منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق البنك التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
بوابة نوكيا   بوابة نوكيا > منتديات العامة > قسم التربية والتعليم > الفن الادب الشعر > القصص
تابعنا على الفيس بوك تابعنا على تويتراضفنا لقائمة ال RSS

بوابة نوكيا


عيون تحمل الغرق-رواية كاملة

auv hgyvr fgudk




ساهم بنشر الصفحة
رد
 
أدوات الموضوع
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



((عيون تحمل الغرق))

للكاتبه ريم الحجر

الجزء الأول

auv hgyvr fgudk
عادي زي اول تقعد مع اخوه مشعل بس هو لا تهرب لغرفة مشاعل والعنود وهو حاس بهالشي ,,, العنود كانت سكرااانه ضحك على ريما اللي خذت علبة مناديل وقعدت تهوي وجهها , ريما : وش اقول ادعي عليك ,, هذه اخرتها تسوين في مقلب ,, اااخ منك حتى ما قلتي تكشخي على الاقل يشوف شكل عدل العنود : الحمدلله ,, انتي مو عدله أجل من العدل ,,, انتي بكبرك تهبلين ,, وكملوا ضحك وسلمت على عمتها وطلعوا للسوق,, بس ريما قاعده تفكر في الموقف طول اليوم وحست بحياء كل مره تتذكر حركته معها ,,, من الصباح بدري حست هيفاء بضيقة غير طبيعه ما تدري وش سببها بس سألت الله سبحانه انه يعدي اليوم ذا على خير لبست لها تنورة جينز مع بلوزه بكم طويل بلون التفاح وربطت شعرها على فوق ونزلت كان لسى ما قامت جدتها ,, راحت للمطبخ اللي تحت حبت تسوي شي على الأقل انها سوت شي مفيد ,, دخلت المطبخ الا يجيها صوت الممرضة من ورى مدام تعالي بسرعه شوي,, راحت تجري معها لغرفة جدها وشافته يتنفس بسرعه كأن فيه ضيقة نفس ماعرفت وش تسوي وعلى طول طلعت وخذت جوالها وهي تنزل على تحت بسرعه وتدق على فهد فهد يسمع صوت الهزاز ومد يده للجوال اول ما فتح عيونه وشاف اسمها فتح الخط على طول فهد : شفيك صاير شي هيفاء : فهد الحق جدي تعباان وسكر منها بسرعه ولبس ثوبه على طول وطلع ركض للقصر ويدخل بسرعه لجناح جده ويشوف هيفاء عند راسه وتقرأ عليه ومرتبكه بالمره والممرضه تقول له ان بابا بعد الفجر صار يتنفس بسرعه اكثر كلم الاسعاف وطلع يكلم ابوه ويأخذ مفتاح سيارته تم كل شي بسرعه الاسعاف وصل وخدوا ابوهم فيه وطلع معه ولده طلال وفهد وراهم في سيارته ويدق على نواف يجيهم لأنه حس جده تعباان حيل ,,, اول ما وصلوا للمستشفى ودخلوه غرفة الطوارئ قام الدكتور باللازم بس ما في يده اكثر من كذا ولفظ ابو طلال انفاسه الاخيرة بعد معاناة مع المرض لاحول ولا قوة الا بالله تم طلال يكررها على طول لحد ما طلع له الدكتور وبلغه بوفاة والده,,, فهد اللي حامل هم جدته وكيف يبلغها الخبر تحامل على نفسه وصبر والده وطلع من المستشفى ووصل للقصر بعد فتره وجيزه نزل ومشى وهو مرره حاس بثقل في رجله من الهم وهيفاء تشوفه من المجلس المطل كانت اعصابها على نار ما بغت تكلم فهد تسأله بس هي حاسه جدها تعباان مره ,, دخل فهد والتفت للمجلس وشاف هيفاء اللي جت يمه وسألته : بشر وش صار على جدي فهد وبصوت حززززين : جدي مات مات يا هيفاء , هيفاء صرخت بصرخه روووع : لالااااا وهي تحط يدها وتغطي وجهها وقفت في مكانها تصيح مومصدقه ان جدها راح وهي متفائله في يوم يقوم من مرضه ويحكي لهم عن ابوهم وعن جيتهم وكيف قرر يأخذهم ,,اسئله في بالها كثيره وما قدرت تسأل حد وحطت املها في جدها بيصحى يوم وبيقول لها ,, فهد حزن منها وقرب لها وخذها في حضنه ولمها لصدره وهو يقول : اذكري الله كل نفس ذائقة الموت ,, قعدت تصيح على صدره وهو يمسح على شعرها وحس انه ابوها هنا يواسيها اكثر من انه زوج طلع فهد معها يبلغ جدته :دخل عليها وشافها تصلي في مصلاها وانتظر عند مجلسها لحد ما تخلص اول ماسلمت وشافته مع هيفاء هالوقت عرفت ان زوجها اللي عانى كثير انتقل الى رحمة الله ,,,,, بعد اسبوع كامل من العزاء ولبست جدتهم ثياب الحداد قرر طلال وسلطانه يروحون العمره ,,فقررت ريما تروح معهم ,,, ريما : هيفاء وشرايك تجون معنا انتي وفهد ,, هيفاء : ما اقدر اترك جدتي بالسرعه هاذي انا معها في البيت ما يصير يا ريما ,, ريما : من يومك تعرفين للسنع ,,, خلاص اجل اذا رجعنا انا بقعد معها وانتي وفهد تروحون ,, وش رايك ,, يصير خير يا قلبي هيفاء ما شافت فهد كثير اول ثلاثة ايام العزاء القصر مليان حريم وهو مشغول مع الرجال ثم حست انه ما يبي يجيهم مدري متأثر من جدته والا ما يبي يشوفها بس من قلبها كانت تشوف انه معذور ,,, بعد سفر طلال واهله صارت الفيلا فاضيه الا من تواجد فهد فيها في المساء ,,, قعد يشوف التلفزيون وفتح على قناة رياضيه وتابع برنامج فيها حس بملل رهيب وفكر هو لمتى بيظل كذا يهرب من هيفاء ,, هو خايف انه يحبها والا خايف ان شخصيتها تطغى عليه ولا خايف انها تكون مثل اغلب الحريم همها زوج يدفع وبس ,, فكر وش يبي منها ,, وجلس يفكر وما قدر يتخذ قرار فيها بس ما يدري ليه حس بحزن تجاهها الليله ,, لا يكون فيها شي مريضه وانا مدري ,, سكر التلفزيون وطلع من الغرفة وكلمها فهد : نمتي ؟؟ هيفاء : لا وش صاير ؟ فهد افتحي الباب ابيك شوي ,,,,, فتحت هيفاء الباب وهي مو عارفه فهد وش فيه بس حست من نبرة صوته ان فيه شي غريب ,,, رجعت داخل غرفتها وبدلت قميصها ولبست جلابية حرير بألوان هادئه جدا ,, رفعت شعرها على فوق وما تدري ليه حاولت ان شكلها يكون حلووو ,, وهي في اللمسات الأخيرة دق فهد الباب ودخل بدون ما يأخذ الاذن منها وتحس بهيبته انه صاحب المكان ,,,شافها تنظر له بحيره فهد : انا عارف انه مو وقته هالكلام بس بس شفت انه مافي داعي تأجيله ,,, هيفاء : خير صاير شي ,, فهد : انا ما اقدر اظلمك معي وانتي لك الخيار اذا تبين تكملين معي او تأخذين حريتك ,, هيفاء مو فاهمه وش يقول فهد هو قصده يبي ينهي زواجهم او حاس بتأنيب الضمير من اللي قاعد يسويه معها ,, هيفاء : انت تعني بهذا الكلام تبي تطلقني ؟ فهد : شوفي انا كذا وهذه شخصيتي وطباعي راضية تكملين معي ولا انتي حرة ,, تأثرت هيفاء منه وهي تحسب انه بيقول لها انا ما اقدر اتركك كذا :: اكيد هو يبي يترك القرار لها عشان تتركه وتفكه من الألتزام لجدته وابوه ,, ليش لا هو لو يبيها كان تمسك فيها على الأقل وحاول يتقرب منها ويكسر الحاجز اللي بينهم وواللي كل واحد منهم حط فيه طوبة صغيره هيفاء : اوكي خلاص عطني فرصة بفكر وارد عليك ,, طلع فهد وهو مو عارف اللي سواه صح او غلط بس عطاها القرار وهي بكيفها , هيفاء بعد ما طلع فهد قعدت على اقرب كرسي وشافت الدنيا كلها بكبرها تافهه ,,خذت نفس ما تبي تصيح على فهد اللي تعلقت فيه من غير ارادة منها ,, قامت تشوف شكلها في المراية ومسكت شعرها وحطت يدها تمررها على ملابسها وتركز في مرايتها معقول ما عجبك فيني شي يا فهد ,, تنهدت هيفاء بقوه وقعدت على ارضية الغرفة وهي حاسها ايامها في القصر اصبحت محدوده ,,, لمياء قامت من بدري كالعاده تجهز فطور فيصل وتاخذه معها المستشفى,, لبست ملابسها بتأنق وحاولت تغير من شكلها كل يوم عشان فيصل يشوف شي جديد ,, كملت اغراض القهوة والفطور عطتها الشغاله توديها للسياره وطلعت وهي كلها شوق لفيصل ,,, اول ما وصلت المستشفى ودخلت للغرفه شافت سعود يستناها عشان يطلع للبيت فيصل اللي مستغرق في نومه ما يحس بها يوميا الا لما تصحيه نومه ثقيل شويه ,, رتبت الغرفه بعد جلسة الشباب البارح وهوتها وعطرتها وجهزت اغراض الفطور على الطاولة وبعدين جهزت ملابس فيصل عشان يأخذ شاور ,, جت جنبه ومسحت على شعره شوي وهمست في اذنه بكلمات لين شافته يفتح عيونه بثقل فيصل : صباح الخير يا اغلى من مر بعيوني لمياء : صباح النور يا عيوني ,,, احلى يوم عندي وانا اشوفك تصحيني يا قلبي لمياء وهي تضحك ضحكتها المميزة فيصل : انا ما قلت لك لاتضحكين ثاني هالضحكة ولمياء تكمل ضحكتها : قلبي هاذي ضحكتي وشسوي وراح فكر لمياء للبنات في المدرسه وهم يقولون ان احلى شي ضحكتها كنها فيلم ماودهم يخلص ,, فيصل : كلمي الدكتور يجي يطلعني خلاص انا ما ابي اقعد هنا ثانية وحده لمياء : قلبي ما بقى لك شي استحمل عاااد فيصل : مافيني انا مشتاااق لك يا عمري ::::,,,, قامت هيفاء من فراشها وهي ما ذاقت النوم ابدا بس يالله فهد حطها في موقف ولازم تكون قده ما راح تستحمل اكثر من طاقتها ,, هذا حظها ولازم تستحمله عاااد ,,, دخلت تبدل ملابسها وتستعد ليوم جديد ,,, لبست بنطلون جينز عادي بقصة مريحه مع فستان قطن قصير رمادي اللون فيه تدرجات باللون الوردي والمشمشي على قصة الكتف مع الصدر ,, , تعطرت وحطت مكياج ناعم مثل كل يوم وطلعت لجدتها تسلم عليها ,, من بعد العزاء ودخول جدتها فترة العدة حست من واجبها انها ا تقعد عندها طول اليوم وما تطلع لغرفتها الا بالليل فكان اغلب وقتها في جناح الجده ,,, مرت ولقت خديجه تكلم المطبخ تطلب منهم تجهيز الفطور ,, كملت طريقها للغرفه ولقت جدتها قد كملت سنتها ولبست ملابسها وتجهزت نزلوا تحت للمجلس المطل وشافوا فهد جاي يسلم عليهم ,, فهد: هلا وغلا يأم طلال وشلونك اليوم ,, ام طلال : الحمدلله بخير يا ولدي ,, فهد: وانتي يا هيفاء وشلونك,, هيفاء : طيبه ابشرك ,,, قامت هيفاء تحط لهم فطور في صحونهم وتسوي لهم شاي بطريقتها المميزة في التقديم وفي اثناء ذلك قالت له ام طلال : ام طلال : ودي استشيركم في موضوع :: فهد كله اذان صاغيه وحس ان عندها شي ام طلال : انا ابي اقعد في المزرعه ابي امشي واطلع اشم الهواء واحس اني هنا مكتومه ,, ابي هيفاء تجي معي وانتم اخر الاسبوع تجون ,, يهمني اشغالكم ما تعطلونها بعد ,,, فهد : انتي تأمرين أمر :: ابشري ابد متى ما بغيتي نمشي

auv hgyvr fgudk
ام طلال : وشرايك يا هيفاء انتي بعد لازم اعرف رأيك ,, هيفاء : وين ما وديتي رجلك بتحصليني عندها وانا عندي اغلى منك ,, قامت ام طلال وهي تأشر لخديجه تجيب القهوة في المجلس ,,وقالت لهيفاء: كملي فطورك مع فهد يا حبيبتي هيفاء احترام لجدتها توقف معها لكنها اصرت عليها تكمل فطورها ,,, قعدت في الكرسي وفهد في الكرسي المواجه لها فهد :: هااا فكرتي ولا لسى ما اتخذتي قرار ,, هيفاء اللي حست انها تتعامل مع واحد ما يهمها : الا فكرت واتخذت قراري فهد : وشو ,, هيفاء : انا بنتظر جدتي تخلص عدتها بعدين ابي اروح لأمي ,, فهد : يعني تبين حريتك هيفاء : تقدر تقول كذا ,,, فهد , اتفقنا ,,, وقام وهو يحط الملعقة بقوه في الصحن ,,, هيفاء وهي تقول في نفسها عسى ما شر المفروض انك انبسطت انك افتكيت مني اللي يسمعه اني انا اللي ما ابي كنه هو اللي ما يبي ,,, وراح لجدته في المجلس وهو واقف عند الباب : يمه انا ماشي متى ما عزمتي دقي علي وطلع بسرعه ,,, طلع فهد رايح للشغل وهو يفكر في كلام هيفاء ,, هي ما تبيني والا كان صارت مثل الحريم اللي يسون المستحيل حق ازواجهم ,, بكيفها خلها تروح اصلا من يوم خذيتها ما شفت منها يوم زين عناد وراس يابس وبس خله ينفعها,, كلم نواف عن الشغل وخذ منه موعد للغداء,, قامت هيفاء لجدتها في المجلس عشان تسولف معها وتقضي عليها الوقت بسبالها مو عنده هنا بالها راح مع فهد ,,, بعد الظهر جتهم هدى ومشاعل والعنود اللي كثفت زيارتها لأمها شبه يومي عشان تونسها ,, وكانت ايام تجيب بناتها وايام تتركهم على حسب فضاوتهم ,, هدى : يمه ما قالت لك مريم متى بتوصل ,, ام طلال : هيفاء متى حجزت عمتك مريم ,, هيفاء : بعد بكره ان شالله ,,, مشاعل : مشتاقه لعمتي موووت وعيالها بعد يا بعد عمري ,,, هيفاء وهي تشوف مشاعل وشلون تتكلم تقول هاذي كلها عاطفه ما تدري انها كلها خبث وكيد ,, مر عليهم فهد وهما جالسين قامت مشاعل ولبست طرحتها والعنود طلعت على فوق ,, هدى : معقول فهد يتحصل كله مشغول انت ما تعرف ان لك عمه تجيها ,, فهد : مشغول حيييل يا عمتي ,, بس ان شالله اعوضك في المستقبل ,,, هدى : اي اكيد هي كم كلمة تلعب علي وخلاص ,, زين ما قلت لي جبت لعبير الجهاز اللي طلبته منك ,,, فهد وحس انه توهق قدام هيفاء ,,: اي جبته ارسلته لها ,, مشاعل تتدخل في الحديث مشاعل : يا عمري ياعبير حاست المحلات كلها تبي تحصل منه نسخه قالوا ما يجي الا بعد ستة شهور ززين طرى عليها تكلمك ,,, فهد : احنا في الخدمه ,,, هيفاء وهي تاكل في قلبها من جوووه : يعني تكلمهم وتسلم عليهم ماقلنا شي بعد توصيات وهدايا ,,, اييييييييه يا فهد تهنى بعبير تلوق لك مررره ,,,, هيفاء اللي سرحت بعيد ما انتبهت ان فهد ركز نظرته عليها ,, هدى ما قلتي لي ياهيفاء ,, وش جاب لك فهد في سفرته ذي زي امي والا غير ,,,, هيفاء اللي ما عندها شي تقوله :: ما يقصر الله يطول عمره ,, حطت لهم اجاابه مبهمة وقامت تشوف خديجه وينها فيه ,,, وصتها على العشاء وطلعت قسم عمتها مريم تبي تشوف جناحها وش بتقدر تسوي فيه ,, لمياء كانت البارح تنقل اغراضها لفيلتها لأن فيصل بيطلع اليوم,,, دخلت الجناح وشافت انه يحتاج بعض التغيرات في بعض الاماكن فكلمت الشغالات يجون ومعاهم عدة التنظيف وابتدت معهم ترتيب الغرف ,, مريم عادة اذا جت مع زوجها يقعد معهم في القصر كم يوم ثم يروح لاهله في جده ويقعد معهم كم يوم ثم يسافر او يرجع يأخذها هذا كلام ام طلال لها ,, فحبت انها تهيأ المكان لعمتها وزوجها عشان تأخذ راحتها ,,, شافت ان لبسها مو مريح للشغل فتركت الشغالات يبتدون ودخلت غرفتها لبست لها بنطلون برمودا ابيض ,, ومعاه توب نص كم ازرق فاتح يريح الاعصاب تبي تهدي اعصابها من فهد ,, ولبست باندانا على شعرها وغيرت جزمتها ولبست صندل خفيف للبيت ,,, رجعت لقسم عمتها وغيرت كل الشراشف وتركت سرير عمتها بدون غيار وعزمت تطلع الصباح بكره تشتري لها شي جديد وورت الشغالات كيف يغيرون طريقة الجلسه ,, وابتدوا يرتبون القسم وهم يد وحده وتشرف عليهم هيفاء بطريقتها االمميزة ,,, فهد كمل جلسته مع هدى وام طلال بس باله مع هيفاء اكيد انجرحت من كلام هدى ,, وين راحت يا ترى ,, وش تسوي ,, كله مني ,, المفروض اني جبت لها هدية ,, لكن انا ما نويت اشتري لعبير اي شي هي اللي كلمتني ووصت ,, اقولها لا ,, يبي يدور لنفسه مخرج ما قدر ,, حس ان الغلط راكبه مررره ,,, قام منهم بعد نصف ساعه يبي يشوفها حس انها غبت عنهم ,,, خذته رجله لفوق وراح لجناحهم فتح الباب يبي يشووف وش تسوي مالقاها ,, طلع من الجناح ويشوف جناح عمته مريم فيه صوت وحركه ,, قرب الا الشغاله طالعه من القسم ومعها فازات للورد تبي تنزلها تحت ,, سألها وين هيفاء ردت عليه ,, مدام هيفاء جوووه ,, دخل الجناح ويشوف هيفاء وهي مركزه على الشغل وبنشاط تاام وصوت الهوفر في المكان ,, فهد ويناديها بصوت عالي : هيفاااء هيفاء شافته وأشرت على الشغاله توقف شغلها ,, هيفاء : تبي شي ,, فهد : تبون مساعده اجيب لكم شي قاصركم شي هيفاء اللي تشوف ماله معنى في عرض مساعدته ,, ليكون يحس بتأنيب الضمير وجاي بيكفر عن غلطه بالمساعده ,, هيفاء وهي ترتب اللي في يدها: مشكور ما قصرت ,, فهد : اوكي وطلع من الجناح بينزل تحت ,, شكلها زعلاااااانه ,, ما عطتني فرصة حتى ,, جتها العنود على الصوت وقعدت تساعدها شوي وبعدين زهقت حست ان الشغل يطفش وما تعودت عليه اصلا ,, خلصت هيفاء شغلها وطلعت وسكرت الغرفه وهي راضيه عنه تماما وما بقى الا الورد بتجيبه نفس اليوم وتروح بكره السوق تجيب شراشف جديده,,, طلعت لغرفتها تبي تأخذ شاور على السريع حست انها تركت جدتها اليوم بس مافي يدها شي هدى اليوم موجوده مع بناتها ,, لبست لها جلابيه ناعمة وحررت شعرها وثبتت غرتها على جبهتها بالمجفف ,, وتبخرت وطلعت حست مافي وقت تحط لمسات من المكياج ,,, نزلت تحت وقالت لها ام طلال ان لمياء وفيصل وصلوا من شوي وسألوا عنها وراحوا لفيلتهم ,, هيفاء : زين الحمدلله على سلامة فيصل ما بغى يطلع من المستشفى ,, ام طلال : اي والله بس يمشي على عكاز يبي له شوي عليه هيفاء : ما يخالف يمه الوقت بيمشي بسرعه وما راح يحس ,, ام طلال : صدقتي ,,, لمياء وهي تساعد فيصل يدخلون الفيلا راحت من طريق المصعد ,, وساعدته انه يدخل الغرفه ويرتاح شوي على الكنبه ,, فيصل : اخيرا ,, ما بغيت افتك من قعدة المستشفى ,, لمياء : نورت يا قلبي ,, مسك فيصل يدها وقعدها جنبه يبي يشبع من شوفة عيونها اللي تعبر عن حبها له,,, فيصل : عيونك فيها شي ,, ولمياء وهي تضحك بطريقة حلوووه : وش فيها عيوني فيصل : كنها بحر وانا غطاس واخاف ان امواج البحر تزيد ولا اقدر اغوص فيه زين ,, لمياء : وبعد فيصل وصوته له بحه بحزن : اخاف اغرق ومحد ينقذني ,, لمياء ابتدت الدموع تتجمع في عينها وتمتلي فيصل وهو يحب خدها : توعديني ما تزعلين علي ثاني انا بغيت اخسر حياتي عشانك ,, ماهان علي حزنك وزعلك علي ,, وافكر وش اللي بيرضيك علي ,, لمياء انا مثل الشباب مو معصوم من الخطأ ,, نعم عرفت بنات وشفت بنات ,, بس لما دخلتي حياتي علقتيني بنظره من عيونك ,, حسيت انك اللي بتغيرين حياتي ,, ماصار يجذبوني ابد وعزمت اتركهم ,, بس هي هاذي أخر وحده عرفتها وما عرفت وشلون انهي علاقتي معها ,, انا بعدك ذيك الليله انهيت كل شي وقطعت معا كل صلة ,, انتي دنيتي وروحي وقلبي اللي من دخلتيه ما صار ينبض الا بك ومسك يدها يوم شاف دموعها تنزل اكثر ,, طيب حطي يدك شوفي كيف يدق قلبي وانتي معه ضحكت لمياء على حركته ومسح دموعها بيده فيصل : احبك ومستحيل اتركك ,, لمياء اوعديني انك تغفرين لي غلطتي ونبدأ صفحة جديده ,, لمياء ضمته لها وقعدت تصيح على صدره بهدوء جميل ,,,, طلعت هدى من القصر هي وبناتها بعد ما غيروا جووو ,, ودخلت هيفاء مع جدتها للجناح تجهز لجدتها فراشها بعدت ما دخلت ام طلال لفراشها ,, طلعت هيفاء بتروح لغرفتها لقت فهد في المدخل ينتظرها ,, فهد : وش رايك تروحين معي ,, هيفاء : وين ,, فهد نطلع من القصر شوي ناخذ لفه ونشرب عصير مثلا ,, ضايق شوي ونواف ما يقدر يطلع قلت يمكن تبين تطلعين ,, هيفاء مستغربه منه حيييل اول مره يعرض عليها شي ماحست ان اللي قاله صحيح بس يمكن يبي يسوي لها شي هيفاء : اوكي مافي مانع , البس عبايتي واجيك ,, دخلت هيفاء غرفتها وهي تفكر في فهد وطريقته معها مره شد ومره جذب ,,وحست بقلبها يدق بقوه عشان بتروح معه ,, توك وانتي واقفه ما صار لك شي وشفيك الحين ,, مدري والله مدري ,,, لبست عبايتها وخذت شنطتها معها قبل ما تطلع تعطرت بعطرها المميز ,, وطفت النور وطلعت ,, لقت فهد ينتظرها في المجلس اللي تحت ,, وطلع معها للسياره ,, ركبت السياره وهي حاسه نفسها في المكان الغلط والزمن الغلط ,, مو هي قالت لفهد خلاص تبي تروح لأمها عقب كم شهر ,, اجل ليه تعطيه فرصه انه يقرب منها وهي عارفه انهم مو متوافقين ,, سمعت فهد يسكر باب السياره ويتحرك يطلع من القصر ,,, مشى شوي ومحد منهم تكلم ,, بعد شوي فهد : ليه ما اشتغلتي لما خلصتي دراستك ,, هيفاء : امي كانت رافضة الشغل ما تبي نطلع منطقة بالحالنا والطريق الطويل ,, خايفه علينا ,, فهد : ما قصرت والله ,, فهد : احمم طيب وش كنتي تسوين كل يوم ما تزهقين ,, هيفاء حست انه يجر سالفه يكسر الحاجز اللي بينهم ,,: اكيد بيكون فيه ملل بس حاولت اقضي وقتي في شي مفيد ,, احلى يوم عندي اذا خذتنا امي المكتبة , يوم رائع ويعيشك جوو حلووو لكم يوم قدام ,,, اشتري لي كتب في التاريخ ,, وكم رواية مترجمة وكتاب باللغة الانجليزية عشان ما تضعف لغتي الانجليزية فهد : حلوووو وهو مندهش منها ,,, وقف عند كافي يجيه دايم وطلب لهم عصير طازج طلبت هيفاء اناناس وهو خذ له ليمون مع النعناع ,, قعدوا ينتظرون وهيفاء حست انها محرجه منه احساس غريب فعلا معاها ولاهو معاها ,, شافها سكتت ,, شغل السي دي لابوعبده وتركه يتكلم عنهم ,,, (( ابا اعترف ,,, للدنيا ولكل العيون ابا اعترف ,,, اني قبل ما احبها ,,, ما اعرف ولا ادري من انا ,,, ومنهو اكون ,,, ابا اعترف,, اني لقيت بحبها شي مختلف ,, ابا اعترف اني اموت في حبها ,,,,ابا اعترف اني بدون عيونها اضيع في شرق الحياة وغربها,, ,, احسها اقرب لي من حبل الوريد ,,, مهما اكون بعيد والا قربها ,,,,,,,,,, هيفاء وهي ماسكه العصير بين يديها وحست ببرودته من كثر ما تاثرت بكلمات الاغنية وحست بأحراجها من فهد اللي ما تكلم نهائي وهم راجعين في الطريق شافت انها ما تقدر حتى تشكره ,, محرجه منه ,, بس لازم تمسك نفسها وتبعد الخجل منها ,, فهد اللي ترك عصيره في السياره ما شرب منه شي ,, اول ما وصلوا للقصر هيفاء : ما شربت عصيرك ,, فهد : وانتي بعد ما شربتي عصيرك هيفاء : ودي اشكرك من قلبي احس اني فعلا غيرت جووو ,, فهد : خلاص اذا تمللتي قولي لي وانا باخذك :: ,, هيفاء نزلت من السياره سكرت الباب بغت تمشي بعدين وقفت ,, تصبح على خير ولفت تدخل وهي تسمعه وانتي من هل الخير دخلت هيفاء من المدخل اللي انواره طافيه ولفت تبي تشوفه للحين واقف والا مشى بس شافته يمشي تجاه فيلتهم ,, طلعت على الدرج ودموعها تنزل على خدها بهدوء شديد ,,,

