منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > منتديات اسلامية > الصوتيات والمرئيات الاسلامية
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


مميز أنصروا الأقصى يا أمة محمد

مميز الاقصى رسمة عقد ادهش رسمه يا امة أسماءرجال امة محمد ارض العزة masjid aqsa رسمة مسجد مسجد رسمة الهم




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع




انصروا الأقصى يا أمة محمد





قال تعالى في كتابه الحكيم

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ المَسْجِدِ الحَرَامِ إِلَى المَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ (1) وَآتَيْنَا مُوسَى الكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلاَّ تَتَّخِذُوا مِن دُونِي وَكِيلاً (2) ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْداً شَكُوراً (3) وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُواًّ كَبِيراً (4) فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً (5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً (6) إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَاجَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا المَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَاعَلَوْا تَتْبِيراً (7) عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَاوَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً (8) إِنَّ هَذَا القُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ المُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً (9) وَأَنَّ الَّذِينَ لاَيُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً (10)

صدق الله العظيم
سورة الأإسراء



بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ للَّهِ وَالْمَسْجِدِ الحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً العَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُّذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (25) وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ البَيْتِ أَن لاَّ تُشْرِكْ بِي شَيْئاً وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (26) وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَال اًوَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا البَائِسَ الفَقِيرَ (28) ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ العَتِيقِ (29) ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الأَنْعَامُ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ (30) حُنَفَاءَ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ (31) ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى القُلُوبِ (32)
صدق الله العظيم
سورة الحج

=======================














يرتبط حائط البراق بمعجزة الإسراء والمعراج الخالدة في العقيدة الإسلامية والتاريخ الإسلامي كونه يشكل مربطا للبراق الذي أقل الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم من المسجدةة الحرام إلى المسجد الأقصى ،والذي امتطاه الرسول الكريم أثناء عودته بعد معراجه إلى السماء.


والبراق دابة كان يركبها الأنبياء عليهم السلام وجاء في الطبقات الكبرى لابن سعد:أن الرسول حمل على البراق حتى انتهى إلى بيت المقدس ،فانتهى البراق إلى موقفه الذي كان يقف في مربطه .





ساحة البراق والجدار الغربي للمسجد الاقصى


يا أمة محمد هناك أعمال إنشائية تقوم بها المؤسسة الاسرائيلية "سراً" أسفل حائط البراق وفي المنطقة المجاورة للجدار الغربي للمسجد الأقصى ، معتمدة على مشاهدات عن بعد رصدتها مؤسسة الاقصى ، وقد عمدت المؤسسة الاسرائيلية وأذرعها المختلفة التكتم على هذه الأعمال وإخفائها بستار بلاستيكي أسود سميك حجب الرؤية لفترة طويلة من الزمن




ستار بلاستيكي اسود سميك يخفي الأعمال التي كانت تجري على مدار ثلاث سنوات



يوم الأحد الأخيرة كُشف المستور وبحضور رئيس الدولة " موشيه كتساب" وشخصيات دينية وسياسية يهودية وبمراسيم احتفالية في الموقع تم افتتاح ما أطلقوا عليه "قاعة صلاة كبيرة وإدخال كتب توراة "، حيث طالب "كتساب" خلال المراسيم الاحتفالية بتنفيذ مخطط لربط طرفي طريق ما سماه بالطريق الهرودياني ابتداء من أسفل حائط البراق وانتهاء بحي سلوان المحاذي للجدار الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك .
تصريحات كتساب هذه وهو المحسوب على الفريق الذي يدعو الى تقسيم المسجد الأقصى بين اليهود والمسلمين ، أضاءت مزيدا من الضوء الأحمر ودفعت مؤسسة الأقصى المسارعة لزيارة منطقة حائط البراق وبالتحديد الى الموقع الذي أفتتح يوم الأحد ، وطبعا ليس من السهل لمسلم عربي فلسطيني أن يدخل الى هذه المنطقة المحاطة من جهاتها الثلاث بقوات وحواجز شرطية مكثفة ، هناك في الحاجز الشمالي آخر شارع الواد يدخل الوافدون من يهود وسياح أجانب الى منطقة حائط البراق بكل سهولة ويسر ، أما نحن فقد استوقفنا الشرطيون ، استجواب وتعليق ومساءلة لنا عن هويتنا وهدفنا من زيارة حائط البراق ووجهتنا المحددة ، الجواب صريح وواضح نحن اعلاميون قرأنا خبرا عن "افتتاح" قاعة للصلاة في منطقة حائط البراق والمكان مفتوح للجمهور العام حسب ما ذكر في وسائل الاعلام الاسرائيلية ، ونريد أن نعّد تقريراً عن الموقع ، "الأمر غريب بالنسبة لهم " ، ولذلك طلبوا منا باللغة "المتدارجة" عندهم عندما يتكلمون مع مسلم عربي فلسطيني وبالنبرة الاستعلائية الوقوف جانبا :" من الناحية المبدئية لا يسمح لكم بالدخول الى هذا الموقع ولو كنتم صحفيون، " أجبناهم اننا بصفتنا صحفيون ونحمل بطاقة الصحافة فيجوز لنا أن ندخل الى الموقع وأن نكتب عنه ، لجوابهم :" دعنا نسأل الضابط وهو الذي سيقرر وعلى أغلب الظن فلن يسمح لكم بالدخول " ، تعتلي نبرة النقاش بيننا وبين الشرطيون على الحاجز البوليسي ، الا أنه بعد نصف ساعة بالتقريب يأتي الجواب من الضابط بأنه لا مانع من دخولنا الى منطقة حائط البراق ، يتم تفتيشنا وأغراضنا ونتقدم الى الأمام ، عبر اقواس تنكز - أو ما اشتهر عربيا بأقواس " ام البنات" - الحاملة للمدرسة التنكزية المشهورة من العهد المملوكي – دخلنا الى ساحة حائط البراق ، حيث احتشد المئات من اليهود المتدينين وغير المتدينين في الساحة وعند حائط البراق – الذي يسمونه حائط المبكى زورا وبهتانا- وعلى الجهة اليسرى شمالاً وعبر باب ليس بالكبير دخلنا الى الموقع الذي وقف فيه قبل أيام رئيس الدولة وعدد من رجال الدين والساسة اليهود ووضعوا عددا من أسفار التوراة ، والموقع هو استمرار لحائط البراق وجزء لا يتجزأ من الحائط الغربي للمسجد الأقصى ويقع أسفل المدرسة التنكزية وهي الأخرى جزء لا ي تجزأ من المسجد الأقصى المبارك ، والموقع عبارة عن قناطر واسعة وأقواس وفناء واسع يشكل روعة من البناء المعماري الاسلامي بطول نحو خمسين مترا وارتفاع نحو 15 مترا وعرض نحو 10 أمتار ، المكان محتشد بيهود يؤدون " الصلوات" ويحملون أسفار التوراة في أنحاء الفناء كله ، الأعمال الإنشائية الجديدة واضحة للعيان ، شبكات الإنارة والمكيفات الجديدة ، خزانة التوراة الكبيرة وأخرى صغيرة ، الأقمشة الفاخرة على طاولات القراءة ، الكتب الدينية اليهودية في كل ناحية ، والمعنى أن المكان الجديد هو عبارة عن كنيس يهودي بكل معنى الكلمة ، فحسب التعريف المشهور للكنيس هو عبارة عن قاعة صلاة تتضمن خزانة مقدسة تحوي أسفارا من التوراة تُؤدى فيها الصلوات ، فالمكان اذا هو كنيس يهودي في منطقة حائط البراق والجدار الغربي من المسجد الأقصى ، والمكان وقف اسلامي وجزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك .



