منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > القصص
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


قلوب من زجاج >>روعه وكامله




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
الجزء الاول

في احد احياء مدينة الخبر .. ووسط القصور الفخمة و الفلل الكبيرة .. وقفت سيارة بي ام قدام قصر ضخم والاشجار حوله من كل مكان ..

انفتحت بوابة القصر السوداء ودخلت السيارة الحديقه الكبيرة للقصر
طلعوا شغالتين من القصر الكبير يركضون .. فتحوا باب السيارة اللي طلعت منه بنت قمة الجمال والرشاقه

بنت حلوة ومحد يقدر ينكر جمالها .. عيونها خضرا غامقة ورموشها كثيفه وانفها مرسوم رسم وحاد .. وفمها الصغير المليان شوي

دخلت القصر ووراها الشغالات شايلين اغراضها
نزلت بنت من الدرج بغرور لابسة شورت وبلوزة كت

رؤى : اهلين اروى ..
اروى : هلا
رؤى : كيف كان يومك ؟
اروى : عادي .. مثل كل يوم
رؤى : اجهزي بعد المغرب اليوم ببيت جدي عزيمة سعود قبل لا يسافر
اروى : وين اخوانك ؟
رؤى : فهد في المستشفى بعد ما جا .. وفيصل في الشركة .. نجلاء نايمة و نوف في الدوام .. وسارة في المرسم و يزن في بيت جدي وماما عند صديقاتها
اروى : اوكي انا باخذ لي حمام جاكوزي ونازلة لك

اشرت للشغالتين يطلعون وراها .. دخلت غرفتها الفخمة الكبيرة .. فسخت عبايتها ورمتها على السرير واخذت روبها ودخلت في الجاكوزي

على الساعه 8 الليل

دخلت اروى غرفة الملابس الكبيرة .. وقعدت تدور بين الملابس شي جديد وحلو
طلعت افرول اسود جلد كت .. و حطت على خصرها حزام فضي لايق مرة على جسمها .. اخذت صندل فضي واكسسوار ... وقفت عند سريحتها فتحت درج كله اشياء ميك اب

اخذت الاي لاينر والفاونديشن والبلاشر والكحل القلوس وكل المستلزمات اللي تحتاجها

خلصت ووقفت عند مرايا تبين كل جسمها .. طالعت بنفسها باعجاب : ههههههه من بيكون احلى منك يا اراوي وانتي بهالجمال والحلا كله ؟

دخلت عليها اختها نجلاء المرجوجة : هااااي جاهزة ؟
اروى : في شي اسمه دق الباب .. والا ما تعرفين ؟
نجلاء : اووففف .. ما يسوى علينا دقة باب ... " كملت باستهزاء " سوري مادموزيل اروى .. جهزتي ؟
اروى : انتي ايش شايفه ؟؟
نجلاء : اجل البسي عبايتك ويلا انزلي فيصل ينتظرنا تحت
اروى : نونونو مستحيل .. انا مستحيل اركب مع فيصل ... بركب مع فهد
نجلاء : هههااااي فهد رح بيت جدي من المغرب
اروى : لييييش ؟
نجلاء : مدري عنه .. ما منك امل غير فيصل .. بتجين والا شلون
جاهم فيصل ببنطلون لو ويست وبلوزة تي شيرت سوده : خير شفيكم ؟؟
اروى لفت عنه بتافف : على فكرة .. انا مو رايحه روح لم خواتك وروح
فيصل باستهزاء : وليش ان شاء الله مو رايحة ؟
اروى : مزاج .. انا اراوي ما اركب مع واحد مثلك
فيصل : كيفك .. انتي اللي مارح تشوفين سعووووود " شد على كلمة سعود "
اروى انقهرت منه وصرخت في وجهه ونجلاء بينهم مستغربة : انقلع برى .. روح عن وجهي

طلع فيصل من غرفتها يضحك ونجلاء وراه مستغربه
جلست اروى على سريرها الكبير الابيض ومنقهرة من حركات فيصل المستفزة

عند مدخل القصر
رؤى : وين اراوي مو جاية معنا ؟
نجلاء : لا ما تبغى تجي

نزلت سارة من الدرج بنعومتها المعتاده وهدوءها كانت لابسة بنطلون جينز عادي وبلوزة تنربط على الرقبة و من ورى تنربط عن الظهر لونها سماوي ومتداخل فيها كذه لون ..

سارة : اروى مو جايه صح ؟
نوف : نو
سارة هزت راسها بمعنها " اهاا " ولبست عبايتها العاديه .. صحيح انها شبه مخصرة وفيها الوان بس احسن من غيرها
ركبوا الكل في سيارة فيصل الفيغارا .. رؤى قدام ونوف و نجلاء وسارة ورى
رؤى طلعت شريط من شنطتها وشغلته وبدات تغني معه

فيصل دقق في صوت اللي تغني .. صوت عذب ورقيق .. والعزف بعد هادي وناعم

في اول الحكايات حكايتي معاك بقالي زمان واخدني هواك .. وكنت في قلبي ايه ؟ ايام ما بتنسيش
واخر الحكايات حكايتي معاك خلاص حبيت وانا اتحديت وعايشة معاك كاني اول مرة عيش
... الخ الاغنيه

نوف : لا تقولين هذا صوت اراوي ؟
رؤى : ايه سوت لي نسخة و اخذته منها
نجلاء طبت : الخاااايسة قلت لها تعطيني من الشريط اللي فيه اغنيه خيرك لغيري وسفهتني
سارة : اراوي هي اللي قاعده تعزف على البيانو صح ؟
رؤى : ايه ..
سارة : ممم

وصلت السيارة لبيت ضخم وكبير مرة ..
نزلوا البنات وفسخوا عباياتهم ودخلوا المجلس الكبير .. الكل كان في الصاله والظاهر انهم اخر من جا
نوف : جولي كيف شكلي حلو ؟
نجلاء : ايه حلو ..
مشت لين عند جدتها وباست راسها وسلمت عليها
الجده : هلا والله .. ايش هذا اللي حاطته على خصرك ؟ كانك رقاصة
نوف طالعت في اللي رابطته على خصرها كان قماش احمر واجراسة ذهبيه مناسب مع البلوزة الحمراء .. ولمن تمشي يطلع اصوات مزعجة وملفته للانتباه
: يووه جدتي شفيك .. بس علشان هالاجراس قلتي كاني رقاصة ؟
الجده : ايه رقاصة .. الرقاصات هم اللي يسلبون هالاجراس .. ويترقصون لعنه الله عليهم
نوف : ههههههه خلاص معد البسها مرة ثانيه
الجده : لا هذا اللي ناقص تلبسينها مرة ثانيه
نوف : لا خلاص مو لابستها
الجده : بنات اخر زمن
نجلاء جلست جبن بنت عمها : هلا وغلا بشوق .. شخبارك ؟
شوق : تمام والله .. انتي كيفك ؟
نجلاء : ماشي الحال
ندى : اقول نجول .. وين اختكم ؟
نجلاء : اراوي ؟
ندى : يس
نجلاء : في البيت ..
ندى : وليش ما جت ؟
نجلاء : ما تبي تركب مع فيصل ...
ندى : اختك هذي بقوم اذبحها
قامت ندى تدق على اروى ونجلاء ظلت قاعده مع شوق

ووسط حياه زوجيه جديده ....

سعود : جهزتي ؟
طلعت جنا من الغرفة ولابسة تنورة زيتيه لتحت الركبة بشوي ومنزلة شعرها ومو مسوية فيه شي .. ولابسة صندل بلون البلوزة الذهبيه .. ومو حاطة أي ميك اب على وجهها لانه ما تحط ابد

جنا : ايه
سعود : ان شاء الله بتروحي كذه ؟
جنا : ايه .. ليش مو حلو ؟
سعود : وجهك .. ليش مو حاطة فيه ميك اب والا شوي لمسات .. رايحه لي بصفار وجهك
( لسه ثاني ليله وقال صفار وجهك قال )
جنا بلعت ريقها : ما اعرف احط ميك اب
سعود : الحمدلله والشكر

مشى لعندها وسحبها من يدها ودخلها الغرفه وجلسها على الكرسي .. فتح درج التسريحه اللي كان كله ماركات ميك اب ..
مسك كريم الاساس وحط بالفرشه وصار يمرره بوجهها الصافي ..
لمن خلص قالها بنبرة صوت ما اتعودت جنا تسمعها منه
سعود : حلو ؟
قامت جنا وكانت خايفه تطلع بشعه .. طالعت في المرايا
لقت عيونها المرسومة بشكل فظيع .. كان زيتي .. ومسحوب لين طرف عينها ومكمل عليه بالذهبي وتحت عينها حاط الكحل وتحته خط بالزيتي وتحته الذهبي
كانت عينها مرسومة بهذي الطريقه بس ان الالوان مختلفة

والبلاشر البرونز والقلوس ..
جنا اعجبت بشكلها كثير : مرة حلو
سعود : اكيد .. ليش انا طالع رسام على الفاضي
جنا باسغراب : انت رسام ؟
سعود : اكيد
جنا : ما وريتني اياها
سعود قال في نفسه : ايه عشان تطلبي الطلاق ..
سعود : يلا ترانا اتاخرنا
جنا : اوكي .. يلا

مشت جنا ووراها سعود وركبوا السيارة


; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

>>>> الفصل الثالث عشر <<<<


قطعت عليهم وئام بدخلتها على الفصل وهي تعطي الاستاذه ورقه تسمح لها بدخول الفصل

طالعت في مكانها لقت الماس ترسم على ورقه ومطنشتها .. تجمعت الدموع في عيونها و اتوجهت لمكانها جنب الماس وجلست بدون أي كلمه .. لسه مجهزة كلام كثير تقوله لها

لفوا الاثنين على بعض بسرعه وفي وقت واحد

وئام ما قدرت تحبس دموع الندم من انها تنزل
اما الماس اللي ما تدري من وين جابت قسوة هالقلب اللي ابد من من طبايعها .. لفت عنها وصدت ولا همها لا دموع وئام ولا غيرها

عيون هديل تراقب الموقف .. شي غريب انه الماس ووئام يتزاعلون .. محد كان متوقع هالصداقة اللي دامت اكثر من 5 سنين تكون نهايتهم كذه

قاطع تفكيرها صوت الاستاذه تناديها : هديل انتبهي معنا

هنا اروى طالعتها باستهزاء .. وردت لها هديل النظره وتابعت مع الاستاذه

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

اما ام ريم ...