auv hgyvr fgudk
من الصباح الباكر قامت هيفاء وهي متصالحه مع نفسها نوعا ما ,,, وشافت انها لازم تقوم بواجبها تجاه عايلتها باللي تشوف انه في مقدرتها ,,, اما فهد فأمره محسوم ,, راح تعامله بنفس طريقته ,, هذا اللي عندها حاليا ,, قامت وشافت نفسها في المرايه وما حبته ابد مع انه ما فيه الا العافيه بس قررت شي ,,لبست تنوره بلون الكاكي وبلوزه افتح بدرجه ,,, وماحطت مكياج ابدا ,, رفعت شعرها بس ,, وخذت عبايتها ونزلت تحت بعد ما قالت لخديجه انها تقول لجدتها انها بتطلع عندها شغل وما راح تتأخر ,,, كلمت لمياء وسألتها اذا تقدر تروح معها ,,,لمياء اللي ما قدرت تقوم من سريرها ,, طلبت منها انها تأجل الطلعه للعصر بس هيفاء قالت لها بفكر كملي نومك يالدبه ,,, نزلت هيفاء وخذت مع شغاله وطلعت للسوق ,,, دورت مفرش فخم لعمتها وحصلت شي يعجبها جدا وخذته بدون تدد ,,,طلعت لمحل العطور وخذت لها هي وريما ولمياء كم عطر ,,, تحب انها تشتري لهم اذا طلعت لو شي رمزي بس تذكرهم بشي ,,, بعدين كلمت الكوافيره وقالت لها انها بالطريق ,,, دخلت المشغل وهي شوي متفائله انها راح تغير في شكلها شوي ,,, ما حبت تقص شعرها بس حاولت المزينه انها تدرج لها خفيف وتتركه لطوله لنص الظهر وبسبب كثافته عطاها التدريج شكل جناااان ,,, قصت الغره اكثر مدرجه بس بشكل روووعه ,,, سوت لها كم شغلة عناية عندهم وحست انها فريش تمام ,,, طلعت من الكوافير على القصر ,,وهي في الطريق ,, طرى عليها تروح المكتبة من زماااان عنها ,,, غيرت طريقها وقالت للسواق يتوجه للمكتبة المفضلة لها ,,, ولما دخلت شافت الأشياء المفضلة لها وقعدت تدور بينها ما تحس انه ملائم لها ,,, شافت ضالتها في كذا كتاب وعجبها كتاب جديد عن ادارة الأعمال مترجم للغة العربيه وحاصل على اكثر الكتب مبيعا ,,, فخذته لفهد ,,, ترددت اول الأمر بس تالي قررت تعطيه اياه ,,, اول ما رجعت للقصر خذت الشغاله الأغراض لغرفتها وهي طلعت لجدتها اللي قاعده تشوف التلفزيون ,,, ام طلال : حيا الله غزالتنا وين رحتي ,, هيفاء : ابد حبيت استغل الوقت فطلعت للسوق اخذ بعض المشتريات ,,, لا يكون تأخرت عليك ام طلال : ابد سلامتك ماعلي خلاف ,, وش رايك عندي لك اقتراح,, هيفاء : انتي تأمرين وش عندك :: ام طلال : تكلمين امك لطيفه تجي عندنا وتطلع معنا المزرعه ,,, هناك مابه غثاء ولا زحمة عالم وبيزين لها الجوو ,,ودي توسع صدرها عندنا ونتونس بها ,, هيفاء : الله فكررره يمه خلاص بدق عليها بس انتي متى تبين تروحين ,, ام طلال : اللي يريحكم اذا بتروح معنا ,, خلاص من تجي نروح على طول ,,, هيفاء : خلاص بدق عليها وبشوف ... طلعت هيفاء من عند امها لغرفتها تبي تريح وتصلي وتكلم امها ,,, اول ما دخلت الغرفة حست ان فيه حد دخلها عقبها ,, بس ما لفت انتباهها شي اول ما وقفت عند التسريحه ,, شافت ظرف ,, تفاجأت منه بس توكلت على الله وفتحته ,,, حصلت بطاقة بنك وجواز سفر ومبلغ مسحوب مو بسيط ,, ومعاها ورقه :: (( هاذي بطاقتك حقت البنك ورقمها ****وجواز سفر ومبلغ للاستعمال الشخصي ,, واسف على التأخير ,,, تذكرت ان فهد اول ما وصلوا بلغهم انه يبي صور لها هي ولمياء عشان اوراق لهم بس نست الأمر تماما ,,, فتحت كيس الكتب ,,ومادرت وش تسوي بكتاب فهد هل تعطيه اياه ,, والا تحطه بمكان في غرفته وقعدت فتره تفكر وبعدين خذت لها قلم وفتحت اول صفحه ,,وكتبت فهد (( كتاب نال استحساني واحببت ان اهديك طبعة منه ,,)) هيفاء تاريخ 28,, 11, ..... هيفاء ما شافت لمياء من امس واستغربت منها كل هالوقت انها في فيلتها ,, دقت عليها هيفاء : مساء الخير ,, وش عندك ما تجينا لمياء : مساء الخير يا قلبي ,, وصوتها للحين نايمه ,,معليش هيفاء اذا صحصحت بدق ثاني مافيني احكي الحين حسبت شي مهم هيفاء : كل هذا نوووم :: ما تستحين انتي ماخذتها رقده ,, قومي عاااد وش خرب برنامجك ,,, لمياء : وهي تضحك لها بقولك بعدين يالله وسكرت الجوال وما عطت هيفاء فرصه ,,, مر الوقت بسرعه ,,,حبت تعطي نفسها اهتمام اكثر ,, فخذت حالها وسوت لها شاور يليق بها قعدت فيه ساعه ,,, طلعت وهي مجهزه ملابسها ,,, حطت لها بنطلزن جينز ,, مع قميص للخصر حرير من عند الخصر فيه استيك صغير ,,, معطي جسمها شكل روووعه وحركت شعرها بالمجفف ,, وخذت غرتها وسوت لها رولات شوي تبي تعطيها شكل حلووو ثم فكتها ,,, وأثرت انها ما تحط مكياج الحين لحد ما يمر على جدها شويه ,, خلصت ثم خذت الكتاب وراحت جناح جدتها ,,, حطته على الطاوله اكيد فهد بيجي وبيشوفه وبيأخذه مافي طريقه الأكذا ,,, دخلت على جدتها في الغرفه ,, سلمت عليها وسالتها كلمتي لطيفه ,, هيفاء : اي ابشرك وبتجي هاليومين ,, ام طلال : عسى والله الله يحيها ,,, ام طلال : وين لمياء ما شفناها من امس ,,كلميها تجي تتعشا معنا ,, وهما في كلامهم دخلت عليهم لمياء وهي لابسه شرشف على راسها ,, لمياء : السلام عليكم,, ام طلال : وعليكم السلام ما بغيتي سافرتي مكان واحنا مادرينا ,, لمياء وهي تضحك : يا حبي لك يمه يا ليت اسافر ودي كان تسمحين لنا ,, ام طلال : هو هو هذا الناقص ,, اعقلي يا بنت لا تهبلين بالرجل ,, هيفاء : يمه صدقتيها مزوح كلها تبي تشوفك وش تقولين ,,, ام طلال : اشوى .. لمياء تأخذ بيد جدتها ,, يمه تعالي فيصل فيه يبي يسلم عليك ,, ام طلال ,, يالله حيه ,,وينه ,, وطلعت ام طلال للجناح ولمياء قعدت مع هيفاء ,, هيفاء : انتي ما تستحين يومين ما شفناك ,, لمياء وهي تضحك : اعذروني ياناااس زوجي طالع من المستشفى وش اسوي ,,, هيفاء : لا تاكلني طيب ,, قومي روحي جيبي القهوة لزوجك ,, الزواج مو بس غرفة نوم ,, تسنعي وصيري لهلوبة ,, قامت لمياء وحبتها في خدها وطلعت تجيب القهوة لفيصل ,,, ام طلال وهي ماسكه يد فيصل في يدها وتسولف معه بحنان رائع ,, ام طلال :هاذي اخباري كلها ,, فيصل : اجل عزمتي تروين المزرعة ,, ام طلال : ان شالله ,,, فيصل : خلاص بجي معك انا ولمياء ,,, ام طلال : اللي تشوفونه ,, بس ودي تنتظر ابوك لين يجي من العمرة ,,, حطت لمياء القهوة قدامهم وصارت تصب عليهم القهوة ,,وفيصل يسوي لها حركات بعيونه اذا التفتت جدته ,, وهي فطست ضحك ,, مشكلتها ما تقدر تمسك ضحكتها ام طلال : اسم الله عليك وش صاير ,, ولمياء مهي قادره ترد على جدتها قامت ,, تشوف لمياء وتهرب من فيصل اللي سكرمن طريقتها ام طلال وهي تلتفت له حب خشمها وقال لها تسمح له عنده شباب في المجلس ,,, نادت على البنات بعد ما طلع فيصل وجتها هيفاء اول ,, قالت لها ام طلال : جيبي نوتة التليفون ابي تدقين لي على ام وليد كلمت الصبح خديجه وانا للحين ما قمت ونسيت منها ,,, هيفاء وهي تدور نوتة التليفونات ومشغوله تطلعها جاهم فهد وسلم على جدته وجت يمهم هيفاء: مساء الخير فهد منبهر بشكلها : مساء النور ,, فهد وهو سرحان فيها ,, بنت متجدده على طول وحيويه بكل معنى الكلمة ,,, عطته القهوة وجاء بيمد يده يأخذ التمر شاف الكتاب على الطاولة ,,, خذه وقلبه على غلافه الأخير يبي يشوف سيرة الكاتب ,, استغرب انه ما شرى هالكتاب ,, طيب وش جابه هنا ,, هل يمكن ان احد ارسله ,, هيفاء واقفه متأمله الموقف جاز لها الوضع وحست انها بتفاجئه ,,, فتح على اول صفحه يبي يقرأ فيها شي ,, وحصل الأهداء ,, !!!!!!! رفع عينه عليها ::,, مشكوره ما قصرتي ,, وخذه معه واستئذن منهم عشان لمياء تأخذ راحتها ,, لمياء انشغلت منهم تكلم ريما وتعطيهم الأخبار وانهم بيجون بعد يومين ,,,خذت علوم العمرة كلها وحست ان عندها شي بتسولف على جدتها ,,,, طلعوا للعشاء المجهز عشانهم ,,, لمياء : لو على كيفي ابي اروح انا وفيصل نتعشى برى ,,, هيفاء : لمياء اسم الله عليك وش فيك استخبلتي مره وحده ,,, ما تشوفينا قدامك انا وامي وتبين تتركينا ,,, ام طلال : يمك اتركيها بعض البنات اذا تزوجوا يجيهم هبال ,, لمياء : الله يسامحك يمه كذا تقولين عني وانا اظن انك تشوفيني غير ,, ام طلال وهي تضحك : والله انتي غير لين البارح وكاد فيصل ما اسقاك شي ,, يمكن حط لك في موية شي يبيك تتولعين فيه ,,, لمياء :اي يمه حط لي (( السحر الحلال )) حبه يمه حبه ,, ام طلال : الله لا يفرقكم يا بنتي ويرزقكم كلكم الذرية الصالحة انتي واخيتتس,,,, هيفاء حست بهدوء في بالها ,, وحبت انها ما يبين عليها اي ملامح غريبه تنبئ عن مشاعرها ,, مشاعرها اصبحت واضحة لها جدا بس آثرت كتمانها ودفنها في اعماقها ,,,, طلع منهم فهد وراح لغرفته ,,, وقلب الكتاب بين ايديه ما اهتم له ككتاب ,, كثر ما اهتم انها فكرت وشرت وجابت وكتبت كله عشانه فقط ,,,وشكثر انتي ذووق يا هيفاء ,, بس ليه تهديني وانتي عزمتي تتركيني ,, احتار منها بقوووه بس تركها للظروف وراح يعرف ,,,, من بدري القصر فيه استعدادت عشان وصول مريم ,, حركة دؤوب ونشاط مميز كله من مدام هيفاء مثل ما ينادونها ,, خديجه وهي تكلم ام طلال : ما شالله عليها هيفاء الله يحرسها من العين :: الشغالات يقولون : هاذي بنت صغيره بس عقلها كبير ,,, ام طلال : كفانا الله شرهم ,,,وكل شي مدققين فيه جهزت هيفاء قسم عمتها وعطرته بأجمل الروائح العطرية شرقية وغربية ,, وزينته بالورد ,, اكيد عمتها بتجي نفسها حزينه على والدها بس لازم يكون فيه شي يساعدها على الاسترخاء والفرح ولو بسيط ,,,, لبست هيفاء فستان ناعم وجت عنده لمياء تساعدها في الترتيبات الاخيره وهي لابسه فستان قطن مع بنطلون جينز ,,, وطلعوا لجدتهم ينتظرون مريم ,,, وصلت للقصر مع اذان الظهر هي وزوجها وعيالها والحزن ماليها عشان ابوها حتى لو كبير ما تقدر تمنع نفسها يوم شافت مكانه ومجلسه انها تبكي من كل قلبها ,,, بعد العشاء وهم جالسين عند جدتهم مريم قالت لهم انها تبي تطلع مع زوجها جده بكره تسلم على اهله وتأخذ عمرها لأبوها وترجع ,,, هيفاء : ما شالله يا عمتي حلوووه الفكره هذا اقل شي الواحد يسويه لوالدينه,,, مريم : بس انا بغيت اترك العيال معك هنا وش رايك ,,, هيفاء : عمتي انتي تأمرين امررر ,,, مريم : تسلمين ياالغاليه ,

auv hgyvr fgudk
مر اليوم سريع لأن ساعات الفرح تمضي بدون ما نحس بها واذا مرت قلنا الوقت مر بسرعه , في صباح اليوم الثاني من وصول مريم ,, وهما عند جدتهم في المجلس المطل على الحديقه هيفاء كانت مشغوله في ترتيب اغراضهم للمزرعه ,, امها لطيفه كلمتها وقالت لها بتوصلهم بكره ,, وهما بعد وصولها بيمشون على طول عمتها مريم بتطلع بالليل مع زوجها لجده ,, نزلت لهم هيفاء عشان تشاركهم الجلسه ,,, وووصلت بعدها هدى ومشاعل بس جايبين معهم عبير ,, انصدمت هيفاء من شوفتها معهم ,, اكيد هالحيه ما ارح تتركني لحالي ,,, صافحتهم هيفاء كالعاده وسلمت على عمتها بس ,, وعبير مهي تشوف حد بشي كنها الآمرة الناهية ,,,\ اول ما جلسوا وحطوا لهم الشاي ,,, مشاعل : وش اخبارك ياعمتي اشتقنا لك كثييير ولعيالك مرررره ,, عبير : اي والله مشتااقين مرره حتى فهد يقول لي ودي بالعيال اشتقت لحركاتهم في البيت ,, هدى : يا عمري يا فهد الله يرزقه بالعيال !!! ام طلال : وكاد الكلام ذا كله منكم والا فهد ما يعطي خبره للحريم ,,, هيفاء وهي متفرج عليهم صدق نذاااله عجيبه فيهم ويا قواة عينهم بعد ,,,, لمياء كانت تطبخ على نااار ,, يعني هما ما تركوا سوالفهم الشينه بعد بيتدخلون بين الرجال وحرمته واللي يسمع مشاعل وهي معهم يقولون اخته ,, لمياء قامت وهي تكلم جدتها : يمه وش عليكم منهم هما عارفين ان فهد بيمووووت في هيفاء وقاهرهم هالشي ,,, صار توتر بين افراد الجلسه كلهم وهيفاء اللي ما تبي تسكت لهم عشان ما يحسون انها ضعيفه ,,, هيفاء : اتمنى انكم مره ثانية اذا جيتوا للقصر تحترمون حالكم وخصوصياتنا مالكم شغل فيها ,,, ترى حكيكم ساااامج مررره ماله طعم كله غيره ,,, تفاجأت هدى من رد هيفاء ..,, شكلها بعد من ضمن اللي وجه لهم تهديد ,,, وطلعت هيفاء لغرفتها تبي تفتك منهم ,,, جت بترفع السماعه على فهد تهزئه شوي وتوريه قدر الخبلان هذول بس لا هووو ما يستاهل اللي يكلمه ام طلال طلعت لغرفتها ومعها لمياء : جيبي لي الجوال وهي تأشر على لمياء,,, كلمت فهد : انت ما يجي منك الا المغثه تغثني بعبير وطقتها ويحكون في هيفاء والله لوما تأدبهم ما يحصل خير فهد : يمه هم وش قايلين ,, ام طلال : يقولون انك تبي العيال ومتشفق عليهم ,, فهد : طيب وش فيه هذا يزعل :: ام طلال : انت قايل لهم شي فهد لا بس سوالف ,,, فهد عرف انه صاير شي مع هيفاء راح للباب الجانبي بسرعه يبي يطلع محد درى فيه ,,,ودق عليها الباب وهي قاعده تصيح بصوت مخنووق حزنت على حالها ,,, حتى العيال حكوا فيهم ,,, دخل واول ما شافته تحول حزنها غضب ,,, هيفاء : اقولك شي انت ما تستاهل حد يقعد معاك ... فهد : ومن جابرك تقعدين براحتك قاعده محد غصبك ,,,, هيفاء : محد جبرني اقعد بكيفي وبروح بكيفي ,,, بس ترى العلل اللي تحت يناسبون شخصيتك مرررره,,, فهد : والله عاااد مو شغلك اخذ منهم والا من غيرهم اطلعي منها احسن ,,, فهد وما توقع انه يكلمها بالطريقه هاذي بس هي اللي حدته تكلمه كنها تكلم بزر ,,, فهد؛: انا كان في بالي اشياء الحين تروح كلها عشان كلمه منها ,,, مر ذاك اليوم على هيفاء كئيب وخصوصا ان مريم غادرت مع زوجها وتركت عيالها عندها ,,,,, حست هيفاء بالمسئوليه تكبر بعد مغادرة مريم بس هي قدها وقدود ,,,, وصلوا المزرعة قبل الظهر ,, خذهم فهد بعد وصول امهم لطيفة بفتره بسيطه ,, اما فيصل ولمياء ظلوا في البيت لحد ما يوصل طلال وسلطانه ... وطلعوا عيال مريم معهم في نفس السيارة ,,, وسيارة ثانية فيها اغراضهم حق المزرعة ,, هيفاء ما تركت شي ما خذته,,,ملابس كثيره عشان ما يستدعي انها توصي حد يجيب لهم وبعض المفارش ,,, وبعض اغراض الاكل مثل البهارات وغيرها ,,, مو جنب سوق فما بغت كل مره يطلبون من المحطات القريبه شي,,,, دخلوا الفيلا وجلسوا الحريم في المجلس ودخلوا الشغالات المطبخ يحضرون القهوة وشي خفيف للعصر ,,, وطلعت هيفاء مع العيال فوق غرفة فهد عطت الشغالات شنطته هالمره صغيره شكله ما يبي يقعد عندهم ,,,(( احسن يفكني منه ))) هيفاءهالمره شايله في قلبها,, ماحست انها تبي تشوفه او تقعد معه,, مالها خلق له بالمره ,,,, ثم حطت مروان في غرفة ,, وأخر شي دخلوا شنطها هي والبنات مع بعض ,,, تكلمت مع البنات انهم بينامون معاها لين تجي امهم ضي ورهف طايرين من الفرح انهم بيكونون معها على طول ,,, دخلت الغرفه ورتبت ملابسهم اول في الدولاب وعطتهم فوط عشان كل وحده تأخذ شاور بعدين تنتظرها لحد ما تشوف وش بيسوون ,,, خلصت ترتيابتها بعد ساعه ,,, وجهزت ملابسها لبست قميص فضفاض لحد نص الفخذ وبعدين لبست تحته بنطلون سكيني ومعاه صندل باليرينا مريح ,,, رتبت شعرها وربطت عليه باندانا وطلعت بس غرتها ,,, نزلت هي والبنات تحت عند الحريم وهي تتمنى ما تشوف فهد بالمره ,, دايم اذا تجهزت تحسب حساب انه بيشوفها وحبت تترك عنده اثر في شوفتها ,,, بس هالمره مو مستغربه من شعورها ابد تجاهه لأنها تشوف انه ما انصفها ابد ,,, كانوا الحريم يسولفون عن بعض السوالف القديمه اللي مرت بهم وش كانوا يسوون ,,, وانظمت لهم لعلها تستفيد من خبرتهم ,,, رهف وضي طلعوا يشوفون الخيول كان فهد عندها قالوا لهيفاء تجي معهم بس هي رفضت هيفاء : انا بقعد هنا عند جدتي وأمي يمكن يحتاجون شي ,, تبي تصرفهم ,,, ام طلال : والله اني مبسوطه بخوتك يا لطيفه ,,, لازم تقعدين معنا دوووم وش تبين في ذاك بالحالك ,, لطيفه : وانا بعد يا قلبي ودي اشوفكم بس ديرتي ومكاني تعودت عليه,,, هيفاء وهي ساكته ما تبي امها ترضخ لجدتها لأنها عطت فهد رأيها انها اذا خلصت الجده العده بتروح لأمها في الديرة ,, وما تبي تغير رأيها ,,, فهد حاول انه ما يدخل البيت اول حاجه يبي امهم تأخذ راحتها ,,, وثاني شي عارف وحاس بهيفاء انها تتحاشاه ,,, خلاص فليش يقعد عندهم ,,, كذا زين ,, جاته رهف وضي وانبسط عليهم اللي سالوه اسئله ما تخطر على باله ,,, كأسئلة الأطفال عاده ,, وش اسم الفرس ذي ,, هيفاء عندها فرس والا لا ,, وش تاكل الخيل ,,, متى اول مره شفت خيل ,,, وقعد معهم ساعه وهو يدور بهم في الاصطبل ويوريهم كل شي ويعطيهم نبذه عنها ,,, لمياء وفيصل كملوا يومهم في القصر ومو حابين يطلعون مكان ,, طول اليوم في البيت وبعد الساعه 9 يجون الشباب عند فيصل في المجلس وسهر لمنتصف الليل ,,, كانت لمياء تقضيها في القراءة والا تشوف برنامج زين علىالتلفزيون ,,, تحس بملل بس اهم شي سعادة فيصل ,, كلما وسوس لها الشيطان تتذكر هاذيك الليلة ,, تحس بغصها في قلبها ,, بس هي وعدت فيصل انها ما تزعل عليه ,, لمياء تفكر في نفسها انها تحب فيصل فعلا وهذا الشي اللي شفع له انها تغفر له والحادث اللي صار له كلها اسباب خلتها تغفر له اللي صار :: لكن اذا تذكرت انه كان في حياته احد تحس بمعاناه في قلبها ,, لكنها تحاول تغلب عقلها على قلبها ::: قاعده وهي لابسه لها فستان شيفون مع حرير طويل ومسرحه شعرها على طوله ومنزله غرتها على جنب حبت تغير من شكلها ,,, وترتبت وشافت ما عندها شي فدقت على ريما تبي تشوف اخبارها ,,, لمياء : هلا ريووم وينكم مالكم حس ريما : اكليني بقشوري ,,, خير وسيلة للدفاع الهجوم ,, وينك انتي يالدبه غاطسه في بيتك وش دعوا ما كلمتيني امس ؟ لمياء : والله مشغوله مع فيصل كلش يبي ارتبه له وش اسوي اعذريني ريما : قبلنا عذرك .. وش اخباركم .. عطتها لمياء الموجز وقالت لها التفاصيل بكره اذا جيتوا نسولف اكثر :: ما كانت تبي تقول لها عن موقف هيفاء

