة الفصل بين طاقة ( ين تشي ) Yen Chi الذكرية وطاقة ( يانغ تشي ) Yang Chi الأنثوية في أجسادنا ، والقدرة على سحبها إلى الشاكرا Chakra (دائرة النشاط الحيوي) الموجودة في سُرة كل منا ثم إسقاطها. وتحت ظروف الاختبار العلمي كان المعلم ( تشانغ ) قادراً على إضاءة مصباح ضوئي. كما عرض أيضاً القدرة على إشعال النار في الأشياء، ومقاومة الطلقات النارية، ومداعبة أي شخص يلمسه بصدمات كهربائية. وفي هذه الأيام لم يعد يدرب أي شخص كيفية تطبيقها على نفسه بعكس ابنه الذي قيل أنه يفعل ذلك . يظهر الرسم طاقة الين واليانغ ، الذكر والأنثى متداخلين ومتكاملين وهذا مفهوم أساسي في الفلسفة الصينية.

شاهد الفيديو

كود PHP:
http://www.youtube.com/watch?v=vQZg_DqkIWo 




المعلم جو


يعتبر المعلم ( جو ) Jo هو أيضاً معالج صوفي متخصص في استخدام الطاقة لإنتاج الحرارة وإرسالها إلى نقاط الضغط دون استخدام الإبر. وقد تعلم تسخير هذه الطاقة أثناء نشأته في الصين. وقد علمه جده رياضة الـ كونغ فو وقد تعلم في وقت لاحق فن كي غونغ القديم من عمه. ويدعي أنه يمكنه مساعدة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل مثل الصداع ومشاكل المعدة والخصوبة ، وحتى السرطان. وخلافاً للمعلم تشانغ، فإن المعلم جو يعالج مرضاه عن طريق وضع قطعة من رقائق القصدير تكون ملفوفة بقطعة من منشفة ورقية على المنطقة المصابة في أجسادهم مما يؤدي لزيادة درجة حرارة الجسم إلى درجة الغليان تقريباً بشكل لا يُصدق (بدلاً من الكهرباء) والتي قد تصل ﻠ 94 درجة مئوية ! وبالإضافة إلى العلاج ، يمكن للمعلم جو أيضاً أن يجعل جسمه أخف أو أثقل ، وهو يقوم بذلك عن طريق الوقوف على ورقة موضوعة على الأرض والتي يمكن أن تتمزق على الفور إذا وقف عليها شخص آخر متوسط الجسم. وفي هذه الأيام لا يزال المعلم جو يقدم قواه المميزة في الولايات المتحدة.

شاهد الفيديو

كود PHP:
http://www.youtube.com/watch?v=NnLV3YPUTS4 

- ويمكن أن يكون لممارسة كي غونغ بالتأكيد تأثيراً كبيراً على أولئك الأشخاص الذين يحاولون استخدام الكرات النفسية Psi-Balls أو التحريك الذهني للأشياء Telekenesis بنفس القدر للحصول على صحة بدنية وعقلية جيدة. وكل ذلك يعود إلى التأمل ، والشاكرات المتوازنة (دوائر النشاط الحيوي) بشكل جيد ، ومعرفة الفرق بين تشي الإيجابية وتشي السلبية.

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
طائرات الأشباح في لونجينديل





تتميز منطقة بيك PEAK DISTRICT التي تقع ما بين مانشستر و شيفيلد في شمال إنجلترا بجمال طبيعتها الخلاب ، فهي أول حديقة وطنية في بريطانيا ولا تزال من بين أكثرها زيارة في أوروبا ومع ذلك يمكنها أن تكون أيضاً مكاناً مظلماً وكئيباً ، فما زالت تنتشر حولها الأساطير التي تتجدد من آن الآخر فيختلط الماضي مع الحاضر ويزعم أن هناك أموراً غريبة تحدث فيها ويصعب تفسيرها في بعض الأحيان وإلى الغرب من ذلك المكان وعند ناحية مانشستر يقع وادي لونجينديل Longendale والذي لا يقتصر فقط على جذب السياح وطالبي الترفيه بل يعتبر أحد أكثر المواقع البريطانية نشاطاً من ناحية المهتمين بدراسة الأجسام الطائرة المجهولة (اليوفو) أو لصائدي الأشباح.

- ما يميز وادي لونجينديل عن الأماكن الأخرى الغامضة هو إرتباطه بظاهرة فريدة من نوعها يصنفها البعض من بين الامور الخارقة للطبيعة ، تسمى تلك الظاهرة ﺑ "طائرات الأشباح" ، خصوصاً عندما نعلم أن للمنطقة تاريخ طويل مع الطائرات. فقد اُستخدمت الخزانات الموجودة هناك من قبل سرب دامبستر لاختبار قنابلهم الضخمة خلال الحرب العالمية الثانية وعلى الرغم من أن تلك التجارب لم تتسبب بسقوط ضحايا ، لكن التقارير تذكر فقدان وتحطم أكثر من 50 طائرة في ظروف الضباب وبعد سقوطها على الأراضي البور كانت نتيجتها مصرع أكثر من 300 طيار .