فتحات زجاجية في الموقع تبين حفريات اسرائيلية في الأسفل

في صدر المكان وضعت خزانة يعتبرونها " الخزانة المقدسة" وقد نقش عليها بخط عبري وبأحرف بارزة " وكانت عيوني وقلبي ترنو إليك في كل يوم " ويقصدون أن أعينهم وقلوبهم منذ غابر السنين كانت تتجه الى الهيكل ، ولعها الجمل التي تعبر عن أطماعهم وأحلامهم ببناء الهيكل الثالث على حساب المسجد الاقصى المبارك ، إلاّ أن الملفت للنظر أنه في الطرف الشمالي للموقع قد وضع حاجز زجاجي على طول الواجهة الشمالية يحجب الرؤية الى الداخل مما قد يشير الى أعمال أخرى تجري خلف هذا الحاجز الزجاجي ولعلها أعمال متواصلة يبتغون من ورائها ربط هذا "الكنيس" برباط الكرد القريب من المنطقة والذي يطلق عليه اليهود زورا وبهتانا "المبكى الصغير"، ليس هذا فحسب وإنما يلفت النظر أن هناك فتحات زجاجية موضوعة على أرضية الموقع والعجب أن هذه الفتحات الزجاجية تطل الى أسفل حائط البراق يُرى عبرها أعمال حفريات جارية الى وجهة غير معلومة ، وفي المنطقة نفسها هناك فتحات علوية يسلك اليها بدرج لا يمكن الصعود إليه وهي الأخرى تشير الى أعمار حفرية متواصلة .



درج وفتحة غير معلومة الجهة تشير الى حفريات في الموقع


حصيلة الأمر ان المؤسسة الاسرائيلية تستولي على المنطقة بأسرها تدريجيا وتقوم بتغيير المعالم الاسلامية يوما بعد يوم ولعلها الخطوات الأولى لبناء الهيكل الثالث المزعوم اذ أنه قبل سنتين تم افتتاح موقع صلاة خاص لما يطلقون عليه "المتدينون الجدد" في المنطقة الواقعة أقصى جنوب حائط البراق بالقرب من طريق باب المغاربة ، وبعد وقت قليل تم تركيب جسر خشبي جديد ، يقتحم عن طريقه اليهود والشرطة الاسرائيلية وعبر باب المغاربة الى داخل المسجد الأقصى ، وأعلن حينها عن مخطط لهدم المعالم الأثرية الاسلامية أسفل باب المغاربة ، في حين أعلنت الحكومة الاسرائيلية قبل اشهر تخصيص مبلغ 68 مليون شيقل لأعمال إنشائية في منطقة حائط البراق وأسفل المسجد الأقصى ، ويأتي تصريح موشيه كتساب المطالب بتنفيذ مخطط واستكمال اعمال الحفريات لربط مقطعي الطريق الهرودياني ، فإذا كنا قد علمنا أن احد سيناريوهات بناء الهيكل الثالث هو إقامة أربعة أعمدة كبيرة وطويلة في ساحة البراق وبناء الهيكل الثالث " المؤقت " فوق الأعمدة هذه ليطل من خلالها على المسجد الأقصى فإن الوجهة الاسرائيلية تتجه نحو مزيد من إيقاع الأذى والسيطرة على المسجد الأقصى وعلى حائط البراق وكل محيط المسجد الأقصى المبارك ، فالتساؤل الذي يطرح نفسه هذا ما استطعنا أن نراه أو أن نطلع عليه ولكن المخفي غير المعلوم هو أكثر بكثير ؟!



فلسطين عبر الزمن

فلسطين أرض العزة والكرامة




التواقيع من تصميم المبدعين :
المحبوب0000
rose spring
المبيد95




الاقصى رسمة عقد ادهش رسمه يا امة أسماءرجال امة محمد ارض العزة masjid aqsa رسمة مسجد مسجد رسمة الهم

يجتمع القادة الإسرائلييون في مقرهم السري ويقولون بأن الوقت قد حان لهدم المسجد الأقصي
فقام أحدهم وقال ، تهدم المسجد الأقصي ؟؟ ترى لو فعلت هذه فقد قامت قيامة إسرائيل ...
فرد عليه أحدهم ... لقد قتلنا أهل جنين والنجف وحيفا وهودنا الأقصى وحاصرنا غزة وقتلناها فلم يقوموا بشيء
فأجابه صحيح لم يقوموا بشيء لكن لو هدمت المسجد الأقصى فسوف ينهضون من سباتهم وسوف يأتون إلى فلسطين كلهم
فسأله لماذا ... فأجابه لأنهم فقدوا كرامتهم وعزتهم ولم يعد لهم في الحياة معني أتدرى أن المسجد الأقصى هو عزة العرب وكرامتها
فمثلا لو سلبت عزة الشخص وكرامته فسوف يقوم بأي شيء حتى يقتلك لأنه لم يعد له أي شيء يعيش من أجل وماذا بعد الكرامة والعزة
أتدرى ما الذي سيحدث ... سوف يقولون بأن الدين الإسلامي دين كذب ودين لا ناصر له ولا أهل له يحمونه وكيف يكون له اهل وقد هدم المسجد
الأقصى كرامتهم وعزتهم ولم يحركوا ساكنا أرى أن نتريث في هذا الأمر فرد عليه المسؤول ... كلامك صحيح لكن الوقت قد حان ولا يمكننا مخالفة
الكتب اليهودية فنظر بعضهم إلى بعض وبدؤوا يفكرون في طريقة وفجأة وقف أحدهم وقال لدي خطة لكم ...
فقالوا له أخبرنا بها ...
فقال لهم يعرف على العرب أنهم قوم لا يتفقون أبدا وقد قيل فيهم المثل إتفق العرب على أن لا يتفقوا قالوا له نعم أصبت ، فقال لهم كان العرب
يقومون بشن الحروب الطويلة وقتل النفس من أجل أتفه الأسباب حرب على ناقة دامت أربعين سنة وحرب على بعير دامت أكثر من عشرين سنة
في الجاهلية وفي الإسلام كانت هناك حروب من أجل الخلافة وقتل وما إلى ذلك قالوا له أصبت
فقال لهم هذه خطتي في القضاء على العرب ... قالوا كيف ..
قال يجب أن نقوم بتأليب العرب على حكامها ( تأليب = تحريض ) وبذلك يحدث فتنة في كل الدول العربية وإضطرابات فرد عليه أحد ولكن الحكام أصدقاؤنا
فقال لهم لقد كانوا لنا خدما وكما قلت قد حان الوقت ولهذا لا شيء يوقف في طريق ما كتبنا لنا في الكتاب المقدس فقالوا له أصبت
فقال لهم دعوني أكمل الخطة ... فعندما نقوم بتحريض الشعوب على حكامها سوف تحدث الإضطرابات وبعد ذلك يهرب الحكام وتحدث الفوضي والإنقلابات
وبعدها ندم المسجد الأقصى ونبني هيكلنا ولن يأتي أحد من العرب إلينا قالوا له هل أنت مجنون ... إن هرب الحكام سوف يعينون حاكما غيرهم فقال لهم
ألم أقل لكم أن العرب يقولون في مثلهم ( إتفقوا على العرب على أن لا يتفقوا ) وقلتم لي أصبت قالوا له بلى وقلتم لكم أن العرب يقومون بالحروب والقتال
لأتفه الأسباب فقلتم لي بلى وقد حدث هذا قالوا له كيف فقال لهم ...
عندما هرب الحاكم من البلاد أصبح الكرسي خاليا صحيح ؟ قالوا أصبت وعندما أصبح الكرسي خاليا أصبح الكل يرغب في الحكم وكل عائلة تريد أن يكون الحاكم
منها أي من أصولها قالوا له أصبت ( طبعا هذا أمر طبيعي مطبوع في كل عائلة الكل يتمني أن يكون الحاكم منه لكي ينعم بالنعم وما إلى ذلك ) وعندما تريد كل
عائلة أن يكون الحاكم منها يحدث الإختلاف وهنا يحدث الأمر الأول إتفق العرب على أن لا يتفقوا قالوا لهم أصبت في الكلام فنهض أحدهم وقال له
ولربما تمكنوا من تنصيب حاكم عليهم ... فرد عليه ... أما تعرف من نحن ؟؟؟ فقال له بلى ، نحن اليهود ... فقال له أما تعرف ما الذي كانت تفعله اليهود في
عهد الإسلام والعهد الذي قبل الإسلام في العرب فضحك الاخر وقال لصاحبه غلبتني فيها
ثم أكمل كلامه وقال عندما يحدث الإختلاف تصبح الدولة الواحدة مقسمة إلى أربع مائة ألف قبيلة قبيلة فلان وعلان ومعلول وما إلى ذلك قالوا له أصبت
فقال لهم كل قبيلة سوف تضع لها حمى وأراضي وما إلى ذلك قالوا له أصبت فقال لهم بعض القبائل سوف تحصل على موارئد أفضل من القبائل الأخرى وهذا
لن ترضى به القبائل الأخرى فتحدث الحروب والغزوات من أجل الحصول على مقدرات تلك القبيلة قالوا له أصبت فقال لهم وهنا أصبنا المثل الثاني تقوم الحروب
بين العرب على أتفه الأسباب قالوا له تكلمت فأصبت الكلام فنهض قسهم وقال إفعلوا ما أشار به هذا الشخص فهو الكلام الصحيح وبه سوف نحقق مطالبنا
فقاموا يفعلون ما أمروا به من القس وطبعا قاموا بإرسال رسائل إلى كل الدول الغربية فرنسا ألمانيا إيطاليا أمريكيا تقول لا تؤوا حكام العرب عندكم ولا تسمحوا
لهم بالدخول إلى الأراضي الخاصة بكم حتى لا تظن الشعوب أننا ما زلنا نساند الحكام وأظهر لهم نية أننا نساد الشعوب فقالوا لإسرائيل سمعا وطاعة
وذهبوا إلى أول ضحية من ضحاياهم وزرعوا فيها بوادر الفتنة والنفاق فانقلبت على رئيسها ورفضت الدول الأجنبية أن تستقبله ذهبوا إلى الضحية الثانية
وفتحوا فيها ملفات تحقيق قديمة وما إلى ذلك وألبوا الشيعة على الحكومة الجديدة وقالوا أن قاتل الرئيس السابق في الحكومة الجديدة وما إلى ذلك
فحدث فوضى في تلك البلاد وإلى الآن الأمور تسير من أسوأ إلى سيئة ذهبوا إلى الضحية الثلاثة والرابعة معا وبدؤوا يزرعون الفتنة والنفاق وحدث ما حدث
وحدثت الفوضى وإنعدم الأمن والأمان وظن الناس أنهم قد تخلصوا من نظام طاغي وفي الواقع قد تخلصوا من نظام طاغى ولكنهم نسوا أنهم قد فرطوا في
عزهم وكرامتهم الذي سوف يهدم أمام أعينهم ولن يلقوا له بالا لإنشغالهم بأمورهم الأخرى
هذا هو مخطط نتنياهو وأعوانه من إسرائيل وما أقول إنني أعلم الغيب بس خطتهم مفضوحة من البداية ومكشوفة أصلا
الواحد صار يعرف مخططات إسرئيل حتى من قبل وقوعها وإن شاء الله بيننا الأيام وراح تشوفون اللى راح يصير