auv hgyvr fgudk
مع البنات ما تبي تغثها وهم في العمرة سكرت من ريما وقعدت طفشانه تفر التلفزيون لحد ما جاء فيصل متأخر ,, لمياء : ما بغيت تجي والله ملل ,, فيصل : يا بعد عمري انتي عارفه الشباب جلستهم تتأخر ,, لمياء : هو لو جدتي وهيفاء والا ريما هنا كان اهون ,, بس احسهم تركوني بالحالي ,,, فيصل : افاااااا وانا وين رحت ,,, وجلس جنبها ,,, تبين نروح لهم بكره خلينا السواق يودينا وش رايك ,, لمياء ما تبي تطلع من البيت لين خالتها سلطانه : لا يا قلبي اذا جت خالتي طلعنا انا واياك ,,, خذ لها فتره وهو يشوف عيونها ,,, وحس لها بحنين قوي ,, مسك يدها وحبها ،،، انا ما اقدر اعيش بدونك,,,, لمياء مستسلمة لعيونه ,, ولمشاعره الفياضة,,, في المزرعة والجميع دخلوا غرفهم الا فهد اللي من جووا للمزرعة وهو في المجلس او الخيمة ما دخل داخل ,, كله منه هو اللي جابه لنفسه ,,, في آخر الليل وبعد ما طفش من التلفزيون في الخيمة راح داخل في الفيلا ,, وطلع لغرفته وحصلها مظلمه استغرب جدا لاتكون مهي غرفته ,, فتح النور وحصل شنطته في وسط الغرفة ,,, ومسكره محد رتب ملابسه ,, استغرب وين هيفاء وين االعيال محد له صوت ,,, طلع من الغرفة ,,, وشاف الغرف المجاورة وفتح وحده وحصل مروان نايم بالحاله ,,, وما شاف البنات فعرف انهم مع هيفاء اكيد,,, رجع لغرفته وهو يجر خطواته بثقل ,,, من الصباح بدري جدا وغلى غير عادتها بس من الهواء النقي في المزرعة قامت هيفاء وتسحبت من السرير وهي ما تبي البنات يحسون فيها ,,, لبست ملابس رياضه وطلعت تبي تشم هواء شوي في حديقة الفيلا المحيطه ,, طلعت برى وما شافت اي احد اكيد انهم نايمين فكملت مشيها ,, مرت على الأصطبل فدخلت فيه تبي تشوف الخيول وتبي تدقق في المكان اكثر ,,قربت من وحده من الخيول وقعدت تمسح على راسها وعنقها ومستغرقة في جمالها ومركزه فيها وبس ما سمعت حركة غير طبيعية في المكان ,,, فهد : صباح الخير ,, هيفاء وهي تفز وتصرخ بسم الله ,, فهد جاء جنبها ما توقعت حركته نهائي فهد وهو يمسك يدها ,, ما قصدت ارووعك انا اسف خضيتك ,, هيفاء : اوكي خلاص مافي مشكله وهي تصد بوجهها الجهة الثانية ,,,ومعصبه بقوه فهد عارف انها زعلانه ,, هيفاء وش رايك بالخيول هيفاء :: لا باس خصوصا وانا قليلة خبرة فيها,, فهد : طيب تقبلين مني الحصان هذا اللي انتي عنده ,, هيفاء وهي ماعرفت تحكي كملت صدها :: فهد شاف صدها فطلع من الأصطبل ,,,, حس ان حركة هيفاء متعمده انها ما تشوف ناحيته ,,, طلع فهد وهيفاء بعد الموقف قلبها يرقع بقوووه ,,يا ترى وش جايه ,,,, اول ما طلع وحست انه مو في الحديقه طلعت على طول للفيلا ,,, بسرعه دخلت وهي تفكر في اللي صار ,,,,,جلست تعنف حالها ,,,,, اصلا هو متعمد لها الشي ,,,, راحت مجلس الحريم وتنتظرهم لحد ما يصحون ,,,,, اول الحضور ام طلال ,,هيفاء غارقة بفكرها معاهم في الجسم والا الروح تسبح في فضاء قريب لها ,,, دخل عليهم فهد وهما قاعدين يتقهون الصباح,,, وام طلال ترحب فيه من كل قلبها فهد يمه انا راجع تبون شي والا محتاجين اي شي ام طلال : سلامتك يا ولدي مابه شي ,,, طالع هيفاء : تعالي وصلني يا هيفاء انحرجت هيفاء منه مررره ومن حركته الحين هي مليان قلبها عتب عليه وقهر منه ,,, يسوي قدام امها انه مافي مثله ليش ,,, طلعت معه عند المدخل ,,, فهد : انا عارف انك ما تبين تشوفين وجهي مو غبي ,, هيفاء ما ردت عليه ,,, فهد يكمل : ابيك تهتمين في جدتي زين وانا عارف انك مو مقصره ,,, وابي اذا احتجتوا اي شي تكلميني ,,,لا تتردين ,, فيصل كلم البارح بالليل ويقول انه بيوصل بكره ,,, فهد: اممممم انا عارف انك متضايقه من اللي صار::,,, صحيح انك موقفتهم عند حدهم حسب ما سمعت ,,, لكن ابيك تعرفين شي واحد انا ماحكيت مع اي وحده نهائي ,, انا قلت لأمي اني سولفت بس ابي اشوف هما وش قالوا ,,, هيفاء ساكته ما ردت عليه ,, فهد : براحتك ,,, فمان الله ,, وطلع لسيارته بدون ما يلتفت لها ,,, وحست انه يبي يقول اشياء كثيره بس هي ما عطته اي فرصه انه يعبر مما في خااطره ,,,, تحركت سيارة فهد برى المزرعة ومسك الخط السريع وهو في باله هيفاء ,,, جامده ,,, جيتها وتأسفت منها وبعد خاطرها مو مبسوط,,, اللي عليك سويته عشان تفهم الموقف صح وبكيفها ,,,, رجعت هيفاء داخل وطلعت فوق ما مرت على الحريم ودخلت غرفة فهد ما بغت البنات يشوفونها ,,, وقعدت تفكر في نفسها ,,, ليه ما رديتي عليه ,, ليه تركتيه يروح وانتي في خاطرك كلام كثير ,,, وش فيه فهد ,, الصبح يهديك فرس والحين يتاسف على اللي صار ,, بس انا في قلبي شي كاااايد ,, مدري كيف بيروح ,,,, حست بكآبة الدنيا ,, حست بأعتذاره وبعدم قبولها له وان فهد اكيد بيكون فكره عنها انها هي السبب في كل اللي يحصل بينهم من عنادها طيب وش المهم خله يفكر باللي يبي انا كم شهر وبروح مع امي هذا اذا ما رحت قبل كذا ,,,, هو ترك لي حرية القرار وانا اخترت حريتي وما تمسك فيني ,,, اوش يبي اطيح عند رجله عشان كم كلمة اعتذار ونسى اللي راح كله ,, لا يا فهد ,,, نامت ليله كئيبة جدا ما حست بالنوم عيونها مغمضة وفكرها شغال في فهد اللي مستحوذعليه كله ,,, اكيد فكر اني ما عندي اي مشاعر ,,, قامت على اصوات البنات في الغرفه وهي مصدعة وتحس راسها بينفجر من التفكير ,, رهف : يالله هيفاء قومي نروح نفطر ,,, هيفاء شافت الوقت قرب الظهر وقامت مستعجله بدون ما تحس ,,, ما تتذكر الا انها قعدت في الغرفة قريب اليوم من امس وهي فيها وتركت جدتها وامها اللي حسوا انها تعبانه من الايام اللي راحت وترتيب الأشياء فبغوا يتركونها على راحتها ,,, الظاهر ان فهد اشغلها بقوووه لدرجة انها ما حست بالوقت نهائي ,,,, قامت لبست جلابيه خفيفه ونزلت بسرعه مع البنات تحت ,,, حصلت ام طلال وامها قاعدين في المجلس ويسولفون مع بعض ولا هما حاسين بها اصلا انها تأخرت ,,, ارتاحت من هالشي وادخلت هي والبنات المطبخ ياكلون لهم شي ,,, حطت لهم الشغاله اشياء خفيفه على حسب طلبهم ,,, وخذت الشاي تشربه ويدها تقلب في الجوال ,, يمكن فهد ارسل شي ,,, ما حصلت مبتغاها ,,, وقعدت تفكر في الموقف اللمرة الالف ,,, يووووووه يا هيفاء انتي وش تبين ,,, تحبينه ؟؟ طيب ليه تبين تتركينه عشان بنت ما تسوى وانتي عارفه لو يبيها كان خذها من زمان ,,, ما تحبينه ,,, هذا هو عطاك حريتك ,, حددي موقفك ,, ومشاعرك ,, لا تكونين سلبيه ,, بس انا ما ابي ارجع في قراري ,, خلاص انا قلت له ,, وش بيفكر اني متقلبه كل يوم راي ,,, مو مهم طيب ,,, انتي وش تحسين به تجاهه ,,, اووووووف وقامت من فطورها لأنها حست انها دخلت داومة فكر مرة ثانية ,,, كلمت لمياء تبي تشوف وش اخبارهم ,, وقالت لها لمياء على المساء بيكونون عندهم ,,, ويمكن ريما تجي معهم ,,, فرحت هيفاء وحست انهم اذا جووا راح يشغلون تفكيرها بسوالفهم واشياء ثانية ,,,, راح فهد وترك هيفاء في حيره من نفسها ,,ماحست براحه انه رجع للقصر مثل ماتمنت هالشي اول ما وصلت ,,,بالعكس حست انها في مركب وممكن تغرق بالحالها ,,ودها انه موجود الحين يمكن يرجع يكلمها وتقوله كل شي حتى هي ما عندها شي تكسبه اصلا زواجها بينتهي بينتهي فأحسن لي اقوله عن كل مواقفه معي ,, ثم يرجع صدى في نفسها ,, وش استفدتي انك صارحتيه بيتصلح شي بترضون على بعض ولا انتي في طريق وهو في طريق ما تحمل هيفاء الحين الا هم لمياء اذا عرفت هي وش ناوية عليه ,,,اكيد بنتصدم منها وبتعطيها محاضرات مو محاضرة ,, بس ياليت يا لمياء تفهمين اني خذيت الأنسان الخطأ لاهو يناسبني ولا انا اناسبه ,,,, ام طلال : هيفاء ,,, هيفاء ,,, هيفاء : هاااه,,,, لبيه يمه سامحيني ما اتبهت انك تنادين ,,, ام طلال ,,, اسم الله عليك هذا كله عشان فهد راح بكلمه الحين وبقوله انك من رحت من عندنا ترى خذيت قلب هيفاء معك ,, حبيبتي انتي معنا ومو معنااا ,,, هيفاء قامت تصنع ضحكه : يمه لالا تكفين بعدين فهد يشوف نفسه علي ,,,لا بس انا شاغلني موضوع دورة ابي ادرسها في معهد تزيد في رصيدي من اللغة الانجليزية وافكر اسجل او لا,,, ما اقتنعت ام طلال بكلام هيفاء وعرفت انها تمشيها هي شاغلها شي بس عسى مو كايد ,,,, اول ما صلوا العصر جاهم طلال وسلطانه وريما يسلمون عليهم ,, ولمياء وفيصل بسياره ثانيه,,لمياء عطت هيفاء خبر من الصبح فأرسلت الشغالات يرتبون ملحق الضيوف لفيصل ولمياء ,,, وجهزت غرفة لعمها عشان يتريح فيها وودها انهم يجون بسرعه ,, على الأقل يشغلونها من اللي هي فيه ,,, راح فهد من امس ولا مسج ولا تليفون ,, وهي عارفه انه ما راح يكلم بس حست ان فيه حنيه وهي ما بادرته بنفس الشي ,,, رجع لها تفكيرها ثاني ,,, اوووووه زهقت ,, استغفر الله انا وش فيني كل عقلي التفكير به ,,, اكيد يهمك يا هيفاء ,,, ما بغت تستسلم لأفكارها فطلعت من الغرفة ,,تشوف وين البنات ,,, جاها اتصال من عمتها مريم تطمن عليهم كعادتها اليوميه وقالت لها انها على نهاية الاسبوع عندهم ,, ارتاحت انها بتجي مو عشان العيال ابدا بس عشان يشغلونها بجووو جديد ,, طلال : وشلونكم يمه وشخباركم عسى ما تعبتوا ولا جاكم شي ,, ام طلال : ابشرك مابه خلاف ,, بس ودي اقعد هنا لين اقضي وقت شوي القصر ضيقه ولا اطلع ما ودي اخالف الشرع في شي ,, العمال كثير ومالهم وقت شغالين في كل مكان ,,, طلال : لا بالله هنا ازين لك وبتغيرين جووو كفايه جو الصبح يرد الروح ,,, ام طلال : صدقت يا ولدي ,, طلال : اناقلت بسلم عليك وبرجع بكره الاشغال كثثير وبرجع لك نهاية الاسبوع ,, ام طلال : خذ راحتك انا ما جيت هنا الا ابي راحتي وقلت لفهد لاتعطلون اشغالكم عشاني بناتي معي وماعلي خلاف ,,, البنات كانوا متجمعين مع بعض ويسولفون عن اخر اخبارهم وظلت ريما تقولهم عن اخبارها في العمره وش صار من اول ما طلعوا من الرياض لحد ما رجعوا لها ,,, لمياء : يقول فيصل ان نواف عطى فهد خبر انه اذا خلصت جدتي العده يبي زواج عائلي ,,, ريما : لالاوشو هو وشلون نفرح وجدي ما صار له يالله سنه وبعدين يصير خير ,, هيفاء : والله اذا انتي تبينه وهو يبيك زواج عائلي ابرك لكم وشوله تنطرينه ما يسوى عليه ,,, ريما : مدري انا ما ابي افكر الحين في هالشي ,,, الا على فكره سعود كلمني وقال لي انه بيجي مع عمتي مريم ,, بيطلع لجده بيأخذها وبيجون هنا على طول ,, هيفاء: اي قالت لي عمتي مريم ,, تعتقدين عمتي هدى بتجينا هنا ,,, ريما : اكيد ميه في الميه ,, ليه صاير شي ,, فكملت لها لمياء السالفة وش صار مع مشاعل وعبير اخر مره ,,,, ريما :بصراحه ما عندهم دم ابد ,, ولاتكون هيفاء صدقت الكلام ذا وهي تلتفت بعيونها لهيفاء ::: هيفاء : اذا صدقت من عذري والا نسيتي وش صار هنا في المزرعة اخر مره ويسمع لهم كأن كلامهم هو اللي صح :: نسيتي يا ريما ,, ريما جت بتحكي ,, وقالت لها هيفاء هيفاء : لا تقولين اي شي يا ريما :: انا ماصدقت اللي قالوه اصلا بس فهد معطيهم وجه بزيااااده ,, فعشان كذا ماخذين راحتهم مررررره ,,, قامت هيفاء لانها حست ان الوضع وترها والكلام عن فهد خصوصا ,,, طلعت تشوف رهف وضي وين فيه وش يسوون ,,, ومرت على المطبخ ::لقت لها شاندويتشات وخذتها في صحن مع كاس شاي وحطتها في صينية وقالت للشغاله تشوف مروان وتعطيه ايااه ,,, حصلت البنات في الحديقة يلعبون في المراجيح وجت عندهم ,, ضي : هيفاء تجين تلعبين معنا ,,, هيفاء , اكيد وش تبين العب معك رهف : لا نبي تحكين لنا ايام كنتي في المدرسه وش تسوين ,, قعدت معهم هيفاء في المراجيح وسولفت لهم عن ايامها مع صديقاتها ومقالبهم مع المدرسات ورهف كل شوي تقطع السالفة بالضحك ,, داخله جووو لمياء ظلت مع ريما يحللون الوضع ,, ريما : انا حاسه ان فيه سالفة بين فهد وهيفاء لمياء : الايام اللي راحت كنت مشغوله جدا بفيصل وما كنت اشوفها بس ما قد شكت من شي ,,, ريما : اجل انا حاسه بشي الله يستر من عبير من يوم وعيت وهي تتلزق في فهد وهو ما يبيها وكم مره تنخطب وترفض بحجة ان لو هي بتتزوج ما راح تحصل مثل فهد مع انه ما بين لها انه يبيها بس مثل سوالف الحريم الكبار امها وامي وين بتحصل مثل عبير والثانية تقول ان شالله انك من نصيب عبير ,, يعني كله كلام في كلام مابه شي جدي ,, لمياء : تبين الصدق عااد المفروض فهد عطاها كاش في وجهها مو كل ساعه والثانية تجي تغث هيفاء بكلمة وين قاعدين ,, هي صح بنت خالته بس الى هنا وبس ,, هو صار متزوج مو ولد خالتها المراهق ,, كل شوي فهد وفهد ,, سخافه والله ان هيفاء صبوره لو انا في مكانها كان طقت كبدي منها ويمكن اسوي فيها جريمه حتى ,,, ولمياء تتكلم بحماس عصب بها زياده جتهم امهم لطيفة واضطرواانهم يسكرون على الموضوع ,,, طلعت ريما تبي تشوف وين هيفاء على الاقل تزين خاطرها بكم كلمه ,,, ولقتها برى عن البنات ,, ريما : يالله وش كثر انتي متفانيه يا هيفاء ,, الله لا يخسر تعبك ,, بغت تطلع لهم الا يجيها اتصال من فهد فهد : هلا ريموو شخبارك يا عمري ريما : طيبه ,,اذا امورك انت وهيفاء طيبه,,, اول مره تكشف له شي في حياتهم ,بس حبت تنبه اخوها لاشياء يمكن هو غافل عنها :: فهد : ليه وامورنا مهي طيبه ريما وهي تتكلم عن شي ثاني : هيفاء قالت لي ,, فتوقع ان هيفاء قالت لريما قرارها ,,, فهد : هذه قرارها وهي حره فيه عطيتها حرية القرار وانها تختار وش تبي وابد تحدد لي ,,, ريما : اي قرار اللي انت تتكلم عنه,, فهد مستغرب ,, انتي شتتكلمين عنه .. رد بسرعه ...,ريما : شكلي فهمتك او فهمت الموضوع خطأ فهد : ما علينا اخباركم انتوا مبسوطين,,, ريما : تعال نهاية الاسبوع ترى هيفاء مو طيبه ,,, فهد : نشوف ,, فمان الله ,, سكر فهد منها وهو مشغول ,, بس مابغى يأخذ مع ريما ويعطي ,, شكلها ما عندها خلفية عن كل شي ,,, طلعت لمياء للملحق تبي ترتب اغراضها وتبدل ملابسها ولقت فيصل متمدد فما بغت تزعجه ,, رجعت تبي تطلع بس سمعت صوته فيصل : لمياء تعالي يا عيوني ,, دخلت لمياء بدلال : وانا فكرت انك نايم ,, فيصل : نايم بس فيه شي يصحيني اذا دخلتي عليك عطر مميز احسه وانتي تتحركين في المكان كنك فراشه ,,, انتي ,, من وين تجيبنه ,, ابي اشتري لك منه عشره ,,, لمياء وهي تضحك ضحكتها المجلجله : وش دعوا عشره ,, لا ماعليك انا اي شي احطه يجي غيييييير ,,, فيصل : يا ثقه تعجبيني يا قلبي ,, نواف وفهد متفقين يتعشون سواء في مطعم يحبون يجونه ,,,مر فهد على نواف وهو عند مدخل بيتهم ,, شاف سيارة عبير جايه للمدخل تقدم شوي بسيارته ,, وهي نزلت وتقدمت لفهد عند النافذه نزل زجاج السياره وما يمديه يقول شي الا عبير متكلمه,, عبير : هلا فهد وينك ما تسال من غيرك علينا ,, فهد : هلا عبير كيف خالتي طيبه ,, عبير: ماعليها ,, ليش ما ترد علي كم مره اكلمك ,,, فهد : مشاغل عااااد شسوي ,, عبير : والا كبروا راسك علينا :: يسوونها ,,, فهد : بغيتي شي عن اذنك بمشي وهو يبي يصرفها عبير : معليش يا فهد كذا تتنكر لي عشان وحده ما تربت لا وتبي تطردنا من بيت خالتي ,, فهد : لو سمحتي عبير احترمي نفسك وهيفاء متربية قبل تشوفكم ,,, ويالله ما تشوفين شر لفت منه عبير وهي تغلي معقوله هذا فهد ,,, غيرته الحيه علي ,,, معليه يا فهد انا بوريك شغلك ,,, ودخلت على مشاعل وهي تأفف من فهد وكلامه ,, هذا اللي باقي ما يبي يسمعني وانا احكي لا واحترمي نفسك قال هين يا فهد دواك عندي ,,, تكلمت وهي تغلي : مشاعل تصدقين شكلها مسويه له سحر ,, ما يبي يسمع عنها شي .,, بموووت قولي لي وشسوي ,,, مشاعل : يا حبيبتي من جدك انتي تسوي له سحر ,, هاذي اصلا شايفه حالها وما تحب الا نفسها وما تتكلم الامن طرف خشمها ,, وتقولين تسوي له سحر ,, لكن انا بقولك وش راح يجيب راسه عشان يصدق كل كلمه نقولها ,,, عبير : تكفين علميني وش اقدر اسوي بسوي اللي تبين ,,اهم شي فهد يطلقها ,,, مشاعل وهي تضحك ضحكه خبيثه : ولا يهمك يا قلبي وصوت ضحكهم مجلجل المكان ,,, طلع نواف مع فهد ,,وهم في الطريق , نواف : شفيك صاير شي :,, فهد: عبير جت عندي وانا انتظرك وتخربط في الكلام ::,, نواف : والله الشرهه مو على عبير .. عليك اذا انت بتسمعها انت عارف عبير زين ,,, فهد : المشكله اني عارفها ,, اتركنا من عبير هالحين ,, احسك مو على بعضك صار لك فتره ,, متغير شي فيك فهد : وشو يعني ,, نواف : انت مو حاس في نفسك ,, فهد انت فيه شي شاغل بالك وتفكر فيه على طول انت تبي مساعده شي ترى انا في خدمتك ,,, فهد : ايييييييه يا نواف ,, ما ينفع الكلام الحين ,, بس ربك يحلها ,,, نواف : انت وش تكلم عليه فهمني ,,, فهد : ماعليه مو الحين في وقته بعلمك بكل شي ,,, تجمعوا العايلة على العشاء الا طلال اللي حب لطيفه تأخذ راحتها , هيفاء وهي تخدمهم من قلبها وهي تحط لهم الاكل ,, حست بغصة عميقة في قلبها لدرجة ان عينها دمعت وحاولت تتحاشى انها تشوف اي احد في عينه عشان ما يكشفونها ,,,حست انها بتخسرهبتخسرهم ومعد راح تشوفهم ثاني وهي متعلقه بهم من قلبها وخصوصا جدتها ,, وشلون بتفارقهم وتترك الجوالعائلي اللي افتقدته طول عمرها ,, الله يسامحك يا فهد كله منك,, ليه كذا بس ,,, قامت انها تبي تأخذ شي من المطبخ التحضيري وهي قصدها تمسح دموعها قبل تنكشف ,,, كلش ولا تشوفها لمياء بتسوي مناحه اذا عرفت هيفاء وش بتسوي ,, يا ربي ساعدني طلبتك خفف علي ,, وقعدت تقول بعض الأذكار عشان تهدأ نفسها شويه ,,,, مرت يومين وهم نفس الروتين ما تغير ,, طلال وسلطانه رجعوا للقصر ,, ولمياء اغلب وقتها عند فيصل او تتمشى معه لأنه حب يمرن نفسه على المشي الخفيف ,, واهتمام هيفاء الملحوظ بعيال مريم ,, الجميع ملاحظ الشي ذا لدرجة انهم يقولون لها لو مريم هنا ما اهتمت بعيالها نفسك ,,, عينهم على نهاية الاسبوع ووصول مريم وسعود معها وماخذين الايام هاذي راااحة نفسيه من كل الضغوط المحيطة بهم ,,,, هيفاء حبت تتمشى في المزرعة هي والبنات الصغار فلبستهم ملابس تدفيهم وطلعت معهم يتمشون وخذت لها شرشف صغير تحطه على شعرها وكتوفها في حال جاء احد وهي مستبعده هالشي ,, تأخرت هي والبنات عند قسم للطيور اول مره ينتبهون له خصوصا ان المزرعة كبيره واشجارها كثيفة واللي ما يعرف الاماكن فيها لازم بيضيع شوي ,,, بعد ساعه كذا جاها اتصال من ريما ريما : وين يالدبه وين مختفيه قعدت ادور عليك ما حصلتك ,,, هيفاء : رحت اتمشى مع البنات ليه فيك شي ريما : اي فيني تصدقين يا ماما ضرسي يعورني ,,, هيفاء : الحمدلله والشكر ليه بيبي انتي ,,, ريما : اسألي نفسك ما تنشافين كله مع البزران عديني وحده منهم ,,, هيفاء : ريموه صدق انك متفرغه :: عندك شي ولا اسكر ,, ريما : شفيك زعلتي ,, ترى امزح ,, بعدين تعالي عندي مفاجأه حلوووووه ,,, هيفاء : تحسبيني مقصه اصدق كل شي ادري تمزحين ,, وش المفاجأه بالله ,, ريما : لا لا يا قمر وليش سموها مفاجأه اذا جيتي بوريك اياها فأتركي شغل البزران وتعالي اوكي وتسكر ما عطتها اي مجال ,, هيفاء : ما تخلين حركاتك يا ريما وراح فكرها للمفاجأه وش عندها يمكن طابخه شي هي تجرب فيهم هالايام وكل يوم يصير شكل مره زين ومره خربان ,, والا وش عندها صحيح ,,,, خذت هيفاء البنات ورجعت للفيلا ,,, حصلت ريما في المجلس تنتظرها ,, وام طلال وامها لطيفه شكلهم داخل مالهم حس ,, هيفاء : هذا انا جيت وش عندك ,, ريما : تصدقين شكلك ما تحبين المفاجأت ماعندك حماس مررره ,, هيفاء : ابد تصدقين ثلجه ,,,, قالت لها ريما تعالي معي لاني وديتها فوق خفت احد يشوفها قبلك ,, هيفاء : مين بيرسل عليك هديه هنا ,, ريما وهي تضحك ,, تعالي بس ,,,وهما طالعين الدرج هيفاء مو مستوعبه وش عندها ريما ,, غريبه اول مره تسوي لها الحركه ذي ,,, جت عند غرفة فهد وقالت ريما : تعالي انا حطيتها هنا عشان محد يشوفها ,,, هيفاء وهي تجي وراها ,,دخلت الغرفة عقبها وتلتفت للسرير ما شافت عليه شي وترجع تلفت ثاني للجهة اللي فيها الكنبة وتحصل فهد قاعد يطالعهم ,, مو عارف وش عندهم داخلين عليه كذا ,,,, ريما بصوت عالي : سبراااااايز ,, هيفاء في قلبها : يؤيؤيؤ يا ريما صدق وهقه شغلك عندي ,, ريما وهي تشوفهم مبلمين كل واحد يشوف الثاني كنه اول مره يشوفه ,, ريما : وش رايكم اصلح اسوي مفاجأت ,, وقفت اول ما شافتهم ما علقوا ,, ريما : الحق علي ابي اونسكم ,, سووووري على اللقافة ,,, يالله سي يو بعدين ,, وطلعت ما تركت لهيفاء اي فرصه للكلام ,, فهد : لهدرجه ما تبين تشوفيني ,, هيفاء وهي متلعثمه : لا وش دعوا من قال ,, بس صحيح مفاجأه انك جيت لأني ما توقعتها ,,الحمدلله على السلامة,, فهد : الله يسلمك ,, ماعندي شي قلت اجيكم ,, هيفاء وهي تحاول تشغل يدها بأي شي موجود يمكن يخفف انفعالها : الله يحيك ,, تبي قهوة ,, فهد وهو مسمر عينه في عينها وحاس بأحراجها ,, ليه لا اوكي ابي قهوة ,, وطلعت بسرعه من الغرفه على غرفة ريما تبي تهزئها شوي ,, هيفاء وهي تدخل : يا شينك من قالك اني ابي المفاجأت تسوين حركه سخيفة زي ذي