- وهناك أيضاً مجموعة من الحكايات التي رواها شهود عيان حيث زعموا رؤيتهم لـ "طائرات شبحية" ، وكان يبدو عليها أنها تعاني من خطب ما. وشاع استدعاء الجوالين المحليين وفرق الإنقاذ الجبلية لتمشيط المنطقة بحثاً عن حطام طائرات لم يستطع أحد العثور عليها. وهناك مثال صارخ حدث في ليلة 24 مارس 1990 حيث شاهد كثير من الناس في القمم البعيدة عن أضواء المدينة مذنب "هيل بوب" وهو يمر في السماء وترافق ذلك مع مشاهدتهم لطائرة تحلق على مسافة منخفضة وكانت تشبه قاذفة القنابل القديمة لانكستر ثم شوهدت تصطدم بالتلال المحلية. فانهالت المكالمات الهاتفية التي تبلغ عن الحادثة إضافة إلى إفادات عدد كبير من شهود العيان الذين يعتبرون موضع ثقة بين الناس وكان من بينهم شخصان هما ماري فرانسيس تاترسفيلد وهي شرطية من فرق الشرطة الخاصة ، وزوجها الطيار السابق، تقول السيدة تاترسفيلد آنذاك : "كانت تلك الطائرة أغرب شيء رأيته في حياتي ، وكانت كبيرة الحجم وتحلق على مستوى أخفض بكثير من الارتفاع القانوني للطيران الليلي ، كما كانت جميع نوافذها مضاءة مما جعلها تبدو أكثر غرابة ، إذ كان من المفترض أن لا يحلق أي طيار متهور في ذلك الوقت من الليل فوق تلك التلال" . وبعد أن شنت الشرطة عملية بحث وإنقاذ واصطحبت معها أكثر من 100 متطوع لم يعثر أي أثر لأية طائرة أو حتى لحطامها.

شبح الكابتن




لحد الآن ما زالت بقايا حطام الطائرات المنكوبة العديدة تملأ تلال المنطقة. وفي أحد الأيام قال شخص ما يدعى بليكلو أنه شاهد بقايا الطائرة (ب 29 سوبرفورتريس) والتي تحطمت فوق تلال المنطقة في يوم 3 نوفمبر 1948 مما أسفر عن مقتل 13 شخصاً وهم جميع أفراد طاقمها . وقد روى الأطفال المحليين الذين كانوا يلعبون على نفس تلك التلال قصصاً عن رجل كان يرتدي زياً عسكرياً حيث أخبرهم بأنه حارس ذلك الموقع كما أخبرهم عن تاريخ تلك الطائرة وطاقمها قبل أن يختفي فجأة ، وعندما تم عرض صور أفراد طاقم الطائرة القتلى على الأطفال، اندهش هؤلاء الأطفال عندما علموا بأن ذلك الرجل الذي التقوا به لم يكن إلا نفس قائد الطائرة المنكوبة وهو الكابتن لانجدون بي . تانر ولم يكن الأطفال وحدهم هم من شاهدو هذا الرجل ، بل كان هناك شخص آخر يدعى جيرالد سكارات شاهد حطام تلك الطائرة (ب 29 سوبرفورتريس) عندما كان صبياً ولكنه لم يعاود زيارة الموقع إلا بعد مرور عقدين من الزمن. وقام بالتحقيق حول ما تبقى من حطام الطائرة وعثر على خاتم من الذهب نُقش عليه اسم " لانجدون بي . تانر"، وبعد وقت قصير سمع مجموعة من عشاق الطائرات يسألونه عما إذا كان يمكن أن يصطحبهم إلى موقع الحطام ، ويقول في ذلك : "انحنيت لأعرض لهم المكان الذي وجدت فيه الخاتم ، وعندما نظرت إلى أعلى وجدتهم قد هلعوا وابتعدوا حوالي 10 أو 15 ياردة ، وعندما ذهبت إليهم وجدت وجوههم شاحبة اللون ، وقد أخبروني أنهم شاهدوا شخصاً ما يقف من خلفي وينظر لأسفل وكان يرتدي زي طيران رسمي كامل ، فقلت لهم أنني لم أرى أي شيء لكنهم قالوا بأنهم رؤوه جميعاً ، وشكروني لأنني صعدت بهم إلى هناك ولكنهم قرروا الإبتعاد ولم أراهم أو أسمع عنهم شيئاً مرة أخرى".


فرضيات التفسير

يبدو أن هناك بعض الأمور في منطقة بيك تقع خارج نطاق التفسير سواء أكانت تحلق في السماء أو مدفونة في باطن الأرض لكن علينا في نفس الوقت أن لا ننس بأن المنطقة سياحية وقد تكون هناك محاولات متعمدة للترويج لأسطورة الطائرة الشبح على غرار ما انتشر سابقاً من الأساطير كأسطورة القطار الشبح والسفينة الشبح والمنطاد الشبح ولكن هذه المرة بهدف جذب فضول الناس وبالتالي زيادة العائدات السياحية كما أن ماضي المنطقة مع الطائرات يعطي للحكاية "مصداقية" ظاهرية في نظر الناس ، ولا ننس أيضاً أنه قد يكون الإبقاء على بقايا حطام الطائرات المنكوبة من باب إحياء الأسطورة وجعلها مستمرة في أذهان الناس.

ومع كل ما أتى يبقى هناك إحتمال أن تكون المنطقة مسكونة فعلاً بأطياف لا تفسير لها وارداً رغم أنه من الممكن أن تحمل تفسيرات طبيعية نظراً لأجواء الضباب التي قد توهم البعض برؤيتهم لأمور غريبة وهنا لاننس دور الإنطباع المسبق عن المكان تكوين ذلك الوهم وما يسببه لاحقاً من هستريا جماعية تنتقل عدواها بين شهود العيان.

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
أسطورة أبو السلاسل




يتحدث التراث الشعبي عن كائن بهيئة رجل طويل القامة وداكن اللون ويحمل سلاسل أو تلفه السلاسل ويطلق عليه اسم "أبو السلاسل" ، ووصف بأنه متوحش يستخدم سلاسله للتهجم على ضحاياه وهو يجر وراءه ثقلاً حديدياً ، والبعض يقول أن السلسلة حول رجليه فقط وأنه كان سيهجم على البيوت ويدمرها من غيرها ، وقيل أنه من عتاة الجن أو انه ممن تلبسهم الجن المردة ، و البعض يقول ان جلده يشبه الجلد المحروق وله مخالب طويلة و وجهه بشع و تنبعث منه رائحة كريهة ، ويهيم في الشواطئ فيظهر في أي وقت في الليل وفي النهار .