ياريت لو الكل إستخدموا عقولهم قبل أيديهم وأرجلهم وفكروا في الأمر من جميع إتجاهاته مو من إتجاه واحد فقط
وأعيب بعض العلماء المسلمين اللي يحرضون على هذا الشيء وخاصة أن الأمة الآن في وضع مزري لا يسر الناظر
ولا يفرح السامع في حين كان من الأفضل لهم أن يقولوا للشعب كلمة قالها موسى لبني إسرائيل لما أذاهم فرعون بالعذاب
قال تعاللى ( قال عسى ربكم أن يهلك عدوكم ويستخلفكم في الأرض فينظر كيف تعلمون )
وقوله تعالي ( (واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين )
هذا ما كان يفضل أن يقوله أهل العلم للشعب لا أن يزيدوا الطين بلة ويساهموا في نشر الفتن بين الناس وبين الشعوب
الأمة الإسلامية ليست في حاجة للتقسيم أكثر في هذا الوقت
وصدق الله العظيم إذ يقول ( إن في ذلك لأية لأولى الألباب ) ( الألباب = العقول )

الاقصى رسمة عقد ادهش رسمه يا امة أسماءرجال امة محمد ارض العزة masjid aqsa رسمة مسجد مسجد رسمة الهم
فلسطين لا تسألي أين العرب



فلسطين لا تسألي أين العرب
فكلهم قد احترفوا الهرب
كلهم قد ذهبوا إلى جحورهم وناموا
و تركوك بين الدخان واللهب
فلسطين لا تصدقي عهودنا
فعهودنا بهتان وصدقنا كذب
فما زال بيننا عرق من أبي لهب

*************
فلسطين لا تسألي أين الرجال
فرجالنا نساء والقتال ليس على البال
هي كلمت حق أقولها
ما همني بعدها لا موت ولا اعتقال
لو كان بهم رجل واحد
لشذ سيفه وشحذ أسنانه
وجاء لفلسطين للقتال
لكنهم كلهم أشباه رجال
أسماء رجال

*************
أما أنت يافلسطين
أطفالك أبطال

شامخون كالجبال
شامخون كالمآذن

في وسط العواصف والرياح
يحملون على أكتافهم أكفانهم
ما همهم لا موت ولا جراح

*************
فلسطين..
كلهم باسوا الأحذية و الأيادي
كلهم يقامرون على شرف بلادي
كلهم صم بكم
لم يسمعو نداء الجهاد

**********
فلسطين يا حبيبتي
ويا أغلى قدس
إسرائيل أفعى بخمسين ألف راس
وأنا لا املك ألا خمسة أصابع
وهذا الفاس



الاقصى رسمة عقد ادهش رسمه يا امة أسماءرجال امة محمد ارض العزة masjid aqsa رسمة مسجد مسجد رسمة الهم
{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى
الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }الإسراء1
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
الأقصى يستغيث .. فهل من مغيث ؟!
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــ












































الاقصى رسمة عقد ادهش رسمه يا امة أسماءرجال امة محمد ارض العزة masjid aqsa رسمة مسجد مسجد رسمة الهم
في كثير منا بيعرفوا...
لكن في قسم اللي ما بيعرف
للاسف
وبسبب الخطر اللي بيتعرضله ثالث الحرمين واول القبلتين
المسجد الاقصى


من خطر هاي الايام والتهديد بالهدم
مهم كتييير نعرف


انه في فرق بين
"المسجد الاقصى "وبين "مسجد قبة الصخره"


حتى انه في كتار من المسلمين اللي بيشتروا صورة مسجد القبه
وبيحتفظو فيها ومكتوب عليها المسجد الاقصى





وهذا التضليل الاعلامي
هدفه انه نضل نفكر انه مسجد قبة الصخره هو نفسه المسجد الاقصى
ويلفتو انتباه المسلمين في العالم انه المسجد ما صارله اشي
وهادا هو كل يوم بتشوفوه سالم وعادي
بينما يحفرو ويخربو
تحت المسجد الاقصى ويحضرو لهدمه وبناء هيكلهم


انتبهوا كتير






وهاذا هو المسجد الاقصى







ولتنين قريبين لبعض
لهيك اليهود عميستغلوا هاي النقطه







وهاي كمان رسمه مضلله مع انها من موقع عربي







يعني لو لا قدر الله وهدموا الاقصى
كتار من المسلمين رح يشوفوا صور قبة الصخره
ويفكروا انه هادا المسجد الاقصى سالم وما صارله اشي



الاقصى رسمة عقد ادهش رسمه يا امة أسماءرجال امة محمد ارض العزة masjid aqsa رسمة مسجد مسجد رسمة الهم


القدس - دنيا الوطن / 11-02-2012

صادقت اللجنة اللوائية لتخطيط والبناء الإسرائيلية الجمعة على مخطط لبناء ضخم في ساحة حائط البراق بالقرب من جسر باب المغاربة بالقدس المحتلة يطلق عليه اسم "بيت هليباه".