auv hgyvr fgudk
ريما وهي تضحك : واااو شكلكم رايح فيها انتي وفهد ,,, ترى وااااضح عندكم مشكله ,, احمدي ربك وفرت عليك قلق المواجهة ,, هذا انتي شفتيه وافتكيتي عشان ما تحاتين,,, هيفاء :الله يسامحك كان ودي تقولين لي مو كذا بعدين ما بينا شي لاتتخيلين شي من عندك ,,, ريما : اوكي خلاص الحين روحي تجهزي لزوجك جاي من طريق طويل اكيد يبي يقعد معك شوي,, وبعدين انا بنام عند عيال عمتي مريم روحي لزوجك يا قلبي ,, هيفاء : لا لا مستحيل انا ما راح اتركهم لين تجي امهم ,, وبعدين فهد مو طاير ,, وطلعت منها وراحت لغرفتها جلست على طرف السرير وهي تفكر في فهد ,, عيونه فيها شي غرررريب ,, ليه جاء طيب ,, معقولة اشتاق لنا ,, لا لا اكيد زهق بالحاله وجاء ,,, تجمعوا على العشاء والعيال كانوا في الخيمة وشبة الضو معطيه المكان دفئ عجيب مع ريحة الحطب اللي تخلي المشاعر دافئة ,, ام طلال ولطيفة قعدوا يشوفون التلفزيون ,, وريما تسولف مع لمياء عن موديل شافته في مجله ودها تسال عن مصممته ,, وهيفاء في فلكها معاهم بالجسم فقط بس عقلها بعيد عن اللي يحكون ,, ريما حاسه فيها ,, بس لمياء مو جاي في بالها ابد ان هيفاء فيها شي وخصوصا انشغالها مع فيصل خلى الامور بالنسبه لها متساوية ما تدقق في شي ,,, استئذنتهم هيفاء تشوف البنات ,, فقالت لها ريما : مو تتأخرين ترى انا اتملل بالحالي ارجعي ,, هيفاء : خلاص طلعت هيفاء وشافت البنات يشوفون قناة اطفال يتابعون رسوم ,, وقد بدلوا ملابسهم وخلصوا ,, حست بأنجاز معهم يسمعون كلامها ويتبعون اللي تقوله بحذافيره ,ارتاحت عشانها تبي تريح عمتها وتطمن بالها على عيالها تركتهم ونزلت تحت وحصلت ريما بالحالها ,, هيفاء : وين لمياء عنك ,, ريما : كلمها فيصل وراحت للملحق ,, تكفين هيفاء ,, ابي اطلب منك طلب هيفاء : آمري وش تبين ,, ريما : امشي نروح للخيمه عند فهد واللي يسلمك هيفاء : يمكن عنده احد من جدك ريما : لا لا مافي احد كلمته وقلت له بنجيك انا وهيفاء هيفاء وهي تضحك عليها ك اجل وليه تطلبين مني وانتي رايحه رايحه ريما : لا تفشليني عاد اسوي قدامك برستيج ,, هيفاء: اوكي مافي مانع لبست شرشف صغير على شعرها وريما تقولها مافي داعي محد موجود لكن هيفاء قالت لها احتياطا ,, وطلعوا من الفيلا وراحوا يمشون للخيمة اللي تبعد عنهم شويه قعدوا يسولفون بالطريق عن بعض اهتمامات الأنسان وحبه للجمال في كل وقت ,, ريما تحب تقعد مع بنات عمها فيصل كثثييير ومن يوم دخلوا حياتها خفت زيارتها ان لم تكن انقطعت لبيت خالتها ام نايف وعمتها هدى والمقصد العنود تطلع معها من فتره لفتره ,, حست وهي مع لمياء وهيفاء خصوصا ان كلامهم له معنى وفيه شي مفيد ويحكون عن شي كأنه واقع بالاضافه الى تجربتهم في مجالات معينه تناسب اهتمامتها ,, وصلوا للخيمة ومافيها الا فهد وهويشوف التلفزيون شكله في المكان مع شماغه وثوبه الغامق معطيه جاذبيه غير طبيعيه دخلت ريما قبل ووراها هيفاء : مساء الورد ياخوي فهد : مساكم بالنور ,, فهد حاول ما يلتفت لهيفاء وقعدت ريما من جهة وهيفاء في الجهة اللي جنبه عشان ما تترك له فرصه انه يدقق فيها عيونه كانت تطالع المباراه ريما : الله احب االاجواء اللي كذا تخليك ما تنسى ذكرياتك في المكان ,, هيفاء شافت ان مال وجودهم داعي وخصوصا ان فهد يتابع المباراة ,, بعد عشر دقايق من الصمت المخيم على الجميع تكلمت هيفاء انا بروح للبنات تجين يا ريما لمحت فهد وهو يركز فيها ,, فردت عليها ريما ما قعدنا اصبري شوي هيفاء : يمكن يحتاجون شي ::ووقفت تبي ريما تقوم , ريما امرنا لله ,, فهد وشرايك تودينا نسوق بكره ,, فهد : اوكي ليش لا ,,وطلعوا من الخيمة وهم راجعين في الطريق ,,, ريما : ممكن اسئلك سؤال فيه لقافه شوي هيفاء : اسئلي ريما : انتي طول الوقت ساكته مع فهد ما تحكون هيفاء : على حسب ,,وهي تحاول ما تعطي ريما اجابات تخليها تشك ,, ريما : بصراحه انتوا ما تهينون علي ولا ابيكم متكدرين بس احس لو تطلعون شوي بالحالكم يكون احسن هيفاء : ممكن ليه لا بنجرب وهي تضحك ريما كان ودها ان هيفاء تقول اللي في خاطرها كله عشان تنقله لفهد لكن هيفاء متحفظه في الردود وماتبي اي شي تقوله ,, هو بينهم مشكله عاديه واالا شي كبير ,, الله يجيب الخير ان شالله ,, وصلوا للفيلا وكل وحده راحت لغرفتها ,,, وفي عالمها الخاص ,, فهد بعد ما طلعوا من الخيمة ,, انقهر من هيفاء ,, ما ودها تقعد وتتحاشاني ,, اكيد عزمت على قرارها ,, فهد وهو يفكر ,, انا ابي اللي يريحها حتى لو كان طلاق ,, شكلها ما عندها استعداد تفهمني وتتنازل عن القوة اللي هي مغطيه حالها بها جاء يوم جديد محمل بنسائم المحبة والخير وينتظر قلوب تفتح لها ابوابها لتلقي بها هذا النسيم الرائع بعبير جميل محمل بالراحه والسعاده والايمان , وصلت مريم على الظهر وهي مرتاحة نفسيا من اداء العمرة عن والدها وقضت يومين عند اهل زوجها ,, ورجعت وهي تحس بأستقرار جميل ,, شافت ان بناتها متغيرين عن اخر مره شافتهم يووو اكيد ان هيفاء تأكلهم مضبوط ام طلال : انا ما صدقت انك تجين ,, تدرين اني ما عاد اشوفها ابدا هي وعيالك ,,, كل ما سألت عنها قالوا مع البنات ,, زين رجعتي عشان بنتي ترجع لي ,,, مريم " ياعمري ياهيفاء اكيد ما راح تقصر الله يعطيها العافيه ..,, شوي وهما قاعدين يأخذون اخبار مريم جاهم فهد وكمل معاهم سواليفهم ويسمع مدح جدته في هيفاء واهتمامها بكل شي من صغير وكبير ,, جتهم ريما وهي تسأل : فهد متى بتأخذنا نطلع شوي بالسياره فهد : اذا انتوا مستعدين يالله ,,, ريما وهي تنادي على هيفاء : هيفاااااء جتهم هيفاء معاها صينية حلووو كل حد حط يده فيها يبي يتذووق ,, الا فهد تابع المنظر يبي يشوف ,, وهي شافته ما مد يده فقربت منه الصينية هيفاء : تفضل ,, فهد : تسلمين ,, ريما : يالله امشي بنروح مع فهد ,, عجلي عاد لا تتأخرين ,, هيفاء قالت عشر دقايق بس ,, وطلعت فوق بسرعه وبدلت ملابسها ولبست شي يناسب الطلعه وخذت عبايتها معاها ونزلت اول ما شافتها ريما قالت لها ريما : وين لابسه عبايه حنا هنا في البران ما بين مزارع ورمال وش تبين بالعبايه اصرت هيفاء انها تلبسها وطلعوا للسياره على طول ركبت ريما ورى ,, وهيفاء جت بتفتح الباب اللي جنبها قال لها فهد : لا انتوا تبون تسوقون تعالي انتي قدام بعدين دور ريما ,,, وجت وركبت جنب فهد وطلعت السياره من عند بوابة المزرعة ,, اول ما وصلوا للباب ريما افتعلت حركة ,, حت جهازها على صوت رنين ,, وكلمت وهي تقول : هلا يمه ,,, احنا بنطلع ,, الا اجيك ثواني بس ,, ريما وهي تقول لفهد : لحظه انا بنزل جدتي تبيني في شغل لها انتوا كملوا ,,, واروح معكم ثاني ونزلت مع الباب وفهد مو متأكد انه يكمل يمكن هيفاء ما تبي جت هيفاء تفتح الباب تبي تنزل عشان ما تشغل فهد الا ريما تسكر بابها ثاني ,, لا تفوتين الفرصة يا خبله السواقه تجنن ,, يالله استمتعوا ,,, فهد حرك السيارة وشاف انها فرصة يكون مع هيفاء لحالهم ,,,,,,كمل فهد طريقه بالسياره وهيفاء ملتزمة الصمت ,, وهقتها ريما وتركتها تواجه فهد بالحالها ,,, انا عارفه حركاتك يا ريما ,, الله يهديك بس,,, فهد حس بهدوؤ هيفاء ,, اكيد محرجه منه ,, بس لازم يحسسها انه الأمر عادي ,,, فهد : قد سقتي قبل كذا ,,, هيفاء :: لا لا ولا مره ابد مالنا احد نروح ونجي معه زي هنا ,,, فهد : امممم متحمسه تسوقين والا خايفه,, هيفاء ابتسمت تلقائي ,,: مدري بس تجربه جديد اكيد ,, لكن الخوف موجود اكيد ,,, فهد : تخافين وانا معك !! هيفاء صار وجهها احمر ما تعودت على اسلوبه هذا ابدا,,: لا مو مسأله بس شي ما تعودت عليه ,, فهد متعمد يحرجها اصلا,,, وقف السياره وقال لهيفاء : يالله تعالي مكاني ,, نزلت وشعورها غريب كنها تعرف فهد من زمااان بس للحظات حست انها في حلم ,,, جت مكانها وقال لها : يالله الحين امسكي البريك ,, حطي رجلك خفيف وشغلي السياره وهي بتتحرك ,, هيفاء وهي ماسكه نفسها لانها اذا ضحكت بتتفشل منه ,,, سوت الخطوات اللي قالها ,, وبدت السياره تمشي بس شافت انها تدعس بقوووه وفهد يقول لها : خففي خففي شوي ,, شعور جديد انك تقدر تسوق سياره بالحالك وان المسأله مو ذيك الصعوبة وفيها استمتاع ,,,في قلبها شكرررت ريما حيييل ,, يا حبي لك ,,, المكان المتواجد فيها المزرعة مساحه كبيره ومجاورهم مزارع على بعد كيلو مترات ,,, فكانت ماخذه راحتها ,,, شغل فهد سي دي لخالد عبالرحمن وقعد يصدح بكلماته وصوته الشجي ,,, حظ عيني لو تشوفك كل يوم حظها و أنت لناظرها الضيا ,,,,نام فيها نام و إنعس لا تقوم,,,, بالسعادة يا تباشير الحياء,,,ودي ?بشوفك و بعطيك العلوم,,,, وعن عيوني لا يبعدك النيا,,,,ء?صدق أنا مشتاق لكنّي كتوم أجبر عزومي و يمنعني الحياء هل معقوله فهد متعمد يسمعني الأغنية هاذي والا جت كذا ,,, جت تبي تلف السياره وحست بصعوبه وهي تدورها فحط فهد يده على يدها عشان تدور السكان بسرعه ارتبكت منه وهو شاف هالشي في طريقتها ,, قال لها تشوف طريق المزرعة وتتجه له,, حركت تجاه الخط ومشت بشكل مستقيم بدون لفات وهما ساكتين ,,, فهد : ان شالله استانستي ,,, هيفاء : اكيد تجربه حلوووه ,,, ما قصرت ,, ورجعوا ساكتين لحد مادخلت من بوابة المزرعة ونزلوا من السياره حست ان ظهرها مشدود من كثر ماهي مستمته في السياره ... نزل فهد وهو يحرك يدينه ويرفعها لشعره يبي يرتبه ,,, شافته هيفاء وجت لجهته ,,,: مشكور استانست صراحه شي جديد ,, فهد وهو مبتسم لها : يسعدني يا قلبي ,, رفعت عينها له ونزلتها على طول ,,ورجعت للفيلا وهي تمشي بالحالها ,, فهد متغير والأهو كذا وانا ما كنت اعرفه ,, وواحد ثاني ,, معقوله يعني اللي يسويه ,, طلعت لغرفتها ما بغت اي احد يخرب عليها اللي تحسه شافت نفسها خفيفه وسعيده جدا كنها في حلم حلوووو ما ودها انه يخلص ,, ماتبي تنصدم بواقعها انها وفهد متفقين على كل شي مسبقا وهي عطته قرارها ,, تذكرت الماضي وعلى طول شالته من راسها هي تبي تعيش اللحظه ذي,,, دخلت ,, شافت البنات نايمين في الغرفة ومريم قاعده متمدده على الكنبه ,,, هيفاء : شفيك ما نمتي على السرير مريم : ما تعرفيني احب اخذ راحتي في السرير ,,,بصراحه مدري شلون اشكرك على كل شي بذلتيه لعيالي ,,, احس كل شي منظم اشوفه من طريقتهم ,, هيفاء : مافي داعي ابد تشكريني يا قلبي انا اذا ما خدمتك مين راح اخدم ,, بالعكس تغير برنامجي معهم وحسيت اني اسوي انجاز ,,,, مريم : ما قصرتي يا عمري ,, بس الحين جاء فهد اكيد لازم تهتمين فيه بعد وما تخلين مسؤليتك تجاه اي احد تاثر على علاقتك بفهد ,, هيفاء : لا عمتي لا تفكرين انا احاول اسعد الجميع ,,قامت مريم من الكنبة ,, وجت وقفت عندها ,, مريم : فهد مو اي احد يا هيفاء ,,, فحاولي انك تكسبينه ولا تبعدين منه ترى فهد فيه صفه يمكن ما تعرفين عنها شي ,, فيها حياء رجال مو اي شي يحب يحكي فيه,, ويمكن ما تدرين باللي في خاطره اذا ما سئلتيه ,, هيفاء : اان شالله اسوي اللي ربي يقدرني عليه ,, مريم : انا بقعد هنا مع البنات تقدرين تنامين في غرفتك اذا انتي تعبانه ,, طلعت منها هيفاء وهي متكدره وقلبت فرحتها ,, الله يسامحك يا عمتي ما تركتيني اكمل فرحتي ,, وش تبين اسوي انا اجري فهد ,, مهو هو الرجال ,,, انا وش في يدي بس ,,, نزلت تحت تبي تشوف وين ريما ,, ولقتها في المطبخ تلف لها فطاير الكرواسان ,, هيفاء : ما شالله انتي كل ما اختفيتي بحصلك هنااا وش عندك على الطبخ ,, ريما تغمز لهيفاء بعيونها : سر بعدين اقولك ,, هيفاء : بتقولين هالحين يا بنت استعدلي يالله ,, لا وبعد تاركتني بالحالي ونزلتي ,, ريما : بس ما استانستي اني فكيتكم من خشتي يمكن عندكم شي والا شي كلمه رايح كلمه جاي ,, وانا ذوووق ما احب اثقل على احد ,,, هيفاء : مررره ذوووق ,, زين وش عندك تتفنينين ,, ريما : وتطالع في المكان عشان ما تبي احد يسمعها ,, العنود قالت ان نواف بيسهر هنا الليله عند اخواني حبيت اسوي شي جديد هيفاء : الله الله حركات يا ريوووم ,, ريما : شفتي اعجبك انتي تحبين السنعين لازم اصير زيهم وهي تضحك ,,, كلمت لمياء تسال عنهم وينهم فيه تبي تجيهم بعد ما طلع فيصل للخيمه ,,, ولقتهم ماخذين بريك من كل شي وقاعدين بالحالهم ,, وريما تسولف لهيفاء عن نواف منذ الصغر ,, وذكرياتها واصبحت لها كتاب مفتوح ,,, وهيفاء مستمتعه بحركات ريما واستهبالها عليها وهي تقص بعض المواقف ,, هيفاء : تراك شيبتي بالرجال ,,, ريما :: لا والله مو احسن منك هذا انتي شيبتي بأخوي ,, هيفاء ارتفع حاجبها شوي ما تدري وش تقول لريما ,, هل فهد شاكي لها ,, او هي تخمن شي ,, احتارت نظرتها في دقيقه فكملت ريما : هيوفه يا قلبي نرى انا مو غبيه ,, ادري بفهد انه ينام في غرفته ذيك الايام ,, وادري بك تتحاشينه ,, بس انا متأكده انك تقدرين تكسبين فهد بسرعه بطريقتك فما تدخلت ,,, لكن اللي اشوفه ان الأمر كبر بينكم ,,, ترى انا مدري بشي ,, بس فهد كم مره يكلمني يسال عنك وحريص يعرف اخبارك,, ما ابي اقولك فهد غير عن الرجال لكن والله يسوى قبايل ,,, حست هيفاء بتأنيب الضمير وكأن ريما تحملها الذنب ,, وما حبت تكتم كل شي ,, فقالت لها : ريما انتي تعزين علي كثير وما احب اني اقولك شي ,, واناعارفه انه مو صحيح بس عشان امشي عليك ,, انا وفهد ما بدينا صح ومو هاذي المشكله ,,لو هي الاساس كان حليناها ,, بس احنا مو متوافقين وما فهمنا بعض ,, بالأضافه انه تارك لعبير الحبل على الغارب ,, وعلى مزاجها تتدخل في حياته كأنها

