منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > القصص
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


قلوب من زجاج >>روعه وكامله




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
الجزء الاول

في احد احياء مدينة الخبر .. ووسط القصور الفخمة و الفلل الكبيرة .. وقفت سيارة بي ام قدام قصر ضخم والاشجار حوله من كل مكان ..

انفتحت بوابة القصر السوداء ودخلت السيارة الحديقه الكبيرة للقصر
طلعوا شغالتين من القصر الكبير يركضون .. فتحوا باب السيارة اللي طلعت منه بنت قمة الجمال والرشاقه

بنت حلوة ومحد يقدر ينكر جمالها .. عيونها خضرا غامقة ورموشها كثيفه وانفها مرسوم رسم وحاد .. وفمها الصغير المليان شوي

دخلت القصر ووراها الشغالات شايلين اغراضها
نزلت بنت من الدرج بغرور لابسة شورت وبلوزة كت

رؤى : اهلين اروى ..
اروى : هلا
رؤى : كيف كان يومك ؟
اروى : عادي .. مثل كل يوم
رؤى : اجهزي بعد المغرب اليوم ببيت جدي عزيمة سعود قبل لا يسافر
اروى : وين اخوانك ؟
رؤى : فهد في المستشفى بعد ما جا .. وفيصل في الشركة .. نجلاء نايمة و نوف في الدوام .. وسارة في المرسم و يزن في بيت جدي وماما عند صديقاتها
اروى : اوكي انا باخذ لي حمام جاكوزي ونازلة لك

اشرت للشغالتين يطلعون وراها .. دخلت غرفتها الفخمة الكبيرة .. فسخت عبايتها ورمتها على السرير واخذت روبها ودخلت في الجاكوزي

على الساعه 8 الليل

دخلت اروى غرفة الملابس الكبيرة .. وقعدت تدور بين الملابس شي جديد وحلو
طلعت افرول اسود جلد كت .. و حطت على خصرها حزام فضي لايق مرة على جسمها .. اخذت صندل فضي واكسسوار ... وقفت عند سريحتها فتحت درج كله اشياء ميك اب

اخذت الاي لاينر والفاونديشن والبلاشر والكحل القلوس وكل المستلزمات اللي تحتاجها

خلصت ووقفت عند مرايا تبين كل جسمها .. طالعت بنفسها باعجاب : ههههههه من بيكون احلى منك يا اراوي وانتي بهالجمال والحلا كله ؟

دخلت عليها اختها نجلاء المرجوجة : هااااي جاهزة ؟
اروى : في شي اسمه دق الباب .. والا ما تعرفين ؟
نجلاء : اووففف .. ما يسوى علينا دقة باب ... " كملت باستهزاء " سوري مادموزيل اروى .. جهزتي ؟
اروى : انتي ايش شايفه ؟؟
نجلاء : اجل البسي عبايتك ويلا انزلي فيصل ينتظرنا تحت
اروى : نونونو مستحيل .. انا مستحيل اركب مع فيصل ... بركب مع فهد
نجلاء : هههااااي فهد رح بيت جدي من المغرب
اروى : لييييش ؟
نجلاء : مدري عنه .. ما منك امل غير فيصل .. بتجين والا شلون
جاهم فيصل ببنطلون لو ويست وبلوزة تي شيرت سوده : خير شفيكم ؟؟
اروى لفت عنه بتافف : على فكرة .. انا مو رايحه روح لم خواتك وروح
فيصل باستهزاء : وليش ان شاء الله مو رايحة ؟
اروى : مزاج .. انا اراوي ما اركب مع واحد مثلك
فيصل : كيفك .. انتي اللي مارح تشوفين سعووووود " شد على كلمة سعود "
اروى انقهرت منه وصرخت في وجهه ونجلاء بينهم مستغربة : انقلع برى .. روح عن وجهي

طلع فيصل من غرفتها يضحك ونجلاء وراه مستغربه
جلست اروى على سريرها الكبير الابيض ومنقهرة من حركات فيصل المستفزة

عند مدخل القصر
رؤى : وين اراوي مو جاية معنا ؟
نجلاء : لا ما تبغى تجي

نزلت سارة من الدرج بنعومتها المعتاده وهدوءها كانت لابسة بنطلون جينز عادي وبلوزة تنربط على الرقبة و من ورى تنربط عن الظهر لونها سماوي ومتداخل فيها كذه لون ..

سارة : اروى مو جايه صح ؟
نوف : نو
سارة هزت راسها بمعنها " اهاا " ولبست عبايتها العاديه .. صحيح انها شبه مخصرة وفيها الوان بس احسن من غيرها
ركبوا الكل في سيارة فيصل الفيغارا .. رؤى قدام ونوف و نجلاء وسارة ورى
رؤى طلعت شريط من شنطتها وشغلته وبدات تغني معه

فيصل دقق في صوت اللي تغني .. صوت عذب ورقيق .. والعزف بعد هادي وناعم

في اول الحكايات حكايتي معاك بقالي زمان واخدني هواك .. وكنت في قلبي ايه ؟ ايام ما بتنسيش
واخر الحكايات حكايتي معاك خلاص حبيت وانا اتحديت وعايشة معاك كاني اول مرة عيش
... الخ الاغنيه

نوف : لا تقولين هذا صوت اراوي ؟
رؤى : ايه سوت لي نسخة و اخذته منها
نجلاء طبت : الخاااايسة قلت لها تعطيني من الشريط اللي فيه اغنيه خيرك لغيري وسفهتني
سارة : اراوي هي اللي قاعده تعزف على البيانو صح ؟
رؤى : ايه ..
سارة : ممم

وصلت السيارة لبيت ضخم وكبير مرة ..
نزلوا البنات وفسخوا عباياتهم ودخلوا المجلس الكبير .. الكل كان في الصاله والظاهر انهم اخر من جا
نوف : جولي كيف شكلي حلو ؟
نجلاء : ايه حلو ..
مشت لين عند جدتها وباست راسها وسلمت عليها
الجده : هلا والله .. ايش هذا اللي حاطته على خصرك ؟ كانك رقاصة
نوف طالعت في اللي رابطته على خصرها كان قماش احمر واجراسة ذهبيه مناسب مع البلوزة الحمراء .. ولمن تمشي يطلع اصوات مزعجة وملفته للانتباه
: يووه جدتي شفيك .. بس علشان هالاجراس قلتي كاني رقاصة ؟
الجده : ايه رقاصة .. الرقاصات هم اللي يسلبون هالاجراس .. ويترقصون لعنه الله عليهم
نوف : ههههههه خلاص معد البسها مرة ثانيه
الجده : لا هذا اللي ناقص تلبسينها مرة ثانيه
نوف : لا خلاص مو لابستها
الجده : بنات اخر زمن
نجلاء جلست جبن بنت عمها : هلا وغلا بشوق .. شخبارك ؟
شوق : تمام والله .. انتي كيفك ؟
نجلاء : ماشي الحال
ندى : اقول نجول .. وين اختكم ؟
نجلاء : اراوي ؟
ندى : يس
نجلاء : في البيت ..
ندى : وليش ما جت ؟
نجلاء : ما تبي تركب مع فيصل ...
ندى : اختك هذي بقوم اذبحها
قامت ندى تدق على اروى ونجلاء ظلت قاعده مع شوق

ووسط حياه زوجيه جديده ....