وقد تردد ذكره في أماكن مختلفة من دول الخليج العربي كالإمارات وعمان، وهناك شبه إجماع على إنه يظهر في الأماكن المأهولة بالسكان، كالأحياء السكنية في المدن والقرى ، وتعددت أسماء هذا الكائن ومنها العبد المزنجل وعبد لِمْزنيْل (بإهمال الألف وقلب الجيم ياء) و (بو السلاسل) و (بو الصناقل ) و (لِمسلسل) و (لمصنقل).

- وقيل أنه يحمل معه على كتفه سلسلة من الحديد طويلة جداً ويمشي في الليل بجانب العريش (مسكن أهل الساحل في دولة الإمارات ) ولدى تحركه تحتك السلاسل فتصدر صوتاً يسمعه الأطفال في العريش، فتحذر الأمهات أطفالهم أن يخرجوا من المنزل لئلا يسحبهم أبو السلاسل ، ويكون أبو السلاسل بجنب البحر يمشي وخلف بيوت العريش فإذا شاهد أحد الأطفال يخرج من البيت في الليل يرمي سلسلته عليه ويسحبه ويختفي الطفل نهائياً وإذا تمكن من الإفلات يجدونه فاقداً لوعيه أو لا يعرف أحداً من أهله. وصوت السلسلة يشبه صوت تكسر الأمواج على الساحل فيقال للطفل :" ألا تسمع أبو السلاسل ؟! "، وهذا لتخويف الأطفال من مغبة الخروج في الليل خشية على سلامتهم.

رواية عن منشأ الأسطورة

تقول إحدى الروايات أن (أبو السلاسل) له أصل على أرض الواقع وأنه ليس مجرد محض خيال ، وأنه كان عبداً لأحد التجار في إمارة الشارقة وأنه تعرض لأشد أنواع التعذيب على يد مالكه الذ كان يقيده بالسلاسل ويربط في نهاية السلسلة (قلولة) وهي قذيفة مدفع كروية من الرصاص لئلا يهرب من مكان أسره ، وبعد موت ذلك التاجر هرب المسكين وهو مصاب بالجنون ، ولهذا أطلق عليه هذه التسمية أو (العبد المزنجل).


قصص وحكايا

1- هناك حكاية شعبية كان الأجداد يتداولونها في رحلاتهم البحرية وخلدت في ذاكرة الأدب الشعبي العماني وجاء فيها :

في ليلة من ليالي الشتاء اشتدت الريح بقوة قرب البحر وبعد ما صار المد وارتفع وجة الموج فزع الناس في الحارة القديمة وظنوا أن البحر سيدخل إلى مساكنهم ، وكان من بين هؤلاء الناس بحار اسمه راشد وهو رجل مقدام يشهد له بالقوة ولا يخاف من شيء .

جلس راشد في نفس الليلة مع جده وأعلمه بأنه عازم للخروج إلى البحر فاندهش الجد وبدأ العرق ينزل على جبهته وقال: " يا بني لا تخرج في هذا الوقت فالريح آتية ومعها الشياطين والجن والموت ، وأبو السلاسل يحوم في منتصف الليل على البحر ولا يرحم أحداً ، فلا تخرج ، أخشى أن يخسفك هذا الشيطان ".

لكن راشد رد بعصبية: " أنا أقوى بحار في الحارة ولا يقدر أحد أن يقف في وجهي، وأبو السلاسل هذا ليس له وجود في الحارة ولا عمره يقف قدامي " ، وخرج راشد من المنزل بدون أن يأخذ بنصيحة جده وركب البحر ورفع الشراع وواجه الرياح الشديدة المعاكسة وهو يصرخ بقوة :" أنا راشد نوخذة هالبحر وما أخاف من الريح والموت " (نوخذه تعني ربان السفينة في لهجات الخليج العربي)، ولما ابتعد عن الساحل اشتدت الريح وبدت السماء تنزل مطرها بقوة وارتفع الموج فخاف وعاد مرتعباً إلى الشاطئ وربط المركب بجذع.

وعند البحر كان الموج يضرب الشاطئ بقوة وأبو السلاسل كان موجود هناك ويحوم بسلاسله الكبيرة وبعيونه التي تروع الناس وبيديه وبأظافره اللي يشوه بها الوجوه وكان ينتظر في آخر الحارة بين الأزقة الضيقة وفي الدروب المظلمة لينقض على أحد المارة ويخنقه بالسلاسل.

وكان راشد يمشي في أحد الازقة المظلمة فسمع صوت السلاسل وهي تتحرك في الأرض فخاف وشرد غير أن أبو السلاسل لحقه و ركض راشد بسرعة وسلك درباً آخر ، إلا أن أبو السلاسل كان يتحرك بخفة.

أنهك الركض راشد فوقع على الأرض وأبو السلاسل يركض باتجاهه هائجاً وفي عيونه يتطاير شرر الشيطان ، فأمسك راشد ورفعه لفوق وضربه على جدار وصرخ راشد: " يالله خلصني من هذا الشيطان، الحقوني يا أهل الحارة "، ولكن لم يسمعه أحد وأخذه أبو السلاسل وربطه في شجرة سدر وضربه بالسلاسل وخسف وجهه وكان راشد يصرخ ويبكي وينزف دماً .

ومع بزوغ الصباح وفيما كان البحارة في طريقهم صوب البحر رأوا راشد وهو معلق بالسلاسل عند شجرة السدر الكبيرة التي تتوسط الحارة وكان يغرق بدمه. وعلا صريخ الناس عندما رأوا السلاسل وقالوا: " هذه سلاسل الشيطان أبو السلاسل ، هو الذي قتل راشد وخسفه ".

وركض الجد صوب جثة حفيده (راشد) ورآه ، فقال وهو يذرف الدموع بحرقة وتحسر: "آه يا بني .. أخبرتك البارحة ، نصحتك بأن لا تخرج إلى البحر ، الريح أتت بالشياطين والجن معها ، لكنك لم تنصت لكلامي ، ليتك سمعتني ولم تغتر بنفسك ".