auv hgyvr fgudk
زوجه مو حيالله ,,, دخلت لمياء لأنها ما قدرت توقف اكثر من كذا عند الباب ,,ومنصدمه من هيفاء اللي يطلع منها ذا الكلام ,, لمياء : هيفاء انتي شتخربطين ,, الحين هذا كلام وحده عاقله ,, وين اللي تنصحني وزوجك وزوجك لاتتركينه لوحده ما تسوى,, هالحين انتي اللي تقولين هالكلام ,, ما اصدق اختي انجنت ,,, هيفاء تبي تسكر الموضوع لانه مو الوقت ولا اليوم المناسب للكام في هالموضوع ,, هي كانت تنتظر ان جدتها تخلص العدة وتفاتحهم لكن ريما الله يهديها نقضتجروحها بدري ,,,, هيفاء : الحين مو صاير اي شي عايشين حياتنا زي الناس خلاص وش المشكله ..,, عن اذنكم شوي ,, وطلعت لغرفتها ,, اكيد فهد بينام هنا رتبت له المكان بالكامل ,, وشافت شنطته على مكانها امس مفتوحه ومظهر نص اغراضه,, كملت ترتيب الباقي وحطت كل شي في مكانه ,,,حست بفرحتها نص النهار تبخرت مع آخره ,, فتحت دولابها كانت مرتبه اغراض لها في المرة اللي جات فيها المزرعة ,,,استحت تدخل على عمتها مريم تأخذ اغراضها ,, ضاقت من كل شي تشوف انها صايره ممله وكئيبه ,, اوووووف عسى ماشر هيفاء وشفيك كذا ,, دخلت تاخذ شاور وتحس انها فرريش شوي ,, جهزت مبخرة وبخرت شعرها ,, احلى شي في الدنيا عندها البخور والعطور ,, لبست لها جلابيه شيفون حرير مبطن ,, وقصته واسعه وفيه حجر في الصدر بشكل راقي ,, ما حبت تحط مكياج كأنه اوفر حبت تكون طبيعيه ,,, رتبت شعرها وخذت لها شرشف لشعرها ونزلت ,, لقت ام طلال وامها لطيفه يسولفون عن حرمه قد عاشت في الرياض وانتقلت لديرتهم وتفاجأت ام طلال انهم يعرفونها ,, وسولفت لها عنها شوي وهيفاء مستمعه لهم ,,, دخل فهد وهم منسجمين وطاحت عينه على هيفاء ,, جذبته بتألقها اللي ما يليق الا لها ,,, كمل طريقه داخل وسلم على ام طلال ولطيفه وقعدت بينهم وهو يحاول ان يجرهم في سوالف تونسهم وتغير الجوو على جدته ,,, وكل شوي يلتفت من غير شعور لهيفاء :,, شكلها وهي مستمعه لهم وبقعدتها وطريقتها في الجلسه كنها لوحه فنيه ,,, ,,, ام طلال : وين القهوة يا هيفاء ,,, اووووو وين راح من بالها هالشي مو عوايدها ,,, هيفاء : شويه بس ,,, وقامت وعين فهد عليها لحد ما طلعت ,, وام طلال ولطيفه يدعون لها وفهد بالسعاده ,,, جتهم مريم وريما وكملوا معهم سوالف لحد ما جات هيفاء ,, حطت القهوة على الطاوله ومدت لفهد فنجال,, وبينهم نظرات تحمل كلام كثيير ,, ومحد تابعها الا ريما اللي انبسطت على الاخر ,,, قام فهد بيطلع للخيمه عند الشباب ,, وهو رايح التفت لام طلال : تآمريني شي يمه ,,, ام طلال : سلامتك يا عمري طلع فهد بس ترك شي عند هيفاء ما عرفت وشو ,, هل هو حب او تقدير , او احترام ,, بالضبط ماعرفته بس نظرته فيها تعبير عميق ,, استمرت السهره لوقت متأخر جدا على غير العاده ,,, بس سوالف ريما تجذبهم بشكل غير طبيعي ,,وخصوصا اذ جت تقلد حركاتهم وبالذات مشية هيفاء تضبطها حييييل والا ضحكة لمياء ,, يوووو شي ثاني ,,, وام طلال حست فعلا بنعمة انهم رجعوا لها ,,, وكيف انها فاقدتهم سنين طويله ,,, قامت لطيفه تروح غرفتها ووصلتها لمياء ,, تحب انها تجهز فراشها وهيفاء تكمل مع جدتها لحد ما تخلص برنامجها االليلي وتدخل فراشها طلعت هيفاء غرفتها حبت انها تبدل وتنام على الكنبة قبل يجي فهد ,, عقب غيرت رايها ,, وكملت قعدتها عند التلفزيون ,,, شافت لها كم قناة,, واستقرت على برنامج حوار باللغة الانجليزية تحب تتابعه ,,, ماحست الا بجفونها ثقلت وحاولت تقاوم لكن مافيه امل ,,, نعست ونامت في مكانها ,,, ماحست بفهد اول مادخل الغرفه وشافها ,, جاء يمها كانت حاضنه مخدة الكنبة بين ايديها سحبها بشويش ,,, وشال هيفاء بين ايديه كنه يشيل ريشه خفيفه ,,, ونومها على السرير ولحفها بدون ما تحس بشي ,,, دخل وخذ له شاور وبدل ملابسه ,, في هالاثناء ,, صحت هيفاء وفتحت عيونها شوي وعرفت انها في السرير ,, متى وكيف مادرت بشي ,, اكيد فهد هو اللي جابها هنا ,,,سمعته يفتح الباب بيدخل عندها ,, غمضت عينها بسسسسرعه وكملت انها نايمه ,,, فهد خذ جواله ووتركه على الطاولة ,, ودخل في الفراش ,, ودقايق الا هو مسترخي ونايم ,,, هيفاء اللي مرخيه سمعها بالكامل اول ما حست فيه انه ناااام قامت وغيرت ملابسها وخذت لحافها ورجعت للكنبه ونامت بعمق لأنها حست انه يوم طويل جدا ,,,,, لمياء وفيصل ابتدأ ليلهم من رجعة فيصل من الخيمة ,,, يحبون يستمتعون بكل دقيقه مع بعض ,, لمياء عنده برستيج لفيصل يحس بدخلته للغرفه انه يدخل عالم ثاني وجميل جدا ما وده يطلع منه ,,, لها حركات حلوووه تحب تجهز قهوة وشاي وكابتشينو مع سويت مشكل على جنب ,, وتجهز جرايد الصباح ومجلات اسبوعيه على جهة وتحب تشتري دوووم ورد وتزين به مكانها غير مفارشها اللي توحي لك انها شي مو طبيعي كل هذا مجهزته لمياء معاها ونقلته للمزرعه لأنها تحب فيصل يستمتع بوقته ولا يتغير عليه شي ,,, كانت مجهزه كل شي قبل تطلع لريما وهيفاء بس بعد ما سمعت كلام هيفاء تنكدت وحست بهم هيفاء ,,, ما بغت تقول لفيصل اي شي لكن مع السوالف وكل ما سولف فيصل في سالفه حس انها مو حبيبته اللي كل ليله تستمتع بحديثه فيصل : لمووو يا قلبي يوجعك شي ,, لمياء : لبيه .., لا يا عمري مافيني شي ,, فيصل : على فيصل هالكلام ,, حطي عينك في عيني اشوف ,,, لمياء رفعت عيونها له وهي مليانه دموووع ,,, خايفه على هيفاء ومستقبلها ,,, هيفاء : انا مدري ان هيفاء عندها مشكله مع فهد ,, ارجوك يا فيصل كلم فهد ,, هيفاء حساسه على انها تبين لك قوتها ,, ارجوووك يا عمري ما يصير ,, فيصل : هدي هدي وش صاير علميني ,,, كالعاده امتد ليلهم لين الفجر وصلوا ثم ناموا على وعد فيصل لها انه كلها سوالف تصير عاده بين المتزوجين ولا تاخذ في بالها وهو عون لها ولهيفاء ,,,, قامت هيفاء من بدري وشافت فهد للحين نايم قامت لفت ملحفها ورتبت مكانها ودخلت تبدل ملابسها قعدت في غرفة الملابس فتره وهي تجهز حالها ما بغت تزعج فهد ,,, لبست لها بنطلون جينز وفوقه توب ناعم معه شال لفته على الرقبه بشكل حلووو ورفعت شعرها لفوق ,,, ولبست صندل نعوووم يناسب اناقتها وطلعت ,,, وقفت عند تسريحتها وخذت عطرها الصباحي وحطت منه على شعرها وملا بسها ,, وسمعت فهد يكلمها فهد وهو متسند على المخده وشكله يراقبها من دخلت عند التسريحه وهي ما انتبهت ,,, فهد : صباح الخير ,, هيفاء وهي تلتفت له بهدوء : صباح النور ,, ازعجتك ,, فهد : لا وين بتروحين ,,, هيفاء : موب رايحه .,, بنزل تحت عند جدتي وامي ,, فهد : بذا الشكل هيفاء : هيفاء وهي تشوف شكلها ,,, وش فيه ,,, فهد : اذا صرتي في المزرعة ما ابي ذا اللبس بعدين فيصل موجود ,, افرضي طلع في وجهك ,, هيفاء : فيصل ما يدخل الا لما تجي لمياء وهم ما يجون قبل العصر وبعدين مو اول مره البس كذا في المزرعه,, ولا اطلع لاي احد مو محارم ,,, فهد : انا قلت لا يعني هي كلمه واسمعيها ولو سمحتي ادخلي بدلي ,, هيفاء وهي ترفع حاجبها : يعني تقول لي هذه غيره ,,, فهد : وش ماودك تسمينها سميها ,,, مرت هيفاء من عنده ودخلت غرفة الملابس ما بغت تتهاوش معااه من متى هو حريص على شكلها ولبسها ,, هي احرص على نفسها منه ,, بس هو شكله جاي المزرعه يبي يتأمرر ,,, فتحت الدولاب ما لقت الا فستان بعد لو لبسته بيبن شكلها مغري اكثر ,, اكثر اغراضها في الغرفة الثانية حقت البنات ,,, وهي تافف من وضعها ما انتبهت ان فهد واقف على طول وراها ,, فهد هااا حصلتي شي ,,, صرخت خفيف ما انتبهت له هيفاء بأسم الله وش جابك هنا فهد وهو يضحك :: لا مريت ابي اغسل شفتك شوي وبتضربين دولابك ,, قلت اساعدك هيفاء : الحين وش يضحك ,, فهد وهويرفع يده لخدها ويمسح على حاجبها المرتفع ,,,: شكلك وانتي زعلانه يضحك ما يليق لك الزعل هيفاء تحاول تمسك نفسها بقوووه لان فهد شكله غير خطته تجاها فيماهو يترك لها القرار ويعطيها حريتها ,,, الا هو يتقرب لها بطريق غير مباشر ,,, هيفاء : مو زعلانه بس طريقتك واوامرك اني اغير لبسي ما شفت لها داعي وفيصل ما اطلع له ابد فهد وبهدوء شديد : ما يحق لي اغير عليك ,, وخذها بين يديه وضمها بهدوء اشد ,, وكمل جملته : اخاف يحسدوني عليك ,,,,, ما شافت هيفاء بنفسها الا وهي تقوله اسمح لي بروح اخذ ملابسي من غرفة عمتي مريم ,,, وطلعت وهي تسمع دف قلبها بقووووه وبيصم اذاانها ,,,, دقت غرفة عمتها بيد ترتجف وفتحت لها رهف وقالت لها ان امها نامت في الغرفة الثانيه ,,, دخلت وهي مو مستوعبه وش تشوف وش تأخذ بالها عند فهد وحركته اللي سواااها ,,, مادرت حست ان الوقت مر وهي على الحال ذا ,, فقررت تطلع جلابيه حرير ثقيله شوي بس الوانها على البنفسجي وتدرجاته ,, البستها في غرفة البنات وغيرت شكلها وطريقة شعرها ,, ونزلت لجدتها فهد رجع لسريره وحس براحه انه تكلم مع هيفاء شوي غمض عينه راح فكره بعيد ,,,,, اول مانزلت هيفاء وحصلتهم على طاولة الطعام يفطرون جدتها وامها ,,, رحبوا فيها وقالوا لها تشاركهم ,, وهم في سواليفهم ,, قالت لها ام طلال : عمتك هدى وبناتها بيجون اليوم وبينومن هنا االاجازة ,,, شوفي الشغالات يرتبون لهم غرفة ,,’ هيفاء وهي مغتمة من داخل : ان شالله يمه ,, كملت فطورها وقامت تشوف الشغالات تعطيهم خبر عن الترتيبات الجديده ,,, ولما شافت نفسها حره شوي وومافيه اي شي تسويه ,, خذت شرشف الصلاه والبسته وطلعت تبي تشوف الخيول ,,, قعدت عندها فتره مو بسيطه تحاول تركز على اشكالها والوانها تبي تفرق بين كل واحد والثاني ,, سمعت فهد يقول لها : اللي يشوفك وانتي تشوفينها يقول انهم بيعطونك فيها اختبار ,,, هيفاء ضحكت على تعليقه : مو قصدي كذا بس الخيول حلووه ومتشابهه في الالوان واكيد بينها فرق وهذا اللي اركز عليه ,,, مسك يدها قال طيب تعالي ,,,وريني اي واحد اللي عطيتك اياه ,,, ضحكت من دون قصد : لا لا توهقني اصير كني غبيه ,, فهد ::: لا لا تعالي وشوفي يمكن تتذكرينه ,, انتي كنتي واقفه تشوفينه ذاك اليوم اكيد عجبك اكثر منهم كلهم ,,, ما زال يمسك يدها وما حب يتركها ,,, وهيفاء تحاول تطلع الحصان من المجموعة الموجوده ,,, هيفاء : اممم ,, لحظه ,, بشوف وهي تاشر بيدها على واحد ,, لا لا اي ,,, اي هذا هذا واشرت على واحد لونه جدا مميز افتح بشويه من الجميع وفيهلون ابيض في جبهته طريقتها غير شوي بالاضافه ان عينه كانت فاتحه وغريبه فهد : صح :: ما شالله عليك ,, هو ..هذا اسمه (( جراح )) هيفاء : هو لحد معين والا لك والا لعمي ,, فهد : هذا اغلى واحد في المزرعة ومو مسموح لاي احد يركبه ,, هيفاء وهي تفتح عيونها كعادتها اذا استغربت شوي : لمين ,,, فهد : لي ,, تأثرت هيفاء من طريقته معها : فهد ترى انا عادي وما اعرف لها انا ما ودي تعطيني اياه ,,, فهد : بتعرفين وانا اللي بعلمك عليها ,, كل يوم بطلعك عليه وش رايك انحرجت هيفاء وحست بالفعل انها محرجه منه حيييل : ودي اي وقت انت فاضي ما عندي مشكلة رجعوا للفيلا عند جدتهم وظلوا معها طول الظهر فيصل ولمياء مالهم حس ,,, وريما نايمه ومريومريم مشغوله مع عيالها ,, وما بقى الا الحريم الكبار وفهد وهيفاء ,,, فهد : وشرايك نطلع نسوق بالسياره وهو يكلم هيفاء ,,, هيفاء : ما عندي مانع وشافت انها بدت ترد عليه براحه وما تحس نفسها مستحيه منه ,,,, قام فهد ومسك يدها وقامت له وام طلال تشوف ومبسوطه على الاخر وتدعي لهم ان الله يسعدهم ,,, طلع فهد وهيفاء بجنبه لحد ما وصلوا مكان يبعد عن مزرعتهم بكم كيلو ,, ومنظره رووووعه رمل وفيه زهور بريه واعشاب يفتح النفس ,, مكان يرد الروح ,,, ما قاومت هيفاء نفسها هيفاء : فهد ممكن ننزل هنا شوي ,,, فهد : من عيوني ,,, ووقف سيارته ونزل منها وجاء يم هيفاء اللي نزلت وخذت نفس عميق ,,, حست ببرودة الهواء تدخل في اعماقها مع ريحة الزهور المميزة ,, ما راح تنسى اللحظه هاذي ابد نزلت وقعدت على الرمل وفصخت صندلها تبي تحس ببرودته في قدمها وفهد يطالعها متأمل شكلها جلس جنبها وشاف بعييد بعييد ,, وحس اللحظه ذي حلوه بكل مافيها جمال المنظر وروعة الزهور وكمله شكل هيفاء وهي بجنبه وشرشفها على كتفها وشعرها على خدها منظرها حلللو مثل برائتها الطبيعية ,,, خذ فهد يدها في يده وجابها جنبه شوي ومسح على شعرها برفق شديد ..,,, مرر يده على حواجبها وعيونها وخشمها وشفايفها فهد : سبحان اللي خلقك ,, ما شالله عيونك فيها لمحة حزن مستحيل تخفينها وتظهرين قوتك في تصرفاتك ما حبت انهاتسمع كلامه لانه يكشفها بسهوله هيفاء : حلووو المكان فهد : شفت بنات ولفيت العالم بس ما شفت مثل برائتك ,,, لها طابع خاص احسه لك بس ,,, هيفاء : فهد ممكن نرجع يمكن جدتي تبي شي فهد : هيفاء ممكن تعطيني فرصة اعوضك عن اللي صار كله ,,, هيفاء امتلت الدموع في عيونها ونزلت على خدها وفهد يمسحها بيده ثم خذ كمه وكمل به فما كان من هيفاء الا ضمته لها بقوووووه لانها ابلغ من اي كلام آخر ,,,,وقت السعادة بسرعة يمضي وما نحس فيه وهذا حال هيفاء وفهد اللي ظلوا في مكانهم ساعتين كأنها دقيقتين من حلاتها ,, هيفاء شعرت بصفاء قلبي رائع مع فهد ,,, وفهد برضاء هيفاء شاف انه ملك اروع قلب في حياته ,,, فهد مغمض وتارك راسه يسترخي على رجل هيفاء ,, ويلعب بشعرها بأصبعه ويلفه هيفاء خجله منه بس ما تبي تكون جامده فمسحت عيونه بيدينها وهو مغمض ,,, فهد : تدرين وش في بالي الحين ,,, هيفاء : وشو يا عمري فهد : ودي اخذك على جراح واطير بك مكان ما يقدرون البشر ياصلونه ,,, واشبع من كلامك وسوالفك ومن جمال وجهك الحلووو هيفاء تضحك بهدوء لها حركة ضحكتها كنها ضحكة بزر صغيره ما ودك تشيل عينك منها : وجدتي لا لا فديتك وهي بالوضع ذا ما اقدر اتركها فهد : انا قلت في بالي ,, ورغبتي ,, وامنيتي ,, هيفاء وهي تحاول ترضيه : اذا طلعت جدتي من عدتها خذني اي مكاان بروح معك ,,, قعد فهد ولف عليها : مدري اقدر اصبر لذاك اليوم والا لا بشوف ,,, ووقف ومد يده لها وقامت وباس جبهتها وساعدها تنفض الرمل من ملابسها وركبوا السياره ومو حاسين انهم تاركين المزرعة من فتره ,,, بعد وصولهم وقف فهد السياره ,, ونزلت هيفاء : والتفتت له ماودي ان حنا رجعنا بس اكيد جدتي بالها انشغل علينا ,, لكن الحقيقه ما حسيت بالوقت رووووعه ,,, فهد : ممكن طلب ,, هيفاء : اكيد انت تآمر ,,, فهد : ابي قهوة لي في غرفتي ,,, هيفاء : بس كذا من عيوني وغمز لها بعينه ولف تجاه الخيمة بيشوف من فيها ,,, دخلت هيفاء مستعجله للفيلا شافت ان الوقت راااح عليه كثيير كنها طالع اليوم كله مو كم ساعه ,,,, اول ما دخلت شافت عمتها هدى جالسه ,, جنب ام طلال ومريم ,, ومالقت امها,, سلمت عليهم هيفاء وسألتها مريم مريم : من طول الغيبات جاب الغنايم ,,, هيفاء وهي تبتسم بأتسامه حلوووه: مو عاااد غنايم شي بسيط شوية رمل على زهور بريه ,,, ام طلال : اهم شي فهد انبسط معك وهي تتعمد ان هدى تسمعها ,,, هيفاء : عمتي هدى شلونك ؟؟؟ هدى : نحمد الله ,, عايشين على ماقال,, هيفاء : ونعم بالله ,, عن اذنكم بشوف امي ,,, طلعت هيفاء وهي تدور لأمها ,, لقتها في غرفتها متمدده ,, هيفاء : هلا يمه وش فيك قاعده لحالك,, لطيفه : ولا شي يا بنتي ,, بس انا اذا شفت عمتكم ذي تضربني ضيقه ,, ما ارتحت لها ابد ,, هيفاء وهي ما تبي امها تشك بشي :: كلها يومين وتروح ,, ماعليك منها وخذي راحتك ,, لطيفه : وين رحتي مع فهد ,, هيفاء : رحنا نسوق شوي وحصلنا مكان يهبل يمه كله عشب وزهور ,, يرد الروح وقعدنا فيه,,,يمه انا بروح اجهز لفهد قهوة تبين شي ,, لطيفه : سلامتك ,, طلعت هيفاء من امها ودقت على لمياء اللي قرب المغرب وهي ماجت : لمياء : الووو هيفاء : صح النوم : انتي تعرفين حق الصلاة والا لا قد صليتي الظهر والا العصر,,, لمياء : الحين بصلي تبين شي ,, هيفاء : هاذي مو طريقه يا لمياء انتي لازم تغيرين هالبرنامج وش دعوا انقلبت حياتكم فوق تحت ,, لمياء : احاول والله بحاول ان شالله اصلي الفرض في وقته ,, سكرت منها هيفاء وهي معصبه على اختها اللي حست انه من حبها لفيصل وتفانيها له تغيرت حياتها والمفروض يكون للاحسن مو للاسوأ دخلت المطبخ التحضيري وسوت قهوة لا يعلى عليها من خاطرها ,, وقالت للشغاله تطلعها فوق ورتبتها في صينية حلوووه ,,, طلعت لغرفتها ودخلت تأخذ شاور على المغرب ,, وخلصت ولبست لها فستان لبسته قبل كذا بس يعجبها من كثر ما تشوف نفسها فيه ,,, رتبت حالها وشعرها المموج ولفت غرتها على جوه برولات ثم فكتها ورفعتها بشكل ملخبط لحد ما وصلت للشكل النهائي اللي تبيه ,, تعطرت بشكل حلو وكثيف ولبست سلسال جدتها اللي اهدته لها في زواجها ,,,ومع رائحة البخور اللي معطره الجو قعدت تنتظر فهد ,,, ما تاخر كثيير شوي الا هو عندها ,, اذهله منظرها ولاول مره من تزوجها مسكها وقعد يتمعن فيها دقق في كل شي لابسته ومسك شعرها ووقربه من خشمه وخذ نفس عميق فهد : الله وش هالزين ,, انتي فتنه واخاف حد يشوفك ,, ما ابي اي احد يشوفك الا انا ,, هيفاء مبتسمه ومستسلمه لكلمات الغزل اللي اطربت مسمعها ,,, هيفاء : انا حلوه صح بس لاتكبر راسي ,,, فهد : حلوووه قليله في حقك ,, انتي مذهله ,, انتي حاجه ما تتكرر انتي احلى ما خلق ربي وهيفاء مستمتعه بفهد وحنانه ,, الا صوت جوالها ,,, ريما يتصل بك ,, هيفاء : هاذي ريما برد عليها وفهد عارف ان ريما بتنشب لهم ,, خذ جوال هيفاء وفتح الخط فهد : الووو ريما : هلا فهد هيفاء عندك ,,