سعود : جهزتي ؟
طلعت جنا من الغرفة ولابسة تنورة زيتيه لتحت الركبة بشوي ومنزلة شعرها ومو مسوية فيه شي .. ولابسة صندل بلون البلوزة الذهبيه .. ومو حاطة أي ميك اب على وجهها لانه ما تحط ابد

جنا : ايه
سعود : ان شاء الله بتروحي كذه ؟
جنا : ايه .. ليش مو حلو ؟
سعود : وجهك .. ليش مو حاطة فيه ميك اب والا شوي لمسات .. رايحه لي بصفار وجهك
( لسه ثاني ليله وقال صفار وجهك قال )
جنا بلعت ريقها : ما اعرف احط ميك اب
سعود : الحمدلله والشكر

مشى لعندها وسحبها من يدها ودخلها الغرفه وجلسها على الكرسي .. فتح درج التسريحه اللي كان كله ماركات ميك اب ..
مسك كريم الاساس وحط بالفرشه وصار يمرره بوجهها الصافي ..
لمن خلص قالها بنبرة صوت ما اتعودت جنا تسمعها منه
سعود : حلو ؟
قامت جنا وكانت خايفه تطلع بشعه .. طالعت في المرايا
لقت عيونها المرسومة بشكل فظيع .. كان زيتي .. ومسحوب لين طرف عينها ومكمل عليه بالذهبي وتحت عينها حاط الكحل وتحته خط بالزيتي وتحته الذهبي
كانت عينها مرسومة بهذي الطريقه بس ان الالوان مختلفة

والبلاشر البرونز والقلوس ..
جنا اعجبت بشكلها كثير : مرة حلو
سعود : اكيد .. ليش انا طالع رسام على الفاضي
جنا باسغراب : انت رسام ؟
سعود : اكيد
جنا : ما وريتني اياها
سعود قال في نفسه : ايه عشان تطلبي الطلاق ..
سعود : يلا ترانا اتاخرنا
جنا : اوكي .. يلا

مشت جنا ووراها سعود وركبوا السيارة


; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

<<<< الفصل الثامن >>>>


بندر : انا بندر سارة .. ما عرفتيني
صدت سارة عنه تحبس دموعها .. تحاول تنطق ما تقدر .. انربط لسانها عن الكلام
حاولت تتكلم بكلمات متقطعه : أي ش ذك ر ك ف ين ي ب ع د 4 سن ي ن ؟
بندر نزل عينه وهو يتذكر وعده لسارة بالزواج السعيد : عرفت انه سبب تعاستي في الدنيا وسوء حظي هو وعد اخلفته .." رفع راسه ونظراته كلها ترجي " سارة انا اسف
سارة على نفس وضعيتها : مو انت اللي قلت ما تبي وحده مستعمله ؟؟ تبي وحده شريفه وما تطلع مع شباب .. انا كنت اطلع مع شباب .. استعملتني وطلعت معاي .. روح دور لك الشريفه اللي تبغاها

بندر كان ساكت يسمع لكلام سارة .. واضح انها حتى من بعد 4 سنين لسه تذكر كلامة يوم جات تذكره بالوعد

وشلون ما تذكرة وهو كان من اقسى لحظات حياتها !؟

بندر : سارة انا جاي انفذ وعدي !
سارة : وشفتني شوفتك الشرعيه ؟ مع السلامة

طلعت سارة من الصاله تمسح دموعها .. صادفها في طريقها فيصل
فيصل : يا لله .. لهالدرجة مستحيه ؟
سارة طالعت فيه : فيصل مالي خلقك

طلعت لغرفتها بسرعه قبل لا احد ينتبه لها من الحريم

اما فيصل رجع لبندر
فيصل : ها يالنسيب شرايك ؟
بندر كان جالس سرحان وباله مو معاه
فيصل : لاا النسيب طار عقله .. لهالدرجة سارة لهالدرجة حلوة

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

في السيارة ..
اروى : ووين الاستراحه ذي ؟
ريم : في الدمام
اروى : اهاا ..
وئام : اشوفك متحمسه
اروى تكابر : لا عادي

بعد مرور خمس دقايق .. وقف السواق قدام الاستراحه الكبيرة واللي الانوار والاغاني مالية الجو
اروى كانت اول مرة تجي هالمكان .. اتمسكت في وئام لحد ما دخلوا .. تخاف يطلع لها سكران من هنا والا من هناك
الاستراحه كانت كبيرة .. فيها 3 مسابح على 3 مستويات .. الاول حق بزارين .. الثاني اعلى منه .. الثالث اعمق شي يوصل 6 امتار
دخلوا الفيلا ريم تتمخطر وتسلم على هذا وهذي .. وئام دخلت مع ريم ونفس الشي تسلم على كل الناس
اما اروى كانت ماسكة في وئام مثل البزرة
مشاري خوي ريم يميل راسه على اروى : مين الحلوة الجديده هذي
اروى اتنرفزت منه .. يعاملها كانها وحده بزرة رفعت راسها وقالت بغرور: انا اروى
مشاري انبهر بآية الجمال اللي قدامه من رفعت راسها
اروى رفعت حاجبها بغرور ومشت مع وئام لاحد الغرف يفسخوا عباياتهم
لحقتهم ريم بعد 5 دقايق لانها كانت تكلم صاحباتها واصحابها اللي ما يتسمون


في الجهه الثانيه .. دخل عبد العزيز الاستراحه مهموم .. شايل هم اخته اللي مرمية بالمستفشفى ما عندها احد الا ربها

مشاري : هلا وغلا اسفرت وانورت ابو العز

اروى داخل الغرفه سمعت صوت عبد العزيز .. تعطرت من قلب وركضت لبرى الغرفه
تبغى تلحق عليه من أي بنت يشوفها
عبد العزيز بعد ما تكلم مشاري : مشاري والله مالي خ ..
قاطعته شوفة اروى بفستانها الوردي القصير .. ورشاقة جسمها وجمال ملامحها الحاده بعيونها الخضر وشفايفها المورده بلون القلوس الفوشي بلمعة ذهبيه
عبد العزيز بانبهار واستغراب : اروى ؟
مشاري كان جنب عبد العزيز يشوف الملاك اللي قدامه وفاتح فمه .. اروى كتمت ضحكتها على تعابير وجهه وطالعت في عبد العزيز

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

اما عند سارة

بعد ما راح الكل .. طلعوا نجلاء ونوف لغرفة سارة طيران
دخلوا الغرفه لقوا سارة جالسه على السرير تلعب باضافيرها
طبت نجلاء لعندها : ها كيف ؟ مزيون ؟ وش قالك ؟ وايش سوى لمن شافك ؟ بسرعه عطينا الموجز
سارة طالعت فيها ورجعت طالعت في نوف ونزلت عينها تلعب باضافيرها

انا طبعي كذا وبحب كذا
وبحب اعيش وما عنديش الا كذا
ذي حياتي انا
ذي ملكني انا
وانا مهما يكون برضوا حكون زي ما انا
عايشه سني وبغني وبحب الحياه
قلبي عايش سنين وحياتي فهواه
بعمل اللي بحبوا وبحسوا اكيد
ثانيه ثانيه يا دنيا حعيشك انا
عايزة افرح وارقص واضحك ياناس
هيا دنيا وبنعيشها مرة وخلاص
ياما قالوا وعادوا ولاموا كتير
بس بنسى وبكبر دماغي وخلاص

اغنيه نيكول سابا تتردد في بال سارة
هذي حياتها ولازم تعيش كل ثانيه فيها .. تعوض سنوات الصبر اللي صبرتها على حساب بندر
تبدأ تعيش حياتها دام انه جاي يخطبها برجليه مع اهله
نجلاء : ياهوووووووووووو سويييير
سارة صحت من افكارها وطالعت في نجلاء : همم
نجلاء : يا الله لهالدرجة بندر حلو
سارة كانها تذكرت شي : الا تعالوا .. ليش ما قلتولي انه اسمه بندر ؟
نجلاء تغمز لها : اذا بالشكل وهذاك خاقه شلون الاسم ههههه
سارة رمتها بالمخده اللي جنبها : اطلعي برى بتكلم مع نوف
نجلاء : مو علينا سارونة .. – تغمز - عصفورة حياتي هاااا
سارة فتحت عيونها على الاخير : مالت عليك قعدتي تتسمعي علينا
نجلاء : اول كلمتين بس وجات الدعله نوف وشلحتني
نوف قرصتها في زندها
نجلاء : آآآآآآآآآآآآآآآآآي يا بقرة
نوف : قالت لك انقلعي برة .. من وين تفهمي ؟
نجلاء : آآف منكم .. متى اموت وتعرفون قيمتي بس
نوف : هههه طيري بس طيري

طلعت نجلاء وسكرت الباب وراها ..
نوف : وش بغيني
سارة قامت ومشت لعند التسريحه تلعب بخصل شعرها
نوف : قعدتيني عشان اشوف تعبي بخصل شعرك ؟
سارة : نوف .. بعده يتذكرني .. ما نساني .. ما نسى أني عصفورة حياته
نوف مشت لعند ساره ووقفت وراها بحيث سارة تشوفها من المرايا ونوف تشوف سارة
نوف : سارة انتي لازم تعيشي حياتك الجديده بكل مافيها .. مهما قابلتك ظروف صعبه وظروف مرة على قلبك .. اتحملي .. لانها كذه الحياه اذا ما تحملناها ما تتحملنا .. خلي قلبك قوي .. اللي حبيتيه 4 سنين من عمرك جا وخطبك ووافقتي .. لا تتذكري الماضي .. وخلي عينك على المستقبل .. ولا تروح عينك لورى
عينك لو راحت لورى ما بصرتي .. فخلي هذا اقرب مثل لك في حياتك عن الماضي والمستقبل

لفت سارة على نوف وحضنتها باقوى ماعندها لين ما دمعت عيونها : بفتقدك نوفة
نوف تحبس دموعها : ههههه وخري عاد .. لسه قاعده على قلوبنا ..
سارة ودمعتها على خدها ابتسمت بفرح : هه ومين قالك ؟ الملكة بعد اسبوعين .. واكيد العرس لاحقة بعد كم شهر
نوف طالعتها بصدمه : اسبوعين ؟؟ وليه عجلتوها ؟؟
سارة بفرحه : اهم شي بملك على نودي
نوف : هههههه وصار نودي بعد !