قاعده قدام المرايا تناظر شكلها .. لهالدرجة شكلها مقرف بعين وحده !! لهالدرجة ريم قرفانه من شكلها

مسكت عينها بيدها المتجعده مع كبر السن وكل الاحداث تمر في بالها في هالساعه ............
.
.
.
الدكتور نزل راسه بتاسف : مع الاسف ما قدرنا نسعف عينها .. فقدت الرؤية في العين اليسار
ام محمد لفت على ابو محمد والدموع تنزل من عيونها ارباع ارباع
ام محمد : راشد .. بنتك لسه ما كملت ال 8 شهور وراحت عينها ..
لفت بتهور على الدكتور وقالت له : انا اتبرع لها بعيوني .. مستحيل اخليها تكبر بعين وحده
ابو محمد : يا مره اهدي وصلي على النبي و.....
ام محمد : لا ياراشد .. بنتي مستحيل اخليها تكبر بعين وحده .. نسيت انها بنتك الوحيده .. كيف تخليها تكبر ناقصه
نزلت عند يده وباسها ومسكتها بترجي : ابوس يدك خليني اتبرع لها
ابو محمد : لا حول ولا قوة الا بالله

الدكتور بعد ما خلص التحاليل لام محمد وريم .. سوى لهم العملية بدون أي تردد

وكبرت ريم ومعها عين امها شايلتها بين عظامها

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

ريم طلعت من المدرسه على نهاية الدوام وركبت سيارة اعتادت تركبها .. لكن مو مع سواق او اخوانها

مشاري : هلا والله
ريم : اهلين
مشاري : مشينا ؟
ريم : مشينا

برى السيارة كانوا وئام ومزون ماشيين كل وحده بتروح سيارتها

مزون : وئام شفيها الماس اليوم مو على بعضها .. حتى بالفسحه ما جت معنا
وئام ارتبكت وقالت بسرعه : ها ؟ ما ادري ما سألتها
مزون بشك : وئام صار شي بينك وبين الماس ؟؟
وئام حاولت قد ما تقدر تخفي بحة صوتها : لا ما صار شي .. يلا باي
مزون : باي

راحت وئام للسيارة والدموع في عيونها وبس دخلت السيارة انفجرت بكا

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

اما عند ريم ومشاري في احد الشقق المفروشه القريبه

مشاري : ايش تشربين
ريم بخبث عارفه حركات مشاري : لا مشكور شبعانه
مشاري : براحتك
ريم : بتشغل الشريط والا شلون
مشاري : اوكي دقيقه جيبها
ريم : لا تتاخر
مشاري : اوكي

دخل مشاري الغرفه وفتح الدولاب وفتح الخزنة اللي فيها وطلع 3 اشرطة ورجع عند ريم

ريم : الله الله كل ذول ؟
مشاري : ايه ولو .. عندك هذا " ويقلب الشريط " حق شمس
وهذا حق منال
وهذا حق دانيه

ريم : حلو .. يلا شغل

ابستم لها مشاري وشغل الاشرطة وكل واحد شاقته الابتسامة من الحقارة والنذاله اللي يشوفونها
خلصوا وختموا الحفله بكم كاسة من السم الهاري
على الساعه 2 ونص طلعت ريم من الشقه بعد ما كحلت عيونها باللي يسويه مشاري مع البنات الضايعات في الاستراحه

دخلت البيت تدندن مبسووطة لاخر حد وتتمايل مع انغام الاغنيه اللي تغنيها

ام ريم طلعت من غرفتها وشافت ريم على الدرج تتمايل على الدرج وتغني وتضحك وتشهق من السم اللي شاربته

راحت لعندها ام ريم تشوفها : ريم باسم الله عليك فيك شي ؟
ريم : يوووه شتبين انتي جايه تخربين لي مزاجي
ضحكت في وجهها وعينها نص مفتحة من الدوخة : انا اليوم مرة مرة مرة مبسووووووووطة

دارت حول نفسها على الدرج اكثر من مرة بغباء ومو مهتمة هي على ايش اصلا
مسكتها ام ريم من كتوفها تخاف تطيح .. لكن ريم دفتها وطيحتها من الدرج وصرخت في وجهها : لا تلمسيني يا مقرفة .. وعععع

رمشت اكثر من مرة تشوف ايش فيها امها اللي كانت طايحة على الارض واغمي عليها وخشمها ينزف

شهقوا الشغالات اول ما شافوا منظر ام محمد قدامهم وتحركت وحده منهم بسرعه دقت على محمد

حطت ريم يدها على فمها بعد ما استوعبت اللي صار وركضت لغرفتها وسكرت على نفسها بسرعه

نقزت على السرير وحطت اصابعها في فمها تاكل اظافيرها مثل المجانين بخوف

دخلت تحت البطانيه .. غمضت عيونها ودخلت في ساابع نومة ..

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

اروى كانت في الصاله قاعده مع رؤى ونوف وسارة ونجلاء وفهد

اروى : استغفر الله مدري كيف معوقة وتجي مدرسة ... تقعد في البيت احسن لها
سارة : طيب يمكن فترة وتتعالج .. ليش تقعد في البيت
فهد يطالعها بشك : الا قلتيلي ايش اسمها ؟
اروى غيرت نبرة صوتها لاستهزاء : هديل
فهد حرك راسها : اهااا
اروى : ليش تسال
فهد طالع في اروى لو قالها كان يعالجها مارح تفكة من الاسئلة : لا بس فضول
اروى ما اقتنعت : اها

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

نروح عند جنا وسعود

الساعه 4 ونص العصر

جنا كانت مبسوطة وكانها بداية صفحة جديده تحاول قد ما تقدر تسعد نفسها وتسعد سعود و تنتظر الشهور تعدي حتى تعيش بسعاده مع كائنها الصغير الجديد

ندى : وايش تتوقعي بنت او ولد ؟؟
جنا : مممممممممم ما ادري .. اللي يجي من الله انا احمد ربي عليه .. اهم شي يكون بصحة وعافيه
شوق تاكل التفاحه بعربجه وتتكلم : انتي بعد لازم تهتمي فيه و ...
ندى غطت وجهها بيدها وصرخت : يععععع الله يقرفك شووووق ابلعي اللي في فمك اوول
شوق طالعت فيها كانها تقول وش ذا الغباء .. وطنشتها وكملت اكل
جنا : ههههههههه الله يهديك ندى كل هذا الصراخ عشان في فمها اللقمة
ندى : يعععع ما شفتي شكلها استغفر الله حسيت ودي ارجع الغدا كله
جنا : ههههههه اجل زين اني ماشفت
ندى : الا صح جنا بتروحين عند اهلك اليوم اكيد صح ؟
جنا : صح
ندى : خذيني معك ابي اروح اشوف اختك
جنا : يؤ ما شفتيها للحين
ندى : بس مرتين في الملكة وفي العرس وبعدها ولا عرفت خبرها
جنا : اوكي الساعه 5 تكوني جاهزة
ندى : ماشي
جنا : وانتي شوق مارح تجين ويانا ؟
شوق تاكل : لالالا الساعه 5 بكون بنادي الباسكت
ندى تقلد صوتها : نادي الباسكت .. " عدلته " قال نادي الباسكت قال .. امشي بس ويانا لاحقة على النادي
شوق : على تبن انزين ..
ندى لفت عنها : افففف منك مدري متى بتتعدلين وتصيرين آنسه
شوق تقلد صوتها : متى بتصيرين آنسه .. " عدلته " مالت عليك بس
جنا : هههههههه تخيلوا شكل شوق بفستان ههههههههههه ابد ما اتخيل
شوق : ههههههه الحمدلله انك ما تتخيلين
جنا : هههه .. الا وين ماما ؟
ندى : تلاقيها فوق في غرفة الجيم
جنا : اهاا اوكي
ندى : الا تعالي جنوو .. في النادي حق شوق في قسم حق حوامل .. يعني تمارين للحوامل ليش ما تشتركين؟
جنا : مممم والله مدري .. " كملت بابتسامة " اشاور سعود
ندى : ما عليك منه بيوافق
جنا : اوكي بيوافق بس ولو بشاورة واقولك
ندى : اوكي براحتك
قاطعت عليهم شوق : يلا سلام بتسبح واطلع تبوون شي لا سمح الله ؟
جنا : هههههههه سلامتك
شوق : سلام

طلعت فوق الدرج تنطط ودخلت غرفتها تسبحت ولبست واخذت الشنطة الفاقعه حقتها وحطت فيها اغراضها ونزلت

في هاللحظة دخلوا يزيد وسعود البيت
سعود ويزيد : سلام
ندى وجنا : وعليكم السلام

طلع سعود على غرفته بدون اي كلمة وطلعت وراه جنا

قدمت لعنده ووقفت على اصابعها تحاول تشيل الغترة والعقال من راس سعود لكن اختل توازنها .. مسكت في عمود السرير بسرعه ولكن سبقتها يد سعود اللي كانت ترجف
عدلت جنا نفسها بسرعه واخذت الغترة والعقال منه وحطتهم على الكرسي و راحت على الدولاب طلعت بيجاما واعطته اياها .. اخذها ودخل لغرفة الملابس بدل وطلع وانسدح وغمض عيونه

طالعت فيه جنا وابتسمت .. قدمت لعنده وباست خده ببراءة : بروح عند اهلي ابشرهم .. تجي وياي
قالتها بامل كبير انه ممكن يجي وياها بس بخوف انه ممكن يردها
قال بنبره حنيه كانه عرف آمالها : اوكي صحيني لاجيتي تروحي
جنا طآآرت من الفرح وقالت بسرعه : اوكي

قفلت النور وطلعت من الغرفه عشان يريح بعد تعب الدوام

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

طلعت جنا من الغرفه ونزلت للصاله وقعدت مع يزيد وندى

يزيد : ها جنوو حابه اوصلك عند اهلك ؟
جنا بابتسامة شاقه وجهها وفخر: لا سعود بياخذنا انا وندى ان شاء الله
يزيد باستغراب : اها

لحظات صمت غريبه .. استوعب فيها يزيد انه سعود رح يوصل جنا لبيت اهلها عشان تبشرهم بحملها .. ابتسم ابتسامة شقت وجهه وفرح لجنا من قلبه

استغربوا لابتسامته ندى وجنا .. اللي بان لهم مثل المجنون

ابتسموا لابتسامته و بعدها قاموا يجهزوا

ندى كانت فير غرفتها محتارة ايش تلبس .. طلعت تنورة ميدي اورانج غجريه وبلوزة بيضا كوكتيل وفيها مثل الزم البسيط مرة وفيه فصوص اورانج

وطلعت فستان للركبه بعد بس صاير كانه قطعتين .. منفوش من تحت كانه تنورة ولونه بيج ومن فوق ضيق وصاير موديل بلايز وينربط على الرقبه ولونه ابيض

قعدت قدامهم تختار ايش الانسب لحد ما جتها جنا لابسه وخالصه
جنا : لسه ما خلصتي ؟
ندى : الله جابك تعالي قوليلي اي واحد البس ؟؟
جنا : ههههههه يوووه ندى عادي لو لبستي بنطلون وبلوزة عادي
ندى : هههه ادري بس انا من طبيعتي احب البس كذه
جنا : مممممممممم البسي الفستان احلى وارتب
ندى : اوكي ثااانكس

اخذته ودخلت غرفه التبديل وبدلت ولبست الصندل والاكسسوار ونزلت

جنا دخلت الغرفه بسرعه تصحي سعود عشان يلبس .. وقام بسرعه واتروش وبدل ونزلهم

جنا بس شمت ريحه عطرة رجع لها الغثيان وصارت بس ماسكة صدرها تخاف ترجع
ندى : جنا فيك شي
جنا همست لها : لا بس ريحة العطر
ندى : ههههههه بدينااا هههه
جنا : ههههه

وصلوا بيت اهل جنا ودقوا الباب وفتح لهم ابو جنا .. دخلوا ندى وجنا ودخل سعود مع ابو جنا لمجلس الرجال

رنا : هلاا جنوو .. اهلين ندى كيفكم ؟
جنا وندى : الحمدلله تمام
ندى : كيفك انتي رنا ؟؟
رنا : والله الحمدلله تمام
طلعت ام جنا من الغرفه وسلمت عليهم وقعدوا مع بعض