auv hgyvr fgudk
فهد : مشغوله شوي عندك شي ,, ريما : البنات كلهم متجمعين ما ناقص الا هي ,, فهد : ما تقدر تجيكم وصيتها على شغل لازم تجهزه لي ,, يالله فمان الله ,,, وهيفاء تضحك ,, من جدك ,, لازم اطلع لهم الحين والا بعدين اصير حديثهم فهد : وانا ابيك تصيرين حديثهم وطلعة مافي طلعة وهيفاء ضحكتها الحلوة ماليه المكان ,,,,,, مشاعل قاهرها كلام ريما عن هيفاء وفهد وانها ما تقدر تجيهم ,,, اكيد مسويه له شي هذا ماكان يبيها وش صار غيره ,,, اكيد فيه ان ,,, وعبير ترسلها طول الوقت مسجات ,, شفتي فهد ,, الحية وشلون شكلها ,,, شكلهم مستانسين والا مطاقين ,, عطني شي يفرحني انه ما يبيها ومشاعل اللي ماعندها اي اجابه صارت تالف قصص وترسلها لعبير عشان يتخيلون فيلمهم مع بعض وان فهد لازم يبعد عن هيفاء فكانت ترسل لها (( تلوع الكبد نظرتها كلها غرور ... فهد من جينا وهو في الخيمة وعرفت من الخدم انه ينام في غرفه وهي في غرفه ,,, وسعي صدرك ما راح يصير الا اللي نبي ,,,, مر الوقت عليهم في سوالف وتقضية وقت بين تلفزيون وضحك وتغيير جو على جدتهم لحد ما جاء وقت العشاء ,,, ما نزلت هيفاء والجميع يتسائل : غريبه مو عوايد هيفاء وش فيها ,, ارسلت لها ريما مسج (( العشاء جاهز وينك )) فردت عليها هيفاء (( لا تنتظروني ,,, مشغوله شوي )) ريما فهمت رسالة هيفاء ولما سالتها ام طلال عن هيفاء : قالت مصدعه وتبي تريح شوي ,,, وحاولت انها تصرفهم ,,, قامت هيفاء ,, تشوف وين فهد لقته يشوف التلفزيون واول ما سمع حركتها انها قامت وطى عليه ,, هيفاء : كم الساعه ؟؟ فهد ثلاث يا عمري ,, هيفاء : يوووو كثييير ,,, فهد : تبين شي ,, هيفاء : لا بس مادريت عن جدتي ولا امي ,, فهد : لا تحاتينهم ريما وهيفاء موجودين ,,, هيفاء وهي تحط يدها على شعرها : : اسوي لك شي تأكله ,, فهد : انا مو جوعان بس اذا بغيتي شي بنزل معك ,, هيفاء : انا مو جوعانه بعد ,,, قعد يتأملها : انتي غذاء روحي ,, معك لا آبي اكل ولا اشرب ولا شي ,,, هيفاء وهي تغطي وجهها بالحافها : لا تحرجني عاااد ,,, مع بداية صباااح حلووو للجميع ,, قام فهد وهيفاء بدري على الساعة 7 ونزلوا والناس كلهم نايمين جهزت هيفاء لهم كاس شاي ووتوست وفطروا على السريع وطلعوا بسرعه للخيول ,,, خذ فهد جراح وحط عليه السرج وقال لهيفاء تلبس البوت حق الخيل وتلبس الخوذه ,, وجهزها بالشكل المناسب وساعدها تركب الحصان وخذه يسير به لحد ما طلعه من الاصطبل ,, وابتدأ مع هيفاء اول درس كيف تسوي ومتى تضرب رجلها ومتى تمسك الرسن بقوة ومتى ترخيه ,, وعلمها كيف تفاهم مع الحصان بلغتها هي عشان يتعود عليها ويحبها هيفاء : اخاف ما يحبني وهي تضحك فهد : ما يقدر دام راعيه ملكتي قلبه فلاتفكرين اكيد بتقدرين عليه هيفاء سرحت في فهد كيف انه خلال يومين بس قدر يوصل لها مشاعر اختزنها في نفسه فتره وما قدر يعبر لها ,,كله منك يا هيفاء انتي بعد عليك راس يابس المفروض سمعتي كلام جدتك من اول وما تركتيه للحريم ,,, لفوا في طرف المزرعة بالاخير عشان هيفاء تاخذ راحتها ,,, ولما رجعوا بعد كم ساعه ما شافوا اللي يراقبهم من بعيييد ,, مشاعل اللي الغيره ماكله قلبها من هيفاء ,,,تمنت يوم شافتهم وهما جايين مع بعض انها هي تكون مكان هيفاء لاعبير ولا غيرها معه ,, مشاعل حبت فهد فتره في عمرها بس عبير ما تركت لها فرصة وقدرت انها تقرب من فهد اكثر بأسلوبها ,,, حست بالغيره تنهش قلبها وعزمت انها تملك فهد بأي طريقه لكن الحين لازم تساير عبير في خطتهم لحاجة في نفس يعقوب قضاها ,,,, اول ما وصلوا للاصطبل مد فهد يده لهيفاء ينزلها واول ما نزلت مسكها من خصرها وقرب لها اكثر هيفاء : فهد انت مو صاحي لا يشوفك احد يقولون استخبلوا فهد وهو يضحك : خليهم يقولون ما عندي مانع ,, تحررت منه هيفاء لكن بعد فتره بسيطه وخذت اغراضها اللي تركتها ولبست صندلها وجت بتطلع ,, فهد مسك يدها وقرب لها وهمس في اذنها بكلام ضحكت له من اعماقها وطلعت بسرعه لانها عارفه فهد يمكن يتهور ,,,, على طول طلعت لغرفتها تبي تأخذ شاور من ريحة الاصطبل والخيل ,,, لبست كعادتها لبس متالق يزيدها فتنه وتعطرت ونزلت للحريم ,, كانه دهر مو يوم تاركتهم ,,,, اول ما دخلت وعمتها هدى تتفحصها كنها تشوفها اول مره ,, ام طلال : هلا يا قلبي تعالي يمي ومشت هيفاء لها ,,, اول ما قعدت جنب جدتها تكلمت هدى : يمه انتي متى بترجعين ,,, ام طلال : وش عندك ,, هدى : افكر اروح عمره ويمكن اترك البنات عندكم واطلع مع العيال ,,, ام طلال : اتركيهم هنا ,,, هدى : ما يحبون المزرعه يبون كل شي قريب عليهم وفي القصر سعة اكثر ,, خلاص اذا رجعتي القصر بتركهم عندك ,,,, ام طلال وحست بالالتزام لهدى : يصير خير ,,, هيفاء تضايقت بقوه من عمتها بس مافي يدها شي تسويه ,,, دخلت مشاعل بعد فتره وهي متجهزة على الاخر اول ما شافتها هيفاء ضاقت منها ومن طريقتها في اللبس ,, لا وفهد يقول لا تلبسين ولا تلبسين وتجي ست مشاعل وتستعرض قدامهم,,, مشاعل وهي ناوية تغم هيفاء : كيفك يا هيفاء ,, ماشفناك امس مختفيه ,,, هيفاء: موجوده بس ماشفتكم اول ماجيت من برى,, مشاعل : ريما يا قلبي عبير تسال عنك تقول انها بتقعد عند خالتي سلطانه امها بتحضر زواج قرايبهم في جده وما تبي تروح ,,, وبتقعد عندكم اليومين ذي ,, ريما : ما قالت لي امي شي ,,, بعدين مدري اقدر اروح ولا لا المزرعة تفتح النفس ,, مشاعل : ماعليك اذا بتقعدين هنا انا بروح بوسع صدرها وبعدين خالتي سلطانه مهي مقصره ,,,ومشاعل عينها على هيفاء تبي تشوف ردة فعلها ,,, هيفاء كانت تغلي من جووووه ,, دام عبير ومشاعل في الوجود ما راح تستانس بحياتها ,, هذولا ما يجيهم شي يفكني منهم ,,, حست بنكد طول الوقت بس ماحبت انها تبين لهم وحاولت قدر الامكان انها تخفي هالشي عن عيونهم ,,, لمياء تتابع كل شي في صمت مطبق ولا كانها هناااا ,,, هين يا مشاعل ما تركتي حركاتك انتي وعبير ,,, لازم اساعد هيفاء باي شي اقدر عليه ,,,, قامت هيفاء من العشاء اللي ماذاقت منه شي حركت الملعقة في الصحن كذا تحصيل حاصل وراحت لغرفة جدتها ماهان عليها انها تحترق اعصابها اكثر من كذا ,,, دخلت وسكرت الباب ودقت جوال على فهد ,, هيفاء : قلبي انت وينك الحين ,, فهد : اتابع المباراه يا عمري تبيني اجيك الحين ,,, هيفاء : لا لا ماودي تجي لين اقولك يا عمري الحريم كلهم هنا وبعدين انا كلمتك اسئلك انت عندك شغل والا بتقعد هنا في المزرعة فهد حس فيها شي : اللي تبينه بسويه اروح اقعد ماعندك اي مشكله كم هيفاء عندي ,, طلباتك اوامر يادنيتي ,,,, هيفاء تنهدت بقووووه وحس فهد بها : اسم الله على قلبك فيك شي ,,, هيفاء : خايفه عليك منهم ,, ودموعها تنزل بصمت ,,, فهد وكأنه فهم وش تقصد : لاتخافين ياقلبي انا عيوني لهيفاء وبس ,,,, ارتاحت هيفاء من كلام فهد ,, اكيد اذا جاء بيسألها وش السالفه ,, بعدهي ما تبي تقوله كل شي بالصريح وانها خايفه من عبير ومشاعل وتبي تحسسه انها عندها ثقه فيه وفي نفسها ,, الله يقدرني اتعامل مع كل شي بالوجه الصحيح ,,,, دخلت عليها ام طلال اللي صار لها كم يوم بعيده هنا شافت اليومين اللي قضتها مع فهد انها بعدتها عن جدتها وامها بس غصب عنها ,,, ام طلال : تعالي ياحبيبتي ,,, ليه ما تعشيتي ,,, هيفاء : مالي نفس يمه ,, بس مافيه شي لاتخافين ,,, ام طلال : شوفي ياعمري انا بقولك كم كلمه بس حطيها في بالك زين ,,, اذا صار الرجال ينشرى والناس حاطين عينهم عليه ,,, ترى كلن يبيه لو هو متزوج ,,, واذا صارت زوجته رضيه وحبيبه وجميله مثلك ترى ما يلتفت لهم يا عيوني ,,, فهد يبيك انتي فلا تتكدرين من عبير ومشاعل هذول يمك يبون فهد من اول بس هو ما يبيهم ,,,, ارتاحت من كلام جدتها ,,, كل مره جدتها تكلمها تحس انها تكلم روحها وتدخل في اعماقها ,, ياحبي لك يمه ,,,, طالت السهره شوي وهدى متعمده انها تطولها وتكلم فهد تبيه يجي يسولف معاهم وبناتها قاعدين ,, هي عارفه ان العنود بتروح اذا جاء فهد لكن مشاعل ما راح تقوم من مكانها ,, فهد قال لهم انه جاهم جارهم في المزرعة وبيتأخر شوي وهو ما يبي يجي لين تكلمه هيفاء,,,, بعد منتصف الليل يأست هدى وبنتها وراحواغرفتهم وطلعت العنود مع ريما قبلهم وخلصت جلستهم والجميع توجهوا لغرفهم دخلت هيفاء غرفتها وارسلت مسج لفهد ((تعال يا قلبي )) مشاعل اللي عارفه ان فهد بيطلع فوق بعد ما تنقضي سهرتهم ,,, نزلت تحت تعلل بالمطبخ انها تبي عصير وهي تنتظر بس متى فهد يدخل عشان تشوفه ,,, قعدت تشوف شكلها في المرايه وتحاول ترتب شكلها اكثر وتوب اللي ماسك على جسمها ,,, وهي جالسه تحوس في المطبخ سمعت صوت الباب فخذت كاس العصير وهي مجهزته في يدها ,, اول ما سمعت خطوات فهد داخل ,,, طلعت في وجهه ,, مشاعل :اووووو هلا فهد ,, وينك ما تنشاف ,, فهد وهو يكمل طريقه ,, هلا بك مشاعل ,,, ابد موجود وهو يطلع للدرج وهي وراه ماحب انه يجر معها سالفة في آخر الليل اول ما جاء اخر درجه قالت بصوت عالي فهد امسك العصير احس قطوه في المكان وتمسك فهد كاسها ,,, وترفع صوتها فهد فهد وتحاول انها ترمي نفسها عليه وينكب العصير من يده على ملابسه اول ما فتحت هيفاء الباب على الصوت شافتها مشاعل مشاعل بدلع : حرام عليك يافهد ,, مو كذا عاد هنا ,,, وفهد مو مستوعب اللي تقوله ,,, وعينه على هيفاء اللي سكرت الباب بقووووه في وجهه,,,,صوت دفة الباب بقوة اثرت في فهد ,,, تحرك شوي ورمى الكاس من يده والتفت لمشاعل: يا حقيره ,,,,,, ودخل غرفته وسكر الباب وراه ما شاف هيفاء ,,فتح باب غرفة الملابس ما انفتح ,,, دقه شوي بهدوء ,, فهد : هيفاء : افتحي الباب ,, وهدوء من قبل هيفاء ولا صوت ,,, فهد : انتي افتحي الباب نتفاهم ,,, صوت شهقة هيفاء وهي تحاول تكتمها ولا ردت عليه ,,, فهد وهو ماسك نفسه حده وما يبي يطلع صوت اكثر عشان الناس اللي نايمين : اقولك افتحي والا والله ما راح يحصل خير ,,, هيفاء سمعت نبرة التهديد وقامت للباب وافتحته وهي تصد منه ما تبي شوفه فهد : انتي الحين مصدقه هالحقيره وفعايلها ,,, هيفاء ما ردت عليها تشوف انها مصدومة وما تبي تحكي الحين ,,, فهد : انتي وش شايفه عمرك ما تردين ,, اكلمك انا مو اكلم جدار ,,, تكلمي ,,انتي الحين مصدقه ,, ترى كله حركه من مشاعل تبي تغيظك ,,, انا اعرف حركاتها ,,, مو اول مره تبي تلفت انتباهي ,,, هيفاء وماضي الجراح القديمه كلها انفتح مجددا: وليه ما تكرر موقفها مره واثنين وعشر بلاها ما حصلت من يوقفها عند حدها,, واظن آخر مره جيت المزرعة هنا صدقتهم وخسرتني ,,, مشيتها لك لكن لحد هنا وخلااص انا لا اقدر استحملك ولا اقدر استحملهم فهد كان ماسك شماغه في يده وطاح منه على كلمة هيفاء : هيفاء انتي وشتقولين ,, الحين هذا ردك ,, انتي في عقلك والا لا ,,, وش هالكلام ,, انتي هيفاء اليوم ,, انتي هيفاء اللي في البر ,, والا هيفاء اليوم عند الخيول هيفاء : انا هيفاء ما تغيرت لكن اللي مسوي فيها انه شخصية ومعجبات يبي شي في يده ويبي كلن يهتم فيه ,,,لا يا قلبي ,,, اشبع بهم عارف هالشي والا لا وتمر من جنبه تبي تطلع ويمسك بيدها بقوه فهد : انتي تعنين الكلام اللي قلتيه ,,,, هيفاء : اي اعنيه بكل حرف طالع من قلبي فاهم هالشي ,, فهد : وامس ما يعني لك اي شي ,,, هيفاء وهي تشيل يدها بقوه منه : واحد بمثل تصرفاتك ما يعني لي شي ,,, اسمح لي ,,,, وطلعت من الغرفة ونزلت بسرعه تحت ,, ما درت وين تروح حست الدنيا مسكره في وجهها وكل شي ظلام تتخبط فيه ,,, يوووووووه وش اسوي يا ربي ,,, شافت نفسها كنها تسبح ضد الموج وروحها تختنق حتى من النفس ,,, طلعت م الباب الخلفي وراحت اصطبل الخيول ,, مستحيل تنكد على احد الحين ,, هي ما تبي امها تعرف ولا جدتها ,, وحتى ريما ,,,, اااااه يا ربي ,,, طلعت وهي تجري وفتحت باب الاصطبل ودخلت وقفلت الباب من داخل وقربت من كرسي خشبي وقعدت عليه ,,, شافت نفسها ضعيفه ومسكينه ومالها احد ,, كم مره تجرحني يا فهد ,, ليه وش سويت ,,, ليه تقرب مني ثم ترفعني في السماء وما تخليني اتهنى بفرحتي الا انت مطيحني في القاع ,, ليه يا فهد ,,, اااااااه وقعدت تبكي مثل البزر اليتيم ,,, ااااااه يا ليت لي اخ كان حسيت ان لي حد يبيني ,, ااااه الله يرحمك يبه ,, قعدت تبكي لين كرهت نفسها ,, انا اسوي في نفسي كذا عشان رجال وليه ,, وقعدت تأنب نفسها ,, انتي لو حرمه سنعه كان ما جريتي من غرفتك كنك خبل ,, وليه هو اللي ما يطلع ويفارقك ,, كله من مثاليتك اللي ودتك في دواهي اااه لييتني زيهم كان اصير نجسه مثلهم واوريهم اني اقدر ابيلهم في شي واحرق الاخضر واليابس عليهم وفجأه حست كن حد معطيها كف بقوووووه ,,, وتشوف خيال امها لطيفه ,هي تكلمها ,,, اصحي يا هيفاء اصحي ,, انا ربيتك على كل العلوم الطيبه تجين تسودين وجهي عشان مشاعل وعبير ,, تبين تصيرين زيهم صيري لكن لا انتي بنتي ولا اعرفك ,,, هيفاء حست امها عندها وتعطيها كف تصحيها من وساوس الشيطان اللي ما يدخل على الانسان الا في حالة ضعفه ,,, ااااه يا ربي ساعدني قعدت على ارض الاصطبل وتوسدت التراب وحطت راسها ونامت بعد ما مر عليها وقت طويل قبل يأذن الفجر ...,,,, فهد ما صدق ان هيفاء تقول هالكلام ,, كيف كل شي سهل في يدها وتترك كل شي بسهوله ,,,يعني معقوله تصدق مشاعل وحركتها الوسخه ,,, اكيد هي تبي تصدق فيني اي شي المهم ترتاح مني ,,, كم صار لي وانا اللي اتقرب واتودد وهي تتفرج علي كنها تبي تاخذ حق لها عندي ,,, معقوله يا هيفاء انتي كذا ,,, وطلع على طول وخذ مفتاح سيارته ورجع للقصر ,,,,,,, قامت هيفاء وجنبها يوجعها من الارض والرمل في وجها مسك على دموعها وهي تنزل ,,,, قامت شوي ونفضت اللي في وجهها وجسمها ,,, ما تدري الساعه كم ,,, ولا معها جوال بس حست انه بعد شروق الشمس بشوي طلعت من الاصطبل بشويش وما تبي احد يشوفها بالشكل ذا ,, ودخلت من الباب الجانبي وعلى طول راحت فوق ,, وتدخل غرفتها وتمنت ان فهد يكون نايم ,,, هي تبي تغير وتنزل عند امها وتقولها على كل شي الى متى وهي كاتمه في نفسها ,,, اول ما دخلت الغرفة ما حصلت فهد ولا له اثر ,,, فتحت النافذه تبي تشوف سيارته ,,, بس ما لقتها ,,, على طول جت عند جوالها ,,, تبي تشوف كم الساعه او فيه شي من فهد وانصدمت انه خالي تماما من اي شي ,,, يالله دخلت على طول وخذت شاور طويل جدا تبي تغسل قلبها من كل الهموم ,,, تبي تصير قويه زي اول ,,, تبي تصير هيفاء قبل تعرف فهد ,,, تبي تكون هيفاء ,, اللي كلن يلجأ له تفزع له ,, هي اللي تبي حد يوقف جنبها الحين وجتها نوبة بكاء ,,, يالله هذا كله انتي راحمه حالك والا خايفه تخسرين فهد ,,, وحاولت تتماسك قد ما فيها ,,, ولبست ملابسها العادية ولا حاولت تبذل جهدها في اي شي ,,, وبعدين اول ما خلصت وشافت نفسها في المرايه ما رضت على حالها ,, اكيد مشاعل اذا شافتني بتنبسط ,, ورجعت ثاني وضغطت على حالها وكشخت حدها الا المكياج مالها نفس له اول جدتها وثمن حالتها لكن حاولت انها تعطي نفسها ثقه عشان تنعكس على شكلها ,,, نزلت هيفاء تحت ,, وما صادفها اي احد الظاهر انهم نايمين ,,, دخلت المطبخ التحضيري ,, شافت جوالها يمكن فهد بيرسل اي شي ,,لكن للاسف فاضي ,,, خذت لها كوب وصبت فيه مويه حاره حضرت لها كوفي بدون حليب وبدون سكر ,,, وقعدت على الطاوله ودخلت في داومة فهد للمرة الالف ,,, شافت البخار المتصاعد من الكوب ,, وتمنت انها تتبخر مثلها وتختفي من هالمكان في لحظه ولا تشوف اي أحد ولا تبرر لأي احد ولا تعتذر لأي احد ,,, تمنت عندها اخ تكلمه وتقول تعال خذني انا تعبت ,,, لكن حظك مو زين يا هيفاء ,,, ظلت نص ساعه وهي قاعده ولا فيه حد جاء وسمعت صوت الرساله وعلى طول فتحتها : (( بصراحه صدمني موقفك وبين لي انتي شلون ضعيفه وتختبين وراء قناع مزيف ,, قناع جمالك وقوتك ,,, انا تركت المزرعة وبرجع لشغلي ,, ما عندي اي شي اقوله الا اللي تشوفينه مناسب لك اتخذيه )) طاحت دمعتها على شاشة الجوال ,, دمعة ثقيله حيييل ,,, وقامت على طول ما تبي اي احد يشوفها ودخلت غرفتها ,, شافت سريرها وقعدت تبكي اكثر من البارح ,,, ريما قامت مع الظهر ,, وخذت لها بنطلون جينز وفستان واسع ابيض وخذت لها ايشارب كحلي في دوائر صفراء ,, وربطته على رقبتها وتركت شعرها على راحته وطلعت تشوف العالم ,,, العنود قالت لها انهم اذا يمكن يرجعون مشاعل تقول عنده شغل ,,, ريما وهي تحكي نفسها : اي واشغل انتي وجهك يا مشاعل بالله وش بيطلع منك ,,,, نزلت لغرفة جدتها لقت عماتها وجدتها يسولفون ,, ولطيفه مهي فيه ,,, مشاعل والعنود متجهزين بيمشون مع امهم بعد الغداء ,, بس غريبه وين هيفاء مالها حس ريما : يمه وين هيفاء ام طلال : يمك ما شفتها وكلمت فهد مع الأذان قال انه رجع للرياض كلموه عنده شغل ضروري مشاعل وهي ترقص بعينها من الخبث وحست ان خطتها ماشيه في الخط السليم ,,, مشاعل : يمه لازم ننتظر الغداء انا وراي اشغال لازم اخلصها ,,, هدى : ما يخالف اشرب قهوتي ونمشي كلمي السواق يجيب السياره ,,, ريما في نفسها : فكه منكم ,,,, طلعت ريما فوق تبي تشوف هيفاء ما ارتاحت ابد على الوضع الحاصل ,,, هيفاء مو فيه وفهد رجع فجأه ,,, دقت باب هيفاء مره مرتين محد فتحه لها ولا سمعت صوت هيفاء ,,,, تالي فتحت الباب ودخلت ,,,, لقت هيفاء نايمه في السرير ,,, ومتلحفه بالكامل ,,, استغربت منها وش فيها ,,, قربت يمها وقعدت عند حرف السرير ,,, ورفعت اللحاف عن وجه هيفاء وشافت الدموع الحاره ماليه خدودها ,,, ريما بصوت عالي شوي : هيفاء وش فيك ,, تكلمي ,,, هيفاء قعدت تصيح بهستيريا ,,, مافيني شي ابي ارجع ديرتي !!!! ريما : هيفاء ياعمري كلميني وش صاير ,, فهد قالك شي زعلك ,, تكلمي عاااد ,,, هيفاء : ماقال لي شي ولا زعلني بس انا ابي ارجع مع امي خلاص ,,, انا ما اقدر اكمل معه وبس,,, ريما : شكلك زعلانه اذا هديتي يا قلبي كلميني وطلعت منها وسكرت الباب ,,, ضاقت ريما من الوضع ,,, لمتى وهي تقرب بين فهد وهيفاء وهم يبعدون ,,, وش ذنبي انا اعصابي كلها تتلف عشان امزجتهم ,,, ليه مو راضين يقربون من بعض ويضغطون على انفسهم ويتجاوزون اللي هم فيه ,,,, وهي على حالها اتصلت عليها امها سلطانه ريما : هلا يمه وشلونكم ,,, سلطانه : طيبين نحمد الله ,,, متى بتجين يا ريما ,,, عبير تبي تقعد عندي لين تجي امها من جده وش رايك ترجعين توسعين صدرها انا يمك مشغوله مع ابوك ما ابي اتركها بالحالها ,,, ريما : والله مدري يمه بحاول :: ,,, وهي ما تبي ترجع بس حزنت من امها انها كلمتها وتطلبها تجي ,,,, سكرت وهي زهقانه اكثر من اول ودقت على لمياء ,, ريما : وشخباركم ,, لمياء : الحمدلله , شكلك مو مبسوطه خير ,, ريما وهي تعلم لمياء بعبير وانها بتجيهم ,,, لمياء : الا بنرجع انا واياك وفيصل ما راح نترك عبير كذا سايبه على حل شعرها ,,, ما تدرين وش ناويه عليه ,,,, انا مستحيل اتركها تخرب على هيفاء واسكت ,,, وريما مو ناويه تقول لها عن هيفاء ريما : لو تدرين اجل فهد رجع للرياض وشكله هو وياهيفاء صاير شي بينهم ,,, لمياء : لالا اكيد سالفة كايده