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

في جنيف

مرت الايام ثقيلة على جنا .. طفشت منه وتبغى ترجع ديارها .. السعوديه ..
لحد الحين ما طلعت معه الا مره وحده

اشتاقت لاهلها .. اشتاقت لاراضي ابو متعب .. اشتاقت لصديقاتها .. اشتاقت لكل شي في السعوديه
قامت وطلعت من الغرفه للصاله الصغيرة
جنا " وين راح هذا الحين ؟ اففففف منه ما يحس . يطلع ويستانس وانا هنا كاني شغالته مو زوجته "
رجعت دخلت الغرفه وقفلت الباب بقوة وراها
جلست على السرير لقت ورقة على التلفون .. اخذتها تقراها

كلام مكتوب بالانجليزي .. ثقافتها مو مرة تمام في الانجليزي .. بس على الاقل تقدر تطلب وتقول ابغا اكلم السعوديه

حولها على فتح خط السعوديه ودقت رقم بيتهم وتنتظر الجواب

رنا بصوت كله نوم : الو
جنا بلهفه : رنوو .. راني .. كيفك ؟
رنا : كم مرة اقولك لا تقوليلي راني كأني شغاله
جنا : ههه مالت عليك الحين اقولك كيفك وانتي تهزئي
رنا : تمام .. قومتيني من عز نومي
جنا : يا حيوانه انا جنا ما اشتقتيلي ؟
رنا فزت : جنوووو يا بقرة كيفك؟ وليش ما تتصلي ؟ ووينك الحين ؟ وكيف سعود معاك ؟ و..
جنا قاطعته : اصبري اصبري .. انا تمام .. ما اتصل ليش ؟ انا لي عذري واذا رجعت بقولك وانا الحين في جنيف
رنا : وآآو جنيف ! كيف عندكم ثلج ؟
جنا : ههههه مو كثير .. صح الشتا على ابواب بس ما نزل ثلج بعده
رنا : اهااا .. كيفك ؟ وايش مسوية .؟ وين طلعتي ووين رحتي ؟ شريتي لي هدايا .. اعرف انا اختك حبيبتك لازم تشتري لي هههه
جنا ارتبكت .. بعد يومين مسافرين وهي ولا اشترت لهم ولا شي : ها ! ايه ايه اكيد شريت لك
رنا بفرحه : واللله ؟ وايش شريتيلي ؟ الماس والا ذهب
جنا : مالت عليك من قروية .. هديه ما رح تشوفيها الا اذا جيت
رنا : ومتى جاية وتغثينا انتي ووجهك ؟
جنا بفرحه : بعد يومين
رنا : يعني يوم السبت ؟؟؟؟
جنا : يب .. الفجر
رنا : بغيب .. لازم اقعد معك من زمان عنك يا دبه
جنا : معلوووم لازم تغيبي .. ولا تهون عليك جنوو
رنا : ههههه .. يلا بسرعه عطيني الموجز وين رحتي وين جيتي ؟
جنا : اسكتي مو قايلة شي الا لمن اشوفك
رنا : يوووه .. الله يعيننا على وجهك ذاك اللي شبه التيسه
جنا : انقلعي .. الا وين ماما
رنا : ههه ضحكتيني .. داقة لساعه 12 الليل والعالم نايمة
جنا : أيه صح .. حساافه كنت ابغا اكلمها
رنا : ارجعي دقي الظهر بكرة
جنا : بشوف .. يلا رنوو سلمي عليهم كلهم
رنا : اوكي يوصل .. يلا تلايطي روحي شوفي زوجك وروحوا السينما واعملوا رومانسيات واحسبولي البوب كورن وياكم
جنا : هههههه ابشري باي
رنا : باي

سكرت جنا من رنا واللي كانت مشتاقه لها ولعربجتها
دخل سعود الغرفة لقاها قاعده على السرير تناظر التلفون وسرحانه
عرف انها مشتاقه لاهلها وما تقدر تكلمهم
راح لعندها ومسك اكتافها : تبين تدقين على اهلك
جنا ناظرته بعيون مغرقه من شوقها لهم : لا تخاف ما انتظرتك .. كلمتهم
سعود : وما شفتك شريتيلهم شي
جنا " وانت طلعتني عشان اشتري لهم " : ..........
سعود : بكرة نطلع الصبح نفطر ونروح نشتري هدايا لاهلك وصاحباتك
جنا طالعت في عيونه .. مالقت فيهم أي حب او حنان .. نظرات عاديه جدا واقل من عاديه
و رجعت نزلت عينها ..
ترك سعود كتفها و طلع برى الغرفه

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

الساعه 2 الفجر

اروى قاعده مع عبد العزيز جهة المسابح والاغاني في كل مكان
عبد العزيز جالس على الكراسي اللي تنحط عند المسبح واروى قدامه
عبد العزيز : ما ادري مرة تعبانه .. لو تشوفي شكلها تقولي هذي حتى عمليات التجميل ما رح تنفع وياها
اروى : يا الله .. الله يشفيها ان شاء الله .. الا من ايش هذا كله
عبد العزيز : حادث
اروى : آه .. الله يساعدها ويشفيها ان شاء الله لا تشغل بالك

جو وئام وريم يتمخطرون
ريم : اشم ريحه حب هنا والا ؟
وئام : ههههه وانتي الصادقه
اروى : مالت عليكم بس
ريم : اقول اراوي .. ما تبين تروحين البيت والا عاجبتك الجلسه الرومانسيه ؟
اروى : مو كان بدري .. تونا جايين
وئام غمزت لريم : شكلها عجبتها جد هههههه
ريم : هههه واضح .. اراوي .. الساعه 2 الفجر الحين

قامت اروى معهم اخذوا عباياتهم وطلعوا

اروى دخلت البيت تغني ومستانسه

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

وئام دخلت البيت وشوي شوي دخلت غرفتها بدون ما احد يحس فيها .. حست انه الوليد بعده صاحي بدلت ملابسها بسرعه ومسحت المكياج وراحت تبي تشوف الوليد
دخلت الغرفه لقته قاعد يكلم تلفون
اشر لها تطلع وتسكر الباب وراها
سوت اللي يبغاه ودخلت غرفتها تكلم تركي

تركي فز لها كانه كان ينتظرها تدق

تركي : هلا
وئام : اهلين
تركي : كيفك ؟
وئام : تمام .. انت كيفك ؟؟
تركي : تمام .. كيف كانت الحفلة في بيت صاحبتك اليوم ؟
وئام : تجنن

سولفوا لحد الفجر لما نعس تركي وقفل
وئام راحت تشوف وليد اذا نام او لا .. لقته قاعد يتعطر وكانه رايح لعرس
وئام : الله الله وليد وين رايح ؟
الوليد : مالك دخل .. لو صحيت ماما وسالت عني فانتي ما شفتيني ولا دريتي عني .. فاههمة ؟
وئام : ماشي .. لا تتاخر
الوليد : لا مارح اتاخر .. باي

طلع الوليد من البيت هدوء عشان محد يحس فيه وركب السيارة وطيران لبيت عمه !