ومن المفترض أن تصل مساحة البناء إلى قرابة 3700 مترًا مربعًا ومكونٌ من ثلاث طوابق بالإضافة إلى طابقين تحت الأرض.


وأفادت مصادر مطلعة لوكالة "صفا" أن البناء سيكون معدًا لاستخدام المستوطنين الذين يدنسون حائط البراق بالإضافة للسواح الأجانب حيث سيتضمن قاعات استقبال ومركز معلومات ومعرض للآثار.


وتأتي المصادقة على المبنى ضمن مخطط كبير لتوسيع منطقة حائط البراق في السنوات القادمة لاستيعاب 8 مليون سائح يهودي سنويًا وذلك عبر تشيد مباني استيطانية وتهويد ساحة حائط البراق التي تصل مساحتها إلى 7000 متر مربع ويراد من خلال المخطط توسيع واستحداث مواقف عامة للحافلات والسيارات فوق الأرض وتحت الأرض بالإضافة إلى ربط ساحة البراق ببلدة سلوان وأنفاقها تحت الأرض.


وأكدت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" في بيان عممته الجمعة أن ما يسمى بـ " لجنة التنظيم والتخطيط اللوائية" التابعة للبلدية العبرية في القدس، أودعت هذه الأيام مخططاً تهويدياً يحمل رقم 11053 لتقديم الاعتراض عليه.


وقالت المؤسسة إن معلوماتها حول هذا المخطط تشير إلى أن الحديث يدور عن بناء ضخم سيُقام في أقصى الجهة الشمالية الغربية من ساحة البراق – غربي المسجد الأقصى، يتضمن بناء متحف تهويدي، صالات محاضرات وأخرى للعرض، مكتبة وأرشيف، مركز معلومات، وسيسمى المبنى " بيت هليباه – المركز لتراث حائط المبكى".


وأشارت المؤسسة إلى أن هذا المبنى سيقام على أنقاض مباني وآثار اسلامية عربية في الموقع، حيث أجرت " ما يسمى بـ "سلطة الآثار الاسرائيلية" حفريات واسعة على مدار نحو خمس سنوات، هدمت خلالها مبانٍ اسلامية وعربية من عصور شتى، ودّمرت آثار اسلامية وعربية عريقة.


وقالت مؤسسة الاقصى "هذا المبنى يشكل خطراً مباشراً على بناء المسجد الاقصى المبارك ومحيطه، خاصة حائط البراق وجواره، كما سيتم من خلال هذا المخطط طمس معالم اسلامية وعربية، وتزييف وتحريف للتاريخ".


وبحسب خرائط ووثائق حصلت عليها "مؤسسة الاقصى" فإن هذا المخطط يشمل بناء ثلاثة طوابق فوق الأرض، وطابق ونصف تحت الأرض، وستكون مساحة البناء 3722 م2.


ويهدف المخطط الى زيادة عدد الوافدين من اليهود والسياح الاجانب الى ساحة البراق والبلدة القديمة بالقدس، وتقديم الشروح لهم عن تاريخ عبري باطل، لمنطقة حائط البراق، الذي يسمونه "حائط المبكى".


وبحسب الخرائط التي اطلعت عليها "مؤسسة الاقصى" فإن هذا المخطط جزء من مخطط يدعى " تهويد شامل منطقة البراق"، على مساحة نحو 8000 م2 ، يتضمن اقامة مباني ومواقف أرضية، مركز لشرطة الاحتلال، اقامة وحفر انفاق، وبوابات جديدة، ومصاعد كهربائية في قلب الصخر، ومتاحف، وربط المنطقة بشبكة الانفاق الممتدة من سلوان جنوباً ، مرورا بأسفل البلدة القديمة بالقدس وأسفل المسجد الاقصى ومحيطه، وانتهاءً بساحة الكتان عند باب العامود.


ويهدف المخطط بشكل استراتيجي لتأهيل الموقع لاستيعاب 15-20 مليون زائر في السنة الواحدة، أغلبهم من اليهود بالإضافة الى السياح الاجانب، وهو الأمر الذي سيؤثر سلباً على المسجد الاقصى ومحيطه.


وأكدت "مؤسسة الاقصى" أنه بالرغم من كل هذه المخططات والاجراءات التنفيذية وهذه الجرائم والاعتداءات الاحتلالية سيظل المسجد الاقصى ومحيطه أعلى وأكبر وأثبت من كل مخططاتهم وستظل القدس اسلامية عربية ، كما كانت، وسيزول عنها الاحتلال وممارساته كما زال عنها كل الغزاة من قبل.














الاقصى رسمة عقد ادهش رسمه يا امة أسماءرجال امة محمد ارض العزة masjid aqsa رسمة مسجد مسجد رسمة الهم
انهم يهدمون الأقصى … أين أنتم يا عرب ؟!
الدكتور عدنان بكرية




المحاولات المتكررة لاقتحام المسجد الأقصى ومحاولة هدمه في إطار عمليات الحفر الجارية تحته بحجة إعادة بناء الهيكل المزعوم ومحاولات تهجير أهالي القدس من خلال الاستيلاء على بيوتهم وأحيانا تجريفها وهدمها يقطع الشك باليقين إلى أن هناك مخطط جهنمي كارثي سيؤدي حتما إلى انهيار احد أهم الأماكن المقدسة لدى الأمة الإسلامية .. لقد شددنا وما زلنا نشدد على أن الأقصى خط احمر وإذا ما جُنت إسرائيل وأقدمت على هدمه من خلال عمليات الحفر الجارية إلى فان الانفجار الشعبي حاصل لا محال .



صمت عربي مخزي
المؤسف والمقلق أن النظام الرسمي العربي والذي لا نعول عليه وعلى تحركاته يراقب المشهد من بعيد وكأن شيئا لن يحصل لكننا نحن الذين نعيش هنا نرصد عمليات التجريف وندرك تماما وبدقة ما يحصل وأكثر من أي حاكم عربي أو مراقب من بعيد …

وعندما نصرخ "الأقصى في خطر فإننا "نعني ما نقول ونعرف ما سيحصل لكننا نصرخ في واد والعالم العربي والإسلامي في واد آخر !



نعم الأقصى والقدس في خطر ..هدم تهجير استيلاء على البيوت والأراضي والهدف إفراغ المدينة من معالمها المقدسة وسكانها .. وفرض واقع جديد يمكن إسرائيل من الاستيلاء عليها دون مفاوضات أو مساومات..

المخجل بالأمر الصمت الرسمي الفلسطيني والعربي والذي يشجع إسرائيل على الاستمرار في مخططها … أما المؤسف والمخجل أكثر موقف الشعوب العربية والإسلامية والتي لم تحرك ساكنا للانتصار لمقدساتها ربما عن جهل لما يجري هنا وعدم قراءة الحدث من زواياه المتعددة..الدينية والقومية أو ربما نتيجة للامبالاة التي تلف الشعوب العربية..


قد نتفهم تقاعس النظام الرسمي العربي والذي غرق في مستنقع الذل والتخاذل والعمالة والمشاركة في المؤامرات،لكننا لا نستطيع تفهم تقاعس تلف الشعوب العربية والإسلامية .. لا نفهم هذا الصمت القاتل خاصة وأن الأمر يتعلق بالمسجد الأقصى المبارك ..
إن القدس ليست ملك الفلسطينيين وحدهم، وكذلك الأقصى المبارك والصخرة المشرفة.
إنها ملك للمسلمين جميعا، فهي جزء لا يتجزأ من عقيدتهم السمحة وتاريخهم المجيد . وانطلاقا من هذه الحقيقة الثابتة فان الدفاع عنها واجب عربي وإسلامي قبل أن يكون واجبا واهتماما فلسطينيا.