ام جنا : صدق ؟ .. كلولولولولولولولولولولولو لوولولولوش
جنا احمر وجهها من امها ودخلت فجاه رنا الغرفه : خير فجأه شصاير ؟
ام جنا : اختك حامل .. الحمدلله يارب .. الله يقومك بالسلامة يا بنتي
رنا طارت من الفرحه وراحت ضمت جنا : مبرووووك يا ام رنا
جنا : ههههههه مالت عليك هذا اللي ناقص اسمي بنتي على اسمك
رنا بفخر : احم احم .. لك الشرف اصلا يا ماما
ندى كانت تطالعهم وتضحك ..
" قد ماهي عائلة بسيطة وماعندهم من الخير الا اللي يكفيهم الا انهم مبسوطين وعايشين حياتهم يمكن بعد احسن مننا "

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

محمد يضرب باب غرفه ريم باقوى ما عنده : ريم .. ريم وصمخ
ريم قامت متنرفزة وفتحت الباب وما تلاقي الا ذاك الكف من محمد على وجهها
حطت يدها على خدها وهي تطالعه بحقد . يصارخ في وجهها ما تدري وش يبي

محمد : يا حيوانه يا بنت ال .....
ريم دفته لبرى : خير خير انت وش عندك مقومني من نومي تصارخ شعندك ؟؟
محمد : شعندي ؟؟ شعندي يا بنت ال .... امك في المستشفى يا حيوانه يا .....
ريم : اففففففففف بس كذه ؟؟ خلاص بعد شوي بتطلع .. على وشو مسوي القلق ذا كله

محمد دفها ومسك راسها وضربه في الجدار لحد ما حست انه الدنيا تدور حولينا وبزياده تاثير عينها على الضربه

طاحت على الارض وفقدت توازنها في ذيك اللحظة
محمد : الحين وريني متى بتقومين يا حقيرة هذي امك اللي ات ...........

قاطعه صوت ماجد اللي جا يستفسر وش سبب هالهواش والصراخ

ماجد : خير وش صاير ؟؟
فتح عيونة على اخر شي يوم شاف ريم مرميه على الارض وماسكة راسها تخفف الدوخة
جا بينزلها الا محمد وقفه : لا تنزلها ذي المنحطة .. اللي ما تعرف قيمة الام .. روح المستشفى اسال على امك وشوف ريم وش سوت .. " تفل عليها " تفو عليك انتي مو وجه تربيه

مسك ماجد وطلعه من الغرفه وسكر الباب وراه

اما ريم ما كانت حاسة في نفسها ابد وقاعده مرمية على الارض وراسها يدور فيها

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

في الصاله عند محمد وماجد ..

ماجد : وليه ما دقيت علي وانا في الشغل ؟
محمد : خلاص انت رح تقعد تعايرني ؟ صار اللي صار
ماجد قام من الكنبه
محمد : على وين ؟
ماجد : بروح اشوف امك
محمد : لا تتعب نفسك ما رح يدخلونك
ماجد : وليه ؟
محمد : يقول الدكتور عندها نزيف وقدروا يوقفوه .. بس لو ما قامت خلال 24 ساعه يمكن ......
ماجد تخرع على امه : يمكن ايش ؟
محمد : يمكن تدخل في غيبوبه الله عالم كم مدتها
ماجد رمى نفسه على الكنبه ومسك راسه : وانت كيف دريت ؟
محمد : دقت علي وحده من الشغالات تقول انه ريم دفتها من على الدرج
ماجد وصل دمه لراسه وقام من على الكنبه يروح لريم لكن محمد وقفه : لا تروح الحين .. خليها هي تأدب نفسه بنفسها .. واذا ما اتأدبت لنا تصرف ثاني .. تعال الحين نروح نشوف امك
ماجد تحرك مع محمد مثل ما قاله لانه لو انه ما كان وقفه كان ارتكب جريمة في ريم

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

<<<< الفصل الرابع عشر >>>>

اما عند رندا وريناد
الساعه 8 الليل
قاعدين في الصاله الاثنين جنب بعض ومسويين شكلهم كل واحد مثل الثاني .. لابسين بنطلون برمودا وتي شيرت اورانج ورافعين شعورهم وفي حضنهم البوب كورن مندمجين مع الفلم .. وام عبد الرحمن وياهم على كنبتها الهزازة في الصاله بس قاعده تقرى روايه .. وابو عبد الرحمن وعبد الرحمن في شركتهم الصغيرة يشوفون أيش الجديد

ثواني ويدخل عبد الرحمن مبسووط على الاخر

عبد الرحمن : السلاام
الكل : وعليكم السلام
عبد الرحمن : هاي رندا .. هاي ريناد شخباركم
ريناد : الله الله شهالرضا المفاجئ
عبد الرحمن : عندي لكم خبر بمليون
رندا وريناد : اللي هو
عبد الرحمن : اخر مناقصاتنا مع شركة عبد الحميد الكافي راسية علينا بنسبه 80 %
ريناد ورندا : يااي والله ؟
عبد الرحمن : يلا وبهالمناسبه حاجزلكم طاوله في السنبوك الجديد تبون والا .......
ريناد ورندا نقزوا : اكييييييييد
عبد الرحمن : يلا اجل اجهزوا وانا انتظركم هنا .. وانتي يمة مو رايحه
ام عبد الرحمن حطت الفاصل داخل الكتاب وسكرته : أي منيح انك تزكرت امك ..
عبد الرحمن : لا والله شدعوة يمة مو انتي اللي تقولين هالكلام
ام عبد الرحمن : أي يلا خود اخواتك وروحوا انا مو جاي عبالي روح
عبد الرحمن : لا يوه يمة مو حلوة الطلعه بدونك
ام عبد الرحمن : لا دخيلك مافيني راسي عم يوجعي كتير .. خود اخواتك وروحوا الله معكن
عبد الرحمن باس راسها : على امرك

جلس عبد الرحمن ينتظرهم لحد ما نزلوا وركبوا معاه وراحوا على المطعم

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

اما عند جنا وسعود

قاعدين على الطاولة الكبيرة مع العائلة يتعشون والهدوء يسود المكان

قاطع هالسكوت صوت جوال سعود يرن في جيبه
ام سعود : يوووه سعود كم مرة نقولك لا تجيب جوالك هنا .. وقت الاكل خليه يا في الصاله او في غرفتك
سعود بهدوء : معليش كنت انتظر مكالمه
رفع الجوال يشوف منو المتصل وزاد ارتباكه

ام سعود : ها ؟؟ دقوا عليك
سعود لاااا مو وقته تدق ذي عاد : ها ؟؟ لالا رقم غريب
شوق : ياحبي للارقام الغريبه .. عطني اهزءه لك ياه
سعود : هاها ما تضحكين .. شو انا مو مالي عينك
شوق : انزين رد .. اكلتني بقشوري
سعود قفل جواله وحطه على الطاولة : ها وهذاني قفلته .. حرة فيك بس
شوق : يالطيييف على النذاله .. مدري من وين جايب عرق النذاله .. ماهقيت في احد بالعائلة نذل
سعود وهو يلعب بالشوكة في الصحن : منك
شوق : والله مدري مو اكبر

ندى : يوووووه منكم خلاص اسكتوا الواحد بعد ما يعرف ياكل
جنا كانت تراقب الموقف وتبتسم
يزيد عاجبه وضع جنا وانها متهمة في البيبي اللي في بطنها كثير وتاكل اكل حق شخصين كل يوم .. كأنها تحس انه لازم ياكل كثر ما تاكل هي

خلصوا العشا وجو الخدامات شالوا الاكل والكل قعد في الصاله كعادة العائلة

ام سعود : ها جنا حبيبتي رحتي عند اهلك ؟
جنا : ايه ويسلموا عليك
ام سعود : الله يسلمك ويسلمهم ان شاء الله .. يصير اذا رحتي لهم مرة ثانيه خذيني معك
جنا : ان شاء الله

سعود : يلا تصبحون على خير
شوق : وين ؟؟ بدري يالدجاجه
سعود : وراي دوام بكرة يالفقمه مو مثلك
شوق : ليه وش قالولك اميه؟ كلنا عندنا دوامات وقاعدين
سعود : بكيفكم .. انا بروح انام تصبحون على خير
الكل : وانت من اهله

طلع سعود ولحقته جنا

دخل سعود الحمام و طلعت له جنا البيجاما والثوب اللي بيلبسه بكرة والغترة والعقال والجزمة – الله يعزكم –
طلع لقى جنا تعلق الثوب وتحط الشماغ على الكنبه عشان لا يتعفط وتجهز كبك الثوب

ما قدر يخفي ابتسامته على اللي تسويه .. لو اروى مكانها كان سفطته ونامت .. موهي اللي تشتغل له خدامه
اخذ سعود منها البيجاما ودخل بدلها في غرفة التبديل وطلع نام

سكرت جنا النور وفتحت لمبات الابجورة وطلعت قعدت في صاله جناحها تكمل الرواية اللي كانت تقراها في جنيف

اما في الغرفه ...

سعود فتح جواله وشاف رساله من اروى
ادري كانت بجنبك .. بس مو معناته تسكر في وجهي !
سعود رجع دق عليها يراضيها واروى ما ردت في البدايه ينقال تتغلى
رجع دق مرة ثانيه وثالثة لحد ما ردت

اروى : نعم ؟
سعود : وراه الحلو زعلان ؟
اروى بدلع ومكر تتصنع العصبيه : يعني ما تدري ؟
سعود : لا ما ادري
اروى : اجل باي
سعود : لالالالا انا ما صدقت رديتي
اروى : ......
سعود : انا اسف
اروى ابتسمت بخبث : .........
سعود : احبك
اروى : ............
سعود : اراوووييي
اروى : نعم
سعود : نعامة ترفزك وتجيبك لعندي
اروى : لا والله ؟؟
سعود : أي والله
اروى : طيب يلا سكر ابي نام
سعود : بدري


جنا كانت واقفه عند الباب متردده تدخل تنام او لا .. سمعته يكلم احد .. ما حبت تدخل الحين .. رجعت للصاله وبترجع تدخل بعد شوي

اروى : الساعه 9 ..
سعود : طيب ؟
اروى : يعني انا وحده ابي انام .. بكرة عندي مدرسه
سعود : اروى من زمان ما طلعت وياك
اروى : وذاك اليوم وش كان ؟؟
سعود : هذيك تسمينها طلعه اللي بس 5 دقايق
اروى تذكرت يوم حطت الجوال على المنبه : ههههههههه
سعود : شفيك تضحكين .. قلت شي يضحك
اروى : انا كيفي اضحك وقت ما ابي
سعود : اوكي .. تصبحين على خير
اروى : باي

سكرت اروى منه تتاففف .. تكرهه بس ما تبغاه يتهنى

دقت نجلاء باب غرفتها
اروى : ادخل
دخلت نجلاء : هاي اراوي
اروى : هايات
نجلاء : تلعبين معنا ؟
اروى : ايش
نجلاء : انا ورؤى ونوف وسارة نلعب مونوبولي .. تلعبين ؟
اروى : اوكي ليش لا .. انزلي انا لاحقتك
نجلاء : اوكي

نزلت نجلاء تحت وقعدت على الارض وياهم
سارة : ها نازلة ؟
نجلاء : ايه لاحقتني
سارة : اوكي

نزلت اروى واخذت مكانها في اللعبه
سارة : أي صح اسمعوا .. الملكة حقتي اتفقنا انا وبندر تكون بعد شهر شرايكم ؟
اروى : مو كأنه بدري
سارة : الا بس انا وراي مشاوير بعد بروح الامارات بعد اسبوع وبقعد اسبوعين وارجع .. وشكلي بشتري فستاني من هناك بعد .. وبعد الملكة بشهرين العرس .. وبعدها كوومة مشاوير ..حتى يمكن شهر عسل مانروح

نوف : يؤ ليه كذه .. ما تقدرين تاجلين مشاويرك شوي ؟
سارة : مع الاسف لا
نجلاء : يوووه يلا بتلعبون والا شلون
نوف : لالا خلاص بنلعب .. اكلتنا بقشورنا وجع
سارة : من جد ههههههه

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

اما عند وئام


قاعده تتعشى في غرفتها

مالها خلق تنزل .. رن جوالها باسم almasoo 2
اخذت الجوال بعصبيه وردت : نعم
تركي : وئام شفيك صار لك كم يوم ما تردين علي
وئام : ايش اسويلك اذا انت فرقتني عن اعز صديقاتي
قفلت السماعه في وجهه ونزلت دموعها غصبن عنها

حست فجأه انه تركي ماله دخل

هي اللي اتسببت هذا لنفسها .. وهي اللي جنت على نفسها ذا كله

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

في السنبوك ..