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

ام محمد كانت في الصاله تنتظر ريم على اعصابها وكل شوي تناظر في ساعة يدها
دخلت ريم البيت تدندن ومبسووطة
ركضت امها لها : ريم وش فيك اتاخرتي كثير !
ريم دفتها : يوووه ترى والله مالي خلقك .. حدي جايه مستانسه
دخلت ريم الغرفه وطنشت امها .. قفلت الباب مرتين وبدلت ملابسها
قفلت اللمبات وفتحت الابجورة ونامت .. ماهمها امها اللي كانت تنتظرها تحت

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

طلع الصبح في جنيف

فتحت جنا عيونها متكاسله ..عاجبها الفراش الدافي عكس الجو البارد في الفندق
سعود : جنا .. جنا
جنا غمضت عيونها كانها نايمة تبغى تشوف ايش يسوي
سعود : جناا
ولا مجيب
سحب سعود منديل من العلبه اللي جنبه وبرم جهه منه بحيث صارت كانها دبوس .. قرب منها
جنا ارتبكت .. فكرت تفتح عيونها بس سبقها سعود لمن دخل المنديل في اذنها يدغدغها
جنا قشعر جسمها محطت يدها على اذنها تمنعه يدغدغها
سعود طفش منها وراح بلل يده ورش الماي عليها
جنا فزت من بروده الماي اللي جات على وجهها وقامت معصبه
سعود : ههههههه ماعندي تفاهم صح
جنا : وين مقومني على الصبح
سعود بغرور : ما تبين هدايا لاهلك ؟
جنا : الا
سعود : اجل البسي يلا

طلع سعود من الغرفه يتركها تبدل براحتها بعدين هو يدخل يبدل
طلعت جنا ببنطلون جينز عادي وبلوزة بيضا طويله مرسوم فيها فيل وعليه الوان " فوشي اخضر سماوي اصفر " كلها فاقعه

دخل بعدها سعود يتروش ويبدل بدون أي تعليق
طلعوا بعدها لمطعم يفطروا بعدين يتسوقوا براحتهم
جلسوا جنا وسعود على طاولة صغيرة وطلبوا فطورهم
رن جوال سعود في جيبه .. طلعه بارتباك .. عارف هالنغمة لمين

جنا عنده فضول ليش ارتبك : ليش ما ترد
سعود : ها ... ايه ايه الحين ارد
طلعه بارتباك واضح : الو
اروى بدلع : اهلين حبيبي كيفك ؟
سعود : ناصر انا مع المدام الحين اذا رجعت اكلمك
اروى بنفس الدلع : اوكي بيبي انتظرك .. لا تطول علي
سعود سكر السماعه وناظر جنا اللي ملهيه في المنديل وتسوي فيه اشكال غريبه
جنا طالعت فيه بنظرات كلها شك
سعود بلع ريقه من نظراتها : هذا عبد العزيز سكرتيري .. خفت يقول شي مو زين عن المناقصه اللي ...
جنا قاطعته : خلاص مصدقتك ..
لفت وجهها عنه باشمئزاز لحد ما جا الويتر معاه الفطور

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

اما في السعوديه

لسه الفجر ما طلع .. وبعدها الساعه 2 ونص

دخل الوليد حديقة الفيلا ومشى بهدوء لحد ما وصل للباب الخلفي و دق على رندا
رندا : ايوة .. وصلت ؟
الوليد : ايه .. انتظرك تحت
رندا : اوكي

سكرت رندا وراحت رتبت شكلها على السريع قدام المرايا وتعطرت ونزلت
مشت بهدوء لحد ما وصلت للباب الخلفي
فتحته بهدوء وهي تلتفت حولها عشان محد يشوفها
رندا : هلا
الوليد : اهلين كيفك ؟
رندا : تمام .. انت كيفك ؟
الوليد : وحشتيني
رندا احمرت خدودها ونزلت راسها
الوليد : اموت على المستحيين انا
رندا بدلع : وليييد خلاص .. ترى ادخل
الوليد : لالا انا ما صدقت اشوفك
رندا بنفس الدلع : اجل لا تحرجني
الوليد : اوكي .. شرايك نروح البحر ..؟؟ من زمان مارحنا من بعض البحر
رندا : لالالا اخاف .. اذا الحين وانا لسه في البيت وخايفه شلون اذا طلعت وياك ؟
الوليد : لاتخافي مارح نطول
رندا : لالا بليز وليد مالي خلق مشاكل
الوليد بزعل : خلاص براحتك
رندا حست بزعله : يووه ولييد لاتزعل .. بس يهون عليك شكلي وانا اتهزء من عبد الرحمن ؟

جا صوت من وراها مستغرب ....

..... : رنداااااا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;



<<<< الفصل التاسع >>>>

ريناد وتفرك عيونها من النوم : رندااا ؟؟ شتسوين هنا ؟
رندا بارتباك وخوف : ها ؟
ريناد : شفيك واقفه هناك ؟
رندا : لالا ولا شي
ريناد مفهية ما حست بشي نزلت تشرب موية
رندا اشرت لوليد يروح بيدها قبل لا تنتبه ريناد وما تسكت لها طول الصبح بس مو فاهم شي
ريناد : وراك تأشرين مثل المجنونة .. ؟
قدمت لعندها وهي لسه تاشر لوليد يروح
ريناد نطت جنب رندا تشوف وش عندها لقت الوليد متخبي على جنب
نقزت عليه : وليدووه وحشتني يا دب .. وين هداياي بسرعه .. وبعدين ليش قاعد هنا كانك حرامي .. تعالي للمجلس
وليد : لالا خلاص مافي داعي .. يلا باي رندا .. باي ريناد
رندا وهي تدعي على ريناد من قلبها : باي
ريناد : بااااي والمره الجايه لا تنسى الهدايا ههههههه
وليد : ههههه مارح انسى

راح الوليد وطلعوا ريناد ورندا غرفهم

راحت رندا عند ريناد
ريناد : ايش تبين ؟ روحي ابي انام
رندا : الحين من جدك كنتي تبين تدخلين وليد المجلس ومش عارفه ايش ؟
ريناد : وايش فيها ؟
رندا : يا غبيه عمي مو اتهاوش مع بابا .. وعبد الرحمن بعد اللي صار كره وليد ؟
ريناد : آآآآه صح .؟؟ اجل ايش مجيبه ؟
رندا : جاي عشاني
ريناد : اهااا .. يوووه رندا لا تفكري تسويها مرة ثانيه .. وربي لو شافك عبد الرحمن لا يوريك نجوم الليل بالظهر
رندا : ياخي هو ماله دخل .. يخله يطق راسه باربع حيطان
ريناد دخلت تحت البطانيه : ايه نشوف الاربع الحيطان هذي .. يلا ضفي ابغا انام
رندا : بس والله يا ريناد لو نطقتي باي حرف عن اللي صار ما تلومي الا نفسك
ريناد : طاااااااااااايب بس اخلصي وسكري اللمبة والباب

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

رجعت جنا الفندق بعد ما شرت اللي تبغاه وزياده
ورتبت شنطتها وشنطة سعود ودخلت كملت نوم وما همها سعود وحكيه

اما سعود استغل فرصة نوم جنا وجلس في الصاله

رنة .. رنتين .. ثلاث رنات .. جا صوت اروى اللي كان كله نوم
اروى بعصبيه لانه صوت الجوال قومها من احلى احلامها : نعم
سعود : اووه حبيبي آسف قومتك من النوم
اروى ولسه نايمة : شرايك يعني .. مقومني من عز نومي .. عبد العزيز احيانا تتصرف بغباء
سعود باستغراب : مين عبد العزيز ؟؟
اروى : عزييييز قسم بالله مو رايقه لاستهبالك .. نسيت اني قعدت معاك الليل كله بالاستراحه .. خليني انام احسن لك
سعود : شكلك كنتي تحلمي .. اوكي اكلمك وقت ثاني
سكر السماعة وما اعطى للكلام أي اهميه

اما اروى رمت الجوال بدرج الكمدينه وكملت نومها


بدأت خطبة الجمعة والكل راح للمسجد ..