وبعد الحادثة صار البحارة يخافوا من أبو السلاسل ولا يخرجوا إلى البحر إلا بعد تأكدهم من سكون الرياح أو أمواج البحر .

2- تقول إحدى السيدات بينما كنت في بيتنا المبني من جريد النخل داخل عريش صغير يقبع في فناء ذلك البيت، في وقت الظهيرة، محاولة تنويم أحد أبنائي، الذي يرفض النوم، جاءتني فكرة إخافته بـ (بو السلاسل)، فقلت له :" ارقد عن ... ياكلك بوالسلاسل "، وما أن أنهيت جملتي حتى سمعت صوتاً يشبه الزئير وقرقعة السلاسل خلف سور البيت المبني من الجريد، وكاد قلبي يخرج من صدري من شدة الخوف والفزع، فأخذت أتضرع إلى الله أن يحميني من هذا القادم المقيت، وتلوت ما أتذكره من آيات قرآنية وأدعية وأكثرت من الاستعاذة من الشياطين، كما أكثرت من البسملة بسم الله الرحمن الرحيم، حتى اختفى، وأقسمت ألا أذكر العبد المزنجل بعد ذلك أبداً .

3- راوٍي آخر يقول : " بو السلاسل لا ينجو منه إلا من يعرف حيله و رغباته، فهو غير مؤذ إلا للجاهلين ، أعني الذين يجهلون أسلوبه، فأحد أقاربي ظهر له بوالسلاسل ذات يوم في أحد الأزقة واعترض طريقه فمد رجله وسط الزقاق لعرقلة سيره، فما كان من قريبي إلا أن قفز من فوق رجله وولى هارباً، وما أن دخل الزقاق الثاني حتى وجد (المصنقل)أمامه مرة أخرى فقفز من فوق رجله مرة أخرى، وهكذا حتى أعياه التعب، لكن في المرة الأخيرة وجده وهو يمد رجله من جديد فلم يقفز من فوقها بل زحف من تحتها فاختفى العبد المزنجل وارتاح من رعبه في ذلك اليوم ".

4- وتروى حكاية عن بحار خرج بعد منتصف الليل قاصداً مركبه في البحر وهو في طريقه الى هناك سمع صوتاً غريباً في إحدى الخرائب وبينما هو هناك رأى ضباباً كثيفا خيم على المكان ما لبث ان انقشع وخرج له العبد المزنجل بشكل لم يتصوره ابداً ، فهجم عليه محاولاً قتله فطرحه ارضاً وجثم على صدره محاولاً خنقه بيديه ، لكن سرعة بديهة الرجل جعلته يقرأ آية الكرسي فاختفى (العبد المزنجل ) ورجع الرجل يحكي للناس ما رآه والأهوال التي لم يكن يتخيل له أنه سيراها ، وقيل أن الجراح والكدمات التي في جسده لم ير احدا مثلها ابداً .

ويتبين من معظم الحكايات التي تروى عن أبو السلاسل أن ظهوره في وضح النهار لا ينجم عنه مخاطر جسيمة تذكر بينما غالباً ما ينتهي ظهوره في الليل بنهايات مأساوية أو دموية .


كتاب "خراريف "



تناول الباحث والكاتب الإماراتي عبد العزيز المسلم الخالدي مدير ادارة التراث بدائرة الثقافة والاعلام في مدينة الشارقة شخصية (ابو السلاسل) على أنه شخصية خرافية في أحد كتبه الذي حمل عنوان "خراريف" وهو جمع لكلمة "خروفة" في اللهجة المحكية في الإمارات العربية المتحدة والتي تعني "خرافة" حيث تناول أيضاً عدداً من الكائنات الخرافية الأخرى التي كانت حاضرة وما تزال في الذاكرة الشعبية وما أحاط بها من حكايات وسبب ظهورها و دورها في المجتمع من حيث صون العادات والأخلاق أو لدرء المخاطر التي تهدد السلامة ،

وتضمن الكتاب مجموعة من هذه الكائنات يصل عددها إلى عشرين، وهي على التوالي: أم الصبيان، بو سلاسل، بابا درياه، أم الهيلان، أم كربه وليفة، بعير بلا راس، بعير بو خريطه، بو راس، جني الرقاص، حمارة القايله، خطاف رفاي، روعان، سويدا خصف، شنق بن عنق، عثيون، غريب، النغامة، الضبعة، فتروح ''غفريت'' القرم، أم الدويس ، ويعتقد المؤلف أن شخصية بو السلاسل قد تكون من نسج الخيال المحلي الإماراتي، لكنها على علاقة وثيقة بالإبداع الشعبي ضمن أدب العامَّة.

ويحدد الكاتب تعريفاً لـ (الخروفة ) فيقول :" الخرّوفة في هيئتها العامة تدخلُ ضمن أقسام الأدب الشعبي تحت باب الحكايات الخرافية، أما في صفتها الخاصة ومضمونها فإنها تأتي ضمن باب المعتقدات الشعبية وصيانة التقاليد ، فلكل انحراف خلقي أو انحلال اجتماعي كان هناك كائن خرافي مخيف مهمته ردع من تجرَّأ على تجاوز الحدود " ، ويذكر الكاتب أيضاً كلمة 'الخريريفة' وهي حكاية مغناة تقال لمن بلغوا الثانية من العمر وأكثر .

ويقول الكاتب : " خراريف هي صوت من الماضي ، قصص خرافية كانت منتشرة في مجتمع الإمارات القديم وكانت لها دوافع اجتماعية وتربوية ".