عندما نصمت على هدم مقدساتنا واقتحام حرماتها فإننا لا نستحق أن ننتمي للإسلام ولا نستحق أن نحمل صفة الإسلام … فالمسلم الحقيقي هو من يذود عن أرضه وعرضه ومقدساته… فأين اليوم نحن من قيم الإسلام وتعاليمه وحرماته ؟ وأين نحن اليوم من الكرامة الدينية والوطنية والأخلاقية والإنسانية ؟! وهل ننتظر هدم الأقصى حتى تتحرك ضمائرنا ونخوتنا وغيرتنا ؟!
من واجبنا أن ننتفض


في خضم هذا الواقع فان المسؤولية الكبرى تقع على فلسطينيي ال 48 والذين منحوا شرف الدفاع عن الأقصى كونهم قادرين للوصول إلى القدس ،لكن ورغم ما قدمناه من تظاهرات واعتصامات إلا أننا لم نتعاطى مع الموضوع "الكارثة" بحجمها الطبيعي ولم نرتقي إلى مستوى الحدث برغم إدراكنا أن الاعتداء على الأقصى سيكون مقدمة "وبروفا" للاعتداء على أماكن أخرى وربما هدم مدن وقرى عربية بكاملها وتهجير أهلها .. فإسرائيل تمس بأقدس مقدسات العالم الإسلامي لتجس النبض وترصد ردة الفعل وإذا مر الأمر بسهولة وهذا ما يبدو للعيان فإنها ستنتقل إلى مرحلة أقسى وأوسع في مشروعها الانتهاكي والاذلالي للأمتين العربية والإسلامية !
إن ما هو مطلوب منا جميعا الارتقاء الى مستوى الحدث والتعامل معه بجدية وعدم ترك الأمور تسير بهذه السهولة وهذا الأمر يتطلب شحذ كل الطاقات الشعبية والجماهيرية لمواجهة ما يحدث للمسجد الأقصى وقبل ذالك يجب التعجيل بتعريب واسلمة القضية وتدويلها أيضا .

من السخافة أن نعول على النظام الرسمي العربي بل أن الخطاب الإعلامي يجب أن يوجه للشعوب العربية والإسلامية لما للأقصى من أهمية لديها ولما يثيره الاعتداء من حساسية لدى الشارع العربي ..لذا يتوجب مخاطبة الشارع العربي والإسلامي والإشارة وبالتفصيل إلى الخطر المحدق بالأقصى وعدم التقليل من هول الحدث.. بكلمات أخرى يجب تحريك الشارع العربي وعلى امتداد الوطن العربي وتعبئته إعلاميا وبالتفاصيل والوقائع .

نحن نعيش هنا وفي أكناف بيت المقدس قادرون على الوصول إليه وفي أي وقت ونعرف تماما ما يجري والى أين وصل مشروع هدم الأقصى .. كل المؤشرات تشير الى أن جدرانه بدأت بالتصدع وبات عرضة للانهيار
ما العمل ؟!

إذا كنا ما زلنا نعول على النظام الرسمي العربي وبرقيات الاستنكار والشكاوى نكون "بلهاء"… فهذا النظام الذي اختار طريق الإذلال والخنوع والعمالة لا يمكن أن يحرك الأقصى مشاعره.. فهم الذين باعوا فلسطين والعراق وبأبخس الأثمان .

اكرر علينا أن نستنفر الشارع العربي والإسلامي في معركة الدفاع عن الأقصى والقدس وهذا الأمر من واجب فلسطينيي الخط الأخضر القادرين على الوصول إلى الأقصى وبسهولة …علينا هنا أن نرتقى بأسلوبنا النضالي إلى مستوى الحدث والتعاطي مع قضية الأقصى بمنتهى الجدية إعلاميا وسياسيا وميدانيا… لا تكفي البيانات والتصريحات وبعض الاعتصامات ورغم عدم التقليل من أهميتها إلا أن التعاطي يجب أن يتسع ليشمل كل فئات الفلسطينيين هنا في القرى والمدن العربية ..

ألا يستحق الأقصى إضرابا شاملا هنا لفلسطينيي الداخل ؟! ألا يستحق الأقصى الخروج بمظاهرات من المساجد كل يوم جمعة ؟

باعتقادي مثل هذه الخطوات ستؤدي إلى اتساع دائرة الاحتجاج على امتداد الوطن العربي والإسلامي وستحفز الشعوب العربية على أن تحذو حذونا .

أما سؤالي الأخير .. إلى متى ننتظر ؟ إلى أن يهدم المسجد الأقصى وتصادر القدس ؟!

الاقصى رسمة عقد ادهش رسمه يا امة أسماءرجال امة محمد ارض العزة masjid aqsa رسمة مسجد مسجد رسمة الهم






فى 30 ديسمبر 1993 وقّع الفاتيكان الإتفاق الأساسى الذى يعترف فيه بدولة إسرائيل.. وكم أدهش هذا القرار المتابعين للأحداث السياسية ،
فمنذ أن تم إنشاء هذا الكيان الصهيونى المحتل لأرض فلسطين كان البابوات يتشدقون بضرورة ضمان وضع دولى لمدينة القدس. وهو ما كان قد أوضحه البابا بولس السادس ، حينما زار الأراضى المقدسة عام 1964 ، أثناء إنعقاد مجمع الفاتيكان الثانى ، ودافع عن حق الرسالات التوحيدية الثلاث فى مدينة القدس. ورغمها أعلن الكيان الصهيونى فى أغسطس 1980 ضم القدس وإعتبارها "عاصمة أزلية " لإسرائيل.









والغريب أيضا أن البابا يوحنا بولس الثانى أعلن، بعد هذا القرار، فى خطابه الرسولى بعنوان: "عام الفداء" الصادر فى 20 إبريل 1984 ، ما يجعله يبدو وكأنه يتجاهل قرار الغزاة المحتلين، قائلا : "ان الشعوب والأمم التى لها أخوة فى الإيمان بمدينة القدس ، مسيحيون ، و يهود ، ومسلمون ، لديهم دافع خاص ليبزلوا كل ما فى وسعهم للحفاظ على الطابع المقدس ، المتفرد، والذى لا يعوض للمدينة. لذلك لا بد من إيجاد وسيلة حاسمة وفعّالة للحفاظ بصورة متجانسة وثابتة على مختلف المصالح والتطلعات ، لحمايتها بصورة مناسبة وفعّالة بوضح يتم ضمانه دوليا ".
ومن الواضح أن عبارته القائلة "أخوة فى الإيمان" كانت تتضمن الرسالات التوحيدية الثلاث ، كما أن عبارة "مختلف المصالح" تعنى أتباع الرسالات الثلاث، وأن الفاتيكان آنذاك كان يأخذ فى الإعتبار حق الإسلام و المسلمين فى القدس ، ولو شكلا أو حتى يبدو مطلبه محايدا. أما المطالبة بوضع ضمان دولى لمدينة القدس فتكشف عن أن الكرسى الرسولى لم يعد يثق تماما فى قادة الصهاينة لضمان التوافق المطلوب ، أو أنه بدأ يدرك مؤخراً الهاوية التى سقط فيها بتبرأتهم وبالإعتراف بدولة لهم على ..


وكان الأجدر به أن يدرك معنى الهاوية الجحيمية التى انساق إليها بتوقيعه على مثل هذا الإعتراف بالكيان الصهيونى المحتل لأرض فلسطين، متناسيا أن المسيحية الحالية قائمة أساسا على رفضها وبترها لليهودية ، وعلى لعن اليهود ومحاربتهم على مدى ألفى عام تقريبا . ومن المؤسف إضافة أن ذلك الإعتراف يعنى رضوخ أعلى سلطة دينية فى الغرب للقوى الصهيونية الجامحة ، التى تتلاعب وتعربد بكافة القرارات الناجمة عن المجتمع الدولى ومؤسساته ..
والغريب أن هذا الإعتراف الإجرامى من جانب الفاتيكان يناقض موقف البابوات السابقين وموقف الكنيسة الكاثوليكية الرسولية الرومية على مدى تاريخها . وتكفى الإشارة إلى البابا بيوس العاشر الذى كان قد إلتقى بتيودور هرتزل فى 25 يناير 1904 ، ورفض فكرة الموافقة على إنشاء دولة للصهاينة قائلا : " إن اليهود لم يعترفوا بربنا يسوع وبالتالى لا يمكننا الإعتراف بالشعب اليهودى " !. أما الكاردينال مرّى دل فال ، الذى كان برفقته فقال : " طالما يُنكر اليهود الإعتراف بألوهية المسيح لن يمكننا بكل تأكيد مسايرتهم . لا يمكننا. لا لأننا نتمنى لهم أى سوء ، بالعكس ، لطالما حمتهم الكنيسة. أنهم بالنسبة لنا شهود ضروريين على ما حدث عندما زار ربنا الأرض. لكنهم مصرّون على إنكار الوهية المسيح. كيف إذن يمكننا قبول استحواذهم على الأرض المقدسة إلا إن أنكرنا نحن أعلى مبادئنا ؟" (وارد فى كتاب أندريه شوراكى "الإعتراف" ، 1992 ، صفحة 108 ). وقد تم إضفاء صفة القداسة على البابا بيوس العاشر ، بمعنى أنه يمثل إيمان الكنيسة ، وإيمان الكنيسة حتى مطلع القرن العشرين كان يعنى عدم الإعتراف بدولة للصهاينة !