وفي المستشفى عند هديل

كانت ام هديل توها ملبسه بنتها ومروشتها .. وبمساعده الممرضة جلسوها على السرير وبدأت شوي شوي تصلي

خلصت صلاة وقعدت تنتظر دكتور فهد يسوي معها التمارين المملة
دخل فهد الغرفه ونفسه في خشمه .. يكره المريضه البارده هذي

وهديل نفس الشي .. تكرهه لغرورة الزايد .. ماتدري على وشو شايف نفسه

فهد : السلام
هديل اتافف بداخلها وردت امها السلام : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ها بشر دكتور شلون حالة هديل الحين ؟
فهد طالع في هديل اللي كانت تقرأ الكهف ومطنشتهم ورد ببشاشة مصطنعه : لا حالة هديل عال العال .. وتقدر تطلع يوم الاحد ان شاء اله اكتب لها خروج
ام هديل بفرحه : جد ؟ الحمدلله يارب الحمدلله

اما هديل ما عرفت تعبر عن فرحتها بوجود فهد .. فطنشت الوضع وخلته يبدأ شغله
بدأ فهد شغله بمساعده الممرضة ويحاولون يقومون هديل من يدها .. ويخلونها تجرب تقوم بلحالها

هديل كانت معنوياتها مش ولابد .. فرحانه انها رح تطلع ومتحطمة لشكلها

دخلت دكتورة العلاج الطبيعي بعد فهد وبدأت علاجها بالظهر كامل

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

ريم كانت شبه نايمة ومقفله على نفسها تمنع الازعاج
صحت من نومها راسها مصدع لدرجة فظيعه جلست على السرير ومدت يدها لدرج الكمدينه تفتحه تدور بندول او أي شي تاخذه .. مالقت اللي تبيه .. وقفت بتعب وراحت لعند الباب وراسها يدور ما قدرت تفر المفتاح المعلق على الباب عشان تفتحة .. طاحت على الارض من الدوخة .. سندت نفسها على الباب وغمضت عيونها .. حاولت تستجمع كل طاقتها الباقيه وتمسك على يد الباب وتوقف .. فتحت الباب بصعوبة وانهد حيلها عند الباب وطاحت مرة ثانيه

كل الكلمات اللي قدرت تنطقها كانت : مامااااااا

تستنجد في امها .. مافي احد تلجأ له ويضمها لصدره بحنان غير امها !

اما ام ريم كانت في المطبخ مع الخدامات يساعدونها في الغدا كالعاده .. سمعت صوت ريم اللي يستنجد فيها .. شهقت وحطت يدها على صدرها : بنتي !!

ركضت بسرعه لفوق تشوف ريم .. لقتها مرمية عند باب غرفتها ووجهها اصفر .. خافت يكون صار فيها شي خطير
راحت لعندها بسرعه وبدون وعي شالتها وحطتها في غرفتها وجابت لها بندول واكل تاكله .. واول ما يرجعون اخوانها يودونها المستشفى

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

نلف شوي ونروح عند بيت اهل الماس

كالعاده بعد صلاة الجمعه الساعه 2 تتجمع العائلة عندهم ويتغدون وقعدة الى الليل وبعدها الكل يروح بيته

الماس قاعده مع بنات عمها من بينهم شادن اخت تركي
كانت خايفة يكون تركي قالها او شي
وشادن المستغربة من تصرفاتها وشرودها الملحوظ

الكل كان يسولف ومستانس والماس منزلة راسها تتهرب من نظرات شادن المستغربه

الماس كانها قرت افكار شادن انها تبغا تاخذها مكان وتكلمها .. فداركت الوضع وقامت نزلت المطبخ

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

اما وئام .. قامت من بدري .. صلت الجمعة وقرت الكهف ونزلت تقعد مع امها واختها على مايجي الوليد وابوها ...

اما بالنسبة لعلاقة وئام وتركي اللي كانو طول الليل امس يتكلموا مع بعض
تركي كل ماله اعجابه بشخصية وئام تزيد
ووئام كل مالها تتعلق في تركي اكثر

رن جوال وئام في يد امها اللي كانت تلعب واكيد تركي المتصل

ام الوليد : مين almasoo 2 ?
وئام انخضت وارتبكت اخذت الجوال من امها :أي الماس داقة من رقمها الثاني
ام الوليد : اهاا
ردت وئام وطلعت لغرفتها

تركي : هلا
وئام : اهلين
تركي : كيفك ؟
وئام : تمام .. انت كيفك ؟؟
تركي : تمام
وئام : أي وكيف الشغل
تركي : الحين لا تضيعين السالفه .. انتي دارية ليش انا داق
وئام : طيب انت قلت ما تبي مكان عام .. وانا ماعندي الا ذا المكان
تركي : امر عليك المدرسه ؟
وئام : واذا شافتك الماس ؟
تركي : اييه صح .. شذا الورطة
سكتوا الاثنين للحظات .......
وئام : جبتها ...
تركي : بشري
وئام : بكرة ملكة سارة اخت اروى .. في قصر ال ...... بخليك تدخل من الباب الخلفي
تركي : والماس مارح تحضر ؟؟

.
.
.

في هاللحظة حطت الماس رجلها على اول بلاطة من المطبخ مكان ما كان تركي يكلم وئام
رجعت بهدوء تسمع وش يقول عنها !! ولمين !!

تركي : حرام عليكم والله انها حبوبة وتجنن ....... خلاص اجل لقاءنا بكرة ..

الماس وقف قلبها !! ليش يقول عنها كذه ؟؟على طول فكرت انه خفى حبه عنها .. ليه ؟؟ هو مو محتاج حب متبادل ؟؟

رجعت طلعت لغرفتها وقفلت لى نفسها بدون مايحس عليها احد من بنات عمها او من شادن

جلست على سريرها متنحه .
. ليه يقولي كذه ؟؟ معقولة صار يحبني ؟؟
لا وش هالتفكير الغبي .. قال لي اني مثل اخته وانا اعتبرته من بعدها انه اخوي
بس ..؟؟ !!!

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

اما ريم توها داخلة البيت ووجهها اصفر .. حطولها مغذي واخذوا تحاليل ورجعوها

دخلها اخوها الغرفه وجلس مع امه في الصاله

ام محمد : يا الله انا قلت لك المستوصفات ماعندها سالفه توديها مستوصف ليه .. معقولة كل هذا عشان فقر دم ؟

محمد : يمة .. نسيتي راسها ؟ اكيد خبطت في شي وهي نايمة وسوى لها كل ذا .. واللي زاده فقر دم . ليش مكرة السالفه هالقد
ام محمد : لالا انا مو مرتاحه
محمد : ماله داعي تكبرين السالفه وهي صغيرة .. الحين تقوم لك مثل الحصان
ام محمد : الله يسمع منك يارب

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

في جنيف .. الساعه 2 الفجر من يوم السبت

جنا كانت تتفقد الادراج والاماكن كلها حتى ما ينسوا شي
فتحت درج كان تحت المكتبه اللي حاطين فيها التلفزيون لقت بكت سجاير وولاعات اغلبها مخلص .. شافت علب السجير لقت اغلبهم مخلصين .. ايش هالشراهه في التدخين .. شالتهم ورمتهم في الزباله .. ما تصدق متى يمر هاليوم وتروح لديارها .. ديار بو متعب الغاليه

دخل سعود الشقه وشافها ترمي بكت السجاير والولاعات وتطالعهم باشمئزاز
طنشها ودخل الغرفه اخذ شاور ولبس دام انه جنا لابسه وخالصة

راحوا على المطار وكل واحد سكوته خير للثاني .. جلست جنا عند الشباك كالعاده
والشمس كانت على الاشراق .. والسما صارت ازرق على برتقالي واحمر .. منظر تحب تشوفه جنا بهالوقت .. يروق اعصابها بعد كل اللي صار من هوشات وزعل في جنيف
خلااااااص بعدها بتروح بيت اهلها ولا تبي تشوف رقعه وجه سعود لاشعار اخر

نامت جنا وسط افكارها وما صحت الا على صوت الكابتن وهو يعلن عن هبوط الطيرة في مطار الملك فهد الدولي ..