جلسوا رندا وريناد وعبد الرحمن في الطاولة اللي حجزوها وجاهم الويتر بالمينيو


اما في طاولة ثانيه ..


الوليد : اقول راشد .. هذا مو كانه عبد الرحمن ؟

راشد : ايه والله هو .. قوم نسلم عليه
الوليد : تبي تروح انت روح .. انا مو رايح
راشد : افاا ليه ؟
الوليد : مشكله بسيطة
راشد : افا عليك بس .. امشي بس سلم
الوليد : اوكي امرنا لله

مشوا الوليد وراشد لطاولة عبد الرحمن : السلام عليكم

ررفع عبد الرحمن عينه وشاف راشد ومعاه الوليد : وعليكم السلام .. هلا راشد شخبارك
الوليد ابتسم .. كان متوقع اكثر من كذه
راشد : الحمدلله تمام .. انت شخبارك .. ومبروك عليكم
عبد الرحمن : الله يبارك فيك
راشد : وشخبار الوالد عساه بخير
عبد الرحمن : والله الحمدلله
راشد : الحمدلله .. يلا مع السلامة نستأذنك
عبد الرحمن : اذنك معك

رجعوا الوليد وراشد لطاولتهم والوليد عينه على رندا


لاحظة عبد الرحمن ونادا على الويتر يجيبلهم بارتشن " مثل الحاجز يحطونه في المطاعم "


; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

اليوم الثاني

الساعه 7 الصبح ...

ريم قامت من النوم وطالعت حولينها .. مسكت راسها .. للحين يعورها بس خف الالم عن امس كثير

قامت على حيلها وراحت الحمام .. طلعت ولبست ملابسها وجت تفتح الباب بس كان مسكر

اتنرفزت وقالت " اكيد هذا الغبي محمد وجع "


راحت عند التلفون ودقت على غرفة الشغالات


سنتيا : يس

ريم : سنتيا تعالي افتحي باب الغرفه حقي بسرعه ابغا اروح المدرسه
سنتيا : بس بابا محمد يقول لا افتحي
ريم بصراخ : الله يلعنك انتي وياه .. اقولك امشي افتحي بسرعه
خافت سنتيا وراحت فتحتلها الباب وجهزت لها الفطور وراحت وياها للمدرسه تشيل عنها اغراضها

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

دخلت ريم المدرسه رافعه راسها وتمشي بثقه وغرور ودخلت الفصل


الحصة كانت باديه ودخلت وقعدت وطنشت الاستاذه اللي واقفه تشرح


الاستاذه : ريم ليش متاخرة

ريم : الواحد قايم الصبح ليش يتاخر ؟؟ كنت نايمة
الاستاذه : ورحتي عند استاذه اماني ؟
ريم : افففف لا
الاستاذه : انزين روحيلها الحين .. ومو داخله الا اذا رحتيلها
ريم : اففف مو رايحه .. ارتحتي ؟
الاستاذه : ريم روحي ويالله صباح خير
ريم : اقول كملي بس كملي بتخلص الحصه
الاستاذه طنشتها وكملت شرح وريم حطت العبايه على الطاولة وحطت راسها عليها تسولف مع اروى

اروى : غريبه شفيك متاخرة ؟

ريم : امس التبن محمد ضرب راسي على الجدار وطحت على الارض وتركني .. لا وقفل علي بعد
اروى : اف .. ليش ؟؟
ريم ماحبت تقول لاروى انها دفت امها وطاحت ودخلت العنايه المركزه .. الخ : اهبل .. ماما راحت المستشفى وقلت له الحين بتطلع لا تخاف قام سوى كذه
اروى ما اقتنعت .. وحست انه ريم مسوية شي كبير : اها

الاستاذه : اروى وريم .. ما تبون تسمعون اطلعوا برة

اروى بغرور : لو سمحتي مو انتي اللي تطرديني
الاستاذه تبغى تتكلم بس مو قادره .. تعرف اروى وعمايلها .. طنشتها وكملت شرح
ريم انفجرت ضحك على شكلها وهي تحاول تتكلم ومو قادره
مسكت الطبشورة وضغطت عليها بيدها بس ضحك ريم زاد عصبيتها .. ورمت عليها الطبشورة بتهور
الطبشورة جت في عين ريم وغبارها تناثر في عيونها
ريم : آآآه
فركت عينها اكثر من مرة تخفف من حرقانها وقامت بسرعه وطلعت للحمام .. غسلتها بموية بارده ونزلت عند الدكتورة

بعد فترة جا نداء لغرفة المعلمات ينادون استاذه رهام " اللي كانت عليهم "


في غرفة المديرة : ايش هذا اللي سويتيه يا استاذه رهام .. ما عهدناك تسوين في بناتنا كذه

أ . رهام : استاذه عبير انتي ما شفتي ايش يسوون بالحصه .. متاخرة .. وتسولف .. وقلة ادب .. ايش هذا .. كل هذا وما تبيني اعصب

المديرة فهمت انه الاستاذه ما مسكت اعصابها على قلة ادب ريم ووقاحتها وقالت : اوكي اطلعي انتي الحين يا ريم وانا بتفاهم مع استاذه رهام


ريم : اوكي

حركت حواجبهاا وطلعت من الغرفه وهي تطالع أ. رهام بنظرات انتصار


في الفصل


اروى : ها شصار ؟

ريم : لاتخافين باخذ حقي منها
اروى : تعجبيني
ريم : ولوو وما اكون انا ريم اذا ما طلعت من المدرسه اليوم قبل بكرة

في الشركة عند محمد


السكرتير بلهجته المصريه : استاز محمد حضرتك المستشفى دقت عليك .. احولها والا ازاي ؟

محمد ترك اللي في يده بسرعه : ايه اكيه وبسرعه
حوله السكرتير الخط ورد عليه محمد

محمد : ايوا السلام عليكم

الدكتور : وعليكم السلام .. اخوي محمد ؟؟
محمد : ايه نعم
الدكتور : انا الدكتور عصام من مستشفى ال .....
محمد : خير دكتور الوالده فيها شي
الدكتور : .................


<<<< الفصل الخامس عشر >>>>


الدكتور : ممكن تتفضل عندنا المستشفى اذا تبغى .. لا تخاف امك بصحة وعافيه الحمدلله
محمد بارتباك مو داري ايش يسوي : اوكي اوكي .. فمان الله

قفل محمد من الدكتور وقام من المكتب واخذ اغراضه وطلع

ركب سيارته ومشى باسرع ماعنده على المستشفى

دخل بسرعه وراح عند مكتب الدكتور

الدكتور : اهلين استاذ محمد .. اتفضل اقعد
محمد : بشر دكتور كيف الوالده ؟
الدكتور نزل راسه بأسف : والله مدري ايش اقولك يا اخ محمد بس امك ما قامت للحين
محمد بصدمة : نعم ؟؟ ما سمعت ؟ وشو ما قامت .. ؟
نزل راسه وقال بصدمة اكبر ؟ : يعني .....
سكت .. ما يبغا يقولها .. بس كمل عنه الدكتور
الدكتور : ايه نعم .. امك دخلت في غيبوبة والغالب في مثل هالحالات تكون شهور لا اكثر
محمد طالع في الدكتور بحقد .. بعد ييقولها بكل بساطة .. قال شهور قال
محمد وخانقته العبرة : اقدر اشوفها ؟
الدكتور : اكيد .. اتفضل معاي

مشى محمد مع الدكتور وهو يجر رجوله جر
مرت قدامه لحظات مع امه

تأكله وتشربة وتلعبه وتلبسه وتروشه .. كيف ما تسوي كل هذا وهو بكرها وقبل ما يكون بكرها هو ولدها .. من لحمها ودمها

دخل الغرفه اللي كان نورها بسيط بالمرة وحول امه الاجهزة

تقدم لعندها وباس راسها ومسك يدها البارده .. دمعت عيونه وهو يشوف امه بهذا المنظر
مرت قدامه لحظات وفاة ابوه .. وكانها صارت اليوم مو قبل 3 سنين

للحظات حس بالكره والحقط على ريم .. هي اللي وصلتها لهذي الغرفة وهي اللي سببت لها كل هذا
قام بسرعه من مكانه وطلع برى الغرفه متوجه لبوابة الخروج

ركب السيارة و اتوجه للبيت بسرعه

محمد : سنتياااااااا .. سنتياااا وصمخ
سنتيا ركضت عند محمد بخوف : يس مستر
محمد : عطيني مفتاح غرفة ريم
سنتيا بخوف ودقات قلبها تتسارع : بس مس ريم روهي مدرسه وهو ياخد مبتاه " مفتاح "
محمد فتح عيونه على اخر شي واتقدم لعندها ومسكها من بلوزتها : يا حيوانه انا مو قايل لك ما تطلع
سنتيا خلاص بغا يغمى عليها .. رماها محمد على الارض بدفاشه وطالع في ساعته .. لسه الساعه 12 الظهر .. ركب سيارته بسرعه وراح للمدرسه يطلعها استئذان .. مو فاضيلها ينتظرها ساعة ونص


ريم في المدرسه استغربت من هالاستئذان المفاجئ واخذت اغراضها وطلعت
بس اول ما شافت انه اللي في السيارة محمد جت تدخل المدرسه بس محمد سبقها ونزل من السيارة وركبها بالغصب
محمد : ادخلي يا مال الوجع والنكد .. الله لا يوفقك لا دنيا ولا اخرة يا بنت ال .....
ريم تطالع فيه مستغربه ومبسوطة انه معصب .. وقعدت تطالعه بنظرات برود تزيد من عصبيته
محمد : تدرين انك دخلتي امك في غيبوبة يا حيوانه يا مل ..............
ريم ببرود كبييير : عادي .. نرتاح منها ومن شكلها المقرف كم سنه .. وياريت تموت بعد مرة وحده يكون احسن

محمد طالعها بنظرات صدمة وحرك السيارة بسرعه ووده يرميها منها ويرتاح منها ومن مشاكلها اللي ما تجيب الا عوار الراس

محمد : وبعدين من بكرة ما اشوف رقعه وجهك ..
ريم : لا والله ؟ عادي بعد يكون احسن اني ما اشوف وجهك

محمد كمل طريقه بصمت قبل لا يتهور ويرميها صدق

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

اما في المدرسه عند البنات ..