وقد انتهت فترة البابا يوحنا بولس الثانى بصورة تكشف عن مدى عمق الكارثة ، إذ لم يعترف الفاتيكان بأول دولة دينية عرقية فى التاريخ فحسب ، ولم يخرج عن كل تعاليم دينه أو " إنكار مبادئه العليا " فحسب ، وإنما بدأ يساير دولة الصهاينة بمزيد من التنازلات الفاضحة : فكان يوحنا بولس الثانى أول بابا يذهب لزيارة المعبد اليهودى فى روما ، قائلا لأول مرة : " إخواننا الأكبر منا" ، وإعلانه فى 17 نوفمبر 1980 عن مسؤلية الكاثوليك تجاه اليهود ، وأنها تتضمن ثلاث نقاط : تعليم التراث اليهودى للكاثوليك ، دراسة معاداة السامية وما اقترفه المسيحيون من أعمال انتقامية على مر التاريخ ، و – وياللعجب : زيادة التقارب الروحى بين اليهود والمسيحيين ! ووقف نفس ذلك البابا فى سنة 2000 يبكى و يصلى أمام ما يطلقون عليه زورا وبهتانا: "حائط المبكى" .. فهذا الحائط هو"حائط البراق" ، وهو جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى..(تناولته بالتفصيل فى كتاب "حائط البراق" 2001، والطبعة الثانية عام 2004 بعنوان "من حائط البراق إلى جدار العار" ).
ويواصل البابا بنديكت السادس عشر نفس المسيرة المخزية. ففى الخطاب الأول الذى ألقاه بمناسبة توليه منصب البابوية ، وبعد أن قام بتحية مختلف الفئات الكاثوليكية حتى العلمانيين منهم ، "الذين يعاونون على إقامة مملكة الرب فى العالم"، - أى المساهمين فى عمليات التبشير وإقتلاع الإسلام التى فرضها عليهم مجمع الفاتيكان الثانى سنة 1965 ، واصل البابا قائلا : " إلى كل الذين لم يندمجوا معنا كلية بعد رغم حصولهم على التعميد" ، ويقصد بهم أتباع الكنائس الأخرى ، أضاف : "وأنتم ، الأخوة الأعزاء من الشعب اليهودى ، الذى نرتبط معه بتراث روحى مشترك تمتد جذوره فى وعود الرب التى لا رجعة فيها" ، ثم أنهى تلك التحية الكاشفة عن موقفه من الإسلام والمسلمين من أول يوم له فى هذا المنصب قائلا : "وأخيرا فإن فكرنا يتجه أيضا إلى جميع رجال عصرنا ، المؤمنين وغير المؤمنين"، وواصل الخطاب..


ويا له من إغفال أو إستبعاد له مغزاه ، فمنذ الكلمات الأولى الرسمية التى نطق بها إستبعد الإسلام والمسلمين ، ولا ندرى فى أى فئة وضعهم فى ذهنه : من ضمن المؤمنين ، أو غير المؤمنين .. ولا غرابة فى ذلك فقد سبق للفاتيكان أن وضع الإسلام عام 1965 مع الديانات الأسيوية ، فى وثيقة "فى زماننا هذا" الشهيرة لإستبعاده عن رسالة التوحيد !
وإن كان لهذا الخطاب الإفتتاحى أى معنى ، فهو يشير بوضوح إلى موقف البابا المتعمّد العداء للإسلام ، كما يشير إلى أن الإسلام والمسلمين ليسوا مستبعدون فحسب تماما من تلك المسيرة المشتركة بين الصهاينة والفاتيكان وإنما يعمل الفريقان معا على اقتلاعهم، وبالتالى فإن الآثار الإسلامية الموجودة فى فلسطين ، وخاصة فى مدينة القدس ، وأهمها المسجد الأقصى ، لا مكان له فى تلك الجريمة المشتركة .. ولا غرابة فى ذلك أيضا ، فالسيد بنديكت السادس عشر كان قد نشر بحثا ، قبل توليته منصب البابوية بثلاث سنوات ، يتناول فيه السيدة مريم و الإيمان المريمى ، وقد أطلق عليه عنوان : " إبنة صهيون " !!.. ولعل ذلك يكشف عن سبب إنتخابه.


وهذا التحالف الحالى بين الفاتيكان و الصهاينة ، الذى بدأ بتبرأة اليهود من دم المسيح ، ثم بالإعتراف الرسمى والدبلوماسى بدولة إسرائيل ، هو بمثابة تحالف غير شرعى من الناحية الدينية ، فوثيقة " التبرأة" لم تعتمد على أى نص كنسى سابق ، كما هى العادة فى مختلف النصوص لأنها تخالف الخط التاريخى لها، بل كفّت حتى عن إحترام ذلك "العهد" الجديد الذى تقول أنها بموجبه تعتبر الكنيسة نفسها "شعب الله المختار الجديد" بدلا من اليهود ! بل راحت الوثيقة تقر باستمرارية العهد الخاص باليهود !.. والفاتيكان ، بذلك الإعتراف ، يعتدى شرعا على لعنة أحلّت بهم لعدم إعترافهم "بربنا يسوع" – كما يقولون ، و يعتدى على لعنة أنزلها الله عز وجل باليهود لإبتعادهم عن رسالة التوحيد ورجوعهم إلى عبادة العجل وقتل الأنبياء ، فتم هدم المعبد سنة 70 م ، وفُرض عليهم الشتات ولم تقرب البقية الباقية منهم ارض فلسطين بعد ثورتهم الثانية ضد الرومان عام 135 م ..
إن ما تناسته المؤسسة الفاتيكانية ان المسيحية انبثقت من بترها عن اليهودية ، لأن رفض اليهود لرسالة يسوع ، الذى لم يأت إلا من أجل خراف بيت إسرائيل الضالة (متى 15 : 24 ) قد أدى إلى إعادة صياغة النصوص والخروج بدين لا يعرف عنه يسوع أى شىء.. وإن الإعتراف بالسلطة الدينية اليهودية يعنى أنه لا حاجة لوجود تلك المسيحية !. ويا لها من بداية إنتقام رهيب ..
ولا يمكن لمثل هذه المؤسسة العاتية ، التى فرضت عقيدتها بالسلاح والقتل والإقتلاع ومحاكم التفتيش والتعذيب والحروب الصليبية والدينية والتعتيم ولىّ الحقائق وتحريف النصوص ، وكلها حقائق باتت تملأ الكتب والمراجع بل والمجلات العلمية وغيرها، لا يمكنها أن تتنازل طواعية عن كل ما شيدته بمثل ذلك العنف الدامى على مدى الفى عام تقريبا ، أو أن تتنازل بمثل هذه البساطة ، إن لم يكن هناك ما هو أقوى وأعتى منها ومن جبروتها . وهو ما تناولته بالتفصيل فى كتاب "المساومة الكبرى ، من مخطوطات قمران الى مجمع الفاتيكان الثانى".. المطبوع فى قطر ومنعته الرقابة فى القاهرة !.