برنامج تلفزيوني

في شهر نوفمبر من عام 2002 قدم تلفزيون الشارقة برنامج "خراريف" خلال شهر رمضان وكانت تبث حلقاته أسبوعياً وهو من اعداد وتقديم عبد العزيز المسلم الخالدي مؤلف الكتاب أعلاه، ووصف البرنامج بأنه : " برنامج تراثي يرصد اشهر الشخصيات الاسطورية والكائنات الخرافية التي كسرت حاجز الحكايات الشعبية وخرجت الى الواقع الانساني لتعيش مع الناس، وهي بذلك اصبحت جزءاً لا يتجزأ من المعتقد والموروث الشعبي كما ان البرنامج يجسد هذه الاساطير باسلوب درامي يناسب الزمان والمكان لهذه الاساطير "


برنامج "خراريف " من إخراج عبدالرحمن ابوبكر. وخصصت كل حلقة منه لتناول أحد الشخصيات الـ 13 كان من بينها العديد من الشخصيات الخرافية الموجودة بالامارات التي غلب عليها طابع المدينة الحضارية اكثر ، كما يقدم البرنامج معلومة عن الخرافات اصلاً كعلم والتي تأتي بعد الاساطير.

تجربة واقعية

ربما يمتد تأثير أسطورة "أبو السلاسل" ليطال الذاكرة الشعبية في منطقة بعيدة نسبياً عن مناطق الخليج العربي وهذا ما نجده في تجربة أحمد بحاوي وهو يسكن في منطقة جازان وبالتحديد محافظة العارضة في المملكة العربية السعودية :

" كنت آنذاك بعمر 12 سنة ففي ليلة من الليالي الممطرة وبعد توقف المطر ساد الجو هدوء غريب وفجأة في آخر الليل شعرت برغبة ملحة للخروج من المنزل فتسللت أمام أهلي الذين كانوا نياماً حوالي الساعة 2:00 ودخلت الى مقبرة قديمة وقريبة جداً من منزلنا الشعبي الصغير حيث كانت محاطة بسور ولها باب حديدي وكان مفتوحاً ، دخلت دون شعور إلى أن وصلت الى أحد أركان المقبرة وجلست هناك لوحدي لمدة تصل الى حوالي ساعة والهدف هو للبحث عن أي شي أصنع منه لعبة من العلب فارغة أو أي شيء لأن الجيران حينها كانوا يقومون برمي مستهلكاتهم هناك .

وبقيت إلى أن سمعت صوت والدتي تنادي علي من المنزل ولم تكن تعلم بمكاني فعدت مسرعاً ، واعتدت بعدها على الخروج المتكرر من المنزل الى اصحابي وكنت أتأخر فأنال نصيبي من الضرب المبرح من أبي ، ومع ذلك استمريت بالخروج وكان الهدف من ذلك أن اسمع القصص المخيفة مع اصدقائي، وفي روى احد اصدقائي قصة عن شي اسمه "ابو السلاسل" وانه يقوم بجر السلال وانه يسكن بالقرب من منزلنا وقد سمعت أقارب ايضاً يذكرونه بكثرة وانه يقوم بإيذاء جار لنا بأن يحمله ليلاً الى مقبرة اخرى بعيدة وقد سمعت القصة منه شخصياً اكثر من مرة .

وفي تلك الليلة احسست بشي بخوف غريب فعلاً لاسيما ان القرية حينها تكون مظلمة مخيفة جداً نظرا لعدم توفر كهرباء آنذاك وكنت امشي وأحس بقلق إلا أنني اقتربت من باب منزلنا الواقع غرباً باتجاه المقبرة حيث والله انني سمعت صوت يشبه جر السلاسل كان قادماً من الخلف لكن من الجهه الشرقية فرجعت للتأكد من الصوت الا أنني لم أشاهد شيئاً نظراً لأنني لم اخرج رأسي من جهة السور وبسرعة فائقة جريت إلى باب المنزل حيث وجدته مفتوحاً ولله الحمد (في العادة اجده مقفلاً) وليس هناك موقع اخر للهرب باتجاه بيت الجيران كونهم كانوا يقفلون ابوابهم باحكام خوفاً من السرقة وبعد دخولي إلى غرفة والدتي (بعد ان اقفلت الباب الخارجي وباب غرفت والدتي) سمعت صوت ضربة قوية جداً كالمطرقة على الباب الخارجي الحديدي كما سمعت صوت نباح كلب جارنا مرتين او ثلاث وبعدها اختفى صوت نباحه فجأه وكأن شيئاً خنقه بقوة وفي الصباح واثناء خروجي للمدرسة وجدت (واقسم بالله)الكلب ميتاً على الارض بالقرب من باب المنزل وبه أثر جروح على البطن كأنها سكاكين أو آثار مخالب كبيرة تزيد عن 5 ، في الواقع خفت جداً وبعدها لم أعد أخرج في الليل ".


وأخيراً ... ربما نشأت فكرة أبو السلاسل في قصص التراث الشعبي عن صوت الخشخشة الذي يصدر عن تكسر أمواج البحر التي تضرب الشاطئ والذي يشبه صوت احتكاك حلقات السلاسل ببعضها فاتخذ ذلك وسيلة لتخويف الاطفال من الخروج في الليل توخياً لسلامتهم (مخاطر الخطف أو الأذى من الحيوانات المفترسة) ، لكن من يدري لعل شبح أبو السلاسل حقيقة أو على الأقل له أصل على أرض الواقع ؟!

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
جمجمة ستارتشايلد: تشوه أم هجين مخلوق فضائي؟




حوالي عام 1930 كانت الشابة الأمريكية ذات الجذور المكسيكية برفقة والديها في المكسيك بهدف زيارة أقاربهم الذين يعيشون في قرية ريفية صغيرة في الجبال الواقعة جنوبي غرب ولاية تشيهواهوا.