قامت بسرعه وكانها ماصدقت انها على اراضي السعوديه
نزل من الطيارة ووراها سعود اللي ما اهتمت له .. اخذت نفس عميق وكانها ترجع هوا السعوديه لدمها
دخلت المطار الا تلاقي سعود تقدمها وعطا رجال لابس بدلة عاديه الورده حقة العفش " مدري شيسمونها خخخ "
استغربت انه سعود ما سلم عليه الا باليد واتعامل معاه برسمية زياده عن اللزوم
انتظروا جنا وسعود في قاعة الانتظار لحد ماجاهم الرجال معاه العفش وطلعوا وياه على المواقف
طالع في السيارة البورش حقة سعود داخلها سواق .. جلس الرجال جنبه وسعود وجنا ورى
ولسة على وجهها استفهامات كبيرة

سعود : ها حمد شخبار الشركة ؟
حمد : والله تبشر بالخير والمناقصات الاخيرة كلها لنا .. بس في اوامر من طويل العمر ت ...
قاطعه سعود بحده : حمد .. انت السكرتير هنا .. يعني وش شغلتك .. ما تنفذ اوامر الا اوامري انا .. فهمت ؟!!
حمد : حاضر طال عمرك

جنا رجعت ذاكرتها لليوم اللي طلعت معاه على السوق عشان تشتري هدايا لأهلها .. قال في البداية ناصر .. قفل وقال عبد العزيز ..!!!!!!!!!!!!!!!!!!
رفعت حاجبها اليسار مستغربة منه .. ليش كم سكرتير عنده هو ؟؟!!

نطقت اخيرا : على فكرة ابغا اروح عند اهلي
سعود طالع فيها من فوق لتحت : الحين !!
جنا : ايه .. ينتظروني على الفطور
سعود : وليش تقوليلي ..؟؟ تبغي تروحي روحي لحالك
جنا : اجل يلا ودني عندهم
سعود : وامي تنتظرنا على الفطور الحين

جنا حست انها مو حلوة في حق ام سعود .. مهما كان هي اتعاملت معها بالطيب وما قصرت معها : اج عطيني الجوال بكمل ماما

سعود رما لها الجوال وهي دقت على بيتهم

ام جنا بتعب : الوو
جنا : السلام عليكم
ام جنا : وعليكم السلام .. مين ؟ جنو ؟
جنا : ايه ماما كيفك ؟
ام جنا : هلا .. هلا وغلا بحبيتي .. انا اسأل عنك . كيفك حبيبتي وصلتوا ؟
جنا : أي بالطريق الحين
ام جنا : والله ؟ اجل انا انتظركم
جنا : لا ماما ما اقدر الحين ..ام سعود تنتظرني على الفطور .. تعرفي مو حلوة بحقها ..اجيكم على الغدا ان شاء الله .. كلمي اميرة و سهى وقوليلهم يجون عالغدا
ام جنا : حاضر حبيبتي انا انتظرك
جنا : الله يخليك لي يارب
ام جنا : الله يرضى عليك يا بنتي
جنا : سلمي على بابا
ام جنا : يوصل ان شاء الله
جنا : يلا مع السلامة
ام جنا : فمان الله

سكرة جنا من امها وهي تطالع الحي الفخم اللي دخلوه .. اول مرة تدخل بيت سعود !
وقفت السيارة عند بيت ابيض كبير وحديقته واسعه

نزل السواق فتحلها الباب ونزلت بهدوء تنتظر سعود ..
رفعت عينها لقتها سبقها ومشى لقدم بدون ما ينتظرها .. اتنرفزت .. ليه يكرهها ؟؟ ليه يعاملها كذه ؟؟ وش سوت له عشان تستحق هالمعاملة منه .. حتى قدام اهله كذه ؟؟

مشت لوراه بسرعه تحبس دموعها المتجمعه لكنها غطت على عيونها وماصارت تشوف شي

رفعت يدها تمسح دموعها بطرف كم العباية لكنها صدمت في شي صلب .. خلاها تفقد توازنها !!
ظلمت الدنيا حولها .. وحست ان الارض تدور فيها بسرعه كبيرة

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

رنا قاعده تفطر مع امها وابوها : يوووووووه ماما قلت لك مارح اروح .. ما ابغا جنوو جايه وابغا اعوض كل ساعه ما كنت معها فيها
ابو جنا : خلاص يا مره خليها على راحتها
ام جنا : لاحول ولا قوة الا بالله .. الله يهديك بس .. مدري متى بتعرفين قيمة الدراسة

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

يزيد عقد حوابه يحاول يركز مين هذي اللي بين يدينه طايحه وماسكة راسها
جنا بعد ما رجع لها الوعي و رجعت الالوان في عيونها
طالعت في يزيد بصمة تحاول تفك نفسها منه بسرعه
تركها يزيد : مين انتي
جنا رفعت عيونها لانها اطول منها وتكلم نفسها : شيبغى هذا هنا
طنشته ودخلت .. حست نفسها انها تايهه

ابتسم يزيد لشكلها .. على طول درى انها جنا زوجة سعود
راح لعندها واشر لها : من هنا
جنا مشت معاه بدون أي كلمه ودخلت للصالة الوآآآسعة والفخمة مكان ما جالس سعود
طالعته من فوق لتحت وجلست جنبه بهدوء ..
اما سعود وقف اول ما شاف يزيد وسلم عليه من دون نفس

استغربت جنا من تعال سعود معاه .. بس تركته .. مغرور في كل شي ! كيف بتكون معاملته للناس .. اكيد زفت

نزلت ام سعود بجلابية فخمة وزادت من هيبتها وحدة ملامحها

ابتسمت لجنا وسلمت عليها بحرارة وبعدها سلمت على سعود ويزيد

ام سعود طالعت في يزيد بحنان : ها حبيبي مارح تروح الشركة ؟؟
يزيد : بخليها للظهر
ام سعود : على راحتك

بعدها طالعت في سعود بنفس النظرة وسولفت معه ومع جنا ويزيد يطالع في جنا .. باين عليها انها حزينة .. بس من وشو ؟؟

ام سعود : على فكرة اليوم حفلة خطوبة سارة بنت عمك .. لازم تحضر " طالعت في جنا وابتسمت " و انتي جنوو اكيد بتحضرين

جنا ابتسمت : ان شاء الله يمة

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

الساعه 2 الظهر

اروى ماراحت المدرسة واستغلتها نوومة
اما نجلاء توها داخلة البيت وراجعه من المدرسه لانه كان عندها كويز

سارة كانت في قمة توترها وعصبيتها .. تعصب عل أي شي وما تبي تشوف احد عشان لا تنكد عليه يومه

نوف كانت تهدي على سارة وتحاول تنسيها التوتر وهو كله يوم ويعدي .. وانها قد ايش انتظرت اللحظة هذي

.
.
.

اما وئام فكانت خايفة ياريتها شاورت اروى والا ريم عشان ينصحونها .. بس خلاص اعطته كلمه ومو حلوة ترده في اخر لحظة

.
.
.

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

جنا بعد الفطور طلعت لجناحها مع سعود

سعود : استغربتي من وجود يزيد صح وهو مو اخوي
جنا : مو اخوك ؟؟؟؟؟؟؟
سعود : اخوي بالرضاعه و من ابوي بس
جنا : غريبة .. يشبه لك مرة كثير .. بس وين امه ؟
سعود : ماتت بعد ولادته على طول .. ما قدروا يسعفونها
جنا : اهاا .. الله يرحمها
سعود : وامي رحبت فيه وربته وكبرته كانه ولدها .. اساسا امي ماكات تكره خالة سعاد
جنا : اها وكم عمره
سعود : اصغر مني بسنه
جنا : اها ... المهم .. مارح توديني عند اهلي
سعود : لا تعبان .. روحي شوفي لسواق تحت .. روحي وياه
جنا رحبت بالفكرة .. اساسا ما تبي وجوده في بيت اهلها
لبست ونزلت قالت لام سعود وطلعت
.
.
لحقها يزيد كانه كان طالع بالصدفه وشافها تركب السيارة بعد ما فتح لها السواق الباب
دق عليها الشباك وفتحته
يزيد : بتروحين لحالك ؟
جنا : ايه .. فيها شي
يزيد : لا مافيها .. بس بجي وياك
جنا ارتاحت لوجوده .. خصوصا انها ما تحب تركب مع السواويق لحالها
ركب يزيد معها ورى السواق وماكان يفصل بينهم الا مسافة بسيطة

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

رنا : يوووه اميرة روحي شوفي الباب اكيد هذي جنا
اميرة راحت تركض للباب وفتحته بقوة وصرخت : جنووووووووووو
يزيد رجع لورى وقدمت جنا وضمتها بقوة

يزيد : يلا جنا انا برجع
جنا: لا وين .. اقعد ابوي موجود
يزيد : اوكي
يزيد طالع في البنت اللي جنبها من فوق لتحت .. نحيفه وطويله .. ملامحها تصرخ انوثه وجمال .. ابتسم لشكلها وهي نزلت راسها متنرفزة من نظراته