وإذا نظرنا من ناحية الصهاينة ، لوجدنا أن إنشاء دولة لا يمثل فى الواقع نهاية المطاف وإنما مجرد بدايته.. فما يرمون إليه تحديدا هو استعادة مكانتهم كشعب الله المختار – تلك المكانة الدينية التى سلبتها الكنيسة إياهم .. وذلك لا يتأتى إلا "بإقامة سلطة دينية يهودية جديدة فى القدس "– على حد قول جيرار إسرائيل فى كتابه المعنون : "المسألة المسيحية. فكرة يهودية عن المسيحية". وهذه السلطة الدينية اليهودية الجديدة فى القدس لا تتأتى إلا بهدم المسجد الأقصى وإقامة المعبد – بغض الطرف عن كل ما واكب تلك المسيرة الإنتقامية من تحريف للنصوص الدولية والتاريخ بل ولحكم الله عز وجل وقضائه..
ولا يسع المجال هنا لتناول كيف تم ذلك إعتمادا على الغش والتنازلات والخيانة من جميع الأطراف ، فالكل متواطىء بصورة أو بأخرى ، وما أكثر الكتب والمؤتمرات والقرارات والوثائق ، لكنا نتوقف عند الوضع الراهن وكيف تمكن الصهاينة من تلجيم الغرب المسيحى المتعصب عن طريق قضيتين أساسيتين ، هما : المحرقة ، ومخطوطات قمران أو البحر الميت.
فقد تم تصعيد لعبة المحرقة إلى درجة الإطاحة لا بكل من يتشكك فى عدد موتاها فحسب ، وإنما بكل من يمس بمصداقيتها ، والأدهى من ذلك التلويح بدور الفاتيكان فيها! وبذلك تم فرض صورة "اليهودى المظلوم المعتدى عليه دوما" ، مع تحميل الغرب وزرها ، أمام صورة "الفلسطينى المسلم الإرهابى" ، لأنه يدافع عن أرضه ، بل وإلصاق تهمة الإرهاب بالإسلام والمسلمين بصورة لا سابقة لها فى التاريخ !.. أما مخطوطات قمران التى تم الإعلان عن إكتشافها فى نفس ذلك اليوم الذى تم فيه الإعلان عن قيام دولة اسرائيل عام 1948 ، علما بأنها مكتشفة قبل هذا التاريخ ، فذلك يكشف أن هناك صلة وثيقة بين الإثنين- خاصة لمن تابع تفاصيل قصتها والمغامرات التى واكبتها وحقيقة محتوياتها.


وتكفى الإشارة هنا إلى قصة إكتشافها والتعتيم عليها وكل ما واكبها من قمع وتحكم من اللجنة العاكفة عليها والتابعة للفاتيكان ، أو لكل ما قام به الصهاينة للإستيلاء على بعضها وإيداعها فى متحف خاص بها بجوار مبنى الكنيست. وهو ما يكشف عن مدى أهمية ما استولوا عليه. والتعتيم على نشرها لمدة خمسين عاما يمثل أكبر فضيحة علمية فى القرن العشرين. ولم يسمح الفاتيكان بنشرها إلا بعد ترحيل تاريخ تحليل الكربون لمحاولة فصلها عن المسيحية. ويرجع التعتيم عليها ، وفقا لما قيل فور اكتشافها، إلى ان بها ما يهدم المسيحية ويطيح بها إلى الأبد.. وتلك هى ورقة المساومة الكبرى التى يمسك بها الصهاينة ويفرضون بها كل تلك التنازلات المهينة على المؤسسة الكنسية وعلى المجتمع الدولى وكل قراراته التى يضربون بها عرض الحائط .. فهم المتحكمون !
ولو إنتقلنا إلى شكل الوضع حاليا ، لوجدنا: من ناحية، سباق محموم من المؤسسة الكنسية لتنصير العالم وخاصة لإقتلاع الإسلام، إعتمادا على الحوار ومؤتمراته لكسب الوقت حتى تتم عملية التنصير دون مقاومة تذكر، كما يقولون فى النصوص الرسمية ، مع محاولة واضحة لتنصير معالم المدن وخاصة الإسلامية منها ، إضافة إلى عمليات القتل الجماعى فى تلك الحروب الإستباقية الإستيطانية وكلها تحصد فى أعداد المسلمين.. ومن ناحية أخرى، سباق آخر محموم ، من جانب الصهاينة ، لتنفيذ قرارهم عندما احتلوا أرض فلسطين و استولوا عليها، بأنهم يريدونها " أرضا بلا شعب لشعب بلا أرض".. وهو ما يتم تنفيذه على مرأى ومسمع من ذلك المجتمع الدولى الذى تم تلجيمه ، فالتزم الصمت و ألف الخضوع صمتا إلا من بعض العبارات الجوفاء من قبيل نرفض ، نحتج ، نشجب ، نعترض ، الخ ، ذرا للرماد فى الأعين! وياله من منطق ، فبعد ان إبتلع طُعم مسؤليته عن المحرقه ، تولى القيام بمحرقة للشعب الفلسطينى تكفيرا عن ذنبه !!.
فواقع الأمر يؤكد أن الصهاينة قد استولوا على 80 % من أرض فلسطين أيام حرب 1967 ، ثم التهم جدار العار 40 % من أراضى الضفة الغربية ، أى أنه لا يتبقى فعلا من كل أرض فلسطين سوى 9 % ، التى تدور حولها الوعود والأكاذيب والتلويح الأجوف بإقامة دولة فلسطينية . وما أشبهها لعبة بذلك الحوار الذى تقوده الكنيسة لمجرد كسب الوقت حتى يتم لهم ما يبتغون.. ذلك لأن جدار العار يبلغ طوله 730 كيلومتراًً بإرتفاع ثمانية أمتار من الأسمنت المسلح ، وبه برج مراقبة كل 300 متراً، وأسلاك شائكة مكهربة ، إضافة إلى خندق بعمق مترين. والجدار يقام بتكلفة أكثر من مليون دولار للكيلومتر الواحد .. وكل ذلك : لحماية الصهاينة الغلابة الذين لا يملكون، دونا عن غيرهم فى الشرق الأوسط ، سوى ترسانة نووية وأسلحة فتاكة ومتطورة وكيمائية ، لحمايتهم من حجارة الإنتفاضة !! وياله من منطق يبلعه الذين فُرض عليهم الصمت والتواطوء..
وبناء الجدار بالصورة التى تم بها حول القدس الشرقية ، أو هو بالفعل بناء جدارين متتاليين حولها كالطوق المزدوج ، يبيد أية تطلعات بأن تكون هذه الجزئية المحاصرة بالسياج عاصمة لوهم يُدعى"دولة فلسطينية". فالجدار يفصل بالفعل مدينة القدس عن مدن الضفة عند رام الله فى الشمال ، وبيت لحم فى الجنوب ، وأبو رديس فى الشرق، كما اخترق حرم جامعة القدس واقتلع ثلث مساحتها. وذلك يعنى تطويق وحماية مدينة "القدس الكبرى" كما حددها الصهاينة. فالبرنامج يسير على أساس عدم السماح بإقامة دولة فلسطينية بأى ثمن ، وعدم السماح بأى وجود فلسطينى ، بل والعمل على محاصرتهم حتى الموت أو إجبارهم على الهجرة ، وبذلك يكونوا هم الذين رحلوا بارادتهم !! أى انها تكرار لنفس مخطط البداية الذى بدأ بالإرهاب وبمحاصرة الفلسطينيين وحصادهم فى المجازر المتعددة لطرد من يتبقى.. وهو ما تؤكده تصريحات وزيرة خارجيتهم عقب لقائها مع نظيرتها الأمريكية يوم 1/8/2007 ، إذ أعلنت : "إن إسرائيل لن توافق على بحث القضايا الأساسية للنزاع مع الفلسطينيين وهى : الحدود ، واللاجئين ، ومستقبل القدس، خلال المؤتمر الدولى للسلام الذى دعى إليه بوش". فما معنى إقامته إن لم يكن مضيعة للوقت ؟!
وإذا رجعنا إلى بدايات محاولة إستيلاء الصهاينة على المسجد الأقصى ، سنجد أنها بدأت بالتدريج منذ مطلع القرن العشرين ، بجلب الكراسى والمصابيح والستائر وتركها أمام حائط البراق لتكون سابقة تمكنهم من إدعاء ملكيتهم للحائط. وتنبه المسلمون آنذاك وبدأ النزاع المسلح بين الطرفين فى 19/2/1922 ، وكان رجال الإنتداب البريطانى يأمرون الصهاينة برفع تلك المعدات ، ويعاود الصهاينة الكرة ، حتى الإنفجار المعروف باسم "ثورة البراق". فأرسلت الحكومة البريطانية لجنة للتحقيق عرفت باسم " لجنة شو" نسبة إلى رئيسها. وقال التقرير :