وقت فسحة الصلاه هديل معاها تينا توضيها وتلبسها العبايه وتساعدها عشان تصلي

البنات من الفصول الثانيه متوسط وثانوي وقت ما كانت تينا تساعد هديل كلهم متجمعين عند الباب يشوفونها .. خبر هديل انتشر بالمدرسه انه وحده في فصل ثالث ثانوي ما تمشي !!

هديل تطالع فيهم وفي عيونها الف دمعه .. ودها تروح وتطردهم وتقولهم انها تقدر تتعافى وانه هذي بس فترة وتعدي لكن ما بيدها تسوي شي .. صارت شي شاذ بالمدرسه .. لو انها نقلت لمدرسه معاقين كان احسن لها ولكرامتها
على الاقل هناك محد يطالعها بهالنظرات لانهم كلهم مثلها

صلت ودعت ربها يشفيها ويساعدها في ظروفها القاسيه هذي
راحت تينا للحمام تجيب المنشه حقت هديل اللي نستها هناك و اروى توها داخله الفصل مع شلتها وضحكهم العالي

طالعت في البنات بخبث واتقدمت عند هديل اللي كانت ساجده على الطاولة وشكلها مطولة

مسكت الطاولة وسحبتها بقوة خلت راس هديل يطيح بقوة لانها كانت سانده راسها على الطاولة ومعتمده عليها في السجود

غمضت عيونها ونزلت دموعها على حضنها لكنها كملت صلاه وما اهتمت لاروى

اما البنات اللي كانوا عند الباب يراقبوا الماس وهي تصلي شهقوا من حركة اروى الجريئة لبنت ضعيفه مثل هديل ..

في هالوقت سلمت هديل وختمت صلاتها وفسخت اكمام العبايه وقربت كرسيها لعند الطاولة بهدوء وبدون اي تعليق

اروى رفعت حاجبها وعلى وجهها ابتسامة الخبث والمكر ورجعت لمكانها
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

الساعه 2 ونص الظهر

رجعت شوق من المدرسه وندى من الجامعه وسعود ويزيد وابو سعود من شغلهم والكل متجمع على الطاولة للغدا

ندى كانت في جناح جنا وسعود ويسولفون في الصاله الصغيرة

في هالايام القليله اللي عاشتها جنا في بيت اهل سعود انسجمت مع ندى وحستها انها نفس طبايعها في الرقه والشفافيه والدلع لكن ندى على ارقى .. جنا تهتم في نفسها ولكن مو كريمات وميك اب .. جنا انسانه راقيه ومؤدبة لكن مو عشان البريستيج

وندى عكس شوق العربجيه اللي ما تعرف لا بريستيج ولا دلع .. اللي دايما نص يومها بالنادي او في غرفتها اللي كلها صور ممثلين وممثلات واغاني راب اعلى صوت

ندى : ترى اليوم بعد المغرب في بيت جدي كالعاده
جنا : اووه .. ما اتذكر اني رحت بيت جدك الا مرة وحده قبل لا اسافر
ندى : الا صح ما حكيتيني وين رحتي في جنيف .. اكيد اخوي ما قصر وطلعك ووراك جنيف كلها ههه
جنا رجعت فيها ذكرياتها لاتعس شهر عسل في العالم بس ما بينت شي لندى وضحكت لها وصرفت الموضوع بسرعه
جنا : مممم ايش بتلبسين اليوم في بيت جدك ؟
ندى : ممم عندي فستان فوشي كوكتيل للركبه ومن ورى في مثل الفيونكة كبيرة نوعا ما
جنا : اهاا ..
ندى : وانتي ايش رح تلبسي ؟
جنا : ممم ما ادري تعالي معاي نشوف بما انه سعود ما دخل ينام
ندى : اوكي

دخلوا الغرفه وفتحت لها جنا الدولاب وتركت ندى تتفرج وتختار لها

مسكت فستان طويل ذهبي كوكتيل ووراه ذيل طويل تقريبا : هذا حلو
جنا : ندى من جدك ؟؟ هذا حق سهرة
ندى : عادي لازم تتعودي .. وترى مارح نكون لحالنا .. في معارف جدي وجدتي اكيد بيجون .. والسهرى لآخر الليل والكل بيكون لابس كذه
جنا : يوووه تصدقين مالي خلق
ندى : ههههه نفس حالي .. تخيلي هذا العذاب كل اسبوع
جنا : بعد ؟؟ اجل الله يعيننا
ندى : من جد
جنا : وايش احط ميك اب ؟
ندى : حطي احمر او زيتي
جنا : مممم لا بحط احمر .. شافوني بالذهبي والزيتي
ندى : حلو

فجأه فتحت شوق الباب بأقوى ماعندها وصرخت : بوووووووو
جنا وندى لفوا عليها بسرعه وكل وحده قلبها صار عند رجولها
ندى : وجع ان شاء الله الله ياخذك كذه احد يدخل
شوق : ايش اسويلكم اذا انتو مرة هاديين .. تعالوا عازمكم على غرفتي
جنا : والله ؟ يلا فرصه اشوف غرفتك
ندى : لالا ما انصحك بتتخرعين
شوق : ندى اكرمينا بسكاتك والا بخليك تقعدين برى زي الشحاته
ندى : يا اللله مرة انا ميته على عزيمتك .. اقص رقبتي اذا ما شغلتيلنا فيفتي سنت او آشر
شوق : اسكتي بس اسكتي ..يلا جنا تجين ؟
جنا : اوكي يلا .. يلا ندى
ندى اتنهدت : يلا

اتوجهوا لغرفه شوق وقبل لا يفتحوا الباب صوت الاغاني يدرج الجدران ..
فتح لهم الباب وقالت : تررررااااا
دخلوا جنا وندى الغرفه سادين اذانيهم من الصوت العالي وجنا تطالع الجدران اللي كلها صور شوق مركبتهم مع الفنانين .. تبوسهم وتحضنهم وجنبهم وشالينها وكلها تركيب

جنا : هههه شوق عليك غرفه .. كيف تنامين في غرفه كذه
شوق : هههههه بالعكس ونآسه
جنا في هاللحظة عرفت انه شوق مراهقه من الدرجة الاولى من الرجه والهبال

ناظرت في الرفوف لقت عليها كؤوس من النوادي وشهادات واوسمة .. والرف الثاني صورها مع صديقاته ومدربينها في النادي .. لاحظت صورة حصان وعليه شوق
جنا : اووه شوق راكبه حصان مين ؟
شوق ناظرت في الصورة .. : اووه هذا وودي حصاني في مزرعة جدوو
جنا : وبعد تحبين الخيل ؟
شوق : اموت فيهم .. وخصوصا حبيبي وودي
جنا : غريب لونه اسود
شوق حركت حوجبها فوق وتحت بابتسامة واثقه : احلى
جنا ابتسمت لتفكير شوق الغريب وطالعتها وهي تحوس داخل ثلاجه صغيرة حاطتها في الزاوية ..
طلعت منها كيس شوكالاتات وفتحته ورمت على ندى وجنا الحلويات .. وطلعت العصير وحطته فوق الثلاجه يلا نحتفل
ندى : بمناسبه ؟
شوق : بمناسبه انه دوري الباسكت قرب
ندى : يالطيف على الفضاوة
شوق : ندى يا حمارة ما تبين انقلعي برة
ندى : افف وجع طيب ما قلنا شي

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

اروى : ممممممم يعني خلاص اكيد بكرة ؟
عبد العزيز : يس
اروى : وفي نفس الاستراحه ؟
عبد العزيز : يس
اروى : اوكي بشوف وئام و ريم اذا بيجوا او لا
عبد العزيز : ولازم يعني ؟ ما ينفع نكون لحالنا شوي ؟
اروى : ماهو بنقعد لحالنا بس يجون معي على الاقل
عبد العزيز: مارح نكون قاعدين براحتنا
اروى : ليش ؟ والمرة اللي فاتت اخذنا راحتنا وعادي
عبدالعززيز : لا تحسبيها مرة .. كانت اخلاقي واصله حدها وماقعدت معك زين

اندق الباب
عبد العزيز : دقيقه اراوي
اروى : اوكي
حط يده على سماعة الجوال : ميين ؟
هديل من ورى الباب : ممكن ادخل
عبد العزيز : اوكي دقيقه بس

همس اروى : اوكي بيبي بكلمك بعد شوي اختي تبيني
اروى : اوكي .. انتبه على نفسك
عبد العزيز : اوكي وانتي بعد .. باي حياتي
اروى اتنهدت : باي

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

سكرت اروى منه واتنهدت بضيق .. ليش يتهرب منها ؟ معقوله اخته تبغاه والا يصرف بس ؟
قامت من الكنبه الهزازة واتوجهت للدولاب تطلع فستان تلبسه لحفلة بكرة
دخلت عليها نجلاء بسرعه وجت من وراها شوي شوي خرعتها

اروى شهقت : يا حمارة يا نجلاء كم مرة اقولك دقي الباب
نجلاء متسدحة ضحك على شكل اورى وعيونها اللي شوي وتطلع من مكانها من الخرعه
اروى زهقت من ضحك نجلاء : افففف بغيتي شي ؟
نجلاء : سلامتك بس اليوم بنروح عند جدوووو " حركت حواجبها تقرها "
اروى : يووه صح اليوم اربعاء .. اففف .. ايش رح تلبسين ؟
نجلاء : مممم افكر البس مثل الكاو بويز
اروى : ممم حلو والبسي الكاب المعووج حقة ذاك بعد وافتحي شعرك وتعالي اسوي لك الميك اب
نجلاء : اكييد .. وانتي ايش رح تلبسي ؟
اروى : ممم ماادري .. شوفي ايش تختاري لي ؟
نجلاء تطالع في الملابس : مممممممم المشكلة كل ملابسك قصيرة ههه
اروى : لا في هناك ملابس عاديه
نجلاء راحت مكان ما قالت لها اروى ولفت نظرها تنورة طويله موديها نفس موديلات تنانير الرقص المصري .. وفيها اجراس وغجريه بشكل مو صاحي
نجلاء : هذي تجنن .. وحرة بعد واجراس ذهبيه .. خياال
اروى : لا والله تبين حريم عماني المعقدين ياكلوني شوفي كيف مفتحة من كل مكان
نجلاء : هههههههه ايه والله وانتي الصادقه .. خصوصا مرت عمي حمد
اروى : اف يا كرهي لها .. يلا دوري شي ثاني
نجلاء : ممممممممم .. البسي الافرول الاسود الجلد اللي كنتي بتلبسيه من اول بس ما رحتي معنا
اروى : ايه صح ذاك جديد وما شافوني فيه
نجلاء : تمام .. " طالعت في ساعتها " .. صارت الساعه 6 ونص .. بروح البس واجيك عشان تحطي لي الميك اب
اروى : اوكي ويلا انا بعد بلبس .. وقولي لفهد بطريقك لا يروح ينتظرني عشان اجي معه
نجلاء : اوكي

طلعت نجلاء من غرفه اروى

وراحت لبست في غرفتها

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

اما عند ريم ..