دخل يزيد مجلس الرجال مع ابو جنا

اميرة : وش هذا زوجك لسه توه راجع من شهر العسل ويقزقز في بنات العالم مع انه مزيون الصراحه
جنا : هههههههههههههههههههه الله يرجك يا هبله هذا مو سعود
اميرة :اجل مين ؟
جنا : هذا يزيد اخوه من ابوه
اميرة : اهااااا .. وليش سعود مو هو اللي وصلك
جنا : تعبان
اميرة : اهاا
جنا : الا وين سهى ؟
اميرة : مو جايه
جنا : لييييش ؟
اميرة : تعرفي مشاكل امها وابوها
جنا : اهاا .. الله يعينها

رنا طلعت من الغرفه تركض وتضم جنا بأقوى ما عندها
رنا : وحشتيني يا دبه
جنا : انتي الاكثر .. وين ماما ؟
رنا : بالمطبخ تجهز الغدا
راحت جنا للمطبخ الصغير مكان ما امها هناك وسلمت عليهم وجلسوا يتحكوا ويسولفوا

راح يزيد البيت وجنا حبت تقعد معهم وقالت للسواق يجي على المغرب عشان تروح الكوافير

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

عدا الوقت
وصار المغرب .. اتوضت سارة وصلت ودخلت عليها الكوافير

ساندرا : الف الف مبروك حياتي
سارة بابتسامة حيا : الله يبارك فيك
ساندرا : ورجيني فستانك
سارة اشرت لها للفستن المحطوط على المنكان والورد على الطاولة وعليه مثل الغطا بلاستيك


ساندرا : واااو بيعقد .. كتير حلو
سارة : تسلمي عيونك الاحلى
ساندرا راحت عند الورد : وهيدي المسكة ؟
سارة : ايه

ساندرا : كتير حلوين .. وانا بسويلك ميك اب احلى منهم كلياتهم
سارة : مشكورة ما تقصرين

جلست سارة وساندرا بدأت شغلها بميك اب ناعم ويصرخ بالانوثة وشخصية سارة الهاديه الرومانسيه

اما في غرفة رؤى .. كانوا اروى ونوف ونجلا هناك كل وحده ماسكتها وحده تجهزلها شعرها ومكياجها

رؤى : اقول اراوي
اروى : همم
رؤى : دقيتي على وئام وريم يجوا ؟
اروى : وئام اكيد جايه .. بس ريم ما اعتقد لانها ما ردت علي

خلصوا الكل من بعد صلاه العشا .. صلوا وطلعوا على القاعه وكانوا اهل بندر ينتظرونهم هناك الا سارة ما خلصت وقعدت في البيت على اساس انه فهد او فيصل يجوا ياخذوها وقت ما تخلص
.
.
.
في القاعه ..

الاهل كانوا كلهم موجودين .. الحفلة كانت بس للاقارب والاحباب هذا اللي شرطته ام بندر .. مع انه ام سارة ما عجبها وحابه تتفشخر وتوري الكل اللي سوته عشان بنتها .. مع انها بس حفلة خطوبة

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

بدأوا المعازيم يجون ووصل سعود جنا للقاعه

جنا لبست فستان سماوي كوكتيل تحت الركبة بشوي وعلى الخصر شريطة ذهبية وصندل ذهبي .. شكلها كان مرة نعوم

بدأت الزفة وطلعت سارة قدام المعازيم وكانت كانها ملكة جمال .. بفستانها وذيلة اللي كانوا يعدلونلها اياه الفلبينياه حقون القاعه .. مشت بهدوء على انغام زفة راشد الماجد – بدر .. لحد ما وصلت الكوشة .. الزفة قديمة لكنها من جد كانت بدر على الارض

بعدها دخل بندر مع ابو سارة ولبسها طقمها

كانت حفله عاديه جدا ورسمية .. وما سووا فيها شي مميز حتى يخلوا شي للملكة والعرس

وهذا اللي قهر ام فيصل وما ارضاها
.
.
.

في جهه ثانيه .. اروى لابسه العباية بس مفتوحة يعني وجودها زي عدمها وجالسه مع وئام تسولف

اروى : شوفي مرة الاهبل هنا
وئام : مين ؟؟ جنا ؟
اروى : ايه .. بروح عندها تجين ؟
وئام طالعت في الساعه : اوه .. لالا روحي انتي انا بطلع الحين
اروى هزت كتفها بلا مبالاخ : اوكي على راحتك

راحت اروى عند جنا وسلمت عليها من طرف خشمها


جنا كانت مشبهه عليها مرة .. مرة احلووت بزياااده بالمكياج وبرزت ملامحها


جنا : انتي اروى صح ؟

اروى : ايه
جنا : اها
لفت جنا عنها تتصنع الغرور ..
اروى انقهرت منها .. ليه تلف عنها ؟؟ معقوله تكون سمعت سعود مرة وهو يكلمني ؟

راحت عنها وهي نافخه ريشها كالعاده

.
.
.
اما وئام ..........
دقت على تركي تاكد وجوده في المكان الصح
تركي : يلا انا عند الباب
فتحت وئام الباب وهي وراه .. قلبها يدق بقووووووة .. خايفه يشوفها احد
دخل تركي بهدوء : سلام
وئام وشفايفها ترجف وبعدها ورى الباب . خايفه تطلع : وع عل يكم ال س لام
تركي يضحك : هههه شفيك متخبيه .. اطلعي
وئام فقلت الباب بهوء وتركي كل مالها ابتسامته تتسع

اتسكر الباب ووئام منزلة عينها .. خايفه تطالع فيه


وتركي تركي رفع راسها بيده واتلاقت عيونهم ببعض ..

تركي : .........

نهاية البارت ^_^

ايش حكاية يزيد ؟؟ وايش بيكون له دور في حياه جنا ؟؟
بكرة بتطلع هديل ... ايش الجديد ؟؟ !!!
وايش سبب دوخة ريم المفاجأه ؟؟
وبندر وسارة ؟؟ كيف بيكون تأثير الحفله عليهم ؟؟
وسعود وجنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ووئام وتركي ؟؟؟؟؟
وال!!ماس ؟؟؟


<<<<< الفصل العاشر >>>>>


بندر : مبروك عصفورتي
سارة حمر وجهها وهي جالسه جنب بندر كذ وقدام الخلق والعالم وقالت وسط خجلها : الله يبارك فيك
بندر مسك يدها وحط فيها ورقة صغيرة وقفل عليها بيده وكانه يترجاها : طلبتك عصفورة دقي علي اليوم
سارة انحرجت قدام الناس من حركته وسحبت يدها بسرعه واخذت الورقه : اوكي

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

وئام اتبخرت من نظرات تركي المتفحصة
تركي : ما اتوقعتك تهبلين لهالدرجة .. هبلتيني ظالمة
وئام نزلت راسها
تركي : اول مرة قلبي يدق لهالدرجة تدرين ؟
وئام : .............
تركي خاف يتهور : يلا بيبي اذا رجعتي بكلمك .. سي يو
وئام : .......
طلع تركي من الباب اللي دخل منه بسرعه ووئام على طول رجعت للقاعه .. ووقتها كانوا المعازيم يتعشون
على طول بعينها دورت اروى لقتها قاعده مع رؤى ونوف وسارة ونجلاء يرقصون
\
مهما تكون اروى مغرورة وشايفه نفسها وما همها احد .. الا انه خواتها تحبهم ومستحيل تاذيهم

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

بعد الهيصة هذي كلها

الكل راح اتجمع في بيت الجد الكبير " محمد العالي "

سعود : جنا تبين تروحين عند جدي والا ارجعك البيت ؟
جنا : ما ادري
سعود : اجل ارجعي البيت

جنا استغربت .. مع انه مو حلوة قدام اهله فجأه ترجع ولا كانها صارت منهم وفيهم
بس استسلمت للامر الواقع وخاصة انها تعبت مع الكعب العالي وتحس بشرتها بتتشقق من المكياج الاوفر اللي حاطينه لها

نزلت جنا للبيت ولا كان احد في البيت غير الخدم
دخلت الصاله لقت الانوار فيها خافته والمكيفات شغالة وزايده من بروده لجو .. دخلت الاصنصير وطلعت لجناحهم بدلت ملابسها ومسحت المكياج واستسلمت للنوم

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;


في بيت الجد

اروى طالعت في سعود بنظرات زعل مصطنعه : الحمدلله على السلامة
سعود : الله يسلمك .. بس حبيبي ابي منك طلب
اروى بدون نفس : قول
سعود : اول شي لا كلميني كذه تعرفين انا ما اقوى على زعلك بس تدرين بنت الفقر اللي معي .. ثاني شي ابيك تقللين من مكالماتك لي عشان لا تحس جنا انه في شي
اروى بانفعال : الحين انت تحبني والا تحبها .. لو كنت تحبني صدق كنت ما اهتميت لها وخليتها تطق راسها باربع حيطان ...