وفيما كانت الفتاة لم تمتثل للمحاذير المتعارف عليها حيث ذهبت لتستكشف الكهوف ومداخل المناجم العديدة والمنتشرة في المنطقة فحظيت باكتشاف مذهل كان يقبع في الأرض في الجانب الخلفي للنفق داخل المنجم حيث عثرت على هيكل عظمي بشري كامل، وبقربه عظام يد بارزة من التراب لكنها مشوهة، وبروح لا تخلو من الشجاعة دأبت تزيل التراب وتحفر حول اليد إلى أن اكتشفت قبراً كان قريباُ من السطح يحتوي على بقايا مخلوق أصغر من الانسان والمثير أن جمجمته مشوهة أيضاً كما هي يده. ثم أخذت كلتا الجمجمتين وجلبتهما معها إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث احتفظت بهما كتذكار إلى أن توفيت في بدايات التسعينيات. ثم انتقلوا إلى رجل أمريكي احتفظ بهم لمدة خمس سنوات ولم يكن يعرف ماذا يفعل بهم مفترضاً أن إحدى الجمجمتين مشوهة بشكل طبيعي




ثم أعطى ذلك الرجل الجمجمتين إلى زوجين شابين هما راي وميلاني من إيلباسو في ولاية تكساس، كانت ميلاني ممرضة تشرف على الخدج من حديثي الولادة لعدد من السنوات ومن المألوف لها معرفة جميع أنواع التشوهات البشرية ومن الواضح أن الجمجمة كانت متناظرة بدقة وبشكل يدعو للملاحظة بالمقارنة مع جماجم البشر الطبيعية وكانت وزنها أخف نسبياً بالمقارنة مع مثيلاتها من الجماجم البشرية المشوهة النموذجية، وبالإضافة إلى خبرتها كممرضة كانت ميلاني و زوجها أعضاء في إيلباسو ميوفون أو شبكة دراسة الأطباق الطائرة Mutual UFO Network ،كل منهما كان يعلم أن ملامح الجمجمة وخصائصها الشكلية تتفق مع الخصائص التي رويت عن المخلوقات الفضائية ذات الأجساد الرمادية والتي رواها أناس زعموا أنهم شاهدوها أو تم اختطافهم من قبلها. فصمم كلاهما على إخضاع الجمجمة للفحص العلمي الدقيق وتحديد أصلها الوراثي. ولكن مع ذلك كانت لديهم بعض الشكوك من أنها قد تكون فعلاُ تشوهات عادية. وللتأكد من ذلك اتصلوا بـ لويد بييه Lloyd Pye الباحث في أصول الانسان والذي لديه كتب في ذلك الشأن عند مقارنة الجمجمة البشرية للأنسان العادي مع تلك الجمجمة الغريبة واتضح أنها بعيدة أن تكون شكل من أشكال التشوه ولكن قد تكون شيء موروث عن الوالدين.





تحليل الحمض النووي DNA كلنا يعلم أن مورثاتنا محفوظة كشيفرة في الحمض النووي DNA ، برهنت نتائج التحليل الأولية أن أم ذلك الطفل (صاحب الجمجمة الغريبة) هي من البشر ولكن أباه من المحتمل أن يكون من غير البشر إلى درجة ما، إلا أن الدليل لم يصل إلى الدقة المقبول بها علمياً لكي نؤكد صنف الأب.

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

شكرا على هذا الموضوع المميز الحصرى والذى يجمع بين عدة موضوعات فى دراسة واحده

وبعد اذنك اكمل مقولة اينشتاين التى تجعل غباء الانسان هو الوحيد المؤكد

شيئان ليس لهما حدود..الكون وغباء الانسان ، مع انى لست متأكدا بخصوص الكون

شكرى وتحياتى
تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا
مزرعة الأطفال الجزء الأول




ايميليا داير .. حاشا ان تكون من النساء !


كانت ليلة ماطرة حالكة الظلام حين جلست إيفيلينا مورمون قرب مهد طفلتها الرضيعة ذات الشهرين، أخذت تحدق إلى ذلك الوجه الملائكي الصغير بوجه يقطر أسى وحزن، تزاحمت في رأسها المخاوف والآمال، وتنازعت نفسها المضطربة مشاعر متناقضة ما بين اليأس والرجاء، ثم سرعان ما تداعت تحت وطأة ذلك البحر المتلاطم من الأفكار ففاضت عينها بالدمع وضجت روحها بالآهات وامتدت يدها المرتجفة بلهفة تحمل الصغيرة النائمة وتضمها إلى صدرها بقوة كأنما تخشى أن ينتزعها منها أحد. احتضنتها واستغرقت في نحيب طويل، وراحت تتأمل الأقدار التي حملتها من مزرعة والدها الفلاح البسيط إلى المدينة الكبيرة التي تعج شوارعها بالناس وتزدحم أرصفتها بالحوانيت والبضائع .. المدينة الصاخبة التي تلقفتها وحولتها من فتاة قروية مغمورة إلى ساقية للخمر في إحدى حاناتها الفاجرة، وما لبث شعرها الأشقر وقوامها الممشوق وحسنها الفائق أن جذب إليها أعين وأفئدة الرجال فراحوا يخطبون ودها بالهدايا والأموال، ولم تبدي هي كبير مقاومة، بل استسلمت سريعا لبريق المال والكلمات المعسولة والوعود الكاذبة، وسرعان ما تمخضت علاقاتها العابرة عن طفلة جميلة أسمتها دوريس.

إيفيلينا أحبت طفلتها حبا جما، لكن الاحتفاظ بطفلة غير شرعية في انجلترا القرن التاسع عشر لم يكن بالأمر الهين، فالمجتمع المحافظ آنذاك كان ينظر للأمهات العازبات بعين الريبة والاحتقار، والكثير منهن وجدن أنفسهن مجبرات على التخلص من أطفالهن درءا للفضيحة والعار، فعلن ذلك بطرق وأساليب شتى، حسب إمكاناتهن المادية وحالتهن الاجتماعية، أسهل تلك الطرق كانت تتمثل في نبذ الطفل خلسة عند ناصية رصيف أو على باب كنيسة أو مؤسسة خيرية، كانت الأم تترك طفلها للحظ والقدر، فقد يجده شخص ما ويعتني به، أو قد يصبح طعاما للكلاب والقطط المشردة!.