مافي احد في البيت الا ريم والخدامات وكل اخوانها راحوا المستشفى عند امها

ريم في غرفتها معليه على صوت الاغاني وترقص بغباء ومبسوطة .. شوي ويرن جوالها
كشرت وجهها ووطت على الاغاني بعصبيه وردت
ريم : نعم ؟
اروى : خير ؟ شكلك ما شفتي اسمي على الشاشه
ريم : اففف اروى خير تبين شي ؟
اروى : هيه انتي .. تراني مو اصغار عيالك .. كلميني زين فاهمة
ريم : اوكي عمتي .. بغيتي شي ؟؟
اروى : ايه بغيت .. جايه بكرة الاستراحه او لا ؟
ريم بخبث : وشو اشوف عاجبتك الشغله ؟
اروى : كل شي عشان خاطر عزوزي يهون
ريم : اف لا يكون طبيتي ؟
اروى اتنهدت : ما ادري يا ريم .. احس لو يمر يوم وما اكلمه يكن في شي ناقص
ريم : لالا اشم ريحة حب هنا
اروى : آآآآه بس من الحب اذا كان كذه تعذيب
ريم : ههههه بس بقولك ترى ما رح اجي
اروى : ليييه مارح اروح لحالي .. وبعدين هو سواقك اللي يدل الاستراحه
ريم : ليه بعد سواق وئام يدل
اروى : يووه صح وئام نسيتها .. ليه ماصارت معنا مثل اول البنت ذي ؟
ريم : مدري عنها .. خلي الماس الخايسه تنفعها
اروى : اهاا اذا كذه اجل تخسي ههه
ريم : وانتي الصادقه .. شوفي كلميها يمكن تروح
اروى : اوكي باي
ريم : باي

سكرت اروى من ريم ودقت على وئام

وئام بصوت تعب : هاي اراوي
اروى : اف وئام شفيك تعبانه ؟
وئام : بس صداع .. بغيتي شي ؟
اروى : اها .. ايه بس بقولك اذا تبين تجين معي الاستراحه بكره
وئام : طيب يمكن انسى من همي شوي هناك
اروى : تمام .. يلا اجل تمريني بكرة الساعه 9 عشان نروح
وئام : اوكي
اروى : يلا باي
وئام : باي

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

نروح عند جنا وسعود ..

سعود كان يبدل ملابسه .. لابس بنطلون جينز عادي وتي شيرت اسود . وحاط جل على شعره ولابس جزمة رياضه سودا
جنا لبست الفستان اللي قالت لها عليه ندى وحطت ميك اب احمر ولبست صندل احمر بعد وسشورت شعرها و سوت حركة فيه حلوة

طلعت من غرفه التبديل وسعود يربط جزمته
رفع راسه وطالع فيها ببرود كعس اللي داخله .. من داخله مبهور من شكلها الانثوي بالفستان الناعم عليها

حزت هالنظرة في خاطر جنا كثير كان ودها يطالعها بانبهار ويقولها كلمات لا تنوصف باعجابه فيها
طالعت في نفسها بالمرايا يمكن يكون شكلها غلط والا الميك اب مو حلو او الفستان مو حلو عليها .. بالعكس طالعه تجنن والفستان لايق عليها كثير .. وحتى الميك اب حاطته بطريقه حلوة ومطلعها جنآن .. بس ليه يطالعها كذه ؟؟

طلعت شنطة مناسبه وحطت فيها الاغراض اللي تحتاجها واخذت عبايتها ولبستها ونزلت ولا اهتمت له
شافت يزيد وندى قاعدين في الصاله .. يزيد لابس وخالص و ندى قاعده بعبايتها تنتظر مع يزيد

لفت ندى تشوفها وصفرت باعجاب : وااو جنا غطيتي علي هههه
جنا : هههه لا تبالغي
ندى : لا ولله جد شكلك طالع جنآن
جنا ابتسمت لها : تسلمين انتي اللي تجنني
يزيد كان قاعد يدخن وسرحان وبالمرة مو معهم

نزلوا البقيه و ركبوا السيارات
جنا وسعود في سيارة
وندى ويزيد وشوق مع بعض في سيارة
وابو سعود وام سعود في سيارة

الكل وصل بيت الجد
والرجال ملحق والحريم بملحق

اروى كانت تطالع جنا من فوق لتحت بنت الكلب طالعه حلوة .. شافتها تسولف مع اخواتها وندى بعد معهم الا هي قاعده مع بنات عمها حمد المعقدين واللي شوي وياكلونها بعيونهم على اللي لابسته
قامت من مكانها بسرعه وجلست جنب نجلاء

شوي ويطلع صوت الجده تنادي على جنا : مبروك حبيبتي الف مبروك
اروى باستهزاء تكلم ندى : هههه وشو الجده مضيعه توها تدري انه سعود تزوج ذي
ندى : هههههه لا يا هبله تبارك لها على حملها
اروى لفت على ندى بصدمة : نعم ؟ متى امداها تحمل ؟
ندى : ههههه شفيك كذه صلي على النبي
اروى رجعت وجهت نظرها لجنا المستحيه وتجلس جنب الجده
طالعت في بطنها اللي حتى ما برز
لفت على ندى وقالت بحقد : وفي أي شهر الهانم ؟
ندى مستغربه من طريقه كلام اروى : لسه في الاول .. واظن انها داخله الثاني بعد اسبوع
اروى رفعت حاجبها : اها

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

في الجهه الثانيه فيصل يبارك لسعود من قلبه .. اخيرا رح يلهى عن اروى ويتفرغ لولده او بنته اللي جايين بالطريق
وفهد يبارك من دون نفس
فهد اخلاقه مثل اخلاق اروى .. ما يطيق احد ونفسه في خشمه عشان كذه بعد يكره هديل

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

اما عند وئام ..


كانت على سريرها تبكي .. خلاص تعبت من صد الماس .. تعبت من فراقها .. تعبت من فراق صديقة عمرها

وتدعي ربها يصير اللي تبيه وماسكة الجوال بنفاذ صبر تنتظر الرد

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

نروح عند الماس شويتين ونمر بعدها على عيال عم وئام


الماس في غرفتها توها طالعه من الحمام متروشه وقاعده تمشط شعرها

دقت الخدامة الباب وفتحته بعدما اذنت لها الماس
الخدامه : مس الماس .. مستر تركي تحت يبغا انت
الماس تنحت في وجه الشغاله دقيقتين وحطت بعدها الفرشه على التسريحه ونشفت شعرها ونزلت له

تركي مد يده لها وصافته واشرت له يقعد


تركي : كيفك الماس ؟

الماس : بخير الحمدلله انت شخبارك ؟
تركي : تمام

لحظة صمت بين الاثنين .. وقطع هالصمت دخول الاخدامة معها العصير


الماس بغباء : بغيت الوالد ؟

تركي ابتسم : لا ابيك انتي
الماس : اتفضل قول وش بغيت ؟
تركي : هو سؤال واحد فقط لاغير .. ايش صار بينك وبين وئام ؟؟
الماس : ههههه ولحقت تشتكي لك ؟
تركي : ارجوك جاوبي على السؤال
الماس : ارجوك تركي لا تتدخل
تركي : شلون وهي قايلتلي اني انا السبب في اني فرقتكم
الماس قامت من الكنبه وقالت باستهزاء : هههه لا وتعلق اغلاطها عليك .. مستخدمتك شماعه الاخت .. مع الاسف خانت عشرة سنين .. طلعت على حقيقتها .. مسكينه تعبت من القناع اللي لابسته هالخاينه

تركي رفع حاجبة وطالع فيها باستغراب


اتقدم لعندها : موانتي يا الماس اللي تقولين كذه .. .. كنتي دايما تدافعين عنها ؟ الي كنتي تنكرين كل كلمة شينه تنقال عنها ؟ مو انتو كنتوا تتسمون بالتوأم .. ليه تكون النهايه كذه ؟

الماس نزلت دموعها
قالت بصوتها المبحوح : بس ليه سوت كذه ؟؟ ليه كلمتك ؟
تركي : ليش تفكرينها خيانه ؟؟
الماس سكتت ولا عرفت ترد
تركي : الماس انا احب وئام

الماس طالعت فيه ببرود والصدمة تاكلها من داخلها

تركي كمل .. : تعرفي انها طلبت مني اجيك هنا .. تعبت من صدك يا الماس .. ترضينها لصديقة عمرك ؟
الماس ما قدرت تسمع كلام تركي الباقي .. طلعت فوق بسرعه ورمت نفسها على سريرها تبكي بقهر

تركي تحت ماسك جواله .. ما يدري وش يرد على وئام ..

" تلاقيها الحين تنتظر على نار "

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

اما عند بيت ابو عبد الرحمن


الكل قاعد في الصاله اللي قاعد يتفرج تلفزيون واللي على اللاب توب واللي يقرى .. الخ من وضعيات

عبد الرحمن متمدد على الكنبه وماخذ مكان ريناد اللي قاعده تحته وعلى حضنها اللاب توب

حاط يده على راسه وقال لريناد : اقول ريناد .. ما تعرفين انتي وئام وليان بنات عمي ؟

ريناد : وئام ما اذكرها كثير بس اعرف ليان لانها معنا بالجامعه .. واكيد وئام بتلحقها على نفس الجامعه السنه الجايه لانها اصغر مننا بسنه
عبد الرحمن : وكيفهم طيبين
ريناد : مممم ليان ايه حبوبة وفرفوشة اشوفها كثير بالجامعه وبس بيننا سلام من بعيد
عبد الرحمن : اها ..
ريناد لفت عليه : وليش تسأل
عبد الرحمن : بنات عمي وانا حر
ريناد : اوكي وانا بسالك ..
عبد الرحمن : خير ؟
ريناد : ليش بعد ما طردك عمي من بيته ذاك اليوم ما تطي سيره الوليد على لسناننا مع انك كنت مرة صديقه الروح بالروح حتى بعد ما انفكت الشراكة
عبد الرحمن حرك عينه على رندا ولقاها تاركة اللي في يدها عشان تعرف ليش الوليد على لسانهم .. رجع طالع في ريناد وضربها على راسها .. : مالك دخل ..
ريناد تقلد صوته و تتطنز : ولد عمي وانا حرة
عبد الرحمن ضرب راسها بالخفيف : اكرمينا بسكاتك بس

لفت ريناد عنه ورجعت للي في يدها


ما عبد الرحمن حط يده على راسه يسترجع الاسباب اللي خلته يبعد عن ولد عمه ونصفه الثاني الوليد

ويحاول يعرف صحة اتهامات عمه الكذابه اللي رماها عليهم بدون أي تحقيق سواه عشان تاكد اقواله

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

نرجع لبيت الجد شوي ..


في وقت العشا جنا وندى قاموا حطولهم وجلسوا على الطاولة وجو معهم البنات .. اروى طلعت من الملحق وقعدت في الحديقه ووقفت قدام البركه عاضة باسنانها على اضفر اصبعها السبابه تفكر وتهز رجولها بعصبيه ..