نزلت دموع التماسيح الكذابه وكملت : بس انا الغبيه اللي احبك .. وبعدين الحين تقول قللي بكرة تقول لا تدقي مرة وحده
سعود بسرعه : لالا حبيبي تدرين اني مو مهتم لها ولا معطيها أي اهتمام .. خلاص تبين تكلميني واكلمك أي وقت .. كلمي وما همني لا جنا ولا غيرها

اروى ابتسمت بمكر على غباء سعود وشخصيته الضعيفه قدامها وراحت من عنده

تعشق استغلال الناس وتملكهم

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;


الساعه 9 الصبح من يوم الاحد
عند هديل ..

ام هديل كانت قاعده ترتب اشياء هديل في hand bag عادي .. وهديل تراقبها بصمت

دخل عبد العزيز الغرفه ومعاه هديه لهديل
قال بابتسامة حلوة وببشاشه : الحمدلله على السلامة هدوولي
هديل ابتسمت ببرود : الله يسلمك
طالعته بترجي : متى بيجي بابا ؟
عبد العزيز : ان شاء الله بروح اجيبه الساعه 8 .. اول ما درى على طول حجز اقرب طيارة
هديل هزت راسها وغمضت عيونها
عبد العزيز طالع الجروح الخفيفه تحت عيونها .. كانت مثل الخدوش بس احسن من اللي في الخد .. عميقة وما يبيلها الا عملية تجميليه فنانه
عبد العزيز لف على امه : ها يمة خلصتي
ام عبد العزيز : ايه خلاص خلصنا
عبد العزيز : خلاص اجل انا بروح اكلم الدكتور يكتب لها الخروج
توه بيطلع عبد العزيز الا فهد يدق الباب

فهد : السلام عليكم
عبد العزيز وامه : وعليكم السلام
فهد : ها كيف الاحوال آنسه هديل ؟
هديل بدون نفس : بخير
فهد رفع حاجبه حب يستنذل فيها : لازم نكشف عشان لو في أي شي تقعدين لبكرة او بعده
هديل طالعت فيه بنظرات حاده وكلها تحدي : لا ما فيني شي .. كتب لي خروج بسرعه .. واي عذر غياب اسكت في المدرسه

طالع عبد العزيز اخته بدهشه .. غريبة بتروح وهي كذه مشوهه وما تقدر توقف
فهد : براحتك .. بس كله على صحتك
هديل بعصبيه وحده : وانت قلتها .. صحتي .. اكتب وانت ساكت
فهد طلعت شياطينه .. بس ما حب يرد خصوصا انه عبد العزيز موجود .. واحترم شواربه

كتب لها اياه بعصبيه ولبست هديل عبايتها بمساعده امها واخذت ادويتها والشاشات اللي تحتاجهم عشان وجهها والجروح اللي في جسمها

.
.
.

شالها عبد العزيز وركبها السيارة بشويش وحرك على البيت

دخلت هديل البيت
ام هديل : كلولولولولولولوش .. الف الف الحمدلله على سلامتك حبيبتي
هديل ابتسمت لفرحة امها : الله يسلمك يارب
ام هديل : تينااا تيناااا
تينا : يس مدام
ام هديل : شوفي هذي مس هديل تعبان ما يقدر يتحرك .. انتي بس شغاله حق هديل .. أي شي هديل يقول انتي سوي

راحت الشغاله عند هديل ومدت لها يدها
هديل ابتسمت لها وسلمت عليها
دفت تينا الكرسي وودته لغرفه في لدور الارضي جهزت لها اياها امها على بال ما تتعالج من كل شي وترجع بعدها غرفتها

هديل : ساعديني بس ابغا انام
تينا : هادا مدام يقول كلي فطور
هديل : جيبيلي اياه هنا ما ابغا اطلع
تينا : اوكي

حطتها تينا على السرير وطلعت تجيب لها الفطور

اما هديل حطت راسها على المخده وغاص راسها فيها

دمعت عيونها لحد ما تجمعت في طرف عيونها ونزلت كلها دفعه وحده .. فقدت جمالها .. وشعبيتها الحلوة .. وضحكتها .. ولا وحده من صديقاتها جو سألوا عنها وهي بالمستشفى ..!! ليه !! المدرسه ما درت عن اللي صار ؟ مادرت انها مظلومة ؟؟

كيف رح تقدر تعوض كل اللي فاتها من مواد وعلامات .. اكيد رح ترسب .. خصوصا انه ترم ثاني والاسئلة حقة الثانوية العامة من الوزارة

حسبي الله ونعم الوكيل .. الله يحرق قلب امك فيك مثل ما حرقتي قلب امي يا اروى .. جعلك تفقدين اعز ما عندك وينحرق قلبك مثل ما حرقتي قلبي

هديل كانت تدعي من قلبها .. ياما سوت اروى فيها المصايب والعمايل بسبب غيرتها منها .. تغار منها لانها حلوة وحبوبة والكل يحبها ويحترمها .. شوهت سمعتها في المدرسة .. وكل يوم عن يوم تتشوه اكثر واكثر

كيف برجع وبقابل وجيههم مرة ثانيه .. كيف بأقابل سعاد وشلتها ؟؟ .. كيف بيطالعوني الناس وهي بهذا الشكل ؟؟

اسئلة محتارة في اجوبتها هديل .. البنت البريئة النظيفة الحبوبة .. اللي صارت الحين بنت مشوهه واللي يناظرها تشوف الشفقه في عيونه .. تكرهها من نظرات .. احقرها من نظرات تتوجه لشخص مريض ضعيف وعاجز مثلها

لازم اكون اقوى من كذه واكسر كل نظره شفقة تتوجه لي


في هاللحظة .. دخلت تينا معاها الاكل وبدأت هديل تاكل بهدوء

دخلت ام هديل الغرفه وشافت هديل تاكل وتينا تطلع الملابس من ال hand bag وتحطهم في سلة الغسيل عشان تعطيهم الشغالات الثانيات يغسلونها

ام هديل : حبيبي هديل
هديل لفت على امها
ام هديل : متى تبين تبدأين دوام ؟
هديل : من بكرة
ام هديل بتعجب : بكرة !!
هديل : ايه بكرة
ام هديل : بس انا اقول لو تجلسي في البيت ترتاحي لك هالاسبوع وروحي الاسبوع الجاي احسن
هديل : لاخلاص بكرة بقوم الصبح خلي الشغالات تجهزوا المريول
ام هديل طلعت من الغرفه متنرفزة من بنتها العنيده

اما هديل فحماسها على الروحة بكرة بكل دقيقه يزيد

; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;

على وقت الغدا

جنا كانت في جناحها طفشانه كالعاده .. سعود يطلع من لصبح وما يرجع الا اخر الليل

دقت من تلفون الغرفه على بيت اميرة صديقتها
اميرة : الوو
جنا : هلا امور كيفك ؟
اميرة : هلااا جنوو .. انا تمام انتي كيفك ؟
جنا اتنهدت : ماشي الحال ..
اميرة : شفيك مو على بعضك ؟؟
جنا : باسم الله كيف عرفتي ؟
اميرة : باين من صوتك
جنا : طفشانه وقرفانه عيشتي
اميرة : اف اف .. ليه قوليلي حبه حبه
جنا : ما ينفع الحين تعالي عندي
اميرة : خير وزوجك ؟
جنا : لا تخافين يطلع الصبح وما يرجع الا اخر الليل
اميرة : اهاااااا .. اجل هذا اللي مضايقك
جنا : مو بس كذه
اميرة : اجل ايش .. قولي !


; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;
قلوب من زجاج
; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ; ;