" للمسلمين وحدهم تعود ملكية الحائط الغربى ، ولهم وحدهم الحق فيه لكونه يؤلف جزءاً من ساحة الحرم الشريف التى هى من أملاك الوقف؛ وللمسلمين أيضا تعود ملكية الرصيف الكائن أمام الحائط وأمام المحلة المعروفة بحارة المغاربة لكونه موقوفا حسب أحكام الشرع الإسلامى".

وانتهت اللجنة الدولية من وضع التقرير فى ديسمبر 1930 ، ونالت قراراتها موافقة الحكومة البريطانية و موافقة "عصبة الأمم" آنذاك. إلا أن السلطات الإسرئيلية قد استولت فى عام 1967 على "حائط البراق" بعد أن هدمت حارة المغاربة ووضعت يدها على باب المغاربة ، أحد ابواب الحرم الشريف .. وتواصلت عمليات الحفر والتخريب ، فى نفس الوقت الذى تم فيه تشييد المعبد بطريقة المبانى المعدّة مسبقا ، اى ان تركيبه لن يستغرق أياما معدودة.. وذلك يفسر أهمية جدار العار وحقيقة والغرض منه ..
وعلى الرغم من كل ما تم من حفائر منذ استيلاء الصهاينة على أرض فلسطين وحتى يومنا هذا ، فإن كل الوثائق الجديدة تؤكد " أن اليهود لم يعد من حقهم إدعاء أن أرض فلسطين ملكا لهم بزعم أنهم غزوها قديما بمساعدة الإله يهوه . حقا ، لقد عاش عليها أجدادهم منذ أكثر من ثلاثة آلاف سنة ، لكنهم كانوا يتقاسمونها مع الكنعانيين الذين كانوا يمثلون الأغلبية آنذاك ، و هم أجداد الفلسطينيين. وأيا كان الأمر فلا حق لليهود فى هذه الأرض التى غابوا عنها طوال عشرين قرنا" !! والمتحدث هنا عالمان من كبار علماء الآثار اليهود هما إسرائيل فنكلشتاين و نيل سيلبرمان ، فى كتابهما المشترك :"كشف النقاب عن الكتاب المقدس".
أما أطماع الصهاينة التى لا تأخذ فى الإعتبار أى حق ولا منطق ، فإن كل ما يرمون إليه هو إستعادة حقوقهم السليبة من القيادة الكنسية ، استكمالا لمشوار الإذلال الذى فُرض عليها بدأ من مجمع الفاتيكان الثانى ، وذلك : بهدم المسجد الأقصى وإقامة المعبد لإعادة السلطة الدينية اليهودية . وعندإذ يظهرون ما لديهم من مخطوطات قمران التى تثبت أن المسيحية الحالية لا مصداقية تاريخية لها ، بعد أن تمكنوا من تلجيم المجتمع الدولى بورقة "المحرقة" وإضعاف المسلمين والعرب إلى ما تحت الإهانة والإذلال ، بعد أن ورطوهم فى تنفيذ الكثير من ذلك المخطط الإنتقامى الرهيب .. ويا له من إتقام !!.
ولا أتناول هنا الهوس الدينى أو معركة هرمجدّون وغيرها ، لكننى أشير بوضوح إلى : أن عملية هدم المسجد الأقصى تمثل جزء لا يتجزأ من مخطط الصهاينة للإنتقام من المؤسسة الفاتيكانية لكل ما جعلتهم يتجرعونه من ذل ومهانة وإبادة على مدى ألفى عام ، وفى نفس الوقت إستكمال عملية إذلالهم للمسلمين ومقدساتهم ، فمن يقبل بالخيانة لا مكان ولا احترام له لدى من يدفعه إليها ..


فبدلاً من أن نقدم الأسمنت للصهاينة لبناء جدار العار، وبدلاً من بيع الغاز المصرى لهم وبأقل من ثمنه ، وبدلا من توصيل مياة النيل بترعة السلام ، وبدلا من فرض عمليات تطبيع ضد إرادة الشعوب ، لترسيخ الوجود الصهيونى وتثبيته ، وكلها فضائح تناولتها الصحافة المصرية وغيرها ، لا يسعنى إلا أن أذكّر بالكلمة التى ألقاها السيد الرئيس حسنى مبارك فى المؤتمر الثامن الذى عقد فى رحاب الأزهر فى أكتوبر 1977 ، نائبا عن الرئيس أنور السادات ، وجاء فيها :
" إن المسجد الأقصى الشريف ما زال فى أيدى أعدائنا ، وإن إخواننا أبناء فلسطين لم يستردوا حقوقهم المشروعة بعد ، وهذا الموقف يحتم استمرار الجهاد حتى يستنفذ وطننا ومقدساتنا وحقوق إخواننا ، وإن هذا واجب لا يستثنى منه أحد ، وإننا لا نمل أن نذكر المسلمين ونذكر العالم كل يوم بعدالة قضيتنا" ..
والآن ، وقد تزايد التهديد والوعيد بهدم المسجد الأقصى طارة ، أو بهدم الكعبة طارة أخرى ، نحن على مشارف حافة الهاوية فعلا، و لم تعد المسألة بحاجة إلى تذكرة للمسلمين وللعالم أجمع بعدالة القضية الفلسطينية أو بحق المسلمين فى المسجد الأقصى ، وانما نحن بحاجة إلى إعلان الجهاد الحقيقى، وإتخاذ التدابير الفعلية لذلك ، بعد ان تبين للكافة الأطماع الإستيطانية للكيان الصهيونى ولمن يساندونه فى الغرب .. فالجهاد كما شرّعه الله عز وجل ، بالمال وبالنفس دفاعا عن الحق ، قد أصبح فرض على كل مسلم ومسلمة لإنقاذ ونصرة أولى القبلتين وثالث الحرمين : المسجد الأقصى الذى بارك الله حوله. لذلك لا يسعنى إلا مناشدة كافة المسؤلين فى العالم الإسلامى والعربى ، بمختلف مستوياتهم ومسؤلياتهم ، سرعة التحرك لإحلال الحق ، فالحق أولى بأن يُتبع .



د/ زينب عبد العزيز










الاقصى رسمة عقد ادهش رسمه يا امة أسماءرجال امة محمد ارض العزة masjid aqsa رسمة مسجد مسجد رسمة الهم






أرى ألاّم امتنا كسقف الليل يغشانا وأمضي مُرْضِيَـاً طَرْفِيْ وراءَ النَّفْـــسِ هَـيـمـانــا نسـيتُ همومها فمتى؟ *** أعيــشُ الهــمَّ إنـسـانـا….
أيـا نَفْسِــي خَبَـا نَفَسِي *** بضيقِ الصَّــدرِ أحزاناظننــتُ سعــادتـي لهــواً *** يُـزيــحُ الهـمَّ سـلوانا فلَـمْ أَزْدَدْ سِــوى هـــــمٍّ *** ولـو أُضـحِـكْـتُ أحيانا” يا أمتي اما كفاكي خنوعا وهوانا اما اّن لكي كي تنفضي غبار المذلة وتعلني ثورة العزة في روابينا…..



















الاقصى رسمة عقد ادهش رسمه يا امة أسماءرجال امة محمد ارض العزة masjid aqsa رسمة مسجد مسجد رسمة الهم