أمهات أخريات، يمتلكن العزم والمال، اخترن مصيرا مغايرا لأطفالهن، عن طريق عرضهم للتبني، وقد جرت العادة في ذلك الزمان على أن يقدم الأب أو الأم مبلغا من المال لمن يتبنى طفلهما، وأدى هذا الأمر بالتدريج إلى نشوء تجارة ومهنة ارتبطت مباشرة بتربية الأطفال الغير مرغوب فيهم، مهنة ظاهرها رحمة وباطنها شر ونقمة.



مزارع الأطفال


اوليفر .. تم طرده لأنه طلب مزيدا من الطعام


كان هناك عدد كبير من الأمهات العازبات في انجلترا العصر الفيكتوري، من فئات وطبقات شتى .. بنات ليل .. عاملات مصانع .. فلاحات .. أرامل .. وحتى بعض سيدات المجتمع الراقي اللواتي تمخضت نزواتهن الغرامية عن الحمل والولادة. لكن الشريحة الأوسع شكلتها الخادمات، كان هناك الكثير منهن يعملن ويعشن في منازل الطبقة الوسطى والنبيلة، والعديد منهن أقمن علاقات جنسية مع أسيادهن برغبتهن أو مجبرات، وأدت نسبة كبيرة من تلك العلاقات إلى الحمل، فنحن هنا نتكلم عن القرن التاسع عشر، حيث لم تكن وسائل منع الحمل متنوعة وفعالة كما هي عليه في أيامنا هذه.

وحتما ما كان أغلب الأسياد ليعترفوا بأطفالهم الغير شرعيين الذين ولدوا خارج أطار الزواج نتيجة علاقة آثمة أقاموها مع خادمة، لم يكن الأمر بالنسبة لهم سوى فضيحة يجب إخفاءها بأي وسيلة، ولأن الحاجة هي أم الاختراع، لذا لا عجب أن تؤدي حاجة الأسياد الملحة في طمس آثار نزواتهم الطائشة إلى ظهور مهنة رائجة تقوم على الاعتناء بالفتيات والنساء الحوامل في منازل قصية عن أعين المتطفلين حتى يفرغن من حملهن، ثم كانت الأم تغادر مباشرة بعد الولادة لتواصل حياتها كأن شيئا لم يكن، أما وليدها الغير شرعي فكان غالبا ما يترك في تلك المنازل والملاجئ للاعتناء به مقابل المال، ونادرا ما كانت الأم تعود لتفقد طفلها .. فقد كانوا أطفالا للنسيان لا يتذكرهم أحد.

وقد تهكم الناس على تلك الأماكن التي يربى فيها الأطفال غير المرغوب فيهم فأطلقوا عليها أسم مزارع الأطفال (baby farm )، لأنها كانت فعلا أشبه بمزارع الدواجن والأبقار، مع فارق أنها لم تكن تضم بهائم ولا حيوانات، وإنما أطفالا من البشر نبذهم آبائهم وأمهاتهم، لذا لا عجب أن تساء معاملتهم ويتعرضون لصنوف الإهمال والعذاب، وقد تكون الصورة التي رسمها لنا الكاتب الانجليزي الكبير تشارلز ديكنز في روايته الشهيرة "اوليفر تويست" هي خير توصيف حي ودقيق لحالة البؤس التي عاشها أولئك الأطفال المساكين. لكن بالطبع لم تكن جميع المزارع على حد سواء، ففيها الغث والسمين، فقد كانت هناك مزارع وملاجئ جيدة تدار بأشراف وتمويل من الكنيسة والجمعيات الخيرية في عموم أوربا، وفي المقابل كانت هناك أيضا مزارع خاصة أسوء بكثير من مزرعة السيدة مان في رواية أوليفر تويست، ففي عام 1970 مثلا، حوكمت امرأة تدعى مارغريت وترز بتهمة قتل أكثر من 19 طفلا في مزرعتها، ثم أدينت وأعدمت.



مهنة إنسانية أم تجارة ؟

لا يخفى على أي إنسان حصيف عرك الحياة وعركته، بأن صفة الخيرية والإنسانية تنتفي تلقائيا عن أي عمل تخالطه وتشوبه غاية الربح والتكسب، فلا يمكنك أن تشيد مستشفى أو ملجأ أو روضة للأطفال ثم تضع كلمة خيري على واجهة ذلك البناء بينما هدفك الأصلي منه هو جني الأرباح الطائلة، إذ لا يمكنك أن تكون أنانيا ومضحيا في آن واحد. وعليه فأن مزارع الأطفال التي أنشئت لغاية التكسب كانت بالطبع الأسوأ والأشنع في مجال عملها، وكانت هذه المزارع تجني المال من عدة مصادر، فبالإضافة إلى التبرعات والهبات من الأثرياء والمحسنين، كان أهل الطفل يدفعون أيضا، أما بشكل دوري، أي في كل موسم أو سنة، وأما على شكل مبلغ مقطوع، أي مرة واحدة عند استلام الطفل، وهذه الأخيرة كانت هي الطريقة الفضلى، وهذا المبلغ المقطوع كان يتراوح ما بين 10 – 80 جنيها إسترلينيا، وهو مبلغ كبير في حساب تلك الأيام، لكنه لم يكن ليسد تكاليف العناية بالطفل لفترة طويلة، لذا كانت صاحبة المزرعة تحاول الادخار عن طريق تقليل كمية الطعام المقدمة للأطفال، وهكذا فأن موت الكثير منهم جوعا لم يكن بالأمر المفاجئ. كما أن مسألة العناية بعدد كبير من الأطفال معا في منزل واحد لم تكن بالمهمة السهلة، فكان إهمال الأطفال أمرا شائعا في تلك المزارع سيئة الصيت، وغالبا ما كانت صاحبة المزرعة تتخلص من عناء مراقبة الأطفال والعناية بهم عن طريق سقيهم بكميات كبيرة من المسكنات الرخيصة المصنوعة من الأفيون، وهي مسكنات قوية كانت رائجة الاستعمال في ذلك الزمان، كانت تجعل الأطفال ينامون كالملائكة لساعات طويلة، وما كان الطفل يصحو قليلا من تأثير المخدر حتى يسقى به مرة أخرى، وهكذا فأن الموت نتيجة التسمم بجرعات زائدة كانت هي النهاية الحتمية لحياته.