auv hgyvr fgudk
يالله يالله بجيكم ,,, ام طلال ما استانست ابد وحست ان قلبها مقبوض مادرت وش فيها بس غياب هيفاء له دخل ,,, بعد ما غادرت هدى وبناتهم اللي اول ماعرفوا ان فهد رجع للرياض وهما ما ودهم يقعدون ثانيه وحده عقبه ,,,طلبت ام طلال من مريم تطلع تشوف هيفاء ,, ام طلال :: انا قلبي يقول انها فيها شي ,, مريم : ما يكون الا خير اطلع لها الحين واقولك ,,, طلعت مريم لغرفة هيفاء ودقت عليها الباب واول ما انفتح شافت لمياء حاضنه اختها وريما قاعده جنبها اسرعت خطوتها شوي ,,,وجت يم السرير ,, وهي منصدمه من شكل هيفاء : خير وش صاير ,, وشفيكم ,,, ريما : هيفاء تبي ترجع الديرة مريم : وشو ,, انتي تحلمين والا عقلك فيك ,,, هيفاء ما ردت عليها ابد تركتها بحيرتها ,,, مريم : ممكن اعرف وش السالفه ,,, هيفاء : مافيه سالفه انا وفهد اتفقنا ان كل واحد يروح لطريق ,,,, وهذه حياتنا محد له دخل ,,, مريم قامت زعلانه منها ومن اسلوبها في الكلام : يمكن احسن لكم ,, لانك ما تستاهلين فهد ,,,, وطلعت وهي تصفق الباب بقوة وصفقت قلب هيفاء بقوة اكثر بعد الكلمة هاذي ,,’’’ قعدت هيفاء تصيح على نفسها وريما تهديها وتقول : اذا عمتي مريم قالت كذا اجل جدتي وش بتقول ريما : وش رايك نرجع القصر ولا نغث جدتي ومنها ترتاحين شوي ويمكن اذا صرنا قريب من فهد وقفنا بجنبه بعد لاتفكرين انه مستانس الحين والا مبسوط مستحيل :: الي اعرفه ان فهد ما وده اي شي يزعلك حتى لو منه ,,,, هيفاء ما ودها ان ريما تشوف المسج بس بغت تقولها ان الرجال اذا ارخص الحرمه خلاص نسى منها نزلت مريم عند امها وجت بتقولها شافتها مبسوطه قالت بخليه واقت ثاني فهد دخل القصر وشاف خديجه ترتب مثل كل مره فسلم عليها وسألها عن احوال القصر فقالت له ان كل شي تمام طلع لجناحه مع هيفاء وتذكر اخر مره كانوا هنااا ,,, شافها ما ارسلت شي ترك الجوال على الطاله ودخل يغير ملابسه ويشوف وش تاليتها معها ارسلت له ريما من جوالها ((فهد هيفاء ميته صياح وش صاير فيكم انتم وش صار معكم هي رافضه تتكلم ارسل لها فهد :هي حره))ما توقعت ابد ان هذا ردفعل لفهد ,,, يا ربي سترك ,,, ,,, تقطعت هيفاء مية مره وهي تفكر ان فهد يمكن يجي ويراضيها وكان ودها انه جاء يعد ما راح الزعل لكن هو شكله يبي الفكة منها ,,,, عزمت ام طلال بعد ما شارت عليها مريم انهم يرجعون للقصر يمكن احوال الجميع بتتحسن ,,,وقالت ريما الخبر للبنات يمكن يقولون شي لكن هيفاءقررت شي ولازم تسويه :: انا برجع للديرة مع امي ,,, قولي لأمي الكلام ذا يا لمياء ,,,,,ام طلال بصوت عالي جدا ,, قولي لها ان ما تركت خبالها,, شافت شغلها ,, ترى انا وصلت حدي معها ,,, اما عااد بتروح للديره ,, قولي لها ,, جدتك زعلانه وما راح يرضيها عليك الا تشوفك حاطه عقلك في راسك ,, هذا اللي ناقص تترك زوجها عشان حد ما يسواها ,, كنها تبي تضحي في فهد فأناللحين عقلي فيني وما راح اخسر ولدي عشان زعلها ,,, يالله اطلعي لها وقولي لها روحة ما في روحة ,,, وغير هالكلام مافيه ,,, هذا اللي ناقص ,, هيفاء تبي تطلعني من طوري مريم وهي مستمعة لأمها ولمياء واقفه عند جدتها وتحاول تهديها , لمياء : يمه هي تبي تروح ترتاح شوي ,,, عطيها فرصه تقعد تفكر هي الحين حالتها زفت وما تقدر تطلع من اللي هي فيه وهي هنا ,, اتركيها تروح شوي يمكن تحس بقيمة اللي عندها وتحافظ عليه ,,,, ام طلال : ولا كلمة انتي الثانية ,,, قد مرينا بأكثر من كذا ولا رحنا لأهلنا ,,, قعدنا في بيوتنا وصبرنا وهذا احنا نلنا وطلنا ومافينا الا العافيه ,,, هذا اسميه خبال ,, دلع ,, اللي تسويه الحمدلله والشكر على عقلها ,, وام طلال تحس جوفها فيه نار شابه ,,, لاحول ولا قوة الا بالله ,, لمياء : ما قدرت تقنع جدتها بأي شي ولطيفه اللي حضرت الحديث كله قامت بهدوء منهم وطلعت فوق لغرفة هيفاء ,,, دخلت عليها وهي بوضعها ومتلحفه ودموعها ما وقفت ,,, لطيفه وترفع شعر هيفاء من جبهتها وتمسح عليه ,,, لطيفه : انتي تبين فهد والا لا ,,,,, ما ردت هيفاء بأي كلمه ,,,, لطيفه : انا ما عندي الا هالكلمه ,, اذا تبين فهد لا اسمعك يوم ثاني تقولين بروح ويتركني وما ابيه واذا ما تبينه يالله قومي امشي هالحين معي ,,, بس شوفي يا هيفاء ,, انا دلع ما عندي ,,, ولا حل وسط عندي يا تصبرين على اللي فيه يا تتركينه وننهي كل شي ,,, بعدين ممكن اعرف فهد وش سوى لك يخليك تزعلين كذا وش صاير ,, وش الشي اللي خلاص ما تقدرين تستحملين عيشتك معه ,,,,انتي خيبتي ظني فيك ,, وين العقل وين الرزانه ,, وين الثقل ,, ما خلتك تفكرين في حياتك وتكسبين زوجك ,, وش تبين بها اجل تتمنظرين عليها والا تستعرضين بها قدام الناس ,,, لا ياعمري لاتكونين بزر ,, ما اشوف ان فهد جاهل بشي الا ما شالله قليل مثله ,, لا تفرطين فيه يا هيفاء ,, وهيفاء ساكته ودموعها تنزل بأستمرار ,,, دخلت عليهم لمياء : وهي تسمع كلام امها : يمه انا بدخلها تغير ملابسها وتجيكم عند جدتي ,,يمه تكفين وسعي صدر جدتي ,,, ضايقه بالحيييل ,,,, وقامت لطيفه وهي ما عندها الا ذكر الله سبحانه انه يوفقهم ويفرج عليهم غمتهم ,,, مسكت لمياء يد هيفاء وقعدتها على السرير ,, ما تدري وش صار لها ما كلت لكن مبين انها خفيفه مررره نزلتها من السرير وتحس انها مهي متوازنه ,,, دخلتها للشاور وساعدتها تشيل ملابسها وتركتها تغير ,, ,, طلعت لغرفة الملابس ,, وجهزت لبس لهيفاء خذت لها جلابيه فيها زهور حلوة بلون المشمش وخذت لها صندل خفيف ,, وقفت لها عند الباب لمياء : هااا خلصتي ,,, هيفاء : اييييه ,,, دخلت عليها لمياء وساعدتها بسرعه انها تلبس ملابسها وسرحت لها شعرها بالمجفف ,, ورفعته بربطه ,,, واخر شي لبستها ملابسها ,,, ومسكت يدها وقعدتها على الكنبة ,, جابت لها عطر وبخور تبي تغير جوووها شوي هيفاء اول مره تحس انها ضاااايعه وما تقدر تتخذ قرار ,, هي تحب فهد وعارفه هالشي من قبل ,,, بس فهد خذلني كم مره ودي اشوفه يوقفهم عند حدهم وينتصف لي قدامهم ولو مره ,,, ,,, ليه يا فهد كذا ليه ,,اذا تحبني ليه تبي تتركني اروح ولوغلطانه,, ليه ما تتمسك فيني وتثبت لي اهميتي عندك وما تقدر تستغني عني ,,, لمياء وهي تراقب هيفاء وعارفه انها تفكر ومومعها,,,, لمياء : هيوفه يا قلبي ,, وش صاير ,, هيفاء : ابي اروح مع امي ,, ما اقدر اعيش هنا ,, لمياء : انتي عشان عبير ,, هيفاء ما قالت لهم عن الموقف اللي صار وشكلهم بعد ما يدرون عن شي,,, ((مشاعل ما حكت هي تبي تسوي لها حركة ومو معقول تقولهم اني كذا وكذا وبيطلعها فهد كذابه قدامهم ,, هدفها تخرب بين فهد وهيفاء وهاذي هي حصلت على اللي تبي)) ,,,, لمياء : الله واكبر يا هيفاء وين اللي عطتني محاضره عشان فيصل ,,,انتي مو تنصحين الناس بشي وتخالفينه على نفسك ,, ترى ما اسمع كلامك ثاني ,,, هيفاء : لا يا حبيبتي فرق بينهم ولا تسوين مقارنه ,, انتي تتكلمين عن ماضي لفيصل ووعدك انه ما يكلمها ثاني لكن انا وش رايك اللي يكلمونه واقاربه ومعطيهم وجه ويشتري لهم هدايا ويسون مقالب لزوجته ومع ذلك ما حاول يوم يوقفهم عشاني وعشان راحتي ,,, انا طفشت ,, اذا لهم حق عنده بصبر عليهم ,, لكن قولي لي وش حقهم يسوون اللي يبونه وهو كل مره يتفرج عليهم ,,, اصلا ليش يعطيهم مجال يكلمونه حتى ,,, مو محارمه ولا له حق يكلمهم ,,, اقارب ,, طيب ليه ما يكون في حدود الدين والستر ,, ولا لا ,, ردي علي ,, لمياء : طيب مو كذا عاد تتركين كل شي عشانهم ترى بيفرحون عليك يا هيفاء ,,, هيفاء : انا ما انزل نفسي لهم ولا لغيرهم يبيهم ويبونه بالطقاق فيهم ,, كبدي حامت من سواياهم ,,, وين قاعدين بالله عليك فهميني ,,, اللي يشوفهم يقولون حريم عند رجل ,,, انا ما ابي الحياة ذي ,, براحته خلاص مو مهم نكمل مع بعض ,,, الله يسعده معهم ,,, لمياء وهي ما تدري وشلون تنقل لها كلام جدتها ,,, وهيفاء معصبة مرررره,,, شوي جتهم ريما والحزن يعصرها على حالهم من هنا اخوها وتشوف انه ما سوى شي وهيفاء تبي تتركه ,,, ومن هنااا هيفاء مو هاين عليها صياحها وحزنها كأن فيه مشكلة كبيره صايره ,,,, ريما : شلونك الحين يا قلبي هيفاء بحزن : الحمدلله ,,, ريما : مدري شقولك ,,, بس انتي ما شالله اعقل منا كلنا وواضح هالشي واتمنى منك انك تعيدين ترتيب امورك ثاني ,, جدتي بترجع للقصر بكره وكلنا بنرجع معها ,,, هيفاء : انا بطلع مع امي من هنا للديره ,, انا كنت ناويه اكمل معها عدتها ,, لكن مافيني صبر اقابل مشاعل وطقتها ,,, انا زهقت ,,, زواج مو مثل الناس ,, عشان وشو ,,, انا مافيني استحمل اكثر من كذا ,,, ريما : على العموم جدتي تبيك تحت ,,,,وقامت منهم ,,, فيصل يدق على لمياء الجوال ,, ولا ردت عليه عشان ريما تكمل حديثها مع هيفاء ,, اول ما خلصوا ووقفت ريما وطلعت وخذت لمياء اختها هيفاء وقالت لها يالله كو نروح لأمي وجدتي يحترونك ,,, نزلت لهم هيفاء ودخلت عليهم ولمياء كملت طريقها للملحق اكيد فيصل مشغول عليها من راحت منه ما كلمته ولا ارسلت مسج ,,,اول ما دخلت لقت فيصل متمد ويشوف التلفزيون ,, تحسن كثير بعد ما جاء وخذ نقاهة في الجو الحلو ,,, اول ما شاف لمياء : هلا وغلا بعمري ,,, لمياء وهي تسلم عليه ,, هلا بك يا عيوني ,, معليه اسمحي لي ما قدرت اقعد معاك :: بس الوضع داخل قابل للانفجار فيصل كان متمدد وقعد يقابلها ,,, فيصل :عسى ما شر,,, لمياء :هيفاء ,, هيفاء تبي ترجع للديره مع امي فيصل : وش فيها ,, وقالت له لمياء انها من قامت الصبح وهي تصيح وتبي ترجع وماقالت اكثر من كذا ,,, فيصل متأكد من فهد من يومه ما يحب العلاقات واذا سالوه الشباب عن الحب رده كان واحد اللي تستاهل قلبي ,, عند اهلها يربونها لي ,,,وعلى طول اجاباته مبهمه ,, فما يظن فيصل ان في قلبه احد غير زوجته ,, واذا هيفاء نفس لمياء فيحمد ربه لانه ما راح يحصل مثلها ,,, انتبه فيصل من تفكيره وشاف لمياء عنده ومسك وجهها بين ايديه وقبل راسها وخدها ,, فيصل : الله لا يحرمني منك يا عيوني ,, انتي عيوني اللي اشوف بها ,, انتي روووحي ,, اوعديني وعاهديني انك تساعديني على نفسي ,, وتعرفين انه في قلب ينبض بحبك ولا لك شريك ,, لمياء تتأثر بسرعه من كلمات فيصل الحنونه خصوصا انها متيقنه انها نابعه من قلبه ومو كلام يقوله ,, وما يثبت هالشي الا افعاله معها ,, قد ما يقدر يدخل الفرحه في قلبها ,,, لمياء : انا احبك واعاهدك ما يفرقني عنك شي ,,, فهد في مكان ثاني وجو ثاني ,, جالس في جناحه في القصر وطلب من خديجه تسوي له قهوة وشاي وشي خفيف ياكله ,,, تنهد بقووه وهو يشوف مكان هيفاء ,,, خذ سيجارته وقعد يدخن بطريقه شرهه ومو عادته بس فيه غضب داخلي ما قدر يطلعه ,,, طفى سيجارته وقام وفتح درج هيفاء عند راسها وده يحصل شي يحسسه انها معاه وقريب ,,, شاف مصحفها ودفتر اذكار ,, ولقى مفكره فتحها ,,, اول صفحه كانت مخطوطه باسم هيفاء وتحتها يوم ميلادها وتحتها اسم ديرتهم فتح الصفحه الثانية ,,كانت معنونه بتاريخ وهيفاء عمرها 13 سنه ,, ذاكره في احداث في فصلها مع معلمتها ,,, فتح الصفحه اللي عقبها لقى لها حادثه مع لمياء وهما في مكتبة يشترون كتب وكيف تحكي خيارتهم وايش خذوا فتح الصفحه اللي عقبها وكمل احداثها ,, فأستشف من المفكرة انها احداث عالقه في قلب هيفاء وعنونتها بأسم وذكرت الحادثه وتاريخها لانها تعني لها شي ,,,, كان قاعد على حرف السرير فما شاف نفسه الا هو جالس على الارض ومتسند على السريد ومد رجليه واستغرق في القرايه ,, الفتت انتباهه هيفاء بسردها للحوادث وشرحها لها وتعبيرها الراقي واختيارها للكلمات اللي تدل على شخصيتها وعزة نفسها وكبريائها وفخرها انها بنت فيصل ال ::: بالرغم انها ما شافته ولا عاشت معه ,,, فما حس فهد بنفسه الا يتعدى صفحات كثيره ويفتح أخر صفحه ,,اول ما شاف عنوانها دق قلبه بقووه وارتبك منه وتسارعت عيونه على السطور يقراها ,,,,,, (( فهد )) فهد ولد عمي طلال ,, شاب تجد فيه معاني الرجولة من شكله الجذاب وطوله الملفت واسلوبه في الحديث ونبرة صوته المميزة وهو يحدثك ,,, بالرغم ان حديثي معه لا يتجاوز بضع كلمات ولكن اسرق السمع وهو يحدث جدتي ,, تناهى لسمعي انه اجبر على الزواج بي ,, فكرهته مسبقا بالرغم اني اعرف انه في نفس وضعي ,,, لم احاول التقرب له كباقي الفتيات مثل عبير ومشاعل ,, اول موقف لي معه كان مثل البركان لطمة حارة على خدي بسبب كلمة اثارته في الصميم ,, الم اكن صادقه ,, فالرجل لا يجبر على الزواج ,,,واااااها من كلمة مزقت قلبي ,,, فكان رده لي عنيفا لم اتوقعه البته ,,,, زفوني له وهم سعداء وزفوني وانا كسيرة لا اعلم ما نتيجة زواج قام تحت التهديد لكل الطرفين ,,, اما هو فكان كالوحش الكاسر اذا انقض على فريسته ولم يمهلها فرصة النجاة ,, فما كان منها الا ان تمزقت قطعا صغيرة وتهشمت تحت مخالبه ,,, تركني وانا اسيرة الحزن ونفاني من عالم لم ادخله ولا اعرف شكله ,,, نفاني مع سبق الأصرار والترصد لي ,,, فأنا لا اليق به ,,,,,, نزلت دمعه يتيمه من عين فهد وهو يقرأ سطور هيفاء ,,,, وكره نفسه جدا بالرغم انه عارف ان هيفاء تقبلته بعد كذا وعاشت مع لحظات ما راح ينساها ,, بس في حينه وشعورها هذا اكيد اني سببت لها جرح اليم جدا في قلبها ,,, سكر الدفتر ورجعه مكانه ,,,, ودخل غرفة الملابس وفتح دولا بها ,, وطلع فستانها اللي لبسته مره وكان فيه احجار في النصف وخذه وحطه بين ايديه وشم ريحتها المميزة فيه وحضنه بين ايديه فهد : ليه يا هيفاء ليه ما تصدقيني ,,,, رجع فستانها مكانه وسكر دولابها وطلع من الغرفة ,, وراح للجناح ,, قعد فيه وظل يدخن اكثر واكثر لحد ما خلص نص الباكيت ,, وعقله وقلبه مع هيفاء ام طلال اول ما شافت هيفاء صدت عنها وما حبت تكلمها ابدا وقالت لمريم وهم يسمعون بكره يجهزون اغراضهم بيرجعون للقصر ,,,, هيفاء ظلت ساكته وآثرت السكوت حاليا ,, وشافت انه غير مناسب الحديث ,, جدتها تصد عنها وهي زعلانه ,, واكيد مو راضيه عليها مررره ,, قامت من عندهم وراحت لغرفتها وسكرت الباب بالمفتاح ودخلت في فراشها ونامت ,,,, جت ريما تبي تطلع لها فرفضت ام طلال : لحد يكلمها اتركوها هي بتهدى بالحالها ,,, ريما : طيب يمه هي ما كلت شي خليني اودي لها شي تأكله ,,,, ام طلال : الحين لا تجونها ,,, قبل ما تنامين ودي لها شي ,, خلها تدري انه مافي دلع في السوالف ذي ,, اجل متى الحرمة بيطلع لها عقل اذا ما طلع لها الحين ,,,,, في الصباح الباكر والكل متجهز بيطلعون من المزرعة ,, احساس الجميع بأنه كان فيه اعصار وخف ,, وان شالله ما يرجع ,,, ماصارت بينهم سالفة عدله ,, ولا ضحكه ,, الله يهديك يا فهد انت وهيفاء نكدتوا علينا بسبب دلع زوجي كلن يمر به ,,, هيفاء ركبت مع عمتها مريم وعيالها في سيارتهم جدتها مو طايقتها وما تكلمها خير شر ,, كأنها تعاقبها عقاب منزل ,, وهي لا حيل لها ولا قوة ,,, شي بينها وبين فهد مو لازم يعرفونه وخلاص ,,,, بعد مرور ساعه و ونص وصلوا للقصر ,,, ونزلت ام طلال والجميع ينتظرها تتحرك للبوابه ويمشون وراها ,,, خديجه كانت واقفه عند الباب وجاء فهد من جوووه كان لابس ثوبه الابيض وشعره المموج على ما سرحه فمعطيه شكل جذاب حيل ,,, وطالع دقنه ديرتي لانه صار له كم يوم ما حلق ,,, ومبين انه مهموم ,,,, تقدم فهد لجدته في ساحة القصر وباس راسها ويدها وما التفت للي معها وحاول انه يماشيها للمدخل ,,, هيفاء في السيارة الثانية اول ما نزلت وشافت فهد طالع من القصر حست بغصه عجيبه ودها تروح له وترمي نفسها عليه وتقول له يساعدها في اللي هي فيه ويشيلها من الموج اللي تصارع فيه بالحالها ,, بس كل هذا في نفسها وما تقدر تقول له اذا هو ما حس فيني ,, بكيفه ,,,, تقدموا الجميع وفيصل جنب فهد مع جدته ,, دخلت هيفاء وشافتهم دخلوا المجلس المطل فطلعت فوق على الدرج تبي تروح لجناحها ,,, فهد شاف هيفاء ترقى الدرج وماسكه شنطة يدها وهي ثقيله تجر نفسها ,, فحسب انها مو فرحانه برجعتها للقصر وتبي تكون بالحالها ,,, ام طلال : فيصل وش رايك تشوف امك وتسلم عليها فيصل : يمه شدعوى تصرفيني , عادي يا قلبي قولي يا ولد يا فيصل اطلع بقول لاخوك كلمة راس وهو يضحك ام طلال وهي تضحك له : هذا انت قلتها ,, ابيه شوي يا قلبي قام فيصل وباس راسها وطلع يشوف امه ويسلم عليها ,,, ام طلال : وش صاير بينك انت وهيفاء,, فهد : ما سألتيها ؟؟؟ ام طلال : تبي تروح للديره مع امها ,,, فهد وهو يفتح عيونه : بكيفها خلها تروح ام طلال : رح انت الثاني ,, الظاهر انك يبي لكم قرايه ,, اجيب لكم مطزع يقرأ عليكم كود فيكم عين ,,, فهد : انا ما فيني الا العافيه ,,, وهي اذا تبي تروح لامها ومهي قابله تعيش عندنا نغصبها ,, اكرام النفس هواها يمه ,,, ام طلال فعلا ما قدرت ترد عليه ,, وجت بتكلمه اكثر بس شافت انه ضايق من الكلام ,,, ام طلال : اطلع لغرفتك يمه ارتاح واحنا بعد نبي نرتاح ,,, دخل فيصل على امه ولقى عبير عندها وحاطه رجل على رجل ولا طرحه ولا شي ,, وقف عند الباب ,, يمه مساء الخير تعالي شوي سلطانه اللي وجود عبير ما شافت له اي اهميه : تعال سلم على عبير محد غريب فيصل سفه الكلام ذا كله وكمل تعالي يمه شوي جته سلطانه عند الباب وطلعت للمدخل وسلم

