منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > الشعر > جبر الخواطر
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


أنا وراهب العشق العفيف




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته




عم الليل أرجاء الوجود وساد المكان صمت رهيب
وكعادتي عندما يخلد من حولي لسلطان النوم و ينتشر الهدوء
أخذت قلمي وحزمت أوراقي
وأتجهت الي محراب كتاباتي
أشعلت الشمع وأفسحت المجال لقلمي العاشق لعناق السطور
هام العاشقين في عالمهم الخاص و على أنغام الجروح تبادلنا الكأس وأرتوينا من خمرة عبراتنا حتى الثمل
و بلا شعور حلقنا سويا على بساط الخيال
نجوب أرجاء مشاعرنا ونخوض غمار مواجعنا ، نقلب صفحات الوجدان ، ونقراء كلمات كتبها الزمن على جدران الذكرى
وفي حالة من هستيريا الألم الصامت وجدت نفسي أقف على باب مغارة الأحلام ٠
دخلت المغارة مستوحشا بظلامها ومستأنسا بالصوت الهادئ الذي يأتي من أعماقها
دلفت الي داخلها لاجد هنالك راهب يجلس على صخرة بيضاء
يعزف سيفونية حزن لا تقاوم ويتأمل رقص فراشات النور حول لهب الشموع
جلست بجانبه في أدب وخوف
تأملت ملامح وجهة وحركات أنامله٠
أرهفت السمع وأمعنت النظر لعلي أحيط علما بتلك الهمهمات الخافته التي يناجي بها نفسه والنبرات المحشورة في صوت قيثارته
أو أفهم معنى تلك الحركات السركيه التي تتراقص بها أنامله
لا حظ وجودي بعد برهه من الزمن وبصوت مبحوح همس لي
ماذا تريد يا فتى ؟
تمتمت والخوف يكسو ملامحي ويعلو نبرات صوتي
هه لست أدري ماذا أريد ؟
لم يستغرب من أجابتي ولم تستفزه عبارتي
وبصوت أقرب الي الحنية من الغضب قال لي
هكذا أنتم معشر العشاق تهيمون في وديان الغرام بلا وجهه
وتخوضون بحر الحب بلا دراية ، تجرفكم نظرات العيون الي منحدرات الوله وشلالات الأشتياق
ترتشفون رضاب محياهن فتترنحون ثمالا على أرصفة الوصال
ترددون قصائد مجنون ليلى وتعزفون بأوتار زرياب و ألحان الهوى....
قاطعته مستغربا
من أنت ايها الشيخ ؟ وما أدراك أنني عاشق ؟
رفع راسه الي السماء ومد نظره صوب الأفق البعيد وبصوت حزين تخالطه تنهدات حارة
أنا راهب العشق العفيف
مللت الوقوف في محراب الهوى منذ الأزل فخرجت الي هذه المغارة القابعه على جانب درب الغرام
أستفرد بذاتي بعيدا عن عيون اللائمين ، أناجي طيفها كل مساء وأردد كلماتها الساكنة في قلبي كل حين ، أعزف قيثارة أحزاني فيهيم على صوتها العاشقون
أستقبل القادمين الي هنا
من عشاق الجمال
وجرحى أهداب العيون،
أضمد جراح مشاهرهم ، وأكفكف دمع محاجرهم
أعلمهم أسلوب العشق العفيف
، وأدرسهم فن الحب الطاهر
أنقى أحاسيسهم من شوائب الأنانية وعوالق حب الذات لكي ينجو جنين جوانحهم من تشوهات المصالح الذاتية ومسخ أستغلال المشاعر.

أدل التائهين في صحراء التخبط الفكري الي درب الأستقرار ، وطريق أتخاذ القرار .
أنتشل العالقين في مستنقعات الشهوة ،
و وحل عشق المتعه
وحب الأستمتاع الزمني
وأطهرهم بماء العشق العفيف
وأعمدهم في نهر الحب الشريف
أعلمهم معنى التضحية
وأوقد في جوانحهم شمعات الأمل
يا بنى الحب الطاهر مذهب النبلاء ومله المرهفين
تستقر بذراته في شغاف القلب وتسقى من ماء الجوانح وترتوى من نبع الحنايا
فتنمو أغصانه في سماء النفوس
فاذا ما خالط ماءها شوائب الأنانية أو عوالق النوايا الخبيته
فان تلك الأغصان تصفر الوانها وتتحول أزهارها الي شوك يوخز أغشية القلب
فنعيش في الم وخزات الضمير
ومواجع التخبط الأعمى
يا بني كهذا علمتنا الأنسانية معنى الحب
وهكذا تفرض علينا المبادئ النبيله
والأخلاق السامية
أذا عشقنا نعشق بشرف
بنى
لقد أوحيت لك بما علمتني السنين ودرستني الحياة ٠
فخذ تعاليمي للوجود
وأنقل وصية للقلوب ..........




سلمت يدااااك وبااارك الخاالق فيك ابداااع وتميز وتفرد بالطرح الاكثر من راااائع
تم احلى تقييم وكل النجوووووم ومنتظر جديدك بكل لهفة وشوووق
ارق تحياااااااااااااااتي

تسلمى ايتها الشاعرة
كلماتك كلها ذوق وخوف
سلمت يداكى وتحياتى لكى

أشعلت الشمع وأفسحت المجال لقلمي العاشق لعناق السطور
هام العاشقين في عالمهم الخاص و على أنغام الجروح تبادلنا الكأس وأرتوينا من خمرة عبراتنا حتى الثمل
و بلا شعور حلقنا سويا على بساط الخيال

فعلا والله
تسلم ايديكى


كالعادة ابداع رائع

وطرح يستحق المتابعة

شكراً لك
سلمت الايادي ايتها الرائعة
تحياتي