نسبة موت الأطفال جراء سوء التغذية والمرض والإهمال كانت كبيرة كما أسلفنا، لكن بعضهم كانوا يموتون لأسباب أخرى، فبعض صاحبات المزارع قررن اختصار الطريق مرة واحدة، فبدلا من انتظار الموت البطيء للطفل جراء الجوع والمخدر، كانت صاحبة المزرعة تقوم بقتل الطفل مباشرة بعد استلامه من أمه، عن طريق خنقه أو إغراقه أو تسميمه، وبهذا كانت تحتفظ بكل المبلغ الذي أخذته من دون أن تصرف منه قرشا واحدا على الطفل.




المصيدة

بالعودة إلى المسكينة ايفيلينا، فقد احتضنت طفلتها وبكت طويلا في تلك الليلة المشئومة، كأنما أرادت أن تهيئ نفسها لفراق مؤلم وطويل، فهي مثل العديد من الأمهات العازبات، توصلت بعد صراع نفسي مرير إلى قرار عرض طفلتها للتبني، لم يكن أمامها خيار آخر، كان عليها أن تعمل لتعيش، وما كانت لتستطيع العمل بوجود طفلة، وقد منت نفسها باسترداد الطفلة بعد شهور عدة حين تتحسن أمورها المادية.

ايفيلينا نشرت إعلانا مقتضبا في إحدى الجرائد المحلية تقول فيه : "مطلوب .. امرأة محترمة للاعتناء بطفل رضيع". وتشاء الصدف والأقدار أن تتضمن نفس تلك الجريدة، وفي نفس الصفحة، تحت إعلان ايفيلينا مباشرة، إعلانا آخر يقول : "زوجان من دون عائلة يسكنان في منزل ريفي جميل يرغبان بتبني طفل بصحة جيدة. المبلغ المطلوب، 10 جنيهات"، وكان ذلك الإعلان مذيلا بأسم "السيدة هاردنك". وفور قراءتها لهذا الإعلان شعرت المسكينة ايفيلينا بأن السماء قد استجابت لرجائها سريعا، فكتبت للسيدة هاردنك تعرض عليها تبني طفلتها دوريس. ولم تمض سوى أيام قلائل حتى استلمت برقية جوابية من السيدة هاردنك تقول فيها : "سأكون سعيدة جدا لتبني طفلة صغيرة محبوبة، طفلة أربيها وتكون بمثابة أبنتي .. نحن أناس بسطاء وحالتنا جيدة، أنا لا أريد الطفلة من أجل المال، ولكن من أجل الرفقة والسعادة المنزلية .. أنا وزوجي مولعان بالأطفال، ليس لدينا طفل من صلبنا، لهذا ستنعم الطفلة معنا بحنان العائلة ودفء المنزل".

هذا الرد بعث الطمأنينة في نفس ايفيلينا، شعرت بالسعادة لأن كل شيء أتى مطابقا لما تمنته، باستثناء مسألة المال، فايفيلينا أرادت أن تدفع مبلغا شهريا للعناية بابنتها، وكان غرضها من ذلك هو البقاء على اتصال مستمر معها، فمن يدري .. ربما تتحسن أحوالها فتتمكن من استعادتها قريبا. لكن سرعان ما خاب ظنها، فالسيدة هاردنك أصرت على تسلم مبلغ العشرة جنيهات مرة واحدة ومدفوعة بالكامل، وقد رضخت ايفيلينا في النهاية، أقنعت نفسها بأنه لا ضير من ذلك مادامت تملك عنوان السيدة هاردنك.

وخلال أسبوع واحد فقط على تبادلهما للرسائل، وصلت السيدة هاردنك إلى بلدة شلتنهام حيث تعيش ايفيلينا، أتت لاستلام الطفلة والمال، وقد شكلت رؤيتها مفاجأة وصدمة حقيقية، فقد كانت سيدة متقدمة في السن، قاسية الملامح، لم تكن بالصورة التي رسمتها ايفيلينا في مخيلتها، لكن تلك الهواجس التي دارت في نفسها سرعان ما تبددت حينما شاهدت طريقة تعاملها مع الطفلة، فقد بدت في غاية الرقة والحنان.

وهكذا تم كل شيء بسرعة، فبعد أن استلمت الطفلة ومبلغ العشرة جنيهات مع حقيبة كاملة من الثياب للطفلة، أرادت السيدة هاردنك المغادرة سريعا للحاق بالقطار، لكن ايفيلينا المسكينة لم تطق مفارقة طفلتها بسهولة، بدا كأن جزءا من روحها يغادر مع دوريس، لذا أصرت على مرافقة السيدة هادرنك إلى المحطة، بل وركبت معها القطار حتى المحطة التالية، هناك ودعت أبنتها بالدموع والحسرات ثم قفلت عائدة إلى مسكنها وهي امرأة محطمة بالكامل. وبعد أسبوع استلمت رسالة من السيدة هاردنك تخبرها بان كل شيء على ما يرام وبأن دوريس تنعم معها بالسعادة والأمان.

تنانين يوري جيلر اثداء فلم تشاكي ميشيا صور أثداء حصان مجنح غيل دي ريز فامباير سعلاة TELEMERO DNA قدر غريب موقع جيلر4 تقطيع جثث السعلاة قوم دروبا