" بعد حملت جنا يا سعود ؟؟ اكيد الحين بينساني ويتفرغ لولده ومرته المصون .. لكن ما عاش من ينسى اراوي .. اكرهك واكره زوجتك وولدك يا ...... "

قطع حبل افكارها يد جافه جت على عينها .. حطت يدها على يده ونزلتها بعصبيه ولفت عليه
سعود : يؤ يؤ ليش كل هالعصبيه ؟
اروى وحوجبها واحد فوق واحد تحت : وبعد تسأل مو داري عن مرتك شكلك
سعود ارتبك اول ما حس انها درت عن حمل جنا
اروى نزلت دموع التماسيح بمهارة ومثلت البكا وقالت بصوت مصطنع مبحوح : انا قايله الحين بتنساني و ..
سعود حط يده على فمها يسكتها وقلبه تقطع على شكل اروى وهي تبكي او بالاحرى تتصنع البكا : الا بنت الفقر ما تشغلني عن حبيبتي وقلبي وحياتي اراوي
اروى : اكيد ؟
سعود : اكيدين
ابتسمت اروى بانتصار وقطع هالابتسامة صوت نانسي تغني نغمة مميزة حاطتها اروى لشخص حست انها بدأت تذوب في هواه

ارتبكت وطلعت الجوال تبين لسعود انه مكالمه عاديه .. ردت بصوت يرتجف ونظرات سعود المستغربه زادت من حالها

عبد العزيز : لها حبي كيفك ؟
اروى : هلا
عبد العزيز : كيفك ؟
اروى : تمام
سكتت اروى .. ما تبي تكلم بد العزيز صفة المؤنث وتخليه يسكر .. ولا تبي تمشي من المكان ويشك في امها سعودد وتخرب كل مخططاتها
عبد العزيز : وانا ما تسالين عني ؟
اروى اخيرا لقت لكلمة لمناسبه وقالت : الا شدعوة اخبارك ؟؟
عبد العزيز : بخير ...

سكتت اروى وسكت عبد العزيز


رفعت عينها مالقت سعود قدامها .. التفتت تدوره لكنها مالقته

اتنهدت بعدها بارتياح وجلست على الكراسي الموجوده جنب البركه
اروى : سوري بس ما كنت لحالي
عبد العزيز : اهااا .. وانا اقول شفيك خرعتيني
اروى بدلع : ليش تخاف علي ؟
عبد العزيز ابتسم : اذا ما اخاف عليك اخاف على مين ؟
اروى : ياعمري انت
عبد العزيز ما استوعب : ايش ؟
اروى بغباء : ايش ؟؟
عبد العزيز : ايش قلتي من شوي ؟
اروى : ما قلت شي
عبد العزيز : ههههه قولي انك مستحيه تقولين
اروى ماعت : عزييييز
عبد العزيز : عيونه
اروى : احبك
عبد العزيز اتنهد : ياويلي منك بس
اروى : .....

بعد فترة من السوالف سكرت اروى من عبد العزيز ورجعت دخلت داخل .. شافت جنا قدام المرايا وبعد ما خلصت مشت تدخل الصاله


مشت اروى بغرور ودعست على طرف فستان جنا وكانت شوي وتطيح بس مسكت في الجدار ووازنت نفسها

طالعت وراها تشوف مين اللي سوى كذه بس مالقت احد .. رفعت الطرف ومشت بهدوء وجلست جنب البنات

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

صارت الساعه 2 الفجر والكل طالع وراجع بيته


في سيارة سعود


جنا كانت ساكته تراقب سعود وهو ورى قاعد عند شنطة السيارة ما تدري وش يحوس فيه

دقايق ورجع دخل سعود السيارة واشتغلت اغنيه من اغاني عباس ابراهيم
بس بصوت احد ثاني جنا مشبهه عليه وسمعته قبل كذه

ارمي بروحي في بحر كالزلالِ

تنسفني امواجه على يابس الجان
اسأل فراشي كيف اقضي الليالي
بالليل لي حال ومعكم لي احوال

سعود كان يسوق وسااكت يسمع الاغنيه وباله مو معه ابد


وجنا قاعده تلعب باظافيرها متنرفزة من تقلبات مزاجه


; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

عبد العزيز في غرفته يرسل مسجات لاروى وهو ترد له بالاحلى


طلع عبد العزيز من الغرفه وترك الباب مفتوح على اساس انه راجع الحين


هديل بس شافت عبد العزيز طلع من الغرفه حركت كرسيها ولحقته ..


بس وقفها صوت جواله يرن بنغمة مسج .. اتقدمت لغرفته ومسكت جواله وفتحت الرساله


..................................................


<<<< الفصل السادس عشر >>>>


" لو طالت الايام ماني بناسيك لو طالت المده وطول دهرها
ابيع كل الناس ياشيخ واشريك والناس لاجلك مستعد اخسرها
يفز قلبي كل ما مر طاريك ومشاعري تعن لدارك سفرها
ياكثر ما احبك ياكثر ما اغليك تراك ياغالي عيوني ونظرها "

المرسل " ******** "

راحت للرسائل المرسله بدافع الفضول وقرت اخر رساله

" وش تقول بشخص مثلي مات فيك حبك لحد الجنون وما اكتفى
لونسى عمره وروحه ما نسيك دام حبك نبع صافي للوفا
لو تكون بآخر العالم بييك دام شوفك فيه للروح الشفا
كم تتمنى في عيونه يحتويك لجل يسري في حناياه الدفا "

المستلم " ******* "

استغربت من الاسم اللي حاطة عبد العزيز " ******* " بس نجوم !!

ابتسمت .. شكله اخوها عايش قصه غراميه مهبله فيه
دخلت عبد العزيز وشاف هديل في الغرفه وماسكة جواله وتبتسم
عبد العزيز : هلا وغلا هدولة شفيك صاحيه للحين ؟
هديل بابتسامة : ابد .. ماجاني نوم .. وانت ؟ ما وراك دوام بكرة
عبد العزيز : الا .. بس ماجاني نوم
هديل بخبث : ما جاك نوم والا تراسل معشوقتك
عبد العزيز : ههههه ماجاني نوم وقعدت ارسلها عندك مانع هانم هديل ؟
هديل : لا ابد .. انت حر .. بس ليش مو مسميها ؟
عبد العزيز : مممممم ما في اسم يليق لها
هديل : يا الله .. اخيرا صار اخوي العاشق الولهان
عبد العزيز : آآآآه بتذبحني والله
هديل : هههههه الله يشفيك
عبد العزيز : آمين
هديل : يلا انا بروح احاول انام بكرة وراي دوام .. وانت بعد نام .. وعلى فكرة .. وانت برى الغرفه جتك رساله
لفت هديل وطلعت وعبد العزيز مسك جواله واشتغل رسايل ويا اروى

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

اما في المستشفى عند ام محمد

محمد طول وقته عند امه وخصوصا لما نقلوها غرفه لحالها وصارت بس عايشة على المغذيات
وريم في اليت نايمة في العسل ومحمد مقفل عليها وما يدخلها شي غير الاكل اذا طلبته

الساعه 6 ونص الصبح

صحى محمد من النوم وراح على البيت اتروش وبدل وراح على دوامه .. وعدا قبلها على غرفة ريم سمعها قاعده في الغرفه تغني وطربآنه عالصبح

طنشها و طلع من البيت

ريم في الغرفه قاعده قدام التسريحه على وجهها ماسك وقاعده تحط مناكير وتبرد اظافيرها وتغني
ورايقه على الآخر

شالت الماسك من وجهها وحطت كحل وقلوس ولبست ودقت على سنتيا تفتح لها الباب

ريم: سنتيا يا حيوانه قلت لك امشي افتحي الباب والا مارح يصير لك خير
سنتيا : .......
ريم تصرخ في السماعه : سنتيآآآآآ يا تبن
سنتيا خايفه تسويلها ريم شي صدق بس سكرت السماعه وطنشتها

ريم في الغرفه مقهورة .. : يعني اليوم روحة استراحه وطز ما ابي اروح .. حتى مدرسه ووناسة لا اففففففف

بدلت ملابسها وفتحت اللاب توب وعلى الشات على طول تسلي وقتها مع الغباء اللي هناك

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

هديل قاعده قدام التسريحة تغني وتحط الكريمات والمراهم على وجهها

الدنيا حلوة واحلى سنين
بنعيشها واحنا ياناس عاشقين
ننسى اللي فاتنا ونعيش حياتنا
عالحب متواعدين

خلصت ونزلت معها تينا وساعدتها وركبتها السيارة وراحوا على المدرسه

من دخلت هديل بوابة المدرسة شله بنات يأشرون ويتكلمون

ضاق صدر هديل عالصبح من كلامهم وواضح 100 % انهم يتكلمون عنها ..
طنشتهم ودخلت الفصل وكانت الاستاذه بادية الشرح .. طلعت لها تينا كتبها وجلست في اخر الصف عشان لو تبغى هديل شي


في هالوقت اروى داخله الفصل معها كوب موكا وتشرب ولا همها .. فصخت عبايتها وجلست مكانها
طالعت في مكان الماس لقته فاضي
قالت بصوت عالي : وينها الدفرة ما جت اليوم
وئام انتبهت انه المقعد اللي جنبها فاضي .. واشرت لاروى انها ما تدري

الاستاذه عصبت من اروى اللي مو معطيه اهمية للحصه : اروى وبعدين ؟؟ متى بتسكتين ؟؟ وشيلي اللي قاعده تشربينه .. ما اتوقع انها فسحه
اروى : اووه استاذه مشتهيه واحد مثله ؟؟ لا تخافين اقدر ادق على السواق يجيب لك بس لا تحطين عينك على حقي مابي يجيني مغص
الاستاذه عصبت ودمها طلع لمخها ومو عارفه ايش ترد على وقاحة مثل كذه
اروى ضحكت بصوت عالي على شكلها وكملت : ايه صح .. ترى المديرة تبغى مادموزيل هدييل ..
رفعت هديل راسها بسرعه لاروى وطالعت اروى فيها وضحكت باستهزاء
اروى : هههه اخيرا طلع قرار انها تنقل لمدرسة معاقين ههههههههههههه
هديل فقدت اعصابها .. ماقدرت تسكت اكثر من كذه
وقالت بصوت كله قهر ودموعها تنزل على خدها : الله يحرق قلبك يا اروى على اغلى شي عندك مثل ما حرقتي قلبي
الكل على وجهه اكبر علامة استفهام وتعجب من رد هديل للي ماله معنى بالنسبة لهم !!
اروى ارتبكت وابتسمت تخفي ارتباكها وردت بكبرياء : ههههه انا اروى يا انسه هديل .. واقدر أي شي ارجعة بحركة اصبع .. مو مثلك يا ....
قاطعتها الاستاذه : بس اروى ... اتفضلي هديل عند المديرة
حركت تينا كرسي هديل وطلعت من الفصل على مكتب المديرة

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

نروح عند جنا اللي كانت قاعده في جناحها طفشانه ومافي احد في البيت الا هي والشغالات
ندى وشوق ف دواماتهم .. وام سعود طالعه كالعاده

تتمشى في الجناح بدون أي هدف
شافت التلفون محطوط على طاولة في الصاله الصغيرة .. اتحركت لعنده وجلست على الكنبه ورفعت السماعه وضغطت على ارقام معينه تنتظر الرد

ردت بصوت مرح : هلا
جنا : اهلين .. اخبارك يا دبه
اميرة : تماام انتي كيفك وايش اخبارك ؟
جنا : الحمدلله بخير
اميرة : اعرفك مصلحجية ما دقين على صديقة عمرك اميرة الا اذا تبين شي
جنا : ههههه شف السخيفه ... هالمره ايه .. طفشانه وبطق من الطفش
اميرة : تعالي عندي المدرسه
جنا : أي صح اجي عندك انتظرك في غرفة المدرسات والا احضر حصصك المملة
اميرة : انطمي بس ... كم الساعه عندك ؟
جنا : 9 ونص
اميره تطالع في جدولها : مممممم فاضية الرابعه والخامسة .. والسادسة عند اول ثاوي والسابعه عند ثاني ثانوي .. الثامنه عند ثاني متوسط ..
جنا : قوليلهم انك تعبانه وامشي نروج نتمشى
اميرة : ممممم .. اوكي ليش لا .. يلا سي يو وبرجع ادق عليك .. اجهزي وتعالي مريني
جنا : اوكي تم

