منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


هل البسملة آية مِن سورة الفاتحة ؟




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع



هل البسملة آية مِن سورة الفاتحة ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحسن الله إليك ، ذكرت إحدى المحاضرات في معرض حديثها عن سورة الفاتحة أن القول الراجح في البسملة أنها آية من الفاتحة دون ذكر الأقوال والأدلة ولا من رجحه لأن الدرس كان درسا عاما . وقد قرأت في تفسير الشيخ بن عثيمين رحمه الله وفي تفسير الشيخ عبد الكريم الخضير لسورة الفاتحة أن الراجح أن البسملة ليست آية من الفاتحة .
سؤالي : هل أفتح عليها وأقول لها أن الراجح ليس القول الذي ذكرتيه ؟ أم أن الأمر فيه سعة يعني عادي هي تقول القول الراجح كذا وأنا أقول القول الراجح كذا كل حسبما قرأ وسمع ؟
وعند سماعي أحد يقول في مسألة ما أن القول الراجح كذا وأنا أعلم خلافه هل أقول له إن القول الراجح ليس ما ذكرته بل خلافه أم أسكت ؟
وهل يلزم من قول العالم ـ والقول الراجح كذا ـ أن لا أقبل قول غيره ؟
أرجو التوضيح بارك الله بكم وبعلمكم ونفع بكم .



الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

الأمر فيه سَعة ، وإذا كنت رأيت الراجح خِلاف ما ذكرته المحاضِرَة ، فيكون السؤال بصيغة تُشعر بالأدب ، مثل : أظن أن الشيخ فلان رجّح كذا .. أو يكون بالسؤال عن أدلة هذا القول ، ونحو ذلك ، بحيث لا يقع التنازع ، ولا يُشوّش على العامة .


وقد دلّ الدليل على أن البسملة آية من الفاتحة .


وكنت أشرت إلى هذه المسألة في شرح العمدة هنا :

http://saaid.net/Doat/assuhaim/omdah/081.htm


وهنا :

http://saaid.net/Doat/assuhaim/omdah/100.htm



وأما حديث " قَسَمْتُ الصَّلاةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ ، فَنِصْفُهَا لِي وَنِصْفُهَا لِعَبْدِي ، وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ . قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : اقْرَءُوا يَقُولُ الْعَبْدُ : (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) " رواه مسلم .

فليس فيه ما يُستدلّ به على أن البسملة ليست آية من الفاتحة ؛ لأن العبد يقرأ في صلاته السرية والجهرية : الحمد لله رب العالمين .
واحتمال أن يكون ذِكر البسملة مطويًّا في الرواية ، فقد جاء في روايات أُخَر : " قال الله تبارك وتعالى : قسمت هذه السورة بيني وبين عبدي ، فنصفها لي ونصفها لعبدي ، ولعبدي ما سأل ، فإذا قال العبد : (بسم الله الرحمن الرحيم ) قال الله عز وجل : ذكرني عبدي " . رواه البخاري في " جزء القراءة " وأشار إلى ضعفها ، ورواها الدارقطني والبيهقي في السنن والشُّعَب .

قال الْحَلِيمي رحمه الله :

و ليس في ابتداء القسمة مِن قوله : ( الحمد لله رب العالمين ) دليل يقطع إن ( بسم الله الرحمن الرحيم ) ليست الآية الأولى ، لأنه يجوز أن يكون أراد فإذا انتهى العبد إلى ( الحمد لله رب العالمين ) قال الله : حَمِدَني عبدي ، لا أن ذاك جميع الجزء الأول من هذه السورة ، كما قال صلى الله عليه و سلم : وإذا قال الإمام : (ولا الضالين) فقولوا : آمين ، و إنما أراد : فإذا انتهى في القراءة إلى هذا القول ، لا أن ذلك جميع قراءته ، والله أعلم . اهـ .

والأحاديث الأخرى صريحة في كونها آية من الفاتحة .

والصريح يقضي على المحتمل .

وبحث هذه المسألة بتوسّع في :

الاستذكار لابن عبد البر
المجموع للنووي
تفسير الفاتحة في تفسير الثعلبي
تفسير الفاتحة في تفسير القرطبي
تفسير الفاتحة في تفسير ابن كثير

والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد

شآآآآآآآكر لكـ طرحك آلمميز ..}

،،ذووووق رآآآآآقي وفي قمة الرووووعه

ربي يسلمك ويعطيك العآآآآآفيه


إحترآآآآمي لروعتك وتألقك..~

{.. مووودتي وتقديـــــري

لك مني ارق التحآآيآآآ وأعذبهآآآ..{

سلمت يداااك وبارك الله فيك موضوع مميز من شخص رااائع


















سلمت يدااااك وباااارك الله فيك التميز عنواان طرحك داائما
تم التقييم والنجووووووم ومنتظر جديدك بكل شوووووق
ارق تحياااااااااتي


جزاك الله خيرا
الساعة الآن 04:42 AM.