auv hgyvr fgudk
عليها ,,, وسال عن ابوه ,, عبير ارتفع ضغطها من فيصل ,, ما باقي الا انت يا فصول تسوي فيها انك ملتزم وما تسلم من زينك عاااد ...,,,, ريما اول ما دخلت وشافت امها وعبير جالسين سلمت عليهم ,,, وطلعت فوق متحججه انها تبي ترتاح عقب الطريق ,,, طلع فهد فوق للجناح واول ما دخل ما لقى هيفاء ,,, اكيد في غرفتها ,, ظل في المجلس يدخن ويشوف التلفزيون وما حاول انه يجيها ,,, هيفاء كانت تسمع صوت التلفزيون اول ما اشتغل فعرفت ان فهد جاء قامت سكرت الباب بالمفتاح خافت يدخل عليها وهي بذا الشكل ,,, ما همها ان شكلها زين كثر ماهمها انه يكون عندها ثقه في نفسها ,,, دخلت تبدل وتأخذ لها شاور منعش ,,, لبست لها بنطلون جينز وفستان اوف وايت من الحرير قصير كان مشغول بالكروشيه بشكل ورد على الصدر واليد ,,, حطت لها كريم منعش لوجهها وحطت بس جلوس وردي فاتح وشوية ماسكارا ,, تعطرت وتوكلت على الله ,,, تبي تفاتحه في وضعهم ,, ومستحيل انها تتخبى منه طول الوقت ,,, طلعت ما لقت فهد و التلفزيون شغال ,,, بس هو مو موجود واستغربت من كثر السجاير في الطفايه ,,,, دقت باب الغرفة ,, ما رد عليها فما درت هو نزل والا باقي ,,, فتحت الباب شوي ,,, سمعت صوت الموية ,, اكيد يأخذ له شاور ,,, الغرفة محيوسه ومافيها اي تهوية ,, صار لها كم يوم ما مسكها احد ولا نفض شراشفها ,,,, تبي ترتبها بس ما بغت فهد يطلع ويشوفها انها تنفض وترتب عادي كن ما فيها شي ,,, فقالت خل فهد يطلع من المكان بجهزها ثاني ,,, اول ما تحركت بتطلع الا فهد يطلع لها واول ما شافته نزلت عيونها وقالت له انتظرك في المجلس ,,, فسخ روبه ولبس ملابسه ,, رتب نفسه واحسن شي سواه ان حلق ,,, حس بنشاط ونظافه ,,, لبس شماغه وترتب ,,, وطلع لهيفاء لقاها في المجلس ,,, ما قدر يفكر وش الخطوة الجايه معها بس يمكن اذا حكوا يتبين له شي اول ما شافها وهي قاعده على الكنبة وشكل قعدتها المميز وهي رافعه ظهرها يخليك غصب تنشد لها ,, قامت له ومدت يدها له تصافحه ,,لكنه قربها له وحب خدها ,, ابتعدت عنه وقعدت على الكرسي ما تكلمت ودها انه هو يبدي بشي ,,,هو ذكي وعارف انها ماراح تقول شي ,,, ظل ساكت ويتأملها ,, يملى عينه منها وهي منزله عيونها في الارض وحاطه يديها في حضنها وماغير تشبكهم وتفكهم ,,, وهو يتابع تأمله ويشكرها من قلبه انها تركت فرصة بينهم انه يتأملها شوي ,,,, رفعت عينها واول ما حطت عينها في عينه ارتبكت وتكلمت على طول : هيفاء :مدري وش اقولك بس ودي اروح مع امي ارتاح شوي من الحاله اللي انا فيها ,, فهد : بس انا اشوف ما فيك الا العافيه وهو متعمد يقولها كذا ,,, هيفاءوقفت تبي تطلع لغرفتها بعد كلمته هاذي ,, تشوف انه رجع لطريقته الاولى ,,, هيفاء : عن اذنك ,,, فهد : تعالي ,, وين بتروحين ,,, هيفاء : ماعندي شي ,,, فهد : مستغرب منك تبين تروحين مع امك ,, هيفاء : اذا ما عندك مانع ,,, فهد : لا ما عندي مانع ,, بس اذا كان السبب الحركة الوسخة حقت مشاعل فماعندك اي سالفه ,, قلت لك انها صاحبة حركات قديمه ,, ولو ابيها كان خذيتها ,,, واذا عندك سبب ثاني تبين عشانه تروحين فأنتي من الحين حره وقام وطلع من الغرفة وضرب الباب وراه ,,, هيفاء وهي واقفه تشوف الباب ,,,ماشافت نفسها الا طايحه من طولها على الارض ,,,,,,, بعد فتره ما تدري بها هيفاء شكثر شافت نفسها في سريرها ,, ولمياء ماسكه يدها وتقرأ عليها ,, وريما واقفه ,, وخديجه ,,, هيفاء : شفيكم ,,, لمياء : انتي اللي شفيك ,, خديجه جت تناديك عشان جدتي حصلت طايحه وش صار لك انخفاض في السكر والا وشو ,, هيفاء انتي تدرين كم صار لك ما كلتي ,, من طلع فهد من المزرعة بالله هاذي مو حاله عليك ,,, هيفاء تطعم شي مر ,, : ابي عصير احس اني عطشانه ,, جابت لها العصير وهي تشربها دق فهد الباب قامت لمياء تلبس شرشفها وطلعت له ريما ,,| فهد : وش صار خديجه كلمتني وقالت لي ,, متى صار ذا ,, ريما : لا تخاف هي صار لها كم يوم ماكلت شي ابدا بس قهوة ,,, واكيد بتتاثرمن الشي ذا شكلها قامت وجتها دوخه ,, فهد : بس انا كنت معها من شوي ما فيها شي ,,, ريما : الله يشفيها تتدلع عليك وهي تغمز له فهد يبي يقول لها انها فااااضيه بس مايبي يخربها ,,,, طلعت له لمياء وهي متغطيه وسلمت عليه وراحت تحت وخذت ريما معها ,,, وخديجه كملت لفهد وهم واقفين عند المدخل انها طلعت تبي تناديها وحصلتها مغمى عليها في مكانها ,,, استئذن منها فهد ودخل على هيفاء ,,, جاء عند حافة السرير وقعد ,,خذ يدها بين ايديه ومسح على شعرها وهي فتحت عيونها اول ما شافته وركزت عليه ودها يشوف وش في عيونها يمكن توصل له شي من اللي في قلبها ,, يمكن تقدر تتكلم بدالها وتطلب منه اشياء كثثيره هي محتاجتها ,,, فهد يتأمل برائتها وشكلها التعبان ,,, ويمسح على خدها بيده ,, فهد : وش رايك نسافر اوربا ,, محتاجين نقعد بالحالنا ,,, هيفاء ما تدري وش ترد عليه ,,, فهد : قولي لي وش في قلبك انا اسمعك ,,, هيفاء : انا في قلبي شي واحد فهد : قولي انا اسمعك ,,, هيفاء : عبير ومشاعل ما تكلمهم ولا تسلم عليهم ولا تقعد معاهم ولا تعطيهم مجال ابدا يتجرون عليك ,,, اذا عاهدتني انك تقطعهم انا مستعده اروح معك لأخر الدنيا ,,,... فهد : انتي تثقين فيني ,, هيفاء : مو هذا الطلب ,, فهد : وانا اسئلك انتي تثقين فيني والا لا ,, هيفاء : انا اثق فيك بس ما اثق فيهم ,,, فهد : اذا انتي تثقين في فما ابي اسمع شروط ,, حطي ثقتك بي وتطمني ,,, فكرت هيفاء وش تقول له ,, وطرى عليها ان عبير بتجيهم تقعد عندهم هذا اذا ما جاتهم ,, فبغت تعطي فهد فرصه وتشوف ,, هو يقدر يوقفهم والا لا ,,, هيفاء : طيب ماعندي خلاف لكن اذا صار عكس كلامك فتوقع مني اي شي ,, فهد : تهديد هو!!!! هيفاء : لو سمحت احس اني تعبانه وودي انام ,,, قام فهد وطلع من الغرفة وهو يحس ان هيفاء كنها في تحدي معه ومع نفسها وداخله معركه ,,,, طلع فهد في سيارته وقعد يدور من مكان للثاني وفكر انه من اول يوم شاف هيفاء وحياته متلخبطه كلش ,,,,, في مقهى معروف في وسط الرياض التقى فهد مع نواف في منتصف النهار ,, فهد والكآبه مخيمه عليه وطفشان حده ,,, كمل شرب قهوته المره وكمل قراية الجريده ,,, ونواف يفطر برووواق وحاس بفهد ,,, نواف : وش صار معك هالحين ,,, فهد : ابرك لك لا تتزوج ,, ترى الحريم كلهم نكد ,,, نواف : افاااااا ما هقيتها منك انك تقول ذا الكلام ,, انت بشخصيتك تقدر تسيطر على اصعب وضع ,,, فهد ,, الله يفرجها بس ,,,, نزلت هيفاء من الصباح بدري تبي تشوف جدتها وامها وتقعد معاهم شوي عمتها مريم بتسافر بعد العصر مع زوجها اللي بيوصل من جده وبيأخذها على طول اوربا ,,,,, بعد محادثة بسيطه مع الحريم الكبار ,, وخصوصا ان جدتها ما تبي تكلمها ذاك الزود ,, ومسويه فيها انها زعلانه عليها ,,,, طلعت منهم فوق لعمتها مريم ,, اول ما شافتها قالت لها جابك الله ,, تعالي يا قلبي جهزي معي ,, هيفاء قربت من عمتها وسلمت عليها ومسكت يدها هيفاء : عمتي :: انا ما ابيك تزعلين علي والا تشوفيني جاحده ,, انا ,,, مريم : تضمها بقوه وتقول لها : حبيبتي كل الازواج يمرون بمشاكل هذا شي طبيعي ,, بس مو على كل زعل الوحده تبي تروح لأهلها ,, فكري فيها يا عمري ,, مو زين حتى عشان وضعك مع فهد يتأزم اكثر اذا شافك مستهينه بزواجكم وممكن تضحين به لأي سبب,, ضمتها هيفاء اكثر وقامت معها ترتب الشنط بشكل يحسدونها البنات عليه ,,, تصفيفها ملفت ويحسسك انك مهمل وما تعرف الترتيب مقارنة بها ,,,, عبير ماخذها راحتها في بيت خالتها سلطانه ,,, لبست رياضة من المخمل الناعم وربطت شعرها على شكل نافوره وحطت لها مكياج خفيف ,,, ونزلت تتمشى في الفيلا ,, ما حصلت خالتها وطلبت لها فطور وفطرت ,, دقت على مشاعل ,,, عبير : شعوله يا عمري متى بتجون ,,, مشاعل : بنطلع بعد شوي ,, بنروح نأخذ اغراض امي تبيها وبعدين بنجي للقصر ,,, عبير ,, مشتاااقه لسوالفك ولخطتك الجهنمية على قولتك عسى تضبط هالمره ,,,, مشاعل : انتي رووووقي بس وبدون استعجال والا نروح فيها ,,, عبير وهي تضحك ضحكة شيطانية ,,, بعد فتره بسيطه من الترتيب والتجهيز لكل ما تحتاجه مريم ,, حبوا انهم ينزلون عند ام طلال يتقهون شوي لحد ما يأذن الظهر ,,,, وهما نازلين على الدرج قابلتهم ريما طالعه ,, ريما هلا عمتي وشلونك مريم : الله يسلمك يا عمري ,, ريما : هااا ان شالله بتمشين اليوم ,, مريم اي والله العصر ان شالله ,,, ريما : ما تبين لك مربية سنعة تأخذينها معك وهي تستهبل على عمتها ,, مريم : وااااضح انك مربية سنعة ,,, يالله انزلي معنا لأمي ,,, ريما : عن اذنك بس ياعمتي ابي هيفاء تعطيني كتاب عنده وهي تصرف عمتها ,, نزلت مريم وهي تقولهم براحتكم ,, مسكت هيفاء من يدها وطلعت معها فوق في الجناح ,,,وهناك ..... ريما : هيوفه تكفين طلبتك لا ترديني ,,, هيفاء : ما تخلين حركاتك آمري وش تبين ,,, ريما : ابيك تعزمين فهد على عشاء برى في مطعم هيفاء : لا والله ضحكتيني ,, وش طرى عليك بالله ,,, ريما : هيوفه انتي ليه مو زي الحريم ,,,, هيفاء : الحمدلله والشكر لاتكونين شايفتني ولد وانا مدري ,,, ريما : مو كذا بس انتي حقيقه ماعندك حركات نفسهم ,, يعني ما قد شفتك تقولين يالله يافهد طلعني ابي اتعشى برى ,,, والا تجهزين عشاء رومانسي بالحالكم وتخلينه مثل ليلة فرح بشموع وورد وموسيقى هاديه ,,, والا مثل .. مثل .. اي تقولين احجز لنا بفندق ليلة نغيير جوونا يعني من هالحركات اللي بالي بالك ,,, هيفاء وهي تضحك مرررره : عز الله ان نواف امه داعية له ما شالله لا اله الا الله ,,,, ريما وهي تضحك : ياختي هذا امه داعيتن له بليلة القدر ,,,خلينا من نواف هالحين ,, تكفين هيوفه لا ترديني ,, هيفاء : اللي يسمعك يقول انا الغلطانه ولازماصلح غلطي ,,, ريما : شوفي اذا انتوا عندكم مشاكل فحنا عيال اليوم ,, والله يا فهد انه ضايق حيييل اعرف اخووووي ,,,,عاد يالله قولي تم هيفاء : اممممم زين خليني افكر واقولك ,,, ريما : اقول تعالي يالله ارسلي مسج هالحين ,,, بسرعه اشوف ,, يالله تحركي وهي تضغط عليها ,,, هيفاء : اوكي طيب ,,, وافتحت رساله جديده ,, وكتبت فيها (( ااذا انت فاضي ممكن نتعشى برى الليلة )) وخذت ريما الجوال تبي تشوف وش كتبت ,,, ريما : في ذمتك الحين هذا مسج من حرمة سنعه لزوجها ,, والله كنك ضابط يعطي اوامر ,, وتقلد بصوتها المسج شوفي اكتب كذا وتسوي مسح وتفتح صفحه جديده (( حبيبي اذا ما فيها ثقل ممكن آخذ من وقتك شوي ونتعشى برى يا قلبي ))وارسلتها على طول وما عطت هيفاء فرصة ,,, هيفاء وهي تمسك الجوال ثاني وتقرا الرساله : يووووو وتفتح عيونها بكبرها وتصرخ فيها : صاحية انتي ,, وش بيقول هالحين ماعندها عقل يوم تصايح ويوم طاخه ,,, ريما : قلت لك انسي كل شي وفكري في اليوم ,,, انتي بتشوفين ردة فعل فهد اخووووي واعرفه وهي تغمز لها وتطلع منها تبي تشوف وين لمياء ,,, قعدت هيفاء تشوف الجوال لاكثر من ربع ساعه وهي مبحلقة فيه ,,وتحسقت مية مره انها تركت ريما تتصرف على كيفها ,, اكيد توهق فيني ,,, يووووه فشيله والله ,,, فهد في الشركة مع موظفينه وما انتبه ابد لنغمة الجوال وبعد فتره حب انه يكلف سعود في شغله فمسك الجوال ,, وشاف المسج فتحه واول ما شاف اسم هيفاء دقق في سطور المسج ,, ضحك وسأل نفسه معقول هاذي هيفاء غريبه ,, وما تردد وعلى طول ارسل الرد هيفاء وقلبها يرجف بقوه من ردة فعل فهد على احراجها منه ,,سمعت نغمة الجوال وعلى طول فتحت المسج وهي تحس بغمام في عيونها من السرعة ,,, (( من عيوني يا حبيبتي انا ووقتي كلي لك يا عمري )) كانت واقفه وقعدت ,, وحست بالاحراج الحين وانها لازم تكون عند كلمتها وما تصير دلوعه ,,, بعد فتره نزلت ,, تشوف العالم وشقاعدين يسوون ,, وتنصدم بمشاعل وعمتها مريم والعنود جايين عندهم ,, هدى : هلا هيفاء ,, منت جايه تسلمين ,, وهيفاء تتقدم لها : هلا عمتي كيفكم ,, وصافحت بناتها وصدت عنهم ,,, مريم : متى بتطلعين هدى للمطار ,,, هدى بعد شوي بنطلع ما اوصيك يمه على البنات ,, خليهم على راحتهم وهي تطالع هيفاء ,, خليهم يحسون انهم في بيتهم ,, يعني اسمعي ياهيفاء ,,, مشاعل وهي طفشانه من الجووو : انا بطلع لعبير عند بيت خالي طلال يمه ,, وطلعت وهي حتى ما خذت اذن ,,, طلعت تتمشى لحد ما وصلت الفيلا ولقت عبير قاعده في الصالة وحاطه رجل على رجل وماخذه راحتها ,, اول ما شافتها عبير طارت من الفرحه ,, : وينك يالدبة تأخرتي مشاعل وهي تتكلم بدلع : هذا كله شوق لي والا لخطتي ,,, عبير : يوه يامشاعل وفيها شك بعد تعالي علميني وش بتسوين ترى كلي شوق لك ,,,, ظلوا مشاعل وعبير يتكلمون في خطتهم لأكثر من ساعه ,,, ماجاء فهد على الغداء واستغربت هيفاء منه ,, وش صار له والا وين راح ,, لكن فهد اللي ظل في مكتبه للعصر كان وده ينجز اعماله المتعطلة ,, عشان ما تتراكم عليه ,,,, في وداع عائلي طلعت مريم وعيالها من القصر متجهه للمطار وينتظرها زوجها ,, ماقدرت تمسك دموعها وهي تقارق امها والبنات ,, ولاول مره ودها ان زوجها يجيه تقاعد وتفتك من السفر وتستقر بديرتها ,, اول ما سلمت على هيفاء قعدت هيفاء تصيح من قلب على عمتها الحنونه ,, ووصتها مريم في ام طلال حييييل وأكدت لها انك دامك جنب امي فأنا برتاح نفسيا ,,, هيفاء بدورها قالت لها لاتحاتين ياعمتي جدتي في عيوني ,,,, عم الهدوء القصر بعد مغادرة مريم ,, ام طلال دخلت غرفتها ,, ولطيفه كذلك ,, ولمياء وفيصل رجعوا لفيلتهم اما ريما اللي تحاول تهرب من عبير ومشاعل شافت انه ما من مفر للرجوع للفيلا ومواجهتم ,, وتمنت من كل قلبها ان الايام تمشي بسرعه ويرجعون لبيوتهم وتفتك منهم ,,, ريما مستغربة من شعورها فعلا ,, وكيف انها كانت تشوفهم كل شي لين ظهروا هيفاء ولمياء في حياتهم ,, وعقبها حست انهم مجرد بنات تافيهين جدا وما عمرها استفادت من قعدتهم شي ,,, هيفاء طلعت لجناحها وفكرها مع فهد متى بيجي وكيف بتقابله وشلون ,, حست بأحراجها يزيد كل ما حست انه ممكن يدخل في اي لحظه ,, اخر مره شافته يوم طاحت امس وعقبها لا حس ولا خبر ,, اكيد زعلان عليها انها ما صدقته بس بعد هو لازم يوقفهم عند حدهم ,,, وش فاكرين نفسهم هي الدنية سايبه والا وشو ,,,, دخلت تبي تنام شوي ,, شافت انه ماعندها شي تسويه والهدوء مسيطر على المكان ,,, اول ما حطت راسها على المخده حبت انها تقرأ شوي في دفترها ,,, فتحت الدرج وحست انه ماكان في مكانه أخر مره تحت المصحف ,, كان بشكل جاني كن حد فاتحه ,,, خذته قلبته ما شافت شي غريب ثم رجعته مكانه ثاني تحت المصحف ,,, ترتيبها دقيق ومستحيل انها تتركه كذا ,, تذكرت شي وقامت قعدت مره ثانيه ,, هي صحيح عزمت فهد بس لاتدري وين ولا كيف ولا متى كله منك يا ريما ,,, وعلى طول دقت الجوال عليها هيفاء : ريممموووه تعالي بغيت انسى انتي وين حجزتي ,,, ريما وهي فاطسه ضحك مررررره ,,, : نسيت يا قلبي اقولك ,,, حجزت لكم غرفة بأسم فهد في المملكة ,, يعني تجهزي يا قلبي زين تراك بتفصخين عبايتك ,,, هيفاء : وشو ,, متى ذا وفهد عرف ؟؟ ريما : اي انا كلمت فهد استئذنه اني احجز نيابة عنك ,, وقال يسعده جدا انك فكرتي بالفكره الحلوة ذي ,, هيفاء : من مطعم لغرفة ,, صاحية انتي ,, لا بالله ابشر يالمعرس هنا افكار الله يعينك على صاحبتها ,,, ريما وهي تضحك من قلبها : هيوفه اجيك ياعمري ابرد عليك ,, ترى انتي مع زوجك محد ماكلك ,,, هيفاء : اقول صدق عليك حركات تجيب العصبي ,, متى اكون جاهزة ,,وهي زعلانه حيييل ,,, ريما : انا قلت لفهد يأخذك بعد المغرب ,,, حلووو كذا يمديك تخلصين ,,, هيفاء : وش اقول بس يالله خليني اجهز ,,, ريما : اذا ما دعيتي لي ما راح اكون ريما ,,,, قامت والنوم طار من راسها ,, وقعدت تفكر في ريما وفكرتها ,, انا عارفه انها كله عشاني بس والله مو حلووو عاد كذا يبين اني مطفوقه عليه ,, واكيد الست ريما قالت له انها فكرتي ,,,, قامت وفتحت دولابها ,, شافت ملابسها احتارت وش تختار واخيرا استقرت على فستان اوف وايت من قماش التافتاه الفرنسي ,, ضيق كامل ويجي تحت الصدر قطيفه باللون البرونزي على شكل شريطه وتلتقي عند الصدر على شكل زهرة مطعمة بستراس برونز ,,, طلعت لها صندل كعب عالي يعطي الفستان شكل وهي لابسته ,, خذت لها شاور ولفت شعرها رولات كبيره ,,, ما بغت تطلع مع فهد بدون مكياج وفكرت في جدتها ,, وترددت بس قالت اكيد جدتي بتعذرني ودها اني اكون زينه بعد ,,, حطت لها مكياج كامل وكثفت الكحل والماسكارا ,,, وما بقى لها الا الروج اللي اختارته احمر صريح جدا ,, لبست فستانها وفكت بعدها الرولات وطلعت تسريحتها ويفي روووعه ,, تجهزت ولبست سلسال جدتها اللي عطاها مظهر خيالي ,,, ما بغت تتعطر وهي بتطلع برى ,, لكن حطت في شنطتها عطورها تحطها عقب ,,,, وهي قاعده تشوف وش ناقصها سمعت دق الباب ,, هيفاء : ادخل ,, وطلت عليها ريما من ورى الباب : انا يا قلبي وهي تضحك ,, اكيد فكرتي اني فهد ريما اول ما دخلت صفرررت بقوه : وااااااااااو تكفين هيوفه خليني أخذ لك صورة ,,, هيفاء : لا والله الا هاذي عااااد ,, ريما : روووووعه قليله عليك ,, وش هالزين وش هالجمال ,, حركات ,, الله يعين اخوي بس ,,, هيفاء : ريوووم قولي الصدق ,, ريما : ما شالله قمة الجمال ,, وش اقول اي كلمة اقولها قليله ,,, روووووعه يا عمري الله يهنيكم ,,, وهما قاعدين يسولفون دخلت عليهم ليماء اللي مادرت عن شي,, جوووها مع فيصل مبعدها عن العالم ,,, لمياء : ما شالله وش هالحلاة يا قلبي كنك معزومه ,,, ريما : قصدك عازمة ,, هيفاء عازمة فهد على عشاء برى

auv hgyvr fgudk