سكرت جنا من اميرة وراحت لغرفتها بدلت واخذت عبايتها
نزلت وشافت الخدامات يرتبون المجلس وينظفونة
جنا : مونيكا .. اذا جات مدام قوليلها انا طلعت مع صديق اوكي ؟
مونيكا : اوكي
جنا : روحي قولي للسواق يجهز السيارة
مونيكا : اوكي

جهزت السيارة وطلعت جنا وراحت لمدرسة اميرة

اميرة وهي تركب السيارة : هاااي
جنا : هايات
اميره : وين تبين تروحين ؟
جنا : اول شي ناوية اشتري جوال لانه شكله مستر سعود مو ناوي يشتريلي شي
اميرة : هو لسه على حاله
جنا : كل ما احس انه بدأ يتغير ما يمر يوم الا وهو رجع مثل اول واحيانا اسوء
اميرة : اف
جنا : خلينا في المهم .. وين نروح ؟
اميرة : مممم نروح الظهران
جنا : اوكي يلا

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

هديل قاعده في الفصل .. جابت لها تينا اكلها وخلته على الطاولة
حاطة راسها على الطاولة وتشهق بدموعها سمعت وشوشات في الفصل

سكتت تركز في الصوت سمعت بنتين من اول ثانوي يطالعونها
1 : مسكينه شوفي كيف تبكي
2 : ايه مرة تحزن .. الله يشفيها

هديل بس سمعت كلامهم زادت شهقاتها ..

1 شهقت : سمعتنا
2 : طيب واذا ما قلنا شي غلط
1 : يلا نروح تحت عند البنات بس كنت ابي اوريك ياها

هديل بس سمعت كلمتها زادت بكا بقهر .. اروى السبب .. هي اللي خلتها شي شاذ وغريب وسط البنات بهالمدرسة .. اروى اللي شوهت سمعتها .. اروى اللي خلتها فرجة للناس . الرايح والجاي حتى لو ماكان ناوي يطالعها بيطالعها

رفعت راسها ومسحت دموعها بطرف كمها وبدأت تاكل شوي شوي وهي تتذكر كلام المديرة لها في الغرفه

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

المديرة : اهلين آنسه هديل اتفضلي
دخلتها تينا الغرفه وطلعت وسكرت الباب
المديرة : كيفك الحين ان شاء الله مرتاحه ؟
هديل بصوت مبحوح : ايه الحمدلله
المديرة : ومافي احد بيضايقك كذه او كذه ؟
هديل اشرت لها براسها بمعنى " لا "
المديرة : الحمدلله ..
قامت المديرة من كرسيها ومشت لعند هديل : حبيبتي هديل بما انك الحين صرتي احسن الحمدلله وحالتك استقرت تماما .. بس ابي اعرف منك ايش صر بالضبط يوم الحادث
هديل سكتت .. ما تبغى تقول لاحد أي شي
المديرة : سمعنا انك انتي وكم بنت هربتوا للراشد وقت الفسحة مكان ما لقوك هناك في حمامات الدور الرابع عند المطاعم
هديل : ..........
المديرة : مارح ادخل في العميق اكثر من اللازم .. اللي علي اسويه هو اني اعرف مين سبب كل هذا ؟ وليش ؟
هديل : انامارح اقول شي الحين
المديرة هزت راسها : اوكي تقدرين تتفضلين .. ووقت ما تكوني حابه نسمعك احنا حاضرين
هديل هزت راسها بمعنى اوكي وادت على تينا وجت اخذتها ورجعوا الفصل

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

خلصت الفسحة وطلعوا البنات لفصولهم يستعدون للحصة الرابعه
الماس : ايش علينا ؟
مزون : ممممم توحيد
الماس : مم
جلست الماس مكانها وطلعت كتاب التوحيد تفتحة عشان تراجع الدرس الماضي

لقت كلام مكتوب بخطها وخط وئام

" مجروح قلبي وخاطري مجروح كيف القس ينسى حنان الروح "
" احبها احبها مدري وش اللي بقلبها احبها احبها مدري وش اللي بقلبها ان خانت عهود الهوى الله الله الله الله الله ربي وربها "
" ياخي والله هالاغنيه عذااب "
" من جد .. ما تلاحظين اننا في حص؟ توحيد ؟ "
" ههههه من جد .. لاحظت واحنا قاعدين نغني "
" بس والله شرحها ممل "
" وانتي الصادقه "
" اقول وئاموه .. تعالي عندي اليوم "
" وليش مو انتي تجين كل مرة انا اجيكم "
" اوكي .. الساعه 6 انا عندكم "
" حياك الله "

اتجمعت الدموع في عيونها لحد ما ثقلت وطحت على الحبر وساح في الورقه
انبهت عليها وئام اللي كانت حاطة راسها على الطاولة وكانها حست بثقل دمعه الماس
طالعت فيها لقتها فاتحة على بدايه الكتاب ومكتوب كلام هم كاتبينه .. تذكرت هاللحظة طفشانين وقاعدين يسولفون ..
" يالله وش اشتقت لهالسوالف "
رجعت طالعت فيها لقتها تقلب في صفحات الكتاب تدور على الدرس للي راح وتراجعه قبل لا تجي الاستاذه

اخذوا ثنتيناتهم مزيل وكتبت على الطاولة ..

ماقصرت نست وعدها تاخرت ما قصرت ماجت ولاهي تعذرت خلت لي الليل وسرت ماقصرت ماقصرت ماقصرت
اخ يالقهر لو بيدي كان الجفا حق الجفا لكن قدر اني احب اللي نسا عهد الوفا
مثل الزمان تغيرت لا جت ولاهي تعذرت
مثل الزمان تغيرت ما جت ولاهي تعذرت
خلت لي الليل وسرت ما قصرت ما قصرت ماقصرت
مجروح قلبي وخاطري مجروح ااه كيف القسا ينسى حنان الروح
احبها احبها مدري وش اللي بقلبها
احبها احبها
مدري وش اللي بقلبها
ان خانت عهود الهوى
الله الله الله الله الله ربي ربها
الله ربي وربها

ابتسموا لما خلصوها . قد ايش كانوا يحبون هالاغنيه .. ويحبون احاسيس عباس ابراهيم الحزينة وهو يغنيها

سكروا المزيل وقربوا وجههم لاشعوريا على الطاولة يشمون ريحة المزيل .. رائحتهم لمفضله ههههه

لاحظت الماس انه وئام سوي نفس حركاتها .. طالعت في الطالوة لقتها كاتبه نفس اللي تكبته .. ولكم خلصت شمت المزيل . حركة دايما يسوونها يشمون ريحة المزيل بعد ما يخلصون منه

طالعت وئام فيها ترددت تبتسم او لا .. لكن ابتسمت بعد ما شافت ابتسامة الماس .. ما توصف راحتها لمن شافت ابتسامة الماس .. ونفس الشي الماس .. ارتاحت لما بادلتها وئام الابتسامة

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

نروح في الظهران مول عند اميرة وجنا

دخلوا محل جوالات لجنا تبغى تشتري جوال

اميرة : شوفي هذا حلو وناعم حتى لونة حلو
جنا : ايه هذا روعة .. مو مثل ذاك استغفر الله كانه ألة حاسبه شكبره

العميل في المحل سعودي وماسك ضحكته من اول على تعاليقهم الهبله على الجوالات
جنا اخذت الجوال وعطته الرجال : ايش مميزاته
الرجال قعد يشرح لها مميزات الجوال نصها ما فهمتها واميره قعدت تشرح لها اياها

جنا : خلاص يعني اخذه ؟
اميرة : لا رجعيه .. ياربي عليك غباء مو صاحي جنا فقعتي مرارتي خذيه لا تقعدين ت ....
قاطعتها جنا : طيب طيب اف .. " لفت على الرجال " خلاص عطيني اياه
الرجال : اوكي

جاب لها اياه ودفعت حقه وطلعت وفرحتها مو شايلتها
جنا : تعالي نجلس عند المطاعم اشغله


اخيرا اشترت جنا الجوال وشغلته وبعدها راحوا تسوقوا ورجعوا البيت

جنا : تجين عندي ؟
اميرة : لا وشو فرضا زوجك المصون جا
جنا : ما يجي الحين يجي الساعه 2
اميرة : لاا وشو بعد اجي عندك بملابس المدرسة .. تخيلي بس
جنا : امحق يالبريستيج
اميرة : طيب انتي تعالي عندي
جنا : اوكي يلا .. اخاف يروح علينا الوقت وماارجع بدري
اميرة : صار عندك جوال حطي منبه الساعه 1 ونص تنقلعي بيتكم
جنا : شف الحمارة .. طيب علميني شلون ما عرف
اميرة : خل نطس البيت اول بعدين يصير خير
جنا : امشي يلا

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

في بيت اميرة ..

اميرة فتحت الثلاجة طلعت بيبسي وشوكالاتات

جنا : لالالا مافي عصيير او فواكه
اميرة طالعتها بنص عين : ياشينك يوم تمزحين
جنا : لا من جد .. مو زين لي الحين البيبسي
اميرة : وايش معنى الحين ؟
جنا : هو .. ما دريتي اني حامل

اميرة فتحت عيونها على اخر شي : نعم ؟ من متى وفي أي شهر ؟
جنا : لسه في نهاية الاول
اميرة دخلت الاشياء للثلاجة مرة ثانيه وفتحت الدرج اللي في الثلاجة وطلعت فواكه وسوت لها عصير برتقال
جنا : ههههههه ليه كل هذا اصلا الحين بروح البيت اتغدى
اميرة : ولوو لازم تاكلي يا ام اميرة عشان يطلع البيبي زي البطيخة دب
جنا غصت : ام اميرة ؟؟ وبطيخة ؟ ليييش من قلة الاسامي
اميرة : شف التبن .. اصلا لك الشرف تسمين على اسمي .. هو في احلى من اسمي
جنا : ايه في
اميرة : يلا مثل شنو هانم جنا
جنا : اذا بنت بسميها جوري واذا ولد بسميه محمد على اسم بابا
اميرة : مالقيتي غير هالاسم .. اسمي احلا
جنا : مالت عليك من زين اسمك الحين .. " تتطنز " اميرة .. ياريته بعد اسم على مسمى
رن المنبه على الساعه 1 ونص
اميرة : يلا بسرعه انقلعي بيتكم انتي وبنتك
جنا ضمتها : ههههههههه حبيبتي انتي يلا اشوفك على خير
اميرة ضمتها هي بعد : ان شاء الله والمرة الجايه بجي عندك اوكي خخخ
جنا : هههه حياك الله بس ترى ما يمدحون رزة الفيس
اميرة جت ترفع رجولها تشوتها بس اتذكرت البيبي ونزلتها بسرعه
جنا : تدرين لو كنتي سويتيها كنت مو بس ذبحتك ..
اميرة : ههههه نسيت عاد وين هالبطن اللي ممكن تخلي الواحد يستوعب انك حامل
جنا : هههههه يلا باي اشوفك على خير
اميرة : اوكي يلا باي

مشت وراها اميرة وقفلت الباب وراحت لغرفتها تنام شوي

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;